الشيخ جادالحق ...عزة العلماء وزهد العباد
النتائج 1 إلى 10 من 10
5اعجابات
  • 2 Post By احمد زكريا عبداللطيف
  • 3 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: الشيخ جادالحق ...عزة العلماء وزهد العباد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    49

    افتراضي الشيخ جادالحق ...عزة العلماء وزهد العباد

    بقلم/أحمد زكريا عبداللطيف
    - إن من عباد الله أناساً اختارهم ليكونوا مصابيح هدى ومشاعل نور، تتوق الأرض لتراب أقدامهم، وتحن السماء إلى طلعتهم، فهم أناس سرائرهم كعلانيتهم بل أحلى.. وأفعالهم كأقوالهم بل أجلى.. ترتفع المناصب بهم.. وتبكي مر البكاء لفراقهم.. فهم يزينون الكراسي.. وهم أزهد الناس فيها.. يصدعون بالحق ولو كان مراً، لا يتملقون أحداً مهما كان على حساب دينهم وضمائرهم.

    - ومن هؤلاء العظماء فضيلة الشيخ جاد الحق - رحمه الله رحمة واسعة - فقد كان الشيخ قوياً في الحق، زاهداً في الدنيا.. ضارباً المثل الصادق للعلماء الربانيين.

    - وإليك أخي القارئ الكريم بعض الإشراقات من سيرته العطرة..

    زهد الشيخ

    - بلغ الشيخ في زهده مبلغاً عجيباً في هذا الزمان، والذي رأينا فيه البطون تنتفخ وتمتلئ .. والأرصدة تتضخم.. والفلل والشقق والسيارات تتعدد لأناس أقل قدراً من الشيخ بمراحل.

    - فقد كان الشيخ يسكن في شقة متواضعة في المنيل، وكانت في الطابق الخامس، ولم يكن في العمارة مصعد (أسانسير).

    - فكان الشيخ برغم سنه المتقدم ومرضه، وقدمه المصابة يصعد الخمسة أدوار، وعرض عليه الكثيرون شقة مناسبة لمكانة شيخ الأزهر، وهو بدرجة نائب رئيس وزراء، أو فيلا من الفلل الكثيرة التي يحصل عليها من لا يستحق.. فرفض الشيخ ومكث في شقته هذه حتى لقي الله تعالى فيها، حتى رق لحالة الدكتور بطرس غالي - الأمين العام للأمم المتحدة السابق - عندما زاره في شقته هذه.. وقالوا : ارحموا الشيخ.

    - ولكن الشيخ برغم أن حكمة الله اقتضت أن تفتح له الدنيا أبوابها من سلطة وجاه ومال.. ولكنه كان عفيف النفس، زاهداً في الدنيا.. راضياً بما قسم الله له، فلم يحاول أن يستغل نفوذه لجلب مصلحة شخصية.. ولو حتى بناء بيت بسيط له ولأولاده، وظل في شقته المتواضعة حتى لحق بربه، ضارباً أروع الأمثال في الزهد الحقيقي، مجدداً سنة الزاهدين الأوائل.

    الشيخ وجائزة الملك فيصل

    - ولما حصل الشيخ على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام والمسلمين.. لم يأخذ منها لنفسه شيئا، بل أقام بها مجمعاً إسلاميا كبيراً في قريته، يضم معهداً أزهرياً، ومسجداً ومستشفى، خدمة لأهل قريته، وآثر أهله على نفسه رحمه الله.

    الشيخ لا يأخذ غير راتبه

    - وبلغ من زهد الشيخ وورعه،أنه كان لا يحصل من عمله إلا على راتبه فقط،ولا يحصل على أية حوافز،أو مكافآت،بل كان لا يحصل على أية ماديات مقابل أبحاثه وكتبه القيمة وكان يجعلها حسبة لله تعالى،فكان قانعا براتبه،يعيش هو وأولاده حياة الكفاف،ولو أراد الدنيا لكانت تحت قدمه.

    أدب الشيخ وحكمته

    - كان الشيخ عالما بحق،فأثر العلم فيه ظاهرا وباطنا،فكان عف اللسان،وقافا عند حدود الله،حكيما في تصرفاته يحسن التعامل مع كل الظروف،ومن ذلك هذا الموقف الذي حضرته بنفسي للشيخ رحمه الله،وكان في المسجد الأزهر إبان الحرب الصليبية على البوسنة والهرسك،وحضر مع الشيخ يومها الشيخ الكبير محمد الغزالي والدكتور عبد الصبور مرزوق والدكتور سالم نجم،وخطب الشيخ إسماعيل صادق العدوى خطبة عصماء هيجت الجموع ,وأجرت الدموع من المآقي،وبعد الخطبة تحدث الشيخ الغزالي فأحسن الناس استقباله،ولما وقف الشيخ جاد الحق هاج الناس وماجوا وارتفعت الأصوات مطالبة بفتح باب الجهاد وأخذوا يهاجمون علماء الأزهر،فما رأيت الشيخ إلا حليما حكيما،فما أظهر غضبا،ولا ترك المسجد وخرج كما فعل غيره،وما تفوه بكلمة نابية ولا غليظة،بل وما تغير وجهه،وما زاد على قوله: اسمع...تسمع،وظل يرددها حتى هدأ الناس،فتكلم الشيخ كلام العالم الحكيم الذي يعلم ما يدور بصدور المسلمين من حزن وألم على مصاب إخوانهم،وكيف لا وهو واحد منهم،وأخذ يبين موقف الأزهر من مناصرة المسلمين في البوسنة،ففهم الناس عنه،وهدأت نفوسهم،فوسع غضبهم بحلمه،وتحملهم بأدبه،فلم يسب ويلعن،كما يفعل غيره.

    مواقف لا تنسى للشيخ

    - كان للشيخ جاد الحق مواقف مشرفة في العديد من القضايا:-

    - منها: أنه تمسك بموقف مؤتمر علماء المسلمين الذي عقد بالأزهر، وأفتي بأن فوائد البنوك من الربا المحرم، وطالب بالعودة إلى مبادئ الاقتصاد الإسلامي.

    - كما رفض قرار الكونجرس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وطالب أمريكا بمواقف عادلة تجاه العرب وإسرائيل، وأكد أن القدس إسلامية

    موقف الشيخ من مؤتمر السكان

    - وكان للإمام الأكبر موقف مشهود ومشرف من مؤتمر السكان الذي انعقد بالقاهرة نهايات عام 1994، فقد خاض الشيخ معركة شرسة ضد بعض البنود الواردة في مسودة إعلان مؤتمر القاهرة الدولي للسكان.

    - ذلك المؤتمر الذي أراد أن يصدر عن القاهرة بلد الأزهر قرارات تناهض الأديان، وتعتدي على أفاق البشر وكرامة الإنسانية، مثل إباحة العلاقات الجنسية الشاذة بين الرجل والرجل، وبين المرأة والمرأة، وإباحة حمل العذارى الصغيرات والحفاظ على حملهن، وإباحة إجهاض الزوجات الشرعيات الحرائر، وغير ذلك. فقد تصدى الإمام الجليل لهذه البنود في بيان شامل صدر عن مجمع البحوث الإسلامية، بعد دراسة متعمقة لوثيقة المؤتمر باللغتين العربية والإنجليزية، فكان للبيان وما تبعه من البيانات فعل الزلزال الذي أجهض المؤامرة،بل إنه لما جاءه وزير السكان وقتها ليعرض عليه مسودة المؤتمر،صعق الشيخ لما قرأ المسودة، وقال له:أين يحدث هذا؟ في مصر بلد الأزهر؟،واتصل على الفور برئيس الجمهورية،وقال له هل توافق على الكفر؟،فقال الرئيس له:لا ولن أوافق إلا على ما يوافق عليه شيخ الأزهر.

    فتوى تعويض المستأجر

    - كانت فتواه هذه لها صداها الصاروخي في وجه الظلم الصريح الذي عم وباؤه مصر كلها،بشأن التعويض الجائر على إخلاء الأرض الزراعية،ورجوعه ا إلى صاحبها،إذ يرى المستأجر أنه شريك المالك في أرضه ويستحق بذلك النصف فيها،في سبيل أن يتركه لأصحابها،فجاءت هذه الفتوى لتحسم القضية من جذورها حسما صريحا،حيث قررت أن عقد الإيجار لا يعني ملكية العين المؤجرة،وأخذ نصف الثمن أمر محرم وهو من أكل أموال الناس بالباطل..(راجع المجلد العاشر من الفتاوى الإسلامية،ص3564).

    الشيخ ومسابقة ملكة جمال النيل

    - لم يكن يخطر ببال أي مسلم غيور يعيش في أرض الإسلام والعروبة والأزهر أن يقرأ هذا الخبر البغيض،حين نشرته جريدة الأهرام المصرية تحت عنوان:"مسابقة لاختيار ملكة جمال النيل"،فقد نشرت ما ملخصه:"إن قدماء المصريين كانوا يقومون باختيار أجمل فتاة عذراء في مصر،ويلبسونها أفخر الثياب،ويلقونها في النيل،وعندما جاء العرب استبدلوا العروس بتمثال لعروس النيل،وفي هذا العام يتخذ الاحتفال مظهرا أكثر حيوية،ويفتح المجال أمام الفتيات من سن 15 -25سنة للاشتراك في مسابقة ملكة جمال النيل أمام لجنة التحكيم التي تقوم باختيار الفتاة الفائزة،وهذه الفائزة بهذا اللقب ستنطلق يوم 24 أغسطس أمام المرديان في موكب داخل مركب فرعوني، ثم مركب فيه 400 مدعو من مختلف الهيئات الدبلوماسية،ومن ورائهم خمسون مركبا شراعيا،حيث يسير هذا الموكب من المرديان إلى كوبري قصر النيل،وتبدأ المراسم المتبقية بإلقاء محافظ القاهرة الوثيقة،وتطلق الصواريخ،وتقفز العروس إلى النيل".

    - وما كاد هذا التخريف والنزق ينشر في الأهرام حتى صرخ فضيلته في مقال تحت عنوان: "أوقفوا هذا العبث فورا باسم وفاء النيل "،ولقد رأى الشيخ -رحمه الله،ومعه كل الحق -أن في هذا الطيش عودة إلى سوق النخاسة والرقيق وأن دعوة مصر،وهي بلد الإسلام، والعروبة،والأزه ر لهذا البغض والفساد والمنكر ردة إلى جاهلية عمياء،لا تفرق بين حلال وحرام.

    - فأي وثيقة هذه التي يلقيها المسئول الكبير في النيل مع العروس التي اشترط أن تجيد السباحة،وأن تلتقطها فرق الإنقاذ، أي إهانة للأنثى والمرأة بوجه العموم.

    - ولماذا لم يكن رجلا الذي يلقى بدلا من العذراء عروس النيل،إنها خزعبلات وتخاريف جاهلية،وخلل عقلي،وقد كان هذا الرأي الحاسم من فضيلته كافيا للقضاء على هذه المهزلة في مهدها.

    - وقد أثبت المؤرخون أن أسطورة عروس النيل هذه لم تحدث أصلا،وإنما هي أكذوبة اخترعها أصحاب عقل سقيم.

    كلمة أخيرة

    - ونحن إذا تصفحنا مواقف شيخنا -رحمه الله لاحتجنا إلى العديد من المقالات،ولكن حسبنا أن نبرز نموذجا مضيئا من علماء الأزهر الربانيين،وهم كثر بحمد الله،ففي تاريخنا الحديث نجد لأعلام الأزهر في الذود عن الحق والوقوف في وجه الباطل آيات رائعة يفوح منها الشذى العاطر، وتؤكد وراثة الأنبياء في قوم يخشون الله حق خشيته، ومن المؤسف أن هذه المواقف الخالدة - على كثرتها المشرفة - لم تجد من أحصاها في كتاب أو دونه في تاريخ، إذ أن الرهبة المرعبة من أصحاب النفوذ ساعدت على كتمان هذه المجابهات الصريحة، إلا ما تناثر على الأفواه من أحاديث تتخذ الحيطة الكاملة في تردادها وتداولها بين الناس، ومع هذا التكتم الصريح فقد وعت ذاكرة التاريخ مثلاً رائعًا لجماعة مؤمنة يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر من العلماء الأفذاذ!

    - وها نحن أولاء سطرنا في مقالنا بعض هذه الروائع الغالية ليعلم من لم يكن يعلم أن من علماء الأزهر من حملوا مشعل الحق في الدعوة إلى الله، فأثبتوا لذوي الإنصاف أن الروح القرآنية التي ألهمت سعيد بن جبير، وسعيد بن المسيب، والأوزاعي، وابن حنبل، والعز بن عبد السلام - في القديم - هي نفسها الروح القوية التي سرت في نفوس علماء الأزهر في العصر الحديث،وشيخنا جاد الحق نموذجا صادقا لهؤلاء الأفذاذ -رحمهم الله تعالى - فقد واجهوا الباطل بلسان صدق مبين، وقد سجلنا بعض هذه المفاخر لا لنقول: أولئك آبائي فجئني بمثلهم إذا جمعتنا يا جرير المجامع، بل لنقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق.

    - فرحمة الله على شيخنا الجليل والذي كان لسان حاله يقول:

    فكيف تفرح بالدنيا ولذتها يا من يعد عليه اللفظ والنفس

    لا يرحم الموت ذا جهل لعزته ولا الذي كان منه العلم يقتبس

    إن الحبيب من الأحباب مختلس لا يمنع الموت بواب ولا حرس

    - ولقد وافته المنية رحمه الله وفارق الدنيا بعد حياة حافلة بالخير والعمل الصالح في عام 1996.

    - ونحن نسأل الله سبحانه أن يجزل له العطاء جزاء ما قدم للإسلام والمسلمين.

    - وليكن شعارنا دائما: الله أكبر فليرتفع صوت الأزهر.
    رضا الحملاوي و الأمل الراحل الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    987

    افتراضي رد: الشيخ جادالحق ...عزة العلماء وزهد العباد

    رحمه الله تعالى ، و الله لقد كان آخر شيوخ الأزهر المحترمين .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: الشيخ جادالحق ...عزة العلماء وزهد العباد

    جزاك الله خيراً... ورحم الله تعالى الشيخَ الجليل رحمة واسعة.آمين.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,997

    افتراضي

    السيرة الذاتية للشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر


    الرجال مواقف!.. هذه المقولة تؤكدها سيرة الإمام الشيخ جاد الحق على جاد الحق شيخ الأزهر الأسبق رحمه الله تعالى، فقد عاش حياة حافلة بالمواقف الصلبة التي عرضته لكثير من الأزمات لكنه لم يلن ولم يهادن، وتبدى ذلك في أخريات حياته وما أبداه من رفض قاطع لبنود مؤتمر السكان الذي انعقد في القاهرة 1994م.

    الشيخ جاد الحق .. المولد والنشأة:

    في الثالث عشر من جمادي الآخرة من عام 1335 لـ الهجرة النبوية الموافق الخامس من أبريل من عام 1917 ميلادية ولد الشيخ جاد الحق على جاد الحق في قرية بطرة بمحافظة الدقهليه بمصر، وحفظ القرآن الكريم كاملا وهو ما يزال غضا، كما أتقن القراءة والكتابة قبل أن يلتحق بالمدرسة الابتدائية بالمعهد الأزهري بطنطا حيث أتم المرحلة الابتدائية به، ثم أتم تعليمه الثانوي بالمعهد الأزهري بالدراسة في القاهرة، ثم حصل على العالمية في كلية الشريعة عام 1944م ثم تحصل على إجازة القضاء عام 1946م

    الشيخ جاد الحق .. قاضيا شرعيا:

    لقد اكتسب الشيخ جاد الحق من عمله في المحاكم الشرعية مرنة ودربة وقدرة على المقارنة والاستنباط الصحيح للأحكام الشرعية مما أهله في عام 1953م للعمل كأمين للفتوى بدار الإفتاء المصرية، ثم قاضيًا شرعيًا فمستشارًا بمحاكم الاستئناف حتى عام 1976م بعد إلغاء المحاكم الشرعية .

    الشيخ جاد الحق وتجديد دماء دار الإفتاء المصرية:

    وفي عام 1978م حينما صار الشيخ جاد الحق على جاد الحق -رحمه الله- مفتيًا للديار المصرية، صنع نهضة كبيرة فيها وسعى للحفاظ على تراثها الفقهي من خلال اختياراته الصائبة والرصينة للفتاوى الصادرة عن الدار والمتناثرة في سجلاتها والتي تمتاز بمرجعيتها الفقهية والشرعية الصحيحة وقد جمعها وعمل على نشرها في عشرين مجلدًا ضخمًا ضم بين دفتي كل منها مئات الفتاوى المنتقاة لتعم بها الاستفادة والنفع لما تحويه من قضايا جادة كانت وما تزال تهم الأمة الإسلامية.

    الشيخ جاد الحق ودوره في نهضة الأزهر الشريف:

    لم يكد الشيخ جاد الحق على جاد الحق يحتل مكانه كوزير للأوقاف في أوائل يناير 1982م حتى عين شيخًا للأزهر وهنا عاش الأزهر عصرًا جديدًا من عصور ازدهاره سواء فيما يختص بدوره كمؤسسة دينية وعلمية راسخة علاوة على كونه الجهة الرسمية المسئولة عن الفكر الإسلامي والتعليم الديني الأزهري في مصر.
    فقد كان الأزهر ملجأ للمصريين للحصول على حقوقهم عبر حقب كثيرة من التاريخ المصري القديم والمعاصر على أيدي كثير من شيوخه العظام.
    ولم يكن الشيخ الجليل جاد الحق -يرحمه الله- بأقل من أولئك الشيوخ العظام فقد ساعده على القيام بمهامه في تحمل التبعات الثقيلة التي ألقيت على عاتقه، فطنته ورؤاه المدروسة ونظرته العميقة للأمور على إعلاء دور الأزهر الشريف ليصبح منارة الهدى والحق في عصرنا الحديث كما كان من قبل فعمل على تطويره كمؤسسة راسخة لتقوم بدورها في إنماء الشأن الإسلامي بمصر، ولأنه يرحمه الله قد ذاع صيته كرجل علم ودين وخلق كريم فقد توافد الأثرياء وتسارعوا للتبرع للأزهر بأموالهم ليتصرف فيها كيفما شاء فكان يرحمه الله يوجه الجزء الأكبر منها، فأنشأ الكثير من المدارس والمعاهد بل والجامعات الأزهرية في جميع أرجاء مصر، وقد ساعده فكره المستنير على الخروج بالأزهر والطفو على الكثير من أزماته ومحاولة فك القيود التي كانت تكبله وتغيير السياسات العقيمة التي كانت تسيطر عليه، والسعي لتطوير أدائه بعيدا عن بيروقراطية السلطة، كما أنشأ 25 فرعًا بالمحافظات للجنة الفتوى الرئيسية الموجودة بالجامع الأزهر وذلك لخدمة المواطنين الذين يلجأون إليها للاستفسار عن أمور دينهم، لذا فقد اختار أعضاء هذه اللجان من خيرة العلماء ممن لهم القدرة على الإفتاء.

    من مواقف الشيخ جاد الحق رحمه الله:

    لشيخنا الجليل جاد الحق يرحمه الله مواقف كثيرة مشرفة لا يمكن للتاريخ نسيانها أو طمسها، وهذه المواقف ليست فيما يتعلق فقط بالقضايا المتعلقة بأمور الدين والتشريعات الإسلامية كتحريم فوائد البنوك لكونها ربا مطالبا بالعودة للاقتصاد الإسلامي، أو المتعلقة بالأمور الدنيوية كموقفه من الرافض من قرار الكونجرس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية للقدس الشريف مؤكدا أن القدس مدينة إسلامية.

    الشيخ جاد الحق ومؤتمر السكان:

    كما لا ننسى خوضه معركة حامية الوطيس أظهرت موقفه الشديد والمشرف من مؤتمر السكان الدولي المنعقد في القاهرة في شهر سبتمبر عام 1994م وقد أعلن حينها حربًا شعواء على ما جاء من بنود المؤتمر والتي تناهض مبادئ الدين الإسلامي والتي تعد اعتداءً سافرًا على كرامة الإنسان الذي خلقه الله وفضله على العالمين حيث وجد شيخنا الراحل أن بنود المؤتمر الفاسدة تعمد إلى إباحة العلاقات الجنسية الشاذة بين الرجل والرجل، وبين المرأة والمرأة، كذلك إباحة حمل العذارى الصغيرات والحفاظ على حملهن، وإباحة إجهاض الزوجات الشرعيات الحرائر، وقد استنكر الشيخ أن تناقش هذه البنود في بلد إسلامي كبير مثل مصر بدعوى الحرية ومثيلاتها من الكلمات الممجوجة.
    وقد أصدر الشيخ في ذلك عدة بيانات شاملة عن مجمع البحوث الإسلامية، وفيه يتصدى لهذه البنود الفاسدة بطريقة عقلية مؤسسة على فكر منظم راسخ بدراسة عميقة لكل ما ورد بالوثيقة باللغتين العربية والإنجليزية، كان لها الأثر الأكبر في إجهاض تلك المؤامرة التي كانت تحاك للقضاء على تعاليم الإسلام، وحينما اتصل بالرئيس حينها موضحا له أن ما تحويه البنود من كفر صريح، أعلنها الرئيس صريحة أنه لن يوافق إلا على ما يوافق عليه شيخ الأزهر، وكان ذلك انتصارًا للإسلام على يد رجل لم يخش في الله لومة لائم.

    الشيخ جاد الحق ومسابقة ملكة جمال النيل:

    ومن الفتاوى غير المتوقعة التي تصدى الشيخ حاد الحق يرحمه الله لما نشر في جريدة الأهرام المصرية عن مسابقة اختيار ملكة جمال النيل من الفتيات في عمر المراهقة حيث يركبن مركبًا فرعونيًا يسير في النيل بمصاحبة دبلوماسيين من معظم الهيئات الدبلوماسية، ومن ستفوز باللقب ستلقى في النيل ومن ثم ستقوم بالتقاطها فرق الإنقاذ فأي إهانة للمرأة هذه؟ وقد كتب مقالاً نشر بنفس الجريدة يستهجن فيه أن يحدث هذا في بلد العروبة والإسلام بعنوان: أوقفوا هذا العبث فورًا باسم وفاء النيل، مؤكدًا أن هذا الاحتفال عودة مقنعة تحت ستار الرق والنخاسة وهذا ما يرفضه الإسلام وتعاليمه.

    الشيخ جاد الحق زهده وورعه:

    لم يكن الشيخ جاد الحق يرحمه الله من محبي سكنى القصور والشقق الفارهة بل كان راضيًا مطمئنًا وهو يعيش في شقته البسيطة في حي المنيل، وكان وهو شيخًا للأزهر بدرجة نائب رئس للوزراء يصعد إلى شقته بالطابق الخامس على قدميه المصابة، علاوة على تقدمه في العمر ومرضه، وحينما عرضوا عليه الانتقال إلى مكان أكثر سعة ومناسبة رفض الشيخ وظل في شقته المتواضعة وقد بلغ من زهده أنه لم يكن يحصل إلا على راتبه فقط، وكان يرفض أية حوافز، أو مكافآت، كما لم يكن يحصل رحمه الله على أية أموال تأتيه مقابل أبحاثه وكتبه القيمة فقد كان يجعلها في سبيل الله تعالى، حيث كان قانعًا براتبه لا غير كما كان يعيش هو وأولاده حياة الكفاف، ولو أراد يرحمه الله الدنيا لكانت بين يديه، حتى لقي الله عفيف النفس طاهر اليد.

    الشيخ جاد الحق جوائز وأوسمة:

    ولمكانة الشيخ الجليل جاد الحق رحمه الله في العالمين العربي والإسلامي وفضله تم منحه أسمى الجوائز وأرفع الأوسمة، فنال "وشاح النيل" في عام 1983م وهو أعلى وشاح تمنحه مصر لمكرميها بمناسبة العيد الألفي للأزهر الشريف، كما تم تكريمه في المغرب بمنحه وسام "الكفاءة الفكرية والعلوم" من الدرجة الممتازة، كذلك حصل على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام والمسلمين عام 1995م ولم يحتفظ بها لنفسه بل بنى بها مجمعًا إسلاميًا كبيرًا يضم مستشفى ومعهدًا دينيًا ومسجدًا في مسقط رأسه بقريته "بطرة" التي ولد ودفن في ثراها.

    من مؤلفات الشيخ جاد الحق وأعماله:

    - الفقه الإسلامي مرونته وتطوره.
    - بحوث فتاوى إسلامية في قضايا معاصرة.
    - رسالة في الاجتهاد وشروطه.
    - رسالة في القضاء في الإسلام.
    - مختارات من الفتاوى والبحوث.
    - أحكام الشريعة الإسلامية في مسائل طبية عن الأمراض النسائية مع القرآن الكريم.
    - النبي في القرآن الكريم.
    - هذا بيان للناس كتاب في جزأين، صدر عن الأزهر الشريف.
    - بحوث وفتاوى إسلامية في قضايا معاصرة في أربعة مجلدات ضخمة.
    - عشرات الأبحاث الفقهية التي اشترك بها في مؤتمرات علمية داخل مصر وخارجها.
    كما أشرف يرحمه الله علي تنظيم العديد من المؤتمرات التي استهدفت الحفاظ علي هوية الأمة الإسلامية من التمويه والضياع.

    وفاة الشيخ جاد الحق:

    توفي الشيخ جاد الحق علي جاد الحق صبيحة يوم الجمعة 25 من شوال 1416هـ الموافق 25 من مارس 1996م حيث كان متوضئًا ومستعدًا للصلاة، عن عمر يناهز التاسعة والسبعين متأثرًا بأزمة قلبية بعد حياة حافلة بمواقفه المشرفة وبعظيم الأعمال قدمها خادمًا مطيعًا للإسلام والمسلمين، ندعو الله أن يجعلها في ميزان حسناته وأن يجمعنا به ومن نحب في الصالحين.

    http://islamstory.com/ar/%D8%AC%D8%A...84%D8%AD%D9%82
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,963

    افتراضي

    رحم الله الشيخ الجليل جاد الحق رحمة واسعة .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي

    رحمه الله وجعل الجنة مثواه.
    الشيخ جاد الحق رحمه الله، من آخر الآئمة المحترمين بمنصب المفتي.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    203

    افتراضي

    رحِمهُ الله وأجارنا من بطرِ مُعاصري الأزهر وجبنهم!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي

    رحمه الله .. اسم على مسمى
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,997

    افتراضي

    رحمه الله رحمة واسعة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    10

    افتراضي

    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •