الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 66

الموضوع: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    105

    افتراضي الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    "الثورة على بؤس الطين"


    بقلم : عبد الله الهدلق


    مجلة الإسلام اليوم ، عدد 68 ، شهر جمادى الآخرة ، 1431هـ





    "لم يكن الفقر قطُّ نكبةً بالنسبة لي، فقد كان يوازيه دائمًا غنى النور..
    حتى ثوراتي كانت آنذاك تضاء بهذا النور.
    لستُ أجزم أن قلبي كان من طبعه أن يميل إلى هذا الضَّرْب من الحبّ، غير أن الظروف ساعدتني فوضعتني في منتصف الطريق بين الفقر والشمس.
    أما الفقر: فمنع عني الحكم بأن كلَّ ما في العالم هو على ما يرام، وأما الشمس: فعلّمتني أن التاريخ ليس هو كلَّ شيء". كامو


    أَتَعرف.. قبل ثنتين وعشرين سنة انتبهتُ فإذا الدنيا قد طمرتْ روحي بطين القبح والخيبة، قد غمرتها بالماء الآسن.. فأمضيت عدة أشهر تجمّعتُ خلالها في زاوية مظلمة من زوايا روحي، وذهبتُ أنزف الصمت والحياة ببطء، أغلقتُ عينيّ، وظننتُ أنها نهاية حياة ابتدأت قريبًا لتوّها.
    لكنّ المحن -كما قيل- معلِّم كبير، وإن كان هذا المعلم يتقاضى غاليًا ثمن دروسه، لا أدري كيف دبّتْ حياةٌ في جِذع ذاك الروح اليابس، نورٌ أومض لي في غَيهب الملكوت.. فتوكأتُ على نفسي ومشيتُ أرقبه لا ألوي على شيء، خضتُ الغمرات أقصد نحو فكرة مبهمة، فكرة تقارب في وعي حَذِر ما تشبه فلسفتُه أن تكون: القراءة بديلاً عن الحياة..


    الثّورة على بؤس الطين؛ ذلك ما أدعوه توثُّبَ الروح للشخصية النامية في مفاصل حياتها الكبرى.. يوم تعرّتْ روحي، بصقتُ الماء الآسن في وجه الدنيا، وطَفِقتُ أخصِفُ عليّ من ورق المعرفة..


    ذهبت أرود المكتبات لا أعرف أكثر هذا الذي على رفوفها، وكنت أتألم لألم الجهل، ما زلت أذكر حيرتي يومًا وقفت فيه عند عنوان غريب على الرفّ: ما هذا؟ ما معناه؟ وبكيت..
    لم يكن ثمة أحدٌ يعلّمني..


    لكني مَدين لتلك الأيام بأشياء رائعة، منها ثلاثةٌ ربما لم تتحقق لكثيرين غيري:

    أولها: أني كنتُ أحسّ طعم الروح المـرّ يتصاعد رويدًا رويدًا مع أنفاسي القديمة، فأرتعش لخَفق الروح الجديد بين الموت والحياة، أهذا إذن ما قصدتَه يا هنري تروايا "كنت أموت لأولد من جديد على نحو أفضل"!


    وثانيها: أنه ليس لأحد سلطان على عقلي كائنًا من كان.. إذ إنه كثيرًا ما أنتجت العصامية الفكرية مثقفًا غير مُنتمٍ؛ لكنه متبجِّح.. "رفضت خيار الالتحاق بصفوف المؤسسة وكيلاً مأجورًا لإحدى صناعات المعلومات".. قال غرامشي: "يَنتج عن الهيمنة الثقافية للبورجوازية: أن أفكار الطبقة المهيمنة تصبح بقوة الأشياء أفكارَ المجتمع كله، فلا يعود أحدٌ قادرًا على معارضتها.. وحدهم المتعلمون جدًّا، وأصحاب الكفاءات الفكرية العالية، هم الذين يملكون الوظيفة الاجتماعية للمثقفين؛ وظيفة تغيير الشعوب..".


    والثالث: أني لم أسلك الجَوَادَّ الثقافية التي يسلكها غيري، لأني لم أكن أعرفها أصلاً "أكاد لا أعرف أبدًا إلا المظهر الأكثر سوءًا من الحياة، ولكني أنجح دومًا في العثور على طريقي".
    ما أكثر ما أقول لمن أساجلهم في شأنِ القراءة وأمرِ المعرفة: احذروا الجَوادَّ الثقافية، مزِّقوا الصورةَ اليابسة للمثقف النَّمَطيّ، لا تحرموا أنفسكم من "بهجة الإصابة بالدهشة".

    وأعني بذلك: أن هناك أسماءً وموضوعات وكتبًا يكثر الحديث عنها في كل بيئة ثقافية، فينصرف بها القارئ -بسبب النشأة الثقافية- عن كثير من الأسماء والموضوعات والكتب الحافلة، تلك التي يتراجع الحديث عنها على الأفواه والأقلام، لأسباب بعضها واضح، وبعضها الآخر محيّر.
    كم وقفتُ بسلوك الطريق المهجورة، بتنكّب الجواد هذه؛ على ما لم أكن لأوفّق له لولا النشأة الثقافية المرهقة، وهذه الأنفة المعرفية الجامحة.

    أيها الطين اللاّزب، أيها الحمأ المسنون: تلك النار المقدَّسة في دروب سيناء الموحشة؛ هي التي جعلتُها وقودًا لثوراتي..


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الجَوَادَّ الثقافية
    جزاك الله خيرا
    مامعنى هذه؟
    ومالمجال الأكثر حبا عند الشيخ عبدالله؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه ، و سلم :
    مامعنى هذه؟
    جَوَادّ : جمع ُ جاَدَّة ، أي سبيل ، طريق ، و توسعاً قياسياً مناهج و علوم ، على حسب الإضافة و التقييد ، و الله أعلم .

    و في مقاله هذا :
    غموضاً ..
    و لا منهجيّة .
    و قياساً عليلاً لا يُعاج به ، كما قال ياقوت .
    و ردة فعلٍ ظاهرة ، و لولا الأصول العلميّة لما انضبطت الفروع ، و حالته هذه حالة "النزَّاع" إلى غير ما جادةٍ واضحة .

    و بالمختصر المفيد :
    مقالة فيها "صنع كلمة" لا "صنعُ فكرة" ، و الله يرحمنا و يهدينا .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    و البارحة فقط ، قرأت مقالة ، قد قرأتها منذ زمن ، لأديب الفقهاء علي الطنطاوي - رحمة الله على تربته - ، إذ يقول في (نداء إلى أدباء مصر) :

    أتممتُ البارحة قراءة كتاب "جبران" لمؤلفه "نعيمة" فأعجبني أسلوبه على ما فيه من مخالفة لقانون اللغة و قواعد العربية ، لما حمل من الصور البيانية ، و المجازات المستحدثة ، و التشابيه التي لا نظير لها ، و الاستعارات التي لم تتحدث عنها كتب البلاغة ، لأنّ علمائها لم يقرؤوا مثلها ، و لأنه من أسلوب مستمد من قلب حي و خيال قوي ، على حين أن من الأساليب ما يستمد من كتب اللغة ، و تمنيتُ لو أن مثله يجيءُ صحيحاً بنَفس عربي ، فيكون نادرة الأسلوب ، و مفخرة الأدب .. و هيهات . (صور و خواطر / 263) .

    و قراءة القفا تقول : التحرر من الأساليب الهمذانيّة جيّد ، لكن "عدم الانتماء" مضيعة و ضياع ، و التبجح سبيله "غثيان سارتر" لا مقالة الهدلق .

    و الفيزياء تعلّمنا التحرر حول محور !
    و التناظر .
    و التعادل .
    و التناسب .
    و التدرج .
    و التوازي .
    و التوازن .
    و التكامل ، و إلغاء العفوية .
    و بضّدها تتميّز الأشياء .
    و التباين ضرورة .
    و التناثر ثم الالتئام .
    و المركزية و المرجعيّة ، و النافر إذا ابتعد يظلُّ يحنُّ إليهما ، و الهاجر إذا انزوى يبقى مستحياً منهما .

    إلى ما يمكنك أن تستقرأ من ضوابط الكتابة ، و صنع الكلام ، و جماليات الموازين .

    ملاحظة إلغازية إستطرداية : في هذا الكتاب - أي صور و خواطر - فخُّ وقع به رئيس محققي هذا العصر الدكتور صلاح الدين المنجد ، فأين هو ؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    105

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    يا عراق الحموي .. ماذا دهاك ؟!! وماذا تقول ؟!! هل رجلاك في الماء ؟!!
    ما هذا الذي ترقمه هنا :

    ( قرأت مقالة ، قد قرأتها منذ زمن ) ( رحمة الله على تربته ) ( ملاحظة إلغازية إستطرداية ) ( في مقاله هذا : غموضاً ..و لا منهجيّة ) .

    سبحان الله .. لا نحو ولا بلاغة ولا أدب ولا فكر ولا تركيز


    هدئ من روعك يا صديقي ، ولا تبعد النجعة فتأتي بالنكتة !


    الله يرحمنا ويهدينا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه و سلم :
    يا عراق الحموي .. ماذا دهاك ؟!! وماذا تقول ؟!! هل رجلاك في الماء ؟!!
    على منطق الهدلق ، النّزّاع إلى التحرر من القيود ، يمكنك أن تغضَّ الطرف عن بعض الأخطاء الإملائية ، أو أغضُّ الطرفَ عنك بمنطق آخر - على منهج جرير في النبذ - : لأنَّ عقلية تابعة لعقلية أخرى لا تستقيم على منطق الهدلق أيضاً .

    و عجبت!!
    هات لي أيها المفكر محب البلاغة و الفكرة فكرة مستقيمة هنا من كلام الهدلق ؟ بل ، هات لي مما رقم مما سبق ، و خاصة من مقالته المتهافتة "سلفية متجددة ، و الخطاب المدني" فكرة أنتجت منهجاً - و لو على جادّة ثقافية ذات مشروع صغير - .

    عزيزي ، هل يريد الهدلق أن يكون "برنارد شو" بعمامة و ثوب قصير ، و يبني سلفية متجددة على أنقاض فكرة متداعية ؟

    هداك الله .
    التعصب للرجل أعماك ، و إن أردتََ الإثبات على غرار أنموذج تحليلي ، فأنا جاهز ، و على منطق الهدلق .

    و عجبت مرة أخرى!!
    رأيتُ تعصباً على مذهب فقهي ، و نَحْوِي ، و عقائدي ، .. و لم أرَ تعصباً على "مذهبٍ أدبي" و "فكرةٍ هَشّة" ؟
    فَأَغْضَ و أَغْضَتْ و اتَّسَى و اتَّسَتْ بِهِ --- مَرَامِيلُ عَزَّاهَا و عَزَّتْهُ مُرْمِلُ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    إذا أين النحو والبلاغة والأدب... في ما نقلته عن أخي عبدالله ، مع احترامي وتقديري لشخصه ، إلا أن ما نقلته عنه هنا لا يكتب مثله إلا بخذلان من الله ، نسأل الله لنا وله العافية .

    أشعر أنه عندما لم يستطع مواجهة الناس بثورته ، ثار من مجتمعه على نفسه ، فأعيذه بالله من أن يكون كالتي تلقى حتفها بظلفها .

    لن تسكن نفس أخي عبدالله إلا حين يسلم زمامها للتوكل وحسن الظن بالله ، وأما إن بقي يبسمل بكامو ، ويحمدل بسارتر وطاغور ، فأخشى أن يكله الله إلى حكمة تلك العقول التي ماتت في ظلمة الجهل ، وأنا أعيذه بالله من ذلك ، إلا أن النفس المعرفي حين يطغى ويوهم صاحبه بشى من رؤية الذات ، ثم لا يرزق المرء مع ذلك بنور من الله يلجم هذا الطغيان المعرفي ، حينها قد تزل القدم بعد ثبوتها ، فنسأل الله لنا جميعا الثبات ، وليس هذا حكما على الكاتب فلم أسمع عنه إلا خيرا ، لكنه حكمي على المكتوب .

    عموما كان خيرا لأخي عبدالله لو وفر حبر هذا المكتوب ، الذي يذكرني بصرخات التوحيدي غفر الله له ، وإن كان التوحيدي قد ترك لنا أدبا وبيانا عزيزا ، لم أجد قليلا منه ولا كثير في ما نقل لنا هنا .

    أما هذه النتف وهذه الفقرات المضطربة ، واستبدال البيان المشرق بهذه الهرطقات فليست لأخي عبدالله .

    أشكر لك أخي محب الأدب حبك للأدب ، لكن أتمنى أن تكون منصفا قليلا ، وتراجع ما نقلته ثم تصنفه معرفيا وأدبيا ، هل ستضعه في قائمة البيان أم البلاغة أم الفكر... أم أي شي هو هذا .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    رحمك الله يا ابن الشجري ، رحمة ملئ السماوات و الأرض و ما تعلم و ما لا تعلم ، قد جبرت خاطري إذْ انكسر ، و ما أردتُ و الله إلا خيراً ، و النصح ، و قد دافعتُ عن "الهدلق" أكثر من مرة ، و إن ْ أراد محبه - لا محب الأدب و الفكرة - فعندي الشهود ، و مواثيق الكلام .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    القصيم
    المشاركات
    170

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الأدب مشاهدة المشاركة
    فإذا الدنيا قد طمرتْ روحي بطين القبح والخيبة، قد غمرتها بالماء الآسن

    الطين والماء رمز الإنسان !
    فمنهما خلقه الله !
    جعلهما ثقلا طمره وأسن زكم أنفه !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الأدب مشاهدة المشاركة
    الثّورة على بؤس الطين؛ ذلك ما أدعوه توثُّبَ الروح للشخصية النامية في مفاصل حياتها الكبرى.. يوم تعرّتْ روحي، بصقتُ الماء الآسن في وجه الدنيا، وطَفِقتُ أخصِفُ عليّ من ورق المعرفة..
    نعم : قد ثار على الطين والماء رمز الإنسان المطيع لربه , وسمع نداء الشبطان فنفّذ وسوسته , فسقط عنه لباسه , فعوّضه بورق المعرفة التي هي خير من ورق الجنة التي عوّض بها آدم ثيابه !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الأدب مشاهدة المشاركة
    أيها الطين اللاّزب، أيها الحمأ المسنون: تلك النار المقدَّسة في دروب سيناء الموحشة؛ هي التي جعلتُها وقودًا لثوراتي..
    إذن : أيها الإنسان المرذول المكون من مجرد طين لازب , مخلوط بماء آسن , فصرت لا تعرف غير الجمود ( لزوب الطين ) على القذر ( الماء الآسن ) قد نزعت عنّي لزوبك وجعلت من النار ( التي خلق منها الشيطان ) هاديا لي !
    ذكّرني هذا القول بقول الزنديق ذي النزعة المجوسية بشار بن برد :
    إبليس أفضل من أبيكم آدم * فتنبهوا يا معشر الفجارِ
    النار عنصره وهذا طينَةٌ * والطين لا يسمو سموّ النارِ

    لعلّي أكون مخطئا , وأعوذ بالله من الضلال بعد الهدى .
    .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    أ سأل الله أن يجمع قلوبنا على الحق ، وأن يؤيدنا به ويجعلنا من حزبه وأنصاره .

    أخي الحموي آمين آمين ولك بالمثل بل المثلين والثلاثة ، وعند الله أضعافا مضاعفة وهو أكرم الأكرمين ، وغرضنا جميعا هو ماذكرت ، فليس لنا بحمد الله خصومة مع أحد إلا مع الباطل .

    أخي الساري

    قد والله سكت عن أمور أعظم ، فأحسب أني لست أقرأ لمحمود درويش أو أدونيس أو العروي... ، وأني أقرأ للهدلق ، حينها سكت عن علم واتهمت نفسي ، وما أحببت أن أكون في تفسير ذلك أولا ولا ثانيا ، لست ازعم ما أشرت إليه ، فقد أحسنت أحسن ألله اليك ، ولكن الذي استوقفني وأطلب منك ومن أخي الحموي الوقوف عنده ثم السكوت ، هو قوله :تلك النار المقدَّسة في دروب سيناء الموحشة؛ هي التي جعلتُها وقودًا لثوراتي..


    لو قال لي قائل : أنها مقتبسة من خطبة البابا يوحنا لما استطعت رد دعواه .

    فالقول ماقلت : لعلي أكون مخطئا ، وأعوذ بالله من الضلال بعد الهدى

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    و الله ، قرأتها أكثر من مَرّة ، و يضطرب قلبي في كلِّ مرّة ، فيها من الغموض غموض "إيليا أبو ماضي" ، و فيها من التيّه و فقدان الطريق ما فيها ، و ما أظنُّ التجديد هو هوَ - على نسق كتاب ابن الحلاج - .

    و لو أردت أن أستسيغ ما كتب ، لبرَّرتُ لابن عربي - الهالك المتهالك - مجازياته ، كما قال البوطي مدافعاً عنه ، و سقط كما سقط ، و التاريخ كاتب ، و تلك الأيام .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    :
    تلك النار المقدَّسة في دروب سيناء الموحشة؛ هي التي جعلتُها وقودًا لثوراتي
    ..
    ممكن نقول أنه يقصد منها الآتي
    أن فقره المادي والفترة التي ترك فيها القراءة الى سن ال20 سنة هذه فترة كيئبة مظلمة وتلتها فترة فاصلة تنبه فيها لهذا الظلام الدامس الذي يعيش فيه وقرر الرجوع للقراءة كما كان قبل ذلك
    فكان قرار الرجوع للقراءة ورمي الدنيا وراءه وسيره الفعلي فى طريق الكتب، كان كل ذلك كالنار التي رءاها موسى عليه السلام فاتجه اليها سائرا طالبا لمن يساعده، فتلقى عند النار الوحي الالهي الذي هو النور كله
    فكذلك لما سار الهدلق في الطريق، وجد بعده وبعد أن مارس القراءة وتعمق بدأ يلتقط النور(أي الهدى لا النبوة!) شيئا فشيئا(من قراءاته الشرعية والمعرفية الثقافية) فثار على نفسه وعلى واقعه، أي انتقد نفسه وواقعه
    وهذا كلام مافيه شئ أبدا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    أخ خالد - وفقك الله - ، إنْ كانت كذلك ، فأعلن أنَّ ابن تيمية و البقاعي - و من تبعهم في قولتهم - مخطئون في حقِّ ابن عربي ، غير متشكك .

    و لكنَّ القرائن ، و الاستقراء ، .. "و أحوال نفسيّة" ، تظهر أن طالب الشريعة قد تمرد - ليصلح الشريعة - فأفسد كلَّ شيء .

    و الدعوى : تمرد ، و سلوك دروب الغواية ، و أفانين الهوى - كما يقول هو ، و لم أتقولها عليه - .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    القصيم
    المشاركات
    170

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    أستاذي خالد المريسي سلمك الله :

    نِعْم التأويل , ونِعْم الظن بالمسلم , والأصل هذا
    وهو كما ذكرت يعني النار التي استرشد بها موسى
    لكن !
    هو لا يتحدث عن فقده القراءة ثم عودته لها , فهذا خير ونور
    وإنما الرجل تحدّث بصراحة عن ( فضيلة ) أن تقرأ ما تهوى وتحب , بل أن ( تغامر ) لتنال لذة المفاجأة , لا تقبل توجيها من أحد كائنا من كان , فردا أومذهبا ((( رمز له بالمؤسسة ))) حتى ولو كنت مراهقا تحتاج مرشدا ! حتى وإن خوّفوك من قراءة أدب الملاحدة وروايات الشهوانيين ونصوص المعطلة والمجسمة ...
    مقاله كلّه في تمجيد التمرّد , والتمرد مشهور عن الشيطان , والطاعة والاستكانة في الإنسان
    استغل أصل خلق الإنسان المستكين المطيع المنصاع للتوجيه ( وهو يرى تقبل التوجيه والاستكانة عيبا كما في المقال النتن ) وأصل خلق إبليس المتمرد على التوجيهات ( وهو يرى التمرد محمدة ) وهو النار , فجمع الطين والماء عنصر آدم واصفا أياهما بأقبح وصف , مع النار عنصر إبليس المتمرد ووصفها بالقداسة وأنها هي الهادي المرشد
    كل هذا يؤكد أمرا واحدا هو أنك أيها الإنسان المخلوق من طين ثقيل جامد مخلوط بماء آسن جمدت على السوء لا تحب تجاوزه , ولم يدركَّ سوى النار المتمردة بتمرد إبليس

    أخي ابن الشجري :
    فهمت ما تعني وهو لا يريد ذم موسى ووصفه بالتيه لشخصه , وإنما اتخذ من هذا وسيلة , فهو يقول :
    إنك أيها الإنسان تائه ( كما تاه موسى بصحراء سينا ) ولم يرشدك إلا عنصر إبليس المتمرد عن طاعة الله ( النار المقدسة )

    والذي لا أدري من أين علمه : القداسة للنار , وأسون الماء خلق منه الإنسان !

    قال خ
    الله خالق الإنسان :
    ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم )
    ( ... لِمَا خلقت بيدّي هاتين ... )
    ( وصوركم فأحسن صوركم )
    ( ولقد كرمنا بني آدم )
    فيأتي بشار ورجل آخر ليقولا إن آدم خلق من طين مهين مخلوط بماء منتن ! فيحتاج لمن خلقه من نار مقدسة ليرشده ويعلّمه أصول التمرد !

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    لماذا تناديني بخالد المريسي
    وأنا اسمى خالد المرسى؟
    الاستاذ الهدلق عضو هنا في هذا المنتدي
    فعلى أحدكم أن يتصل به ليدخل هنا ويبين مقصوده
    ===========
    ولماذا لم تحمل الطين على شهوات الجسد الأرضية وأنه ثار عليها وتمرد و ترّفع بنفسه عنها وصعد بروحه الى السماء والمطالب الروحية السامية؟

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الامر إذا قريب إن شاء الله وهو الظن بالأخ عبدالله ، فإن كان هذا من عبث الكتابة فليكن ، وإن كان غير ذلك فالأصل فيه ما نعلمه من خير حتى يثبت خلافه ولن يكون إن شاء الله .

    فنسأل الله أن يغفر لنا ولأخينا عبدالله ما نسطره بأيدينا ، ونحتاج للاستغفار له من الله أو الاعتذار من الناس ، وكلنا ذاك الرجل والله المستعان .

    وقد لمت نفسي كثيرا حين وقفت متأملا لهذه الكتابة الرمزية ، البعيدة كل البعد عن البيان العربي ديباجة ونظما ونقلا ، وإن البيان العربي ليسع الكاتب وما كتب ، فلم يكن بحاجة ليجعل من كتابه أحجية ومعاياة لذي الحجى فضلا عن سباهي الفهوم ، فرحمة الله على أخي عبدالله حين حمل إخوانه على سؤ الظن بكتابه ، وأنزلهم في أحراج لصاب على ماهم فيه من هموم لا ينقصها إلا أن تكتمل بثلمة جديدة بسومها يصطلون .

    حقا لقد جعلت بعض القوم يسهر جراها ويختصم ، ثم هو لا يخرج بطائل من ذلك أكثر من أن يلغ في عرض أو يضيع وقتا أو يكتسب عدوا ، فاالله المستعان .

    فسنحمل المطلق على ما قيدناه لأخي الهدلق من خير نحسبه إن شاء الله من أهله ، ونسأل الله أن يقيده للحق يقظة ومناما .

    كل من لا قيت يشكو دهره...ليت شعري هذه الدنيا لمن


    أخي الساري ماذكرته ليس هو ما قرأته ورمته ، وبما أن ما كتبه أخي عبدالله ليس نصا محكما أو معصوما فلعلنا لا نحمله أكثر مما تحتمل النفس البشرية ، وقد أو لعت زمنا بالسجع حتى رأيت أن الفكر فيه تابعا فتركته إلا حين يحلو ، وقليلا ما يكون . وقليلا ما يكون لكل مكتوب إشراقة وبيانا ، وليس أقل من ذلك إلا الكاتب الذي أشرقت نفسه فتجلت على ما يكتبه أنوار روحه وجرس خاطره .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    لقد قرأت المقال ثلاث مرات
    والأستاذ مفكر(وقد يُفهَم كلام المفكرين على غير وجهه أحيانا نظرًا للأمية الفكرية عند المتدينين الآن)
    الأستاذ عبدالله في مقاله هذا لايُنشئ كلاما، ولكن مقاله اِخبار، فهو يخبر عما في نفسه ومالاقاه في حياته ووجد من سيرة الأنبياء ما يشبه مسيرة حياته هذه في بعض نواحيها التي يتكلم عنها( من سيرة موسى عليه السلام)
    وشئ جميل ومشروع أن نقيس حياتنا ومجرياتها وأحداثها ونقارن بينها وبين حياة الأنبياء والصالحين ثم ننظر ماذا فعلوا لنفعل مثلهم
    ولذلك جاء في القرآن الكريم آيات كثيرة نقل بعضها شيخنا ياسر برهامي في كتاب تأملات في سورة يوسف عليه السلام
    مفاد كلامه أن الله لما حكى سيرة الأنبياء في كتابه وكيف نجوا من حبائل الشيطان وانتصروا عليه واتقوا الله، علل ذلك بأوصاف يوجد مثلها وسهل على البشر تمثلها(مع أن المحكي سيرتهم أنبياء!)
    مثلا قوله كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ{2 4} وفي قراءة المخلصِين
    وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَاء وَلاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ{5 6}
    وحكى أيات كثيرة في هذا المعنى لاتحضرني الان

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    من عبدالله الهدلق :

    أخي الحبيب خالد المرسى ( الكبير ) أسعده الله في نفسه ..
    تفقد الأشياء قيمتها حين تصبح غير قادرة على إدهاشك .. مالهذه الحياة استوت أشياؤها في نفسي فلم تعد تغريني خياراتها : عراق الحموي , الساري ؟
    نعم , ماذكرتَه هو ماقصدتُ إليه , ولم يكن يخطر ببالي - والله - شيئ مما فهمه من استسهل أمر الكلمة , فأخذ يعيث في دين أخيه حتى وصف ماكتبه بأنه ثناء على الشيطان الرجيم .. ويحكم .. أتدرون أي عظيمة في رمي موحّد بمثل هذا ؟ ( لي مقالة نشرت هنا , مجّدت فيها الرب جل وعلا , وذكرت فيها خيبة من أثنى على الشيطان الرجيم .. ) .
    لولا أن على المسلم أن يذب عن دينه فيبين عن قصده فيما قد يلتبس من هذا الأمر الجلل لما رددت .. وسبيل الوعي والمعرفة والإبداع يغاير ما طرقته هذه الأقلام هنا , وليس أثقل على نفسي , ولا أشد إيلاماً لها ؛ من أن أتعامل مع فهوم ترى الإثم في الوردة لأنها تغري العشاق بالرذيلة !
    أخي الحبيب خالد .. أشكر لك جمال نفسك وحسن ظنك بأخيك , وأذكّر غيرك - ولاسيما أخي ابن الشجري الذي غلبه إنصافه فعاد شيئاً قليلاً - بما كنت سمعته من الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله في قوله :" يحرم سوء الظن بمسلم ظاهره العدالة " .. والحمدلله رب العالمين .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    القصيم
    المشاركات
    170

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    أستاذي خالد المرسى :
    أعتذر إليك , واسمك ألمع من حاجته لصواب كتابتي , وهذه قبلة على رأسك .
    لعلهُ الذهن أملى على اليد كلمة ( المريسي ) من اسم ( بشر المريسي ) لبقائه حاضرا في الذاكرة , حاشاك من معتقده .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المرسى مشاهدة المشاركة
    والأستاذ مفكر(وقد يُفهَم كلام المفكرين على غير وجهه أحيانا نظرًا للأمية الفكرية عند المتدينين الآن )
    لعلي أغضبتك .

    فيا شيخي المتبوع مهلا فإنني * درست كلاما لم أرد شخص قائلِهْ

    لا يعنيني كون الهدلق هنا , بل يعنيه هو , فليس شخص الهدلق حاضرا في كلماتي , وإنما أتحدث عن ( نص ) نُقِل بهالة من الإجلال والحفاوة , فقرأته بذائقة ناقد مسلم عربي له من بستان اللغة والأدب نصيب .

    وما دمت ذكرت شخص الكاتب وأنه هنا .

    فإن شاء أقرّ بشنيع ما كتب واستغفر منه وأناب .

    وإن شاء فسّره بما كان يقصد مما لم نصل إليه , وهنا أقول : إذن قد خانك التعبير ؛ إذ أردت شيئا وعبّر نصّك عن غيره , فلا تعد لهذا العبث في الحمى , بدعوى الرمز والاقتباس .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المرسى مشاهدة المشاركة
    ولماذا لم تحمل الطين على شهوات الجسد الأرضية وأنه ثار عليها وتمرد و ترّفع بنفسه عنها وصعد بروحه الى السماء والمطالب الروحية السامية؟
    لو أنه قرن الطين اللازب أوالحمأ المسنون والماء ( الآسن ) بالنور واكتفى , لكان ما تقول , لكنه قرنهما أيضا بـ ( النار ) وجعل مهر القران أنه شذ عن الركب وتنكّب الجواد متخذا جادةً وحده , وأظنك تعلم أن أول من فعل هذا التنكّب واتخاذ مسلكه وحده هو ( إبليس ) .
    المسألة عنده مسألة ( ثورات ) و ( تنكّب الجواد ) وتحقير لشأن ( الطين اللازب والحمأ المسنون ) واسترشاد بالنار :
    " أيها الطين اللاّزب، أيها الحمأ المسنون: تلك النار المقدَّسة في دروب سيناء الموحشة؛ هي التي جعلتُها وقودًا لثوراتي "

    لئن كانت درجة ( مفكر ) تُنال بهذا التخبيط , فقبّح الله التفكير كلّه , وبارك في الأمية الثقافية التي لا تجعل مدار حديثي ( كامو ) و ( وهنري تروايا ) و ( غرامشي ) أبدي من خلالهما انفتاح ثقافتي وسعة اطلاعي .

    أخيرا : ليفسّر كلامه بما شاء , فالنص كريه يحسن منه التوبة عنه .

    أخي ابن الشجري : لا بأس .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الساري مشاهدة المشاركة
    أستاذي خالد المرسى :
    أعتذر إليك , واسمك ألمع من حاجته لصواب كتابتي , وهذه قبلة على رأسك .
    لعلهُ الذهن أملى على اليد كلمة ( المريسي ) من اسم ( بشر المريسي ) لبقائه حاضرا في الذاكرة , حاشاك من معتقده .

    .
    الى هذه الدرجة استغرقت في التفكير الى درجة الربط بين المريسي وبين اسمي! الى أن كتب عقلك اللاواعي اسمه بدل اسمي!
    الى هذه الدرجة تنساق وراء الفكر والتصورات التي لاأساس لها أصلًا ! وتفعل وتعمل وفق ماتمليه عليك وكأنها نابعة من عقيدة يجزم بها قلبك!

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •