الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين" - الصفحة 3
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 66

الموضوع: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    105

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    وطالما أن الوجه الصحيح لفكرة المقال والتي نتبناها من باب إحسان الظن بالشيخ عبد الله الهدلق كاتب المقال ليست ببعيدة ومنسجمة مع ما عرف عن الشيخ وتاريخه الفكري وكتاباته السابقة، وكذلك ما جاء من النقد على لسان الأخوين الفاضلين عراق الحموي والساري لم يكن متكلفًا وكان يحمل وجهة نظر قوية في تفسير المقال وفهمه والغوص في أعماقه ، فنأمل أن يكون ذلك النقد مفيدًا لصاحب المقال ولو من زاوية أن يضع في اعتباره القراءات المختلفة والمتعددة لنصه الذي يقدمه لأطياف وجماعات مختلفة من القراء ...


    مرحباً بمرورك أيها المشرف العزيز ، وعجبي أننا لم نر شيئاً من هذا الفضل - في مشاركات هذا الموضوع فقط - الذي أسبغتموه على الأخوين ( الحموي والساري ) ، وكان الأولى بك ترك تلك المجاملة التى جعلتك لا تقبل فكرة مقال الهدلق ووجهها الصحيح إلا من أجل إحسان الظن فقط ! ، كما جعلتك تعرض عن تهجم ( الحموي والساري ) وإلقاء الكلام على عواهنه بلا رادع بل وتصفه بوجهة النظر القوية في تفسير المقال وفهمه والغوص في أعماقه !!!!!! ( نصف درزن تعجب )

    والعجب موصول إلى الأخ الكبير أبي فهر الذي قرأ المقالة في دقيقتين - مع أني قرأتها في عشر دقائق ولم أفهم بعضها ( وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ) - ثم أخذ يخلع على ( الحموي ) عبارات الثناء من وزن القول ... والتي كان على الحموي أن يثبت أنه جدير بها لا أن يظل سادراً في ظنونه وتحكمه حتى كادت أن تلحق الهدلق ببشار ويوحنا ومحي الدين !!!


    وفي الحقيقة : أننا لم نصل إلى هذا الدرك من الحوار بسبب تعليم المعلم بقدر ما هو سوء استماع للمتعلم وسوء ظن وعجلة وتعالم أعاذنا الله من تلك الأدواء

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    105

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذى الجنوب مشاهدة المشاركة
    تمرد وغمغمة حداثية..أعاذنا الله ممن لوثة الحداثة
    سبحان الله ...

    بالله عليك ... أرجو تفسير كلمة ( تمرد ) ؟ لأني أصبحت أعاني من الغمغمة !!

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    أخانا الكريم محب الأدب..




    بودي لو عرفتَ معي ألواناً من المحاب من عرفها وتغلغلت في نفسه = لقى الدنيا والناس والخطأ والصواب والرضى والسخط والعدل والبغي بوجه غير الذي كان يلقاها به قبل أن يعرف تلك المحاب..




    وإن من رضى الله على العبد أن يرزقه فقه موضع السيف وموضع الندى وهذا باب من الفقه العظيم جداً..




    ومن لبس لكل معركة نفس اللأمة وأعد لكل نازلة نفس العدة وخاطب كل مخالف في كل موطن نزاع بنفس المخاطبة=أضاع شطراً عظيماً من : رحماء بينهم،وقد علمتني الأيام أن العبد لا يضيع من رحماء بينهم إلا بقدر ما يصدق عليه : فهل عسيتم إن توليتم..




    فهون عليك يا محب فالأمر أهون من هذا،وقد قيل لمن هو خير من صاحبك : إنما أنت منافق تجادل عن المنافقين،فما كان ميزانها عندنا إلا أنها من أخطاء أهل الفضل..




    وقد وضع أقوام من أهل الفضل أسيافهم على أسياف أقوام من أهل الفضل فأنهروا منهم الدم الذي به تكون الحياة وأخلصوهم من بين ذويهم وأرحامهم ولربما قتلوهم القتل الذي ترتج له الأرض وتنتحب له السماء = ومع ذلك فما كانا إلا من أهل الفضل ولا كان ميزانهم عندنا إلى الآن : إلا أنهم من أهل الفضل..



    أسأل الله أن يرزقنا وإياك الحب فليس بحي من لم يحب
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه ، أجمعين :

    قال الأصمعي : (قيل للعَجّاج : إنك لا تحسن الهجاء ، فقال : إن لنا أحلاماً تمنعنا من أن نظلم ، و أحساباً تمنعناً من أن نُظلم ، و هل رأيت َ بانياً إلا و هو على الهدم أقدر منه على البناء) .

    و ما أجمل ما قال أبو العتاهية :
    الخيرُ و الشرُ عادات و أهواءُ --- و قد يكون من الأحباب أعداءُ
    للحُكم شاهدُ صدقٍ من تعمده --- و للحليم عن العورات إغضاءُ
    كلٌ له سعيهُ ، و السعيُ مختلفٌ --- و كل نفسٍ لها في سعيها شاءُ
    لكل داء دواءٌ عند عالمِهِ --- من لم يكن عالماً لم يدرِ ما الداءُ ؟
    الحمد لله ، يقضي ما يشاءُ و لا --- يُقضى عليهِ ، و ما للخَلقِ ما شاءوا
    لم يُخلقِ الخلقُ إلا للفناءِ معاً --- تفنى و تبقى أحاديثٌ و أسماءُ



    و الحمد لله .
    أستغفرُ الله َ من ذَنبي و من سَرفي --- إنّي ، و إنْ كنتُ مستوراً ، لخطّاءُ .

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي ( الأدب هو نقد للحياة ) كولردج !

    من السهل جدا أن يشغل المرء شناتره بزبر الكلمات ، والأسهل من هذا أن يشغب على غيره ، ولكن من الصعب جدا أن يقرأ القاري بوعي أو لاوعي ثم لا يفكر أو لا ينقد ، والأصعب من هذا كله حين ينسى الرقابة الحقيقية والاطلاع التام من الله العظيم الذي لا شي أعظم منه ، حين تضيق به زاوية الحياة الدنيا ، ولا يمده خاطره وفكره وعقله بالمهيع الواسع من أنوار الوحي ، وعذوبة العربية ، وعمقهما الروحي في أفياء الرحمة والجمال والأمل .

    والذي نفسه بغير جمال ... لا يرى في الوجود شيئا جميلا


    والعلم والمعرفة والاطلاع الواسع ، لا تكون بالثورات والانفعالات والخسف والخصف بالآخرين ، كلا ليست من ذلك في قبيل ولا دبير ، ولست هنا منظرا لذلك ، فماهو إلا باب واسع يحرد ويقصد من قوله تعالى ( والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون ) . ولك أن تكتب هنا ما شئت ، فالفكرة واسعة لا يؤطرها إلا الكون بما فيه ... من جميل وقبيح ، وحار وبارد ، ونور وظلمة ، وجوهر وعرض ، وحق وباطل ...، ولكن ماهو الذي تعرضه أنت ، وماهو الذي تقدمه أنت ، فماهو إلا أمارة على ما أخذت أو أخذ منك .

    كم هو عظيم وعظيم أن يبدع الإنسان في فن من الفنون ، إلا أن الإبداع لا يستلزم الإتيان بغير المألوف ، أو المألوف في وجه غير مألوف ، أو النزول بالفهم لزاوية ضيقة يظن معها صاحبها أن هذا هو الفكر أو الإبداع ، إلا حين يخص بذلك ذاته ويتحرر من الجادة فله أن يصرخ كما يشاء ، وكيف شاء ، وليجدن لذلك أتباعا وأعوانا لا تعني كثرتهم أو قلتهم للحق شيئا .

    ولكن شيئا من الإبداع يكون حين تأتي بالسهل الممتنع ، تقدمه للقارئ فيجد فيه متعة ولذة وفكرة وفائدة وجمالا... ، فيسهل عليه أخذه والتعاطي معه ، حين يرى أنك تقدم له شيئا في هذا الكون ، ولكنه يصعب عليه أن يباريك في ما قدمت ، حينها تجتهر عيناه وينشرح صدره وتنفتح منه مغاليق الفكر وزاوية النظر ، فهو يرى في سهولة ما تناول شيئا يستطيع معرفته والتعاطي معه بالقبول أو الرفض ، ويرى في صعوبة الإتيان بمثله طاقة نفسية متدفقة لا يستطيع خلقها من نفسه ، إن لم تكن له بمثابة السحر والكهانة .

    ذلك هو الأسلوب العربي ، والمنطق العربي ، والفكر العربي ، حين يستقي من منابعه الصافية ، ويرد موارده العذبة ، حين تكون بذرته إسلامية ولها أغصان من حكمة العربية وفكر العرب ، فإن الحق القديم لا يخلق لقدمه ، كما أن الجديد لا يستوجب دائما الرضى لطرافته ، وإن كانت الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها أخذها ، إلا أن من دب في الدلجة ، سيجد دويا هائلا قائلا : ماذا بعشك ياحمامة فادرجي .

    أي معرفة ينادى بها ، وأي صوت يدعى للإصاخة لسماع أحاحه ، أعربية هي النزعة أم غربية ، إن بعث الفكرة لا يستلزم هذه الدعوى وهذه المعاياة ، فما أظن الخطب إلا يسرا فعلام التجني ، وإن أخشى ما أخشاه هي عقدة النقص ، التي ربما تدب إلى قلوب البعض ، فيكون خلالها كريح بين ريحين ، وماهي إلا النكباء تعصف ويعصف بها .

    وختاما فإن طول الحديث في مثل هذا مآله إلى جدل عقيم ، وبطر للحق وغمط للناس ، وكفى به من شر يأتي على كل ماهو حسن وجميل ، فأجمل القول لعل صوت الضمير يخاطب وحي العقل من صاحبي ، في فصول إن لم تكن حقا كلها ففيها من الحق والصواب مايكفي الواحد منها أن يدعوه لقبول النصح والإغضاء ، فمحل المقت فيما رأيته من صاحبنا أدام الله سروره :

    1ـ محاولة تعميق الفكرة بتعمية العبارة , بينما تكون فكرة مطروقة مطروحة إن لم تكن مبتذلة ، ولا أحسبه أوتي من ضعف أو وهن علمي وإنما سؤ تقدير .

    2ـ البعد عن الأسلوب العربي في الطرح ، بجعل الكلام ممزقا في جمل متباينة ، مع إلزام القاري بربط اللاحق بالسابق قسرا ، وإن كان بينهما بون لبعض القراء ، إن لم يكن في بعضها ما ينقض بعضا .

    3ـ خلوا ما يكتبه من إشراقة الوحي ، وكأن هذا أمرا متعمدا ، وأنا حين أشكر له عدم قرن كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم في صفحة واحدة مع كلام كامو ودامو ومن خسروا وخابوا ، لأعيب عليه استبدال الذي هو أدني بالذي هو خير ، ورحمة الله على ابن فارس حين كان يعتذر في مقاييسه عن إيراد بيت من الشعر في صفحة استضاءت بآية كريمة .

    4ـ وإن كان تابعا لما قبله , وهو استبدال البسملة أو الحمد له ، والابتعاد عن هذه الديباجة الإسلامية العربية .

    5ـ الإكثار من النقل عن الغربيين ، وكأن تلك الكلمات المبعثرة والعقول المظلمة هي التي أتت بالنور للعقل والحياة ، وهي وإن كان فيها أحيانا شئ من الحق ، فهي نقول لا طعم فيها ولا للون عند القارئ العربي ، الذي ألف البلاغة وسحر بالبيان وأساليب القرآن ، ثم هي لا تعني أكثر من الغفلة عن التراث العربي الواسع الذي اكتظت به الأرفف وضاقت عنه بعض الأفهام .

    6ـ ثم أخشى على أخي من التهمة ، بأن هذا الإكثار في النقل والتعمية في العرض ، ماهو إلا استعراض للدلالة على سعة الاطلاع ، كأن من لم يقرأ لهذه الأسماء مبتور الثقافة ضيق الأفق ، وكما أن أخي عبدالله تعمد الإكثار ، فلعل غيره قد سبقه لمعرفتها وتركها عن علم ! .
    وإن في هذا لحقا وباطلا معا ، مالم يتمايزا أشكل الأمر ، وليس يسعفني الوقت لبيان ذلك ، وفي الظن أنه قريب من الفهم إن شاء الله .

    7ـ حرفة الأدب : لست أومن بهذه العبارة وما تحويه وإن كانت براقة ، وقد لا كها كثير من ألسنة الأدباء والشعراء فما أتى أحد منهم بطائل ، وأحسن من رأيته معللا ولوع أهل الأدب بذكرها هو الجاحظ ، فكل إناء بما فيه ينضح من خير وشر وحق وباطل وإن كانت تخون المرء أحيانا العبارة ، فيكون

    كمن رام نفعا فضر من غير قصد ... ومن البر ما يكون عقوقا


    وإن في سعة رحمة الله وفيض كرمه وجوده ، وحسن الظن به والتوكل عليه ما يجعل المرء مجدودا في كل أمره ، فلندع الناس كل الناس وحكمهم وأمثالهم وشعرهم ونثرهم وحقهم وباطلهم ، ونلتفت إلى صاحب الخلق العظيم صلى الله عليه وسلم ، وكيف كانت نظرته للكون والحياة والناس ، وكيف كان تعامله مع كل ذلك ، سنجده أمرا في متناول الجميع ولن يشقى به إلا من يأباه ، فالسرور والحزن والنعيم والشقاء... مالم تكن نابعة من أعماق الإنسان ، فلن تغنيه من ذلك قنية اقتناها أو عارية استعارها عما قريب تؤخذ منه أن لم يؤخذ منها ، وهذه الفقرة أعني بها ضمير أخي عبدالله لا ماكتبه هنا ، فليته يعي ماذكرته ولم أرد به سواه .

    ثم أما بعد :
    فليس هناك من خصومة مع شخص أخي الهدلق بحمد الله ، بقدر ما نقل لنا هنا ، ولسنا نظن به إن شاء الله إلا خيرا ، فلعله يراجع الفكرة وعرضها ، وقديما قال شيخنا عثمان : إني أزعم أن سخيف الألفاظ مشاكل لسخيف المعاني ، وهو الذي يقول عفى الله عنه : أن المعاني مطروحة في الطريق ، يعرفها العجمي والعربي والبدوي والقروي ، وتابعه في ذلك العسكري وغيره رحم الله الجميع .

    وإن كانت قضية اللفظ والمعنى محل خلاف حتى يوم الناس هذا ، إلا أنها ليست محل حديثنا هنا ، وإنما المقصود العقل واللسان العربيان ، فمتى كان صاحبنا لنا كله ـ وإنه لكذلك إن شاء الله ـ تغاضينا عن قليله ، وإن كان قليل الهدلق عندي ليس بقليل

    فليتنا جميعا نترفق ، فما كان الرفق في شئ إلا زانه ، وهاهو صاحبنا قد دافع عن نفسه وأنه لا يعني شيئا من ذلك ، فلو أقسم لنا الشيطان لصدقناه تعظيما للمقسم به ، فكيف وصاحبنا لم تعرف عنه سريرة سؤ أو مجاهرة بقبح ، وإنما هو الرأي فكما عبناه ومقتناه كان هناك من ينصره ، وما عاتب الحر الكريم كنفسه ، فسنتركه لعلمه ونفسه فهما خير واعظ له إن شاء الله .

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    والله .. قد استمتعت بالردود أكثر من متعتي بالمقال فعلى عظم محبّتي للأدب وتذوّقي لجمال اللغة العربية بمقدار ما أحدث هذا المقال في نفسي جرحا وكأنّه شيء يعسر هظمه ... لا أطيل حتى لا تنالني الرماح وما أنا إلاّ زائر ..
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    مصر هِبة النيل - كما قال هيرودوت -
    ده كان زمان أصل هيردوت مالحقش اتفاقية المنبع دلوقتي أوغندا هبة النيل..


    والأيام دول..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    44

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    لا عدِمنا ذا البيان ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    فهي ثلاث خصال :
    1- المعنى.
    2- الإبانة عن المعنى.
    3- اللفظ الذي به تكون الإبانة.


    وقد اعتاد الناس أن يقولوا أنها لفظ ومعنى وفقط،ويخالفهم العبد الفقير فيزعم أن الرجل قد يبين عن معناه إبانة حسنة بلفظ وسط لا براعة فيه ولا فجاجة،وقد يرزق الرجل عبارة مجلجلة وألفاظاً صكت له بدار ضرب خفية تأخذ بمجامع النفس إدهاشاً فتأسرها = لكنها بعد ذلك لا تسطيع تمام الإبانة عن معناه الذي أراد..

    سبقَك بهذا من يشرَكُك في العَلَميّة والوطنيّة ..

    ---
    [إلماحة]
    من مُحكَمَات كاتبِنا المِصقَع:
    ( ... حسبكم الله ماذا فعلتم بعقولنا يا نقاد الجنون المعقول؟ زعمتْ أقلامكم أنها استيقظت: "من عادة النوم على الأمجاد"؛ ثم ماذا؟ وقفت ذليلة تتثاءب –بلباس النوم- على باب المنهج الغربي تتكففه نموذجه المعرفي )

    فلْيُتأمَّل ..
    لئلا يُصيبَنَّا الأُرُوزُ عن مِّثل هذا، فنكونَ كالمُنقادِ ليستنيخَ على نحو: (ولتعرفنهم في لحن القول) !!

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    وسبقه أحسن من سبقي..


    وإن شئت أن أسبقه = أضفت رابعة أخرني عن إضافتها تأملها وهي : قسمة المعنى إلى معنى الشيء في نفسه ما هو،وصورة معنى الشيء في قلب صاحب البيان..


    تنبيه : في كلام الناس قد يكون من أغراض المبين الإبانة عن معناه بصورة يفقهها بعض الناس دون بعض..


    تنبيه (2) : من صدق في النصح ومحض المحبة للمنصوح وعرف له فضله = كان أهدى لإصابة الحق ممن انصرف للنصح غير الخالص والمحبة غير الفصيحة وإهدار الفضل فإن ذاك الأخير يقف على الخطأ فيغره فيؤزه فيعجل فيكون أسرع خطأ وأبعد عن الإصابة ..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي إنها حياة العلم

    أخي العاصمي عصم الله ديننا ودينه من الزيع ورزقنا جميعا العزيمة على الرشد .

    أضحك الله سنك فليس هناك شي من تلك الرماح ، التي لن تصوب إن شاء الله إلا إلى من حاد عن سبيل الله ، وليس ثم من أولئك أحد ، وإنما هو الرأي والاجتهاد والكل إن شاء الله على خير ، فآل الأمر بعد أن بينت المقاصد وكشفت النوايا وحطت الركاب ، التي لم تسعفها الألفاظ حين رامت فكرة ، إلى أي الخيرين أخير ، فلم يبق إلا ملح نثرت ، وبقايا ألحقت ، ومقصد الجميع بيان الحق والذب عن حماه ، فإن كان لديك من إضافة أو فائدة فجد بها جاد الله عليك.

    وما أجمل اختلاف الرأي حين يكون فيه إثراء معرفي ، وعدم تعصب للباطل ، في حلة قشيبة وأدب جم ، واحترام لسعة باحة الأخوة ، وتطامن للحجة والعلم ، فما ذلك إلا ملقحة الفهوم ، ومشارب القروم ، تمحيصا لحق ، وتخليدا لفكرة ، وقنصا لشاردة ، إنها حياة العلم يا عاصمي حياة العلم .

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه ، أجمعين :


    ده كان زمان أصل هيردوت مالحقش اتفاقية المنبع دلوقتي أوغندا هبة النيل..


    والأيام دول..
    كلنا في الهوا سوا يا عمّ ، و "الله يجيب الموت قبل البلا" كما قال شيخي النجدي !




  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    ..

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: ( الأدب هو نقد للحياة ) كولردج !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الشجري مشاهدة المشاركة
    من
    والعلم والمعرفة والاطلاع الواسع ، لا تكون بالثورات والانفعالات والخسف والخصف بالآخرين ،،
    إلا أن الإبداع لا يستلزم الإتيان بغير المألوف ، أو المألوف في وجه غير مألوف ،



    5ـ الإكثار من النقل عن الغربيين ،
    .
    من الذي قال ان المعرفة لاتكون بالثورات والانفعالات؟! بل المعرفة الحقة ماهي الا سبب حقيقي للثورة والانفعال
    يقول سيد قطب رحمه الله عن كلمة (اقرأ) أنها الكلمة التي أدهشت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأثارت معه وعليهوالعالم! انتهى
    وكل معلومة تعرفها ان لم تجعلك تثور وتنفعل، فتكون وقتئذ ضيعت وقتك في معرفتها
    أقصد بالثورة على النفس وعلى الواقع بتغييرهما، وأن تترجم هذه الثورات بالأعمال المشروعة(لاكما قد يفهم البعض هنا أني أدعوا للخروج على الحاكم والى صُنع المانجالوف ولااسمه ايه ده نسيته)
    أما الخسف وبالخصف بالأخرين! فهذا لم يقله أحد، نحن لسنا في حرب مع أولاد آدم عليه السلام
    ------------
    وبخصوص قولك أن الابداع لايستلزم الاتيان بغير المألوف.
    فأقول أن غير المألوف عندك يكون مألوفا عند غيرك! ولله في خلقه شئون
    ===========
    وأما كثرة النقل عن الغربيين فهذا سؤأل سأسأله للأستاذ عبدالله الهدلق ليأتيني باجابة مقنعة - اذا واتتني الفرصة لسؤاله)

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    كاتب هذه الكلمات هو نفسه من انتقد الشيخ الهدلق وخالفه حول طليعة مقاله"حين لا تستقيم الحكومات. . تعوج الطوابير "
    ليس الشيخ من جملة المعصومين ولم يدع لنفسه خصوصية ترفعه عن النقد البناء
    وهوصاحب مشروع فكري وبحسب معرفتي الشخصية به لا إخاله يسود الأراق ليتسلى أو يعبث أو يلوي أعناق الناس إليه.
    ثم هو يكتب لشريحة معينة ويقاتل خصما بنفس أدواته وأحسب أن هذا الخصم أفهم لإشاراته من المثقف المنتمي لنفس صفه أي "السلفي".
    وليس كل ما ينقله عن الغرب من قبيل نقل الحكمة البحتة بل يشتمل كثير من ذلك على بيان جوانب إنسانية لها مدلولها في فهم العقل الغربي تارة وفي بيان خوائه من القيم السامية التي لا توجد في غير الإسلام أو لبيان إنصاف المسلم للحق أيا كان مصدره فهذا أدعى لقبول المخالف حين يعرض عليه الحق الخالص الذي في دين الحق =الإسلام
    إذا فهم ما سبق بهذا الإطار الموضوعي فهمت بعض الضبابية ولغة الترميز والإشارة التي يضمنها مقالاته وإن كان من حق القراء عليه أن يفقهوا عنه مراده حتى لا يسيئوا فهمه على أقل تقدير وهو مطلب شرعي
    والرجل لم يقطع في مشروعه شوطا كافيا حتى يقوم بمثل هذا الهجوم فلا تكونوا عونا للشيطان على إخوانكم .
    أكرر دعوتي للشيخ المبجل ألا يضيق عطنه بهذا وأن يكون أرحب صدرا بالقادحين منه بالمادحين
    أملاه أبو القاسم
    والله المستعان
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي رد: ( الأدب هو نقد للحياة ) كولردج !

    الأخ الحبيب الطيب خالد المرسي.
    فهمت مقال الشيخ على النحو الذي سطرته في المشاركة:
    [quote=خالد المرسى;369787] لقد قرأت المقال ثلاث مرات
    والأستاذ مفكر(وقد يُفهَم كلام المفكرين على غير وجهه أحيانا نظرًا للأمية الفكرية عند المتدينين الآن)
    الأستاذ عبدالله في مقاله هذا لايُنشئ كلاما، ولكن مقاله اِخبار، فهو يخبر عما في نفسه ومالاقاه في حياته ووجد من سيرة الأنبياء ما يشبه مسيرة حياته هذه في بعض نواحيها التي يتكلم عنها( من سيرة موسى عليه السلام) [/quote]
    ولم يسفه أحد قولك، ولا اتهمك أحد بالأمية الفكرية على الرغم من أنك فعلت بغيرك.
    وزاد من قيمة كلامك أن الشيخ عبد الله الهدلق أيد فهمك لمقاله بقوله:
    [quote=همام الحارثي;369788]من عبدالله الهدلق :
    أخي الحبيب خالد المرسى ( الكبير ) أسعده الله في نفسه ..
    ....
    نعم , ماذكرتَه هو ماقصدتُ إليه , ولم يكن يخطر ببالي - والله - شيئ مما فهمه من استسهل أمر الكلمة ,
    .[/quote]
    ثم قلت :
    [quote=خالد المرسى;369799]وأنصحك يا أخ(الساري)أن لاتنشغل بالحكم على هذا المقال لأن الله لم يكلفك بالحكم عليه، فهناك طلبة علم كبار وعلماء سينبهون على أخطاءه ان وُجدت.
    [/quote]
    يا شيخ خالد ما هكذا تورد الإبل ، ومقال الشيخ ليس قرآنًا حتى نقدسه عن كلام غير العلماء ، بل يقدم من شاء وجهة نظره ويرد عليه الشيخ أو من فهم مقاله فهمًا صحيحًا ، ولا بأس أن يتعلم الجاهل، أما الحجر على الناس ومنعهم من إبداء وجهة نظرهم فغير سديد ، رحمك الله.
    ثم قلت عن مشاركة للأخ عراق الحموي:
    [quote=خالد المرسى;369802]أقسم بالله العظيم(يا أخ عراق الحموي) أني لم أفهم 90% من كلامك في مشاركاتك في هذا الموضوع!
    [/quote]
    ثم قلت :
    [quote=خالد المرسى;369802]
    كفوا يا اخوة عن هذا الهراء، كفوا كفوا
    قلت أن هناك طلبة علم كبار وعلماء يعرفون الأستاذ الهدلق ويعرفون المجلة الكبيرة(الاسلام اليوم) وسينبهون على الخطأ اذا وُجد!
    وأنت لستم بعلماء، بل أنتم مبهَمين أصلا، ونحن لانعرف الشخص الحقيقي الذي يتكلم بهذا الاسم المستعار(ألايحت ل كونه غير مسلم أصلًا!) ومن أجل هذه العلة نحن لانستطيع تصديق الجني اذا تكلم لأننا لانعرف أمسلم هو أم كافر أو فاسق(لأن شخصيته الحقيقية غير موجودة في الواقع الملموس المشاهد! وكذلك هؤلاء الاخوة الذين يكتبون بأسماء مستعارة
    فأريحونا أريحونا دماغنا وجعتنا[/quote]

    يا أخي الفاضل كيف تحكم على ما لم تفهمه بأنه هراء ؟!!!
    وأكرر يا شيخ خالد هذا مقال أدبي فكري لأحد المشايخ الفضلاء ، يمكن لأي أحد أن يقرأه وأن يسجل وجهة نظره حوله ، ليس قرآنًا ، حتى نقول لا يتكلم فيه إلا العلماء ، بل يتكلم كل من أراد ويدلي بحجته ، والجاهل يرد عليه ويعلم كما أسلفنا.


    تنبيه: معذرة لا يفهم من كلامي أنني أجهل أحدًا ولكن المقصود أننا لو فرضنا تنزلا أن تكلم شخص بوجهة نظر غير صحيحة لا بأس أن يرد عليه من يعلم ويعلمه الصواب .


    وقلت :
    [quote=خالد المرسى;369808]
    الحمد لله الذي عافاني من القراءة لكتب أئمة الاسلام المتقدين(ككتاب الرازي الذي أشرت اليه) قبل أن أُؤهَل للقراءة في هذا التراث العظيم علميا ونفسيا ووجدانيا(حتى لاأسئ لهذا الانتاج العظيم)
    أنت مصر على أن تتكلم فيما لاتحسن، وتستعمل كلام الأئمة فيما لايقصدونه، وأنت غير مؤهل للنظر في كلامهم فضلا عن استعمال كلامهم والاستدلال به
    انظر مقدمة الدكتور محمد عبدالله دراز لكتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي لتعلم ماهي ماهية وطبيعة الفكر!(الكلام في سطر واحد لاأكثر) لكي تعرف خطئك جيدا،! ان كنت تريد الحق لاغيره!
    ولاأستطيع نقله لك لخلل فني في جهازي يمنعني من تحميل كتب البي دي اف[/quote]

    يا أخي الفاضل كف عن التعريض بالناس والطعن فيهم .


    [quote=خالد المرسى;369811]ولطلبة العلم الحرية في اختيار طريقهم الدعوي في حدود المشروع وحسب حاجة الناس
    وليس لأحد أن يفرض وجهة نظره أو طريقته على الأخرين، لأننا لنا عقول ولانعبد سوى الله الواحد الأحد
    ومن مجددي السلفية في هذا العصر الامام مصطفى حلمي( كثيرا ما ينقل عن الغربيين، حتى انه أثناء عرضه لمنهج ابن تيمية فى التفكير نقل لنا قول جارودي(أن الايمان عقل بلاحدود)! هل نضلله هو الأخر ونكفره ونفسقه ونطرده من سلك الأئمة المجددين[/quote]

    يا شيخ خالد ، لي سؤال – هو والله سؤال متعلم - : من من أهل العلم العارفين بأقدار العلماء ومنازلهم قال في الدكتور مصطفى حلمي أنه إمام ومن مجددي السلفية في هذا العصر ؟


    وقلت - يرحمك الله -:


    [quote]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المرسى مشاهدة المشاركة

    وأنا عندي كلمات قليلة في بعض أخطاء بعض الاخوة هنا، سأكتبها ان شاء الله(وأعتبرها تأصيل مهم) وان كنت أعلم أنها قد لاتجد الاحترام التي تستحق هنا، لكني سأكتبها لبعض من يستفيد
    [/quote]
    يا أخي الفاضل لماذا تأبى إلا المصادرة على تفكير الناس والحكم عليهم بما لا تراضاه لنفسك.
    إذا كانت كلماتك محترمة فلماذا تظن أنها لن تلقى الاحترام هنا؟!!!
    يا أخي الفاضل الشيخ عبد الله أحب إلينا من غيره لكن نريد أن نفهم كلامه فهمًا صحيحًا لنستفيد ، ويستفيد الشيخ أيضًا، واعلم أن أكثر الناس استفادة من النقد هو صاحب المقال حتى لو كان نقدًا مغرضًا، فما بالك إذا جاء من طلبة علم نحسبهم على خير ونحسب أنهم لم يريدوا إلا الخير، حتى ولو حكمت عليهم أنت والشيخ أنهم لم يصيبوه .
    يا أخي اكتب ما عندك ولا تصادر على آراء الناس .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: ( الأدب هو نقد للحياة ) كولردج !

    [quote=علي أحمد عبد الباقي;370862]
    الأخ الحبيب الطيب خالد المرسي.

    فهمت مقال الشيخ على النحو الذي سطرته في المشاركة:


    1-ولم يسفه أحد قولك، ولا اتهمك أحد بالأمية الفكرية على الرغم من أنك فعلت بغيرك.
    وزاد من قيمة كلامك أن الشيخ عبد الله الهدلق أيد فهمك لمقاله بقوله:


    ثم قلت :


    2-يا شيخ خالد ما هكذا تورد الإبل ، ومقال الشيخ ليس قرآنًا حتى نقدسه عن كلام غير العلماء ، بل يقدم من شاء وجهة نظره ويرد عليه الشيخ أو من فهم مقاله فهمًا صحيحًا ، ولا بأس أن يتعلم الجاهل، أما الحجر على الناس ومنعهم من إبداء وجهة نظرهم فغير سديد ، رحمك الله.
    ثم قلت عن مشاركة للأخ عراق الحموي:


    ثم قلت :



    يا أخي الفاضل كيف تحكم على ما لم تفهمه بأنه هراء ؟!!!
    وأكرر يا شيخ خالد هذا مقال أدبي فكري لأحد المشايخ الفضلاء ، يمكن لأي أحد أن يقرأه وأن يسجل وجهة نظره حوله ، ليس قرآنًا ، حتى نقول لا يتكلم فيه إلا العلماء ، بل يتكلم كل من أراد ويدلي بحجته ، والجاهل يرد عليه ويعلم كما أسلفنا.


    تنبيه: معذرة لا يفهم من كلامي أنني أجهل أحدًا ولكن المقصود أننا لو فرضنا تنزلا أن تكلم شخص بوجهة نظر غير صحيحة لا بأس أن يرد عليه من يعلم ويعلمه الصواب .


    وقلت :

    3=يا أخي الفاضل كف عن التعريض بالناس والطعن فيهم .


    4=يا شيخ خالد ، لي سؤال – هو والله سؤال متعلم - : من من أهل العلم العارفين بأقدار العلماء ومنازلهم قال في الدكتور مصطفى حلمي أنه إمام ومن مجددي السلفية في هذا العصر ؟


    وقلت - يرحمك الله -:



    5-يا أخي الفاضل لماذا تأبى إلا المصادرة على تفكير الناس والحكم عليهم بما لا تراضاه لنفسك.
    إذا كانت كلماتك محترمة فلماذا تظن أنها لن تلقى الاحترام هنا؟!!!
    .
    جزاك الله خيرا
    وشرفتني بالمناقشة معك(وأنا أقل من ذلك)
    أنا رقمت كلامك لأرد عليه بالرقم
    1- لو قال لي أحد أني جاهل بشئ ما بعد أن قدم أدلته على جهلي وادانتي، فيكون اتهامه لي حق ويُشكر عليه وعلى نصحه لي، وأنا اتهمت كثير من المتدينين بالأمية الفكرية متبعا لكلام علماء كبار محترمين في الوسط الدعوي ولتجاربي الشخصية والميداينية نظرا لمعايشتي للاخوة في الواقع وفي العالم الافتراضي(الانت نت)
    2-كلامك صحيح، لكل انسان أن يبدي رأيه وينتظر من يصوبه، لكن لايجوز أبدا وبأي حال أن يصل الأمر بانسان(ليس بعالم معتبر مؤهل) أن يحمل كلام شخص من دعاة ومفكري الأمة السلفيين على معنى كفري الحادي ثم يجزم به الى درجة أن يطلب المحاكمة للقضاء! هذا عجب وجرأة رغم أن اخوة طلبة علم أفاضل خالفوه، بل ومجلة عريقة كلها أفاضل كمجلة الاسلام اليوم تنشر المقال وينتشر في الانترنت ثم يأتي هو بهذا الذي أتى به! نعوذ بالله ولانرضى مثل هذا على مشايخنا واخواننا
    3= ان كان في كلامي شيئا من هذا فأنا أتأسف عليه وأعتذر عنه
    4= كثيرا ما يقرر شيخنا محمد اسماعيل(وهو أحد طلبة الشيخ مصطفى حلمي) في مقدماته على كتب الشيخ مصطفى أنه امام ومجدد من المجددين في سلك المجددين الكبار كمحمود شكري الالوسي واحمد شاكر ومحمود شاكر ورشيد رضا وبهجت البيطار والالباني وابن باز وغيرهم
    5- قلت أنها لن تلقى احتراما هنا لأني أتبع منهجا دعويا لايرضى أصولَه أغلب مشايخ السعودية، والكلمات التي سأكتبها لن تتعرض لكثير من هذه الأصول المختلف فيها، ولذا سنظل مختلفين، لكن فائدتها أنها تفتح النقاش فقط للمختلفين في هذه الأصول كي يتحاوروا، وهي في ذاتها ستفيد كثيرا
    لكن قبل أن أكتبها محتاج أن أقرأ لكثير من مقالات الأستاذ عبدالله لكي آخذ فكرة عن هذه الغرابة الموحشة التي تدعونها في مقالاته، ونظرا لضيق الوقت جدا، فلن أكتب هذه الكلمات لأني لاأعرف ماهو مستوى هذه الغرابة التي تنتقدونها

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم مشاهدة المشاركة
    كاتب هذه الكلمات هو نفسه من انتقد الشيخ الهدلق وخالفه حول طليعة مقاله"حين لا تستقيم الحكومات. . تعوج الطوابير "
    ليس الشيخ من جملة المعصومين ولم يدع لنفسه خصوصية ترفعه عن النقد البناء
    وهوصاحب مشروع فكري وبحسب معرفتي الشخصية به لا إخاله يسود الأراق ليتسلى أو يعبث أو يلوي أعناق الناس إليه.
    ثم هو يكتب لشريحة معينة ويقاتل خصما بنفس أدواته وأحسب أن هذا الخصم أفهم لإشاراته من المثقف المنتمي لنفس صفه أي "السلفي".
    وليس كل ما ينقله عن الغرب من قبيل نقل الحكمة البحتة بل يشتمل كثير من ذلك على بيان جوانب إنسانية لها مدلولها في فهم العقل الغربي تارة وفي بيان خوائه من القيم السامية التي لا توجد في غير الإسلام أو لبيان إنصاف المسلم للحق أيا كان مصدره فهذا أدعى لقبول المخالف حين يعرض عليه الحق الخالص الذي في دين الحق =الإسلام
    إذا فهم ما سبق بهذا الإطار الموضوعي فهمت بعض الضبابية ولغة الترميز والإشارة التي يضمنها مقالاته وإن كان من حق القراء عليه أن يفقهوا عنه مراده حتى لا يسيئوا فهمه على أقل تقدير وهو مطلب شرعي
    والرجل لم يقطع في مشروعه شوطا كافيا حتى يقوم بمثل هذا الهجوم فلا تكونوا عونا للشيطان على إخوانكم .
    أكرر دعوتي للشيخ المبجل ألا يضيق عطنه بهذا وأن يكون أرحب صدرا بالقادحين منه بالمادحين
    أملاه أبو القاسم
    والله المستعان
    جزاك الله خيرا
    هل تحسنت صحتك الان؟

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    44

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    وسبقه أحسن من سبقي..




    وإن شئت أن أسبقه = أضفت رابعة أخرني عن إضافتها تأملها وهي : قسمة المعنى إلى معنى الشيء في نفسه ما هو،وصورة معنى الشيء في قلب صاحب البيان..

    لست متيقنًا ..
    لكن لا إخالك إلا مسبوقًا ..
    وما أجدره أن يكون منبثقًا من ثالثةِ تيك الخصال ..
    وذا المعنى قابعٌ في عقلي من قراءات متفرقة لا أُحسن الإشارة إلى أحدها الآن.. فلعلّي أضمُّ النظيرَ إلى نظيره متى ماتيسر لي ذلك ..

    دمت موفقا ..

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    ربما ..

    لا أستبعدُ ذلك ولكن يشهد الله أن هذا من نظري ولربما صنعته قراءة قديمة فنُسيت..

    تنبيه : الإشارة إلى عدم استحساني لبيان الشيخ عبد الله إشارة لا محل لها في نفسها وليس هذا موضعها وليست هي مما يساق سوقاً هكذا،وإنما عللتُ ذكرها أنها مقدمة بين يدي حكمي بينة على أنه حكم رجل لم يصدره تعصباً لمن يحب..
    فإن أكن أصبتُ في علة هذا الإيراد=فالحمد لله..

    وإن لم يكن=فاستغفر الله وأستميح الشيخ عذراً..

    ولا إخالني على كل حال أخلو من شعبة من الغلط في ذكر هذا الإيراد..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على النبيّ الأكرم ، و على آله و صحبه ، أجمعين :

    شكَر الله لك يا شيخ علي ، و أثابك حسن الظنِّ بحسن يقين ، و في الحقيقة قد جاءتني هواتف كتابيّة و مشافهة ، بين عاتب و منزعج و مستوضح ، و القضيّة أصلاً في بدايتها و نهايتها من فضول الكلم و ملح الإحماض .

    - فمنهم مشايخ و طلاب علم فضلاء ، و لهم عليَّ سُلطة أدبيّة ، و منهم - و من عجيب المقولات - أنا من دللتُه على الأستاذ الهدلق ، و نصحته بكتاب (الهادي و الهاذي) ، و بقيّة المقالات التي سطرتها يراع الأستاذ في المنتديات و المجلات ، بل أصبحت بينه و بين الهدلق صداقة و أخوّة بتسببٍ منّي .
    - و منهم من يقول : ما الذي حدث ؟ في الأمس كنت َ - يُحدثنُي - تدافعُ عن الهدلق في مقالةٍ أقلَّ قيمة من هذه .

    و في ظنّي أنَّ من هذه حاله ، لا يعقل أن يكون بينه و بين الهدلق خصومة أو حَيدة ، حتى استكثر عليَّ البعض مقولة : وَزن القول ، في حيّن أنَّ أبا فهر أوسعني بالعصا - و حُقَّ له - ، و يَحقُّ للبعض ِ أنْ يسأل : و ما القضيّة ؟

    أقول - و الله المستعان - : بعد حصر الأسباب ، و إسقاط الظنون - و بعض الظنون قريبة لموافقة السياقات و القرائن و بعد تتبعٍ و استقراء - ، أجدُ أنَّها إضاءة عقليّة و إشراقة قُذفت في رَوعي ، تخبرني أنَّ الرسالة الواصلة من الهدلق ، قد تصل بطريقة شاذة - قبل التوضيح - ، هو لا يرتضيها ، و لا يقبلها ، و لم تخطر على باله .

    و لكنَّ المجازيات يصحُّ فيها أن تفهم بغير فهمِ الكاتب إذا خرجت من عنده ، و لنفترض أنَّ الهدلق انتقل إلى دار الآخرة - أطال الله في عمره على طاعته ، و هو افتراض - ، فحينها سيحتمل ُ مقاله ما يُقبل و ما يرفض ، و كيف يكون ذاك ؟
    - ما له علاقة بدين الكاتب ، و هو واقع تحت سابقة علمٍ بدينه و إيمانه .
    - ما لا علاقة له بدينه ، و إنما هو من أقاويل العلم ، و هذه تبقى بين أخذٍ و ردِّ إلى يوم القيامة .

    و لأضرب مثالاَ على هذه :
    - في مقالته : سلفيّة متجددة و الخطاب المدني ، قرأتُ تعليقاً لأحدهم ، يقول : و كأنَّ نَفَس الكاتب ليبرالية ! و بالطبع أرفض هذا الفهم مما أعلم ُ من دينٍ الأستاذ .
    - و المفارقة العجيبة في نفسِ السياق ، أنَّ نفس المُعلِّق يقول عن كتاب (الهادي و الهاذي) : ما أجمل هذه الروح التي دافعت عن شيخِ الإسلام ، و نرجوا أن يكون أمثاله كثير !

    هنا دعوة تدعونا إلى النظر و التفكرّ .
    - الإضاءة الأخرى هي ما قد قلته و أكرره مع مزيد رفد ، أنَّ الشيخ يرى التجديد و التوسع في القراءة ، و أنا معه ، بل و على تعبير أحد الإخوة المتصلين بي : إنَّك أكثر تجديداً من الهدلق نفسه و أكثر تطرفاً منه في نظرته ! .. و لكن ما الفارق ؟

    إنَّ الإكثار من النقل و الاقتباس ، يصحُّ إذا كان َ لرفدِ قضيّة إيمانية أو علميّة ، أما قضيّة ضيق صدر و تشكك و تجديد ، أظنّها بعيدة نوعاً ما من القبول ، و تكادُ تُقبل إذا لم يكن في ذاك إغراق و استغراق حتى الغَرق ، و بدء المقال بحكمة غربيّة و ختمه بنفسها .

    و إنْ قبلنا ذاك كلَّه ، فلا بدَّ من التدرج - إني أخافُ على الناشئة يا إخوة - ، و ذاك تحت قاعدة أراها استقرائيّة : إنَّ السلفيَّ إذا انفتح أصبح عقلانياًّ ، كما رُويّتُ من أحدِ مشايخي ، و كي لا أضرب بالحصى سآتي بأمثلة :
    (1) و هذا مثال كنتُ أتحدث عنه مع أحد الأصدقاء الفضلاء من أيام ، و هو (إبراهيم البليهي) ، هذا الرجل قصيمي النَشْئَة و سلفي الانتساب ، لكنهُ يُخبر عن نفسه الآن أنّهُ : ليبرالي الإجراءات ، و إننا لنجدُ أنَّ معايير الفكر عنده منقلبه ، و موازين الحق رأساً على عقب ، و مآلات تقعيداته من الفساد ما فيها ، و بالمختصر المفيد : رجل مريض بالحضارة الغربيّة .

    (2) مثال شهير ، و هو ظاهرة يجب النظر فيها : عبد الله القصيمي ، و لن أتحدث عنه ، لكنني سأتحدثُ عن سبب تَحطّم عقله ، و تفجُّر قلبه ، فقد ذهب الرجل إلى الأزهر للدراسة بعد دراسة على العلامة السعدي ، دامت فأنتجت (الصراع بين الإسلام و الوثنيّة) ، فبدأ يردُّ على مشايخ الأزهر ، مشايخه ، إذْ كانوا أشاعرة ! .. - و هذا ما أسميه الشعورُ بالتأنق - ، و ثم دخل إلى الفلسفة بشعورٍ متأنق و غرور فكريّ ، .. فما الذي حدث ؟ .. حدثَ ما تعرفون !
    (3) سامر الإسلامبولي ، سلفيٌّ قّح في بداياته ، و الآن : عقلانيُّ ينكر حجيّة السنة ، و مقالته من التهافت ما جعل الأستاذ الدكتور أكرم العمري ، يعرضها كتجربةٍ حمقاء .
    (4) شاب مسلم على الفطرة ، درس كتاب التوحيد في المدرسة لمدة سنوات ، و تشبّع بأحاديث مجتمعه المحافظة ، و نشأ نشأة محافظة في مجتمع سلفي ، يذهب لدراسة الكيمياء الحيوية في باريس ، بعد سنين من الدراسة ، أعجب بفكرةِ أًصلِ الإنسان و نشأة الجينوم البشري ، حتى قال : إنَّ ما يقوله القرآن نأخذه على سبيلِ الحكاية ِ و المجاز .

    أمثلة قد يقبلها البعض و قد لا يقبلها - في تدليلها على ما أخاف - ، و لكنها حاثّة على النظر في أهميّة الاهتمام بالنقل ِ و الاقتباس من أجل شباب الأمّة ، و لقضايا تربوية في التعامل مع الفكر و المعرفة الإنسانية .

    في النهاية ، ما أجمل ما قاله الأستاذ سيد قطب - رحمه الله و غفر الله - في مقدمة كتابه (العدالة الإجتماعية في الإسلام) :
    (في عالم الاقتصاد ، لا يلجأ الفرد إلى الاستدانة ، و له رصيد مذخور ، قبل أن يراجع رصيده ، فيرى إن كان فيه غناء ، و لا تلجأ الدولة إلى الاستيراد قبل أن تراجع خزائنها ، و تنظر في خاماتها و مقدراتها كذلك ، أفلا يُقوّم رصيد الروح ؟ وزاد الفكر و وراثات القلب و الضمير ؟ كما تُقوّم السلع و الاموال في حياة الناس ؟ !

    بلى! و لكنَّ الناس في هذا العالم الذي يطلَق عليه اسم "العالم الإسلامي" ، لا تراجع رصيدها الروحي و تراثها الفكري ، قبل أن تفكر في استيراد المبادئ و الخطط ، و استعارة النظم و الشرائع من خلفِ السهوب و من وراءِ البحار)

    و الأدب من نفسِ السبيل!
    وفقَ الله الشيخ و الأستاذ الهدلق لما يحب و يرضى ، و ما أريد إلا الإصلاح ما استطعت ، و الله وَلِيّ المسلمين .

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •