(السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    208

    افتراضي (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    بقلم: علي بن حسن الحلبي الأثري

    مَا زِلْتُ أَقْرَأُ -بِتَدْقِيقٍ- ، وَأُتَابِعُ - بِاهْتِمَامٍ - كَثِيرًا مِمَّا يَصِلُ إِلَيَّ مِنْ مَقَالاتٍ تَتَكَلَّمُ عَنِ (الدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّة) -شَرْحًا لَهَا-، أَوْ يَبْلُغُ عِلْمِي مِنْ كِتَابَاتٍ تَنْتَقِدُهَا، وَتُنَاقِشُ شَيئًا مِنْ أُصُولِهَا-وَقَدْ تَكَاثَرَتْ هَذِهِ الأَيَّامَ-جِدًّا-؛ لِمَا أَعْلَمُهُ مِنْ نَتَائِجَ إِيجَابِيَّةٍ
    (مُتَعَدِّدَة!) تَنْتُجُ جَرَّاءَ ذَلِكَ؛ سَوَاءٌ عَلَى المُنْتَقِد ، أَوْ المُنْتَقَد - فَضْلاً عَنِ القَارِئِ المُنْصِف ، لاَ المُتَرَبِّصِ المُتَعَسِّف-!
    وَلَسْتُ أُبَالِي بِكَثيرٍ مِنْ ذَلِكَ النَّقْدِ الأَهْوَجِ الصَّادِرِ مِنْ غَيْرِ المُطَّلِع - أَولاً- ؛ فَضْلاً عَن المُقَلِّدِ فِيهِ مَا يَصِلُ إِلَيْهِ مِنْ غَيْرِهِ - بِدُونِ حُجَّة وَلاَ سَنَدٍ - ثَانِيًا - ...
    وَلَكِنَّ الَّذِي دَفَعَنِي - دَفْعًا!- لِلكِتَابَةِ - اليَوْمَ - : مَا قَرَأْتُهُ مِنْ كِتَابَةٍ مُطَوَّلَةٍ لِبَعْضِ المُتَطَفِّلِين عَلَى العِلْمِ الشَّرْعِيِّ ، وَالمَعْرِفَةِ الدِّينِيَّةِ ؛ لَمَّا خَاضَ - غَائِصًا - فِي كَثِيرٍ مِنَ القَوْلِ بِالبَاطِلِ حَوْلَ الدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّةِ ، وَشَيْخِهَا الأَكْبَرِ فِي هَذَا الزَّمَانِ : الإِمَامِ العَلاَّمَةِ مُحَمَّد نَاصِرِ الدِّينِ الأَلْبَانِيِّ - تَغَمَّدَهُ اللهُ بِرَحْمَتِهِ - .
    وَلَقَدْ شَرَّقَ الكَاتِبُ وَغَرَّب - فِي كَثِيرٍ مِمَّا كَتَبَ - وَبَغَيْرِ بَيِّنَةٍ وَلاَ دَلِيلٍ - ؛ وَلَكِنَّ سَائِرَ مَا قَالَ – كَيْفَمَا كَانَ !- دَاخِلٌ دَائِرَةَ مَا تَحْتَمِلُهُ الأَسْمَاعُ وَالقُلُوب - عَلَى مَا فِيهِ مِنْ ادِّعَاءٍ مَقْلُوب ، وَمُصَادَرَةٍ لِلحَقِّ المَطْلُوب !!
    لَكِنَّ الَّذِي لاَ يُحْتَمَلُ - وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُتَحَمَّلَ - هُوَ رَمْيُ ذَاكَ الكَاتِبِ - هَدَاهُ الله - الدَّعْوَةَ السَّلَفِيَّةَ بـ ( تَكْفِيرِهَا لِكَثِيرٍ مِنَ الحَرَكَاتِ الإِسْلاَمِيَّة ِ السِّيَاسِيَّةِ ) !!!
    كَذَا زَعَمَ هَذَا المَتَقَوِّلُ - أَصْلَحَهُ الله - ؛ وَالكُلُّ يَعْرِفُ - دُونَ اسْتِثْنَاء - وَيُقِرُّ - سَوَاءٌ مِنْ جِهَةِ أَوْلِِيَاءِ الأُمُورِ - فَضْلاً عَنْ أَصْغَرِ مُتَابِعٍ ، وَأَقَلِّ مُرَاجِعٍ - أَنَّ هَذَا الزَّعْمَ مِنَ الكَذِبِ الصَّرِيح ، وَمِنَ التَّقَوُّلِ القَبِيح ...
    وَالعَجَبُ يَتَضَاعَفُ - جِدًّا - إِذَا تَذَكَّرْنَا أَنَّ السَّلَفِيِّين - إِِلَى هَذِهِ السَّاعَةِ !- لاَ يَزَالُونَ يَذُبُّونَ عَنْ أَنْفُسِهِم - بِالعِلْمِ وَالحَقِّ - تِلْكَ الفِرْيَةَ النَّكْرَاءَ السَّابِقَةَ - وَالَّتِي اتَّهَمَهُمْ فِيهَا مُنَاوِئُوهُم بِعَقِيدَةٍ ضَالَّةٍ هِيَ عَقِيدَةُ (الإِرْجَاء وَالمُرْجِئَة!!) ؛لاَ لِشَيءٍ إِلاَّ لِكَوْنِهِم لاَ يَنْحَوْنَ مَنْحَى الخَوْضِ فِي التَّكْفِيرِ ، وَلاَ يَلِجُونَ أَبْوابَهُ العَمِيقَة ؛ إِلاَّ بِضَوَابِطِهِ الدَّقِيقَة ، وَأُصُولِهِ المُعْتَمَدَةِ الوَثِيقَة ...
    نَاهِيكَ عَن أَنَّ مُنَاظَرَاتِ السَّلَفِيِّين ، وَكِتَابَاتِهِم ، وَرُدُودَهُم ، وَمَوَاقِفَهُم - ضِدَّ التَّكْفِيرِ وَالتَّكْفِيرِي ِّين - تَشْهَدُ -بِجَلاَءِ - بِبُطْلاَنِ ذَلِكَ الافْتِرَاء - بِلاَ امْتِرَاء - !
    وَمِنْ بَابِ تَحْسِينِ الظَّنِّ - إِنْ كَانَ لَهُ مَوْضِعٌ ! - أَقُولُ : لَعَلَّ ذَيَّاكَ الكَاتِبَ - هَدَاهُ رَبُّه- خَلَطَ بَيْنَ الحُكْمِ بـ ( كُفْرِ ) قَوْلٍ ،أَوْ مَسْأَلَةٍ ؛ لَيْسَتَلْزِمَ مِنْ ذَلِكَ - وَلاَ بُدَّ !- تَكْفِيرَ صَاحِبِهَا ، أَوْ القَائِلِ بِهَا!!
    وَهَيْهَاتَ هَيْهَاتَ أَنْ يَكُونَ هَذَا اللاَّزِمُ المُتَعَنِّتُ مِنَ العِلْمِ الصَّحِيحِ فِي شَيءٍ !! فَإِنَّ الأُصُولَ السُّنِّيَّةَ المُقَرَّرَةَ-فِي هَذَا البَابِ الدَّقِيقِ- تَقْتَضِي لُزُومَ التَّفْرِيقِ وَالتَّحْقِيقِ فِي ثَلاَثَةِ أُمُورٍ :
    الأَوَّل : لَيْسَ كُلُّ مَنْ وَقَعَ فِي الكُفْرِ يَكُونُ كَافِرًا .
    الثَّانِي : أَنَّ الكُفْرَ كُفْرَان ؛ أَصْغَرُ وَأَكْبَرُ .
    الثَّالِث : أَنَّ الكُفْرَ الأَكْبَرَ لاَ يَقَعُ صَاحِبُهُ فِيهِ - لُزُومًا - إِلاَّ بِوُجُودِ الشُّرُوطِ وَانْتِفَاءِ المَوَانِع .
    ... وَعَلَيِهِ ؛ فَبِاللهِ عَلَيْكُم : كَيْفَ تُفْتَرَى تِلْكُمُ الفِرْيَةُ – أَصْلاً - ؛ بَلْهَ أَن يُتَّهَمَ بِهَا المُنَاقِضُون إِيَّاهَا ، وَالمُخَالِفُون َ لَهَا - مِنْ أَسَاسِهَا -؟!
    وَخِتَامًا ؛ فَإِنِّي أَقُولُ - غَيْرَ مُبَالِغٍ - وَلاَمُتَعَصِّب ٍ!- ؛ بَلْ مُبِيِّنًا لِوَاقِع - مَا لَهُ مِنْ دَافِع -:
    لاَ أَعْلَمُ فِي هَذَا الزَّمَانِ - وَالمُوفِّقُ الله - أَحَدًا - جَمَاعَةً أَوْ أَفْرَادًا - رَدَّ عَلَى أَهْلِ التَّكْفِيرِ غُلَوَاءَهُم ، وَنَقَضَ عَلَى التَّكْفِيرِيِّ ين شُبُهَاتِهِم : أَكْثَرَ مِنْ عُلَمَاءِ الدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّةِ وَدُعَاتِهَا ؛ حَتَّى جَعَلُوا أَنْفُسَهُم - بِسَبَبِ ذَلِكَ - وَاللهُ الحَافِظُ - عُرْضَةً لِنَقْمَةِ أُولَئِكَ الحَمْقَى ، وَغَرَضًا لِسَهْمِهِم المُلْقَى !!
    وَذَلِكَ فِي ذَاتِ الإله وَإِنْ يَشَأْ....... يُبَارِكْ عَلَى أَوْصَالِ شِلْوٍ مُمَزَّعِ

    فَلْيَتَّقِ اللهَ رَجُلٌ كَتَبَ فَكَذَبَ ، وَهَرَفَ وَمَا عَرَفَ ...
    وَالظُّلْمُ ظُلُمَاتٌ ، وَإِنَّ بَنِي عَمِّكَ فِيهِمْ رِمَاح !!
    وَ {إِنَّ اللهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا } ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    جزاكم الله خيرا

  3. #3
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    جزاكم الله خيرًا ..
    وقول الشيخ علي - هداه الله - :
    ( وَالَّتِي اتَّهَمَهُمْ فِيهَا مُنَاوِئُوهُم بِعَقِيدَةٍ ضَالَّةٍ هِيَ عَقِيدَةُ (الإِرْجَاء وَالمُرْجِئَة!!) ؛لاَ لِشَيءٍ إِلاَّ لِكَوْنِهِم لاَ يَنْحَوْنَ مَنْحَى الخَوْضِ فِي التَّكْفِيرِ ، وَلاَ يَلِجُونَ أَبْوابَهُ العَمِيقَة ؛ إِلاَّ بِضَوَابِطِهِ الدَّقِيقَة ، وَأُصُولِهِ المُعْتَمَدَةِ الوَثِيقَة ... ) . من التلبيس الذي اعتدناه منه في هذه المسألة ، التي لا زال يُكابر فيها . وإلا فطلبة العلم يعلمون أن علماء السلفية بل أكابرهم حذر من كتبه الداعية للإرجاء .
    وإن كان شجاعًا فليتهمهم بعقيدة الخوارج أو الغلو في التكفير ! بدلا من الغمغمة .
    أسأل الله أن يوفقه لما ينفعه ، بدلا من الدوران حول هذه المسألة التي أضاع فيها وقته وجهده ، دون فائدة ، سوى التشويش على عقيدة أهل السنة .
    وأنت أخي أباعثمان لا تكن ناقلا لكل ما يكتبه دون تمحيص . عفى الله عنك .

  4. #4
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,107

    افتراضي رد: (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    شكر الله لكم .

    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ


  5. #5
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    المقال فيه إشاراتٌ وتلبيساتٌ باطلةٌ، لا ينبغي السُّكوت عنها، وإن كان الأولى لناقله عدم نشرها بهذا المنتدى لأنَّ سوق شيخه كاسدة ههنا.
    المشكلة أنَّ بعض النَّاس يظنُّ أنَّ ذاته وفكره الباطل في العقيدة هو المقياس للسَّلفيَّة، فمن وافقه ومدحه فهو سلفيٌّ، ومن حذَّر منه ومن بدع وتماديه فهو مشكوكٌ في سلفيَّته، وكأنَّ السلفيَّة في جُبَّته من دخلها نجا ومن خرج عنها هلك!
    ولا يفتأ كثيرٌ من هؤلاء بحشر الشَّيخ الألباني رحمه الله والتَّلمذة عليه في كلِّ نزاع بينهم وبين غيرهم، أو يبرز تزكيته له! وكأنَّ التعلُّق بالشَّيخ رحمه الله وأخذ التزكية منه يعصم الإنسان من الإنحراف!
    ومن قرأ المقال وإشاراته قد يظنُّ أنَّ الحلبيَّ هداه الله وأتباعه هم وحدهم الذين وقفُوا في وجه البدِع بوقوفهم في وجه التَّكفيرييِّن! -لا هم من ناشريها- بوقوفهم في الطَرف الآخر، وكأنَّ من خالفه في خطئه -كعلماء السَّلفيَّة في نجدٍ وغيرها- قد أيَّدُوا التَّكفيرييِّن!
    للأسف.. إثبات الحقِّ لا يكون ببهرجة الخطب وتزويقها والعناية بعلامات التَّرقيم..! بل بالحُجَّة والبرهان، وهذا ما عجز عنه فانكشف باطله..
    هداه الله وهدى المقلِّدين من أتباعه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عثمان السلفي مشاهدة المشاركة

    مَا زِلْتُ أَقْرَأُ -بِتَدْقِيقٍ- ، وَأُتَابِعُ - بِاهْتِمَامٍ - كَثِيرًا مِمَّا يَصِلُ إِلَيَّ مِنْ مَقَالاتٍ[/size]
    أبو عثمان متى يجب الشيخ علي على أسئلتي ؟
    وهذا أكثر من شهرين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: (السَّلَفِيَّة) بَيْنَ الرَأيِ وَالرَأيِ الآخَر ..وَلَكِنْ!

    وَشَيْخِهَا الأَكْبَرِ فِي هَذَا الزَّمَانِ : الإِمَامِ العَلاَّمَةِ مُحَمَّد نَاصِرِ الدِّينِ الأَلْبَانِيِّ - تَغَمَّدَهُ اللهُ بِرَحْمَتِهِ -
    .
    لماذ شيخها الاكبر الامام الالبانى مطلقا هكذا ولم يقل مثلا بن باز او بن عثيمين أو أو
    ولماذا لم يقل ويقيد ( من وجهة نظرى )
    ولماذا لم يقل شيخها الاكبر فى علم الحديث ( رواية ) مثلا ويوجد غيره فى الفقه وغيره فى التفسير والفكر ووو
    هل الاسلام أو السلفية سهلة ويسيرة وتدفقه العلمى الروحانى الربانى لدرجة ان يجدده شخص واحد أويحتوع علم الاسلام شخص واحد يقول الله تعالى لموسى عليه السلام ( باياتنا أنتما ومن اتبعكما الغالبون ) هل ترى ان النبى صلى الله عليه وسلم كان يستطيع نشر الاسلام هكذا بمفرده دون أنصار
    هل يا ترى لمن يهاجمون السلفيين بأنهم متعصبين للعلماء كأن يرميهم بفهم الاسلام كما يفهمه بن تيمية او السلفية كما يفهمها الالبانى كما يقولون هل يا ترى لهم عذرهم فى هذه التهم اذا كان اسلوبنا نحن الدعاة يؤكد ذلك أو حتى يوهمه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •