حَسِيس..!
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حَسِيس..!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    250

    افتراضي حَسِيس..!



    بِسم اللهِ الرَّحمن الرَّحيم
    الحمدُ للهِ والصَّلاة والسَّلام على رَسولِ اللهِ





    (1)

    كُتبتْ في سَاعةِ شَوقٍ

    إلى (رَياضِ الحُبِّ)

    وكأنَّ النَّفسَ تحِنُ إلى بَعضِ أَجزائِها..!


    (2)

    كُلما أرادَ القَلبُ أصاحِيبَه..

    غَرقَ فِي دَمعٍ ذَريف!

    (3)

    اجعلْ فِي كُلِّ أرضٍ..

    قلبًا يُؤويكَ !

    (4)

    فرَرْتُ إلى قلبي ليُخفض عني:

    فرأيتُ مَحاجرَه مَطلولةً باليُتمِ !!

    (5)

    فِي الغُربةِ والكُربةِ..

    يُولدُ القَلبُ المَاجدُ!

    (6)

    يا ليتَ نسيمَكِ الرَّطيبَ..

    يَركضُ فِي أوردتِي !

    (7)

    رُؤيتُكِ ..

    تَسلخُ سَوادَ خَيالاتِي!

    (8)

    قالتِ الوَرقةُ : (مَنقولٌ مِن الرِّياضِ إلى...)

    فقلتُ : فيكِ (الرياضُ) وهذا حَسبي!


    (9)

    رَياضَ الحبٍّ:

    تركتُكِ..!

    والمَآذنُ تقبّلُ سُحبَكِ..

    والأذانُ يشعُ في مَحاجركِ..

    والسَّجداتُ تَتماطرُ على ثراكِ..

    تركتُكِ..!

    والسُّنةُ مُتوهجةٌ على جَبينِكِ..

    والبِدعةُ سَبسبٌ تحتَ قدميكِ..

    فأرجوكِ...!

    لا تكونِي ..

    إلا أنتِ!

    (10)

    حينَ تَتألَّف..

    حينَ تَصطفي..

    حينَ تَشتاق..

    فاعلمْ أنَّ حقوقَ قلبِكَ غيرُ مَحفوظةٍ!

    (11)

    لن تَتناسلَ..

    نبضاتُ الحَياةِ..

    إلا فِي أوديةِ التَّنائِي!

    (12)
    كيفَ تتطلعُ إلى (الرِّياضِ)..

    وقدْ أقمتَ قواعدَها فِي روحِكَ..

    وحبستَها بين قُضبان ضلوعِكَ ؟!



    :

    بقلم : حُسين العفنان ـ حائل الطَّيبة

    :

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    186

    افتراضي رد: حَسِيس..!

    نفع الله بأدبك أيها الأديب الأريب الأستاذ حسين العفنان
    وكم من مدينة يمكن أن تتحول إلى رياض (أو عن الرياض) على قدر قربها أو بعدها عن "الرياض"!
    (إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا ..)
    اللهم صل وسلم على محمد وآله وصحبه
    سددك الله وبارك لك فيما آتاك من فضله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    250

    افتراضي رد: حَسِيس..!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن ظافر الشهري مشاهدة المشاركة
    نفع الله بأدبك أيها الأديب الأريب الأستاذ حسين العفنان
    وكم من مدينة يمكن أن تتحول إلى رياض (أو عن الرياض) على قدر قربها أو بعدها عن "الرياض"!
    (إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا ..)
    اللهم صل وسلم على محمد وآله وصحبه
    سددك الله وبارك لك فيما آتاك من فضله
    الأديب الموفق والأستاذ المكرم / محمد الشهري
    شكرا شكرا شكرا كقلبك الكبير الطاهر !

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •