جامع الردود على من أحل المعازف والغناء. - الصفحة 4
صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 121

الموضوع: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن التونسي مشاهدة المشاركة
    أولا أنت تقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه غيرك وهو عدم التفريق بين الغناء مطلقا عند السلف والغناء الذي يحتوي المعازف
    ثم أثبت لنا صحة السند إلى من ذكرتهم بأنهم يترخصون الغناء وأنه الغناء المصاحب أو ألات اللهو
    ثم أنا أعجب إمام المدينة مالك بن أنس يقول إنما يفعله عندنا الفساق ثم يأتي من يقول مذهب أهل المدينة الترخيص في ذلك !!!
    طيب ولماذا تقعون أنتم في نفس الخطأ فتستدلون على تحريم الغناء بآلة بكلام للسلف يذكرون فيه الغناء - هكذا - مطلقاً ؟!

    تقولون إن السلف إذا أطلقوا كلمة الغناء فهم يقصدون الحداء وترفضون استدلال من يستدل بأي أثر فيه لفظة غناء , ثم بعد ذلك مباشرة تستدلون أنتم بكلامٍ للسلف يذكرون فيه كلمة الغناء مطلقة على تحريم الغناء بآلة كالاستدلال - مثلاً - بتفسير ابن مسعود رضي الله عنه حينما أقسم بالله إنه الغناء !!

    ألا ترى في ذلك تناقض أخي العزيز ؟!

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    هذا الحديث فيه خبر عن أقوام يأتون في آخر الزمان هذه صفتهم , ومثل هذه الأخبار لايؤخذ منها الأحكام استقلالاً , والله أعلم .

    ومثل هذا الحديث , حديث : يكون قوم في آخر الزمان يخضبون بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة

    إذ أن هذا الحديث لم يأخذ العلماء منه تحريم الخضاب بالسواد .

    يقول المباركفوري في تحفة الأحوذي : " إن الوعيد الشديد المذكور في هذا الحديث: ليس على الخضب بالسواد، بل على معصية أخرى لم تُذْكَر - كما قال الحافظ ابن أبي عاصم -، ويدل على ذلك قوله : (( يكون قوم يخضبون في آخر الزمان بالسواد )) وقد عُرفتْ وجود طائفة قد خضبوا بالسواد في أول الزمان وبعده من الصحابة والتابعين وغيرهم رضي الله عنهم. فظهر أن الوعيد المذكور ليس على الخضب بالسواد، إذ لو كان الوعيد على الخضب بالسواد لم يكن لذِكْر قوله ( في آخر الزمان ) فائدة , فالاستدلال بهذا الحديث على كراهة الخضب بالسواد ليس بصحيح "ا.هـ.


    والله أعلم .

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    طيب ولماذا تقعون أنتم في نفس الخطأ فتستدلون على تحريم الغناء بآلة بكلام للسلف يذكرون فيه الغناء - هكذا - مطلقاً ؟!




    تقولون إن السلف إذا أطلقوا كلمة الغناء فهم يقصدون الحداء وترفضون استدلال من يستدل بأي أثر فيه لفظة غناء , ثم بعد ذلك مباشرة تستدلون أنتم بكلامٍ للسلف يذكرون فيه كلمة الغناء مطلقة على تحريم الغناء بآلة كالاستدلال - مثلاً - بتفسير ابن مسعود رضي الله عنه حينما أقسم بالله إنه الغناء !!



    ألا ترى في ذلك تناقض أخي العزيز ؟!
    يا أخي الكريم:
    أولا : أنا أستغرب للذي يحاول بشتى الطرق أن يضعف الإجماعات المنقولة بمثل هذا الكلام.
    ثانيا: طلبت منك أن تفرق لي بين الإجماعين ولم تفعل!
    ثالثا: أستغرب أن تقول : إن الذي حرم المعازف استدل بأدلة الغناء!! أين من حكم بحرمتها واستدل فقط بأدلة الغناء؟!!اذكر لي عالما واحدا! ثم أين أين أدلة تحريم الغناء المزعومة ؟!! ما عندنا إلا الآية وبها استدل طائفة ، ولكن الكلام على المعازف سواء صاحبها غناء أو ما صاحبها ،فالنصوص فيها كالشمس في رابعة النهار ،وليست دليلا واحدا بل عدة أدلة.
    رابعا : الطريقة العلمية التأصيلية في نقض الإجماع وهو موجود واقع ليست بالتشكيك ! وإنما الذي يقول : إنه يوجد المخالف ،فليأت بمن أجاز المعازف قبل انعقاد الإجماع ، وهذا دونه خرط القتاد.
    خامسا: إنكار من أنكر إنما هو منصب على من أباح المعازف مستدلا بآثار في الغناء !!! فالقضية على عكس ما تقول يا أخي الكريم !
    والله الموفق.

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    فرق بين (يستحلون) و(يخضبون)؛ فالاستحلال يكون للحرام كما قال الشيخ. والله أعلم.
    ________
    وحياكم الله جميعا، وبارك فيكم.

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر الكاتب مشاهدة المشاركة
    فرق بين (يستحلون) و(يخضبون)؛ فالاستحلال يكون للحرام. والله أعلم.
    ________
    وحياكم الله جميعها، وبارك فيكم.
    نعم أخي العزيز هناك فرق بين اللفظتين , ولكن هناك اتفاق أيضاً بين الحديثين وهو أن كليهما يحكيان واقعاً ويخبران بأمر سيكون ( لأقوام ) في آخر الزمان .


    أما معنى الاستحلال الذي أشرتَ إليه حفظك الله وأنه يكون للحرام , فأسأل :


    وهل النساء إذا لبسن الحرير يكنّ قد استحللن الحرام ؟!

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة



    وهل النساء إذا لبسن الحرير يكنّ قد استحللن الحرام ؟!

    يا أبا فهد :
    لم أر كاليوم عجبا ، فالمرأة خرجت من هذا النص بالنصوص الأخرى ،وهذا أظهر من عين الشمس ، فسبحان الله تعالى!!!
    ثم ألا ترى اقترانها بهذه المحرمات؟!!!
    ثم ألا ترى في لغة العرب معنى أقوام :
    قال في اللسان:

    ((والقَوْمُ الجماعة من الرجال والنساء جميعاً وقيل هو للرجال خاصة دون النساء ويُقوِّي ذلك قوله تعالى لا يَسْخَر قَوم من قوم عسى أَن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أَن يَكُنَّ خيراً منهن أَي رجال من رجال ولا نساء من نِساء فلو كانت النساء من القوم لم يقل ولا نساء من نساء وكذلك قول زهير وما أَدرِي وسوفَ إخالُ أَدري أَقَوْمٌ آلُ حِصْنٍ أَمْ نِساء ؟ وقَوْمُ كل رجل شِيعته وعشيرته وروي عن أَبي العباس النَّفَرُ والقَوْم والرَّهط هؤُلاء معناهم الجمع لا واحد لهم من لفظهم للرجال دون النساء وفي الحديث إن نَسَّاني الشيطان شيئاً من هلاتي فليُسبِّح القومُ وليُصَفِّقِ النساء قال ابن الأَثير القوم في الأصل مصدر قام ثم غلب على الرجال دون النساء ولذلك قابلن به وسموا بذلك لأَنهم قوّامون على النساء بالأُمور التي ليس للنساء أَن يقمن بها الجوهري القوم الرجال دون النساء لا واحد له من لفظه قال وربما دخل النساء فيه على سبيل التبع لأَن قوم كل نبي رجال ونساء))اهـ.


  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد المهاجر مشاهدة المشاركة
    يا أخي الكريم:
    أولا : أنا أستغرب للذي يحاول بشتى الطرق أن يضعف الإجماعات المنقولة بمثل هذا الكلام.
    ثانيا: طلبت منك أن تفرق لي بين الإجماعين ولم تفعل!
    ثالثا: أستغرب أن تقول : إن الذي حرم المعازف استدل بأدلة الغناء!! أين من حكم بحرمتها واستدل فقط بأدلة الغناء؟!!اذكر لي عالما واحدا! ثم أين أين أدلة تحريم الغناء المزعومة ؟!! ما عندنا إلا الآية وبها استدل طائفة ، ولكن الكلام على المعازف سواء صاحبها غناء أو ما صاحبها ،فالنصوص فيها كالشمس في رابعة النهار ،وليست دليلا واحدا بل عدة أدلة.
    رابعا : الطريقة العلمية التأصيلية في نقض الإجماع وهو موجود واقع ليست بالتشكيك ! وإنما الذي يقول : إنه يوجد المخالف ،فليأت بمن أجاز المعازف قبل انعقاد الإجماع ، وهذا دونه خرط القتاد.
    خامسا: إنكار من أنكر إنما هو منصب على من أباح المعازف مستدلا بآثار في الغناء !!! فالقضية على عكس ما تقول يا أخي الكريم !
    والله الموفق.
    أولاً : أنا لا أضعف الإجماعات فحسب , بل أستبعد تماماً أن يكون هناك إجماع حقيقي على حرمة الغناء .
    نعم جمهور العلماء يرون التحريم ولكن أن يكون هناك إجماع قطعي , فمستبعد .
    والله أعلم


    ثانياً : الإجماع يا أخي نوعان , قطعي وظني كما ذكر ذلك الشيخ ابن عثيمين رحمه الله .


    ثالثاً : أرجو أن تذكر لي هذه النصوص الواضحة أو هذه العدة أدلة على تحريم المعازف بذاتها .


    رابعاً : الذي أعلمه أن البينة على من ادعى , وأنت أخي العزيز ادعيت أن هناك إجماع على تحريم الغناء , فهات البينة التي تثبت وقوع إجماع قطعي على التحريم .


    خامساً : أعتقد أن من العدل أننا إذا أنكرنا على من يستدل على الإباحة بآثار في الغناء , أن ننكر في نفس الوقت على من يستدل على التحريم بآثار في الغناء .


    والله أعلم .

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد المهاجر مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أخي التونسي.
    وأنا بودي لو أن الأخ المعترض على هذه الإجماعات بأنها سكوتية أن يبين لي ولإخوانه الفرق بين السكوتي وغيره..
    يا أبا فهد :
    أنا كنت أتوقع أن تكتب لي هذه القسمة !! فيصدق عليك قول الآخر:
    سارت مشرقة وسرت مغربا......
    أظن كلامي المقتبس واضحا وأنا بانتظارك.

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    85

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    هناك حلقة مع الشيخ العلامة محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي ... وهو يرى التحريم ... لكنه يقول أنها قضية خلافية ...

    ### حرره المشرف ###

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    نعم الحديث يحكي واقعا لكن ظاهر جدا معنى كلمة يستحلون أي أنه حرام في الأصل أما مسألة الحرير فمعلوم أن ما أطلق فإنه يشمل الرجل والمرأة إلا إذا جاء دليل مخصوص والحرير عندنا أدلة أخرى أنه جائز للنساء فخصص تحريم الحرير هنا على الرجال جمعا بين الأدلة فلا يرد هذا الحديث بهذه الشبهة الواهية والحمد الله رب العالمين.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    نعم أخي العزيز هناك فرق بين اللفظتين , ولكن هناك اتفاق أيضاً بين الحديثين وهو أن كليهما يحكيان واقعاً ويخبران بأمر سيكون ( لأقوام ) في آخر الزمان .


    أما معنى الاستحلال الذي أشرتَ إليه حفظك الله وأنه يكون للحرام , فأسأل :


    وهل النساء إذا لبسن الحرير يكنّ قد استحللن الحرام ؟!

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    أكثر من عشرون عالما نقلوا الإجماع رغم بعد الأماكن والأزمان ولا يخلو قرن لم ينقل فيه إجماع فقولك مستبعد بدون حجة ودليل لا يدل إلا إتباع الهوى والله المستعان.
    ثم إستدلال العلماء على تحريم الغناء بالمعازف بآية لقمان واضح وصحيح.
    الغناء ينقسم إلى قسمين الأول ما يسمى الحداء ليس فيه معازف ولا كلام فاحش وهذا لا إشكال في جوازه وقد ثبت عن عبد الله بن رواحة وغيره فعل ذلك.
    القسم الثاني هو ماكان فيه دعوة إلى الفحش مثل وصف النساء أو الخمر أو تضمن آلة لهو فهذا ما يستدل في تحريمه بآية لقمان "و من الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين" واللام في ليضل هي لام التعليل فليس الذي أقسم عليه إبن مسعود أنه الغناء من القسم الأول بل هو من القسم الثاني وتحريم المعازف فيه أدلة أخرى غير هذا فلتراج إغاثة اللهفان ففيه الكفاية في هذا الباب إن شاء الله.
    ومازلت أنتظر ردك على السؤال هل عندك نقل لعالم واحد من السلف الصالح يقول بحل المعازف ؟؟ وشرطي هو صحة نسبة الكلام لقائله
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    أولاً : أنا لا أضعف الإجماعات فحسب , بل أستبعد تماماً أن يكون هناك إجماع حقيقي على حرمة الغناء .
    نعم جمهور العلماء يرون التحريم ولكن أن يكون هناك إجماع قطعي , فمستبعد .
    والله أعلم


    ثانياً : الإجماع يا أخي نوعان , قطعي وظني كما ذكر ذلك الشيخ ابن عثيمين رحمه الله .


    ثالثاً : أرجو أن تذكر لي هذه النصوص الواضحة أو هذه العدة أدلة على تحريم المعازف بذاتها .


    رابعاً : الذي أعلمه أن البينة على من ادعى , وأنت أخي العزيز ادعيت أن هناك إجماع على تحريم الغناء , فهات البينة التي تثبت وقوع إجماع قطعي على التحريم .


    خامساً : أعتقد أن من العدل أننا إذا أنكرنا على من يستدل على الإباحة بآثار في الغناء , أن ننكر في نفس الوقت على من يستدل على التحريم بآثار في الغناء .


    والله أعلم .

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    32

    افتراضي يا عادل الكلباني أنت فقط من ذاق تلك المعاناة!

    يا عادل الكلباني أنت فقط من ذاق تلك المعاناة!

    قال حذيفة رضي الله عنه:

    (اعلم إن الضلالة حق الضلالة أن تعرف ما كنت تنكر وأن تنكر ما كنت تعرف وإياك والتلون في دين الله تعال فإن دين الله واحد)

    نعم؛ قال الله تعالى في محكم التنزيل (وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ)(الأنعام:110) ، لقد قرأتُ ما كتبه عادل الكلباني في صحيفة الوطن يوم السبت 21 رجب 1431هـ، ولا عجب أن تفرح خضراء الدِّمن وداعية الفتنة بمثل مقاله! ولكن العجب أن تبدأ خطوات الانحراف بالكلباني من قولٍ منحرف إلى ما هو أشد انحرافاً، والأيام حبلى بعجائب الدهور، وفجائع العصور! وذلك لما زعم في مقاله السيئ (أننا) -ولا يريد بذلك إلا مجتمع أهل العلم السلفيين في المملكة العربية السعودية- عانينا! في منهج تلقيناه من مشايخنا لا يعرف إلا الرأي الواحد، وأن كلّ خالفنا على خطأ، وأن هذا هو سبب تفريخ الإرهاب! بل وزعم أن السلفيين (لم يعالجوا أمراض القلوب، فهم ينظرون إلى الثوب واللحية وطول السواك بغض النظر عمافي قلبك).
    وهذا كلام رجلٍ مفتون –نسأل الله العافية- وفيه اتهام خطير لخيرة أهل العلم في العصور المتأخرة، وعلى رأسهم المشايخ الأعلام، ودعاة الإسلام عبدالعزيز بن باز ومحمد بن عثيمين وعبدالرزاق عفيفي وغيرهم كثير، فباتهام الكلباني المشين يصف هؤلاء بأنهم ألحقوا العناء بطلاب العلم وعامة الناس بعدهم، وأنهم لم يحسنوا دعوة الناس إلى الإسلام، وأنهم هم الذين غرسوا بذور الإرهاب!
    بينما غارس بذور الإرهاب –حقيقة- معلوم من هو؟ وكيف كانت خطبه الخارجية التهييجية تثير سواكن قلوب الغوغاء بالتحريش والتهييج ضد هذه البلاد حكاما وعلماء.
    وإلا فالعلماء الأكابر هم أبعد الناس عن طرائق الإرهابيين المستحلين للدماء المعصومة بغير حق، وقد حذروا من هذه الأمور والكلباني لا يزال يعمه في غيّه وحزبيته الممقوتة.
    آلآن يا كلباني؟
    هل صدق فيك المثل السائر: (رمتني بدائها وانسلت).
    علماؤنا –عليهم رحمة الله- ومصادرهم التي تلقوا منها أصول الدين وفروعه، من نصوص الوحيين: الكتاب والسنة، وكلام الأئمة الأعلام كلهم ضد هذه الطرائق الحزبية البدعية الخارجية، وأبعد الناس عن التكلف، وأيسرهم طرحاً للدين، وأبعدهم عن فضاضة الألفاظ، وقسوة المعاملة، مع ما هم عليه من زهد وديانة، وتقى وأمانة، وكفى دعوتهم شرفاً ورفعة أن ضربت مشارق الأرض ومغاربها، وحمل عنهم الدعوة السلفية الصادقة العربي والعجمي، والأبيض والأسود، ومضى عليهم زمنٌ لا يأمن المسلم العادي البسيط في مشارق الأرض ومغاربها على دينه فتوى كفتوى ابن باز أو ابن عثيمين أو الألباني ونحوهم من علماء السنة.
    إن مدرسة سعد بن حمد بن عتيق وعبدالله بن عبداللطيف ومحمد بن عبداللطيف خرّجت لنا مثل محمد بن إبراهيم وعبدالرحمن بن سعدي وعبدالله بن حميد، وهؤلاء خرجوا لنا من عبدالعزيز بن باز وابن عثيمين وعبدالرزاق عفيفي وصالح اللحيدان وصالح الفوزان وأمثالهم.
    وهؤلاء من خيرة من عرفهم الناس في القرن الماضي ديانة وعلماً وأدباً وغيرة على الإسلام ونصرة له.
    فأي معاناة تلحق الآخذين عنهم، وهم كذلك؟
    فـ (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِين َ)(المطَّففين:1) وجل الله تعالى حيث يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ للهِ شُهَدَاءَ بِالقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)(المائدة:8).
    أمن أجلِ كرمتك التي تسببت في إلحاق الأذى بها تطاولتَ على كبار العلماء ومنهجيتهم في التعليم والتربية؟
    إن الخلل لم يكن في أولئك الأئمة الأعلام، وإنما الخلل فيمن لم يُعرف بمثافنة العلماء، ومزاحمة الطلاب في مجالس الشرف والإباء، وتلقى ثقافته من الصحف والمجلات، وكتب أدعياء الفكر والثقافة! فلا نعجب لمثل هذا النتاج أن يصف حمل الناس على تعظيم محارم الله، وترك المنكرات، بأن يقول بأن هؤلاء عندهم (جرثومة التحريم
    جرثومة التحريم يا كلباني؟
    أهذا ما عرفته في قول الله تعالى: (تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (البقرة:229)؟
    أهذا ما حفظته في قول الله تعالى: (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى القُلُوبِ) (الحج:32) ؟
    فليس التحريم (جرثومة) فهو حكم الله تعالى في الواضحات، واجتهاد أولياء الله في الخفيات، وإنما الجراثيم في هز الرؤوس على طرب الأنغام، والتراقص في حفلات الغناء والإجرام.
    إنما الجرثومة: الفتنة بحب المال والشرف، وقد قال تعالى: (وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللهُ لَا يُحِبُّ الفَسَادَ) (البقرة:205) ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «مَا ذئبان جَائِعَانِ أُرسِلاَ في غَنَمٍ بأفسَدَ لها مِنْ حِرصِ المرء على المال والشَّرَف لدينهِ». أخرجه الترمذي وغيره.
    إن الجرثومة: هي فتنة القلب عندما ينكر ما كان يعرف، ويعرف ما كان ينكر، فهذا هو الله القلب المفتون المتلون! ورضي الله عن حذيفة عندما قال: (اعلم إن الضلالة حق الضلالة أن تعرف ما كنت تنكر وأن تنكر ما كنت تعرف وإياك والتلون في دين الله تعال فإن دين الله واحد) رواه أبو نعيم في "الفتن " وغيره.
    إنّ من أنفت نفسه من الخمول، والسلامة من الظهور لا عجب أن يُفتن في طلب الشرف والشهرة ولو بأسوأ الأقوال، وأقبح المذاهب؟
    فما تعلمنا من مشايخنا هو الأدب مع أهل العلم لا عقوقهم واتهامهم بأنهم ألحقوا العناء بالمجتمعات.
    إن ما تعلَّمناه من علمائنا هو تعظيم محارم الله، وأن ما أفتوا بتحريمه إنما هو لنص في كتاب الله، وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا نقول بأن هذا جرثومة التحريم.
    يا كلباني .... بالحق عرفناك فقربناك، وبالمنكر هجرناك ورددناك، فإن تبت كففنا، وإن عدت عدنا (فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ) (البقرة:193).
    كتبه

    بدر بن علي بن طامي العتيبي

    عضو الدعوة والإرشاد بمحافظة الطائف

    21 رجب 1431هـ

    الطائف

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    من يستدل على التحريم يستدل بالإجماع وببعض النصوص , وأنا الآن أسأل :


    أعطونا نصاً صريحاً يذكر الإجماع على حرمة الغناء قبل تصريح ابن حزم رحمه الله بالجواز .


    وأرجو أن يكون النص واضح وصريح في ذكر الإجماع على ( حرمة ) الغناء , لأن العشرين إجماعاً التي ذكرها الشيخ عبدالله رمضان بن موسى فيها من التكلف وليّ أعناق معانى الكلام ما لا يمكن الاعتماد عليه .

    أما النصوص , فنرجئ الحديث عنها حالياً .



    والله أعلم

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    السلام عليكم ورحمة الله
    لكي تعقل معنى الإجماع المدعى في مسألة المعازف أو أي مسألة أخرى، يجب أن تطبق القواعد الحديثية في نقد الآثار المنقولة، فعندما يدعي مدع إجماعا ما، قم بالبحث عن الإسناد بين المدعي والمنقول عنه، ثم بارك الله فيك أثبت أن هذا القول قد قال به علماء الأمة كلهم بالإسناد المتصل، فإن فعلت فأثبت عدم وجود العالم المخالف، وتأكد بارك الله فيك من أن المنقول عنهم لم يعتمد كل منهم عن الآخر....... إلخ.

    هذا لا يتحقق إلا في المعلوم من الدين بالضرورة، كالظهر أربع وتحريم الخمر والزنا.

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    يكفي في إثبات حل الغناء أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحرمه نصا ، ولم يستطع القائلون بالتحريم أن يأتوا بهذا النص المحرم له ،
    هذا الذي قاله الكلباني لاينتمي بنسب لمن غذي معرفة علم الشريعة
    فليس كل ما حرمه الله من قبيل المقطوع به نصا كما لايخفى على صغار طلبة العلم
    وإلا لزم أن نطّرح كل قول بالتحريم في أي مسألة لمجرد نماء الخلاف فيها إلينا
    دون نظر في أدلة ولا مراتبها ولاوجوه ترجيح
    وهذا الرد هو على التسليم الجدلي بخلو الباب من نص
    والله الموفق
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    مسألتنا في إجماع المعازف وليست في الغناء مطلقا
    أول هذه الإجماعات الصريحة مارواه النساء عن الأوزاعي أنه قال " كتب عمر بن عبد العزيز إلى عمر بن الوليد كتاباً فيه: .. «وإظهارك المعازف والمزمار بدعة في الإسلام، ولقد هممت أن أبعث إليك من يجز جمَّتك جمّة السوء»."
    قول عمر بن عبد العزيز "بدعة في الإسلام" واضح وصريح في أن المعازف محرمة من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى عهده رحمه الله ولم يعرف الرخصة فيه
    هل في هذا لي للأعناق وتكلف؟
    والله النصوص واضحة جدا في تحريم المعازف لكن من يريد الهوى ولي أعناقها فيمكنه ذلك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    من يستدل على التحريم يستدل بالإجماع وببعض النصوص , وأنا الآن أسأل :



    أعطونا نصاً صريحاً يذكر الإجماع على حرمة الغناء قبل تصريح ابن حزم رحمه الله بالجواز .


    وأرجو أن يكون النص واضح وصريح في ذكر الإجماع على ( حرمة ) الغناء , لأن العشرين إجماعاً التي ذكرها الشيخ عبدالله رمضان بن موسى فيها من التكلف وليّ أعناق معانى الكلام ما لا يمكن الاعتماد عليه .


    أما النصوص , فنرجئ الحديث عنها حالياً .




    والله أعلم

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    380

    افتراضي رد: الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة

    أما انتهار أبي بكر الصديق رضي الله عنه للجاريتين واستنكاره لغنائهما , فليس بالضرورة أن يكون لسابق علمه بتحريم ذلك الأمر بل قد يكون لأن الغناء مذموم عرفاً وهو فعلاً كذلك .


    وهل يسوغ لأبي بكر رضي الله عنه أشد الناس التزامًا للغرز , أن يستنكر العرف بنسبته إلى الشيطان بقوله ( أمزمار الشيطان ) وكل ما يُنسب إلى الشيطان حكمه التحريم .
    فجعلت من خير الأمة بعد نبيها مصاب بجرثومة التحريم ؟!
    سبحان الله , لا أضر على الإنسان من هوى متبع !
    السلفية ((سبيل)) عُينت في الأية (115) من سورة النساء, وعُين أهلها في الأية (100) من سورة التوبة, فهي سبيل الصحابة ومن تبعهم بإحسان , فهي بطريق اللزوم داخلة في الكتاب والسنة بمعناها لا بمسماها .

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن التونسي مشاهدة المشاركة
    مسألتنا في إجماع المعازف وليست في الغناء مطلقا
    أول هذه الإجماعات الصريحة مارواه النساء عن الأوزاعي أنه قال " كتب عمر بن عبد العزيز إلى عمر بن الوليد كتاباً فيه: .. «وإظهارك المعازف والمزمار بدعة في الإسلام، ولقد هممت أن أبعث إليك من يجز جمَّتك جمّة السوء»."
    قول عمر بن عبد العزيز "بدعة في الإسلام" واضح وصريح في أن المعازف محرمة من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى عهده رحمه الله ولم يعرف الرخصة فيه
    هل في هذا لي للأعناق وتكلف؟
    والله النصوص واضحة جدا في تحريم المعازف لكن من يريد الهوى ولي أعناقها فيمكنه ذلك
    لا يسلم بهذا بارك الله فيك لأن وصف عمر بن عبدالعزيز بالبدعة لم يكن المقصود به المعازف بحد ذاتها بل كان المقصود به إظهار المعازف والفرق واضح بين الأمرين لمن تأمل .

    ثم إن وصفه لذلك بالبدعة يعني به أنه لم يكن موجوداً وليس معناه أنه لم يكن مرخصاً به , وهناك فرق بين الأمرين أيضاً لمن تأمل .

    وعليه فاعتبار كلام عمر بن عبدالعزيز صريحاً بوجود إجماع على تحريم المعازف بذاتها غير صحيح .

    والله أعلم .

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القضاعي مشاهدة المشاركة
    وهل يسوغ لأبي بكر رضي الله عنه أشد الناس التزامًا للغرز , أن يستنكر العرف بنسبته إلى الشيطان بقوله ( أمزمار الشيطان ) وكل ما يُنسب إلى الشيطان حكمه التحريم .
    فجعلت من خير الأمة بعد نبيها مصاب بجرثومة التحريم ؟!
    سبحان الله , لا أضر على الإنسان من هوى متبع !
    عفواً أخي العزيز

    لا أتفق معك بقولك إن كل ماينسب إلى الشيطان حكمه التحريم , بدليل الحديث الذي رواه السائب بن يزيد " أن امرأة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال لعائشة : تعرفين هذه‏‏‏‏ ؟ قالت‏‏ لا يا نبي الله . قال : هذه قينة بني فلان ، تحبين أن تغنيك ؟ قالت : نعم فأعطاها طبقا فغنتها ، فقال قد نفخ الشيطان في منخريها "

    وها هو النبي صلى الله عليه وآله وسلم ينسب غناء المرأة إلى الشيطان ومع ذلك أقره .

    ثم كيف تقولون إن كل ما ينسب إلى الشيطان حكمه التحريم ( وتقصدون به المعازف ) , وفي نفس الوقت تبيحونها في العيد والعرس وغيرهما ؟

    هل المعازف ( ومنها الدف ) لا تـُنسب إلى الشيطان في العيد والعرس , وتـُنسب إليه في غيرهما ؟!

    مع العلم أن انتهار أبي بكر رضي الله عنه للجاريتين كان في عيد , وهذا يؤكد أنه رضي الله عنه وأرضاه استنكره من باب أنه مذموم ولا يليق أن يحدث في حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    والله أعلم .

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    380

    افتراضي رد: الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    عفواً أخي العزيز



    لا أتفق معك بقولك إن كل ماينسب إلى الشيطان حكمه التحريم , بدليل الحديث الذي رواه السائب بن يزيد " أن امرأة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال لعائشة : تعرفين هذه‏‏‏‏ ؟ قالت‏‏ لا يا نبي الله . قال : هذه قينة بني فلان ، تحبين أن تغنيك ؟ قالت : نعم فأعطاها طبقا فغنتها ، فقال قد نفخ الشيطان في منخريها "


    وها هو النبي صلى الله عليه وآله وسلم ينسب غناء المرأة إلى الشيطان ومع ذلك أقره .

    هداك الله وألهمك رشدك , ومن انت حتى تتفق معي أو أتفق أنا معك , فالامر دين يا رجل وليس آراء وأهواء !
    أنا لم أقل أن ما ينسب للشيطان حكمه التحريم وهذا رأي رايته حتى تتفق أو تختلف معي هداك المولى !!
    ولكني ناقل عن أهل العلم المصرح لهم بالكلام في دين الله , فهل لديك من كلام من يوازيهم من أهل العلم من لا يتفق مع هذا الذي نقلته لك عن أهل العلم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    ثم كيف تقولون إن كل ما ينسب إلى الشيطان حكمه التحريم ( وتقصدون به المعازف ) , وفي نفس الوقت تبيحونها في العيد والعرس وغيرهما ؟


    هل المعازف ( ومنها الدف ) لا تـُنسب إلى الشيطان في العيد والعرس , وتـُنسب إليه في غيرهما ؟!


    مع العلم أن انتهار أبي بكر رضي الله عنه للجاريتين كان في عيد , وهذا يؤكد أنه رضي الله عنه وأرضاه استنكره من باب أنه مذموم ولا يليق أن يحدث في حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    يا رجل ألهمك الله رشدك وعلمك ما ينفعك .
    أليس النبي صلى الله عليه وسلم قد أقر عائشة والجاريتين على ما أسماه أبوبكر بمزمار الشيطان وقد أقره على التسمية وإنما علل الجواز وهو المبلغ للشرع بأن اليوم عيد ؟؟
    وألا تعلم يا أخي بان المحرمات تحرم لذواتها وتحرم لغيرها , فما كان من الأول فلا يباح إلا للضرورات المبيحة للحرام البين , وما كان من الثاني فهو يباح للحاجة المعتبرة كما أباح النبي صلى الله عليه وسلم للنساء هذه المعازف في العيد والأعراس .
    فأنت للأسف مع علمك القاصر هذا وتريد أن تستدرك على أهل العلم في صيغ التحريم فالله المستعان .
    السلفية ((سبيل)) عُينت في الأية (115) من سورة النساء, وعُين أهلها في الأية (100) من سورة التوبة, فهي سبيل الصحابة ومن تبعهم بإحسان , فهي بطريق اللزوم داخلة في الكتاب والسنة بمعناها لا بمسماها .

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •