هل كان الصحابة يتراشقون بالبطيخ على سبيل المزاح
النتائج 1 إلى 6 من 6
1اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: هل كان الصحابة يتراشقون بالبطيخ على سبيل المزاح

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    91

    افتراضي هل كان الصحابة يتراشقون بالبطيخ على سبيل المزاح

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاخوة الافاضل هل يصح شيء في تراشق الصحابة بالبطيخ على سبيل المزاح
    فقد ذكر خطيب الجمعة البوم هذا الأمر ولم أقف على شيء يدل عليه
    فأرجو الافادة والاستفادة من العارفين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    834

    افتراضي رد: هل كان الصحابة يتراشقون بالبطيخ على سبيل المزاح

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نعم فقد روى البخاري في الأدب المفرد من حديث بكر بن عبد الله قال : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يتبادحون بالبطيخ ، فإذا كانت الحقائق كانوا هم الرجال .[الأدب المفرد 266 وهو صحيح].

    * فائدة :
    البدح هو رمي الشيء الذي فيه رخاوة .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: هل كان الصحابة يتراشقون بالبطيخ على سبيل المزاح

    جزاكي الله خيرا يا أم مهاب
    وبارك الله لك بالمال والعيال ، على هذا النقل والفائدة ..
    " والأثر صححه الالباني في الصحيحة" .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,809

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خادم الاسلام والمسلمين مشاهدة المشاركة

    " والأثر صححه الالباني في الصحيحة" .
    بارك الله فيكم .
    435 - " كان أصحابه يتبادحون بالبطيخ ، فإذا كانت الحقائق كانوا هم الرجال " .

    قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 721 :

    أخرجه البخاري في " الأدب المفرد " ( 41 ) : حدثنا صدقة قال : أنبأنا معتمر
    عن حبيب أبي محمد عن بكر بن عبيد الله قال : فذكره .
    وهذا سند صحيح رجاله رجال البخاري في " صحيحه " غير حبيب هذا وهو ثقة عابد كما في " التقريب " .
    وبكر بن عبيد الله كذا في نسختنا وهو تحريف و الصواب : بكر بن عبد الله -
    مكبرا - وهو ابن عمرو بن هلال المزني وهو ثقة ثبت جليل من الطبقة الوسطى من
    التابعين ، أدرك جمعا غفيرا من الصحابة وروى عنهم .اهـ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,809

    افتراضي

    ومعنى ( يتبادحون بالبطيخ ) أي : يترامَوْن به .
    انظر : غريب الحديث للخطابي (3 /114) ، ولسان العرب (2/408) وغيرهما .

    والمقصود بالبطيخ هنا هو قشره , وهذا منهم رضوان الله عليهم من قبيل المزاح , والدعابة وسماحة النفس , والمزاح جائز مشروع ، إذا خلا من المخالفات الشرعية

    وقد وضع بعض أهل العلم ضابطا للمزاح المحمود والمزاح المذموم , فقال أَبُو حاتم رَضِيَ اللَّه عنه : " الواجب على العاقل أن يستميل قلوب الناس إليه بالمزاح وترك التعبس , والمزاح على ضربين : فمزاح محمود , ومزاح مذموم , فأما المزاح المحمود فهو : الذي لا يشوبه مَا كره اللَّه عز وجل ، ولا يكون بإثم ولا قطيعة رحم . وأما المزاح المذموم : فالذي يثير العداوة ، ويذهب البهاء ويقطع الصداقة ويجرىء الدنيء عليه ويحقد الشريف به " انتهى من " روضة العقلاء ونزهة الفضلاء " (1/77) .

    وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يمزح ولا يقول إلا صدقا وحقا , فقد روى الترمذي (1990) وصححه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قالوا : يا رسول الله ، إنك تداعبنا ! قال : ( إِنِّي لَا أَقُولُ إِلَّا حَقًّا ) ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الأدب المفرد " برقم : (265) .

    من هنا نعلم أن المزاح سنة لمن يحسنه ويحقق شرطه ويضعه موضعه , قيل لسفيان بن عيينة : " المزاح هجنة ؟ [ أي : عيب ؟ ] قال : بل سنَّة ، ولكن الشأن فيمن يحسنه ويضعه مواضعه " انتهى من " شرح السنة للبغوي " (13/184) .

    وكان السلف الصالح من الصحابة والتابعين يرفهون عن أنفسهم بشيء من المزاح المباح يستعينون بذلك على الحق , قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : أجموا هذه القلوب فإنها تمل كما تمل الأبدان .
    وعن أبي الدرداء : إني أستجم ببعض الباطل [ يعني بذلك أشياء من المباحات ولا يعني أنها من المحرمات ] ليكون أنشط لي في الحق .
    وقال ربيعة بن عبد الرحمن : المروءة ست خصال : ثلاثة في الحضر ، وثلاثة في السفر ، ففي الحضر : تلاوة القرآن ، وعمارة مساجد الله ، واتخاذ القرى في الله [ أي : إكرام الضيف ] ، والتي في السفر : فبذل الزاد ، وحسن الخلق ، وكثرة المزاح في غير معصية . ينظر : " شرح السنة للبغوي " (13/184) .
    ومع كون المزاح المشروع سنة ، لكن التقاذف بقشر البطيخ بخصوصه لا يعتبر سنة , والصحابة رضوان الله عليهم وإن فعلوه ، فإنه لا يطلب من الناس الاقتداء بهم فيه , بل يطلب الاقتداء بهم في سماحة النفس والتواضع والتحبب إلى الناس بالمزاح المشروع , ثم بعد ذلك تترك آليات المزاح وطريقته بحسب ما يناسب كل عصر وشخص , فرب أمر يناسب شخصا لا يناسب آخرا , ورب تصرف يسعد شخصا ينزعج منه آخر وهكذا .
    والله أعلم .

    https://islamqa.info/ar/200843
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,809

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •