شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 65

الموضوع: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شخص رمى كتاب حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟
    وهل كتب الأذكار لها نفس حكم القرآن ؟

    فقد نصحه أحد الإخوة أن يتوب ويتلفظ بالشهادة وقال سمعت بعض أهل العلم يحكمون على هذا الفعل بالكفر .

    هل قول هذا طالب العلم صحيح ؟
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    58

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    قال الله تعالى (وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )

  5. #5
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغُندر مشاهدة المشاركة
    قال الله تعالى (وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )
    بارك الله فيك، ولو سُقتَ الآيات كلِّها: ((وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلا تُشْمِتْ بِي الأَعْدَاءَ وَلا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (150) قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (151) إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ (152) وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآمَنُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (153) وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ)).
    قال القرطبيُّ رحمه الله: "أي: اغفر لي ما كان من الغضب الذي ألقيت من أجله الألواح...".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    السلام عليكم
    من المعلوم من عقيدة أهل السنة والجماعة أن الاستهانة بالمصحف كفر مجرد مخرج من ملة الإسلام.
    وقد خالف في هذا الأصل شرذمة الإرجاء في هذا العصر، ولبسوا على بعض عوام أهل السنة مستندين إلى ما وقع من موسى عليه السلام من إلقائه الألواح التي فيها كلام الله تعالى. قالوا: فمن غضب ورمى المصحف حال غضبه فإنه لا يكفر.
    وقد وقع لبعض أهل السنة بسبب هذه الشبهة نوع لبس وغموض.
    فالمرجو من فضيلتكم أن تكشفوا هذه الشبهة بالبيان الشافي، والله يثيبكم خير الجزاء.

    *********************

    جواب الشيخ ( الشيخ حامد بن عبدالله العلي):

    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : ــ

    العجب كل العجب من الاستدلال بقوله تعالى ( والقى الالواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه ) على أن من ألقى المصحف عالماأنه المصحف ، متعمدا ، أنه لايكفر .

    ذلك أن القائلين بأن من يلقي المصحف عالما متعمدا ليس بكافر ، لن يقولوا أنه أيضا لن يكون آثما ظالما فاسقا ، فإن قالوا نأبى أن لانقول إنه ظالم آثم فاسق ، بل هو ظالم فاسق آثم ، فكيف إذن يستدلون بالاية الكريمة ، فهل يحكمون على نبي الله موسى عليه السلام ، بأنه آثم .. إلخ ، حاشا أنبياء الله تعالى عليهم السلام ، وتعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا ، ( الله أعلم حيث يجعل رسالته ) .

    إذن لم يبق إلا أن يقال إن فعل موسى عليه السلام ، كان من قبيل الافعال اللاإرادية التي لايحاسب عليها الانسان ، كفعل الناسي ، والنائم ، والمخطيء ، وكذلك الانسان إن اشتد غضبه ، فغفل عقله عمايحمله بيده في تلك اللحظة ، فألقاه من غير قصد ولا تعمد ، فلا يؤاخذ على فعله ، لانه اشبه بفعل الناسي والمخطيء ، ومن أتى بحركة لا إراديه .

    هذا هو الجواب والله أعلم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    594

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يفرق بين الفعل وبين إقامة الحجة......فلايكفر مباشرة حتى تقام عليه الحجة وتنتفي عنه الموانع.......فمثل قوله عليه السلام:(لاترجعوا بعدي كفارا ,يضرب بعضكم رقاب بعض.....الحديث)(أخ جه مسلم) هل معنى هدا أن يكون الصحابة عليهم رضوان الله قد كفروا؟!! حاشا لله....لكن الفعل فعل كفر (وهو الحرب التي جرت بينهم بعد وفاته عليه الصلاة والسلام) جمعا بينه وبين حديث (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر)(متفق عليه)......وكدا الحال في حديث موسى عليه السلام(ليس الخبر كالمعاينة....عندم ا ألقى موسى الألواح وهو غاضب!!)(أخرجه أحمد وصححه ابن حجر وغيره) مع العلم بأن هده الألواح مما كتبه الله بيده(كما ثبت في حديث إحتجاج آدم وموسى عند الآجري في الشريعة وأصله في الصحيحين!!!) فهل يقول قائل بأن موسى عليه السلام-وهو من اولي العزم-قد كفر!!!
    كدا لاحظ حديث الرجل الدي ضاعت منه دابته وهوفي السفر وعليها متاعه.........وعندم إستيقظ وإد بها عند رأسه فقال(اللهم أنت عبدي وأنا ربك....أخطأ من شدة الفرح)(أخرجه مسلم) فهل يقال كفر؟؟
    لا.....لوجود المانع وهو الفرح الشديد.......
    وكدا الحال فيمن يطوف على قبر, فعله كفر.....لكنه لايكفر بمجرده لإحتمال وجود المانع ....كالجهل ونحوه
    فالخلاصة: علينا أن نفرق بين الفعل وبين إقامة الحجة وإنتفاء الموانع
    فلو أقمنا الحجة على هدا الشخص فأقر بأنه قصد إهانة كلام الله مثلا......أو نحو دلك وانتفى المانع من كونه غضبان أو نحوه......فالأفضل أن تسأل العلماء عن دلك وليس طلبة العلم (لأن مسألة التكفير ليست بالهينة والنهى عنها جاء في أكثر من خبر صحيح)
    والله الموفق ونسأل الله أن يغفر لنا وله
    والله أعلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    594

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    وهدا كلام للعلامة العيثيمين رحمه الله....عندما تحدث عن بعض الطوائف الضالة :هل تُكفر أم لا؟


    فإن قال قائل : هل تكفرون أهل التأويل أو تفسقونهم؟

    قلنا: الحكم بالتكفير والتفسيق ليس إلينا بل هو إىا الله تعالى ورسوله، صلى الله عليه وسلم، فهو من الأحكام الشرعية التي مردها إلى الكتاب والسنة، فيجب التثبت فيه غاية التثبت فلا يكفر ولا يفسق إلا من دل الكتاب والسنة على كفره أو فسقه.

    والأصل في المسلم الظاهر العدالة بقاء إسلامه وبقاء عدالته حتى يتحقق زوال ذلك عنه بمقتضى الدليل الشرعي. ولا يجوز التساهل في تكفيره أو تفسيقه لأن في ذلك محذورين عظيمين:

    أحدهما: افتراء الكذب على الله تعالى في الحكم، وعلى المحكوم عليه في الوصف الذي نبزه به.

    الثاني: الوقوع فيما نبز به أخاه إن كان سالماً منه. ففي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: "إذا كفر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما". وفي رواية: "إن كان كما قال وإلا رجعت عليه". وفيه عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: "ومن دعا رجلاً بالكفر أو قال :عدو الله وليس كذلك إلا حار عليه".

    وعلى هذا فيجب قبل الحكم على المسلم بكفر أو فسق أن ينظر في أمرين:

    أحدهما: دلالة الكتاب أو السنة على أن هذا القول أو الفعل موجب للكفر أو الفسق.

    الثاني: انطباق هذا الحكم على القائل المعين أو الفاعل المعين بحيث تتم شروط التكفير أو التفسيق في حقه وتنتفي الموانع.

    ومن أهم الشروط أن يكون عالماً بمخالفته التي أوجبت أن يكون كافراً أو فاسقاً لقوله تعالى: ]ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جنهم وساءت مصيراً[(1). وقوله: ]وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم : إن الله له ملك السموات والأرض يحيي ويميت ومالكم من دون الله من ولي ولا نصير[(2).

    ولهذا قال أهل العلم: لا يكفر جاحد الفرائض إذا كان حديث عهد بإسلام حتى يبين له.

    ومن الموانع أن يقع ما يوجب الكفر أو الفسق بغير إرادة منه ولذلك صور:منها: أن يكره على ذلك فيفعله لداعي الإكراه لا اطمئناناً به، فلا يكفر حينئذ، لقوله تعالى: ]من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدراً فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم[(3).ومنها أن يغلق عليه فكره، فلا يدري ما يقول لشدة فرح أو حزن أو خوف أو نحو ذلك.ودليله ما ثبت في صحيح مسلم عن أنس بن مالك - رضي الله عنه -قال، قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم،: "لله أشد فرحاً بتوبة عبده حتى يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدي وأنا ربك! أخطأ من شدة الفرح".

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ يرحمه الله ـ ص180جـ12 مجموع الفتاوي لابن قاسم:وأما التكفير فالصواب أن من اجتهد من أمة محمد، صلى الله عليه وسلم، وقصد الحق فأخطأ لم يكفر بل يغفر له خطؤه ومن تبين له ما جاء به الرسول فشاق الرسول من بعد ما تبين له الهدى واتبع غير سبيل المؤمنين فهو كافر ومن اتبع هواه وقصر في طلب الحق وتكلم بلا علم فهو عاص مذنب ثم قد يكون فاسقاً. وقد يكون له حسنات ترجح على سيئاته. ا.هـ.

    وقال في ص229جـ3 من المجموع المذكور في كلام له: "هذا مع أني دائماً ومن جالسني يعلم ذلك مني أني من أعظم الناس نهياً عن أن ينسب معين إلى تكفير وتفسيق ومعصية، إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التي من خالفها كان كافراً تارة وفاسقاً أخرى وعاصياً أخرى، وإني أقرر أن الله قد غفر لهذه الأمة خطأها وذلك يعم الخطأ في المسائل الخبرية القولية والمسائل العملية. وما زال السلف يتنازعون في كثير من هذه المسائل ولم يشهد أحد منهم على أحد لا بكفر ولا بفسق ولا بمعصية. وذكر أمثلة ثم قال:

    وكنت أبين أن ما نقل عن السلف والأئمة من إطلاق القول بتكفير من يقول كذا وكذا فهو أيضاً حق لكن يجب التفريق بين الإطلاق والتعيين، إلى أن قال:

    والتكفير هو من الوعيد، فإنه وإن كان القول تكذيباً لما قاله الرسول، صلى الله عليه وسلم، لكن قد يكون الرجل حديث عهد بإسلام أو نشأ ببادية بعيدة، ومثل هذا لا يكفر بجحد ما يجحده حتى تقوم عليه الحجة وقد يكون الرجل لم يسمع تلك النصوص أو سمعها، ولم تثبت عنده أو عارضها عنده معارض آخر، أوجب تأويلها وإن كان مخطئاً.

    وكنت دائماً أذكر الحديث الذي في الصحيحين في الرجل الذي قال: "إذا أنا مت فأحرقوني، ثم اسحقوني، ثم ذروني في اليم فوالله لئن قدر الله علي ليعذبني عذاباً ما عذبه أحداً من العالمين. ففعلوا به ذلك فقال الله: ما حملك على ما فعلت؟ قال : خشيتك فغفر له".

    فهذا رجل شك في قدرة الله وفي إعادته إذا ذري بل اعتقد أنه لا يعاد وهذا كفر باتفاق المسلمين، لكن كان جاهلاً لا يعلم ذلك، وكان مؤمناً يخاف الله أن يعاقبه فغفر له بذلك.

    والمتأول من أهل الاجتهاد الحريص على متابعة الرسول، صلى الله عليه وسلم، أولى بالمغفرة من مثل هذا. ا.هـ.وبهذا علم الفرق بين القول والقائل، وبين الفعل والفاعل، فليس كل قول أو فعل يكون فسقاً أو كفراً يحكم على قائله أو فاعله بذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ص165جـ35 من مجموع الفتاوي:وأصل ذلك أن المقالة التي هي كفر بالكتاب والسنة والإجماع، يقال :هي كفر قولاً يطلق كما دلت على ذلك الدلائل الشرعية، فإن الإيمان من الأحكام المتلقاة عن الله ورسوله، ليس ذلك مما يحكم فيه الناس بظنونهم وأهوائهم، ولا يجب أن يحكم في كل شخص قال ذلك بأنه كافر حتى يثبت في حقه شروط التكفير وتنتفي موانعه مثل من قال : إن الخمر أو الربا حلال لقرب عهده بالإسلام أو لنشوئه في بادية بعيدة أو سمع كلاماً أنكره ولم يعتقد أنه من القرآن الكريم ولا أنه من أحاديث رسول الله، صلى الله عليه وسلم، كما كان بعض السلف ينكر أشياء حتى يثبت عنده أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قالها. إلى أن قال: فإن هؤلاء لا يكفرون حتى تقوم عليهم الحجة بالرسالة كما قال الله تعالى: ]لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل[(1). وقد عفا الله لهذه الأمة عن الخطأ والنسيان". ا.هـ كلامه.ولهذا علم أن المقالة أو الفعلة قد تكون كفراً أو فسقاً ولا يلزم من ذلك أن يكون القائم بها كافراً أو فاسقاً إما لانتفاء شرط التكفير أو التفسيق أو وجود مانع شرعي يمنع منه. ومن تبين له الحق فأصر على مخالفته تبعاً لاعتقاد كان يعتقده أو متبوع كان يعظمه أو دنيا كان يؤثرها فإنه يستحق ما تقتضيه تلك المخالفة من كفر أو فسوق. فعلى المؤمن أن يبني معتقده وعمله على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فيجعلهما إماماً له يستضيء بنورهما، ويسير على منهاجهما فإن ذلك هو الصراط المستقيم الذي أمر الله تعالى به في قوله: ]وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذالكم وصاكم به لعلكم تتقون[(2).

    وليحذر ما يسلكه بعض الناس من كونه يبني معتقده أو عمله على مذهب معين فإذا رأى نصوص الكتاب والسنة على خلافه حاول صرف هذه النصوص إلى ما يوافق ذلك المذهب على وجوه متعسفة فيجعل الكتاب والسنة تابعين لا متبوعين وما سواهما إماماً لا تابعاً! وهذه طريق من طرق أصحاب الهوى. لا أتباع الهدى وقد ذم الله هذه الطريق في قوله: ]ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون[(3).والناظر في مسالك الناس في هذا الباب يرى العجب العجاب. ويعرف شدة افتقاره إلى اللجوء إلى ربه في سؤال الهداية والثبات على الحق والاستعاذة من الضلال والانحراف.ومن سأل الله تعالى بصدق وافتقار إليه عالماً بغنى ربه عنه وافتقاره هو إلى ربه هو حري أن يتستجيب الله تعالى له سؤله يقول الله تعالى: ]وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون[(1).

    فنسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن رأى الحق حقّاً واتبعه، ورأى الباطل باطلاً واجتنبه. وأن يجعلنا هداة مهتدين، وصلحاء مصلحين، وأن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا، ويهب لنا منه رحمة إنه هو الوهاب. والحمد لله رب العالمين الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على نبي الرحمة وهادي الأمة إلى صراط العزيز الحميد بإذاً ربهم وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    تم في اليوم الخامس عشر من شهر شوال سنة 1404هـ

    بقلم مؤلفه الفقير إلى الله

    محمد الصالح العثيمين

  9. #9
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    ابتداءًا.. لا أحبُّ الخوض في هذه المواضيع؛ إذ البحث فيها أخذ نصيبًا كافيًا في جميع وسائل العلم، لكن ثَمَّة ملاحظاتٍ.
    أولًا.. ينبغي عدم الخلط بين قصد الفعل، وبين قصد الكفر.
    فمن رمى مصحفًا قاصدًا ((متعمِّدًا الرَّمي)) وهو بكامل وعيه، ففعله كفرٌ، ولا يشترط أن يكون مستهينًا بكلام الله أومازحًا أو غيركذلك.
    بخلاف ما لو رماه غير قاصدٍ لذلك ((غير متعمِّدٍ الرَّمي))، بأن أراد وضعه فسَقَط من يده، أوغير عارفٍ أنَّ ذلك كتاب الله فرماه فإذا هو كذلك، أو نحو ذلك ممَّا لم يقصد به ذاك الفِعل ((وهو الرمي لذلك المصحف)).
    ومن سجد لصَنَمٍ وهو (قاصدٌ السُّجود) ففعله كفرٌ، سواءٌ أكان قاصدًا السُّجود أو كان مازحًا.
    بخلاف ما لو دفعه شخصٌ فسقط على هيئة السجود، أو أراد أخذ شيءٍ تحت الصِّنم فانحنى ليأخذه... ونحو ذلك ممَّا ليس قصده فعل ذلك الفعل وهو (السُّجود).
    وليس أحدٌ يفعل الكفر وهو قاصدٌ الكفر إلَّا معاندٌ مستكبرٌ، فلا يتصوَّر أن يوجد إنسان ينوي في قلبه فعل الكفر، بأن يقول في نفسه: (نويت لله أن أكفر؟!)، ثمَّ يخرُّ ساجدًا لصنمٍ مثلًا!
    ثانيًا.. ينبغي عدم الخلط بين وصف الشيء بأنَّ فعله كفر، وبين كون فاعله كافرًا، باستيفاء الشٌُّروط وانتفاء الموانع.
    فالفعل الكفري كفرٌ إن وقع على الوجه المكفِّر، سواء كفر به فاعله أولم يكفر.
    فالكفر الأكبر كفرٌ أكبر، لكن كما تقدَّم يخرج منه: فعل الكفر كُرهًا أوجهلًا أوغلطًا أونسيانًا... الخ.
    وهاتان النُّقطتان يحصل بهما الفارق بين أهل السُّنَّة والجماعة أتباع السَّلف الصَّالح؛ الذين يقولون بأنَّ الكفر يقع بالاعتقاد (أو الشَّكِّ) أوالقول أوالعمل.
    وبين (المبتدعة) الذين يردُّون كلَّ كفرٍ إلى الاعتقاد فحسب، فلزم التنبيه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    قال البحر الزخار : يفرق بين الفعل وبين إقامة الحجة......فلايكفر مباشرة حتى تقام عليه الحجة وتنتفي عنه الموانع

    الإنسان قد يكفر بالفعل وما في إقامة الحجة دائما !!!!
    الشيء الواضح الجلي كالرمي المصحف في الزبالة ما في إقامة الحجة !
    لا بد أن يكون الحوار في هذه المسألة على :
    هل يكفر الإنسان إذا رمى عاضبا كتيب حصن المسلم ؟

    جزاكم الله خيرا الإخوة وعلى رأسهم عدنان البخاري

  11. #11
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    تكرار انظر ما تقدَّم...
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    الحمد لله، وبعد:
    لعلكم يا إخوة تستفتون صاحب الكتاب (ابتسامة).

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    594

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إلى الأخ عبدالله....((الإنس ان قد يكفر بالفعل وما في إقامة الحجة دائما !!!!
    الشيء الواضح الجلي كالرمي المصحف في الزبالة ما في إقامة الحجة !))................شخص به مس من جنون....وألقى المصحف في الزبالة !!! هل يحكم بكفره مباشرة؟؟؟ أما أن هناك مانع قوي معه وهو الجنون ,وهو هنا غير مؤاخد شرعا حتى يفيق ,كما في الحديث الصحيح بمجموع طرقه(رفع القلم عن ثلاث.....الحديث)

  14. #14
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة

    ومن سجد لصَنَمٍ وهو (قاصدٌ السُّجود) ففعله كفرٌ، سواءٌ أكان قاصدًا السُّجود أو كان مازحًا..
    تصحيح.. انتهى وقت التَّحرير فيصحَّح ما تقدَّم: "قاصدًا السجود" إلى "قاصدًا (العبادة) أو كان مازحًا".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    عدنان هل تذهب الى ان موسى عليه السلام استغفر لانه القى الالواح ؟ وهل تذهب الى انه كان متعمدا ؟ سبحا ن الله !! هذا بهتان عظيم وان كنت اتيت بكلام القرطبي فاليك كلام ابن جرير الطبري :
    قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: قال موسى، لما تبين له عذر أخيه، وعلم أنه لم يفرط في الواجب الذي كان عليه من أمر الله، في ارتكاب ما فعله الجهلة من عبدة العجل: "رب اغفر لي"، مستغفرًا من فعله بأخيه، ولأخيه من سالفٍ سلف له بينه وبين الله: (1) تغمد ذنوبنا بستر منك تسترها به (2) = "وأدخلنا في رحمتك"، يقول: وارحمنا برحمتك الواسعة عبادك المؤمنين، فإنك أنت أرحم بعبادك من كل من رحم شيئًا.
    وقال ابن كثير :ظاهر السياق أنه إنما ألقى الألواح غضبًا على قومه، وهذا قول جمهور العلماء سلفا وخلفا. وروى ابن جرير عن قتادة في هذا قولا غريبًا، لا يصح إسناده إلى حكاية قتادة، وقد رَدّه ابن عطية وغير واحد من العلماء، وهو جدير بالرد، وكأنه تَلَقَّاه قتادة عن بعض أهل الكتاب، وفيهم كذابون ووَضّاعون وأفاكون وزنادقة.

  16. #16
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    سبحان الله.. سبحان الله!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    قال القرطبيُّ رحمه الله: "أي: اغفر لي ما كان من الغضب الذي ألقيت من أجله الألواح...".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #17
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شخص رمى كتاب حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟
    وهل كتب الأذكار لها نفس حكم القرآن ؟
    فقد نصحه أحد الإخوة أن يتوب ويتلفظ بالشهادة وقال سمعت بعض أهل العلم يحكمون على هذا الفعل بالكفر . هل قول هذا طالب العلم صحيح ؟ شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    مسألة كيفيَّة التوبة من الرِّدَّة -على فرض كونها كذلك- فيها خلافٌ بين أهل العلم، على قولين؛ هل يكتفى فيها بالتوبة والاستغفار، أم يجب فيها تجديد الإسلام، كمن دخله حديثًا.
    ذكرهما ابن تيميَّة، ورجَّح الأول.
    أقول ها من الذَّاكرة الكليلة، ولعلَّك تراجع ذلك بعدُ.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    الشيخ الكريم / عَدْنَانَ :

    أحسَ اللَّـهُ إليكم :

    كتيب حصن المسلم هل له نفس حكم المصحف في هذه المسألة ؟


    من باب الفائدة :

    سُئل شيخنا العلاّمة صالح الفوزان ـ حفظهُ اللَّـهُ تعالى ـ :

    أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، وهذا سائل يقول: هناك من يقول: إن من أتى بعمل كفري في الظاهر ، مثل رمي المصحف أو الركوع لشخص فإننا لا نكفره حتى نعرف ما في قلبه، ويستدل بقصة موسى عليه الصلاة والسلام عندما ألقى الألواح وهو غضبان ، فهل هذا القول والاستدلال صحيح؟


    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/soun...ds/00078-16.ra

    وسُئل أيضًا :

    أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة ، وهذا سائل يقول : ما رأيكم في هذه العبارة : لا يكفر من قتل نبيا أو أهان المصحف إلا إذا توافرت الشروط فيه وانتفت الموانع ؟

    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/soun...ds/00612-24.ra

  19. #19
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    أخي الكريم الفاضل.. سلمان أبوزيد.. بارك الله فيكم وجزاكم خيرًَا.
    بالنسبة للفارق بين المصحف وبين كتاب (حصن المسلم) فظاهرٌ أنَّ المصحف محض كلام الله، بخلاف (حصن المسلم) إذ فيه كلام الله والنَّبي وكلام غيره؛ لكن العِلَّة فيهما واحدةٌ لمن نظَرَ إلى عِلَّة التَّكفير، وهي إهانة أمرٍ معظَّمٍ من أمور الدِّين، والله أعلم.

    وأمَّا ما أحلتم عليه من كلام الشيخ الفوزان في الرابط الأول لا يتعارض مع ما تقدَّم ذكره من كلامي، ولذا فصَّل الشَّيخ فبيَّن أنَّ ذاك الفعل كفرٌ، وما علينا من مخالفة باطنه لفعله الظَّاهر، ثمَّ بيَّن ما ذكرته بالشروط والموانع في المنع من تكفيره عند الحاكم أوالقاضي =بقوله: "نحن نحكم على الظَّاهر، فمن أظهر الكفر حكمنا عليه بالكفر... وهذا غير إنَّه يناقش ويبين له الحق، ...
    العلماء يقولون: ربما يكون عنده شبهة ربما يكون مقلد أحد يحسبه على حق.. يبيِّن له".
    وما ذكره الشَّيخ رحمه الله فيه ردٌّ على المرجئة الذين يعيدون الكفر كلَّه إلى الاعتقاد.

    والأمثلة في هذا الأمر كثيرةٌ.. فالذي يقول: (اللهم أنت عبدي وأنا ربك) فقوله كفرٌ، ثم يمنع من تكفيره كونه أخطأ من شدَّة الفرح.
    والذي يشكُّ في قدرة الله فشكُّه كفرٌ، لكن قد يمنع من كفره الجهل، وكذا الذي يسجد لغيره تعظيمًا فسجوده كفرٌ؛ لكن قد يمنع من كفره جهلُه بحكم السُّجود لغير الله.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    208

    افتراضي رد: شخص رمى حصن المسلم بقوة في الأرض وكان عاضبا هل يكفر ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة

    أولًا.. ينبغي عدم الخلط بين قصد الفعل، وبين قصد الكفر.
    .
    اشترط بعض أهل العلم أن يكون مريداً للكفر؛ حتى يُحكم بردته.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •