النجاة من الفتن
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: النجاة من الفتن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,732

    افتراضي النجاة من الفتن

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( بادروابالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم .. ) صحيح مسلم .
    فلا نجاة من هذه الفتن الحالكة إلا بالعمل الصالح .
    وفي صحيح مسلم قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (وتجيء فتنة فيرقق بعضها بعضها . وتجيء الفتنة فيقول المؤمن : هذه مهلكتي . ثم تنكشف . وتجيء الفتنة فيقول المؤمن : هذه هذه . فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة ، فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر . وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه .. )
    بين النبي صلى الله عليه وسلم الواجب في هذه الفتن هو تحقيق الإيمان ، و أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه وبذلك لن يؤذي أحد ، فهناك حق لله وحق للخلق .
    وفي صحيح البخاري حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه : (... قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : ( نعم ، دعاة على أبواب جهنم ، من أجابهم إليها قذفوه فيها ) . قلت : يا رسول الله صفهم لنا ، قال : ( هم من جلدتنا ، ويتكلمون بألسنتنا ) . قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال : ( تلزم جماعةالمسلمين وإمامهم ) . قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : ( فاعتزل تلك الفرق كلها ، ولو أن تعض بأصل شجرة ، حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ) .
    قال تعالى : { هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ } في زمن الفتن بين النبي صلى الله عليه وسلم طريق النجاة بأن نلزم جماعة المسلمين لقوله عليه الصلاة والسلام لحذيفة بن اليمان رضي الله عنه: ( تلزم جماعةالمسلمين وإمامهم ) ، فلا حزبيه ولا عصبية .
    ثم قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : ( فاعتزل تلك الفرق كلها ، ولو أن تعض بأصل شجرة ، حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ) .
    وفي صحيح مسلم النبي صلى الله عليه وسلم قال : (تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا . فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء . وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء . حتى تصير على قلبين ، على أبيض مثل الصفا . فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض . والآخر أسود مربادا ، كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا . إلا ما أشرب من هواه ) . فأي قلب تشرب الفتنة فإنها تترك في القلب أثر أسود (وأي قلب أنكرها ) لأنه مليء بالخير فلا تجد الفتنة مكان لها بهذا القلب فتخرج .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,732

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    فالفتن تنقسم إلى :1- فتن الشهوات. 2- فتن الشبهات .

    * فتن الشهوات : فهي كثيرة منها قوله تعالى : (( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ))[ آل عمران:14 ] . قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ما الفقر أخشى عليكم ، ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا ، كما بسطت على من كان من قبلكم ، فتنافسوها كما تنافسوها ، وتهلككم كما أهلكتهم ) صحيح البخاري.

    * فتن الشبهات : قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة والذي نفس محمد بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة واحدة في الجنة وثنتان وسبعون في النار قيل: يا رسول الله من هم ؟ قال : الجماعة ). صحيح ابن ماجه.
    قال ابن القيم رحمه الله في كتاب الروح : (وهل أوقع القدرية والمرجئة والخوارج والمعتزلة والجهمية والرافضة وسائر طوائف أهل البدع إلا سوء الفهم عن الله ورسوله).

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    129

    Lightbulb رد: النجاة من الفتن

    جــزاكِ الله خــيراً ورفع قدركِ
    أعاذنا الله وإياكم من الفتن ماظهر منها وما بطن

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    نسأل الله العفو والعافيه؛‏‏‏

    جزيتي
    خيرا
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    194

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    جزاكِ الله خيرا ..نسأل الله أن يحيينا ويميتنا على السنة ..اللهم آمين ياحي ياقيوم ..
    ولعلي أنقل هنا كلاما جميلاموجزاجامعا عن الفتن قرأته للشيخ خالد الغرير وفقه الله في موقعه ..

    **************
    الفتن أنواعها وكيفية الخلاص منها
    قال ابن القيم رحمه الله:

    الفتنة نوعان

    فتنة الشبهات وهي أعظم الفتنتين وفتنة الشهوات

    وقد يجتمعان للعبد وقد ينفرد بإحداهما
    فـفتنة الشبهات:

    [سببها]

    من ضعف البصيرة وقلة العلم، ولا سيّما إذا اقترن بذلك فساد القصد وحصول الهوى، فهنالك الفتنة العظمى، والمصيبة الكبرى، فقل ما شئت في ضلال سيء القصد الحاكم عليه الهوى لا الهدى مع ضعف بصيرته وقلة علمه بما بعث الله به رسوله، فهو من الذين قال الله تعالى فيهم:

    {إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنفُسُ}

    وقد أخبر الله سبحانه أن إتباع الهوى يضل عن سبيل الله فقال :

    { يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }.

    [مآلها]

    وهذه الفتنة مآلها إلى الكفر والنفاق، وهي فتنة المنافقين وفتنة أهل البدع على حسب مراتب بدعهم، فجميعهم إنما ابتدعوا من فتنة الشبهات التي اشتبه عليهم فيها الحق بالباطل، والهدى بالضلال.

    [كيفية النجاة منها]


    ولا ينجى من هذه الفتنة إلا تجريد إتباع الرسول، وتحكيمه في دق الدين وجله، ظاهره وباطنه، عقائده وأعماله، حقائقه وشرائعه، فيتلقى عنه حقائق الإيمان وشرائع الإسلام، وما يثبته لله من الصفات والأفعال والأسماء، وما ينفيه عنه، كما يتلقى عنه وجوب الصلوات وأوقاتها وأعدادها، ومقادير نصب الزكاة ومستحقيها، ووجوب الوضوء والغسل من الجنابة، وصوم رمضان، فلا يجعله رسولاً في شيء دون شيء من أمور الدين، بل هو رسول في كل شيء تحتاج إليه الأمة في العلم والعمل لا يتلقى إلا عنه، ولا يؤخد إلا منه، فالهدى كله دائر على أقواله وأفعاله، وكل ما خرج عنها فهو ضلال، فإذا عقد قلبه على ذلك، وأعرض ما سواه ووزنه بما جاء به الرسول فإن وافقه قبله؛ لا لكون ذلك القائل قاله بل لموافقته للرسالة، وإن خالفه رده ولو قاله من قاله، فهذا الذي ينجيه من فتنة الشبهات، وإن فاته ذلك أصابه من فتنتها بحسب ما فاته منه.

    فهي من عمى في البصيرة وفساد في الإرادة.

    [نشوئها]

    وهذه الفتنة تنشأ :

    تارة من فهم فاسد،

    وتارة من نقل كاذب،

    وتارة من حق ثابت خفي على الرجل فلم يظفر به،

    وتارة من غرض فاسد وهوى متبع،

    [فتنة الشهوات]

    وأما النوع الثاني من الفتنة: ففتنة الشهوات.

    وقد جمع سبحانه بين ذكر الفتنتين في قوله:

    {كَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ كَانُواْ أَشَدَّ مِنكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالاً وَأَوْلاَدًا فَاسْتَمْتَعُوا ْ بِخَلاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُ م بِخَلاَقِكُمْ}

    أي: تمتعوا بنصيبهم من الدنيا وشهواتها. والخلاق هو النصيب المقدر،

    ثم قال:

    {وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُواْ}

    فهذا الخوض بالباطل وهو الشبهات.

    [أصل كل فتنة]

    فأشار سبحانه في هذه الآية إلى ما يحصل به فساد القلوب والأديان؛ من الاستمتاع بالخلاق، والخوض بالباطل، لأن فساد الداعين إما أن يكون باعتقاد الباطل والتكلم به، أو بالعمل بخلاف العلم الصحيح.

    فالأول : هو البدع وما والاها.

    والثاني : فسق الأعمال.

    فالأول: فساد من جهة الشبهات، والثاني: من جهة الشهوات.

    ولهذا كان السلف يقولون: احذروا من الناس صنفين:

    1- صاحب هوى قد فتنه هواه،

    2- وصاحب دنيا أعمته دنياه.

    وكانوا يقولون: احذروا فتنة العالم الفاجر، والعابد الجاهل؛ فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون.

    وأصل كل فتنة إنما هو من تقديم الرأي على الشرع، والهوى على العقل.

    فالأول: أصل فتنة الشبهة، والثاني: أصل فتنة الشهوة.

    [كيفية دفع الفتنتين]

    ففتنة الشبهات تدفع باليقين، وفتنة الشهوات تدفع بالصبر، ولذلك جعل الله سبحانه إمامة الدين منوطة بهذين الأمرين فقال:

    {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ}.

    فدل على أنه بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين.

    وجمع بينهما أيضاً في قوله:

    {وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}

    فتواصوا بالحق الذي يدفع الشبهات، وبالصبر الذي يكف عن الشهوات.

    وجمع بينهما في قوله:

    {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ}

    فالأيدي: القوى والعزائم في ذات الله،

    والأبصار: البصائر في أمر الله وعبارات السلف تدور على ذلك ...

    وقال جاء في حديث مرسل: إن الله يحب البصر النافذ عند ورود الشبهات، ويحب العقل الكامل عند حلول الشهوات.

    فبكمال العقل والصبر تدفع فتنة الشهوة، وبكمال البصيرة واليقين تدفع فتنة الشبهة، والله المستعان



    المصدر

    http://خالدالغرير.com/index.php?opti...05-01-05-44-51



    (وَلا
    تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    أللهم أجرني وألهمنا رشدنا وقنا شر الفتن في المحى والممات والآخرة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    في أرض الله الواسعة .
    المشاركات
    196

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك .

    بورك فيكن .
    وما استعصى على قوم منال .... إذا الإقدام كان لهم ركاباً

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    834

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    أسألك اللهم الثبات و النجاة من مفسدات الدين ( الشهوات و الشبهات ) , جُزيت خيراً أختاه .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  9. #9
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    أحسن الله إليكِ

    تذكرة قيمة, نفع الله بها.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,732

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    بارك الله في أخواتي الكريمات...ونفع الله بكن الأمة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    جزاك الله خيرا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,732

    افتراضي رد: النجاة من الفتن

    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •