جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_ - الصفحة 8
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 8 من 63 الأولىالأولى 12345678910111213141516171858 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 160 من 1254
98اعجابات

الموضوع: جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_

  1. #141
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    1087- عَبد الرَّزاق بن هَمام بن نافِع الحِميَريّ الصَّنعانيُّ:
    رَوى عنه أَحمد, ويَحيَى، وإِسحاق والناسُ.
    3691- حَدثنا عَبد الله بن أَحمد بن حَنبَل، قال: قُلت ليَحيَى بن مَعِين: وعَبد الرَّزاق تَخشَى السِّن؟ قال: أَما حَيث رَأَيناه, فَما كان بَلَغَ الثَّمانين، نَحوًا مِن سَبعين.
    ثُم قال يَحيَى: أَخبَرني أَبو جَعفَر السُّويديّ, أَنَّ قَومًا مِنَ الخُراسانيَّة, مِن أَصحاب الحَديث جاؤُوا إِلى عَبد الرَّزاق بِأَحاديث للقاضي هِشام بن يُوسُف، فَتَلَقَّطُوا أَحاديث عن مَعمَر مِن حَديث هِشام، وابن ثَور، قال يَحيَى: وكان ابن ثَورٍ (1) هَذا ثقةٌ، فَجاؤُوا بِهذا إِلى عَبد الرَّزاق، فَنَظرَ فيها, فقال: هَذه بَعضُها سمعتُها، وبَعضُها لا أَعرِفُها، ولَم أَسمَعها، قال: فَلَم يُفارِقُوه حَتَّى قَرَأَها، ولَم يَقُل لَهم: حَدثنا، ولا أَخبَرنا.
    قال أَبو زَكَريا: أَخبَرني بِهَذه القِصَّةِ: أَبو جَعفَر السُّويديّ صاحِبٌ لَنا.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في الطبعَات الثلاث: قلعجي، والسلفي، والسرساوي إلى: "وكان أَبو ثور"، وسلف على الصواب في طبعة السرساوي قبل ذلك بثلاث كلمات، وهو ثابت في "العلل ومعرفة الرجال" لعبد الله بن أحمد بن حنبل (3880), والذي نقل عنه العُقيلي.

  2. #142
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    3742- ومِن حَديثه؛ ما حَدثناه عَبد السَّلام بن سَهل السُّكَّري، قال: حَدثنا مُحمد بن عَبد الله الأَرُزِّي (1), أَبو جَعفَر، قال: حَدثنا عُبيد الله بن تَمام، عن خالد الحَذاء، عن عِكرمة، عن ابن عَباس، أَنَّ عَليًا خَطَبَ ابنَةَ أَبي جَهل, فَبَعَثَ إِلَيه النَّبي صَلى الله عَليه وسَلم: إِن كُنتَ مُتَزَوِّجَها فَرُدَّ عَلَينا ابنَتَنا.
    وفي هَذا رِوايَة مَن غَيَّرَ هَذا الوجهَ, بِغَير هَذا اللَّفظِ.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعَة السرساوي إلى: "الأُرْزِي"، نعم، ولا حرج، والأَرُزِّي، بفتح الهمزة، وضم الراء، وكسر الزاي، التي بعدها ياء. "الإكمال" لابن ماكولا 1/150, وقال المِزِّي: محمد بن عَبد الله الأَرُزِّي، ويُقال: الرُّزِّي أَيضًا، أَبو جعفر البغدادي، ويُقال: البَصرِيّ، نَزيل بَغداد. "تهذيب الكمال" 25/575.
    - وأعتقد أن الأخ السرساوي لن يتعب كثيرا عند الطبعة (التاسعة) للكتاب، وسيجد أمامه الكثير من التصحيفات، مما وقعت أمامي وأمام غيري، وإن كنا لم نستوعب الكثير منها، فالحصر هنا من أصعب الأمور، فنترك له، ولفريق العمل الذي راجع وحقق، باقي التصحيفات، لأنني لم أُراجع الكتاب، ولم أُقابله، بل ما ذكرتُه قابلني في الطريق.

  3. #143
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    3776- حَدثنا عَبد الله، قال: حَدثنا أَبي، قال: حَدثنا عَبد الرَّحمَن بن مَهدي، عن عُبَيد الله بن النَّضر، عن أَبيه، عن قَيس بن عُبَاد (1)، أَنه كان يُصَلِّي العِشاءَ معَ العَتامَةِ.
    قال عَبد الرَّحمَن: فَقدِمَ عَلَينا عَبد الله بن المُبارك بعد سِنين، فَأَتَيناه, فَسَأَلناه عن هَذا الحَديث، يَعني عُبَيدَ الله بن النَّضر، فقال: لا أَحفَظُهُ، فَقلتُ: إِنَّكَ حَدَّثْتَناهُ، فقال: أَنا يَومئِذ أَحفَظ مِنّيَ اليَوم.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعة السرساوي إلى: "قَيس عَبَّاد" بفتح العين، وتشديد الباء، وهكذا يظلم الإنسان نفسه، فيكلفها فوق طاقتها، فيقوم بضبط الأسماء، وهو غير مؤهل لهذا، و"قَيس بن عُبَاد"، بضم العين، وتخفيف الباء المفتوحة.
    - قال الدَّارَقُطنيُّ : أَما عَبَّاد، وابن عَبَّاد، فكثيرون.
    - وأَما عُبَاد، بضم العين؛ فهو قَيس بن عُبَاد."المُؤتَل ِف والمُختَلِف" 3/1522.
    - وقال ابن حَجَر: قَيس بن عُبَاد، بضم أَوله، وتخفيف المُوَحدة، القيسي، الضبعي. "الإصابة" 5/402.

  4. #144
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    الضعفاء للعقيلي :
    4000- حَدثنا بَكر بن سَهل، قال: حَدثنا عَبد الله بن يُوسُف، قال: حَدثنا عُمر بن المُغيرَة المِصّيصي، عن داوُد بن أَبي هِند، عن عِكرمة، عن ابن عَباس، عن رَسُول الله صَلى الله عَليه وسَلم قال: الإِضرار في الوصيَّة مِنَ الكَبائِرِ.
    4001- حَدثنا إِسحاق بن إِبراهيم، عن عَبد الرَّزاق، عن الثَّوري، عن داوُد، عن عِكرمة، عن ابن عَباس (1)، قال: الإِضْرَار في الوصيَّة مِنَ الكَبائِر، ثُم قَرَأَ: {تِلكَ حُدُود الله فلا تعتدوها ومَن يَتَعَدَّ حُدُودَ الله}.
    هَكذا رَواه الناس عن داوُد مَوقُوفًا، لا نَعلَم رَفَعَه غَير عُمر بن المُغيرَةِ.
    _حاشية__________
    (1) هذا الطريق لم يرد في طبعة قلعجي، وفي نسخة الظاهرية، وطبعة السرساوي: "عن ابن عباس، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم"، والمُثبت عن طبعة السلفي، والصواب أن الحديث موقوفٌ كما رواه عبد الرزاق في "المصَنَّف" (16456), وكلام العقيلي عقب الحديث يدل على وقفه.

  5. #145
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    1193- عُمر بن مُعَتِّب.
    4009- حَدثنا الفَضل بن جَعفَر، قال: حَدثنا إِسماعيل بن إِسحاق، عن عَلي بن المَديني (1) ، قال: عُمر بن مُعَتِّب, مُنكر الحديث، ويُقال: عُمر بن أَبي مُغيث.
    _حاشية__________
    (1) في طبعة السرساوي: "علي المديني", والمثبت عن طبعَتَيْ قلعجي، والسلفي.

  6. #146
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4051- حَدثناه أَحمد بن عَبد المَلك، قال: حَدثنا مُحمد بن خالد بن خِداش، قال: حَدثنا عُبيد بن واقِد، قال: حَدثنا عُثمان بن عَبد الله العَبدي، عن حُمَيد الطَّويل، عن أَنس بن مالك، قال: قال رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم لوفد عَبد القَيسِ: خَير تَمرِكُم البَرني، يُذهِب الداءَ، ولا داء فيه (1).
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعة السرساوي إلى: "ولا دواء فيه", والمثبت عن طبعَتَيْ قلعجي، والسلفي, و"ميزان الاعتدال" 3/43، إذ نقله الذهبي، عن هذا الموضع، قال: وقال العُقيلي: فذكره، وعنه ابن حَجَر، في "لسان الميزان" 5/148.
    - والعجيب؛ أن السرساوي أشار إلى ما ورد في "لسان الميزان".
    - والحديث ؛ أخرجه الطبراني ، في "الأوسط" (6092)، والحاكم 4/203، وأبو نعيم، في "الطب النبوي" (822)، وابن الجوزي، في "الموضوعات" (1390)، من طريق عبيد بن واقد، على الصواب.

  7. #147
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: - الضعفاء للعقيلي:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
    (1) تصحف في الطبعَات الثلاث: قلعجي، والسلفي، والسرساوي إلى: "وكان أَبو ثور"، وسلف على الصواب في طبعة السرساوي قبل ذلك بثلاث كلمات، وهو ثابت في "العلل ومعرفة الرجال" لعبد الله بن أحمد بن حنبل (3880), والذي نقل عنه العُقيلي.
    بل سأضع بين عينيك نص من نقل عن العقيلي نفسه..
    فهو على الصواب كذلك فيما أسنده ابن عساكر من طريق العقيلي نفسه في تاريخ دمشق؛ قال:
    (أَخْبَرَنا أَبُو البركات الأنماطي، أنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّد بْن المظفر، أنا أَبُو الْحَسَنِ العتيقي، أنا يُوسُف بْن أَحْمَدَ، أنا أَبُو جَعْفَر العقيلي، نا عَبْد اللَّهِ بْن أَحْمَدَ بْن حنبل؛ قَالَ: قلت ليَحْيَى بْن معين: عَبْد الرزاق كبير السن؟ قَالَ: أما حيث رأيته فما كان بلغ الثمانين، نحو من سبعين. ثُمَّ قَالَ يَحْيَى: أَخْبَرَني أَبُو جَعْفَر السويدي أن قوما من الخراسانية من أصحاب الحديث جاءوا إلى عَبْد الرزاق بأحاديث للقاضي هشام بْن يُوسُفَ، فتلقطوا أحاديث عن معمر من حديث هشام، وابن ثور _ قَالَ يَحْيَى: وكان ابْن ثور هذا ثقة _ فجاءوا بها إلى عَبْد الرزاق، فنظر فيها؛ فقال: هذه بعضها سمعتها، وبعضها لا أعرفها ولم أسمعها، قَالَ: فلم يفارقوه حَتَّى قرأها، ولم يقل لهم: حدثنا، ولا أَخْبَرَنا).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  8. #148
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: - الضعفاء للعقيلي:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
    (1) تصحف في طبعة السرساوي إلى: "قَيس عَبَّاد" بفتح العين، وتشديد الباء
    وهو على الصواب في المصدر الأصلي لعبد الله بن الإمام أحمد في الجامع في العلل؛ بل سأوقفك على تصحيف آخر مهم يا شيخ يحيى، وعندما تنظر للنص ستعرف ما أقصده وفقك الله؛ قال:
    (حَدَّثَنِي أَبِي؛ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ النَّضْرِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ قَيْسِ بْنِ عَبَّادٍ أَنَّهُ كَانَ يُصَلِّي الْعِشَاءَ مَعَ الْقِيَامِ).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  9. #149
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: - الضعفاء للعقيلي:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
    (1) هذا الطريق لم يرد في طبعة قلعجي، وفي نسخة الظاهرية، وطبعة السرساوي: "عن ابن عباس، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم"، والمُثبت عن طبعة السلفي، والصواب أن الحديث موقوفٌ كما رواه عبد الرزاق في "المصَنَّف" (16456), وكلام العقيلي عقب الحديث يدل على وقفه.
    لَمْ يَرْفَعْ هَذَا الْحَدِيثَ _ كما ذكرتم _ عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدٍ إِلا عُمَرُ بْنُ الْمُغِيرَةِ.. وهذا هو المعروف لمن تدبر طرق هذا الحديث.
    قال ابن عبد البر في التمهيد: (هكذا رواه عُمَر بْن المغيرة مرفوعا، ورواه الثوري، وزهير بْن معاوية، وأبو معاوية، ومندل بْن علي، وعبيدة بْن حميد كلهم عَنْ داود ابن أبي هند، عَنْ عكرمة، عَنِ ابن عباس موقوفا، قَالَ: الضرار في الوصية من الكبائر، ثم قرأ: {وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ..} الآية).

    وقال الآجري في سؤالاته: (سَمِعْتُ أَبَا داود يَقُولُ: عمر بْن المغيرة لا بأس به، ولكن خالفه الناس فِي حديث: الإضرار فِي الوصية من الكبائر؛ عَن داود بْن أبي هند.
    قَالَ أبو عبيد: رفعه عَن داود بْن أبي هند ، عَن عكرمة ، عَن ابن عباس ، عَن النبي صلى الله عليه سلم، وأوقفه الناس على ابن عباس).

    بل سأوقفك يا شيخ يحيى على ما يسر خاطرك بإذن الله تعالى:
    · ففي كتاب المحلى لابن حزم رحمه الله؛ قال:
    (وَمِنْ طَرِيقِ عَبْدِ الرَّزَّاقِ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، عَنْ دَاوُدَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ؛ قَالَ: الضِّرَارُ فِي الْوَصِيَّةِ مِنَ الْكَبَائِرِ، ثُمَّ قَرَأَ ابْنُ عَبَّاسٍ{تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ..}).
    · وفي لسان الميزان لابن حجر؛ قال:
    (والحديث الأول أورده العقيلي عن بكر بن سهل عن عبد الله بن يوسف عنه مرفوعا، ومن طريق إسحاق بن راهويه، عن عبد الرزاق، عن الثوري، عن داود موقوفا، لا أعلم أحدا رفعه الا عمر بن المغيرة).
    · وقال الزيلعي في نصب الراية:
    (ورواه العقيلي في ضعفائه بلفظ الدارقطني؛ وقال: لا يعرف أحدا رفعه غير عمر بن المغيرة المصيصي. انتهى
    ورواه عبد الرزاق في مصنفه: أخبرنا الثوري، عن داود بن أبي هند به موقوفا؛ وزاد: ثم تلا غير مضار وصية من الله. انتهى).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  10. #150
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - مرثية:

    أحيانا يكون العجز عن الرد والشكر، هو غاية البلاغة في الرد والشكر.
    وهذا ما أشعر به تجاه مجهود ومشاركة الأخ السكران التميمي، وأنا أستفيد من مشاركاته، وأشعر بأنني لست وحدي في هذا الطريق المُوحش، والذي قَلَّ فيه السالكون، وغابت فيه هذه الأقمار التي كانت هنا يوما تُضيء الطريق لسالكيه.
    كان هنا بالأمس: أحمد بن حنبل، والبخاري، وأبو زرعة الرازي، والدارقطني، وقبلهم شموسٌ أنارت الدنيا: سعيد بن المسيب، وشعبة، والقطان، وحماد بن زيد، وأيوب، وابن المبارك.
    توقف أيها الدمع، فلا تفضحني، فلو دخل الآن عليَّ أحدٌ لحسبني طفل صغير، ابيضت لحيته، ويبكي عندما غاب القمر، والشموس.
    فخلف من بعدهم خلف، سبقتهم ألقاب: الدكتور، والعلامة، والمحدث، والمحقق، وعندما ظهروا أظلم كل شيء، وعندما كتبوا تحرفت الحروف هربا منهم، وانقلبت الأسماء خوفا من أقلامهم.
    وهذا هو الواقع، وهذا هو الحال، وإنا لله، وإنا إليه راجعون.
    والبقاء والدوام لله.

  11. #151
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4109- حَدثنا عَبد الله بن أَحمد، قال: وحَدثني بَعض أَصحابِنا، عن عَلي بن المَديني، قال: ومِمَّن (1) تُرِكَ حَديثه عن شُعبة: عَلي بن الجَعد، وعَدَّدَ جَماعَةً، فقالُوا لعَليّ بن المَدينيِّ: فَعَلي ابن الجَعد ما لَه؟ قال: رَأَيت أَلفاظَه عن شُعبة تَختَلفُ.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعة قلعجي، إلى: "وهم"، وفي طبعة السرساوي إلى: "ومم"، وهي لا تُقرأ في نسخة الظاهرية الخطية، الورقة (149/ب) إلا: "وهم"، والمثبت عن طبعة السلفي, و"تهذيب التهذيب"7/292، إذ نقله ابن حَجَر عن هذا الموضع.
    - وسوف يتكرر ذلك على الصواب، في هذا الكتاب، برقم (4239)، قال العقيلي: وحَدثنا عَبد الله، قال: وحَدثني بَعض أَصحابِنا، عن عَلي بن المَديني، قال: ومِمَّن تُرِكَ حَديثه عن شُعبة، عَمرو بن حَكام.

  12. #152
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4253- ومِن حَديثه؛ ما حَدثناه عَبد الله بن أَحمد بن أَبي مَسَرَّة، قال: حَدثنا بَدَل بن المُحَبَّر، قال: حَدثنا حَماد بن زَيد، عن عَمرو بن دينار، مَولَى آل الزُّبَيرُ، عن سالم بن عَبد الله، عن أَبيه، عن عُمر، أَنه (قال: مَن رَأَى مُبتَلًى، فقال: الحَمد لله الَّذي عافاني مِما ابتَلاكَ به) (1) وفَضَّلَني عَلَيك، وعلى كَثير مِمَّن خَلَقَ تَفضيلاً، لَم يُصِبه ذَلكَ البَلاء كائِنًا ما كان.
    وفيه رِوايَةٌ مِن غَير هَذا الوجه فيها لينٌ أَيضًا، وهَى أَصلَح مِن هَذه الرِّوايَةِ.
    _حاشية__________
    (1) مابين القوسين سقط من نسخة الظاهرية الخطية، ولم يُذكر في متن طبعة السرساوي، وهو ثابتٌ في طبعَتَيْ قلعجي، والسلفي، ومصادر تخريج الحديث.
    - والحديث؛ أخرجه الطيالسي (13)، والبزار (124)، والطبراني، في "الدعاء" (797)، والبيهقيُّ، في "شُعَب الإيمان" (10633)، من طريق حماد بن زيد، على الصواب.

  13. #153
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4270- قال لَنا مُحمد بن يُوسُف: قَدِمَ عَلَينا هَذا الشَّيخ مِنَ الرّي، وذَكَرَ أَنه كان بِبَغداذ، وكان يَذكُر أَحمد بن حَنبَل، وأَنه يَعرِفُهُ، وذَكَرَ أَبا زُرعَةَ الرازيّ، وأَملَى عَلَينا أَحاديث، فَأَنكَرَها بَعض مَن (1) كان معنا مِن أَصحابِنا، فَكَتَبنا إِلى أَبي زُرعَة، وبَعَثنا إِلَيه بِحَديثه، فَكَتَبَ إِلَينا أَبو زُرعَةَ: إِنَّ هَذه الأَحاديث مَوضُوعَةٌ، وإِنَّ الرَّجُلَ كَذابٌ.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعة السرساوي إلى: "ما", وهو على الصواب في طبعَتَيْ قلعجي، والسلفي.
    - و"ما" لا تصح يا دكتور سرساوي يا أزهري، لأنها تُقال لغير العاقل.

  14. #154
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4321- حَدثنا إِبراهيم بن هاشِم، قال: حَدثنا إِبراهيم بن مُحَمد بن عَرعَرَة، قال: حَدثنا أَبو داوُد، قال: حَدثني عَبد الله بن بَكر بن عَبد الله المُزَني، قال: لَم يَكُن أَحَدٌ أَحَبَّ إِلَيَّ مِن عَمرو بن عُبَيد قَبلَ أَن يُحدِث، لَقَد كُنت أَشتَهي أَن أَنظُرَ إِلَيه، فَأَوَّل ما (1) تَكَلَّمَ استَوحَشت منه, فَلَقيتُه يَومًا في الطَّريق, فَأَرَدت أَن أَروغَ عنه, فَلَم أَقدِر, فقال لي: ما لَكَ؟ لَيس هاهُنا أَيُّوب ولا يُونُس !!.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعة السرساوي إلى: "مَن"، ولا يستقيم المعنى، والمثبت عن طبعَتَيْ قلعجي، والسلفي.

  15. #155
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4354- حَدثنا إِبراهيم بن مُحمد الشَّيباني (1)، قال: حَدثنا الوليد بن عَمرو بن سُكَيْن (2)، قال: حَدثنا عَمرو بن النَّضر، عن إِسماعيل بن أَبي خالد، عن قَيس بن أَبي حازِم، عن خَباب، قال: كُنت أَصنَع القَينَ لرَسُول الله صَلى الله عَليه وسَلم.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعَة السرساوي ، إلى: "السنبلي"، وهو على الصواب في طبعَتَيْ قلعجي، والسلفي، بل سلف على الصواب في طبعة السرساوي، برقم (1623) حَدثنا إِبراهيم بن مُحمد الشَّيباني.
    (2) تصحف في طبعَة السرساوي، إلى: "سِكَّين"، وكَسَر السرساوي السين، وشدد الكاف وكسرها أيضًا، بغير ذنب، ولا سبب، والصواب ضم السين، وفتح الكاف غير المشددة، ومن اشتغل في غير فنه، أَتى بالمصائب، وانظر: "المؤتَلِف والمختَلِف" للدارقطني 3/1303.

  16. #156
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4390: 4392- ورَواه جَرير بن حازِم، وجَرير بن عَبد الحَميد، ومُحمد بن شَبيب (1) الزَّهراني، عن عَبد المَلك بن عُمَير، عن جابر بن سَمُرَة، عن عُمر.
    وقال يَحيَى أَبو المُحَياة التَّيمي: عن عَبد المَلك بن عُمَير، عن قَبيصَةَ بن جابِر، عن عُمر.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعَتَيْ قلعجي، والسلفي إلى: "محمد بن خبيب"، بالمعجمة، وفي طبعة السرساوي إلى: "محمد بن حبيب", بالحاء المهملة، وصوابه: "مُحَمد بن شَبيب".
    - قال الدارقطني: رواه جَرير بن حازم، ومُحَمد بن شَبيب الزَّهرانيّ، وقُرَّةُ بن خالد، وجَرير بن عَبد الحَميد وقيل: عَن شُعبة بن الحَجاج، فقالُوا: عَن عَبد المَلك بن عُمير، عَن جابِر بن سَمُرَة، عَن عُمَر. "العلل" 155.
    - وانظر: "التاريخ الكبير" 1/114، و"الجرح والتعديل" 7/285، و"ثقات ابن حِبَّان" 7/401، و"تهذيب الكمال" 25/356.

  17. #157
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    - وهذا الحديث:
    4458- حدثناه محمد بن زكريا البلخي، قال: حدثنا بشر بن آدم, ابن بنت أزهر السمان، قال: حدثني عمار بن علثم المحاربي، عن أمه أم سعيد بنت الأسود المحاربي، عن أمها: أنها أخبرتها أنها دخلت على أم سلمة, فسألتها عن الغيبة، فأخبرتها أم سلمة، أنها أصبحت يوم الجمعة وغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة، فزارتها جارة لها من نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاغتابتا وضحكتا, فلم يبرحا على حديثهما من الغيبة, حتى أقبل النبي صلى الله عليه وسلم منصرفا من الصلاة، فلما سمعتا صوته سكتتا, حتى قام بفناء البيت, فألقى طرف ردائه على أنفه، ثم قال: أف أف، اخرجا فاستقئا ثم تطهرا بالماء، فخرجت أم سلمة، ففعلت الذي أمرها من الاستقاء, فقاءت لحما كثيرا قد أصل، فلما رأت كثرة اللحم, تذكرت أحدث (1) لحم أكلته, فوجدته في أول جمعتين مضيا, أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم عضو، فنهست بعضه، فسألها رسول الله صلى الله عليه وسلم عما قاءت, فأخبرته، فقال: ذاك لحما ظللت تأكلينه، فلا تعودي أنت ولا صاحبتك لما ظللتما فيه من الغيبة, وأخبرتها صاحبتها أنها قاءت مثل الذي قاءت من اللحم.
    وفي الغيبة أحاديث جياد بألفاظ مختلفة، فأما نحو هذا, فالمتن والرواية فيه لينة.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعتي قلعجي، والسلفي، إلى: "أخذت"، وفي طبعة السرساوي إلى: "أخذث", وأعتقد أنه نقلها عن اللغة الصينية القديمة، والمثبت عن "العلل المتناهية"(2/292), و"لسان الميزان" (6/49), إذ نقلاه عن العقيلي.

  18. #158
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4478- حدثنا الحسن بن علي بن شبيب، قال: حدثنا دحيم، قال: حدثنا عبد الرحمن بن بشير، قال: حدثنا عمار بن إسحاق، أخو محمد بن إسحاق، عن محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النفر (1) لرمي الجمار (1) ماشيا، فأمر بناقته، فأنيخت، فلما أخذ بشعبتي الرحل, جاء رجل فأخذ بجديل الناقة، فقال: يا رسول الله, أي الفضل أفضل؟ قال: كلمة عند إمام جائر، خل سبيل الناقة.
    وأما آخر الحديث, فقد روي بإسناد أصلح من هذا في: أفضل العمل كلمة حق عند إمام جائر.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعتي قلعجي، والسلفي إلى: "خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من رمي الجمار"، أما السرساوي، هداه الله، فزاد الطين طينا، وتصحف عنده إلى: "خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم السفر لرمي الجمار", فأضاف إلى يوم التروية، وأيام منى، ويوم عرفة، أضاف: "يوم السفر"، وهذا منسك جديد، تفرد به مكتب الأزهر لتعبئة الكتب، والمثبت عن "تاريخ دمشق" 34/241, حيث أورده ابن عساكر من طريق العقيلي، على الصواب.

  19. #159
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    أيها الإخوة؛
    وأنتم تتابعون هذه المأساة، لا تغتروا بما يكتبه الذين يُقدمون للكتب.
    فكل مبتدِأ يظن أنه حقق كتابا، يأخذه على الفور لأحد المعروفين ليكتب له عبارات الثناء، والمدح، لهذا الجهد الذي بذله المحقق الفذ.
    رجعت الآن ، شهد الله، لما كتبه الحويني تقديما لكتاب ضعفاء العقيلي، فشعرت بالحياء، والألم عندما يكتب:
    - فرأيته، أي رأى السرساوي، جزاه الله خيرا، أقام النص على وجهه، فشكرت له جهده، في ذلك ... إلى آخره، بل تمنى أن يحقق له كتاب الكامل لابن عدي.
    بالله عليكم، على أي وجه أقام النص، إنه أقامه على قفاه، وأقعده على رأسه.
    وأسأل الله أن لا يقع كتاب الكامل في يد السرساوي.
    وإذا وقع، وكان ذلك من البلاء الذي لابد منه، فعليه أن يبعث لي على الخاص، أو أحد الذين يحققون له، وأرسل له الكامل (نسختي) لوجه الله ، عليها الحواشي، والإصلاحات.
    ولا أريد منه جزاءًا لأنه لا يملكه لي، ولا شكورًا، لأنه لا يستطيعه.
    وأتمنى من إخواني الذين يقدمون للكتب أداء الشهادة لله، بعيدا عن المجاملات، فليس كل من قبَّل يدي، أمدحه في مقدمة، وهذه هي النتيجة بين أيديكم.

  20. #160
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي - الضعفاء للعقيلي:

    - الضعفاء للعقيلي:
    4490- ومِن حَديثه؛ ما حَدثناه أَحمد بن القاسِم، قال: حَدثنا إِبراهيم بن مُحَمد بن عَرعَرة (1)، قال: حَدثنا عَتاب بن حَرب، قال: حَدثني جَدّي, أَبو عامِر الخَزازُ، عن ابن أَبي مُلَيكَة، عن عائشة، أَنّ النَّبي صَلى الله عَليه وسَلم قال: ابن أُخت القَوم منهُم.
    هَذا يُروى بِأَسانيد جياد, مِن غَير هَذا الوجهِ.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في الطبعَات الثلاث: قلعجي، والسلفي، والسرساوي إلى: "عروة".
    - ذكر ابن حَجَر: أن عتاب بن حرب ذكره العُقيلي، في "الضعفاء" ونقل قول عَمرو بن علي الفلاس: ضعيف جدًّا، يحدث عن صالح بن رستم، ثم ساق له من طريق إبراهيم بن محمد بن عرعرة: حدثنا عتاب بن حرب. "لسان الميزان" 5/368.
    - وانظر ترجمته في "تهذيب الكمال"2/178.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •