الحمدُ للهِ تعالى , وصلَّى اللهُ على المصطفى محمدٍ وآلهِ وصحبهِ ومن تبعَ بإحسـانٍ وسلَّم, وبعد:


فإنَّ مسألةَ التُّـرُوكِ من المسائلِ الأصوليةِ التي اختَـلَفَ العُلماءُ في كونها عبادةً أم غيرَ عِـبادةٍ , وذهَـبَ كثيرٌ منهُـمْ إلى أنَّ التَّـركَ عِـبادةٌ والثَّـوابُ فيها قائمٌ على النَّـيَّـةِ , بمعنى أنَّ من تركَ المُـنكَـرَ ونوى بتركِـهِ التقرُّبَ إلى الله تعالى وقصدَ العِـبادةِ فهُـوَ وما نوى.
والمُـسلِـمونَ وهم يستقبلونَ شهرَ رمضانَ الأزهرَ الأنورَ - حعلنا الله ووالدينا وكل ذي حقٍّ علينا من عُتقائه - إنَّـما يتهيَّـأون للتعبُّـدِ والقربةِ إلى ربِّـهم بعبادةٍ تَـرْكِـيَّـةٍ هي الصومُ والإمساكُ عن المفطِّـراتِ امتثالاً لأمرِ الله تعالى.
والتُّـروكُ في الشريعةِ قسمان:
قِـسمٌ مخصَّـصٌ بزمنٍ معينٍ وهذا يحتاجُ إلى نيَّـةِ التَّركِ عند امتثالهِ كالصومِ أثناء النهار , وتركِ الحديثِ في الصلاةِ وغير ذلك.
قسمٌ لا يتقيَّـدُ بزمنٍ وهذا يتوقَّـفُ فيهِ الثَّـوابُ على قصدِ التعبُّـدِ والتقرُّب إلى المولى جلَّ وعزَّ , كتركِ الغيبةِ وتركِ النَّـومِ عن الصلاةِ , وتركِ الهُجرانِ وقطيعة الأرحامِ , وتركِ الزِّنا والخمرِ وسائرِ المُحَـرَّماتِ , فهذه الأنواعُ مأمورٌ كلُّ مسلمٍ باجتنابها من غير تقييدها بوقتٍ , لكنَّ قصدَ التقرُّبِ بتركِـها يجعلها بمنزلةِ الأعمالِ والطاعاتِ الفعليةِ من صدقةٍ وصلاةٍ وعمرةٍ وجهادٍ وزيارةٍ وغير ذلك من شرائع الإسلام , كما قال الحاج سيدي عبد الله:
(والكفُّ فعلٌ في صحيحِ المذهبِ).


والنَّـاسُ في رمضانَ تقتضي سُـنَّةُ الله فيهم أن تتفاوتَ عزائمُهم وأعمالهم وطاعاتهم كما تفاوتت عقولهم وأجسامهم وألوانهم , ولن تجدَ لهذه السُّـنَّـةِ تبديلاً ولا تحويلاً.


وبما أنَّ فعلَ المأموراتِ من واجباتٍ وسُننٍ ومندوباتٍ قسمٌ وتركَ المناهي من محرَّماتٍ ومكروهاتٍ قسمٌ آخرُ , فإنَّ من دنَـتْ هِمَّـتُـهُ وضعُفت نفسُهُ في شهر رمضانَ عن هذا القسمِ الأوَّلِ الأعظمِ ثواباً فلا يفوتنَّـهُ القسمُ الآخَـرُ.


مِـن أجلِ ذلك أردتُّ إيقاظَ عزيمتي الخاملةِ ومن يُشابهُتني من الضعفاءِ بالتذكيرِ باحتسابِ الأجرِ وعقدِ النِّـيَّـاتِ على قصد العبادة والتقربِ إلى الله تعالى بتركِ المنهيَّـاتِ غير المؤقَّـتة بزمنٍ , ولو استدعى ذلك تحديد قائمةٍ منها والتدرُّبَ عليها في شهرِ رمضانَ طمعاً في مزيَّـةِ مُضاعفةِ الأجور.


ولا يعني ذلك أنَّ المناهي الشرعية العامَّة مفتقرةٌ إلى النيةِ , ولكنَّ الغرضَ هو الإعلامُ بأن المكلف إذا استحضر النية في التروك تبرأ ذمتهُ في الدنيا ويثاب عليها في الآخرة , وان لم يستحضرِ النية في الترك تبرأ ذمته لكنه لا يثاب في الآخرة , ولذلك قعَّـدَ بعضُ الأصوليينَ كالزركشي وغيرهِ لذلك بقولهم "التركُ فعلٌ إذا قُصد".


ومن التُّـروكِ التي نُـهينا عنها عموماً وتأكَّـدَ النَّهيُ عنها في رمضانَ خصوصاً ما صحَّ عنهُ في قوله مَن لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْجَهْلَ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ , فهذا الحديث فيهِ توجيهٌ نبويٌّ إلى عبادةٍ تركِـيَّـةٍ جليلةٍ وهي التنزُّهُ عن الزُّورِ قولاً وعملاً في عمومِ الحياةِ , وعند التلبُّسِ بالصومِ على وجهٍ أخصَّ وآكدَ.
والزورُ: اسمٌ جامعٌ لكل ما يخدشُ صيامَ المرء من الأقوالِ والأفعالِ المحرَّمةِ في شِرعة الإسلامِ .



وهذا الحديثُ يمثلُ قاعدةً كليةً تُمكِّـنُ كلاً منَّا أن يضع تحتها ما يعلمُ من نفسهِ الفتنةَ بهِ ويعزمَ على التخلصِ منهُ في رمضانَ تركاً لوجه الله تعالى , ومن أمثلة ذلك:


النَّـظَرُ إلى المسلسلاتِ الرّمضانيةِ - الراميةِ إلى سَلسَلةِ الصائمينَ عن السيرِ إلى الجنَّةِ المُفتَّحة أبوابُها في رمضانَ - لما تحتويهِ من وجوهِ المتبرِّجاتِ والأنغامِ والاختلاطِ المحرَّمِ إجماعاً , وما وراءَ ذلك من أفكارٍ وأهدافٍ ترَسَّخُ في أذهانَ المشاهدينَ لتستحيلَ بعد زمنٍ يسيرٍ قناعاتٍ وثوابتَ وهم لا يشعرون.
السبابُ والشتائمُ بين المتخاصمينَ , ومقابلُ السوء بالسوء كما قال فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث يومئذ، ولا يَسْخُب فإن سابَّه أحد أو قاتله فليقل إنِّي امرؤ صائم
مجالسةُ البطالينَ والفُسَّـاقِ وغشيانُ نوادي السوء.
التهاونُ في شهود جماعة المسلمينَ في الفروض الخمس.
غلبةُ لسانِ أحدِنا لهُ عند الخصومةِ بحيثُ يتجاوزُ حدود الله مع الناس.
خروجُ بعضِ النِّتساء غير تَـفِلاتٍ بحيثُ يحملنَ أوزارهنَّ وأوزاراً مع أوزارهنَّ بسبب التساهل في الحجاب.
الكذبُ على الأولاد وذوي الحقوق والمُراجعينَ والمُشاهدينَ بل على اللهِ ورسوله كما قال إيَّاكُم والكذبَ فإنَّ الكَذبَ يَهْدِيْ إلى الفُجُورِ وإنَّ الفجورَ يهدِي إلى النار ولا يزالُ الرجلُ يكذِب ويتحرَّى الكذبَ حتى يُكتَب عند الله كَذَّاباً .



أسال الله أن يجعلنا جميعاً ممَّن عمَّتهم رحمتُه فكانوا ووالديهم ومشايخهم ومن لهُ عليهم حقٌّ من الفائزين.