الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا - الصفحة 4
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 68 من 68
1اعجابات

الموضوع: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

    جزاك الله خيرا على الفائدة.
    ويشبه هذا أيضا ما يتكرر كثيرًا في كتب البلاغة:
    (( قال عوف بن محلم الشيباني:
    إن الثمانين وبلغتها .......... قد أحوجت سمعي إلى ترجمان))
    والصواب أن هذا البيت لعوف بن محلم الخزاعي الشاعر العباسي المتوفى 220 هـ، أما عوف بن محلم الشيباني فهو جاهلي.
    وقد كنت أتوقع أن ينبه على مثل هذا الخطأ الشيخ عبد المحسن العسكر في ( إصلاح الإيضاح ) لكنه لم يفعل.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

    ومن الأخطاء المكرورة أيضا عند المحققين: تغيير (بن) إلى (عن) والعكس، وكذلك تغيير (من) إلى (بن).

    والأول تراه كثيرا في التحقيقات الحديثية.

    وأما الثاني فقد رأيت منه مثالا طريفا؛ إذ قال المحقق:
    (الحارث بن حلزة بن بكر بن وائل بن أسد بن ربيعة بن نزار)

    والصواب (من) في الموضعين.

    والله تعالى أعلم.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

    = ومن الأخطاء المكرورة والمشهورة جدا عند المحققين:

    أن يرد في النص لفظ يحتاج إلى شرح وبيان للمراد به في السياق خاصة، إلا أنك ترى المحقق يعلق عليه تعليقا لغويا مجردا لا يسمن ولا يغني من جوع ! وكثيرا ما يكون بعيدا عن معنى اللفظ نفسه فضلا عن المراد بالسياق.

    فمثلا إذا جاء في الكتاب قول امرئ القيس:
    وجيد كجيد الرئم ليس بفاحش* ............. إذا هي نصته ولا بمعطل
    يقول المحقق: الفحش القول السيء، وقد فحش يفحش فحشا وتفاحش، والاسم الفحشاء !!

    وإذا جاء قول لبيد:
    وجلا السيول عن الطلول كأنها ............. زبر تجد* متونها أقلامها
    يقول المحقق: جد في أمره يجد أي اجتهد، والجديد ضد القديم !

    وإذا جاء في النص: (والله لو غيرُك يقول هذا لأعضضته*)
    يقول المحقق: عضه وعض عليه أمسكه بأسنانه وشده بها !
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

    ومن الأخطاء المكرورة عند المحققين: خفاء المقصود بـ ( ابن علية )

    فترى هذا الاسم يرد كثيرا في كتب الأصول والفقه، فيعلق عليه المحقق بترجمة (إسماعيل بن علية).

    لأن المشهور بهذا الإطلاق هو الإمام المحدث إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم الأسدي المشهور بإسماعيل بن علية.

    والصواب أن المقصود هو ابنه ( إبراهيم بن علية ) وهو فقيه متكلم أصولي؛ لكنه معروف بالتجهم والأقوال الشاذة؛ وكانت له مناظرات مع الشافعي؛ لذلك ترى ابن عبد البر وغيره لا يعتد بخلافه عند حكاية الأقوال، وقد صرح ابن عبد البر باسمه في بعض المواضع من الاستذكار وغيره.

    وقد وقع هذا الخطأ أيضا لبعض العلماء؛ فقد جاء في مراقي السعود:
    وابن علية يرى للصوري ............ كالقيس للخيل على الحمير

    ذكر الشارح أنه (إسماعيل بن علية)، وكذلك وقع أيضا في بعض كتب الأصول، والصواب أنه (إبراهيم) كما سبق.

    فالخلاصة أنك حيث وجدتَ ذكر (ابن علية) في الأقوال الفقهية والأصولية فهو الابن (إبراهيم بن علية) وحيث وجدته في الأسانيد والرجال فهو الأب (إسماعيل بن علية).

    وهذا يذكرنا بضرورة مراعاة اختلاف الفنون عند اشتباه أسماء الأعلام المنتسبة إليها؛ فمثلا إذا وجدت ذكر أبي حنيفة مطلقا في كتب اللغة فهو الدينوري، وأما في الفقه فهو النعمان المعروف، وإذا وجدت الليث في كتب الحديث فهو ابن سعد أو ابن أبي سليم، أما في اللغة فهو الليث بن المظفر تلميذ الخليل، وإذا وجدت الفارابي في كتب اللغة فهو أبو إبراهيم صاحب ديوان الأدب، أما الفيلسوف المعروف فهو أبو نصر، وهكذا.

    والله أعلم.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

    = يرد كثيرا في كلام العلماء أمثال قولهم ( وقد اعترض على كذا بكذا وكذا ، وأجيب بكذا )

    وبعض المحققين يضبطها بضم الباء (أُجِيبُ) ؛ على أن الكلام منسوب للمتكلم بصيغة المضارع المبني للمعلوم.

    والمعروف أن مثل هذا بفتح الباء (أُجِيبَ) بصيغة الماضي المبني للمفعول.

    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    وهذا يذكرنا بضرورة مراعاة اختلاف الفنون عند اشتباه أسماء الأعلام المنتسبة إليها؛ فمثلا إذا وجدت ذكر أبي حنيفة مطلقا في كتب اللغة فهو الدينوري، وأما في الفقه فهو النعمان المعروف، وإذا وجدت الليث في كتب الحديث فهو ابن سعد أو ابن أبي سليم، أما في اللغة فهو الليث بن المظفر تلميذ الخليل، وإذا وجدت الفارابي في كتب اللغة فهو أبو إبراهيم صاحب ديوان الأدب، أما الفيلسوف المعروف فهو أبو نصر، وهكذا.
    والله أعلم.
    جزيت خيرًا يا أستاذنا.
    وإذا وجدت الليث في كتب القراءات فهو أبو الحارث الليث بن خالد يروي عن الكسائي.
    وكذلك وإذا وجدت نافعًا المدني في كتب الحديث فهو مولى ابن عمر.
    وإذا وجدت نافعًا المدني في كتب القراءات فهو ابن عبد الرحمن بن أبي نعيم.
    وقد سمعتُ واحدًا من المُحاضرين يذكر الإمام نافعًا القارئ فيقول، وهو الذي يقع في أصح الأسانيد: مالك عن نافع عن ابن عمر .. !
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: الأخطاء المكرورة عند المحققين ... وما أرانا نقول إلا معارا

    لا تنس حفظك الله مواصلة هذا الموضوع و تدوينه وطبع ما نجز منه ففيه من الخير ما لا يعلمه إلا الله
    وخصوصا لنا معشر الطلاب ،وأحيطك علما أني دائما أقف عند بعض الهوامش متأكدا من عدم صوابه فأضع نقطة استفهام مخافة أن أصلحها وآتي بأطم منها
    كنت قبل الأمس أطالع العلل في النحو لأبي الحسن الوارق ت381 هـ
    فعلق المعلق على هذا البيت المكتوب بهذه الصورة:
    فلاَ زاَلَ قبر بين بصرى وجاسم *** عليه من الوسمي خود(1) ووابل
    فقال الوسمي مطر الربيع الأول: الخود الحسنة الخلق والشابة الناعمة.
    فتعجبت وقلت ياساتر نقطة طلعت فوق عن محلها غيرت (كده) ص 276
    واليوم كنت أطالع شرح ناظر الجيش ج 1ص 324 فأورد هذا الشاهد:
    على جرداء يقطع أبهراها *** حزام السرج في خيل سراع
    فعلق أحد الفضلاء تعليقا لعلك تنظره (فقد استنوقت) فالله الله حفظ الله

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    40

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلميد مشاهدة المشاركة
    لا تنس حفظك الله مواصلة هذا الموضوع و تدوينه وطبع ما نجز منه ففيه من الخير ما لا يعلمه إلا الله
    وقريب من ذلك أيضا ماوقع في تحقيق الشيخ علي بن أحمد الرازحي لكتاب "الموقظة" للحافظ الذهبي رحمه الله.

    فقد وردت هذه العبارة من كلام المؤلف : "وأشباه ذلك من المتروكين، والتلقي، وبعضهم أضل من بعض.(3)" (ص 37 من الموقظة).

    فعلق المحقق في الهامش بما يلي - متعقبا أبا غدة في تحقيقه للكتاب - :
    (( (3) هكذا العبارة في المخطوط وغَيَّرها أبو غدة إلى : ( وأشباه ذلك من المتروكين و الهلكى، وبعضهم أفضل من بعض.).
    أما كلمة "التلقي" الذي يظهر أن صوابها "الهلكى" والله أعلم)).

    والذي يظهر لي هنا أن صواب كلمة "التلقي" هو "التلفى" جمع تالف وهي من ألفاظ الجرح في الحديث.

    والله أعلم.
    كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول في دعائه :
    "اللهم اجعل عملي كله صالحا، واجعله لوجهك خالصا، ولا تجعل لأحد فيه شيئا".
    مدونة "هذه سبيلي" : http://hadihisabili.blogspot.com

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •