كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37

الموضوع: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    الحمد لله ربِّ العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد ...
    فإنّ التشابه الذي يقع في أسماء بعض العلماء قد يؤدي إلى الخلط بين عالم وآخر ، ممّا ينبني عليه مفاسد ، كنسبة قول عالم لعالم آخر ، أو نسبة كتاب لغير مؤلفه ، أو يكون أحدهما ثقة والآخر ضعيف ، فيُضعّف ما هو صحيح ، أو يُصحّح ما هو ضعيف ، أو الحكم بالبدعة على من هو بريء منها لمشابهة اسمه لمبتدع.
    لذلك كان من الأهمية بمكان أن تحرّر الأسماء المتشابهة للعلماء ، ويتمّ ضبطها والتمييز بين أصحابها ، لتجنب الوقوع في الغلط.
    وقد عني علماؤنا الأوائل بهذا الشأن ، وعملوا على التمييز بين أصحاب الأسماء المتشابهة ، بل وجعلوا ذلك فنّاً من فنون علم الحديث ، وأطلقوا عليه اسم : معرفة المؤتَلِف والمختَلِف ، و معرفة المتَفِق والمفتَرِق.
    أمّا المؤتَلِف والمختَلِف ، فهو أن تتفق الأسماء أو الأنساب أو الألقاب أو الكُنى خطّاً وتختلف نطقاً . مثل : حيَّان وحبَّان ، وكبَشِير وبُشَير.
    ومن أشهر الكتب التي أُلّفت في هذا الفن :
    - الْمُؤْتَلِفُ وَالْمُخْتَلِفُ ، للإمام أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني ، (ت 385).
    - الإكمال في رفع الارتياب عن المؤتَلِف والمختَلِف في الأسماء والكنى والأنساب ، لأبي نصر علي بن هبة الله بن جعفر ، المعروف بابن ماكولا، (ت 485).
    - الأنساب المتفقة في الخط ، لأبي الفضل محمد بن طاهر المقدسي ، المعروف بابن القيسراني ، (ت507).
    وأمّا المتَفِق والمفتَرِق ، فهو أن يشترك اثنان أو أكثر في الاسم واسم الأب والجدّ مثلاً أو النّسب ، ويفترقا في نفس الأمر.
    ومن أشهر ما أُلِّف فيه :
    - الْمُتَّفِقُ وَالْمُفْتَرِقُ ، لأبي بكر ، أحمد بن علي بن ثابت ، الخطيب البغدادي ، (ت 463).
    وقد استغل بعض أهل البدع التشابه الواقع في أسماء بعض العلماء لتضليل عوام أهل السّنة.
    قال العلامة الألوسي (مختصر التحفة الإثني عشرية ص32) : ومن مكايدهم أي الرافضة - أنهم ينظرون في أسماء الرجال المعتبرين عند السُّنّة ، فمن وجدوه موافقاً لأحد منهم في الاسم واللقب ، أسندوا رواية حديث ذلك الشيعي إليه ، فمن لا وقوف له من أهل السنة يعتقد أنه إمام من أئمتهم ، فيعتبر بقوله ويعتدّ بروايته. اهـ
    وقد أحببتُ أن أجمع من الأسماء والكنى والألقاب والأنساب المتشابهة لبعض مشاهير العلماء الذين يكثر تداول أسمائهم بين عموم طلبة العلم ، دون أن أقتصر على فئة معينة من العلماء ، بل أذكر من المحدِّثين والفقهاء والمفسِّرين واللغويين وغير ذلك ، وأذكر ما يتمّ به الإيضاح والتمييز.
    وطريقة ذلك أني أرتب أسماء هؤلاء العلماء ترتيباً أبجدياً ، جاعلاً الكنى أو الألقاب أو الأنساب ضمن هذا الترتيب .
    ثمّ أُفصِّل ، فأذكر أشهر من عرفوا بهذا الاسم أو الكنية أو اللقب أو النسبة ، دون مراعاة ترتيب معيّن ، كما وأذكر سنة الولادة والوفاة ، وبعض المؤلّفات المشهورة لهم ، وما وقع من خطأ في عدم التمييز بين أصحاب هذه الأسماء المتشابهة ، بالإضافة إلى بعض الفوائد المنوّعة. كما وأعزو للمصادر التي أُخذت منها معلومات المُترجم له.
    تنبيه : التاريخ المذكور لسنين الولادة والوفاة هو بالهجري.
    وهذه المادّة كنت قد جمعتها من مدّة ل.. ، لكني لم أتمّها ، وصرفتُ النظر عن ذلك . ثمّ بدا لي أن أنشر شيئاً منها تباعاً في هذا الموقع الكريم ، عسى أن يكون في ذلك النفع والفائدة .



    يتبع ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء


    1. ابن أبي شيبة

    1. أبو بكر ابن أبي شيبة (159 - 235)
    الإمام الحافظ أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة العبسي ، الكوفيّ.
    قال الإمام الذهبي : هو من أقران أحمد بن حنبل ، وإسحاق بن راهويه ، وعلي بن المديني في السِّنّ والمولد والحفظ.
    وآل ابن أبي شيبة بيت علم ، وأبو بكر أجلهم.
    من مؤلفاته : المسند ، المصَنَّف في الأحاديث والآثار ، الإيمان.
    سير النبلاء 11/122 تذكرة الحفاظ 2/432 ، الأعلام 4/117

    2. إبراهيم بن أبي شيبة (00-265)
    أبو شيبة إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن أبي شيبة العبسي ، الكوفي ، ابن صاحب الترجمة السابقة.
    كان من تلامذة الإمام أحمد في الفقه ، له عنه مسائل.
    مات بالكوفة.
    سير النبلاء 11/128 ، طبقات الحنابلة 1/94

    3. أبو الحسن ابن أبي شيبة (حوالي 156 - 239)
    الإمام الحافظ الكبير ، أبو الحسن عثمان بن محمد بن أبي شيبة العبسي ، الكوفي.
    رحل من الكوفة إلى مكة والري وبغداد.
    وهو أخو عبد الله السابق الذكر.
    وحُكيت عنه تصحيفات لبعض الآيات ، كأنها على سبيل الدعابة.
    من مؤلفاته : المسند ، والتفسير.
    سير النبلاء 11/151 ، الأعلام 4/213
    4. أبو جعفر ابن أبي شيبة (00- 297 )
    الحافظ أبو جعفر محمد بن عثمان بن محمد بن أبي شيبة العبسي ، من عبس غطفان ، الكوفي ، مؤرّخ لرجال الحديث.
    مختلف في توثيقه.
    وهو ابن الحافظ أبي الحسن عثمان بن محمد بن أبي شيبة ، صاحب الترجمة السابقة.
    قال الذهبي : له تآليف مفيدة ، منها (تاريخ) كبير.
    مات ببغداد عن نيف وثمانين عاما.
    سير النبلاء 11/122 ، الأعلام 6/260
    5. يعقوب بن شيبة (182 - 262)
    الإمام الحافظ الكبير أبو يوسف يعقوب بن شيبة بن الصلت بن عصفور ، السدوسي بالولاء ، البصري ، نزيل بغداد وهو من كبار علماء الحديث.
    كان يتفقه على مذهب الإمام مالك.
    قال عنه الذهبي : صاحب المسند الكبير المعلل ، ما صُنِّف مسندٌ أحسن منه ، ولكنه ما أتمه.
    وقد كان يقف في القرآن ، فلا يقول هو كلام الله تعالى ، ولا يقول هو مخلوق ، لذا فقد بدّعه الإمام أحمد بن حنبل .
    سير النبلاء 12/476 تذكرة الحفاظ 2/577 الأعلام 8/199

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    2.ابن الأثير:


    ثلاثة إخوة :


    1. المؤرِّخ (555-630)
    الإمام العلامة عزّ الدين أبو الحسن علي بن محمد بن محمد الجزري.
    مولده بجزيرة ابن عمر ، نشأ بها وأخواه : العلامة مجد الدين ، والوزير ضياء الدين ، ثمّ تحول بهم أبوهم إلى الموصل ، فسمعوا بها ، واشتغلوا ، وبرعوا ، وسادوا.
    من مؤلفاته : الكامل في التاريخ ، أُسْد الغابة في معرفة الصحابة ، اللباب في تهذيب الأنساب.
    النبلاء 22/354 ، الأعلام 4/331
    2. المُحدِّث ( 544-606)
    القاضي المحدث اللغوي الأصولي العلامة ، مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد الجزري.
    كتب لأمراء الموصل ، وكانوا يحترمونه ، وكان عندهم بمنزلة الوزير الناصح ، إلا أنه كان منقطعاً إلى العلم ، قليل الملازمة لهم.
    أصيب بالنقرس ، فبطلت حركة يديه ورجليه ، ولازمه هذا المرض إلى أن توفي في إحدى قرى الموصل.
    منكتبه المشهورة : جامع الأصول ، غريب الحديث ، اللباب في تهذيب الأنساب.
    سير أعلام النبلاء 21/488 الأعلام 5/272 ، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة 2/281
    3. الكاتب ( 558-637)
    العلامة الوزير، أبو الفتح ضياء الدين نصر الله بن محمد بن محمد الجزري .
    كان قوي الحافظة ، قال في أول كتابه ( الوشي ) : حفظتُ من الأشعار ما لا أحصيه ، ثم اقتصرت على الدواوين لأبي تمام والبحتري والمتنبي فحفظتها.
    مات في بغداد .
    من مؤلفاته : المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر ، الوشي المرقوم في حل المنظوم.
    ( النبلاء 23/72) الأعلام 8/31

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    3. ابن الجوزي


    أبو الفرج (508-597) :
    الإمام العلامة جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن عليبن محمد الجوزي القرشي الحنبلي .
    شيخ وقته ، وإمام عصره.
    مولده ووفاته ببغداد ، ونسبته إلى مشرعة الجوز من محالّها.
    كان رأساً في التذكير بلا مدافعة ، يقول النظم الرائق ، والنثر الفائق بديهاً ، لم يأت قبله ولا بعده مثله ، فهو حامل لواء الوعظ ، والقيّم بفنونه.
    قال سبطه أبو المظفر : أقل ما كان يحضر مجلسه عشرة آلاف ، ورُبما حضر عنده مائة ألف.
    له نحو ثلاث مئة مصنَّف.
    من كُتبه المشهورة : صيد الخاطر ، تلبيس إبليس ، الموضوعات.
    ( سير النبلاء 21/365) ، ذيل طبقات الحنابلة 1/357 ، الأعلام 3/316


    محيي الدين (580 - 656)
    الصاحب العلامة محي الدين أبو محمد وأبو المحاسن يوسف بن عبد الرحمن بن علي بن الجوزي القرشي البغدادي ، أستاذ دار الخلافة المستعصمية ، وسفيرها.
    ابن الإمام ابن الجوزي ، صاحب الترجمة السابقة.
    اشتغل بالفقه والخلاف والأصول ، وبرع في ذلك . وكان أمهر فيه من أبيه ، ووعظ في صغره على قاعدة أبيه ، وعلا أمره وعظم شأنه ، وولي الولايات الجليلة.
    كان وافر العقل قويّ النفس ، حتى قال السلطان الملك الكامل : كلّ أحد يعوزه عقل ، سوى محيي الدين ، فإنه يعوزه نقص عقل !
    وهو مُنشأ المدرسة الجوزية في دمشق.
    أنفذه المستنصر في رسالة إلى حلب (سنة 634) فمات ملكها ، وإلى الروم فمات سلطانهم، وإلى الملك الأشرف (635) فمات ، وإلى أخيه العادل ، فتُوفي.
    ضُربت عنقه صبراً عند هولاكو في نحو من سبعين من أعيان بغداد منهم أولاده الثلاثة : المحتسب جمال الدين عبد الرحمن ، وشرف الدين عبد الله ، وتاج الدين عبد الكريم ، رحمهم الله.
    من كتبه : معادن الإبريز في تفسير الكتاب العزيز ، المذهب الأحمد في مذهب أحمد .
    ( سير النبلاء 23/372) ، ذيل طبقات الحنابلة 2/193 ، الأعلام 8/236



    سبط ابن الجوزي (581 – 654)
    شمس الدين أبو المظفر يوسف بن قُزْغُلِيِّ بن عبد الله التركي العوني الهبيري البغدادي الحنفي الواعظ البليغ المؤرخ الأَخباري سبط الإمام أبي الفرج ابن الجوزي.
    ولد ونشأ ببغداد ، ورباه جده.
    وانتقل إلى دمشق ، فاستوطنها وتوفي فيها.
    قال الذهبي : قد بلوتُ على أبي المظفر المجازفة ، وقلة الورع فيما يؤرّخه- والله الموعد - وكان يترفَّض ، رأيت له مصنفاً في ذلك فيه دواهٍ.
    من كتبه : مرآة الزمان في تاريخ الأعيان ، منتهى السول في سيرة الرسول.
    ( سير النبلاء 21/264- 23/296) الأعلام 8/246


    - ابن قيّم الجوزيّة (691-751) :
    الإمام العلامة شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الزُّرَعي ، الحنبلي.
    مولده ووفاته في دمشق.
    اشتهر بلقب ابن قيّم الجوزية ، أو ابن القيّم ، لأن والده كان قيّماً للمدرسة الجوزيّة بدمشق .
    والمدرسة الجوزية في دمشق ، نسبة لبانيها القاضي محيي الدين يوسف بن عبد الرحمن بن علي ابن الجوزي.
    وكان الإمام ابن القيّم من أخصّ تلاميذ شيخ الإسلام ابن تيمية ، وغلب عليه حبه وحُقّ له ذلك - .
    وكان انتصاره لكثير من أقوال شيخ الإسلام ابن تيمية لأنه رأى أنها الحق الموافق للأدلّة الشرعية ، وإلا فهو إمام مجتهد بعيد عن التقليد ، وقد خالفَ شيخ الإسلام ابن تيمية في غير مسألة.
    منكتبه المشهورة : زاد المعاد ، إعلام الموقعين عن ربِّ العالمين.
    والبعض يخطأ ، فيخلط بينه وبين ابن الجوزي المتقدّم الذكر.
    قال العلامة بكر أبو زيد : أما أن يُقال له ابن الجوزي فهو خطأ نشأ من عبث الورّاقين ، وإن شئتَ فقل منهم ، ومن دفائن الحاقدين .. فلابن الجوزي كتاب ( دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه ) وقد شحنه بفاسد التأويل .. وهذا الكتاب قد نُسب ظُلماً في إحدى طبعاته لابن القيم . وكذلك نُسب له كتاب ( أخبار النساء ) ، والمشهور أنه لابن الجوزي.
    البداية والنهاية 14/234 الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة 5/137 الأعلام 6/56
    ابن قيم الجوزية حياته وآثاره ص 27 - 150

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء


    4. أحمد ابنُ حَجَر

    1.العسقلاني (773 - 852)
    حافظ الإسلام في عصره ، شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن أحمد الكناني العسقلاني.
    ويعرف بابن حجر ، وهو لقب لبعض آبائه.
    أصله من عسقلان بفلسطين.
    ومولده ووفاته بالقاهرة.
    قال الشوكاني : شهد له بالحفظ والإتقان القريب والبعيد ، والعدوّ والصديق ، حتى صار إطلاق لفظ الحافظ عليه كلمة إجماع.
    وقد وَلي قضاء مصر مرّات ، ثم اعتزل.
    قال السَّخَاوي : زادت تصانيفه التي معظمها في فنون الحديث وفيها من فنون الأدب والفقه والأصلين وغير ذلك على مائة وخمسين تصنيفاً.
    من تصانيفه : فتح الباري شرح صحيح البخاري ، الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة ، لسان الميزان.
    الضوء اللامع 1/268 البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع 1/81 الأعلام 1/178

    2.الهيتمي ( 909-974 ) :
    شهاب الدين أبو العباس أحمد بن محمد بدر الدين بن حجر السعدي الهيتميالشافعي.
    المعروف بابن حجر الهيتمي.
    والهيتمي ، نسبة لمحلة أبي الهيثم قرية بمصر من أعمال الغربية.
    وُلد بمصر ، وُتوفي بمكة.
    منكتبه المشهورة : الصواعق المحرقة على أهل الرفض والضلال والزندقة ، الزواجر عن اقتراف الكبائر.
    وهو الذي كان يقع في شيخ الإسلام ابن تيمية.
    الأعلام 1/234 ، لُب اللباب 1/110 ، الفتاوى الحديثية 1/83
    وسيأتي التمييز بينه وبين الهيثمي.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء


    5. ابن زَنجَلة

    1.أبو عمرو الرازي ( بُعيد 160- 238)
    الإمام الحافظ ، أبو عمرو سهل بن أبي سهل الرازي الخياط الأشتر.
    حدث عن : سفيان بن عيينة ، والوليد بن مسلم ، ووكيع ، وطبقتهم.
    حدث عنه : ابن ماجة ، وأبو حاتم الرازي ، وأبو زرعة.
    قال الذهبي : حدث ببغداد بعد الثلاثين ومائتين ، وجمع وصنّف ، وذاكر الحفاظ ، وعمل المسند الكبير.
    سير أعلام النبلاء 10/692 تذكرة الحفاظ 2/452 العبر في خبر من غبر 1/409 الأعلام 3/142

    2.أبو زرعة (00- حوالي 403)
    القاضي أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة.
    كان عالماً بالقراءات ، قاضياً مالكيا.
    من كتبه : حجّة القراءات.
    الأعلام 3/325

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    6. ابن رشد


    1.الجَدّ (450 - 520)
    الإمام العلامة الفقيه ، أبو الوليد محمد بن أحمد بن أحمد بن رشد القرطبي المالكي ، قاضي الجماعة بقرطبة.
    من أعيان المالكية.
    وهو جدّ ابن رشد الفيلسوف الآتي.
    قال الذهبي : وللقاضي عياض سؤالات لابن رشد ، مؤلف نفيس.
    من مؤلفاته : المقدمات الممهدات ، البيان والتحصيل.
    سير النبلاء 19/501 الأعلام 5/316

    2.الحفيد / الفيلسوف (520 - 595)
    الفيلسوف العلامة أبو الوليد محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن رشد الأندلسي.
    من أهل قرطبة.
    أدرك من حياة جدّه شهرا.
    تفقّه وبرع ، وسمع الحديث ، وأتقن الطب ، ثم أقبل على الكلام والفلسفة ، حتى صار يضرب به المثل فيها.
    قيل : ما ترك الاشتغال مذ عقل سوى ليلتين ؛ ليلة موت أبيه ، وليلة عرسه.
    قال ابن الأَبَّار : كان يُفزع إلى فتواه في الطب كما يفزع إلى فتواه في الفقه.
    قال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية : ابن رشد ونحوه أقرب إلى الإسلام من ابن سينا وأمثاله ، وكانوا في العمليات أكثر محافظة لحدود الشرع من أولئك الذين يتركون واجبات الإسلام ، ويستحلون محرماته ، وإن كان في كلٍّ من هؤلاء من الإلحاد والتحريف بحسب ما خالف به الكتاب والسنة ، ولهم من الصواب والحكمة بحسب ما وافقوا فيه ذلك.
    قال شيخ الشيوخ ابن حَمُّوَيْه : لما دخلت البلاد ، سألت عن ابن رشد ، فقيل : إنه مهجور في بيته من جهة الخليفة يعقوب ، لا يدخل إليه أحد ، لأنه رفعت عنه أقوال ردية ، ونسبت إليه العلوم المهجورة ، ومات محبوساً بداره بمراكش.
    من مؤلفاته : تهافت التهافت - في الرد على الغزالي- ، بداية المجتهد ونهاية المقتصد ، علم ما بعد الطبيعة.
    سير النبلاء 21/307 ، العبر في خبر من غبر 4/287 ، الأعلام 5/318

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    7. ابن عساكر

    1.أبو القاسم ابن عساكر(499 - 571)
    الإمام الحافظ المؤرّخ ، ثقة الدين أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله بن عبد الله بن الحسين الدمشقي الشافعي ، مُحدِّث الدّيار الشامية.
    مولده ووفاته في دمشق.
    قال الذهبي : ما علمت هذا الاسم عساكر - في أجداده ، ولا من لُقّب به منهم.
    وقد رحل ، وبالغ في الطلب ، إلى أن جمع ما لم يجمع غيره.
    عدة شيوخه ألف وثلاثمائة شيخ ، ومن النساء بضع وثمانون امرأة.
    من مؤلفاته : تاريخ دمشق الكبير ، كشف المغطى في فضل الموطا ، تبيين كذب المفتري في ما نسب إلى أبي الحسن الأشعري.
    سير النبلاء 20/554 - 21/405 ، تذكرة الحفاظ 4/1328 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 7/216 ، طبقات الشافعية ـ لابن قاضى شهبه 2/13 ، الأعلام 4/273

    2.القاسم ابن عساكر (527 - 600)
    الحافظ بهاء الدين أبو محمد القاسم بن علي بن الحسن بن هبة الله.
    وهو ابن صاحب الترجمة السابقة.
    قال الذهبي : كتب ما لا يوصف كثرة بخطه العديم الجودة ، وأملى ، وصنّف ، ونُعت بالحفظ والفهم ، ولكن خطه نادر النقط والشكل.
    وقال عنه : كان يبالغ في التعصب لمقالة أبي الحسن الأشعري من غير أن يحققها.
    من مؤلفاته : فضل المدينة ، الجامع المستقصى في فضائل الأقصى.
    سير النبلاء 21/407 ، تذكرة الحفاظ 4/1367 ، الوافي بالوفيات7/207 ، الأعلام 5/178

    3.عبد الرحمن ابن عساكر (550 - 620)
    الإمام العالم المفتي فخر الدين أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن هبة الله . شيخ الشافعية بالشام في وقته.
    له تصانيف في الفقه والحديث.
    وهو ابن أخي الحافظ المؤرّخ علي بن عساكر.
    وبِه تخرج الشيخ عز الدين بن عبد السلام.
    قال الذهبي : كان يتورّع من المرور في زقاق الحنابلة لئلا يأثموا بالوقيعة فيه ، وذلك لأن عوامهم يبغضون بني عساكر للتمشعر.
    من مؤلفاته : كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين.
    سير النبلاء 22/187 ، الوافي بالوفيات 6/95 ، طبقات الشافعية الكبرى 8/175 ، الأعلام 3/328


    4.تاج الأمناء ابن عساكر (542 - 610)
    الإمام المحدث ، تاج الأمناء أبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن هبة الله.
    من فقهاء الشافعية.
    دمشقي المولد والوفاة.
    من مؤلفاته : الأنس في فضائل القدس.
    سير النبلاء 22/26 ، الأعلام 1/217


    4.أبو اليُمْن ابن عساكر (614 - 686)
    الحافظ أمين الدين ، أبو اليُمْن عبد الصمد بن عبد الوهاب بن الحسن بن محمد بن هبة الله ، الدمشقي ثم المكّي ، الشافعي.
    مولده بدمشق.
    انقطع بمكة نحو أربعين سنة ومات بالمدينة.
    كان قويّ المشاركة في العلوم.
    من مؤلفاته : فضائل أم المؤمنين خديجة.
    البداية والنهاية 13/311 ، الأعلام 4/11

    5. أبو الفضل ابن عساكر ( 614- 699)

    شرف الدين أبو الفضل أحمد بن هبة الله بن أحمد بن عساكر
    وهو حفيد تاج الأمناء ابن عساكر.
    ثقة مسند صالح أصيل.
    وهو من شيوخ الإمام الذهبي.
    غاية النهاية في طبقات القراء لابن الحزري 1/65


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء


    9. ابن كثير

    1. ابن كثير المُقرئ (45 - 120)
    الإمام العلم ، أبو معبد ، عبد الله بن كثير بن عمرو بن عبد الله بن زاذان بن فيروزان بن هرمز ، مقرئ مكة ، وأحد القراء السبعة ، الكناني الداري المكي ، وقيل : يكنى أبا عباد ، وقيل: أبا بكر، فارسي الأصل.
    كانت حرفته العطارة ، ويسمون العطار ( داريا ) ، فعرف بالدّاري.
    مولده ووفاته بمكة.
    حاشية قال ابن فارس في معجم مقاييس اللغة (2/311) : الدّاري : العطار ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "مثل الجليس الصالح كمثل الداري إن لم يحذك من عطره علقك من ريحه".أراد العطار.
    قلتُ أنا : رواه القضاعي في مسند الشهاب (ح 1377) ، من حديث عبد الله بن قيس.
    وقال الشاعر:
    إذا التاجر الداري جاء بفارة *** من المسك راحت في مفارقها تجري
    ( سير النبلاء 5/318 ، الأعلام 4/115 )

    2. ابن كثير المُفسّر(701 – 774)
    الحافظ عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضو بن درع القرشي البصروي ثم الدمشقي الشافعي.
    ولد في قريةٍ من أعمال بصرى الشام ، وقد مات أبوه سنة 703 ، ثمّ انتقل مع أخ له إلى دمشق سنة 706 ، ورحل في طلب العلم.
    لازم الحافظ المزّي ، وقرأ عليه تهذيب الكمال ، وصاهره على ابنته ، وأخذ عن شيخ الإسلام ابن تيمية .. قال في البداية والنهاية : وجلست يوماً إلى القاضي صدر الدين الحنفي بعد مجيئه من مصر ، فقال لي : أتحب ابن تيمية ؟ قلت : نعم ، فقال لي - وهو يضحك - : والله لقد أحببتَ شيئاً مليحاً.
    توفي بدمشق.
    من مؤلّفاته : البداية والنهاية ، تفسير القرآن العظيم ( قال عنه الشوكاني : وهو من أحسن التفاسير إن لم يكن أحسنها ).
    (الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة 1 /445 ، البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع 1/143 ، الأعلام 1/320 ، البداية والنهاية 14/55)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء


    10. ابن مَنْدَه

    1. محمد بن يحيى بن منده (نحو 220- 301)
    الإمام الكبير أبو عبد الله محمد بن يحيى بن إبراهيم بن الوليد ، ابن مَنْدَه العبدي الأصبهاني.
    ومَنْده هو إبراهيم بن الوليد بنِ سندَة بنِ بُطَّة بن أَستُنْدَار بنِ جَهَارْ بُخت ، وقيل : إن اسم أستندار هذا فيروزان ، وهو الذي أسلم حين افتتح أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبهان ، كان مجوسياً فأسلم.
    وقد حدّث منده بشيء يسير ، ومات في دولة المعتصم ، وروى ولده يحيى الحديث.
    وآل مندة أهل بيت كبير ، خرج منهم جماعة من العلماء ، لم يكونوا عبديين ، وإنما أمّ الحافظ أبي عبد الله المذكور كانت من بني عبد ياليل ، واسمها برة بنت محمد ، فنُسب الحافظ إلى أخواله.
    وهو جدّ الإمام محمد بن إسحاق بن منده الآتية ترجمته.
    من كتبه : تاريخ أصبهان.
    سير النبلاء 14/188 ، تذكرة الحفاظ 3/1031 ، وفيات الأعيان 4/289 ، الأعلام 7/135

    2. أبو عبد الله بن منْدَه (310 - 395 )
    الإمام الحافظ الجوّال ، مُحدِّث الإسلام ، أبو عبد الله ، محمّد إسحاق بن محمد بن يحيى بن إبراهيم بن الوليد بن مَنْدَه العبدي الأصبهاني.
    قال الذهبي : لم أعلم أحداً كان أوسع رحلة منه ، ولا أكثر حديثاً منه ، وما بلغنا أنّ أحداً من هذه الأمة سمع ما سمع ، ولا جمع ما جمع ، مع الحفظ ، والثقة ، وكثرة التصانيف ، وبلغنا أنّ عدّة شيوخه ألف وسبع مئة شيخ.
    ووالده الشيخ أبو يعقوب إسحاق بن محمد ، مات في سنة 341 ، يروي عن أبي بكر بن أبي عاصم، وجماعة.
    قال أبو إسماعيل الهروي الأنصاري : أبو عبد الله بن مندة سيد أهل زمانه.
    وهو والد الأئمّة المُحدِّثين الإخوة : أبي القاسم بن منده ، أبي الحسن بن منده ، وأبي عمرو بن منده ، الآتية تراجمهم.
    من كتبه : الإيمان ، فتح الباب في الكنى والألقاب.
    سير النبلاء 17/28 ، الأعلام 6/29

    3. أبو القاسم بن منده (383 - 470)
    الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مَنْدَه العبدي الأصبهاني.
    مولده ووفاته في أصبهان.
    سمع أباه وأبا بكر بن مَردويه ، وخلقًا كثيرًا . وكان كثير السماع ، كبير الشأن ، سافر في البلاد ، وصنّف التصانيف ، ذا وقار وسَمت واتّباع ، متمسكاً بالسُّنة ، مُعرضًا عن أهل البدع ، اَمراً بالمعروف ، ناهياً عن المنكر ، لا يخاف في الله لومة لائم.
    له تصانيف كثيرة ، وردود جمّة على المبتدعين والمنحرفين في الصفات وغيرها.
    قُرأ عليه قول شعبة : من كتبتُ عنه حديثاً ، فأنا له عبد . فقال : من كتب عنى حديثاً ، فأنا له عبد.
    قال الذهبي : كان زَعِراً على من خالفه ، فيه خارجية ، وله محاسن ، وهو في تواليفه حاطب ليل، يروي الغثَّ والسمين ، وينظم رديء الخرز ، مع الدُّر الثمين.
    من مؤلفاته : الرّد على الجهمية ، تاريخ أصبهان.
    سير النبلاء 18/349 ، ذيل طبقات الحنابلة 1/23 ، الأعلام 3/327

    4. أبو الحسن بن منده ( 382- 462 )
    الثقة الأمين التاجر، أبو الحسن ، عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مَنْدَه العبدي الأصبهاني.
    سمع أباه ، وجماعة.
    سير النبلاء 18/355

    5. أبو عمرو بن منده ( 388- 475 )
    الشيخ المُحدِّث الثقة أبو عمرو ، عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن منده، العبدي الأصبهاني.
    كان طويل الروح على الطلبة ، طيب الخلق ، مُحسناً ، متواضعاً.
    وكان يُقال له : أبو الأرامل.
    وهو والد الحافظ أبي زكريا بن منده الآتية ترجمته.
    سير النبلاء 18/440

    6. أبو زكريا بن منده (434 - 511 )
    الإمام الحافظ أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مَنْدَه العبدي الاصبهاني.
    مولده ووفاته في أصبهان.
    قال عنه ابن رجب : المُحدِّث ابن المُحدِّث ، ابن المُحدِّث ابن المُحدِّث ، ابن المُحدِّث ، ابن المُحدِّث.
    سمع أباه ، وعمّيه عبد الرحمن الحافظ وعبيد الله التاجر ، وأبا بكر البيهقي ، وخلقاً كثيرا.
    قال عنه السمعاني : شيخ جليل القدر ، وافر الفضل ، واسع الرواية ، ثقة حافظ، مكثر صدوق ، كثير التصانيف ، حسن السيرة ، بعيد من التكلف ، أوحد بيته في عصره.
    قال الحافظ محمد بن أبي نصر اللَّفْتُوَانِي : بيت بني مَنْده بُدئ بيحيى ، وختم بيحيى.
    قال ابن السمعاني : يريدُ في معرفة الحديث والفضل والعلم.
    من كتبه: تاريخ أصبهان ، مناقب الإمام أحمد.
    سير النبلاء 19/395 ، ذيل طبقات الحنابلة 1/111 الأعلام 8/156
    قال الإمام الذهبي : وما علمت بيتاً في الرواة مثل بيت بني مندة ، بقيت الرواية فيهم من خلافة المعتصم وإلى بعد الثلاثين وست مئة.
    السير ( 17/39 )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    690

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    أحسنت، جميل جدًا .
    من ذلك أيضا: القرطبي؛ شارح الصحيح، والمفسر .
    «وأصل فساد العالم إنما هو من اختلاف الملوك والفقهاء، ولهذا لم يطمع أعداء الإسلام فيه في زمن من الأزمنة إلا في زمن تعدد الملوك المسلمين وانفراد كل منهم ببلاد، وطلب بعضهم العلو على بعض» ابن القيم.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    سيأتي بعون الله تعالى ... وما زال هنالك الكثير..
    بوركتَ

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    11. أبو حاتم الرازي

    1.محمد بن إدريس (195 - 277)
    الإمام الحافظ ، الناقد ، شيخ المحدِّثين أبو حاتم محمد بن إدريس بن المنذر بن داود بن مهران الحنظلي الغطفاني ، من تميم بن حنظلة بن يربوع ، وقيل : عرف بالحنظلي لأنه كان يسكن في درب حنظلة بمدينة الريّ.
    ولد في الريّ ، وإليها نسبته.
    وكان من بحور العلم.
    أمضى سنوات كثيرة من عمره يطوف مشياً على قدميه بين أقاليم الإسلام طلباً للعلم.
    وهو من نظراء البخاري ، ومن طبقته ، ولكنه عمّر بعده أزيد من عشرين عاما.
    توفي ببغداد.
    سير النبلاء 13/247 ، الأعلام 6/27
    وأحياناً يخلط البعض بينه وبين ابنه.

    أما ابنه فهو :
    2.ابن أبي حاتم الرازي (240 – 327)
    العلامة الحافظ أبو محمد عبد الرحمن بن محمد الرازي.
    رحل في طلب الحديث إلى البلاد مع أبيه وبعده.
    أخذ علم أبيه وأبي زرعة ، وكان بحراً في العلوم ، ومعرفة الرجال ، ثقة ، جليل القدر ، عظيم الذكر ، إماماً من أئمة خراسان.
    توفي بالريّ.
    من تصانيفه : الجرح والتعديل ، التفسير ، الرد على الجهمية ، علل الحديث.
    سير النبلاء 13/263، لسان الميزان 3 /432 ، طبقات الحنابلة 2/55 ، الأعلام 3/234

    3.أبو حاتم الرازي الإسماعيلي - (00 - 322)
    أحمد بن حمدان بن أحمد الورسامي الليثي ، من زعماء الاسماعيلية وكتابهم.
    قال ابن حجر العسقلاني: (ذكره ابن بَابَوَيْه في تاريخ الريّ ، وقال: كان من أهل الفضل والأدب ، والمعرفة باللغة ، وسمع الحديث كثيراً ، وله تصانيف . ثمّ أظهر القول بالإلحاد ، وصار من دعاة الاسماعيلية ، وأضلّ جماعة من الأكابر.
    من تصانيفه : الإصلاح ، أعلام النبوة - في مذهبهم - ، الزينة - في فقه اللغة والمصطلحات ، الجامع وهو كتاب في الفقه.
    لسان الميزان 1/164 ، الأعلام 1/119
    وقد نُسبت بعض كتبه – وهماً – للإمام أبي حاتم الرازي محمد بن إدريس.
    قال الأستاذ د.عبد الله بن مرحول السوالمة :
    ذكرَ ابن النديم أبا حاتم الرازي ، وبيَّض اسمه ، فلم يعيِّنه ، ثم قال : وله من الكتب : كتاب الزينة : كبيرٌ ، نحو أربعمائة ورقة ، وكتاب الجامع : فيه فقهٌ وغير ذلك. [ص268].
    ونسب إسماعيل باشا البغدادي هذين الكتابَيْن لأبي حاتم محمد بن إدريس الرازي ، جازماً بذلك [2/19] ، وتابعه في هذا - أيضاً - عمر رضا كحالة [9/35] ، وزاد الزِّرِكْلِيّ ، فنسب إلى أبي حاتم الرازي محمد بن إدريس كتاباً ثالثاً ، وهو أعلام النبوة [6/27].
    والذي يظهر للباحث : أنه لا يمكن الجزم بنسبة هذه الكتب الثلاثة إلى أبي حاتم محمد بن إدريس الرازي ، ولعل نسبتها إلى أبي حاتم الرازي أحمد بن حمدان الورسامي الليثي ، المتوفَّى سنة (332هـ ) * هو الأوْلى والأقرب ؛ للأدلَّة الآتية :
    1 - لم تُشر المصادر المعتمدة التي ذكرت حياة أبي حاتم الرازي إلى شيء من هذه الكتب ، لا من قريب ولا من بعيد.
    2- لعلّ ابن النديم قصد أبا حاتم الرازي محمد بن إدريس وأهمل اسمه ، أو تردَّد فيه ، فلم يعيِّنه.
    3- ذُكرتْ هذه الكتب في ترجمة أبي حاتم الرازي أحمد بن حمدان الورسامي الليثي ، وقد نسبه ابن النديم إلى أبي حاتم الرازي مطلقاً غير مقيَّد ، فلعلّ الوهم والخطأ نشأ من أنّ كلّ من جاء بعد ابن النديم نقل عنه ، وظنّ أنّ أبا حاتم هذا هو الإمام ، والله أعلم.
    مقالات موقع الألوكة / المصدر: مجلة جامعة الملك سعود – مجلد 13 – العلوم التربوية والدراسات الإسلامية (2)، ص479 - 527، ( سنة 1421).
    * قلت (محمود) : تاريخ وفاته سنة (322) كما في لسان الميزان ، والأعلام.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    أبو حاتم السِّجِسْتَانِي ُّ (172- 255)
    الإمام العلامة سهل بن محمد بن عثمان الجشمي السجستاني.
    إمامٌ في النحو واللغة وعلوم القرآن والشعر ، ومصنّفاته جليلة فاخرة .
    ورث عن أبيه مئة ألف دينار ، فأنفقها في طلب العلم ، وعلى أهله.
    وكان إمام جامع البصرة.
    قال ابن الجزري :أحسبه أول من صنف في القراءات.
    ولأهل البصرة أربعة كتب يفتخرون بها على أهل الأرض : كتاب العين للخليل ، وكتاب سيبويه ، وكتاب الحيوان للجاحظ ، وكتاب أبي حاتم في القراءات.
    من مؤلفاته : المعمّرين ، ما تلحن فيه العامّة ، النخلة ، الأضداد.
    سير أعلام النبلاء 12/268 ، البلغة في تراجم أئمة النحو واللغة ، للفيروزأبادي ص25 ، الأعلام 3/143


    أبو حاتم ابن حبّان البُسْتِيُّ (بضع وسبعين ومائتين - 354)
    الإمام العلامة الحافظ أبو حاتم محمد بن حِبَّانَ بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد التميمي ، أبو حاتم البُستِي الشافعي ، المشهور بابن حبان.
    ولد في بُست ، من بلاد سِجِستان ، وتنقل في الأقطار.
    وهو أحد المكثرين من التصنيف.
    كان من أوعية العلم في الفقه ، واللغة ، والحديث ، والوعظ ، حتى الطب ، والنجوم ، والكلام ، ومن عقلاء الرجال.
    وله من التصنيف في الحديث ما لم يسبق إليه.
    من تصانيفه : المسند الصحيح ، الثقات ، المجروحين ، مشاهير علماء الأمصار.
    قال الإمام أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الهروي الأنصاري : سمعت عبد الصمد بن محمد بن محمد ، سمعت أبي يقول : أنكروا علي أبي حاتم بن حبان قوله : النبوة : العلم والعمل ،
    فحكموا عليه بالزندقة ، فهُجر ، وكُتب فيه إلى الخليفة ، فكتب بقتله.
    قال الإمام الذهبي : هذه حكاية غريبة ، وابن حبان فمن كبار الأئمة ، ولسنا ندّعي فيه العصمة من الخطأ ، لكن هذه الكلمة التي أطلقها ، قد يُطلقها المسلم ، ويطلقها الزّنديق الفيلسوف ، فإطلاق المسلم لها لا ينبغي ، لكن يُعتذر عنه ، فنقول : لم يرد حصر المبتدأ في الخبر ، ونظير ذلك قوله عليه الصلاة والسلام : ( الحج عرفة) ، ومعلوم أن الحاج لا يصير بمجرد الوقوف بعرفة حاجّاً ، بل بقي عليه فروض وواجبات ، وإنما ذَكر مهم الحج.
    وكذا هذا ، ذكر مُهم النبوة ، إذ من أكمل صفات النبي كمال العلم والعمل ، فلا يكون أحد نبياً إلا بوجودهما ، وليس كل من برز فيهما نبيا ، لأنّ النبوة موهبة من الحق تعالى ، لا حيلة للعبد في اكتسابها . وأما الفيلسوف فيقول : النبوة مكتسبة ينتجها العلم والعمل ، فهذا كفر، ولا يريده أبو حاتم أصلاً ، وحاشاه .
    تاريخ دمشق 52/ 249 ، سير أعلام النبلاء 16/92 ، العبر في خبر من غبر 2/306 ، تذكرة الحفاظ 3/921 ، شذرات الذهب
    3/16 ، الأعلام 6/78

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    12.أبو زُرْعَة

    1. الرازي (بعد 200- 264)
    الإمام أبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم بن يزيد بن فروخ المخزومي بالولاء ، الرازي ، سيد الحفاظ.
    من أهل الريّ.
    قال الذهبي : سمع بالحرمين والعراق والشام والجزيرة وخراسان ومصر ، وكان من أفراد الدهر ، حفظاً وذكاءً وديناً وإخلاصاً وعلماً وعملا.
    قال عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل : نزل أبو زرعة عندنا ، فقال لي أبي : يا بُني ، قد اعتضت عن نوافلي بمذاكرة هذا الشيخ.
    قال إسحاق بن راهويه : كلّ حديث لا يعرفه أبو زرعة فليس له أصل.
    وكان يحفظ مئة ألف حديث .
    توفي بالري ، وكان آخر كلامه من الدنيا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كان آخر كلامه : لا إله إلا الله ، دخل الجنة ). وتوفي ، رحمه الله.
    سير النبلاء 13/65 ، تذكرة الحفاظ 2/557 ، طبقات الحنابلة 1/ 198 ، الأعلام 4/194

    2. الدمشقي (قبل 200- 281)
    الإمام الحافظ أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو بن عبد الله بن صفوان النصري ، محدّث الشام.
    من أئمة زمانه في الحديث ورجاله.
    وهو من أهل دمشق ، ووفاته بها.
    له كتاب التاريخ ، وتسمية من نزل الشام من الصحابة.
    تهذيب الكمال 17/301 ، سير النبلاء 13/311 ، تذكرة الحفاظ 2/624 ، الوافي بالوفيات للصفدي 6/88 ،
    الأعلام 3/320

    3. ابن العراقي (762 - 826)
    الإمام الحافظ ولي الدين أبو زرعة أحمد بن عبد الرحيم بن الحسين الكردي ثم المصري الشافعي المذهب ، ابن الحافظ العراقي.
    مولده ووفاته بالقاهرة.
    رحل به أبوه إلى دمشق فأحضره بها على أعيان علمائها ، ثمّ عاد إلى مصر ، فاجتهد في استيفاء شيوخها ، وارتفعت مكانته إلى أن ولي القضاء سنة 824 ، بعد الجلال البلقيني ، وحُمدت سيرته.
    ولم يدار أهل الدولة فعزل قبل تمام العام على ولايته.
    من كتبه (البيان والتوضيح لمن أخرج له في الصحيح وقد مس بضرب من التجريح) ، الاطراف بأوهام الأطراف للمزي.
    انباء الغمر 1/518 ، البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع 1/66 ، الأعلام 1/148

    4. ابن البارنباري (828 - 889)
    ولي الدين أبو زرعة أحمد بن محمد بن عمر بن محمد بن إبراهيم ابن الجمال البارنباري المصري الشافعي .
    مولده بالقاهرة ووفاته بدمياط.
    تصدر للتدريس بجامع عمرو.
    وصنف شرحين لمختصر أبي شجاع في فروع الشافعية أحدهما مطوّل والثاني موجز.
    وشرح للمنهاج ، ولم يكمله .
    الضوء اللامع للسخاوي 1/363 ، الأعلام 1/231


    فائدة :
    تقصى الأستاذ د. سَعدي الهاشمي الرُّواة الذين كُنُّوا بأبي زرعة ، فبلغ عددهم سبعة وثمانين.
    مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 58 / الموسوعة الشاملة الإصدار الثالث.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    13. ابن بطه

    1. ابن بطة العُكْبَري (304 - 387)
    الإمام القدوة العابد الفقيه ، أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان بن عمر بن عيسى بن إبراهيم بن سعد بن عتبة بن فرقد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    الفقيه الحنبلي ، من أئمة أهل السُّنة.
    وهو من أهل عُكْبَرا مولداً ووفاة.
    وعُكبرا : هي مدينة صغيرة من مدن العراق تقع على شرق دجلة في طريق الموصل ، بينها وبين بغداد عشرة فراسخ.
    رحل إلى مكة والثغور والبصرة وغيرها في طلب الحديث ، ثمّ لزم بيته بعد الرحلة أربعين سنة ، فلم ير في سوق ، ولا رُئي مفطراً إلا في يوم الفطر والأضحى وأيام التشريق.
    وكان مجاب الدعوة ، أمّاراً بالمعروف ، لم يبلغه خبر منكر إلا غيره.
    قال الذهبي : كان صاحب حديث ، ولكنه ضعيف من قِبَل حفظه.
    قال ابن أبي يعلى الحنبلي : أنبأنا أبو محمد الجوهري ، قال : سمعتُ أخي أبا عبد الله يقول : رأيتُ النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ، فقلتُ له : يا رسول الله ، أي المذاهب خير؟ أو قال : قلت : على أيّ المذاهب أكون ؟ فقال : ابن بطة ابن بطة ابن بطة.
    من كتبه : الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية ومجانبة الفرق المذمومة ( الإبانة الكبرى ) ، الشرح والإبانة على أصول السنة والديانة ( الإبانة الصغرى ).
    سير النبلاء 16/529 ، العبر في خبر من غبر 3/37 ، طبقات الحنابلة 2/145 ، الوافي بالوفيات 6/319 ، الأعلام 4/197

    2. ابن بُطة الرافضي (00-00)
    قال ابن أبي طي : ما زال الناس بحلب لا يعرفون الفرق بين ابن بطة الشيعي وبين ابن بطة الحنبلي حتى قدم الرشيد ( محمد بن علي أبو جعفر السروري المازندراني ) فقال : ابن بطة الحنبلي بالفتح و الشيعي بالضم .
    ( ترجم له القمي في الكنى والألقاب (1/227) فقال : عند العامة – يقصد أهل السنة – أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن حمدان بن بطة العكبري الحنبلي صاحب الإبانة ، الذي مدحه جمع من علمائهم ، وقدحه خطيب بغداد ، توفي سنة 387. وعندنا – يعني الشيعة – أبو جعفر محمد بن جعفر بن بُطة القمي المؤدب الذي ذكره ( جش ) ، وقال : كان كبير المنزلة بقُم ، كثير الأدب والفضل والعلم ... الخ ).
    طبقات المفسرين – السيوطي 1/96
    فوائد في تراجم مختصرة متنوعة ، بحث ( أيها السُّنّي ) ، للشيخ عبد الله زقيل. الموسوعة الشاملة / الإصدار الثالث.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء


    14. أبو عبيد / أبو عبيدة

    أبو عبيد (157 – 224)
    الإمام المجتهد ذو الفنون ، القاسم بن سلام بن عبد الله الهروي الأزدي الخزاعي بالولاء ، الخراساني البغدادي . صاحب التصانيف المشهورة ، والعلوم المذكورة.
    من أهل هراة ، ولد وتعلم بها.
    كان ثقة ديناً ورعاً كبير الشأن.
    قال إسحاق بن راهويه : الحقّ يحبه الله عزّ وجلّ : أبو عبيد القاسم بن سلام أفقه مني وأعلم مني.
    إبراهيم الحربي : كان أبو عبيد كأنه جبل نفخ فيه الروح ، يحسن كل شيء ، إلا الحديث صناعة أحمد ويحيى.
    قال عنه الدارقطني : ثقة إمام جبل.
    قال الحافظ في التقريب : لم أر له في الكتب حديثاً مسنداً ، بل من أقواله.
    مات في مكة ، رحمه الله تعالى.
    من كتبه : غريب الحديث- ألّفه في نحو أربعين سنة وكتاب الأموال .
    تهذيب الكمال 23/354 ، سير النبلاء 10/490 ، الأعلام 5 /176


    أبو عبيدة : (110 – 209)
    الإمام العلامة معمر بن المثنى التيميّ ، مولاهم البصري ، أبو عبيدة النَّحْويّ : من أئمة العلم بالأدب واللغة.
    مولده ووفاته في البصرة ، وقد وُلد في الليلة التي تُوفي فيها الحسن البصري.
    استقدمه هارون الرشيد إلى بغداد سنة 188، وقرأ عليه أشياء من كتبه.
    قال ابن قتيبة : كان الغريب وأيام العرب أغلب عليه ، وكان لا يقيم البيت إذا أنشده ، ويخطئ إذا قرأ القرآن نظرا ، وكان يبغض العرب ، وألف في مثالبها كتبا ، وكان يرى رأي الخوارج .
    ولما مات لم يحضر جنازته أحد ، لشدة نقده معاصريه.
    قال الإمام الذهبي : قد كان هذا المرء من بحور العلم ، ومع ذلك فلم يكن بالماهر بكتاب الله ، ولا العارف بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا البصير بالفقه واختلاف أئمة الاجتهاد.
    له نحو 200 مؤلف ، منها : نقائض جرير والفرزدق ، مجاز القرآن.
    سير النبلاء 9/445 ، تذكرة الحفاظ 1/371 ، الأعلام 7/272

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    15. أبو مُسلم الخولاني / الخرساني

    أبو مُسلم الخولاني (... 62)
    سيد التابعين وزاهد العصر ، عبد الله بن ثُوَب الداراني ، أصله من اليمن.
    أدرك الجاهلية ، وأسلم في أيام النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يره .
    ودخل المدينة في خلافة الصِّدِّيق.
    وحدث عن عمر ، ومعاذ بن جبل ، وأبي عبيدة ، وأبي ذر الغفاري ، وعبادة بن الصامت.
    ألقاه الأسود العنسي في نار عظيمة ، فلم تضرّه .
    هاجر إلى الشام ، وفي أكثر المصادر : وفاته بدمشق ، وقبره بداريا.
    ( سير النبلاء 4/7 ، الأعلام 4/75 )

    أبو مُسلم الخراساني (100 137)
    عبد الرحمن بن مسلم ، ويقال : عبد الرحمن بن عثمان بن يسار الخراساني ، الأمير ، صاحب الدعوة ، وهازم جيوش الدولة الأموية ، والقائم بإنشاء الدولة العباسية.
    كان من أكبر الملوك في الإسلام.
    كان فصيحاً بالعربية والفارسية ، مقداماً ، سفّاكاً للدماء ، يزيد على الحَجّاج في ذلك.
    وهو أول من سن للدولة لبس السواد.
    رأى منه الخليفة العباسي الثاني المنصور ما أخافه أن يطمع بالملك ، وكانت بينهما ضغينة ، فقتله.

    ( سير النبلاء 6/48 ، الأعلام 3/337 )

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    16. أم الدَّرداء
    قال علي بن المديني : كان لأبي الدرداء امرأتان كلتاهما يقال لهما أم الدرداء ، إحداهما رأت النبي صلى الله عليه و سلم ، وهي خيرة بنت أبي حدرد ، والثانية تزوجها بعد وفاة النبي صلى الله عليه و سلم ، وهي هجيمة الوصابية . ( الإصابة ترجمة 11137 - خيرة بنت أبي حدرد )

    1. أم الدَّرداء الكبرى (000 - نحو 30 )
    خيرة بنت أبي حدرد سلامة بن عمير بن أبي سلمة الأسلمي : صحابية.
    كانت من فضلاء النساء وعقلائهن ، وذوات الرأي منهن مع العبادة والنسك.
    توفيت قبل أبي الدرداء بسنتين ، وكانت وفاتها بالشام في خلافة عثمان بن عفان ، وكانت قد حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن زوجها أبي الدرداء عويمر الأنصاري.
    (الاستيعاب في معرفة الأصحاب 2/128 ، الأعلام 2/328 )

    2. أم الدَّرداء الصغرى (00- بعد 81 )
    السيدة العالمة الفقيهة ، هُجَيمة بنت حيي الوصابية الحميرية الدمشقية.
    طال عمرها ، واشتهرت بالعلم والعمل والزهد.
    قالت لأبي الدرداء عند الموت : إنك خطبتني إلى أبوي في الدنيا فأنكحوك، وأنا أخطبك إلى نفسك في الآخرة ، قال : فلا تنكحي بعدي.
    فخطبها معاوية فأخبرته بالذي كان ، فقال : عليك بالصيام.
    (بيان مشكل الآثار 2/106ـ الطحاوي ، سير النبلاء 4/277 ، الأعلام 8/77 )
    قلتُ ( أنا محمود ) : وهي التي ذكرها البخاري في صحيحه ( 1/284 ) : باب سنة الجلوس في التشهد : وكانت أم الدرداء تجلس في صلاتها جلسة الرجل وكانت فقيهة .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: كشف الغطاء عن المتشابه من أسماء مشاهير العلماء

    جزاك الله خيراً .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •