كلمة انتصار في الذود عن شعر حسان
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كلمة انتصار في الذود عن شعر حسان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي كلمة انتصار في الذود عن شعر حسان

    اللسان ..وصاحب اللسان نفسه, لم يعط قدرَه المتناغم مع فحولته الفالقة بقذائف البيان والصدق لنواصي أئمة الكفر.. الكاذبةِ.. الخاطئةِ ,حين يحرض رسول الله فيه مكامن العز الإيمانية ..ويستدر من ضرع شاعريته ذخائر البلاغة, فتنهال عليهم بأشد من وقع النبال.
    بعض النقاد مع هذا يغمطونه حقه ..يزعمون أن شعراء الجاهلية فوقه.. في سبك المعاني وفي مُكْنته من ملكة الوصف, ولو سمعه هؤلاء الجاهليون بعد إسلامه لكانوا يغبطونه ,فأحسب أن الله المنزه عن أن يكون كلامه شِعراً, لم يكن ليصطفي لنبيه- وهو أفصح العرب- وسيلة إعلامية لنصرة الدين إلا وهو يتربع على عرش الفحولة الشعرية .لكن معايير النقد المعتبرة عند فلان والمهملة عند آخر لابد مؤثرة في تفضيل زيد من الشعراء على عمرو..وناهيك بتأييد رئيس الملائكة له ببركة الدعوة النبوية ,فإن كنت تماري في صدق خبري فدونك جذيلَها المحكَك أبا هريرة حافظ الإسلام ( أن عمر مر بحسان وهو ينشد الشعر في المسجد فلحظ إليه فقال :قد كنت أنشد وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أجب عني اللهم أيده بروح القدس قال :اللهم نعم )*
    لاجرم هجاؤه المشركين أشد عليهم من وقع السهام يومَ تثير الخيل النقع ,ولا غرو أن يكون شعره في الذِروة والحال ما وصفت لك
    --
    *أخرجه الشيخان
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: كلمة انتصار في الذود عن شعر حسان

    رضي الله عنه وأرضاه.
    بارك الله فيك يا أبا القاسم.
    عن الأوزاعي قال:
    إذا أراد الله بِقَومٍ شرًا.. ألزمهم الجدل، ومنعهم العمل.

    [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة - اللالكائي (1/164)]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: كلمة انتصار في الذود عن شعر حسان

    جزاك الله خيرًا.
    من النفائس.

    قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: وَكَانَ مِمَّا قِيلَ مِنَ الشِّعْرِ فِي هَذِهِ الْغَزْوَةِ قَوْلُ خُبَيْبٍ حِينَ أَجْمَعُوا عَلَى قَتْلِهِ - قَالَ ابْنُ هِشَامٍ: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُنْكِرُهَا لَهُ -:
    لَقَدْ جَمَّعَ الْأَحْزَابُ حَوْلِي وَأَلَّبُوا ... قَبَائِلَهُمْ وَاسْتَجْمَعُوا كُلَّ مَجْمَعِ
    وَكُلُّهُمْ مُبْدِي الْعَدَاوَةِ جَاهَدٌ ... عَلَيَّ لِأَنِّي فِي وِثَاقٍ مُضَيَّعِ
    وَقَدْ جَمَّعُوا أَبْنَاءَهُمْ وَنِسَاءَهُمْ ... وَقُرِّبْتُ مِنْ جِذْعٍ طَوِيلٍ مُمَنَّعِ
    إِلَى اللَّهِ أَشْكُو غُرْبَتِي ثُمَّ كُرْبَتِي ... وَمَا أَرْصَدَ الْأَعْدَاءُ لِي عِنْدَ مَصْرَعِي
    فَذَا الْعَرْشِ صَبِّرْنِي عَلَى مَا يُرَادُ بِي ... فَقَدْ بَضَّعُوا لَحْمِي وَقَدْ يَأِسَ مَطْمَعِي
    وَذَلِكَ فِي ذَاتِ الْإِلَهِ وَإِنْ يَشَأْ ... يُبَارِكْ عَلَى أَوْصَالِ شِلْوٍ مُمَزَّعِ
    وَقَدْ خَيَّرُونِي الْكُفْرَ وَالْمَوْتُ دُونَهُ ... وَقَدْ هَمَلَتْ عَيْنَايَ مِنْ غَيْرِ مَجْزَعِ
    وَمَا بِي حِذَارُ الْمَوْتِ إِنِّي لِمَيِّتٌ ... وَلَكِنْ حِذَارِي جَحْمُ نَارٍ مُلَفَّعِ
    فَوَاللَّهِ مَا أَرْجُو إِذَا مُتُّ مُسْلِمًا ... عَلَى أَيِّ جَنْبٍ كَانَ فِي اللَّهِ مَضْجَعِي
    فَلَسْتُ بِمُبْدٍ لِلْعَدُوِّ تَخَشُّعًا ... وَلَا جَزَعًا إِنِّي إِلَى اللَّهِ مَرْجِعِي


    وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي " صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ " بَيْتَانِ مِنْ هَذِهِ الْقَصِيدَةِ، وَهُمَا قَوْلُهُ:
    فَلَسْتُ أُبَالِي حِينَ أُقْتَلُ مُسْلِمًا ... عَلَى أَيِّ شِقٍّ كَانَ فِي اللَّهِ مَصْرَعِي
    وَذَلِكَ فِي ذَاتِ الْإِلَهِ وَإِنْ يَشَأْ ... يُبَارِكْ عَلَى أَوْصَالِ شِلْوٍ مُمَزَّعِ


    وَقَالَ حَسَّانُ بْنُ ثَابِتٍ يَبْكِي خُبَيْبًا فِيمَا ذَكَرَهُ ابْنُ إِسْحَاقَ:
    مَا بَالُ عَيْنِكَ لَا تَرْقَا مَدَامِعُهَا ... سَحًّا عَلَى الصَّدْرِ مِثْلَ اللُّؤْلُؤِ الْقَلِقِ
    عَلَى خُبَيْبٍ فَتَى الْفِتْيَانِ قَدْ عَلِمُوا ... لَا فَشِلٍ حِينَ تَلْقَاهُ وَلَا نَزِقِ
    فَاذْهَبْ خُبَيْبُ جَزَاكَ اللَّهُ طَيِّبَةً ... وَجَنَّةَ الْخُلْدِ عِنْدَ الْحُورِ فِي الرُّفُقِ
    مَاذَا تَقُولُونَ إِنْ قَالَ النَّبِيُّ لَكُمْ ... حِينَ الْمَلَائِكَةُ الْأَبْرَارُ فِي الْأُفُقِ
    فِيمَ قَتَلْتُمْ شَهِيدَ اللَّهِ فِي رَجُلٍ ... طَاغٍ قَدَ اوْعَثَ فِي الْبُلْدَانِ وَالرُّفَقِ


    قَالَ ابْنُ هِشَامٍ: تَرَكْنَا بَعْضَهَا؛ لِأَنَّهُ أَقْذَعَ فِيهَا.

    وَقَالَ حَسَّانُ يَهْجُو الَّذِينَ غَدَرُوا بِأَصْحَابِ الرَّجِيعِ مِنْ بَنِي لِحْيَانَ فِيمَا ذَكَرَهُ ابْنُ إِسْحَاقَ:
    إِنْ سَرَّكَ الْغَدْرُ صِرْفًا لَا مِزَاجَ لَهُ ... فَأْتِ الرَّجِيعَ فَسَلْ عَنْ دَارِ لِحْيَانِ
    قَوْمٌ تَوَاصَوْا بِأَكْلِ الْجَارِ بَيْنَهُمُ ... فَالْكَلْبُ وَالْقِرْدُ وَالْإِنْسَانُ مِثْلَانِ
    لَوْ يَنْطِقُ التَّيْسُ يَوْمًا قَامَ يَخْطُبُهُمْ ... وَكَانَ ذَا شَرَفٍ فِيهِمْ وَذَا شَانِ

    البداية والنهاية (5/512)





    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: كلمة انتصار في الذود عن شعر حسان

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    صلي الله وسلم وبارك علي سيدنا محمد وآله واصحابة
    ما كان ينبغ ان يذكر صاحب الموضوع سيدنا حسان بقوله "حسان" وكأنه انسان يمشي الي جانبه فالاصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم مكانة سامقة
    ثانيا النقد الادبي تذوق اكثر مما هو علم
    فنجد رسول الله صلي الله عليه وسلم يفضل امرؤ القيس
    وسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يفضل زهير
    ثالثا سيدنا حسان رضي الله عنه لم يكن في الجاهليه بمستوي شاعرية اصحاب المعلقات ولكنه كان شاعرا مجيدا
    فلما اتي الاسلام صاغ سيدنا حسان اروع القصائد وليس من الضروري ان تكون اقوي قصائد العصر ولكنها
    كانت متميزة وقوية جدا في جانب مجابهة المشركين والكفار
    وليست قصائد سيدنا حسان دينا فللنقاد ان يحكموا علي هذه القصائد بما علموه من معايير ومقاييس

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: كلمة انتصار في الذود عن شعر حسان

    الحمد لله وبعد ..
    -شكر الله لك أخي مصراوي على تعقيبك
    -إن كنت تعني حديث أن أمرأ القيس حامل لواء الشعراء إلى النار فلا يصح.
    -إنما يصح تفضيل شاعر على شاعر بأن يقارنا في الغرض الشعري نفسه كالمدح والهجاء والوصف ويتأكد ذلك حين يقارن بينهما في وصف شيء واحدكالخيل مثلا فيقيد التفضيل بهذا ليكون أدق
    -ما قلته عن تفضيل شعر غيره عليه وأنه ليس دينا..إلخ , نعم هذا وارد ولم أزعم أنه دين ولا أنه أشعر مخلوق عرفته الدنيا, لا إشكال في ذلك.. ولكن مرادي أبعد من هذا
    -جزى الله الفاضل الحبيب أسامة خيرا على ما أثرى به الموضوع من شواهد
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •