في الذبح لغير الله
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: في الذبح لغير الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي في الذبح لغير الله

    الحمد لله
    سألني سائل عن انسان ذبح للجن لأنهم كانوا يهددونه بالأذى...فقلت له
    أولا...لا يمكنك الجزم أنه ذبح لهم لأن الله اعلم بالقلوب.
    ثانيا...هذا حاله مثل حال المكره على التلفظ بكلمة الكفر ( ذبحت لكذا وكذا )..فلا فرق بين ان يكرهه الجن او الانس او ظالم من الظلمة على ان يتلفظ بهذه الكلمة..واذا كان هذا حاله
    فهو المكره الذي قال الله فيه في سورة النحل الا من اكره و قلبه مطمئن بالايمان
    ثالثا...يظهر للعبد الضعيف أن تسوية من هذه حاله بمن يذبح لغير الله تعظيما و تقربا ...هذه التسوية بينهما فيها نظر.
    رابعا...حال الاول حال المكره على الا يطلب منه الاقامة على الكفر أبدا.

    فأرجو أن تعلمونا مما علمكم الله..وتصويب الخطا ان كنت اخطأت
    ( صل من قطعك

    وأحسن إلى من أساء إليك

    وقل الحقّ ولو على نفسك )

  2. #2
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: في الذبح لغير الله

    سألني سائل عن انسان ذبح للجن لأنهم كانوا يهددونه بالأذى...فقلت له
    بارك الله فيك
    هل أذاهم لا يندفع إلا بهذه الوسيلة المحرمة ؟؟
    لا يخفاك أن هناك وسائل كثيرة .....
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: في الذبح لغير الله

    {وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقاً}

    نلاحظ هنا أنهم لما أشركوا الجن بالله سبحانه وبعدوا عنه تعالى ، سُلِّط عليهم الجن زيادةً وبقوة .
    وهذا حال كل من بعُد عن الله وضعف إيمانه .

    الالتجاء إلى الله وحده لا شريك له هو المنجي .
    أين المعوذات السور العظيمات الواقيات

    ولا بد أخي المجلسي من تعريف الإكراه
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    229

    افتراضي رد: في الذبح لغير الله

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد :
    1- لا بد أن يعلم السائل أن الذبح لغير الله من كبائر الذنوب لقوله عليه الصلاة والسلام : لعن الله من ذبح لغير الله .
    وقد يصل بصاحبه إلى الشرك الأكبر .
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في القول المفيد (1|275) : والذبح لغير الله ينقسم إلى قسمين
    أ- أن يذبح لغير الله تقربا وتعظيما فهذا شرك أكبر مخرج من الملة .
    ب- أن يذبح لغير الله فرحا وإكراما فهذا يخرج من الملة .. .
    2- إن المسلم عليه أن يستعين بالله تعالى حق الاستعانة في صرف السوء والبلاء ؛ والمخلوق مهما بلغ من قوة فناصيته بيد الله تعالى ,ومن استعان بالله تعالى كفاه شر شياطين الإنس والجن , وفي الحديث قالرسول الله صلى الله عليه وسلم : ولو اجتموا على أن يضروك ؛ لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك .
    3-إن الإكراه على درجات
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :تأملت المذهب فوجدت الإكراه يختلف باختلاف المكره عليه فليس الإكراه المعتبر في كلمة الكفر كالإكراه المعتبر في الهبة ونحوها فإن أحمد قد نص في غير موضع على أن الإكراه على الكفر لا يكون إلا بتعذيب من ضرب أو قيد ولا يكون الكلام إكراها .
    الفتاوى الكبرى (5|489)
    وقال أيضا :وأما اذا أكره الرجل على ذلك بحيث لو لم يفعله لأفضى إلى ضربه أو حبسه أو أخذ ماله أو قطع رزقه الذى يستحقه من بيت المال ونحو ذلك من الضرر فإنه يجوز عند أكثرالعلماء فإن الإكراه عند أكثرهم يبيح الفعل المحرم كشرب الخمر ونحوه وهو المشهور عن أحمد وغيره ولكن عليه مع ذلك أن يكرههه بقلبه ويحرص على الإمتناع منه بحسب الإمكان ومن علم الله منه الصدق أعانه الله تعالى وقد يعافى ببركة صدقه من الأمر بذلك .
    مجموع الفتاوى (1|373)
    فلا يكفي التهديد بل لا بد من غلبة الظن .
    ومن العلماء من قال إن الإكراه يكون بالأقوال ولا يكون في الأفعال وهو رواية عن الإمام أحمد .
    انظر جامع العلوم والحكم (2|371)
    وعلى كل ينبغي لهذا المبتلى أن يلجأ إلى الله بالدعاء والتضرع , والاستعانة بالوسائل الشرعية من ذكر ودعاء واستعاذة وتلاوة للقرآن وهي كفيلة بإذن الله في دفع كيد الشياطين عنه .
    والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: في الذبح لغير الله

    مجردة خاطرة،

    كيف يستطيع الإنسان أن يعلم ويجزم أن الذي أصابه من عمل الجن؟!

    عندنا مثل ساخر بالعامية في الجزائر يقول: وجعته بطنه، قال بي سحر!

    يقال للذي لا يجد للأمور تفسيرا، فيرميها على السحر.

    على كل حال، أعان الله الأخ المصاب بالبلية.
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: في الذبح لغير الله

    الحمد لله
    بارك الله فيكم...
    أحسنت اخي امجد و حمد و الغريب..
    المسألة كانت نظرية فقط...وهذا لم يحدث...وكنا نتكلم في العذر بالجهل الخ...
    بارك الله فيكم
    نعم ...من قال ان هذا لا يندفع الا بالفعل الكفري فهناك المعوذتان وآية الكرسي وامثالهما وهذا حصن لمن تحصن به ?!
    أوافقكم تماما على هذا ...و انا أعتقد ان من ذبح لغير الله كالذبح للقبور و الجن..أعتقد ان مثل هذا لا يعذر بالجهل الا اذا كان حديث عهد باسلام او نشا في بادية بعيدة....أما غيره فلا....وحتى هذا الاكراه المزعوم فيه مقال كما تفضلتم.
    وكل ما في الامر أنه صور المسألة على هذه الطريقة ليقحم فيها الاكراه...الا أنه يظهر بعد اشارات الاخوان ان الاكراه فيه
    تفصيل معروف...ولابد ان تكون حاله كحال عمار بن ياسر رضي الله عنه...اوان يغلب على ظنه أن الظالم قادر على فعل ايقاع وعيده...والا يكون الاكراه على الاقامة على الكفر ابدا...
    وفي هذه المسألة بهذه الصورة ...الشخص المكره له حلول كثيرة للتخلص من أذاهم ...اذ الشياطين ليسوا كالانس...
    فالاذكار وقاية منهم و جنة...و القرآن حصن جنة كذلك...و الرقية الشرعيه...فله حلول كثيرة قبل الاستسلام للتهديد
    ارجو ممن له علم الا يبخل علينا ..بوركتم
    ( صل من قطعك

    وأحسن إلى من أساء إليك

    وقل الحقّ ولو على نفسك )

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: في الذبح لغير الله

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في القول المفيد (1|275) : والذبح لغير الله ينقسم إلى قسمين
    أ- أن يذبح لغير الله تقربا وتعظيما فهذا شرك أكبر مخرج من الملة .
    ب- أن يذبح لغير الله فرحا وإكراما فهذا يخرج من الملة .. .
    تصحيح

    ب- أن يذبح لغير الله فرحًا وإكرامًا، فهذا لا يخرج من الملة، بل هو من الأمور العادية التي قد تكون مطلوبة أحيانًا وغير مطلوبة أحيانًا، فالأصل أنها مباحة‏.‏

    http://al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=365&CID=9

    والله الموفق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •