جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_ - الصفحة 13
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 13 من 63 الأولىالأولى ... 34567891011121314151617181920212223 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 241 إلى 260 من 1253
95اعجابات

الموضوع: جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_

  1. #241
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: - سنن أبي داود:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
    والصَّواب أَن طريق زِياد بن أَيوب، عن إِسماعيل ابن عُلَية، مُرسَلٌ، ليس فيه: "عن ابن عَبَّاس"، كما ذَكر المِزِّي في "تحفة الأشراف" (6036)، وجاء على الصواب في طبعة دار القبلة، وقد نقله البَيهَقي، عن "سنن أَبي داود"، فقال: قال (أَبو داوُد): وحدثنا زِياد بن أَيوب، حدَّثنا إِسماعيل، حَدثنا الحَكَم بن أَبَان، عن عِكرِمة، عن النَّبيِّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ. "السنن الكبرى" 7/386
    أحسنت..
    ويثشهد له ما في السنن لسعيد بن منصور؛ قال:
    ([1826] نا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ؛ قَالَ: حَدَّثَنِي الْحَكَمُ بْنُ أَبَانَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، أَنَّ رَجُلا ظَاهَرَ مِنِ امْرَأَتِهِ، ثُمَّ غَشِيَهَا قَبْلَ أَنْ يَقْضِيَ، فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ؛ فَقَالَ: "اعْتَزِلْهَا حَتَّى تَقْضِيَ مَا عَلَيْكَ").

    بل ويؤيده ويدعمه ويعززه؛ ما رواه الجصاص في أحكام القرآن بسنده من طريق أبي داود نفسه؛ فقال:
    (حدثنا أبو داود؛ قال: حدثنا زياد بن أيوب؛ قال: حدثنا إسماعيل؛ قال: حدثنا الحكم بن أبان، عن عكرمة: أن رجلا ظاهر من امرأته ثم واقعها قبل أن يكفر، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره؛ قال: "فاعتزلها حتى تكفر").


    أما قول الإمام البيهقي: (وَكَذَلِكَ رَوَاهُ مَعْمَر عَنْ سُلَيْمَانَ، عَنِ الْحَكَمِ مُرْسَلا).. فوالله لم أقف عليه؛ وما أراه إلا واهما رحمه الله في هذا..
    والمعروف ما قاله أبو داد: (وسَمِعْت مُحَمَّدَ بْنَ عِيسَى يُحَدِّثُ بِهِ؛ حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ؛ قَالَ: سَمِعْتُ الْحَكَمَ بْنَ أَبَانَ يُحَدِّثُ بِهَذَا الْحَدِيثِ، وَلَمْ يَذْكُرْ ابْنَ عَبَّاسٍ، قَالَ: عَنْ عِكْرِمَةَ).
    وإلا فمعمر يرويه عن الحكم، عن عكرمة، عن ابن عباس.. لا يختلف في هذا عليه. فتأمل
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  2. #242
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_

    أما قول الإمام البيهقي: (وَكَذَلِكَ رَوَاهُ مَعْمَر عَنْ سُلَيْمَانَ، عَنِ الْحَكَمِ مُرْسَلا).. فوالله لم أقف عليه؛ وما أراه إلا واهما رحمه الله في هذا..
    ثم بان لي أن هذا تصحيفٌ أيضاً في طبعة السنن الكبرى.. أفادني بهذا الأخ الحبيب والشيخ اللبيب أبا سلمى أحمد وفقه الله وأيده.
    وصواب العبارة هكذا: (وكذلك رواه المعتمر بن سليمان، عن الحكم مرسلا).

    والمزيد عند أخي الحبيب أبا سلمى.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #243
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - مسند أحمد:

    - مسند أحمد:
    23903- حَدَّثنا زَكَرِيَّا بْنُ عَدِيٍّ، أَخبَرَنا بَقِيَّةُ، عَنْ بَحِيرِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ قَالَ: لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وسَلمَ الْمَدِينَةَ اقْتَرَعَتِ الأَنْصَارُ أَيُّهُمْ يَأْوِي (1) رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وسَلمَ فَقَرَعَهُمْ أَبُو أَيُّوبَ، ...
    _حاشية__________
    (1) في النسخ الخطية، و"جامع المسانيد" 5/الورقة 12، و" أطراف المسند" (7706)، والنسخة الخطية "لإتحاف المهرة" لابن حَجَر (4364)، كما ذكر محققه، بعد أن بدلها، و"تاريخ دمشق" 16/44، نقلاً عن "مسند أحمد"، وطبعة عالم الكتب: "يأوي"، وفي طبعَتَيِ الرسالة (23507)، والمكنز (23990): "يُؤوي".
    - نعم أيها الإخوة، قد تأتي في ألف مصدر: "يؤوي"، وفي ألف مصدر: "يأوي"، لكن البحث هنا، حصرًا، عن رواية أحمد بن حنبل، عن زكريا بن يحيى، وأمامي الآن طرق لهذا الحديث، وفيها: "يؤوي"، لكنها ليست رواية أحمد بن حنبل، عن زكريا بن يحيى.
    - فعندما تبحث وتحقق الخلاف في اسم رجل، أو في زيادة كلمة، أو في إرسال، أو اتصال، أو وقف، أو رفع، فيجب التأكد من طريق الحديث من أوله، إلى نهايته.
    مثال:
    حديث رواه مالك، عن الزهري، عن النبي .
    ورواه ألف راوٍ، مثل شعيب، وعُقيل، ويونس، وابن جُريج، عن الزهري، عن أنس، عن النبي .
    فلا يصح هنا أن يأتي (محرف) ويُضيف: "عن أنس" في رواية مالك، ويقول: رواه شعيب، وعُقيل، ويونس، وابن جُريج، عن الزهري، عن أنس.

  4. #244
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - آخر المطاف:

    يوجد هنا موضوع، في أخبار الكتب:
    كتاب السنة للإمام عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل
    شارك فيه الأخ (الحاج عادل) بكلمة حق، يكرهها أهل الباطل فقط
    فتم حذف مشاركته فورا، دون إبداء الأسباب، أو الخطأ
    وهذا ليس سوءًا من الذي شارك، حتى وإن أخطأ في نظر المشرف
    ولكنه عجز من المشرف عن الرد، والنقاش، والحوار
    ونحن هنا لسنا في قسم من أقسام البوليس، ولكننا في منتدى للحوار
    الحجة بالحجة، والدليل بالدليل.
    وعلى المشرف إعادة مشاركة الحاج عادل، حول (أبي حنيفة) والرد العلمي عليه.
    وعليه إذا حذف مشاركتي هذه، فأطالبه بحذف جميع مشاركاتي في هذا المنتدى، ولا أُحل له ترك مشاركة واحدة.

  5. #245
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: - آخر المطاف:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
    يوجد هنا موضوع، في أخبار الكتب:
    كتاب السنة للإمام عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل
    شارك فيه الأخ (الحاج عادل) بكلمة حق، يكرهها أهل الباطل فقط
    فتم حذف مشاركته فورا، دون إبداء الأسباب، أو الخطأ
    وهذا ليس سوءًا من الذي شارك، حتى وإن أخطأ في نظر المشرف
    ولكنه عجز من المشرف عن الرد، والنقاش، والحوار
    ونحن هنا لسنا في قسم من أقسام البوليس، ولكننا في منتدى للحوار
    الحجة بالحجة، والدليل بالدليل.
    وعلى المشرف إعادة مشاركة الحاج عادل، حول (أبي حنيفة) والرد العلمي عليه.
    وعليه إذا حذف مشاركتي هذه، فأطالبه بحذف جميع مشاركاتي في هذا المنتدى، ولا أُحل له ترك مشاركة واحدة.
    نعم,, هذا صحيح وقد شاركت فيها عن سنن الدارقطني ط الرسالة
    فأرجوا من المشرفين التعاون على البروالتقوى ولا يكونوا متعاونين على الاثم والعدوان, وذلك بحذف هذه المشاركات المبنيه على الدليل والحجة,والتعاون مع هؤلاء الذي حرفوا وبدلوا وأصبح أمرهم واضح..
    وحاشاهم هذا إن شاء الله, فيجب علينا أن نبين الحق ((بالدليل)) وغير ذلك فلا يعتبر شيء
    وجزا الله كل خير الاخ حاج عادل على ما بينه في موضوع ابي حنيفة, وكذلك في كتاب سير اعلام النبلاء طبعة الرسالة..
    فتعاونوا يا إخوتي على البر والتقوى....
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات خ,م
    قلت: إنما تفيد الحصر

  6. #246
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_

    إلى الشيخ الفاضل أبي جهاد محمود خليل - وفقه الله -
    لقد بدأت - يرعاك الله - موضوعا مميزا ، ونفعت جما غفيرا لا يعلمه إلا الله - والله يثيبك على صنيعك - .
    نود عليك يا شيخ محمود - سلمك الله - أن تمضي في هذا الموضوع المميز قُدما ، ولا تعر الانتباه لأي شيء يعكر صنيعك ، فصنيعك لله لا لغيره ، ورسالتك التي تؤديها هنا هي سد لثغرة ، ورباط بثغر ، فإذا لم يستمع الناس لقولك - سواء أصبت أم الأخرى - فلا بأس أن نبين وجهة نظرنا بالموعظة الحسنة ، مع الثبات على الثغر ، كي لا يؤتى الناس من قبلك .
    ما مثلي يُذكرك أبا جهاد ، فمثلك يَنصح ويُذكر ويُوجه.
    قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني ، وسبحان الله وما أنا من المشركين

  7. #247
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_

    2168- حدثني آدَم بن مُوسَى, قال: سمعت البُخاريُّ, قال: سُليمان بن أَرقَم، أَبو مُعاذٍ, عن الحَسن, ويَحيَى بن أَبي كَثير (1), والزُّهريِّ, تَرَكُوهُ.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    جعل الملون بالأزرق من قول البخاري فيه نظر يا شيخ يحيى.
    الأظهر أنها مقحمة هنا عند العقيلي.. فقد وقفت على ستة مراجع أو أكثر ومن بينها مصنفات للإمام البخاري نفسه؛ لم يذكر من ضمنهم يحيى بن أبي كثير، ولا ابن كثيرٍ حتى!! فتأمل
    وفعلاً صدق حدسي وتوقعي..
    ففي (الاكتفاء في تنقيح كتاب الضعفاء) لمغلطاي؛ أتى النص عنده هكذا:
    (سليمان بن أرقم؛ أبو معاذ البصري: يروي عن الحسن، والزهري.. قال البخاري: تركوه.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  8. #248
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_

    مسند البزار
    المحقق: محفوظ الرحمن زين الله
    (مكتبة العلوم والحكم، المدينة المنورة)
    15 (م)- حدثنا إبراهيم بن سعيد، وأحمد بن إسحاق قالا: حدثنا أبو أحمد، قال: حدثنا عبد السلام بن حرب، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: لما نزلت {تبت يدا أبي لهب} جاءت امرأة أبي لهب ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس ومعه أبو بكر فقال له أبو بكر: لو تنحيت لا تؤذيك بشيء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنه سيحال بيني وبينها فأقبلت حتى وقفت على أبي بكر فقالت: يا أبا بكر هجانا صاحبك فقال أبو بكر: لا ورب هذه البنية ما ينطق بالشعر ولا يتفوه به، فقالت: إنك لمصدق، فلما ولت قال أبو بكر: ما رأتك، قال: لا ما زال ملك يسترني حتى ولت.
    وهذا الحديث لا نعلم أحدا يرويه بأحسن من هذا الإسناد عن أبي بكر.
    وقد روى هذا الحديث عن عطاء بن السائب جماعة كلهم يرويه عن عطاء، عن سعيد مرسلا، إلا عبد السلام، ولا نعلم رواه عن عبد السلام إلا أبو أحمد(1)، وإنما أدخلناه في مسند أبي بكر لحسن إسناده ولقوله: ما ينطق بالشعر ولا يتفوه به فصار هذا الموضع منه عن أبي بكر.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في المطبوع إلى: "أبو محمد" والصواب ما أثبتناه، وهو أبو أحمد الزبيري، كما في السند أعلاه.
    - والحديث رواه على الصواب: أَبو يَعلَى (25 و2358)، وابن حِبَّان (6511).
    - وكذلك في إتحاف الخيرة المهرة (5910 و6369)، و المطالب العالية (3789).
    وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُم ْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ

  9. #249
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: جامع التصاحيف لكتب السنة..الشيخ يحيى الخليل_حفظه الله_

    وما زلنا ننتظر يا شيخ محمود.. فلا تذرنا كالمعلقة
    وفقك الله
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  10. #250
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - سنن ابن ماجة:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    وما زلنا ننتظر يا محمود.. فلا تذرنا كالمعلقة وفقك الله
    الذي يذر كالمعلقة عنده بديل آخر، وأنا العبد الضعيف ليس لي من بديل إلا الإصلاح ما استطعت، وأسأل الله أن يكون ما نقوم به هنا إصلاحا.
    وهناك ترتيب الآن لزيادة الفائدة، ونظرا لوقتي، أنه سيتم وضع التصحيفات هنا، وفي أهل الحديث، في وقت واحد تقريبا، هناك في موضوع الجامع لما تصحف في المطبوع، وكنت أبحث عمن يساعدني في الأمر، ويأخذ التصحيفات الجاهزة عندي، ويضعها هو، وعلى هذا فسيواصل في أهل الحديث: (أبو عبده)، وهنا (راجي غفران).
    ووضعنا خطة ذكر التصحيفات فقط، دون التطرق إلى المحققين، ونقدهم شخصيا، فأكثر الناس لا يحبون الناصحين، ويعتبرون النصيحة فضيحة، ولذلك لن أكتب كثيرا، لأنني لا أستطيع السكوت وأمامي كتب الحديث الشريف تُحَرَّف، فسيكتب إخواني، وإذا كتبت فسوف أُلزم نفسي بما ألزمتهم به.
    وإليك هذه الهدية:
    سنن ابن ماجة:
    2136م- حَدَّثنا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ شَنَبَةَ (1)، الْوَاسِطِيُّ، حَدَّثنا الْعَلاَءُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ، عَنْ وُهَيْبٍ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَليهِ وسَلمَ، نَحْوَهُ، وَاللهُ أَعْلَمُ.
    _حاشية__________
    (1) تَصحَّف في طبعة الرسالة، تحقيق الشيخ شعيب الأرنؤوط إِلى: "شَيبة"، وفي طبعة الجيل، تحقيق الدكتور بشار، إلى: "شَنَيَةَ"، وهو على الصواب في تحفة الأشراف (5991)، وانظر: "الجرح والتعديل" 3/65، و"تاريخ الإسلام" 6/74، و"تهذيب الكمال" 6/479، و"تهذيب التهذيب" 2/318.

  11. #251
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - صحيح ابن خُزيمة:

    - صحيح ابن خزيمة:
    524- حَدثنا بُنْدَارٌ مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدثنا مُحَمَّدٌ، يَعْنِي ابْنَ جَعْفَرٍ، وَعَبدُ الرَّحْمَنِ، يَعْنِي ابْنَ مَهْدِيٍّ، قَالاَ: حَدثنا شُعْبَةُ، عَنْ عَدِيٍّ، وَهُوَ ابْنُ ثَابِتٍ، قَالَ: سَمِعْتُ الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ يَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليه وسَلم فِي سَفَرٍ فَصَلَّى الْعِشَاءَ الآخِرَةَ، فَقَرَأَ فِي إِحْدَى الرَّكْعَتَيْنِ بِالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1).
    _حاشية__________
    (1) في طبعة الأعظمي: "بـ {والتين والزيتون}"، والمُثبت عن النسخة الخطية، الورقة (69/أ)، وطبعة الفحل.
    * * *
    - صحيح ابن خزيمة:
    525- أَخبَرنا أَبُو طَالِبٍ زَيْدُ بْنُ أَخْزَمَ الطَّائِيُّ، حَدثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ، حَدثنا شُعْبَةُ، عَنْ أَبِي إِسحَاقَ، قَالَ: سَمِعْتُ الْبَرَاءَ يَقُولُ: صَلَّى النَّبِيُّ صَلى الله عَليه وسَلم فِي سَفَرٍ،
    فَصَلَّى الْعِشَاءَ الآخِرَةَ، فَقَرَأَ فِيهَا بِالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1).
    _حاشية__________
    (1) في طبعة الأعظمي، و"إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (2129): "بـ {والتين والزيتون}"، والمُثبت عن النسخة الخطية، الورقة (69/أ)، وطبعة الفحل.

  12. #252
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - صحيح ابن خُزيمة:

    - صحيح ابن خزيمة :
    1097- حَدثناهُ عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحيَى، قَالاَ: حَدثنا أَبُو دَاوُدَ، حَدثنا إِبرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ.
    - وَقَدْ أتى (1) الْعَلاَءُ بْنُ صَالِحٍ، شَيْخٌ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ، بِطامَّةٍ (2)، عَنْ زُبَيْدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، أَنَّهُ سَأَلَهُ عَنِ الْقُنُوتِ فِي الْوِتْرِ، فَقَالَ: حَدثنا الْبَرَاءُ بْنُ عَازِبٍ، قَالَ: سُنَّةٌ مَاضِيَةٌ.
    _حاشية__________
    (1) تصحفت في طَبعَتَيِ الأَعظمي والفحل إلى: "وقد روى"، وهو على الصواب في "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (2096)، إذ نقله عن "صحيح ابن خزيمة".
    (2) تصحف في طبعة الأعظمي إلى: "خلافه"، وطبعة الفحل إلى: "صلاته"، ولا معنى لهما، وجاء على الصواب في "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (2096).

  13. #253
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - صحيح ابن خُزيمة:

    - صحيح ابن خزيمة:
    1097/2- حَدثنا سَلْمُ بْنُ جُنَادَةَ، حَدثنا وَكِيعٌ، عَنْ سُفْيَانَ عَنْ زُبَيْدٍ الْيَامِيِّ (1)، قَالَ: سَأَلْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى عَنِ الْقُنُوتِ فِي الْفَجْرِ، فَقَالَ: سُنَّةٌ مَاضِيَةٌ.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعَة الأَعظمي الثالثة إلى: "اليمامي"، وهو على الصواب في طبعة الأَعظمي الأُولى، وطبعة الفحل.

  14. #254
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - صحيح ابن خُزيمة:

    - صحيح ابن خزيمة:
    589- بَابُ النَّهْيِ عَنْ نَشْدِ الضَّوَالِّ فِي المَسْجِدِ.
    1301- حَدثنا بُنْدَارٌ، وَأَبُو مُوسَى، قَالاَ: حَدثنا مُؤَمَّلٌ، حَدثنا سُفْيَانُ، عَنْ عَلْقَمَةَ، وَهُوَ ابْنُ مَرْثَدٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ (ح) وحَدثنا أَبُو عَمَّارٍ، حَدثنا وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ أَبِي سِنَانٍ الشَّيْبَانِيِّ (ح) وحَدثنا سَلْمُ بْنُ جُنَادَةَ (1)، حَدثنا وَكِيعٌ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ مَرْثَدٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: صَلَّى رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليه وسَلم، فَقَالَ رَجُلٌ: مَنْ دَعَا إِلَى الْجَمَلِ الأَحْمَرِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليه وسَلم: لاَ وَجَدْتَ، إِنَّمَا بُنِيَتِ المَسَاجِدُ لِمَا بُنِيَتْ لَهُ.
    هَذَا حَدِيثُ وَكِيعٍ.
    _حاشية__________
    (1) تَصحَّف في طبعة الأَعظمي الثالثة إِلى: "سليم بن جنادة"، وهو على الصواب في "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (2222)، وطبعة الأَعظمي الأُولى، وطبعة الفحل.

  15. #255
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - مصنف ابن أَبي شيبة:

    - مصنف ابن أبي شيبة:
    710- في رفع الصَّوْتِ فِي الْمَسَاجِدِ.
    7985- حَدَّثنا وَكِيعٌ, قَالَ: حَدَّثنا أَبُو سِنَانٍ (1)، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ مَرْثَدٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليهِ وسَلمَ، فَقَالَ رَجُلٌ: مَنْ دَعَا إِلَى الْجَمَلِ الأَحْمَر؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلى الله عَليهِ وسَلمَ: لاَ وَجَدْتَ إِنَّمَا بُنِيَتِ الْمَسَاجِدُ لِمَا بُنِيَتْ لَهُ. (2/419)
    _حاشية__________
    (1) تصحف في الطبعات الثلاث، دار القبلة، والرُّشد (7977)، ودار الفاروق (7986)، إلى: "حَدَّثنا أبو أسامة"، والحديث؛ أخرجه مسلم 2/82(1200)، وأبو نُعيم، في "المستخرج" 2/165، من طريق أبي بَكر بن أَبي شَيبة، حدَّثنا وَكِيع، عن أَبي سِنَان، على الصواب.
    وأخرجه الفاكهي، في "أخبار مكة" 2/155، وابن ماجة (765)، وابن خزيمة (1301)، من طريق وَكِيع، عن أَبي سِنَان، على الصواب. (2/419).
    أيها الإخوة؛
    إذا تكررت مني مشاركة، فاعذروني.

  16. #256
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: - صحيح ابن خُزيمة:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
    - صحيح ابن خزيمة:
    1097/2- حَدثنا سَلْمُ بْنُ جُنَادَةَ، حَدثنا وَكِيعٌ، عَنْ سُفْيَانَ عَنْ زُبَيْدٍ الْيَامِيِّ (1)، قَالَ: سَأَلْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى عَنِ الْقُنُوتِ فِي الْفَجْرِ، فَقَالَ: سُنَّةٌ مَاضِيَةٌ.
    _حاشية__________
    (1) تصحف في طبعَة الأَعظمي الثالثة إلى: "اليمامي"، وهو على الصواب في طبعة الأَعظمي الأُولى، وطبعة الفحل.
    عوداً حميداً رعاك الله.. وهذا الظن بكم..

    (فائدة) ويشهد لوهم العلاء بن صالح ما رواه الطبري في تهذيب الآثار من طريق شريكٍ متابعاً للثوري فيما رواه عن زبيد؛ حيث قال:
    (حَدَّثَنِي عَبَّادُ بْنُ يَعْقُوبَ الأَسَدِيُّ؛ قَالَ : أَخْبَرَنَا شَرِيكٌ، عَنْ زُبَيْدِ الإِيَامِيِّ؛ قَالَ: سَأَلْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى عَنِ الْقُنُوتِ فِي الْفَجْرِ؛ قَالَ: سُنَّةٌ مَاضِيَةٌ).
    ولم أر غير ابن خزيمة نبه لهذا.. فرحمهم الله ما أضبطهم وأحرصهم وأغيرهم على التصدي للعبث في النقل والرواية.. فلم ينكر عليهم صنيعهم هذا، بل لا يجرؤ أحد على انكار ذلك؛ لأنه هو الديدن المعروف في وقتهم من وجوب تبيين الخطأ وتوضيحه دون مجاملةٍ أو مداهنة، لعظم الأمانة التي على أعناقهم فيما علموه من هذا العلم الشريف.. بل لم يكن المردود عليه ليتكلم أصلاً بعد أن بين وهمه وخطأه إلا بالاعتذار عن هذا.
    فيا عجبا من أهل هذا الزمان!!
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  17. #257
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: - سنن ابن ماجة:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
    الذي يذر كالمعلقة عنده بديل آخر، وأنا العبد الضعيف ليس لي من بديل إلا الإصلاح ما استطعت، وأسأل الله أن يكون ما نقوم به هنا إصلاحا.
    وهناك ترتيب الآن لزيادة الفائدة، ونظرا لوقتي، أنه سيتم وضع التصحيفات هنا، وفي أهل الحديث، في وقت واحد تقريبا، هناك في موضوع الجامع لما تصحف في المطبوع، وكنت أبحث عمن يساعدني في الأمر، ويأخذ التصحيفات الجاهزة عندي، ويضعها هو، وعلى هذا فسيواصل في أهل الحديث: (أبو عبده)، وهنا (راجي غفران).
    ووضعنا خطة ذكر التصحيفات فقط، دون التطرق إلى المحققين، ونقدهم شخصيا، فأكثر الناس لا يحبون الناصحين، ويعتبرون النصيحة فضيحة، ولذلك لن أكتب كثيرا، لأنني لا أستطيع السكوت وأمامي كتب الحديث الشريف تُحَرَّف، فسيكتب إخواني، وإذا كتبت فسوف أُلزم نفسي بما ألزمتهم به.
    وإليك هذه الهدية:
    سنن ابن ماجة:
    2136م- حَدَّثنا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ شَنَبَةَ (1)، الْوَاسِطِيُّ، حَدَّثنا الْعَلاَءُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ، عَنْ وُهَيْبٍ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَليهِ وسَلمَ، نَحْوَهُ، وَاللهُ أَعْلَمُ.
    _حاشية__________
    (1) تَصحَّف في طبعة الرسالة، تحقيق الشيخ شعيب الأرنؤوط إِلى: "شَيبة"، وفي طبعة الجيل، تحقيق الدكتور بشار، إلى: "شَنَيَةَ"، وهو على الصواب في تحفة الأشراف (5991)، وانظر: "الجرح والتعديل" 3/65، و"تاريخ الإسلام" 6/74، و"تهذيب الكمال" 6/479، و"تهذيب التهذيب" 2/318.
    ما أعقلك ، وما أرشدك.
    نعم صنيعك ....
    أكمل ، فقد اطمئننا الآن على الثغر الذي أنت عليه الآن ، والذي لا يقف عليه إلا الرجال .
    كتب الله لك بكل حرف تخطه بيديل ويجتهد في طلبته قلبك الأجر العميم .
    أنعم بك معلما مرشدا........

  18. #258
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي رد: - سنن ابن ماجة:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامي بن عبد الله مشاهدة المشاركة
    أكمل ، فقد اطمئننا الآن على الثغر (1) الذي أنت عليه الآن (2)، والذي لا يقف عليه إلا الرجال (3).
    كتب الله لك بكل حرف تخطه بيديل ويجتهد في طلبته قلبك الأجر العميم .
    أنعم بك معلما مرشدا (4)........
    __________
    (1) تصحف في المطبوع إلى: "على الثغر"، والصواب: "لا ثغر ولا حاجة، ومثلي بجهله وعيوبه لا يصلح أن يقف على باب مقبرة، فكيف على الثغر؟!، الثغور الآن يقف عليها محققوا الكتب الجدد، الذين لامبتدأ لأحدهم ولا خبر".
    (2) ولعل هذا من علامات الساعة.
    (3) تصحف في المطبوع إلى "الرجال"، والرجال ماتوا، يوم ماتت النصيحة، وحب الناصحين، والحياء من الخطأ والذنب.
    (4) وهذا من حظي، فلو نشأتُ في عصر الدارقطني مثلا، لما وجدت لأمثالي مكانا داخل أماكن قضاء الحاجة في المساجد، ولكن انظر الآن مثلي يكتب في الحديث، والرجال، ومثلي يدخل ليقول: وماذا يحدث لو أخطأت في ثمانين موضعا؟ ألم أقل لك: الحياء من الإيمان، والرزالة من شيء آخر.

  19. #259
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - صحيح ابن خُزيمة:

    أول تصحيفة في أول ساعة من يوم العيد المبارك
    كل عام من أعماركم وأنتم مسلمون
    كل عام من أعماركم وأنتم في طاعة العزيز الكريم
    كل عام من أعماركم وأنتم في عملٍ صالح يرضاه مَن يجيب المضطر إذا دعاه
    اللهم إني أدعوك، وأنا في عيبي وجهلي، ولستُ أهلا لدعائك، وأنت أهل التقوى وأهل المغفرة.
    أدعوك، وأنت العليم بما في نفسي، أن توفق كل من أقدم على تحقيق كتاب من كتب الإسلام، وأن تسدده، وأن تحفظه من الزلل، والخطأ.
    فهذا حالنا لا يخفى عليك، كتبنا تتحرف، وأسماء رجال الحديث الشريف تتبدل، والمحققون، وأنا منهم، يحاولون ستر عوراتهم بلوح من زجاج مكسور، فاسترهم بالتوفيق في العمل، والإخلاص في البحث، والدقة وعدم تسرع الوصول، والمكاسب.
    يارب.
    __________
    - صحيح ابن خزيمة:
    324- حَدثنا بُنْدَارٌ، حَدثنا حَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ، حَدثنا شُعْبَةُ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ مَرْثَدٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَليه وسَلم فِي المَوَاقِيتِ.
    لَمْ يَزِدْنَا بُنْدَارٌ عَلَى هَذَا.
    قَالَ بُنْدَارٌ: فَذَكَرْتُهُ لأَبِي دَاوُدَ، فَقَالَ: صَاحِبُ هَذَا الْحَدِيثِ يَنْبَغِي أَنْ يُكَبَّرَ عَلَيْهِ.
    قَالَ بُنْدَارٌ: فَمَحَوْتُهُ مِنْ كِتَابِي.
    قَالَ أَبُو بَكْرٍ: يَنْبَغِي أَنْ يُكَبَّرَ عَلَى أَبِي دَاوُدَ حَيْثُ غَلَطَ، وَأَنْ يُضْرَبَ بُنْدَارٌ عَشَرَةً حَيْثُ مَحَا هَذَا الْحَدِيثَ مِنْ كِتَابِهِ، لأَنه (1) حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى مَا رَوَاهُ الثَّوْرِيُّ أَيْضًا عَنْ عَلْقَمَةَ، غَلَطَ أَبُو دَاوُدَ، وَغَيَّرَ بُنْدَارٌ (2) .
    _حاشية__________
    (1) قوله: "لأَنه" سقط من طَبعَتَيِ الأَعظمي، والفحل، وأَثبتُّه عن "شرح سنن ابن ماجة" لمَغْلُطاي 1/945، و"إتحاف المهَرة" لابن حَجَر (2230) ، و"البدر المنير" 3/179، لابن المُلقن، إِذ نقلوه عن "صحيح ابن خُزيمة".
    (2) شطح نظر الناسخ فأعاد هذه الجملة هنا مرة ثانية: "، هذا حديث صحيح على ما قد رواه الثوري أيضا عن علقمة"، ولم يرد ذلك التكرار في المصادر السابقة، وتكررت أيضًا في المطبوعات الثلاث..
    أيها الإخوة؛
    اقرؤوا هذا النص مئة مرة، دققوه، تعلموا منه الغيرة على الإسلام، تناسوا معه العصبية لفلان وفلان.
    - أولا: حرمي بن عمارة، والذي روى له البخاري ومسلم، أخطأ، فقال أبو داود الطيالسي: ينبغي أن يُكبَّر عليه، يعني صلوا عليه صلاة الجنازة.
    - ثانيا: رد ابن خزيمة على أبي داود الطيالسي، وقال: ينبغي أن يُكبر على أبي داود حيث غلط.
    - ثالثا: ابن خزيمة يقول: وأن يُضرب بندار عشرة حيث محا هذا الحديث من كتابه.
    وبندار ليس محققا مبني للمجهول، وليس من المستجدين على قراءة الصحف، إنه محمد بن بشار، شيخ الستة، البخاري، ومسلم، والأربعة.
    كل ذلك لخطأ في حديث، رأينا التكبير على الجنازة، ورأينا الجلد عشر جلدات.
    والآن، ما طالبتُ أنا المسكين بجلد أحد، من الذين يستحقون الرجم، وحرفوا العلم عن مواضعه، ولا أخرجتُ لأحدهم شهادة وفاة، ومع ذلك طالبني الجميع بالأدب، والهوادة، واللين.
    ربما يقول أحدهم: أنت لست ابن خزيمة.
    وأقول: وهل مجموعة المحرفين لدين الله هم محمد بن بشار؟!!
    - آسف، اضطررت للكتابة، والخروج على اتفاقنا، ولكن هذه المشاركة هي التي دفعتني لذلك.

  20. #260
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,051

    افتراضي - صحيح ابن خُزيمة:

    - صحيح ابن خزيمة:
    998- حَدثنا أَبُو يَحيَى مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ الْبَزَّازُ (1) ، حَدثنا عَبدُ الصَّمَدِ بْنُ النُّعْمَانِ، حَدثنا أَبُو جَعْفَرٍ الرَّازِيُّ، عَنْ يَحيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنِ ابْنِ المُسَيَّبِ، عَنْ بِلاَلٍ، قَالَ: كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلى الله عَليه وسَلم فِي سَفَرٍ، فَنَامَ حَتَّى طَلَعَتِ الشَّمْسُ، فَأَمَرَ بِلاَلاً، فَأَذَّنَ، فَتَوَضَّؤُوا، ثُمَّ صَلَّوَا الرَّكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ صَلَّوَا الْغَدَاةَ.
    قَالَ أَبُو بَكْرٍ فِي خَبَرِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: فَأَمَرَ بِلاَلاً، فَأَذَّنَ، ثُمَّ أَقَامَ، فَصَلَّى بِنَا.
    _حاشية__________
    (1) تَصحَّف في طبعة الأَعظمي إِلى: "البزار"، بالراء، وهو على الصواب في "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (2430) ، و"تهذيب الكمال" 26/5، وكذلك فعل الفحل في طبعته، وصحح عنهما، وأشار إلى هذا التصحيف.
    * * *
    صحيح ابن خزيمة:
    1607- حَدثنا أَبُو يَحيَى مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ الْبَزَّازُ (1) ، أَخبَرنا أَبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ، حَدثنا عَبدُ الْجَبَّارِ بْنُ الْعَبَّاسِ، عَنْ عَمَّارٍ الدُّهْنِيِّ، عَنْ إِبرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ، قَالَ: كَانَ أَبِي قَدْ تَرَكَ الصَّلاَةَ مَعَنَا، قُلْتُ: مَا لَكَ لاَ تُصَلِّي مَعَنَا؟ قَالَ: إِنَّكُمْ تُخَفِّفُونَ الصَّلاَةَ قُلْتُ: فَأَيْنَ قَوْلُ النَّبِيِّ صَلى الله عَليه وسَلم: إِنَّ فِيكُمُ الضَّعِيفَ وَالْكَبِيرَ وَذَا الْحَاجَةِ؟ قَالَ: قَدْ سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ مَسْعُودٍ يَقُولُ ذَلِكَ، ثُمَّ صَلَّى بِنَا ثَلاَثَةَ أَضْعَافِ مَا تُصَلُّونَ.
    _حاشية__________
    (1) تَصحَّف في طَبعَتَيِ الأَعظمي، والفحل، إِلى: "البزار"، بالراء، والمُثبت عن "تهذيب الكمال" 26/5.
    - وقد تكرر على الصواب في "صحيح ابن خزيمة" سبع مرات.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •