تعالوا نتعاهد في ايام العشر...
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تعالوا نتعاهد في ايام العشر...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    117

    افتراضي تعالوا نتعاهد في ايام العشر...

    سيحلُّ علينا شهر ذي الحجة ضيفًا عزيزًا على القلوب؛ فأيامه الأوائل أيام مباركات، أيام العمل فيها أحب إلى الله - تعالى - من غيرها، حتى إن الله - تعالى - أقسَم بها في قرآنه الخالد، وقسَم الله بها دلالةٌ على أهميتها وعظيم شأنها حيث قال: {وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ * وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ * وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ} [الفجر: 1- 4].

    وكذلك كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحدِّث أمته عن فضيلة هذه الأيام، ويحثهم على التزوُّد من الأعمال الصالحات فقال: ((ما من أيامٍ العملُ الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام – يعني: أيام العشر))، قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ((ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء))؛ رواه البخاري.

    وفي حديث آخر: ((ما من أيام أحب إلى الله - تعالى - أن يتعبد فيها من عشر ذي الحجة، يعدل صيام كل يوم فيها بصيام سنة، وقيام كل ليلة بقيام ليلة القدر))؛ رواه الترمذي وابن ماجه.


    فما دام الأمر هكذا فتعالَ لكي نأخذ العهد على أنفسنا أن نحافظ على هذه الأعمال في هذه الأيام وغيرها، فخير العمل ما قلَّ ودام، ولكن هذه الأيام لها خصوصية نغتنمها ونتعرَّض لنفحاتها كما قال حبيبنا - صلى الله عليه وسلم -: ((إن لله في أيام دهركم نفحات، ألاَ فتعرَّضوا لها)).
    فتعالَ لنتعاهد على:

    1- الصلاة: أن نتحوَّل عند سماع الأذان أينما كنَّا، ومهما كانت ظروفنا، إلى أقرب مسجد ممكن، فنصلي الفريضة مع الجماعة الأولى؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن توضأ للصلاة فأسبغ الوضوء، ثم مشى إلى الصلاة المكتوبة فصلاها مع الناس أو مع الجماعة أو في المسجد - غفر له ذنوبه))؛ رواه مسلم.

    2- المحافظة على صلاة الفجر: أن نصلي صلاة الفجر في أقرب مسجد، ثم نظل في إقبال على الله - تعالى - ذاكرين مبتهلين حتى تشرق الشمس؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن صلَّى الصبح في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين - كانت له كأجر حجة وعمرة تامَّة تامَّة تامَّة))؛ رواه الترمذي.

    3- السنن الرواتب المؤكَّدات: أن نصلي السنن الرواتب المؤكَّدة التي واظب عليها النبي - صلى الله عليه وسلم - والتي حثَّ أمته عليها؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((ما من عبدٍ يصلي كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوُّعًا من غير الفريضة إلا بنى الله له بيتًا في الجنة: أربعًا قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل الغداة))؛ رواه مسلم.

    4- صلاة الضحى: أن نصلي صلاة الضحى، وأقلها ركعتان، وأوسطها ثمان، وأكثرها اثنتا عشرة ركعة؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن صلَّى الضحى ركعتين لم يكتب من الغافلين، ومَن صلَّى أربعًا كُتِب من العابدين، ومَن صلى ستًّا كُفِي ذلك اليوم، ومَن صلى ثمانية كتبه الله من القانتين، ومَن صلى اثنتي عشرة ركعة بَنى الله له بيتًا في الجنة))؛ رواه الطبراني.

    5- صلاة الوتر: وأقلها ركعة، وأكثرها إحدى عشرة ركعة، وأدنى الكمال ثلاث ركعات؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((إن الله وترٌ يحب الوتر، فأوتروا يا أهل القرآن))؛ رواه أبو داود.

    6- صلاة الليل: وأقلُّها ركعتان، ولا حدَّ لأكثرها؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((عليكم بصلاة الليل؛ فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقُربة إلى ربكم، ومَكْفَرة للسيئات، ومَنهاة عن الإثم))؛ رواه الترمذي.

    7- صيام أيام العشر الأوائل من ذي الحجة: للحديث الذي ذكرناه في المقدمة، وعلى الأقل صيام الاثنين والخميس منها؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((تُعْرَض الأعمال يوم الاثنين والخميس، فأحِبُّ أن تُعْرَض أعمالي وأنا صائم))؛ رواه الترمذي.

    8- صيام يوم عرفة: قال - صلى الله عليه وسلم -: ((صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده))؛ رواه مسلم.

    9- الصدقة: التصدق بأموالك وبما ينفع الناس، وخاصة على الأصناف التي ذكرها الله في القرآن الكريم؛ {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَة ِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [التوبة: 60].

    10- قراءة القرآن: أن تكثر من قراءة القرآن الكريم، والصلاة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والباقيات الصالحات، والتزوُّد من العلم، ومجالسة الصالحين.

    11- إذا انتهَيت من صلاتك أو أورادك، فلا تتحوَّل من مكانك حتى تبسط يديك إلى الله في دعاء مقرون بالذل والضراعة، تسأل فيه كل حاجاتك، وتستدفعه كل مخاوفك، ولا تنسَ أن تسأله أن يحرِّر بلادنا وبلاد المسلمين من شر المعتدين؛ قال - صلى الله عليه وسلم - عندما سُئِل: أيُّ الدعاء أسمع؟ قال: ((جوف الليل الأخير، ودُبُر الصلوات المكتوبات))؛ رواه الترمذي.

    12- قيام ليلة العيد: وأقل القيام أن تصلي العشاء والفجر في جماعة؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن أحيا ليلة الفطر وليلة الأضحى، لم يَمُتْ قلبه يوم تموت القلوب))؛ رواه الطبراني في "الأوسط".

    وصلى الله على سيدنا وحبيبنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    834

    افتراضي رد: تعالوا نتعاهد في ايام العشر...

    جزاكم الله خيرا وكتب أجركم ,عندي ملاحظة لو تكرمتم .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جمعة الحلبوسي مشاهدة المشاركة

    12- قيام ليلة العيد: وأقل القيام أن تصلي العشاء والفجر في جماعة؛ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن أحيا ليلة الفطر وليلة الأضحى، لم يَمُتْ قلبه يوم تموت القلوب))؛ رواه الطبراني في "الأوسط".
    قيام ليلة العيد فضلها كفضل غيرها من الليالي , قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " الأَحَادِيثُ الَّتِي تُذْكَرُ فِي لَيْلَةِ الْعِيدَيْنِ كَذِبٌ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم" انتهى

    وهذا الحديث ضعفه جماعة وقال الألباني في سلسة الأحاديث الضعيفة أنه موضوع .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    512

    افتراضي رد: تعالوا نتعاهد في ايام العشر...

    الأخت كفتنا المؤنة في بيان هذا الخطأ والبدعة المشتهرة بين كثير من عامة الناس .
    فجزاها الله خيرا ، ورزقها الذرية الصالحة البارة.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    604

    افتراضي رد: تعالوا نتعاهد في ايام العشر...

    في الفقرة السابعة ذكرت صيام العشر ، وهذا خطأ ..فالصحيح القول صيام التسع .. مع مافي هذا القول مافيه ..
    والله تعالى أعلم ..،،،،
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    512

    افتراضي رد: تعالوا نتعاهد في ايام العشر...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    في الفقرة السابعة ذكرت صيام العشر ، وهذا خطأ ..فالصحيح القول صيام التسع .. مع مافي هذا القول مافيه ..
    والله تعالى أعلم ..،،،،
    التغليب في لغة العرب مشهور ، فلا حرج في ذلك، وفي النسائي:
    عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت:
    كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصوم العشر وثلاثة أيام من كل شهر الاثنين والخميس .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •