كيف نجمع بين هذه الآية وهذا الحديث الجواب للشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كيف نجمع بين هذه الآية وهذا الحديث الجواب للشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    1,073

    Arrow كيف نجمع بين هذه الآية وهذا الحديث الجواب للشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله

    كيف نجمع بين قوله - عز وجل -: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ﴾ ( الأحزاب: 33) وبين قوله - عليه الصلاة والسلام -:" إن الله قد أذن لكن في قضاء حوائجكن "
    حكم خروج المرأة من البيت لقضاء حاجتها :قوله - صَلَّي الْلَّه عَلَيْه وَآَلِه وَسَلَّم -: " إن الله قد أذن لكن في قضاء حوائجكن " نص في جواز خروج المرأة من البيت

    النساء كن يخرجن في زمان النبي- صَلَّي الْلَّه عَلَيْه وَآَلِه وَسَلَّم - بغير نكير ، بل حديث السيدة عائشة نص والنبي - عليه الصلاة والسلام - هو الذي أقرع بين نسائه فخرج السهم لعائشة فخرجت معه ، فكيف يُقال ما تخرج من بيت زوجها إلا إلي القبر ؟! . في صحيح البخاري أن أسماء بنت أبي بكر وكانت امرأة الزبير بن العوام كانت تخرج علي ميلين من المدينة تأتي بالنوى فتدقه لفرس الزبير الذي حبسه في سبيل الله وكان الزبير مشتغلًا بالجهاد ونشر الإسلام وما كان متفرغا ًلأن يجمع النوى للفرس ، فقامت أسماء بهذه المهمة الشاقة تدق النوى دقًا حتى يأكله الفرس .
    قالت أسماء:" فبينما أنا راجعه إذ النبي- صَلَّي الْلَّه عَلَيْه وَآَلِه وَسَلَّم - وأصحابه فأناخ راحلته وقال لها: اركبي " . أن تركب خلفه - عليه الصلاة والسلام - قالت أسماء: " فتذكرت غيرة الزبير فأبيت " ما ركبت ، وخلف من ؟! خلف النبي - صَلَّي الْلَّه عَلَيْه وَآَلِه وَسَلَّم - هذه واحدة ، وخلف زوج أختها عائشة .
    تقدير المرأة لمشاعر الرجل قالت: " فتذكرت غيرة الزبير " فأبت أن تركب ثم واصلت طريقها إلي البيت وقصت القصة علي الزبير فقال لها الزبير: " لمشيك أشد علي من ركوبك خلفه " لمشيك أنك تمشي فقط في الطريق أشد علي من أن تركبي خلفه فهذا نص في أن أسماء كانت تخرج فتأتي بالنوى :، والنبي - صَلَّي الْلَّه عَلَيْه وَآَلِه وَسَلَّم - يراها ولا ينكر عليها فلا يقول لها: لماذا خرجت من البيت ؟ .
    وكذلك حديث أم عطية في صحيح البخاري: أنها كانت هي وعائشة حديث أنس قال: " رأيت خدم سوقهما وهما يلقيان بأفواه القرب في أفواه القوم " لما عصفوا جدًا في غزوة أحد فالسيدة عائشة كانت تأتي بالماء فمن شغلها ظهر قدم ساقيها . فهذا يدلك علي أن المرأة يجوز لها أن تخرج.
    من الأحاديث الباطلة:وأما الحديث الذي رواه عبد بن حميد في مسنده من حديث أنس أن امرأة خرج زوجها في سفر فقيل لها أباكي مريض فامتنعت أن تخرج ، أباكِ مات فامتنعت أن تخرج خلفه ، فلما جاء زوجها وقص ذلك علي النبي فقال: " إن الله قد غفر لأبيك بطاعتك لزوجك " فإن هذا حديث باطل لا يصح الأدلة متواترة علي جواز خروج النساء لقضاء الحاجة ، وهذا الجواز لا ينافي قوله - عز وجل -: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ﴾ ( الأحزاب: 33) لأن هذا هو الأصل فالمرأة مطالبة أن تقر في بيتها ولا تخرج منه إلا لحاجة ، فإن طرأت لها حاجة ولا يوجد من يقوم بهذه الحاجة جاز لها أن تخرج ، هذا معني الجواز
    إذًا نخلص بالتوفيق بين الآية وهذه الأحاديث إلي هذا المعني :أن الأصل أن المرأة لا تخرج من بيتها إلا لحاجة لها ، ولذلك قال - عليه الصلاة والسلام -:" إن الله قد أذن لكن في قضاء حوائجكن " أي ما تحتاج إليه المرأة ، فالله قد أذن لها .

    http://tafregh.a146.com/index.php
    لتحميل المباشر للتفريغات مكتبة التفريغات الإسلامية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    194

    افتراضي رد: كيف نجمع بين هذه الآية وهذا الحديث الجواب للشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله

    فائـــدة نفيسة .. وانتقاء موفق ..

    أحسن الله إليكِ أختي أم محمد ..
    "والله لا أحل ما حرَّم الله، فالله حرَّم عرضي وحرم غيبتي فلا أحلها لأحد، فمن اغتابني فأنا أقاصه يوم القيامة"ابن المسيب.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    1,073

    افتراضي رد: كيف نجمع بين هذه الآية وهذا الحديث الجواب للشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله

    ولك يا أخيتي في الله
    http://tafregh.a146.com/index.php
    لتحميل المباشر للتفريغات مكتبة التفريغات الإسلامية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    1,073

    افتراضي رد: كيف نجمع بين هذه الآية وهذا الحديث الجواب للشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله

    يرفع للفائدة
    http://tafregh.a146.com/index.php
    لتحميل المباشر للتفريغات مكتبة التفريغات الإسلامية

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •