القول الفصل في حكم من سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: القول الفصل في حكم من سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    33

    Arrow القول الفصل في حكم من سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

    أجمع علماء الإسلام من أهل السنة قاطبة على أن من طعن في عائشة بما برأها الله منه فهو كافر مكذب لما ذكره الله من براءتها في سورة النور
    قال الحافظ ابن كثير في تفسير قول الله تعالى :
    { إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (23) يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24) يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ (25) }
    هذا وعيد من الله تعالى للذين يرمون المحصنات الغافلات - خُرِّج مخرج الغالب - المؤمنات ، فأمهات المؤمنين أولى بالدخول في هذا من كل محصنة ، ولا سيما التي كانت سبب النزول ، وهي عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما .
    وقد أجمع العلماء - رحمهم الله - قاطبة على أن مَنْ سَبَّها بعد هذا ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذكر في هذه الآية ، فإنه كافر ؛ لأنه معاند للقرآن ، وفي بقية أمهات المؤمنين قولان : أصحهما أنهن كهي ، والله أعلم .

    وقد ساق الإمام ابن حزم بسنده إلى هشام بن عمار قال : سمعت مالك بن أنس يقول : من سب أبا بكر وعمر جلد ومن سب عائشة قتل ، قيل له : لم يقتل في عائشة ؟ قال : لأن الله تعالى يقول في عائشة رضي الله عنها : ( يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين ) ، قال مالك فمن رماها فقد خالف القرآن ومن خالف القرآن قتل .
    قال ابن حزم رحمه الله : قول مالك ههنا صحيح وهي ردة تامة وتكذيب لله تعالى في قطعه ببراءتها .
    قال أبو بكر ابن العربي رحمه الله : ( لأن أهل الإفك رموا عائشة المطهرة بالفاحشة فبرأها الله فكل من سبها بما برأها الله منه فهو مكذب لله ومن كذب الله فهو كافر فهذا طريق مالك وهي سبيل لائحة لأهل البصائر ) .
    قال القاضي أبو يعلى رحمه الله : ( من قذف عائشة بما برأها الله منه كفر بلا خلاف وقد حكى الإجماع على هذا غير واحد وصرح غير واحد من الأئمة بهذا الحكم ) .
    وقال ابن أبي موسى رحمه الله : (ومن رمى عائشة رضي الله عنها بما برأها الله منه فقد مرق من الدين ولم ينعقد له نكاح على مسلمة ) .
    وقال ابن قدامة رحمه الله : ( ومن السنة الترضي عن أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين المطهرات المبرآت من كل سوء ، أفضلهن خديجة بنت خويلد وعائشة الصديقة بنت الصديق التي برأها الله في كتابه زوج النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة فمن قذفها بما برأها الله منه فقد كفر بالله العظيم ) .
    وقال الإمام النووي رحمه الله : ( براءة عائشة رضي الله عنها من الإفك وهي براءة قطعية بنص القرآن العزيز فلو تشكك فيها إنسان والعياذ بالله صار كافرا مرتدا بإجماع المسلمين).
    وقال ابن القيم رحمه الله : (واتفقت الأمة على كفر قاذفها ) .
    وقال بدر الدين الزركشي رحمه الله : ( من قذفها فقد كفر لتصريح القرآن الكريم ببراءتها ) .
    قال الإمام سفيان الثوري رحمه الله تعالى :
    إن استطعت أن لا تحك رأسك إلا بأثر فافعل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: القول الفصل في حكم من سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

    ورد في كتاب ( الحجة في بيان المحجة وشرح عقيدة أهل السنة )

    أخبرنا أبو المظفر السمعاني ، حدثنا أبو الحسن البزاز ، حدثنا عيسى بن علي الوزير قال : قرئ على يحيى بن صاعد ، حدثكم يوسف بن موسى القطان ، حدثنا أبو معاوية ، حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أنها ذكرت عند رجل فسبها ، فقيل له : أليست أمك ؟ قال : ما هي بأم فبلغها ذلك فقالت : " صدق إنما أنا أم المؤمنين ، وأما الكافرين فلست لهم بأم " .

    قال الإمام سفيان الثوري رحمه الله تعالى :
    إن استطعت أن لا تحك رأسك إلا بأثر فافعل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    811

    افتراضي رد: القول الفصل في حكم من سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

    جزاك الله خيراً

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •