الفتاوى المغتصبة
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الفتاوى المغتصبة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي الفتاوى المغتصبة

    إثارة مسائل الخلاف والحرص على نَثَّها ، والقول بالمرجوح منها :
    لماذا تثار هذه المسائل الشاذة وتقويتها في هذا الوقت بالذات ؟!
    وممن ؟
    من الذين ليس لهم قدم راسخة في العلم - حتى عرفوا به – مع التقوى والصلاح والفضل والدعوة إلى الله .
    فيتصدر الكلام في قضايا شرعية وهو غير مؤهل ، وينشغل عن إصلاح نفسه وتزكيتها وترقيتها وتدارك ما فاتها من خير .
    إنها أقوال شاذة ، وفتاوى مغتصبة ، ليست بأقوال ملزمة بإظهارها .
    لو أخذ أحدنا بهذه المسائل الشاذة ، أو الفتاوى المغتصبة ، ماذا يمكن أن يقال عن هويته ؟
    هل هي هوية المسلم الذي يدين بكتاب الله ، وسنة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومنهج السلف الصالح للأمة ؟
    خذوا مثلاً :
    1 ـ الصلاة في المسجد غير واجية .
    2 ـ الصلاة لا يكفر تاركها .
    3 ـ اللحية وجواز حلقها .
    4 ـ إسبال الثوب لغير المخيلة .
    5 ـ سماع الأغاني حلال بجميع أنواع المعازف .
    6 ـ حجاب المرأة والكشف عنه .
    7 ـ جواز الاختلاط .
    8 ـ التعامل مع الفوائد الربوية ، وجواز ذلك .
    9 ـ التقارب مع الروافض وزيارتهم والتودد لهم .
    10 ـ و غير ذلك ..
    تصوروا رجلاً ، لا يصلي ، وقد حلق لحيته ، وأسبل ثيابه ، ويستمع للأغاني ، ويختلط بالنساء دون حياء ، ويتعامل بالفوائد الربوية ، وامرأته لا حجاب عليها ، و.... ، و..... ، و....
    أليست هذه هي الغربة الحقيقية للدين ؟
    بلى ، والله .
    فيا أيها الناس :
    ذكر مسائل الدين ذكر رعاية ، لا ذكر رواية ؛ فإن رواة العلوم كثير ، ورعاتها قليل .
    إنها الدعوة إلى تطوير الإسلام لكي يوافق الأمر الواقع في حياتنا العصرية من خلال : فتح باب الاجتهاد على مصراعيه ؛ حتى دخل منه القادر وغير القادر ، وصاحب الورع وأصحاب الهوى ؛ فظهرت الفتاوى الشاذة من جراء ذلك و أصبح الناس الآن في فوضى حقيقية من الفتاوى الشاذة التي يطلقها من ليس من أهل العلم الراسخين ، أو ممن يقوم بفعلها ، ممن لا يقتدى بفعله .
    وصدق أبو الطيب المتنبي :
    وَوَضْعُ النَّدى في مَوْضِعِ السَّيْفِ بِالعُلى *** مُضِرٌّ كَوَضْعِ السَّيْفِ في مَوْضعِ النَّدى
    « ولم يفلح من جعل هذا النوع من الخلاف سبيلاً إلى النيل من هذا الدِّين وإلى علمائه المجتهدين .
    ولم يفلح من جعل من هذا الخلاف سبيلاً إلى تتبع رخص المذاهب ، ونادر الخلاف ، وندرة المخالف ، والتقاط الشواذ ، وتبني الآراء المهجورة ، والغلط على الأَئمة ونصبها للناس ديناً وشرعاً ..
    ومنها : إصدار الفتاوى الشاذة الفاسدة ، مثل : الفتوى بجواز الفوائد الربوية ، وشهادات الاستثمار وسندات الخزينة ، وفتوى إباحة
    التأمين ، وفتوى إِباحة السفور، وفتوى إِباحة الاختلاط .
    وكلها فتاوى شاذة فاسدة تُمالئ الرغبات ، وبعض التوجهات ، وقد رفضها المسلمون ، وبقيت في دفاتر مصدريها يحملون مسؤليتها ، نسأل الله السلامة والعافية ، وهي حقيقة أَن تُلقب باسم : " الفتاوى المغتصبة " ، و للشاطبي- رحمه الله تعالى- في : " الموافقات (4/ 259- 260 ) كلام نفيس في أَن تتبع الخلاف ، والقول الشاذ؛ من اتباع الهوى . والله أعلم.
    وكل هذه أذايا يُحَارِبُ بها المسلمون أَنفسهم ، ويَصْدَعُوْنَ بها صَفَّهم، ويَسْتَعْدُوْنَ بها الكافرين عليهم !! » .
    المدخل المفصل لمذهب الإمام أحمد وتخريجات الأصحاب (1/107) ، للعلامة بكر بن عبد الله أبو زيد المتوفى : 1429هـ ـ رحمه الله ـ

    فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ووا أسفاء على غربة الدين وأهله في طلاب العلم خاصة - والذي ينبغي أن يكونوا أبعد الناس عما يخالف شريعة الإسلام - ، وإفشاء البدع والجهالات بين الناس عامة .
    وهذا زمان الصبر من لك بالتي *** كقبض على جمر فتنجو من البلا
    ولو أن عيناً ساعدت فتأكفت *** سحائبها بالدمع ديما وهطّلا
    ولكنها لقسوة القلب أقحطت *** فيا ضيعة الأعمار تمشي سبهللا
    فهذه نصيحة مني لكل إنسان ، دعاني إليها غربة الدين - مع أن الأمر أجل وأكبر من الغربة - ، وقلة المعرفة ، وقلة الأنصار .
    أقول : مع أن الأمر أجل وأكبر من الغربة ؛ لأن أكثر أصول الدين وشعبه معدومة في الخواص ، فكيف بعامة الناس ، ومن لا علم لهم في معرفة ما جاءت به الرسل ،كالغيرة لله ولحرماته ، وتعظيم أوامره ، ومجاهدة أعداء دينه ، والبراءة من موالاة المشركين ، وأعداء رب العالمين ، والتحيز إلى أهل الإيمان ، وموالاتهم ونصرهم ، ولزوم جماعة المسلمين ، وغير ذلك من حقائق الدين ، وشعب الإيمان .
    وهذه أوشكت أن تكون معدومة في الناس إلا من رحم الله ، نسأل الله الثبات على دينه، والتمسك به عند فساد الزمان.

    فأي غربة توازي هذه الغربة ؟ !
    ومرارة الغربة في حبّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ، والإسلام .
    فإن الغربة لا تكون إلا مع فقد الأهل أو قلتهم ، وذلك حين يصير المعروف منكراً ، والمنكر معروفاً ، وتصير السنة بدعة ، والبدعة سنة ، فيقام على أهل السنة بالتثريب والتعنيف .
    فيا من وضعت يدك في يد الرافضي أقول لك ، ماذا تقول غداً لمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما يقول لك : كيف تضع يدك فيمن يتهم زوجتي بالزنا ، ويلعنها ويلعن أباها ، ويلعن صاحبي عمر ، ويلعن أصحابي ، ويترضى على أعدائي ؟!!
    رحماك ربي رحماك .

    وأخيراً :
    قال الإمام العلامة ابن القيم ـ رحمه الله ـ في مدارج السالكين ( 3/196-197) .
    « غربة أهل الله ، وأهل سنة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بين هذا الخلق ، وهي الغربة التي مدح رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أهلها .. هذه الغربة لا وَحشة على صاحبها ، بل هو آنس ما يكون إذا استوحش الناس ، وأشد ما تكون وحشته إذا استأنسوا ، فوليه الله ورسوله والذين آمنوا ، وإن عاداه أكثر الناس وجفوه » .
    أرجو عدم المؤاخذة في شدة اللفظة ، وأسلوب العبارة ؛ فإنها غيرة مصدور رضي بالله رباً ، وبمحمد نبياً ورسولاً ، وبالإسلام ديناً .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: الفتاوى المغتصبة

    هذه مسؤولية من ؟
    للمشاركة .. جزاكم الله خيراً
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: الفتاوى المغتصبة

    أخي إنها مسؤولية الراعي
    حسبنا الله ونعم الوكيل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •