الوسواس
النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: الوسواس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي الوسواس

    بسم الله الرحمن االرحيم ..
    اخوتي في هذا المنتدى القيم ...
    انا فتاة ابلغ من العمر 26 عاما .. اعاني من الوسواس في الصلاة والوضوء والطهارة
    فعندما اكون جالسة مع الاهل يخيل الي انني اعزكم الله تبوولت على ملابسي ..فاذهب واغيرهاا في كل مرة تقريبا عند كل وضوء اغيرها والله لانني اعيش حاله لايعلمها الا الله ..
    بعد ذلك اذا اردت ان اتوضأ يوسوس لي في النية ثم يخيل لي انني نسيت غسل عضو من اعضاء الوضوء حتى لانني امكث مدة في دوورة المياة اعزكم الله..

    حتى عند الاستنجاء والله لاتعذب في ذلك والله لانه يوسوس لي بان الماء لايكفي للطهارة اغسلي بالصاابون فاضطر لان اغسل بالصاابن قرابه 5 مرات .
    هذا عند الاستنجاء ,, واحيانا يوسوس لي بانه تطاير بول على الارجل فاضطر الى غسلها بالماء فيوسوس لي بان الماء لايكفي فاغسلهاا بالصاابون قرابه3 مرات..
    اما الصلاة فاانني لم اعد احس واتلذذ بالخشووع ابداا والله انه ليثقلهاا علي حتى انني في اووقات اجمع بين صلاتين ..

    ارجووكم لاتقوولووا اذهبي الى طبيب نفسي فانا لا استطيغ الذهااب ابداا ابداا ..
    ارجووكم سااعدووني ..
    كيف اتخلص منه هل امضي في الوضوء ولا التفت وهل يعتبر وضوئي صحيحاا ..
    واذا صليت ولم التفت ووسوس لي هل صليت 3 ام 4 ركعات هل اقول 4 وامضي
    فانا اخااف ان تكوون صلاتي غيرصحيحة ساعدووني ارجووكم
    وهل يكفي للاستنجاء الماء فقط دون صاابون .. وهل يكفي لغسيل البول المتطاير على الرجلين الماء فقط دون الصاابون ..
    حتى بعد مسك اي شي او بعد الغسيل واردت ان اغسل يدي اغسلها قرابه 6 مرات بالصابون والله لان يدي اصابها الجفاف من الصابون هل يكفي لغسل اليد الماء فقط ؟؟
    ارجووكم سااعدووني باسررع وقت
    جزاكم الله خيرا وجعلكم من المعتوقين من النار في هذا الشهر الكرريم

    وصلى الله علىنبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    661

    افتراضي رد: الوسواس

    الله المستعان ،،،
    فكما كتبْتِ أختي في العنوان ( الوسواس ) ، فكل ما ذكرتيه مما يحدث لك في عبادتك لربك إنما هو من فعل الشيطان و تخييلاته الباطلة السخيفة ، و الواجب عليك أن تكوني قوية أمام هذه الأفعال الإبليسية اللعينة ، و مما يساعدك على ذلك أمور منها :
    - أن تتركي التمادي مع هذه الأفكار ، و أن لا تسترسلي معها ، بل ينبغي أن تهجريها و تحتقريها ، فكلما خيَّل لكِ الشيطانُ أنك أحدثْتِ أو أفسدتِ وضوءكِ أو لم تنوِ لصلاتك أو نحو ذلك من الظنون الباطلة و الأكاذيب الملفقة التي لا حقيقة لها فعليك حينئذٍ أن تصرفي بالكِ عنها و تبتعدي يفكركِ عن قربانها ، برهان ذلكِ أنك كنتِ على يقينٍ من الوضوء و كنتِ على يقينٍ من القيام إلى تلك الصلاة المعينة و على يقين من تلك العبادات ، ثم يأتي الشيطان يكيد لك في عباداتك الطاهرة ليفسدها في تصوركِ فتظنين بطلانها فتعيديها ، فإذا أعدتِها جاءك ثانيةً و ثالثة و هكذا حتى لا تعبدي ربكِ ألبتةَ ،
    فإذا كنتِ على يقينٍ من الوضوء و القيام إلى الصلاة و سائر العبادات فتذكري قوله تعالى :" إن الظن لا يغني من الحق شيئًا " و تذكري قوله عليه السلام :" إن الظن أكذب الحديث " و أنتِ على يقينٍ من أن الوسواس إنما هو ظنٌّ بفساد العبادة فاطرحي هذا الظن و اعلمي أنه كاذب لا يغني من يقينكِ شيئًا ..
    فمن الآن فصاعدًا : كلما جاءتك تلك الخيالات فلا تعبئي بها و كذِّبيها و ارتاحي ببرد اليقين الذي كنتِ عليه من قبلُ ..
    - دعاء الله تعالى أن يعافيك من كيد الشيطان ، و كوني على يقينٍ من أن الله يستجيب لكِ فقد قال تعالى :" أمَّن يجيب المضطر إذا دعاه و يكشف السوء ، أءِلهٌ مع الله " فالله هو الذي يجيب دعوتك الاضطرارية و يكشف عنك السوء و يرفعه عنكِ ، و قال تعالى :" و قال ربكم ادعوني أستجب لكم " فهذا وعدٌ من ربك الرحيم أن يستجيب لك دعاءك فلتفرحي بهذا الوعد لأنه أصدق وعدٍ في هذه الدنيا و أبشري بخير و أمِّلي من خالقكِ كل الطمأنينة في دينك و عبادتكِ ..
    و اعلمي أن كيد الشيطان ضعيفٌ دائمًا فاقذفيه بعيدًا و امقتيه و اشتغلي بالعبادة و الأعمال الصالحة ..
    و مما يعينك على الثبات : صحبة الصالحات و حضور مجالس العلم و قراءة كلام الله تعالى و كتابة المقالات النافعة و القصص الهادفة و الأشعار المفيدة و نحو ذلك ، و كذا الاشتغال بأعمال البيت و طاعة الوالدين و نحو ذلك ..
    أعانك الله على كل خير .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: الوسواس

    لاحول ولاقوة الا بالله ..
    أسأل الله أن يعافيك , هذا يسمى وسواس قهري..
    أولا:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اروى بنت محمد مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن االرحيم ..
    وهل يكفي للاستنجاء الماء فقط دون صاابون .. وهل يكفي لغسيل البول المتطاير على الرجلين الماء فقط دون الصاابون ..
    حتى بعد مسك اي شي او بعد الغسيل واردت ان اغسل يدي اغسلها قرابه 6 مرات بالصابون والله لان يدي اصابها الجفاف من الصابون هل يكفي لغسل اليد الماء فقط ؟؟
    ارجووكم سااعدووني باسررع وقت
    .
    الجواب : يكفي في جميع ما ذكر : الماء فقط دون الصابون .
    وهذه استشارات وفتاوى مهمة في مثل حالتك ستفيدك باذن الله:
    تعاني من الوسوسة في الطهارة

    أنا فتاة أعاني من كثرة الوسوسة في الوضوء فعندما أبدأ بالوضوء أي حركة أحسها خارجة من الدبر أعيد الوضوء لاعتقادي بأنه ريح فأعيد وضوئي من 3-6 مرات أي كلما أحسست بشيء أعيد الوضوء وأحيانا كثيرة لا أكمله أبدا إلى أن أصل إلى المرفقين أحس بشيء أعيده فورا وهكذا . وإذا انتهيت من الوضوء جاءتني هذه الوسوسة في الصلاة أي حركة أحسها خارجة من الدبر أعيد صلاتي ووضوئي أحيانا أصلي الفرض 2-3 مرات وإذا عزمت على عدم الالتفات إليه يأتيني من باب آخر وهو أني أحس بأنه خرج مني قطرات بول وأحيانا أحس ببلل ولا أدري هل هو بول أم لا فأعيد صلاتي ، علما بأني لم أعاني من هذه الأشياء مسبقا . وأحيانا أسمع صوتا خرج من الدبر حتى لو كان هذا الصوت بسيط أعيد الوضوء والصلاة فلقد أتعبتني هذه الوسوسة كثيرا لدرجة أني بدأت أحمل هم الصلاة وأصبح لا أفرق بين اليقين والشك ، فالوسوسة توهمني بأن هذه الوساوس يقين ، وهذه الوسوسة لا تأتيني إلا في الصلاة فقط ، فماذا أفعل ؟



    الجواب :
    الحمد لله
    ما ذكرت من الشك في خروج الريح أو البول ، وسوسة ظاهرة ، وهي من عمل الشيطان ، يؤذي بها المؤمن ، حتى يصل إلى ما وصلت إليه ، وهو أن يحمل هم الصلاة ، فتصير الصلاة عنده همّا وكربا ومعاناة ، بدل أن تكون مبعث سعادة واطمئنان وراحة قلب .
    وعلاج الوسوسة في أمرين يسيرين ، هما : الاعتصام بذكر الله تعالى ، وعدم الالتفات إلى الوسوسة ، حتى لو فرض انتقالها إلى صورة أخرى ، أو شكل آخر ، فالعلاج أيضا هو عدم الالتفات إليها .
    ومعنى عدم الالتفات : أن تتوضئي مرة واحدة ، وتشرعي في صلاتك ، ولا تبالي بما تشعرين به من خروج الريح أو البول أو الصوت الخفي ، فمهما شعرت بشيء من ذلك فأرجعيه إلى الوسوسة ، وهي شك ووهم لا حقيقة له ولا يقين .
    وقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذا العلاج بقوله في شأن من تأتيه الوسوسة : ( فَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ وَلْيَنْتَهِ ) رواه البخاري (3276) ومسلم (134).
    أما الاسترسال مع الوسوسة ، واتباع ما توحي به ، فهذا يوقع الإنسان في الحرج والمشقة والهم والكرب ، وقد يؤدي به إلى الجنون ، ويخرجه عن حد العقلاء .
    سئل ابن حجر الهيتمي رحمه الله عن داء الوسوسة هل له دواء ؟
    فأجاب : "له دواء نافع وهو الإعراض عنها جملة كافية ، وإن كان في النفس من التردد ما كان ، فإنه متى لم يلتفت لذلك لم يثبت ، بل يذهب بعد زمن قليل كما جرب ذلك الموفقون ، وأما من أصغى إليها وعمل بقضيتها فإنها لا تزال تزداد به حتى تُخرجه إلى حيز المجانين بل وأقبح منهم ، كما شاهدناه في كثيرين ممن ابتلوا بها وأصغوا إليها وإلى شيطانها ... وجاء في الصحيحين ما يؤيد ما ذكرته وهو أن من ابتلي بالوسوسة : ( فليستعذ بالله ولينته ) . فتأمل هذا الدواء النافع الذي علّمه من لا ينطق عن الهوى لأمته ، واعلم أن من حُرمه فقد حُرم الخير كله ؛ لأن الوسوسة من الشيطان اتفاقا ؛ واللعين لا غاية لمراده إلا إيقاع المؤمن في وهدة الضلال والحيرة ونكد العيش وظلمة النفس وضجرها إلى أن يُخرجه من الإسلام ، وهو لا يشعر ( إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا ) فاطر/ 6 . وجاء في طريق آخر فيمن ابتلي بالوسوسة فليقل : آمنت بالله وبرسله . ولا شك أن من استحضر طرائق رسل الله سيما نبينا صلى الله عليه وسلم وجد طريقته وشريعته سهلة واضحة بيضاء بينة سهلة لا حرج فيها ( وما جعل عليكم في الدين من حرج ) الحج/ 78 ، ومن تأمل ذلك وآمن به حق إيمانه ذهب عنه داء الوسوسة والإصغاء إلى شيطانها . وفي كتاب ابن السني من طريق عائشة رضي الله عنها : (من بلي بهذا الوسواس فليقل : آمنا بالله وبرسله ثلاثا ، فإن ذلك يذهبه عنه) .
    ... وفي مسلم من طريق عثمان بن أبي العاص أنه قال: إن الشيطان حال بيني وبين صلاتي وقراءتي ، فقال صلى الله عليه وسلم : (ذلك شيطان يقال له خنزب ، فتعوذ بالله منه واتفل عن يسارك ثلاثا) ففعلت فأذهبه الله عني .
    وبه تعلم صحة ما قدمته أن الوسوسة لا تُسلط إلا على من استحكم عليه الجهل والخبل وصار لا تمييز له ، وأما من كان على حقيقة العلم والعقل فإنه لا يخرج عن الاتباع ولا يميل إلى الابتداع . وأقبح المبتدعين الموسوسون ، ومن ثم قال مالك رحمه الله عن شيخه ربيعة - إمام أهل زمنه - : كان ربيعة أسرع الناس في أمرين في الاستبراء والوضوء ، حتى لو كان غيره ، قلت : ما فعل .
    وكان ابن هرمز بطيء الاستبراء والوضوء ، ويقول : مبتلى لا تقتدوا بي .
    ونقل النووي رحمه الله عن بعض العلماء أنه يستحب لمن بلي بالوسوسة في الوضوء , أو الصلاة أن يقول : لا إله إلا الله ، فإن الشيطان إذا سمع الذكر خنس ، أي : تأخر وبعد ، ولا إله إلا الله - رأس الذكر .
    وأنفع علاج في دفع الوسوسة : الإقبال على ذكر الله تعالى والإكثار منه ..." انتهى كلام ابن حجر الهيتمي رحمه الله من " الفتاوى الفقهية الكبرى" (1/149).


    وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (5/226) : " علاج الوسوسة بكثرة ذكر الله جل وعلا وسؤاله العافية من ذلك ، وعدم الاستسلام للوسوسة ، فيجب عليه رفضها ، فإذا تطهر طهارة صغرى أو كبرى وحصلت عنده وسوسة في أنه لم يغسل رأسه مثلا فلا يلتفت إلى ذلك بل يبني على أنه غسله وهكذا في سائر أعماله يرفض الاستجابة للوسوسة ؛ لأنها من الشيطان ، ويكثر من الاستعاذة بالله من الشيطان ؛ لأنه الوسواس الخناس " انتهى .


    وجاء فيها أيضا (5/224) : " ... واستعيني بالله واطلبي منه أن يعافيك من مرضك ، واقرئي آية الكرسي عندما ترقدين في فراشك للنوم ، وقولي : ( باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ) ثلاث مرات صباحاً وثلاث مرات مساءاً ، وارقي نفسك بقراءة سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات ، تنفثين في يديك عقب كل مرة وتمسحين بهما ما استطعت من بدنك عند النوم ؛ لما روى البخاري في صحيحه وأهل السنن عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم : ( كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما وقرأ فيهما ( قل هو الله أحد ) و ( قل أعوذ برب الفلق ) و ( قل أعوذ برب الناس ) ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده ، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده ، يفعل ذلك ثلاث مرات ) ، وادعي الله أن يذهب ما بك من بـأس فقولي : ( أذْهبِ البأس رب الناس ، واشف أنت الشافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقماً ) وكرري ذلك ثلاثاً ، وادعي أيضاً بدعاء الكرب فقولي : ( لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم ) ، وإذا فرغت من الوضوء أو الغسل من حيض أو جنابة فاعتمدي أنك قد طهرت ودعي عنك الوسواس وطول المكث في الحمام فإنه من الشيطان ، وبذلك ينقطع عنك بإذن الله " انتهى .
    نسأل الله أن يشفيك ويعافيك .
    والله أعلم .الإسلام سؤال وجواب


    2/ السؤال
    أنا طالبة جامعية وأعاني كثيرا من وسوسة في الصلاة وفي الوضوء، يهيأ لي كثيرا أن وضوئي انتقض فأعيده مرتين وثلاثا، وفي الصلاة أظل أكرر البسملة والفاتحة والتشهد الأخير، نصحني أبي كثيرا وجعلني أصلي أمامه، وطبعا من خوفي لم أعد شيئا لكن رجعت أكرر مما جعل أبي يبهدلني، كما أني أصلي بصوت عال حتى أتأكد فأزعج من حولي وأجهد نفسي وأكون بعد الصلاة مجهدة تماما، كما أني أغتسل شبه يومي، لأني لا أفرق بين المني والمذي، فأجد في ملابسي نقاطا لونها أبيض مائلا للصفرة وفيها بعض اللزوجة، خاصة بعد ما أرجع من الجامعة أو من مشوار وتزداد في الحر، فأقوم بالاغتسال فورا، وعندما أقابل أحدا أو أتذكر شيئا يحاول الشيطان أن يذكرني بالشهوة وأظل أستعيذ عندئذ، فإذا رجعت للبيت جعل يقنعني أني علي أن أغتسل رغم أنني لا أحس بأي شهوة، بل على العكس أظل أستعيذ عندها وأظل خائفة وقلقة، ودائما أفتش في ملابسي وإذا شكيت بشيء فورا أغتسل، أصبحت لا أجد وقتا للدراسة وأهمل الصلاة وأضيع وقتا وجهدا كبيرين غير التفكير المستمر، هل أنا على خطأ أم لا؟
    ساعدني يا شيخ أرجوك فأنا تدمرت ومن حولي يتضايقون من تصرفي وتعبت كثيرا ولا أستطيع الاستمرار، لا أريد أن يغضب الله مني.




    الإجابــة



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخت الفاضلة/ هديل حفظها الله.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،


    فبارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب، وهذه وساوس قهرية وليست أكثر من ذلك، والوسواس القهري أتفق معك أنه مزعج ولكنه ليس مرضًا خطيرًا، حيث إنه يعتبر من أمراض القلق النفسي الخاصة، ويعرف أن الوساوس تنمو وتترعرع في بيئة الناس، وتكون متعلقة بمعتقدات الناس.


    الوساوس مكتسبة، وهي ليست أمرًا فطريًا أو غريزيًا، والأمر المكتسب يمكن أن يُفقد بما يعرف بالتعليم المضاد، أي أن يغير السلوك، وأهم أمر في تغيير السلوك هو السعي لتحقير الوسواس، وأنا أركز كثيرًا على كلمة (تحقير) وهذه تتطلب أن يجلس الإنسان مع نفسه، وأن يراجع نفسه، أن يحاول ربط نفسه بالواقع، وهذا يتأتى من خلال الحوار الداخلي: (ما الذي يجعلني أقوم بذلك؟ هذا مجرد وسواس، هذا قلق) الإنسان يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ومن هذا الأمر ولا يتبعه أبدًا.


    نعم أعرف أن الأمر قد لا يكون بهذه السهولة والبساطة، ولكن أصول علم النفس السلوكي تقول أن يعرض الإنسان نفسه لمصدر وسواسه دون أن يستجيب استجابة سلبية، والتجاهل والتحقير هي من أصول التطبيقات السلوكية التي تؤدي إلى تعديل السلوك.


    بعد ذلك توجد تمارين سلوكية معينة، مثلاً فيما يخص الوضوء: أولاً الوضوء: من أفضل طرق معالجة الوساوس هو ألا تتوضئي من الصنبور – من ماء الحنفية – إنما تحددي كمية معقولة من الماء في إناء، وتتصوري أن هذا هو الماء الوحيد الموجود بالنسبة لك، لا يوجد أي ماء آخر في حوزتك، وتبدئي بعد ذلك في الوضوء، وحين تبدئين في الوضوء - بعد النية والبسملة – تغسلي يديك وتقولي (أنا الآن أغسل يديَّ وقد انتهيت من ذلك) (أنا الآن أتمضمض) (أنا الآن أستنشق) (أنا الآن أستنثر) وهكذا، أي أنك تؤكدين لنفسك حقيقة أنك قد قمت بالفعل، وتعرفين أن كمية الماء محدودة، وقد تستغربين أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ بالمد ويغتسل بالصاع، وفي رواية كان يتوضأ بثلثي مُد.


    هذا التمرين إذا طبقته يوميًا بواقع خمس صلوات، أنا متأكد تمامًا أنك في ظرف أسبوعين أو ثلاثة سوف تقضين تمامًا على وساوسك.


    ونفس التمارين تطبق في الصلاة، وقد أفتى العلماء الأفاضل أن صاحب الوسواس من أصحاب الأعذار ويجب ألا يعيد صلاته، هذا هو الأصل في الأمر، أي حينما أعرف أنني حتى لو كنتُ مترددًا أو أن هنالك خطأ في صلاتي فأنا لن أقوم بإعادة الصلاة، بمعنى آخر: أن تكون لي قناعة مسبقة بأني لن أعيد الصلاة، مهما جرني الوسواس نحو ذلك، إذن هذا هو ما نسميه بالتوجه أو العلاج المعرفي التطبيقي للوساوس.


    ولا شك أن اتباع الآخرين في الصلاة جيد، ولكن يجب ألا يكون في جميع الصلوات، لأن الاعتمادية المطلقة لا تكسر حاجز الوساوس، أو أنها تكسره لفترة مؤقتة فقط.


    فيما يخص النجاسة والإكثار من الاغتسال، هذه أيضًا تعالج بتحقير الفكرة، وأن أحاول أن أبني على اليقين، وألا تغتسلي، وأنا أنصح أيضًا بتحديد كمية الماء في الحمام، وقد وُجد أنه نافع، نافع لكثير من الناس، هذا هو الذي أقوله لك فيما يخص العلاج السلوكي.


    ### الإشراف: تم تحرير وصفة العلاج الدوائي لأنه لا فائدة من نشرها مع كونها لا تؤخذ إلا بأمر الطبيب، حتى وإن تم التنبيه على ذلك في السياق!! فنرجو الالتزام بهذا مستقبلا في نظائر هذه الموضوعات، بارك الله فيكم! ###

    نسأل الله لك الشفاء والعافية، والتوفيق والسداد.
    =============

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: الوسواس

    جزاكم الله خيرا اخواني_ابراهيم ,,ووالطيب صياد ونفع الله بكم الامة ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,577

    افتراضي رد: الوسواس

    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: الوسواس

    جزاكم الله خيرررا اخوااني في منتدى الالوكة والله انني استفدت منكم في كل ماقلتموه ولله الحمد اصبحت لا اعيد وضوئي
    اما بالنسبة للصلاة فنوعا ما هنااك تحسن كبير في الاداء حيث انني لم اعد اعيد الصلاة كثيراا
    لكن تبقى لدي وسواس الطهارة ,مازال يوسوس لي باني تبولت بملابسي اعزكم الله ولكني مازلت احتقر الفكرة ,,, واريد
    ان استنجي بالماء فقط دون الصابون لكن لا استطيع .. كذلك الارجل عندما يتطاير البول على الارجل اريد ان ارش عليها الماء فقط دون استخدام الصابون ولكن لا استطيع ..
    وكذلك بعد لمس اي شي نجس يخيل لي انه لا يكفي الماء لابد من الصاابون ..

    جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم الامة فو والله انني كنت عابسة ضائقة مهمومة فانتم ساعدتموني بعد الله عزوجل ,,,

    (( انتم رجال الامة .. حماكم الله ... وعتقكم من نيرانه ))

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: الوسواس

    القاعدة الكبري العظيمة تقول ((( اليقين لا يزول بالشك )))

    فانت تقولي يخيل و اظن و احس يعني كلها اختاه ظنون و شكوك وهذا لا يبني عليه حكم شرعي فلو ظننت ان ملابسك تنجست مثلا دون تأكد فاليقين الاول هو الذي باق يعني علي طهارتها الاولي الا ان يأتي يقين أخر ينقضه.

    فانصحك اختاه لا تسهبي في التخيلات و الظنون حتي لا تتحول فعلا الي مرض حقيقي تحتاجين الي الذهاب للطبيب

    وايضا داومي علي الذكر و قراءة القرأن و الدعاء بالتفريج فكل هذا سيحميك من وساوس الشيطان الخناس و سمي خناس الا انه يخنس من الذكر و الدعاء و ينتهي فلا تستسلمي له.

    وأعلي أختي أن ما مر بك مر علي الوف قبلكم من مئات السنين يعني هذة وسوسة معرفة من هذا اللعين .

    والعلاج المجرب و الموصي به سلفا و خلفا عدم الالتقات له ابدا و حتي ان كنت وصلت الي اي حد يعني توضئي مرة واحدة و لو قال لك انت لم تتوضئي قولي له لا كذبت اين دليلك و سأصلي هكذا كما انا عليه الان. هذا المكان من جسمي نجس قولي له اين دليلك كذبت تطهري مرة واحدة فقط دون غلو و اتركي اي اوهام او وساوس حتي ولو قال لك واوهمك انك متأكده ثم داومي علي ذلك مرات سيذهب عنك هذا الامر و يخنس الشيطان عنك وسترجعين كما انت

    واعلمي نفس العلاج لنفس الوساوس في اي شئ سواء وضوء او صلاة او طهارة او اي شئ فيه وسوسة

    (((( عدم الالتقات و الاستعانه بالله تعالي و الذكر و الدعاء وصدق الالتجاء الي الله تعالي في التفريج )))))

    ان شاء الله ستخرجين مما أنت فيه بعد فترة قليلة ان شاء الله تعالي

    و شفاك الله و عافاك و عافي كل مبتلي مسلم من كل سوء و السلام عليكم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: الوسواس

    اخي ابو عبداله الخضير جزاك الله خير الجزاء والله ان كلامك اثلج صدري ...

    رحم الله والديك .. ورزقك من رزقه بحيث لاتحتسب وفتح لك خزائن رحمته ياااارب ...

    لكن تبقى سؤال لم تجب عليه :
    استنجي بالماء فقط دون الصابون لكن لا استطيع .. كذلك الارجل عندما يتطاير البول على الارجل اريد ان ارش عليها الماء فقط دون استخدام الصابون ولكن لا استطيع ..
    وكذلك بعد لمس اي شي نجس يخيل لي انه لا يكفي الماء لابد من الصاابون ..

    يعني هل يكفي ان ارش المااء فقط .... وياليت توضح لي مثل ماوضحت في اجابتك اي تعطيني ردوود استطيع ان ارد على الشيطان ... ارجوك استجمل اسئلتي الكثيرة التي اريد ان اعرف حتى استطيع ان لا التفت الى الشيطاان
    ارجوو الاجاابه عليه ..
    جعل الله خير اعمالك خوواتمها ورزقك الجنة ..
    وفقك الله

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: الوسواس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يا أختي الفاضلة الماء بالصابون لا يزيل نجاسة فهو يسمي ماء متغير . حكمه طاهر و ليس مطهر سواء للبدن او الملبس او المكان

    يعني أختيارك للتطهر بالصابون خاطئ فالماء فقط هو الطاهر المطهر ودعك من الصابون في التطهر أبدا فهو أختيار خطأ.

    يعني أنك تزيدين و ليس فقط الزيادة و حسب و انما بالشئ الخاطئ.

    وأنظري ما قاله النبي صلي الله عليه و سلم لما بال الاعرابي في المسجد اسكبوا عليه زنوبا من ماء يعني بالماء فقط والماء يطهر هذا النجس فقط دون اي عوامل أخري وانظري لم يلتفت اين وقع الماء و علي ما وقع . فقط لما وقع الماء علي البول وعلي مكان النجاسة تطهر في وقته.

    وعذرا أختي سؤالك في حد ذاته وسوسة و قد جاوب أخواننا و جاوبت بعد الالتفات يعني كل بماء و مرة واحدة دون التفات الا من كان في مواضع ثلاث مرات مثل الوضوء

    وأنصحك أختي بأن تبدأي في تعلم فقة الطهارة و الصلاة من اي دروس فقة ميسرة حتي تكوني علي علم فالشيطان أمام العلم ضعيف.

    ودعك من كل ذلك و امضي في طريق الله تعالي دون توقف لان ما انت فيه يشغلك عن ما هو أهم

    رزقك الله و اياي و كل المشاركين العلم النافع مع العمل الصالح.

    والسلام عليكم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: الوسواس

    هذا الكتاب نفعنى جداً أيام كنت مبتلى بالوسواس قديماً أهداه لي بعض الأخوة فقد كنت مبتلى بالوسواس بصورة لا تصدق
    حمل ولأول مرة ذم الموسوسين لابن قدامة تحقيق أبي الأشبال الزهيري pdf
    وهذا الرابط مفيد جداً
    مصاب بالوسواس القهري برجاء المساعدة
    أبو محمد المصري

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: الوسواس

    السلام عليكم

    اثابكم الله وكتب لكم الاجر

    اعاني نفس معاناتك

    وكل يوم عندما اتحسن بنقطة تستجد علي نقطة اخرى

    اسال الله الغفران

    لكن عندما اقنع نفسي انها هذي وسوسة وليست حقيقة واتجاهلها تستمر الافكار الوسواسة تلح براسي واني فعلي غلط واني صلاتي غير صحيحة واني غير مكتملة الطهارة

    لااريد العلاج الدوائي
    وقرات ان الوسواس القهري لايذهب وانه مزمن حتى لو شفيت يعاود الظهور هل هذا صحيح

    دعواتكم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: الوسواس

    سبحان الله العظيم

    من تيقّن أن الله عز وجل مسغني عن عبادته وطاعته , لا تنفعه الطاعة كما أنه سبحانه لا تضره المعصية , عَلِمَ علم اليقين أن الشيطان ضعيف جدا بل من أضعف مخلوقات الله تعالى !!!

    لكل موسوس عافانا الله وإياه
    اسأل نفسك

    هل الله تعالى محتاج لعبادتي وطهارتي ؟

    هل الله تعالى يريد أن يشقّ عليّ في العبادة ويكلفني ما لا أستطيع ؟

    إن كانت الإجابة بلا

    إذن فلما تعذب نفسك بحجة طاعة الله عز وجل !!!

    وبكل صراحة فغالب الوسواس يفتحه الإنسان على نفسه , فتجد الشيطان يوسوس والإنسان يسترسل

    يقول له الشيطان لم تغسل هذا العضو !

    فيجيبه : بل غسلته !

    فيقول الشيطان بل لم تغسله تأكد أغسله مرة ثانية !!!

    فيسترسل معه ويجيبه بل غسلته وسأغسله مرة ثانية للتيقن !

    ثم يعاود عليه الشيطان مرة ثالثة لأن الثانية ليست بكاملة

    وهذا المسكين يتتبع مرضات الشيطان , ويعلم أنه عدوه ولا يأتيه بخير !!!

    يا أخوتي المباركون

    لا أنفع مع الوسواس من الإستعاذة بالله والعزم على الأمر , وأن تقول في نفسك الله غني عني وعن عبادتي

    سواء تطهرتُ لها أم لا ؟ وهذا طبعا بعد التطهر , ثم تمضي في أمرك , مرة مرتين ثلاث ييأس الشيطان ثم يبحث عن طريق آخر

    ليصدك به عن ذكر الله وعن الصلاة , وكذلك يقال في الصلاة والطهارة وحديث النفس وغيرها .

    ومقصد الشيطان في ذلك كله أن يكرهك في العبادة ويصرفك عنها , فإذا تمكن من ذلك فلا تسل عن قلبٍ يسكنه العدو الأكبر .

    أعود لأقول إن علاج الوسواس في الإستعاذة وذكر الله وعزيمة النفس وقطع الطريق عليه , لا حل له غير ما ذكر لا طب نفس ولا طب بدن .

    والله المستعان , حمانا الله من كيد الشيطان ومداخله وأعوانه .
    قال ابن عبد الهادي ـ رحمه الله ـ :
    ( ما تحلى طالب العلم بشيء أحسن من الإنصاف وترك التعصب ) نصب الراية ( 1/355 ) . للتواصل mgsa2006@hotmail.com

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: الوسواس

    جزاك الله خير اخي ونفع بك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: الوسواس

    وأما علاجه فقد ذكره شيخ الإسلام – رحمه الله - حيث قال : " وهذا الوسواس يزول بالاستعاذة وانتهاء العبد , وأن يقول
    إذا قال : لم تغسل وجهك ! بلى قد غسلت وجهي , وإذا خطر له أنه لم ينو ولم يكبر يقول بقلبه : بلى قد نويت وكبرت , فيثبت على الحق , ويدفع ما يعارضه من الوسواس ,

    فيرى الشيطان قوته وثباته على الحق , فيندفع عنه , وإلا فمتى رآه قابلا للشكوك والشبهات مستجيبا إلى الوساوس والخطرات أورد عليه من ذلك ما يعجز عن دفعه وصار قلبه موردا لما توحيه شياطين الإنس والجن من زخرف القول ,

    وانتقل من ذلك إلى غيره إلى أن يسوقه الشيطان إلى الهلكة " .


    درء تعارض العقل والنقل 3/318 .
    قال ابن عبد الهادي ـ رحمه الله ـ :
    ( ما تحلى طالب العلم بشيء أحسن من الإنصاف وترك التعصب ) نصب الراية ( 1/355 ) . للتواصل mgsa2006@hotmail.com

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: الوسواس

    جزاكم الله خير ونفع بكم لاتنسونا من صالح دعائكم



    وان اتحسن من هذة النقطة خصوصا7777

    وكل يوم عندما اتحسن بنقطة تستجد علي نقطة اخرى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •