قال البخاري: أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قال البخاري: أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي قال البخاري: أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا

    قال بكر بن منير: سمعت أبا عبد الله البخاري يقول: " أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا"
    قال الذهبي: صدق رحمه الله، ومن نظر في كلامه في الجرح والتعديل علم ورعه في الكلام في الناس، وإنصافه فيمن يضعفه؛ فإنه أكثر ما يقول: منكر الحديث، سكتوا عنه، فيه نظر، ونحو هذا. وقَلَّ أن يقول: فلان كذاب، أو كان يضع الحديث. حتى إنه قال: إذا قلت: فلان في حديثه نظر، فهو متهم واه. وهذا معنى قوله: لا يحاسبني الله أني اغتبت أحدا، وهذا هو والله غاية الورع.

    المصدر: سير الأعلام النبلاء (12/439)
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: قال البخاري: أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا

    بارك الله فيك نسأل الله أن يعصمنا من الزلل
    والمسألة تربية وليست قناعة فقط

    فالجميع معتقد أثر الكلام في الآخرين ولكن الشأن كل الشأن هو التطبيق

    ونحن معاشر طلبة العلم سوق الغيبة رائج عند الكثيرين منا بل إني رأيت بعضهم لا يستطيع أن يجلس يوما ما تكلم في ذلك الداعية أو ذلك المؤلف
    وهو يحسب أنه يحسن صنعا وما درى أن المسألة دقيقة بالتفريق بين (الانتصار للنفس وحضوظها ) وبين ( الكره النفسي وعدم القبول ) وبين الانتصار للحق
    والحمد لله المسألة ظاهرة فالانتصار للحق يكفي فيه التنبيه على الخطأ دون الدخول فيما لا طاقة لك به

    وتأمل حال العلامة ابن باز وابن عثيمين مثلا كم هم الذين ردوا عليهم بأسمائهم من أهل الدعوة وإذا جمعتهم فانظر أسلوب الرد عليه وإذا قرأته ، فانظر علاقته معه بعد ذلك
    ولولا أن ندخل فيما لا أحب لضربت مثالا للشيخ ابن عثيمين في رجل رد عليه الشيخ وإذا رأيت تعامله معه ظننت أن الرد كان رسالة محبة

    نعم انتصر للحق واغضب لرفع الباطل ولكن دعك مما وراء ذلك

    هل تستطيع أن تعامل منافقا معاملة حياتية ؟
    لآ أظنني ولا كثير من أمثالي نقوى على ذلك
    كيف استطاع الرسول صلى الله عليه وسلم أن يسيطر على مشاعره وبغضه وكذلك صحابته

    ما استطاعوا إلا بتمحيص الانتصار للحق فقط
    فالقرآن فضحهم وأمر بفضح أفكارهم ومجادلة أقوالهم ولكن كيف كان تعامل الرسول معهم
    أعتقد أن الأمر التبس على كثير من الغيورين ، فأصبح لا يمكث فترة لا يقوى أن لا يسقط أحدا دون شعور منه - علم الله أني أعتقد ذلك - هو لا يشعر بذلك
    لم لم ير طريقة شيوخنا في الردود وفي التعامل
    كم هي الرسائل السرية التي لم تفتض بكارتها أمام الرسائل العلنية -وبعيدا عن التفصيل في كل قضية بعينها -
    الكلام ذو شجون ولعل الله ييسر عودة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,034

    افتراضي رد: قال البخاري: أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا

    سبحان الله! هذا وهو من هو في هذا الشأن ، رحمه الله تعالى
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: قال البخاري: أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا

    بارك الله فيكما ،،

    أعتقد أن قسما كبيرا من الخلل مرده إلى سوء التربية، فنادرا ما تجد إنسانا متواضعا يهجم على الخلق يمينا و شمالا، و الغيبة حيلة الضعيف، فلا حظ له ممن يبغض إلا تشويه سمعته من وراء ظهره، أما إن كان قويا فلا تجده في الغالب يغتاب، بل يذهب إلى خصمه و ..

    مهما كان، يعجبني دعاءه صلى الله عليه وسلم: "اللهم آتي نفسي تقواها و زكها أنت خير من زكاها أنت وليها و ومولاها"

    و دعاءه "اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، و اصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت"

    و يعجبني فعل علي رضي الله عنه حينما ترك مبارزة يهودي عندما بصق اليهودي عليه، فقيل لعلي: ما حملك على تركه، فقال: كنت أقاتل لله، فخفت أن أنتقم لنفسي" أو كما قال.

    و أختم بمقولة أم إمام مالك حينما قالت له و هو صغير: "اذهب إلى ربيعة فتعلم من أدبه قبل علمه"

    المرء قد يكون محقا في رده و انتقاده و النقد البناء لابد منه و إلا هلك المجتمع، لكن المشكلة في الإسقاط المفرط، و قيل قديما "آخر الدواء الكي"
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •