مصنفات الثقات فى الأسماء والصفات.....مع أفضل الطبعات - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 46 من 46
5اعجابات

الموضوع: مصنفات الثقات فى الأسماء والصفات.....مع أفضل الطبعات

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    284

    افتراضي رد: مصنفات الثقات فى الأسماء والصفات.....مع أفضل الطبعات

    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: مصنفات الثقات فى الأسماء والصفات.....مع أفضل الطبعات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الأثرى مشاهدة المشاركة
    أما أن نقول لا يوصف بها على سبيل الإطلاق، ثم نقول: يقال خير الماكرين، وخير الكائدين، فهذا تناقض.
    فالصواب ما نقلته د.الكوارى وفقها الله، والله أعلم.
    ليس هناك تناقض، (خير الماكرين) وصف مقيد وليس مطلقًا، قال (خير) وهذا تقييد بالمدح.
    هذا ما فهمته من كلام الشيخ العثيمين، قال رحمه الله في الطبعة التي راجعها: "فيوصف بها حين تكون مدحاً؛ فيقال:"الله خير الماكرين، خير الكائدين"، أو يقال:"الله ماكر بالماكرين، خادع لمن يخادعه".
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان
    إن كنت على طريقهم فما أسرع اللحاق بهم. (ابن القيم)

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,506

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الأثرى مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده؛ والصلاة والسلام على من لا نبى بعده وعلى آله وصحبه وبعد،
    جزاك الله خير على الإفادة، لكن لى تعقيب؛

    إلى هنا الكلام جيد ومتفق عليه، وعلى هذا
    هل نطلق إسم: (الماكر-الخادع) ؟
    الجواب: لا
    هل نطلق صفة: (المكر-الخداع) ؟
    الجواب: لا
    هل نطلق فعل(يمكر-يخدع) ؟
    الجواب: لا
    لأن الفعل لا يشتق منه اسم، وإذا قيد الفعل لا نطلقه، ولا يؤخذ منه صفة مطلقة.
    على هذه القاعدة: هل نطلق أفعل تفضيل(خير الماكرين-خير الخادعين)؟
    إن قلت نعم نطلقه فما الفرق؟!، نقيد الفعل، ونقيد الصفة، ولا نقيد أفعل تفضيل!!!
    فالجواب أيضا: لا
    فما يقيده الله جل وعلا لا نطلقه بأى صيغة.
    وبذلك يكون قول:

    موافق لما أصله الشيخ رحمه الله:

    أما أن نقول لا يوصف بها على سبيل الإطلاق، ثم نقول: يقال خير الماكرين، وخير الكائدين، فهذا تناقض.

    فالصواب ما نقلته د.الكوارى وفقها الله، والله أعلم.


    الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات
    بل الموافق لتأصيل الشيخ أن نقول: (خير الماكرين)؛ لأن هذا ليس إطلاقًا؛ والإطلاق أن تقول: (الماكر).
    ثم كيف ننكره وهو مذكور في القرآن؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة علي أحمد عبد الباقي
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    كتاب : أسماء الله الحسنى التسعة والتسعون بين إحصاء العدد ودعوى الحصر ( دراسة نقدية على كتاب الأسماء الحسنى للرضواني ) تأليف : محمد بن أحمد خليل . قدم له الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن السعد حفظه الله. ط دار المعالي الحديثة .

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,806

    افتراضي

    جزاكم الله خيرًا أجمعين
    مما وقفت عليه في مكتبتي الخاصة في هذ الباب ولم يسبق ذكره هنا :
    - الاحتجاج بالآثار السلفية على إثبات الصفات الإلهية ، جمع الشيخ عادل آل حمدان ، دار اللؤلؤة - بيروت ، الطبعة الثانية سنة 1434هـ.
    - مقالة التشبيه وموقف أهل السنة منها ، للدكتور جابر إدريس ، أضواء السلف .
    - الأصول التى بنى عليه المبتدعة مذهبهم في الصفات ، للدكتور عبد القادر عطا صوفي، أضواء السلف.
    - النفي في باب صفات الله عز وجل بين أهل السنة والجماعة والمعطلة ، أرزقي بن محمد سعيداني ، مكتبة المنهاج بالرياض .
    محمد طه شعبان و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: مصنفات الثقات فى الأسماء والصفات.....مع أفضل الطبعات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الأثرى مشاهدة المشاركة
    يتبع........إن شاء الله
    تنبيه: قد تختلف الطبعة المرفوعة مع المذكورة، والله المستعان.
    كتاب إبطال التأويلات لأخبار الصفات لأبي يعلى الفراء الحنبلي تحقيق ودراسة محمد بن حمد الحمود النجدي له طبعتان إحداهما طبعة مكتبة إيلاف الدولية وهي طبعة ناقصة وغير مكتملة والثانية هي طبعة غراس للنشر و التوزيع وهي طبعة مكتملة ولكن الذي رفعها على الشبكة العنكبوتية سقطت منه الصفحتان رقم 660و661 وهذا هو رابط طبعة غراس على الشبكة العنكبوتية :
    https://ia800607.us.archive.org/3/it...9%8A%D8%A9.pdf

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •