مراتب الجهاد‏
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مراتب الجهاد‏

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي مراتب الجهاد‏

    مراتب الجهاد

    للإمام ابن قيّم الجوزية رحمه الله

    الجهادُ أربع مراتب:
    جهادُ النفس،
    وجهادُ الشيطان،
    وجهادُ الكفار،
    وجهادُ المنافقين.
    فجهاد النفس أربعُ مراتب أيضاً:
    إحداها: أَنْ يُجاهِدَها على تعلُّم الهُدى، ودين الحق الذي لا فلاح لها، ولا سعادة في معاشها ومعادها إلا به، ومتى فاتها عِلمُه، شقيت في الدَّارين.
    الثانية : أن يُجاهدها على العمل به بعد علمه، وإلا فمجرَّدُ العلم بلا عمل إن لم يَضُرَّها لم ينفعْها.
    الثالثة : أن يُجاهدها على الدعوة إليه، وتعليمِهِ مَنْ لا يعلمهُ، وإلا كان مِن الذين يكتُمون ما أنزل الله مِن الهُدى والبينات، ولا ينفعُهُ علمُهُ، ولا يُنجِيه مِن عذاب الله.
    الرابعة : أن يُجاهِدَها على الصبر على مشاقِّ الدعوة إلى الله، وأذى الخلق، ويتحمَّل ذلك كله لله. فإذا استكمل هذه المراتب الأربع، صار من الربَّانِيينَ، فإن السلفَ مُجمِعُونَ على أن العَالِمَ لا يَستحِقُّ أن يُسمى ربَّانياً حتى يعرِفَ الحقَّ، ويعملَ به، ويُعَلِّمَه، فمَن علِمَ وَعَمِلَ وعَلَّمَ فذاكَ يُدعى عظيماً في ملكوتِ السموات.
    وأما جهادُ الشيطان، فمرتبتان:
    إحداهما: جهادُه على دفع ما يُلقى إلى العبد مِن الشبهات والشُّكوكِ القادحة في الإيمان.
    الثانية: جهادهُ على دفع ما يُلقى إليه من الإرادات الفاسدة والشهواتِ.
    فالجهادُ الأول يكون بعده اليقين، والثاني يكون بعدَه الصبر. قال تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُواْ، وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24]، فأخبر أن إمامة الدين، إنما تُنال بالصبر واليقين، فالصبر يدفع الشهواتِ والإرادات الفاسدة، واليقينُ يدفع الشكوك والشبهات.
    وأما جهادُ الكفار والمنافقين، فأربع مراتب:
    بالقلب، واللِّسان، والمالِ، والنفسِ،
    وجهادُ الكفار أخصُّ باليد(1)، وجهادُ المنافقين أخصُّ باللسان.
    "وجهادُ المنافقين أصعبُ مِن جهاد الكفار، وهو جهادُ خواصِّ الأمة، وورثةِ الرُّسل، والقائمون به أفرادٌ في العالَم، والمشارِكُون فيه، والمعاونون عليه، وإن كانوا هُم الأقلين عدداً، فهم الأعظمون عند الله قدراً".
    وأما جهادُ أرباب الظلم، والبِدعِ، والمنكرات، فثلاث مراتبَ:
    الأولى: باليدِ إذا قَدَرَ،
    فإن عَجَزَ، انتقل إلى اللِّسان،
    فإن عَجَزَ، جاهد بقلبه،
    فهذِهِ ثلاثةَ عشرَ مرتبةً من الجهاد، و"مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَغْزُ، وَلَمْ يُحَدِّثْ نَفْسَهُ بِالغَزْوِ، مَاتَ عَلَى شُعْبَةٍ مِنَ النَّفَاقِ" رواه مسلم.
    ____________
    (1) قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين : لابد فيه من شرط وهو أن يكون عند المسلمين قدرة وقوة يستطيعون بها القتال، فإن لم يكن لديهم قدرة فإن إقحام أنفسهم في القتال إلقاء بأنفسهم إلى التهلكة، ولهذا لم يوجب الله سبحانه وتعالى على المسلمين القتال وهم في مكة، لأنهم عاجزون ضعفاء فلما هاجروا إلى المدينة وكونوا الدولة الإسلامية وصار لهم شوكة أُمروا بالقتال، وعلى هذا فلابد من هذا الشرط، وإلا سقط عنهم كسائر الواجبات لأن جميع الواجبات يشترط فيها القدرة لقوله تعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} وقوله: {لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا} ا.هـ [الشرح الممتع (8/9)]
    نقله لكم


    من كتاب زاد المعاد في هدي خير
    لأي خدمة علمية من بلدي الإمارات لا تترد في الطلب

    ahalalquran@hotmail.com

    والله الموفق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    419

    افتراضي رد: مراتب الجهاد‏

    اشكرك على هذا الموضوع
    ونادراً ما نجد مثل هذه المواضيع التي هي اساس الإسلام وذروة سنامه كما اخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ثم هل من المعقول ان العرب والدول الإسلامية لم يكن لديها قدرة على حرب الكفرة الفجرة كالذي حاصل الآن في فلسطين ..؟

    نسئل الله أن يرحمنا برحمته وأن يحيي قلوبنا طبعاً الحديث واضح الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم إذا تبايعتم بالعينة واخذتم اذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم الحديث .
    والمقصود في دينكم هو الجهاد كما ذكر كثير من أهل العلم وفعلاً نحن في ذلة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى لترك النساء في فلسطين والعراق والشيشان يجاهدن في سبيل الله بدلاً من الرجال

    انا ذهبت إلى هذا الجانب لأنه مهم جداً واسئل الله لك الأجر والمثوبة على هذا الطرح
    ونصر الله المسلمين اجمعين في كل مكان

    تقبل مروري ،،،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •