طلب اعراب اية قرانية
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: طلب اعراب اية قرانية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    6

    افتراضي طلب اعراب اية قرانية

    ما اعراب اهل في قوله تعالى
    انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    363

    افتراضي رد: طلب اعراب اية قرانية

    إنّما: كافة ومكفوفة .
    ويريد الله : فعل فاعل .
    ليذهب : اللاّم : للتعليل ، ويُذهب: فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللّام .
    وجملة إنّما يريد: تعليل لجميع ما تقدّم
    والجار والمجرور- أي ليذهب : متعلقان بيريد ، وعنكم : متعلقان بيذهب .
    الرّجسَ : مفعول به .
    أهلَ البيتِ : منادى محذوف الأداة . أو يمكننا أن نجعله على البدل من الكاف .
    * ولكن هنا سؤال: ما هو حسم المسألة بالنسبة للبدل من المخاطب هل يكون دائماً ؟
    ويطهركم: عطف على يذهب .
    وتطهيراً : مفعول مطلق .
    قال شميط بن عجلان رحمه الله :
    يا بن آدم إنك ما سكت فأنت سالم ، فإذا تكلمت فخذ حذرك إما لك وإما عليك
    جامع العلوم والحكم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: طلب اعراب اية قرانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طويلبة علم حنبلية مشاهدة المشاركة
    أهلَ البيتِ : منادى محذوف الأداة . أو يمكننا أن نجعله على البدل من الكاف .
    * ولكن هنا سؤال: ما هو حسم المسألة بالنسبة للبدل من المخاطب هل يكون دائماً ؟
    إمكان البدلية من الكاف غير وارد البتة
    ولو كان، فيجب جر أهل لا نصبها
    أما السؤال الأهم، فماذا يقصد الأسد إن كان شيعيا؟
    فليعلم هو وملته أن
    أهل البيت - في اللغة - تعني سكانه، وعلى هذا فالآية أول داخل فيها عائشة
    قبل علي وفاطمة والحسنين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: طلب اعراب اية قرانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحث لغوي مشاهدة المشاركة
    أما السؤال الأهم، فماذا يقصد الأسد إن كان شيعيا؟
    فليعلم هو وملته أن
    أهل البيت - في اللغة - تعني سكانه، وعلى هذا فالآية أول داخل فيها عائشة
    قبل علي وفاطمة والحسنين
    بل نزلت في أمهات المؤمنين زوجات النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ صراحة ً .
    كما قالت الملائكة ـ عليهم السلام ـ في نقاشهم مع زوجة إبراهيم _ عليه السلام ـ :( قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد )

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    8

    افتراضي

    قال الألوسي في تفسيره:"واختلف في لام لِيُذْهِبَ فقيل زائدة وما بعدها في موضع المفعول به ليريد فكأنه قيل: يريد الله إذهاب الرجس عنكم وتطهيركم، وقيل: للتعليل ثم اختلف هؤلاء فقيل المفعول محذوف أي إنما يريد الله أمركم ونهيكم ليذهب أو إنما يريد منكم ما يريد ليذهب أو نحو ذلك، وقال الخليل وسيبويه ومن تابعهما: الفعل في ذلك مقدر بمصدر مرفوع بالابتداء واللام وما بعدها خبر أي إنما إرادة الله تعالى للإذهاب على حد ما قيل في- تسمع بالمعيدي خير من أن تراه- فلا مفعول للفعل، وقال الطبرسي: اللام متعلق بمحذوف تقديره وإرادته ليذهب وهو كما ترى".
    لكن من يعين في بيان سبب تضعيف الألوسي للوجه الأخير؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    173

    افتراضي

    إنَّ:حرفُ توكيدٍ ونصبٍ مبنيٌّ على الفتحِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
    ما:ما الكافة تبطلُ عملَ الناسخِ(إنَّ) .
    يريدُ:فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ لتجردِهِ منَ النواصبِ والجوازمِ،وعلام ةُ رفعِهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
    اللهُ:لفظُ الجلالةِ،فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
    ليذهبَ:اللام لامُ التعليلِ مبنيٌّ على الكسرِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
    يذهبَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأنْ المضمرةِ وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
    والفاعلُ ضميرٌ مستترٌ تقديرُهُ هوَ يعودُ على لفظِ الجلالةِ(اللهُ).
    لامُ التعليلِ وما بعدَها في تأويلِ مصدرٍ متعلقانِ بالفعلِ يريدُ. عنْكمْ:عنْ حرفُ جرٍ مبني على السكون لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
    الكافُ:ضميرٌ متصلٌ مبني على الضمِ في محلِّ خفضٍ،والميمُ للجمعِ.
    الجارُ والمجرورُ متعلقانِ بالفعلِ(يذهبَ).
    الرجسَ:مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
    أهلَ:مفعولٌ بهِ منصوبٌ على الاختصاصِ لفعلٍ محذوفٍ تقديرُهُ(أخصُّ) وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ وهوَ مضافٌ.
    البيتِ:مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
    ويطهرَكمْ:جملةٌ معطوفةٌ على يذهبَ.
    تطهيرًا: مفعولٌ مطلقٌ منصوبٌ وعلامةُ نصبِهِ تنوينُ الفتحِ الظاهرِ على آخرِهِ. نرجو تصويبَ الأخطاءِ إنْ وجِدَتْ،لنستفيد َ منْ هذهِ المسألةِ.
    المدعو (أسد حيدر) سألَ عنْ إعرابِ الآيةِ،ولمْ يسألْ عنْ معناها؛ومنْ رأيي الشخصيِّ لا تفتحوا لهُ بابًا للحواراتِ حولَ هذهِ المسائلِ التي يبثُها الشيعةُ كشبهاتٍ؛فالحوار ُ معَهمْ في هذهِ المرحلةِ باتَ عبثًا،وهدرًا للحبرِ والأنفاسِ. واللهُ المستعانُ.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •