جامع الردود على من أحل المعازف والغناء. - الصفحة 3
صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 121

الموضوع: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    السعودية KSA
    المشاركات
    555

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد المهاجر مشاهدة المشاركة
    تحريم المعازف فيه إجماعات !!وليس كما تقول جمهور! فالذي يريد أن يرد ردا علميا ،ويثبت أن المعازف حلال فيلزمه أن يأتي بمن أحل المعازف من قبل هذه الإجماعات!
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم، الإجماع دعوى..

    وقد قال الشيخ العلامة أحمد شاكر رحمه الله -في تعليقه على مسند أحمد أو أحد كتب الشافعي- : (وبعض الفقهاء كلما أعياهم الدليل، قالوا إجماع)..

    وأنا لا أزعم أن الدليل ضعيف في هذه المسألة، فهو قوي وله وجه..

    ولكنني أؤكد على أن نتسرع في كل مسألة ونقول: فيها إجماع

    وجزاكم الله خيرا

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    أكثر من عشرون عالما نقلوا الإجماع في المسألة وقد أختلفت أزمانهم وأقطارهم فليس كل إجماع يقال فيه من إدعى الإجماع فهو كاذب وإلا لن نبقى على إجماع واحد وهذا ظاهر البطلان .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرثد مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم، الإجماع دعوى..

    وقد قال الشيخ العلامة أحمد شاكر رحمه الله -في تعليقه على مسند أحمد أو أحد كتب الشافعي- : (وبعض الفقهاء كلما أعياهم الدليل، قالوا إجماع)..

    وأنا لا أزعم أن الدليل ضعيف في هذه المسألة، فهو قوي وله وجه..

    ولكنني أؤكد على أن نتسرع في كل مسألة ونقول: فيها إجماع

    وجزاكم الله خيرا

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    لا يوجد خلاف بين العلماء في ثبوته إلا من الشوكاني رحمه الله وهو يطعن في الإجماع ولهذا نجد في كلام الإئمة إنكارا على من ينقل خلاف في المسألة
    قال ابن حجر الهيتمي : الأوتار والمعازف ، كالطنبور ، والعود ، والصنج ذي الأوتار ، والرباب ، والحنك ، والكمنجه ، والسنطير ، والدريج ، وغير ذلك من الآلات المشهورة عند أهل اللهو والسفاهة والفسوق ، كلها محرمة بلا خلاف ، ومن حكى فيها خلافاً فقد غلط أو غلب عليه هواه حتى أصمه وأعماه ومنعه من هداه ، وزل به عن سنن تقواه .ا.هـ [ كف الرعاع 124 ]

    قال ابن رجب :سماع آلات الملاهي لا يعرف عن أحد ممن سلف الرخصة فيه ، وإنما يعرف ذلك عن بعض المتأخرين من الظاهرية والصوفية ممن لا يعتد به ، ومن حكى شيئاً من ذلك فقد أبطل . [ نزهة الأسماع 69 ]

    وغيرها كثير جدا فالإجماع في مسألة المعازف ثابت ولا إشكال في ذلك.
    ومن يقول أن المعازف حلال فعليه أن يأتي لنا بعالم واحد من السلف يقول بحلها بشرط ثبوت السند إلى قائله ولن يجد لذلك سبيلا.




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    أهلاً وسهلاً بك أخي العزيز أبا أحمد




    إن الإجماعات التي تـُذكر هي من قبيل الإجماع السكوتي ولا أعتقد أنه انعقد الإجماع حقيقة على حرمة المعازف , وأبسط ما يمكن أن نـُسقط به هذا الإجماع هو وجود خلاف بين العلماء على ثبوته من عدمه .


    أما بالنسبة لحديث أبي مالك الأشعري فهو حديث صحيح ولكنه غير صريح في التحريم لمن تأمل , لعدة اعتبارات منها :


    1- أن العلماء لا يأخذون حرمة الخمر والزنا والحرير من هذا الحديث ولا يذكرونه حتى من ضمن النصوص الدالة على الحرمة , بل يأخذون أحكام هذه المسائل من نصوص أخرى . ولو كان هذا الحديث صريحاً في التحريم , لذكروه واستندوا عليه .


    2- أن المسائل الأربع المذكورة في الحديث ( الزنا والخمر والحرير والمعازف ) تختلف أحكامها مفردةً , فالزنا والخمر محرمان على المسلمين جميعاً بينما الحرير فجائز للنساء ومحرم على الرجال في الأصل , ولو كان الحديث صريحاً في التحريم لقيل بأن حكم جميع هذه الأربعة مسائل واحد .


    3- أن الحديث فيه إخبار من النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن أقوام معينين يأتون في آخر الزمان , وأحاديث الأخبار ليست صريحة في التحريم بدليل حديث : " يكون في آخر الزمان أقوام لهم حواصل كحواصل الطير يصبغون بالسواد لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها "
    ولا أعلم أحداً من العلماء قال بهذا الوعيد لمن يصبغ بالسواد .



    والشاهد من كل هذا أن حديث أبي مالك رضي الله عنه صحيح ولكن لا يـُسلـّم بأنه صريح في التحريم بل هو قابل للأخذ والرد .




    والله أعلم .

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    بارك الله فيكم أخي التونسي.
    وأنا بودي لو أن الأخ المعترض على هذه الإجماعات بأنها سكوتية أن يبين لي ولإخوانه الفرق بين السكوتي وغيره..

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    685

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عراق الحموي مشاهدة المشاركة

    و لكن في المجتمع المريض الاستشاد بالرجال أولى من الاستشاد بالأفكار و الأدلّة
    صدقت ...!
    اللهم اسلل سخيمة قلبي


  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جذيل مشاهدة المشاركة
    صدقت ...!
    صدق والإجماع تلو الإجماع ينقل وفيهم فطاحل العلماء ! إنّ هذا لشيء عجاب!
    صدق لو كان فطاحل العلماء هؤلاء،وهم -نحسبهم ولا نزكيهم- أهل تقوى وديانة ، كل هؤلاء حكّموا عقولهم دون نصوص !! إنّ هذا لشيء عجاب!!
    السنّي يكفيه دليل واحد ،وصاحب الهوى لو حشدت له أدلة الدنيا!! ما ترك هواه!
    وما يريد هؤلاء في دفاعهم عن الجديع؟!! أما كان الأولى أن تدافعوا عن عقول علماء بالمئات خالفوا عقل الجديع؟!!! أليس هؤلاء أولى؟!! أم أنني ما صدقت؟!!
    والله الهادي.

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    سؤالي لأخوتي الأعزاء الذين يصرّون على وجود إجماع في المسألة :

    ما حكم من يردّ هذا الإجماع ؟!

    وقبل أن تجيبوا على هذا السؤال , ضعوا في ذهنكم أن هناك علماء وطلبة علم يقرّون بوجود خلاف في المسألة .

    أما كثرة عدد القائلين بالإجماع , فلا عبرة بعددهم برأيي لأنهم ينقلون عمن سبقهم . وعليه فلا عبرة بالعدد وإنما يكفينا أول من نقل الإجماع لإثبات الإجماع كما يكفينا أن نجد عالماً سبقه لا يرى التحريم لينقض هذا الإجماع

    والله أعلم

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    ليست مسألتنا ما حكم من يرد هذا الإجماع وإنما في ثبوته وهو ثابت بلا شك وأنت قلت أنه يوجد من يقر بوجود خلاف فهلا ذكرت لنا من خالف الإجماع قبل إنعقاده ؟؟
    الغريب أن البعض يتمسك بقول عالم واحد أو أثنين ويرد علماء المذاهب الأربعة وغيرهم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    سؤالي لأخوتي الأعزاء الذين يصرّون على وجود إجماع في المسألة :



    ما حكم من يردّ هذا الإجماع ؟!


    وقبل أن تجيبوا على هذا السؤال , ضعوا في ذهنكم أن هناك علماء وطلبة علم يقرّون بوجود خلاف في المسألة .


    أما كثرة عدد القائلين بالإجماع , فلا عبرة بعددهم برأيي لأنهم ينقلون عمن سبقهم . وعليه فلا عبرة بالعدد وإنما يكفينا أول من نقل الإجماع لإثبات الإجماع كما يكفينا أن نجد عالماً سبقه لا يرى التحريم لينقض هذا الإجماع



    والله أعلم

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    100

    Post الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد؛

    فإنَّ المسلم مأمور باتباع الحق، والأخذ بالدليل، والبعد عن الخوض فيما لا يعلم حقَّه من باطله. ولقد كثرت في هذه الأيام الكتابات الخائضة في أمور الدين؛ بلا علمٍ يسند أصحابها، ولا بصيرة تدل كتابها على منهج الاستدلال والنقاش في المسائل الشرعيَّة. فترى الأديبَ يعالج أصولا شرعية كما يعالج قضية أدبية، وتجد الكاتب في الاجتماع والسياسة وغيرهما يطالب باستصدار فتوى كما يُطالَب مدير الدائرة بإقرار قرار!

    هذا مما تطالعنا فيه الصحف ومنتديات الإنترنت كثيرا!.


    والمفتي مطالبٌ بقول ما يعلم أنه الحق. لا بما يمليه الناس عليه، أو تقتضيه نتائج دراسةٍ اجتماعية أو تحليل سياسيّ.


    ولقد كان لمنتدانا (أعني غير هذا المنتدى) نصيب من النقاشات في مسائل الدين، فنجد من يتوخى الكلام فيما يعلم، ويتوقف عن ما لا يعلم موقعه من الشريعة. ومن يورد ما بلَغَه من العلم.

    ونرى من يخوض بلا تثبت مما يدعي، ولا علم بما يتعرض له، ولا منهج سليم في الاستدلال. ولكلٍّ وجهة هو موليها، ولا تخفى على الله خافية.



    وقد كان مما دار: النقاش في أمر الغناء، وكنتُ قد طالعتُ أشياء، وسمعتُ أشياء تدفعني إلى تبليغ فوائد علميَّة أخذتُها من كلامِ أهل العلم المدوَّنِ في كتبهم العامرة بالخير والبصائر.



    وإنَّ مما رأيتُه في تلك النقاشات عبارة لبعضهم نقلا عن آخرين: «الهدي النجدي»! يريدون بها «أهل الفتوى» في هذه البلاد.. بلادِ التوحيد! وزعم بعضهم أن في فتاوى علمائنا «حدَّة»، وجعل ما زعمه علةً لذلك التعبير!



    والقول بأن هذه الفتوى متشددة وهذه متساهلة: لا بد أن يوزن بميزان؛ فالحاكم في الأقوال وقائليها أهي من الشدة أو اللين هو الشرع المطهر، لا استحسان فلان أو تقبيح علان.



    وأحب هنا أن أبلِّغ شيئا من العلم الذي حوته بعض كتب أهله في مسألة «الغناء»؛ ليستبين الحق من الباطل -إن شاء الله-.



    وسأتعرض لمسائل، ألخصها بما يلي:

    - حديثُ الجاريتين حجَّةٌ على مبيحي الغناء.

    - السلف مجمعون على تحريم الغناء وذمه، وليس خلاف من خالف معتبرا.

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف


    1- غناء الجاريتين:
    عن عائشة رضي الله عنها قالت «دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي جاريتان [من جوار الأنصار]، (وفي راية: قينتان) [في أيام منى، تدففان وتضربان ]، تغنيان بغناء، (وفي رواية: بما تقاولت، وفي أخرى: تقاذفت) الأنصار يوم بُعَاث، [وليستا بمغنيتين]، فاضطجع على الفراش، وحوّل وجهه، ودخل أبو بكر [والنبي صلى الله عليه وسلم متغَشٍّ بثوبه] فانتهرني، (وفي رواية: فانتهرهما) وقال: مزمارة (وفي رواية: مزمار) الشيطان عند (وفي رواية: أمزامير الشيطان في بيت) رسول الله صلى الله عليه وسلم [(مرتين ؟ !)] .
    فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، (وفي رواية: فكشف النبي صلى الله عليه وسلم عن وجهه) فقال: دعهما [يا أبا بكر! [فـ] إن لكل قوم عيدا، وهذا عيدنا]، فلما غفل غمزتُهُما فخرجتا».(1)


    وقد استدل شيخ الإسلام ابن تيميَّة، وابنُ القيم، وابن حجر العسقلاني، ومحمد المنبجي(2)، ومن المعاصرين: ابن باز، والألباني (وما هو من نجد، ولا هو حنبلي!)، وحمود التويجري، وإسماعيل الأنصاري (وهو ليس من نجد وأستبعد أن يكون حنبليا) وغيرُهم بهذا الحديث على أنَّ حرمةَ (الغناء) وأنه من مزامير الشيطان: متقررةٌ عند الصحابة. وعليه جرى إنكار أبي بكر –رضي الله عنه، ولم ينكر عليه النبيُّ صلى الله عليه وسلم هذا الوصف؛ لكنه أمره بتركهما -أي الجاريتين- «معللا ذلك بأنَّه يوم عيد، والصغار يرخَّص لهم اللعب في الأعياد» (3).
    ولذلك عدَّ العلماءُ هذا الحديث ردًّا على من أجاز الغناء بآلات العزف -مطلقا-.

    وقد ردَّ العلماء على المستدلين بهذا الحديث على جواز الغناء مطلقا؛ من وجوه عديدة انظر: «تنبيه اللاهي على تحريم الملاهي» للعلامة إسماعيل الأنصاري رحمه الله: [22 – 27]، و«تحريم آلات الطرب» للعلامة الألباني رحمه الله: [106 – 116]. و«فصل الخطاب في الرد على أبي تراب» للعلامة حمود التويجري رحمه الله: [241 – 248].


    2- الإجماع على تحريم المعازف:

    تمهيد في حجيَّة الإجماع:



    لقد استدل العلماء بقوله تعالى: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً} [النساء: 115].
    وحديث: «لا تجتمع أمتي على ضلالة» (4).
    وغيره من الأدلة (5) على حجيَّة الإجماع.
    قال الجويني في «الورقات»: «وإجماع هذه الأمَّة حجة دون غيرها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «لا تجتمع أمتي على ضلالة»، والشرع ورد بعصمة هذه الأمَّة». اهـ.

    وإذا انعقد الإجماع في عصر كان حجة على العصر الذي بعده. (6).

    وقال الإمام الزركشي: «فهو -أي الإجماع- حُجَّةٌ شرعيَّة، ولم يُخالِف فيه غير النظَّاميَّة، والإماميَّة. قال إمام الحرمين: أول من باحَ بردِّه النظَّامُ، ثم تابعَه الروافض»اهـ. (7).

    وقد عقد عبد الله بن موسى في كتابه «الرد على القرضاوي والجديع»، بابا مفيدا وحافلا في الرد على الطاعنين في حجيَّة الإجماع. انظره في [81 – 127].

    إجماع العلماء على تحريم الغناء:
    - قال ابن القيم رحمه الله تعالى: «وقد حكى أبو عمرو ابن الصلاح الإجماعَ على تحريم السماع الذي جمع الدف والشبابة والغناء»اهـ (8).
    - قال الحافظ ابن رجب –رحمه الله-: «لا يُعرفُ عن أحدٍ ممن سلفَ الرخصةُ فيه، وإنما يُعرَف ذلك عن بعض المتأخرين من الظاهريَّة والصوفيَّة ممن لا يعتد به»اهـ (9).

    3- هل قال الإمام مالك بجواز «الغناء»؟

    قال الحافظ ابن رجب –رحمه الله-: «ومن حكى شيئا من ذلك عن مالك فقد أبطل». (10).

    سئل الإمام مالك بن أنس رحمه الله عما يترخَّص فيه أهلُ المدينة من الغناء؟ فقال: «إنما يفعله عندنا الفساق». [صحح سندَه العلامة الألباني -رحمه الله-] (11).

    وقد ردَّ العلامة الألباني رحمه الله تعالى ما نسبه العلامة الشوكاني إلى مالك وأهل المدينة، وكشفَ عن ما روي عنهم وتعرض لسندها ومتنها، وانتهى إلى أن العلماء والفقهاء -وفيهم الأئمة الأربعة- متفقون على تحريم آلات الطرب اتباعاً للأحاديث النبوية، والآثار السلفيَّة، وإن صحَّ عن بعضهم خلافه؛ فهو محجوج بما ذُكر (وقد ذكر رحمه الله الأدلة الواضحة والحجج الساطعة على تحريم المعازف)، والله عزَّ وجلَّ يقول: {فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً} [النساء: 65]. اهـ (12) .


    ناصر الكاتب
    ليلة الخميس 12/ 3 / 1429هـ.


    ________
    (1) هذا الحديث في الصحيحين، وقد ورد بروايات مختلفة، وأورده العلامة الألباني ضامًّا إليه الزيادات من كل رواية، وهذه الأقواس والمعكوفات في الحديث من صنع الألباني رحمه الله، انظر: «تحريم آلات الطرب» للشيخ الألباني –رحمه الله-: 106، 107،ط/ دار الصديق.
    (2) في رسالته: «السماع والرقص»، وقد توفي في: 785
    (3) من كلام ابن تيمية: انظر: «رسالة في السماع والرقص» جمع: محمد بن محمد المنبجي: 27، ط2/ دار ابن حزم.
    (4) قال الزركشي: اعلم أنَّ طرقَ هذه الحديث كثيرة، ولا يخلو طريق منها من علة، ولكنها يقوي بعضها بعضا. (بواسطة حاشية «روضة الناظر»لابن قدامة: «نزهة الخاطر العاطر» لابن بدران، 1/ 414 ط/مكتبة العبيكان).
    (5) قال د. سعد الشثري: «كتاب الله وسنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم دالان على حجيَّة الإجماع» (من تعليقه على «نزهة الخاطر العاطر»: 1/ 415).
    (6) راجع الورقات للجويني.
    (7) بواسطة «الرد على القرضاوي والجديع» لعبد الله بن موسى: 82، ط: دار المؤيد.
    (8) بواسطة: فصل الخطاب في الرد على أبي تراب، للشيخ حمود التويجري –رحمه الله-: 159
    (9) بواسطة «فصل الخطاب»: 158
    (10) بواسطة «فصل الخطاب»: 158
    (11) انظر: «تحريم آلات الطرب» للألباني: 99
    (12) تحريم آلات الطرب: 105








  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف

    و يظهر في حديث ( ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف) في البخاري أية ومعجزة للنبي صلى الله عليه وأله سلم
    فقد أخبر بغيب سيكون في المستقبل وهذا ما قاله صلى الله عليه وسلم يتحقق ويظهر
    فهذه المعازف استحلوها
    وهذا الزنا استحلوه بما يسمى (الزواج بنية الطلاق) وفتراهم وحدانا وزرافات الى اندونيسيا يزنون بغطاء ابليسي جديد جعلهم يستحلون الحر

    أليس هذا معجزة اليست هذه المعجزة تزيد المؤمن إيمانا فالحمد لله الذي جعل معجزات نبيه صلى الله عليه وسلم تظهر في كل حين ليزداد الذين امنو إيمانا

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن التونسي مشاهدة المشاركة
    ليست مسألتنا ما حكم من يرد هذا الإجماع وإنما في ثبوته وهو ثابت بلا شك وأنت قلت أنه يوجد من يقر بوجود خلاف فهلا ذكرت لنا من خالف الإجماع قبل إنعقاده ؟؟
    الغريب أن البعض يتمسك بقول عالم واحد أو أثنين ويرد علماء المذاهب الأربعة وغيرهم
    يعقوب بن أبي سلمة وإخوته وابن أخيه عبدالعزيز بن عبدالله بن أبي سلمة وغيرهم بل أهل المدينة كانوا يترخصون في الغناء .

    ولكن السؤال :

    متى انعقد الإجماع على تحريم الغناء ؟!

    وكيف ثبت ؟!

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف

    حديث غناء الجاريتين ليس فيه دليل قطعي على التحريم بل هو أقرب إلى أن يكون دليلاً على الإباحة منه إلى التحريم وهو ظاهر من إقرار النبي صلى الله عليه وآله وسلم له .

    أما انتهار أبي بكر الصديق رضي الله عنه للجاريتين واستنكاره لغنائهما , فليس بالضرورة أن يكون لسابق علمه بتحريم ذلك الأمر بل قد يكون لأن الغناء مذموم عرفاً وهو فعلاً كذلك .

    والله أعلم

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: الغناء حرام بأدلة الوحيين، وإجماع السلف

    أباح القارئ السعودي الشهير الشيخ عادل الكلباني الغناء؛ جملة وتفصيلًا، وبأي صوت كان، بعدما كان يقتصر فقط في إجازته على الغناء الشعبي مثل "العرضة والهجيني والسامري".

    لكن الكلباني قال إنه لا يسمع الغناء، ليس بسبب التحريم، وإنما للورع، وقال: "لا أسمعه ولا أسمح لأهلي بسماعه، ولكن ليس إيمانًا بتحريمه، وإنما من باب الورع. والفقهاء في الماضي كانوا يوسعون على الناس، ويضيقون على أنفسهم، عكس بعض فقهائنا اليوم".

    ونقلت صحيفة الحياة اللندنية -الأحد الـ 20 من يونيو/حزيران- عن الكلباني قوله: إنه عندما اشتد النكير عليه في إباحته ألوانًا من الغناء، قرر إعلان كل ما في جعبته.

    وأكد -في سياق بحث جديد حرره- أنه لا يوجد دليل يحرم الغناء من كتاب الله ولا من سنة نبيه -صلى الله عليه وسلم- وقال: كل حديث استدل به المحرمون إما صحيح غير صريح، وإما صريح غير صحيح، ولا بد من اجتماع الصحة والصراحة لنقول بالتحريم.

    وقال الكلباني: إن الآراء السابقة له في تحريم الغناء لا تمثله، مضيفا: "رجعت عن القول بالتحريم لمّا تبين لي أن المعتمد كان على محفوظات، تبين في ما بعد ضعفها، بل بعضها موضوع ومنكر، وعلى أقوال أئمة -نعم نحسبهم والله حسيبهم من أجلة العلماء- ولكن مهما كان قول العالم، فإنه لا يملك التحريم ولا الإيجاب".

    ولم يبد الكلباني تخوفا من ردود الفعل تجاه إعلانه إباحة الغناء، وقال "ليس ثمة ما أخسره، فقد كُفّرت، ونصحْت بالذهاب إلى سوق الخضار، وغيرها من التهم؛ ولذلك فأنا أقول ما أدين الله به، ولا أبالي"

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد:
    فقد تعالت أصوات عدد من المتعالمين الذين ينادون باللهو واللعب والغناء والطرب غير ملتفتين إلى نص يمنع أو دليل يحرم فطلب مني بعض الإخوة ذكر شيء مما ورد في هذا الباب ولا سيما ما يستند إليه في تحريم المعازف وآلات اللهو بأنواعها المتعددة وها أنا أذكر شيئا قليلا مما جاء في هذا الباب بلا قصد الاستيعاب لما ورد في هذا الموضوع والله المسئول أن يهدي جميع المسلمين لما يرضيه وأن يعينهم على ذكره وشكره وحسن عبادته , وأن يجنبهم ما يصد عن القرآن العظيم ويوجب قسوة القلب ويسبب سخط الرب أنه سميع الدعاء.

    الأدلة على تحريم الغناء:
    * من الأدلة على تحريم المعازف والغناء قول الله جل وعلا : {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} (6) سورة لقمان
    صح عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : (نزلت في الغناء وأشباهه) أخرجه البخاري في الأدب المفرد وابن جرير في تفسيره.
    * وصح عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أنه سئل عن هذه الآية فقال : (هو الغناء والذي لا إله إلا هو) يرددها ثلاثا أخرجه ابن أبي شيبه وابن جرير والبيهقي في شعب الإيمان والحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه ابن القيم.
    * أخرج البخاري في التاريخ وابن جرير أن عكرمة سئل عن لهو الحديث فقال: (هو الغناء)
    * قال ابن عباس رضي الله عنهما: (الدف حرام والمعازف حرام والكوبة حرام والمزمار حرام). أخرجه البيهقي 10/222 قال الألباني (إسناد صحيح)
    * وقال ابن مسعود رضي الله عنه: (الغناء يُنبت النفاق في القلب) أخرجه ابن أبي الدنيا بسند صحيح.
    * قال الواحدي – المفسر – في الوسيط 3/441 (أكثر المفسرين على أن المراد) بـ(لَهْوَ الْحَدِيثِ) الغناء , قال أهل المعاني : ويدخل في هذا كل من اختار اللهو والغناء والمزامير والمعازف على القرآن ...) انتهى
    * تنبيه:
    قال الذهبي في سير أعلام النبلاء 21/158 المعازف: (اسم لكل آلات الملاهي التي يعرف بها كالمزمار والطنبور والشبابة والصنوج) انتهى
    * وجاء في مسند أحمد وسنن أبي داود (4924) عن سليمان بن موسى عن نافع قال : سمع ابن عمر مزمار قال : فوضع إصبعيه في أذنيه ونأى عن الطريق ( أي أبعد) وقال لي : يا نافع هل تسمع شيئا؟ قال فقلت : لا فرفع إصبعيه من أذنيه وقال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فسمع مثل هذا فصنع مثل هذا ) قال الألباني صحيح. وقال تابع سليمان بن موسى المطعم بن المقدام فرواه عن نافع أيضا.
    * وروى البيهقي بسند صحيح 10/223 من طريق عبدالله بن دينار قال: (مر ابن عمر بجارية صغيرة تغني فقال: لو ترك الشيطان أحداً ترك هذه)
    * عن أبي عامر – أو أبي مالك- الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم (أي جبل) يروح عليهم بسارحة لهم يأتيهم لحاجة (أي طالب حاجة) فيقولون : ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة) علقه البخاري في صحيحه بصيغة الجزم محتجاً به فتح الباري الأشربه (10 – 51/5590) وقد جاء موصولا من طرق جماعة من الثقات وصححه البخاري وابن حبان وابن الصلاح وابن القيم وابن كثير وابن تيميه وابن حجر والسخاوي وابن الوزير والصنعاني و الإسماعيلي.
    * عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة : مزمار عند نعمة ورنة عند مصيبة) أخرجه البزار في مسنده (1/377/795) كشف الأستار والضياء في المختارة وصححه الألباني في تحريم آلات الطرب ص (52) ورجاله ثقات قاله المنذري والهيثمي وله شاهد من حديث جابر بن عبدالله عن عبدالرحمن بن عوف أخرجه الحاكم (4/40) والبيهقي وابن أبي الدنيا بلفظ : (إني لم انه عن البكاء ولكني نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين : صوت عند نعمة لهو ولعب ومزامير الشيطان وصوت عند مصيبة ولطم وجوه وشق جيوب ورنة شيطان) قال ابن تيميه في كتاب الاستقامه (هذا الحديث من أجود ما يحتج به على تحريم الغناء كما في اللفظ المشهور عن جابر بن عبدالله (صوت عند نعمة : لهو ولعب ومزامير الشيطان فنهى عن الصوت الذي يفعل عند النعمة كما نهى عن الصوت الذي يفعل عند المصيبة, والصوت الذي عند النعمة هو صوت الغناء)1/292-293.
    * عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله حرم عليَّ – أو حرم- الخمر والميسر والكوبة وكل مسكر حرام) أخرجه أبو داود – 3696-والبيهقي – 10/221 , وأحمد في المسند 1/274 وغيرهم (و الكوبة الطبل كما في المعجم الكبير للطبراني
    12/101-1-2-عن علي بن بذيمه) وصححه الألباني وأحمد شاكر.
    * وقال احمد بن حنبل : ( وأكره الطبل وهي الكوبة التي نهى عنها رسول الله ) رواه الخلال في الأمر بالمعروف – ص26- والكراهة كراهة تحريم.
    * عن عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إن الله – عز وجل – حرم الخمر والميسر والكوبة والغبيراء وكل مسكر حرام) أخرجه أبو داود (3685) والطحاوي والبيهقي وأحمد وغيرهم وصحح الحديث الألباني.
    * عن عمران بن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يكون في أمتي قذف ومسخ وخسف قيل : يا رسول الله ومتى ذاك؟ قال (إذا ظهرت المعازف, وكثرت القيان,وشربت الخمور)) أخرجه الترمذي -2213- وابن أبي الدنيا في ذم الملاهي وغيرهم وله شواهد , راجع تحريم آلات الطرب ص67.
    * قال الأوزاعي رحمه الله: كتب عمر بن عبدالعزيز رحمه الله إلى عمر بن الوليد كتابا فيه: (... وإظهارك المعازف , والمزمار بدعة الإسلام , ولقد هممت أن ابعث إليك من يجز جمتك جمة سوء) أخرجه النسائي وأبو نعيم بسند صحيح.
    * وكتب عمر بن عبدالعزيز إلى مؤدب ولده . يأمره أن يربيهم على بُغض المعازف (ليكن أول ما يعتقدون من أدبك : بغض الملاهي التي بدؤها من الشيطان , وعاقبتها سخط الرحمن فإنه بلغني عن الثقات من أهل العلم : أن حضور المعازف , واستماع الأغاني واللهج بها , ينبتُ النفاق في القلب كما ينبت الماء العشب...) أخرجه ابن أبي الدنيا وغيره.
    * حكى جمع من أهل العلم : الإجماع على تحريم الغناء منهم: الآجري والقاضي أبو الطيب الطبري, وأبو العباس القرطبي , وزكريا بن يحيى الساجي وأبو عمرو بن الصلاح وقال : (من نسب إباحته إلى أحد من أهل العلم يجوز الاقتداء به في الدين فقد أخطأ).
    وتحريم الغناء هو قول الأئمة الأربعة أبو حنيفة ومالك والشافعي و أحمد قال شيخ الإسلام ابن تيميه (فمذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام) الفتاوى 11/576.
    وتفصيل أقولهم وأقوال أتباعهم من الفقهاء موجودة في إغاثة اللهفان والكلام على مسألة السماع كلاهما لابن القيم وكذلك نزهة الأسماع لابن رجب وكذلك تحريم الشطرنج والنرد والملاهي للآجري وفصل الخطاب للتويجري وغيرها.

    * عقوبة السامع:-
    1) العذاب المهين - قال تعالى{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} (6) سورة لقمان.
    2) ينبت النفاق في القلب (والنفاق صاحبه متوعد بالعذاب).
    3) أن مستمع الغناء استحوذ عليه الشيطان.
    4) صاحب الغناء المحل له متوعد بأن يمسخ قردة وخنازير.
    5) صوت الغناء ملعون صاحبه , واللعن هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله.
    6) إذا ظهرت المعازف فسيكون هناك قذف ومسخ وخسف.

    وليعلم أن هذا في غناء ذلك الوقت فماذا يقال في غناء هذا الزمن الذي اشتد قبحه وعظم خبثه وتفنن في عرضه على الناس أهل الفسق وصار من دواعي الفجور وعظائم الأمور والله المستعان هذا ما تسير إيراده وما تركته أكثر من أقوال العلماء والفقهاء من كافة المذاهب ولقد حرصت أن لا اذكر إلا ما صح سنده , وفيما ذُكر مُقنع لطالب الحق أما من اتبع هواه فلا حيلة فيه والله المستعان.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

    كتبه
    صالح بن عبدالرحمن الخضيري

    في 10/2/1426هـ
    فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    100

    Post الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعازف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا رد على من ضعف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)) أو أنكر دلالته على تحريم الغناء، وقد أخذته من كتاب: (السيف اليماني على من أباح الأغاني).


    1



    2


    3



    4



  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    جزاك الله عنا خيرا

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: جامع الردود على من أحل المعازف والغناء.

    أولا أنت تقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه غيرك وهو عدم التفريق بين الغناء مطلقا عند السلف والغناء الذي يحتوي المعازف
    ثم أثبت لنا صحة السند إلى من ذكرتهم بأنهم يترخصون الغناء وأنه الغناء المصاحب أو ألات اللهو
    ثم أنا أعجب إمام المدينة مالك بن أنس يقول إنما يفعله عندنا الفساق ثم يأتي من يقول مذهب أهل المدينة الترخيص في ذلك !!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهد مشاهدة المشاركة
    يعقوب بن أبي سلمة وإخوته وابن أخيه عبدالعزيز بن عبدالله بن أبي سلمة وغيرهم بل أهل المدينة كانوا يترخصون في الغناء .



    ولكن السؤال :


    متى انعقد الإجماع على تحريم الغناء ؟!



    وكيف ثبت ؟!

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    العجيب أخي والمضحك في نفس الوقت أن مستحلي الأغاني المعاصرين ممن غلب عليهم هواهم عرفوا أن تضعيف هذا الحديث الأن لا سبيل إليه وأنه رد على كل الشبهات في ذلك فأصبحوا يقولون بل هو صحيح ولكن غير صريح ويطلقون شبهات أوهى من بيت العنكبوت ويستطيع أصغر طالب علم أن يأتي على بنيانهم من الأساس والله المستعان

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    685

    افتراضي رد: الرد على من ضعَّف حديث ((ليكونن من أمتي أقوام...)) أو أنكر دلالته على تحريم المعا

    هذا الحديث بين اهواء بعض المنتسبين لطلب العلم ممن يجيز الغناء ..!
    فرحمة الله على البخاري
    فقد صار سببا لبيان ذلك ...!
    اللهم اسلل سخيمة قلبي


صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •