هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 36 من 36
9اعجابات

الموضوع: هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟

    أتعجب كيف يمكن لمن ينتسب للعلم أن لا يعلم أن سنن الدارقطني جمع فيها الأحاديث المنكرة والضعيفة بتويب الفقهاء ، وهذه من أعجب العجائب العجيبة ، ومن يجرؤ على انتقاد شيخ الاسلام وعلم الجهابذة الدارقطني في الحديث ؟. وإن كان هذا المتطاول على نادرة الزمان وأمير المؤمنين في الحديث وخاتمة الأئمة النقاد لا يعرف منهجه في كتابه الفذ الذي لم يصنف مثله فكيف ينتقده ؟
    والدارقطني لم يأت أحد مثله ولا قريبا منه ، ولا يقارن الدارقطني إلا بأحمد والبخاري إن لم يفقهما في المعرفة بالعلل.
    ويكفي كلام الإمام الحافظ الكبير الخطيب البغدادي في " فريد عصره ، وقريع دهره ، ونسيج وحده ، وإمام وقته ، الذي انتهى إليه علم الأثر ومعرفة بعلل الحديث ، وأسماء الرجال ، وأحوال الرواة ، مع الصدق والأمانة ، والفقه والعدالة ".
    { قال أبو نصر محمد بن سعيد المؤدب، عن أبيه أنه قال: «قلت لأبي بكر الخطيب عند لقائى إيَّاه: أنت الحافظ أبو بكر؟ فقال: انتهى الحفظ إلى الدارقطني، أنا أحمد بن علي بن ثابت الخطيب»}
    و هل سيُضعف البخاري كذلك لأنه ضعف إمامه ؟
    ......
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله ابن سفران مشاهدة المشاركة
    ولكن هل يرد على ابن الجارود بهذه الطريقة ؟
    (والذي يقول ذلك في أبي حنيفة يقال فيه: لا يُخْتَلَف في عدم إسلامه)

    وما تقول فيمن يقول الإمام أحمد بن حنبل مختلف في إسلامه؟؟؟

    ومن يقول الإمام الشافعي مختلف في إسلامه؟؟؟

    ومن يقول الإمام مالك مختلف في إسلامه؟؟؟
    لو قيل..

    اعتقد أن مثل ههذا الكلام لا يقبله عاقل على أي واحد من علماء الأمة.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    801

    افتراضي رد: هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن أبي الحسن مشاهدة المشاركة
    أتعجب كيف يمكن لمن ينتسب للعلم أن لا يعلم أن سنن الدارقطني جمع فيها الأحاديث المنكرة والضعيفة بتويب الفقهاء ، وهذه من أعجب العجائب العجيبة ، ومن يجرؤ على انتقاد شيخ الاسلام وعلم الجهابذة الدارقطني في الحديث ؟. وإن كان هذا المتطاول على نادرة الزمان وأمير المؤمنين في الحديث وخاتمة الأئمة النقاد لا يعرف منهجه في كتابه الفذ الذي لم يصنف مثله فكيف ينتقده ؟
    والدارقطني لم يأت أحد مثله ولا قريبا منه ، ولا يقارن الدارقطني إلا بأحمد والبخاري إن لم يفقهما في المعرفة بالعلل..
    أحسنت بارك الله فيك

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    625

    افتراضي رد: هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صاعد المصري مشاهدة المشاركة
    تضعيف ابن معين لابن الطبري تكلم عنه ابن حبان و قال أن يحيى لم يقصد ابن الطبري بل قصد أحمد بن صالح الشمومي و هو تالف متهم و الله أعلم .
    و قصة ابن معين في تضعيف الشافعي - إن صح أنه الإمام فقد قيل أن المقصود هو إبراهيم - تفرد بها ابن وضاح و هي محل نظر و راجع ترجمة ابن وضاح في تاريخ أبي الوليد بن الفرضي و قد أثنى يحيى على الإمام و وثقه في رواية الزعفراني و غيره و الله أعلم .

    و من أعظم أوابد البدر العيني محاولته تقويه حديث : يكون في أمتى رجل يقال له أبو حنيفة هو سراج أمتى .
    و هذا الخبر كذب مكشوف لا ينتطح فيه عنـزان فما عليك إلا أن تراجع مناقب أبي حنيفة للموفق المكي حتى تعرف ذلك .
    أخي الفاضل، قد خلط ابن حبان حين جعل تضعيف ابن معين منصبا على الشمومي الذي كان بمكة، فقد صرح ابن معين إذ قال: رأيته كذابا يتفلسف في جامع مصر، - أو نحو هذا - و ما نزل الشمومي مصر أصلا.
    و لئن صح قول ابن حبان في توجيهه - تنزلا - لكان ثابتا طعن النسائي صاحب السنن في ابن الطبري و تكذيبه له، و لكن هذا لا يضر ، لأن من ثبتت إمامته و صدقه فلا ينتفي عنه ذلك إلا ببرهان لائح كضوء الشمس لا إجمال فيه ولا إشكال.
    أما تشكيكك في تضعيف ابن معين للشافعي فقد سبقك به أحد أمراء الأندلس - نسيته الآن - حيث قال في رواية ابن وضاح : " ابن وضاح غير ثقة "، قالها دفاعا عن الإمام الشافعي رضي الله عنه، و لكن دافع أبو عمر ابن عبد البر عن ابن وضاح بأنه لم يتفرد بهذه القصة و أنه مشهورة عن ابن معين و اتهم من شكك فيها بالتخرص ، انظر ذلك في الانتقاء،
    أما ابن وضاح فثقة جليل ثبتٌ، و من درس أحاديثه بعناية تامة عرف ذلك، و عرف أنه مثل البخاري و مسلم في الضبط و الأمانة، و لم يُعَبْ عليه إلا أخطاء ليست في نقله و إنما في رأيه في رفع الأحاديث و وصلها، كمثل الحاكم أبي عبد الله النيسابوري رحمه الله فقد كان ثقة في النقل صاحب أوهام كثيرة في التصحيح، و كمثل ابن حبان البستي فهو ثقة جليل متعنت في التجريح قصاب للرجال الثقات، متساهل في توثيق المجاهيل !!!
    و الله الموفق لكل خير.

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟

    مســـألة تضعيف إمام المذهب،قديمة،وم شهورة،تكلم الكثير من الأئمة المعروف ذكرهم في علم الجرح والتعديل،وقالوا قولهم،وكما ذُكــر من قبل،فالرجال تكلم بعض بضعهم في بعض،ولكن لم يكن هذا بالداّعي لأن يكون جرحه مؤكدّا،فهو دفوع ومرفوع،لقيام الأدلة الواردة في توثيقه،والتوثيق أصل والجرح عارض،والعارض لا يقوم مقام الأصل ما لم يكن قطعيا،...ولقد ذكر كل هذا ببيان براءة الإمام الأعظم الشيخ الكوثري وأكثر تفصيلا وتحصيلا وتأصيلا،وما ذكره يمكن كتابته ،وإن كان متعصبا لمذهبه فالرجل له عذره ولنا قوله...

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: هل يستحق الدارقطنيّ التضعيف بسبب تضعيفه الامامَ أبا حنيفة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح مشاهدة المشاركة
    وما تقول فيمن يقول الإمام أحمد بن حنبل مختلف في إسلامه؟؟؟

    ومن يقول الإمام الشافعي مختلف في إسلامه؟؟؟

    ومن يقول الإمام مالك مختلف في إسلامه؟؟؟
    لو قيل..

    اعتقد أن مثل ههذا الكلام لا يقبله عاقل على أي واحد من علماء الأمة.
    وهل رأيت مني قبول كلام ابن الجارود أو تسويغه ؟ لا أخي الكريم هو كلام شنيع مردود على صاحبه أو مؤول ، ولكنه لا يجعل ابن الجارود في من لا يختلف في عدم إسلامه .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن أبي الحسن مشاهدة المشاركة
    أتعجب كيف يمكن لمن ينتسب للعلم أن لا يعلم أن سنن الدارقطني جمع فيها الأحاديث المنكرة والضعيفة بتويب الفقهاء ، وهذه من أعجب العجائب العجيبة ،
    ......
    قال ابن عبد الهادي رحمه الله في الصارم المنكي ص 48 :
    .. وقد كره مالك وغيره أن يقول القائل: زرت قبر النبي صلى الله عليه وسلم وهذا اللفظ لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم بل الأحاديث المذكورة في هذا الباب مثل قوله: ((من زارني وزار أبي في عام واحد ضمنت له على الله الجنة)) وقوله ((من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي ومن زارني بعد مماتي حلت عليه شفاعتي)) ونحو ذلك كلها أحاديث ضعيفة بل موضوعة ليس في شيء من دواوين المسلمين التي يعتمد عليها ولا نقلها إمام من أئمة المسلمين لا الأئمة الأربعة ولا نحوهم، ولكن روى بعضها البزار والدارقطني ، ونحوها بإسناد ضعيف؛
    لأن من عادة الدارقطني وأمثاله أن يذكروا هذا في السنن ليعرف، وهو وغيره يبينون ضعف الضعيف من ذلك والله سبحانه وتعالى أعلم.اهـ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    وليس للدارقطني مسند فيما أعلم
    وإنما له السنن وغيرها
    لعل العيني رحمه الله أطلق على سنن الدارقطني مسندا ، كما هو الحال في مسند الدارمي ، فهو مسند باعتبار أن الأحاديث فيه مذكورة بالأسانيد ، وهو سنن أيضا باعتبار كونه مرتبا على الأبواب. والله أعلم .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    قال ابن عبد الهادي رحمه الله في الصارم المنكي ص 48 :
    .. وقد كره مالك وغيره أن يقول القائل: زرت قبر النبي صلى الله عليه وسلم وهذا اللفظ لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم بل الأحاديث المذكورة في هذا الباب مثل قوله: ((من زارني وزار أبي في عام واحد ضمنت له على الله الجنة)) وقوله ((من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي ومن زارني بعد مماتي حلت عليه شفاعتي)) ونحو ذلك كلها أحاديث ضعيفة بل موضوعة ليس في شيء من دواوين المسلمين التي يعتمد عليها ولا نقلها إمام من أئمة المسلمين لا الأئمة الأربعة ولا نحوهم، ولكن روى بعضها البزار والدارقطني ، ونحوها بإسناد ضعيف؛
    لأن من عادة الدارقطني وأمثاله أن يذكروا هذا في السنن ليعرف، وهو وغيره يبينون ضعف الضعيف من ذلك والله سبحانه وتعالى أعلم.اهـ
    قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى 27 / 166:
    وَغَايَةُ مَا يُعْزَى مِثْلُ ذَلِكَ إلَى كِتَابِ الدارقطني وَهُوَ قَصَدَ بِهِ غَرَائِبَ السُّنَنِ ؛ وَلِهَذَا يَرْوِي فِيهِ مِنْ الضَّعِيفِ وَالْمَوْضُوعِ مَا لَا يَرْوِيهِ غَيْرُهُ وَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ عَلَى أَنَّ مُجَرَّدَ الْعَزْوِ إلَيْهِ لَا يُبِيحُ الِاعْتِمَادَ عَلَيْهِ وَمَنْ كَتَبَ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ فِيمَا يُرْوَى فِي ذَلِكَ يُبَيِّنُ أَنَّهُ لَيْسَ فِيهَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ .اهـ

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,498

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى 27 / 166:
    وَغَايَةُ مَا يُعْزَى مِثْلُ ذَلِكَ إلَى كِتَابِ الدارقطني وَهُوَ قَصَدَ بِهِ غَرَائِبَ السُّنَنِ ؛ وَلِهَذَا يَرْوِي فِيهِ مِنْ الضَّعِيفِ وَالْمَوْضُوعِ مَا لَا يَرْوِيهِ غَيْرُهُ وَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ عَلَى أَنَّ مُجَرَّدَ الْعَزْوِ إلَيْهِ لَا يُبِيحُ الِاعْتِمَادَ عَلَيْهِ وَمَنْ كَتَبَ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ فِيمَا يُرْوَى فِي ذَلِكَ يُبَيِّنُ أَنَّهُ لَيْسَ فِيهَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ .اهـ
    ومما يوضح ذلك: أن الدارقطني قد ينص في موضع آخر من كتبه كالعلل على ضعف بعض الأحاديث التي ذكرها في السنن له.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    ومما يوضح ذلك: أن الدارقطني قد ينص في موضع آخر من كتبه كالعلل على ضعف بعض الأحاديث التي ذكرها في السنن له.
    ذكر هذا إخواننا في المشاركات السابقة .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    779

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى 27 / 166:
    وَغَايَةُ مَا يُعْزَى مِثْلُ ذَلِكَ إلَى كِتَابِ الدارقطني وَهُوَ قَصَدَ بِهِ غَرَائِبَ السُّنَنِ ؛ وَلِهَذَا يَرْوِي فِيهِ مِنْ الضَّعِيفِ وَالْمَوْضُوعِ مَا لَا يَرْوِيهِ غَيْرُهُ وَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ عَلَى أَنَّ مُجَرَّدَ الْعَزْوِ إلَيْهِ لَا يُبِيحُ الِاعْتِمَادَ عَلَيْهِ وَمَنْ كَتَبَ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ فِيمَا يُرْوَى فِي ذَلِكَ يُبَيِّنُ أَنَّهُ لَيْسَ فِيهَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ .اهـ

    بارك الله في الشيخ أبي مالك ونفع به.
    وهذا نقل آخر يقارب ما تفضلتم بنقله وضّح فيه شيخ الأسلام موضوع سنن الإمام الدارقطني.
    قال-رحمه الله- في التسعينية، في معرض كلامه عن أبي المعالي الجويني ومدى معرفته بالسنن والآثار.
    ولكن أبو المعالي مع فرط ذكائه وحرصه على العلم وعلوِّ قدره في فنِّه كان قليلَ المعرفة بالآثار النبويَّة، ولعلَّه لم يطالع الموطَّأ بحال حتَّى يعلم ما فيه، فإنَّه لم يكن له بالصَّحيحين البخاريِّ ومسلمٍ، وسنن أبي داود والنَّسائي والتِّرمذي وأمثال هذه السُّنن علم أصلًا، فكيف بالموطَّأ ونحوه، وكان مع حرصه على الاحتجاج في مسائل الخلاف في الفقه إنَّما عمدته سنن أبي الحسن الدَّارقطني، وأبو الحسن مع تمام إمامته في الحديث فإنَّه إنَّما صنَّف هذه السُّنن كي يذكر فيها الأحاديث المستغربة في الفقه، ويجمع طرقها، فإنَّها هي الَّتي يحتاج فيها إلى مثله، فأما الأحاديث المشهورة في الصَّحيحين وغيرهما فكان يستغني عنه في ذلك، فلهذا كان مجرَّد الاكتفاء بكتابه في هذا الباب يورث جهلًا عظيمًا بأصول الإسلام، واعتبر ذلك بأنَّ كتاب أبي المعالي الَّذي هو نخبة عمره: "نهاية المطلب في دراية المذهب" ليس فيه حديثٌ واحدٌ معزوٌ إلى صحيح البخاري إلَّا حديثٌ واحد في البسملة، وليس ذلك الحديث في البخاري كما ذكره".




  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    وهذا نقل عن الإمام الزيلعي رحمه الله في نصب الراية 1 / 340 :
    وَهَذِهِ الرِّوَايَةُ انْفَرَدَ بِهَا عَنْهُ ابْنُ سَمْعَانَ، وَهُوَ كَذَّابٌ، وَلَمْ يُخَرِّجْهَا أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِ الْكُتُبِ السِّتَّةِ، وَلَا فِي الْمُصَنَّفَاتِ الْمَشْهُورَةِ. وَلَا الْمَسَانِيدِ الْمَعْرُوفَةِ، وَإِنَّمَا رَوَاهُ الدَّارَقُطْنِي ُّ فِي سُنَنِهِ الَّتِي يَرْوِي فِيهَا غَرَائِبَ الْحَدِيثِ، وَقَالَ عَقِيبَةُ: وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ زِيَادِ بْنِ سَمْعَانَ مَتْرُوكُ الْحَدِيثِ، وَذَكَرَهُ فِي عِلَلِهِ وَأَطَالَ فِيهِ الْكَلَامَ، وَمُلَخَّصُهُ: أَنَّهُ رَوَاهُ عَنْ الْعَلَاءِ جَمَاعَةٌ أَثْبَاتٌ يَزِيدُونَ عَلَى الْعَشَرَةِ، وَلَمْ يَذْكُرْ أَحَدٌ مِنْهُمْ فِيهِ الْبَسْمَلَةَ،.. اهـ

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    وقال شيخ الإسلام أيضا في الرد على البكري 1 / 78 :
    والدارقطني صنف سننه ليذكر فيها غرائب السنن وهو في الغالب يبين حال ما رواه وهو من أعلم الناس بذلك ..اهـ

    وقد نص غير واحد على ذلك كالعيني في شرح سنن أبي داود وكذا نخب الأفكار.

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    126

    افتراضي

    لا أعتقد أنَّ تلك عبارة العيني، بل هي تنادي على نفسها بأنها مِن إقحام الناسخ. والذي أراه أنَّ عبارة العيني في الدارقطني هي هذه [شرح الهداية 2/316]: "فمِن أين له تضعيف أبي حنيفة رحمه الله!". فعلَّق أحدهم في حاشية هذا الموضع تأييدًا لتضعيف أبي حنيفة: "وهو مستحق التضعيف، وقد روى في مسنده أحاديث سقيمة ومعلولة ومنكرة وغريبة وموضوعة". فالكلام في هذا التعليق إنما هو عن أبي حنيفة وأنه كما قال الدارقطني أهل للتضعيف، واستدل المعلِّق على هذا بأنَّ مسند أبي حنيفة مليء بالأحاديث السقيمة. فجاء الناسخ وأقحم هذا التعليق في المتن! ولا يستقيم هذا الكلام في حق الدارقطني لِمَن تأمَّل.

    هذا والله أعلى وأعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    قال الحازمي في شروط الأئمة: ((وقد أحسنَ أحمدُ بن حنبل رحمه الله في ترك التقليد والحثِّ على البحث)). اهـ

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة

    وقد نص غير واحد على ذلك كالعيني في شرح سنن أبي داود وكذا نخب الأفكار.
    يبدو أن أخانا الأقطش - وفقه الله - ظن أن كلمتي تشير إلى ما ذكره ، بيد أني أشرت إلى ما للعيني في شرح أبي داود وغيره فيما يتعلق بذكر الدارقطني لغرائب الأحاديث في سننه ، ولم أقصد مسألة تضعيف أبي حنيفة رحمه الله !

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •