مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    إنَّمـ الدُّنيا فنَاء ــا
    المشاركات
    126

    Lightbulb مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    يا طالبَ العلمِ : فكِّر في مجالٍ (غيرِ العلمِ) لتُحَقِّقَ النَّجَاحَ والرِّضَا ، فما ألذَّ (ثناء النَّاس)!


    مَدْخَلٌ :

    [ يا طالبَ العلمِ :

    سَبَقَ المُثَقَّفُون ، وأنتَ قاعدٌ بين دَفَّاتِ الكُتُبِ ، تراجعُ - يا مِسكينُ - مسائلَ المذهبِ ، وتصحيحاتِ ابن رجب ، واختيارات ابن تيميَّة ، وتعليقات الذهبيِّ ، ودُرَرِ ابن القيِّم ، وتحقيقات الشاطبيِّ ، ترجيحات ابن عثيمين ، وتؤرِّقُكَ قضيَّةُ " نَفْعِ النَّاس" بالوعظِ والتعليمِ !
    دونَكَ الأسهلُ المفيدُ.

    أين زميلُكَ محمَّدٌ ؟
    قد كانَ معك ذاهباً آيباً إلى حِلَقِ العِلْمِ ؛ لكنَّه نشط من عِقَالِه ، فقرأ كتابَيْنِ ثقافِيَّيْنِ ، وبدأ يكتُبُ في صحيفةٍ ، بزاويةٍ مُلْفِتَةٍ ، هنئياً له المالُ والشُّهْرَةُ !

    أين رفيقُكَ خالدٌ ؟

    كم قد سمرتَ معه الليلَ ، وأنتما تقرآن كتاباً في الآداب ، وتتذاكرانِ المحفوظ من المسائلِ ؛ لكنَّهُ فاقَك عقلاً ؛ وجالسَ غيرَ العلماءِ ؛ فأيقنَ أنَّ شيوخَه قد بلغا من التحجُّر غاية ، ورفعا للتشدُّدِ راية ؛ فراجعَ كلاماً للعلماء ، ثمَّ حبَّرْ مسائلَ في العِلمِ غريبَة ، وبحثَ أقوالاً تراها مُريبَة ، فنامَ طالِباً واستيقظَ مُرَجِّحاً ، وأضحى - بين الرُّعاعِ - مُزَكَّى بالعلمِ مُمَدَّحاً ؛ لخروجِه عن المألوفِ بأنواعٍ من الأدلِّة ، وإشباعِ رغباتِ النَّاسِ بالأقوالِ المُسْتَلَّة ، هنئياً له السُّمْعَةُ والشُّهرَةُ !

    لولا المشقَّةُ سادَ النَّاسُ كُلُّهُمُ ** [ فابحَثْ غَرائبَ عِلْمٍ تَحْظَ بالرُّتَبٍِ ]


    أرأيتَ كيفَ عَرَفُوا السبيل ، وتركوا الثقيل ؟!
    فالأمرُ لا يحتاجُ سوى كلماتٍ تحفظُها ، وأراء تتصوَّرُها ؛ فلا تلبث أن تكونَ كاتبَ " منتدى " ، فـ" صحيفةٍ إلكترونيَّةٍ " ، فـ" صحيفةٍ سيَّارةٍ "، وستكون ذا صِيْتٍ ، وذِكْرٍ حَسَنْ عمَّا قريبٍ ، فماذا قدَّمتْ لك دراسةُ العلومِ الشَّرعيَّةِ والمسائلِ ؟! عناءٌ لا ينقضي !

    وإيَّاكَ ، وأن تحافظَ على اسمكَ " طالب علمٍ " ؛ فقد أضحى لقباً غيرَ مرغوبٍ فيه ، ولا مأسوفٍ على استبدالِهِ ، وعليكَ بـ " مُثَقَّفٍ " ، أو " باحثٍ في الشُّؤون..." ، أو " كاتب " ، أو " أستاذ " . هذا إن كنتَ لم تنَلْ لقبَ الدكتوراة ، أمَّا إن تَدَكْتَرتَ ؛ فلا تَنْمْ حتَّى تعلِّقَ على سريرِ نومِكَ : "سريرُ الدُّكتور".
    ولا تنسبْ نفسَكَ لمدرسةٍ أبداً ، وإن كنتَ ذا وفاءٍ ؛ فادعُ لمن كان له فضلٌ عليك ، أما أن تُفْصِحَ عن كونِكَ درستَ على شيوخٍ ليس لهم إلاَّ "حرامٌ " و " حلالٌ " = فنسبةٌ غيرُ مناسبةٍ لما أرشِدُكَ إليه !

    والآن ماذا تنتظرُ يا طالبَ العلمِ ؟

    رصيدُكَ البنكيُّ قليلُ المالِ ، عليكَ ديونٌ ، لا يأتي آخرُ الشَّهرِ إلاَّ وأنتَ تقترضُ ، وإن كنتَ ذا مالٍ ؛ فلا تكملُ لذَّةُ المالِ إلاَّ بلذَّةِ الثَّناء !
    فدونَكَ ما أوصيتُكَ به .

    واجعلْ " النِتَّ " هجِّيراكَ ورفيقَك ، وترقَّبْ كلَّ ساعةٍ تعقيباتِ المعقِّبين ، وتعليقاتِ القارئين ، وانظرْ في ردودِهم ؛ فإن وجدَتَ نفسَكَ ممدوحاً ، مشهوداً لك بِرُقِّيَ القَلَمِ = فاكتُبْ ، واجعلْ بجوارِ ما تكتبُ صورةً لك ، مع استحسانِ تهذيبِ اللحيةِ ما استطعتَ ؛ لتكونَ أجملَ ، وأبعدَ عن وصفكَ بالتديُّنِ المتشدِّدِ .

    واحرصْ على الإغرابِ ما استطعتَ ، وغُصْ في الأفكارِ ، واحفظْ أسماءَ أولادِ "اللوجيا" ، أتعرفُهم ؟ الآيدلوجيا ، والسِّيكولجيا ، والأنتولوجيا ، وإخوانها وأخواتها، وأتقنْها كإتقانِ جَدَّتِكَ أسماءَ أولادِ "الدُّوْل" : الفيفادول ، والبندول، والأدُوْل ؛ فيَقْبُحُ بكَ أن تكتبَ مقالاً دونَ التعريجِ على أحدِ أولادِ هذه العائلةِ ، فتضعف عند قُرَّائكَ الثِّقةُ الثقافيَّةُ بكتاباتِك .

    هذا طريقٌ سَلَكَه غيرُ واحدٍ من زملائنا ممن عرفناه طلبَ العلم ، قد حقَّقَ ما يريدُ ، وتلذَّذَ بثناء النَّاسِ ، ومدائحهم ؛ فهو الكاتبُ الأديب ، والمثقَّفُ اللَّبيبِ ؛ فهنئياً له اللذَّةُ والشُّهرَةُ! ]

    وبَعْدُ:

    بهذه الخواطِرِ ، أو بوصايا غير الموفَّقينَ جنحَ بعضُ طلبةِ العلمِ إلى هذه السبيلِ الغاويةِ ، فأسقطَ نفسَه في الهاويَة ، قبل رسوخِ القدم ، وهي مِنْ ضُرُوبِ الاستعجال ، ونتائج الشَّهوةِ الظَّاهِرَةِ لا الخفيَّةِ .

    حقّاً .. ما ألذَّ المدح والثناء !
    إنَّ في القَلْبِ ثغرةً لا يسدُّها إلاَّ الثناءُ والمدحُ ؛ لكنَّ المحرومَ يتعجَّلُ سدَّ هذه الثغرةِ بطلبِ مدحِ النَّاسِ له ، ولو أشركَ باللهِ .
    والموفَّقُ مَنْ يدَّخِرُ سدَّها ليومِ الجزاءِ ؛ ليسمعها كِفاحاً مِنْ ربِّه ، ويطلبُها في الدُّنيا من أبوابِها ، وذلكَ بذكرِ اللهِ في نفسِه ، فيذكره اللهُ في نفسِه ، ويقومُ من الليلِ مصلِّياً ؛ فيحظى بمباهاةِ اللهِ له ملائكتَه ، ويذكرُ ذنباً فتمطر عينُهُ ، فيثني عليه ربُّه ويرضى عنه ، وهكذا في تنقُّلٍ بين أصنافِ العباداتِ مستصحباً الإخلاصَ ، والصِّدقَ ، والصَّبرَ ؛ مجاهِداً النَّفْسَ في أن يقعَ في أضدادِها ، مُؤثراً لذَّةَ ثناءِ النَّاسِ بما هو أعظمُ لذَّة ، وأشرحُ قلباً ، وأزكى حياةً ، وهو ثناءُ اللهِ ، ورضاهُ ، ومحبَّتُه . وإذا أردتَ أن ترى مقدارَ الفرقِ بين طمعك فيما عند النَّاس ، وطمعك فيما عند اللهِ ، فانظرْ حالَكَ حينما تُذَم بما تستحقُّ ، كيفَ هو الهمُّ والضَّنكُ الذي يلحقُك ؟ وأنتَ تعصي اللهَ ، وتسوِّفُ بالتَّوْبَةِ ، ولا تدري : آللهُ راضٍ عنكَ أم ساخِطٌ ، ولا تسعى لرؤيةِ اللهِ من نفسِكَ خيراً من توبةٍ ، ونَدَمٍ ، وإصلاحٍ ، فكيفَ تدَّعي أنَّكَ تريدُ اللهَ والدَّارَ الآخرَة ، ولا يجتمعُ في قلبٍ إخلاصٌ وحُبُّ محمدةِ النَّاسِ إلاَّ غلبَ أحدُهما الآخرَ وأحرقَه ، ومَنْ لمْ يَجعِلِ اللهُ له نوراً فماله من نُوْرٍ !

    الخميس 19/7/1431 هـ .
    ولمـَّا طعمْتُ لذَّةَ العلمِ صيَّرتْ سِواها من اللَّذاتِ عنديَ كالسّـمِّ
    ولمـَّا عشقتُ العلمَ عشْقَ درايةٍ سلوْتُ عن الأوطانِ والأهلِ والخِلْمِ !

    [ التُركزيّ الشنقيطيّ ]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليلُ الفوائد مشاهدة المشاركة


    واحرصْ على الإغرابِ ما استطعتَ ، وغُصْ في الأفكارِ ، واحفظْ أسماءَ أولادِ "اللوجيا" ، أتعرفُهم ؟ الآيدلوجيا ، والسِّيكولجيا ، والأنتولوجيا ، وإخوانها وأخواتها، وأتقنْها كإتقانِ جَدَّتِكَ أسماءَ أولادِ "الدُّوْل" : الفيفادول ، والبندول، والأدُوْل ؛ فيَقْبُحُ بكَ أن تكتبَ مقالاً دونَ التعريجِ على أحدِ أولادِ هذه العائلةِ ، فتضعف عند قُرَّائكَ الثِّقةُ الثقافيَّةُ بكتاباتِك .


    حيّا الله الشيخ الكريم : خليل الفوائد ...
    كتبت فأبدعتَ .. ووصفتَ فأحسنت ..
    أما ( أولاد اللوجيا ) هذه فأعجبتني ..!!
    ولا تنسَ أن تضيف إليها ( واو الضرار ) في نحو قولهم : ( الإسلامَويون ) !! وأخواتها !

    ومما يذكر هنا : ما كان يقوله أحد (المتفرنجين ) في عقودٍ مضَت وقد مرّ على شيخ يدرّس طلاّبه (الروض المربِع ) فقال متهكّما : (الناس وصَلوا القمر وأنتم لا زلتم في (الروض المربِع )!!) فكان جوابُ الشيخ : وأنت لم تذهب إلى القمر ولا جلستَ معنا !


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    أقفُ إجلالاً لك .. أيها الأديب الرائع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    79

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    رائع..رائع..
    بارك الله فيك
    وَتَراكَ تُصلِحُ بالرشادِ عُقولَناأَبَداً وَأَنتَ مِن الرَّشادِ عَديمُ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,509

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    جزاك الله خيرا الجزاء أخانا الكريم وصلت إلى السويداء
    أما أنت أخانا الفاسي فأجل إخوانك جالسا فما أغناهم عن قيام الإجلال سلمت لأخيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    بارك الله فيك
    قولك
    هذا إن كنتَ لم تنَلْ لقبَ الدكتوراة ، أمَّا إن تَدَكْتَرتَ ؛ فلا تَنْمْ حتَّى تعلِّقَ على سريرِ نومِكَ : "سريرُ الدُّكتور".



    ماذا تقول في الذي لم يتدكتر (على وزن يتبختر ويتكبر)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    المقال يحوي مادة إبداعية واضحة-تبارك الله- تليق بالفكرة الشريفة التي يحملها
    بوركت يا أخي.,وجعل ما تكتب شاهدا لك عند ربك
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    مرةً ثانيةً أقفُ إجلالاً لكَ أيّها الأديب الرائع .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    عمان-الأردن
    المشاركات
    514

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    والله وضعت يدك على الجرح فبارك الله فيك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    513

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    أحسنت أحسن الله إليك ..
    كما قال الشيخ أبو القاسم في المقال مادة أدبية رائعة ..
    ولولا أنك هارب من ثناء الناس لأطنبت في الثناء فأنت تستحقه (ابتسامة)
    إذا استفدت من مشاركتي أو لم تستفد منها فادع الله أن يغفر لي

  11. #11
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    جزاك الله خيرًا..
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: مقال : [ ما ألذَّ (ثناء الناسِ) ]!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليلُ الفوائد مشاهدة المشاركة

    وبَعْدُ:

    بهذه الخواطِرِ ، أو بوصايا غير الموفَّقينَ جنحَ بعضُ طلبةِ العلمِ إلى هذه السبيلِ الغاويةِ ، فأسقطَ نفسَه في الهاويَة ، قبل رسوخِ القدم ، وهي مِنْ ضُرُوبِ الاستعجال ، ونتائج الشَّهوةِ الظَّاهِرَةِ لا الخفيَّةِ .
    جزاك ربي خيرا يا ( خليل الفوائد ) اسما ومعنى .
    و نسأل الله عز وجل أن لا يجعلنا منهم ، و أن يجعل طلبنا للعلم خالصا لوجهه ، ويرزقنا العمل به ، وأن لا نجعله مطية للشهرة ، أو طلبا لمدح الناس .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •