تريث أخي !! قبل أن تشارك
النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: تريث أخي !! قبل أن تشارك

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي تريث أخي !! قبل أن تشارك

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تريث أخي !! قبل أن تشارك

    تريث أخي !! قبل أن تشارك ، وتعال معي لنقف معا بعض الوقفات:

    الوقفة الأولى :-

    اسأل نفسك قبل أن تُسأل ، هل أريد بهذه المشاركة وجه الله والأجر بالسعي في إظهار الحق ، وهداية الخلق أو غير ذلك ؟
    وراقب نفسك فإن لله عليك رقيب ، واحتسب الأجر فيما تكتب ، واحذر مديح المادحين ، وتشجيع المشجعين .

    الوقفة الثانية :-

    اسأل نفسك ، هل هناك ما يستدعي المشاركة ؟
    هل لدي ما أثري به الموضوع؟
    إذا كان في جعبتك ما يفيد ، فبادر إلى نفع إخوانك مشكورا مأجورا .
    وإن كانت الأخرى فأمسك ووفر على نفسك وإخوانك وقتا هو جزء من العمر الذي سنسأل
    عنه ، وإحدى النعم العظيمة التي غبن فيها كثير من الناس . . .

    الوقفة الثالثة :-

    لتعلم أخي الحبيب أن المحاورة والمناقشة يراد منها ، إثراء المعارف وصقل العقول ، لا تكدير الخواطر وكسر القلوب؛ فتذكر ذلك وأنت تحاور ، فليست المشكلة أن نختلف ، وإنما هي ألا نعرف كيف نختلف ، وليس الحل بأن نمنع الحوار ونكمم الأفواه ، وإنما أن نرتقي بأسلوب الحوار ، وننزه الألفاظ ، ونلجم الأهواء .

    يقول الشاعر:
    في الرأي تضطغن العقول *** وليس تضطغن الصدور

    الوقفة الرابعة :-

    إحذر بارك الله فيك ، مسالك الكبر فإنه كما جاء في الحديث: « بطر الحق ، وغمط الناس » ولا شك أن عدم الإنصاف من بطر الحق ، وازدراء المحاور والتهكم به من غمط الناس ، فإذا سبقك خصمك إلى هذا المستنقع ، فقد علق وتلطخ ، فترفع عن مسايرته .

    *** *** ***
    ختاما

    أسأل الله أن يؤلف بين قلوبنا ،وأن يجمع كلمتنا على الحق ،وأن يجمعنا في الفردوس الأعلى بعفوه ورحمته وفضله وكرمه ،وأن يذكرنا بما قد نغفل عنه في لحظة حماس ، واحتدام نقاش .

    محبكم
    محمد آل عامر
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    149

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    بارك الله فيك أخي محمد ونفعنا بما قلت، وجعل هذه الكلمات في موازين حسناتك.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    319

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحسن الله إليك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    أحسن الله إليك أخي ووفقك ورعاك :
    المشكلة ليست في الحوار والمناقشة ..
    وإنما هو سلامة القصد .. وإحسان الظن .. وعدم تحميل كلام المحاور أسوأ وجوهه ..
    قال ابن عبدالبر : ( الآثار المرويّة في هذا الباب ـ أي كراهة الجدل والمناظرة ـ كلّها إنّما وردت في النّهي عن الجدال والمراء في القرآن ..والمعنى أن يتنازع اثنان في آية يجحدها أحدهما ويدفعها أو يصير فيها إلى الشّك فذلك هو المراء الّذي هو كفر .
    وأمّا التّنازع في أحكام القرآن ومعانيه فقد تنازع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في كثير من ذلك ، وهذا يبيّن ذلك أنّ المراء الّذي هو كفر هو الجحود والشّك ونهى السّلف رحمهم الله عن الجدال في الله جلّ ثناؤه في أسمائه وصفاته .
    وأمّا الفقه فأجمعوا على الجدال فيه والتّناظر ؛ لأنّه علم يحتاج فيه إلى ردّ الفروع إلى الأصول للحاجة إلى ذلك ، وليس الاعتقادات كذلك )(1).
    وقال أيضاً : ( وأمّا الفقه فلا يوصل إليه ولا يُنال أبداً دون تناظر فيه وتفهّم له )(2).
    وصدق ـ رحمه الله ـ ، لكنّا نلحظ على ما قاله أنّ الجدل الّذي لا يُراد به الوصول إلى الحق هو داخل أيضاً في نهي السّلف عن الجدل والمراء ؛ لأنّه يورث العداوة والبغضاء والتّنافر ، لا مجرّد الجدل في القرآن ، وما ذكره من تنازعهم في أحكام القرآن والفقه أعمّ من دعواه فإنّ الخلاف لا يستلزم الجدل والمراء ، ولا يدخل معنا الردّ على المخطىء فليس هذا هو الجدل والتناظر ، ولهذا لا تجد في عهد الصّحابة مراء وجدالاً بالمعنى الّذي يذكره الفقهاء .
    قالَ ابن الوزير ـ رحمه الله ـ : ( المكروه منه نوعان :
    أحدهما: المراء به واللّجاج الذي يعرف صاحبه أنّه غير مفيد, وربما عرف أنّه مثير للشّرّ, والفرق بينه وبين الجدال بالتي هي أحسن: أن يكون المجادل بالتي هي أحسن قاصداً لإيضاح الحقّ, أو طامعاً في اتّباع خصمه لا يقبل, ولم يكن له مقصد إلا غلبة الخصم, ومجرّد الظّهور عليه, ملاحظة لحظّ النّفس في ذلك فقد صار ممارياً وداخلاً في المنهيّ عنه .
    وثانيهما : أن ينتصر للحقّ بالخوض في أمور يستلزم الخوص فيها الشّكوك والحيرة والبدعة , ولا يقتصر ـ في الانتصار للحقّ- على أساليب القرآن والأنبياء ـ عليهم السلام ـ والسّلف الصّالح ـ رضي الله عنهم ـ , وإنّما كره الانتصار للحقّ بتلك الطريقة لما أشار إليه كثير من محقّقي علم الكلام: من أنّها خوض في محارات العقول, وبحث في غوامض تلتبس العلوم فيها بالظّنون, وسير في متوعّرات مسالك تزلّ فيها أقدام الحلوم) (3) .
    وقال المزني يوماً لبعض مخالفيه في الفقه : (من أين قلتم كذا وكذا ، ولم قلتم كذا وكذا ؟ فقال له الرّجل : قد علمت يا أبا إبراهيم أنّا لسنا لِمِيّة ، فقال المزني : إن لم تكونوا لميّة فأنتم إذن في عميّة )(2).
    وقال عمر بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ : (رأيتُ ملاحاة الرّجال تلقيحاً لألبابهم ، وما رأيت أحداً لاحى الرّجال إلاّ أخذ بجوامع الكلم) ، قال يحيى بن مزين : (يريد بالملاحاة هنا : المخاوضة والمراجعة على وجه التّعليم والمدارسة والتّفهّم )(4).
    والاختلاف في الرّأي إذا كان لله لا يفسد القلوب ، فهذا أبو العبّاس بن سريج فقيه الشّافعيّة بلا مدافعة ، كانت له مناظرات كثيرة مشهورة مع محمّد بن داود الظّاهري ، فلمّا مات محمّد جلس للتّعزية كأنّه من أهله وقال : (ما آسى إلاّ على تراب أكل لسان محمّد بن داود )(5).
    والجدل يُقصد منه شيئان : إمّا الانتصار على الخصم وإسكاته بأيّ طريق كانت ، وإمّا إظهار الحقّ ليُؤخذ به .
    وأكثر الطّرق الجدليّة تتبع الأوّل ، ومنه الإلزامات الّتي لا تؤدّي إلى جواب الخصم وإنّما إلى عكس السّؤال عليه بحيث لا يستطيع المتجادلان جواباً ، وهذا قد يجوز في جدال أهل البدع لنقض بدعهم ، ويكون المقصود الهدم ، لكن لا يسوغ هذا في المناظرات الفقهيّة الّتي يُراد منها الفائدة والتوصّل للحق .
    ذكر السّبكي عن المزني تشكيكه في تصوّر قتل تارك الصّلاة وأنّه إمّا أن يُقتل على صلاة مضت أو لم تأت ، فالأوّل باطل ؛ لأنّ المقضيّة لا يُقتل بتركها والثّاني كذلك ؛ لأنّ له تأخير الصّلاة فعلام يُقتل ؟ ثمّ أورد جواب بعض أصحابه : أنّ هذا يلزمه في حبسه وتعزيره كما يقول المزني ، فما كان جواباً للمزني كان جواباً لمن يرى القتل ، ثمّ علّق السّبكي بقوله : ( وهذه طريقة جدليّة لا أرضاها )(6) لأنّها كما ترى لم يذكر صاحبها جواباً للإشكال، وإنّما ارتضى إسكات الخصم ، وهذا لا يصدر عنه حقّ واضح للمتعلّم .
    ولهذا كان أبو حامد الاسفرايني يقول لتلميذه العبّاداني : ( لا تعلّق كثيراً ممّا تسمع منّي في مجالس الجدل ، فإنّ الكلام يجري فيها على ختل الخصم ومغالطته ودفعه ومغالبته )(7).
    وهذا في الحقيقة فصل نافع لطلاّب العلم ، فإنّ البعض اعتاد على الاعتماد على كتب الجدل والرد على الخصوم في نسبة الأقوال للمذاهب ، أو حتى اعتمادها والدفاع عنها ، وهذا خطأ ، بل ما يجري في هذه الكتب لا يُعتمد عليه مالم يعتمد على الأصول وما يذكره الأئمّة في مصنفاتهم الأصلية ، لا على سبيل الجدل ، وهذا من أبي حامد تقرير جيّد واعتراف مسدّد .
    إنّ ما يجري في الجدل والمناظرة من المغالبات اليسيرة الّتي لا تؤدّي للشّحناء والتنافر يُغضّ عنه الطّرف ، كما قال السّبكي : ( ما يقع في المغالطات والمغالبات في مجالس النّظر ، يحصل به من تعليم إقامة الحجّة ، ونشر العلم ، وبعث الهمم على طلبه ما يعظم في نظر أهل الحق ، ويقل عنده قلة الخلوص(8) وتعود بركة فائدته وانتشارها على عدم الخلوص فقرب من الإخلاص إن شاء الله )(9).
    ومن طرائف المناظرات : أنّ إسحاق بن راهوية ناظر الشّافعي في جلود الميتة إذا دُبغت في حضرة أحمد بن حنبل :
    قال الشّافعي : دباغها طهورها .
    قال إسحاق : ما الدّليل ؟
    قال الشّافعي : حديث ميمونة أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم مرّ بشاة ميتة فقال : ( هلا انتفعتم بإهابها)(10) .
    فقال إسحاق : حديث ابن عكيم : كتب إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته بشهر ( لا تنتفعوا من الميتة بإهاب ولا عصب )(11) أشبه أن يكون ناسخاً لحديث ميمونة لأنّه قبل موته بشهر .
    فقال الشّافعي : هذا كتاب وذاك سماع .
    فقال إسحاق : إنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر وكسرى وكان حجّة عليهم عند الله ، فسكت الشّافعي ، فلمّا سمع أحمد بن حنبل ذلك ذهب إلى حديث ابن عكيم ، ورجع إسحاق إلى حديث الشّافعي فأفتى بحديث ميمونة .
    ثمّ قال السّبكي تعليقاً : قد يظنّ قاصر الفهم أنّ الشّافعي انقطع مع إسحاق ، وليس الأمر كذلك ، ويكفيه مع قصور فهمه أن يتأمّل رجوع إسحاق إلى قول الشّافعي ، فلو كانت حجّته قد نهضت على الشّافعي لما رجع إليه .
    ثمّ تحقيق هذا أنّ اعتراض إسحاق فاسد الوضع ، لا يُقابل بغير السّكوت ، بيانه أنّ كتاب عبدالله بن عكيم كتاب عارضه سماع ، ولم يُتيقّن أنّه مسبوق بالسّماع ، وإنّما ظنّ ذلك ظنّاً لقرب التّاريخ ، ومجرّد هذا لا ينهض بالنّسخ ، أمّا كتب رسول الله e إلى كسرى وقيصر فلم يعارضها شيء ، بل عضدتها القرائن ، وساعدها التّواتر الدّالّ على أنّ هذا النّبيّ e جاء بالدّعوة إلى ما في هذا الكتاب .
    فلاح من هذا أنّ السّكوت من الشّافعي تسجيل على إسحاق أنّ اعتراضه فاسد الوضع ، فلم يستحقّ عنده جواباً .
    وهذا شأن الخارج عن المبحث عند الجدليّين ، فإنّه لا يُقابل بغير السّكوت ، ورُبّ سكوت أبلغ من نطق ، ومن ثمّ رجع إليه إسحاق ، ولو كان السّكوت لقيام الحجّة لأكّد ذلك ما عند إسحاق )(12).
    ومن المناظرات المشهورة في العقيدة مناظرة الأشعري لشيخه الجبّائي المعتزلي ، حيث قال له : (أيّها الشّيخ ، ما قولك في ثلاثة مؤمن وكافر وصبي ؟ فقال : المؤمن من أهل الدّرجات والكافر من أهل الهلكات ، والصّبيّ من أهل النّجاة .
    فقال أبو الحسن : فإن أراد الصّبيّ أن يرقى إلى أهل الدّرجات ؟
    قال الجبّائي : لا ، يُقال له : إنّ المؤمن إنّما نال هذه الدّرجة بالطّاعة ، وليس لك مثلها .
    قال أبو الحسن : فإن قال : التّقصير ليس منّي فلو أحييتني كنت عملت من الطّاعات كعمل المؤمن .
    قال الجبّائي : يقول الله له : كنت أعلم أنّك لو بقيت لعصيت ولعوقبت فراعيت مصلحتك وأمتّك قبل أن تنتهي إلى سنّ التّكليف .
    قال أبو الحسن : فلو قال الكافر : ياربّ علمت حاله كما علمت حالي فهلاّ راعيت مصلحتي مثله ، فانقطع الجبّائي)(13).
    وقال السّبكي : ( قد يناظر المرء على ما لا يراه إشارة للفائدة وإبرازاً لها وتعليماً للجدل)(14).
    ومن قوّة الشافعي في المناظرة قيل عنه : ( كان يناظر الرّجل حتّى يقطعه ، ثمّ يقول لمناظره : تقلّد أنت الآن قولي ، وأتقلّد قولك ، فيتقلّد المناظر قوله ويتقلّد الشّافعي قول المناظر ، فلا يزال يناظره حتّى يقطعه )(15).
    ومن أدب المناظرة قول ابن أبي هريرة : ( البحث مع الفاسق لا يجوز ، وفرّق الماوردي فجوّزه في المعقول دون المنقول ) ثمّ قال السّبكي : ( وكلاهما مُستدرك ، والصّواب البحث معه ، وأمّا قبول نقله فأمر آخر )(16).
    ===
    ( ) جامع بيان العلم ص(411) .
    (2) جامع بيان العلم ص(420) .
    (3) الروض الباسم (2 / 353) .
    (4) انظر جامع بيان العلم ص(436) .
    (5) طبقات الشّافعيّة (3 / 24) .
    (6) طبقات الشّافعيّة (2 / 107) .
    (7) طبقات الشّافعيّة (4 / 62) .
    (8) أي التجرّد و الخلوص من المغالطات والمغالبات .
    (9) طبقات الشّافعيّة (4 / 62) .
    (10) أخرجه البخاري في الزّكاة (ح1492) ومسلم في الحيض (ح 363) عن ابن عبّاس رضي الله عنهما بلفظ : (جلدها ) بدل إهابها .
    (1 ) أخرجه أحمد(ح18303)و(18305)و(1 8306)، والترمذي في اللباس (ح 1729)والنسائي في الفرع والعتيرة (ح4249) و(4250)و(4251) وأبوداود في اللباس (ح 4128)و(4128) وابن ماجه في اللباس (ح3613)، وغيرهم ، وصحّحه الألباني في الإرواء(ح38) .
    (12) طبقات الشّافعيّة الكبرى (2 / 91 ـ 92) .
    (13) طبقات الشّافعيّة الكبرى (3 / 356) .
    (14) طبقات الشّافعيّة الكبرى (2 / 159) .
    (15) طبقات الشّافعيّة الكبرى (2 / 175) .
    (16) طبقات الشّافعيّة الكبرى (3 / 258) .

  5. #5
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك


    بارك الله فيكم يا شيخ محمد ونفع بهذه الوصايا المباركة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آل عامر مشاهدة المشاركة

    الوقفة الثالثة :-
    ...وليس الحل بأن نمنع الحوار ونكمم الأفواه ، وإنما أن نرتقي بأسلوب الحوار ، وننزه الألفاظ ، ونلجم الأهواء .

    الحوار مطلوب، وينبغي أن تتسع صدورنا له، وأما الجدل المذموم فمرفوض
    وقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على تركه، فكيف إذا اشتمل على تعدٍّ وإساءة وتعالم!
    إذا نزل الحوار إلى هذا المستوى فلابدَّ من إيقافه؛ لا تكميماً للأفواه، فالحوار مفتوحٌ في موضوعات
    كثيرة، وإنما إيقافاً للحوار في هذا الموضوع الذي انحرف مسار المتحاورين فيه، وتمادى بعض أطرافه في مخالفة ضوابط الحوار

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد العامري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي محمد ونفعنا بما قلت، وجعل هذه الكلمات في موازين حسناتك.
    آمين
    جزاك الله خير الجزاء ،وأحسن إليك في الدنيا والأخرة
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    الأخ /البحر الزخار .. بارك الله فيك ، ونفع بك

    الشيخ الكريم أبو عمر ..عمّر الله أيامك بالطاعات،
    شكر الله لك إضافتك الماتعة وجعلها في ميزان حسناتك ، ونفعنا بعلمكم

    ولعلنا جميعا نستفيد -رعاك الله- من مناظرة الإمام الشافعي -رحمه الله- مع الإمام إسحاق-رحمه الله- أن الواحد منا
    إذا أنهى ما يريد قوله ،وأدلى بدليله نقول له : اترك صاحبك وإن لم يوافقك ؛ فهو مع مرور الزمن ، وتخمّر الفكرة في
    رأسه سيقتنع برأيك ، بل ربما تبناه ،ودافع عنه .
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    الحوار مطلوب، وينبغي أن تتسع صدورنا له، وأما الجدل المذموم فمرفوض
    وقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على تركه، فكيف إذا اشتمل على تعدٍّ وإساءة وتعالم!
    إذا نزل الحوار إلى هذا المستوى فلابدَّ من إيقافه؛ لا تكميماً للأفواه، فالحوار مفتوحٌ في موضوعات
    كثيرة، وإنما إيقافاً للحوار في هذا الموضوع الذي انحرف مسار المتحاورين فيه، وتمادى بعض أطرافه في مخالفة ضوابط الحوار
    شيخنا الكريم الحمادي ..حفظه الله من كل شر
    صدقت ، ولو ترك المجال مفتوحا لتحول المجلس إلى ..
    أسأل الله بفضله وكرمه أن يكتب لك ولإخوانك التوفيق ،والسداد ،وأن يعينكم جميعا على
    هذه المسؤلية .
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  9. #9
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    992

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    جزاك الله خيراً يا شيخ محمد.
    الحوار له أساليب، وله آداب، والنقاش الذي يكون لأهداف سامية تطرح فيه البركة، ويستفاد منه، أما النقاش العقيم الذي يتم وينبني على كره، وبغض، واستذباح لتخطئة التطرف الآخر، فهذا مذموم، لانقبله في هذا المجلس المبارك، ولو أن هذه الأمور عرفها الجميع، وعمل بها الكبير قبل الصغير، وطبقها طلاب العلم قبل العلماء، والعامة، لوصلنا للمراد، واستفدنا من النقاش، وأصبح لحوارنا فائدة، ولكلامنا معنى، يستفيد منه الجميع، وأصبحنا إخواناً ليس في قلوبنا الا المحبة، والإجلال.
    لكن للأسف الشديد فإن بعض الإخوة هدانا الله وإياهم لكل خير لا يرضون الا بتعكير جو النقاش العلمي، ولا يهنى لهم عيش الا إذا ضاقت النفوس ببعضها، وحمل القلب على إخوانهم كرهاً، وحقداً، وكل هذا الفعل المشين يلبسونه بلبوس الشرع، والجرح والتعديل، كذباً وزوراً، فما كان علماء الأمة وسلفها على هذا النهج والطريق الذي سلكه هؤلاء القوم، فهذه رسالة نوجهها لهم "كفوا عنا أساليبكم، واتركونا على خير، دعونا نؤسس مجلساً للعلم، يضم طلاب العلم والعلماء، بعيداً عن تصرفاتكم المشينه، وأساليبكم القذرة، فما نحن في حاجة لها، نريد جواً هادئاً، ملؤه المحبة والصفاء، العلم نتدارسه، والحب في الله نتبادله، والأخلاق نتقاسمها، وفي رياض الجنان نمرح، بعيداً عن الشحناء، والبغضاء، والطعن في الأعراض، وتناول الموتى قبل الأحياء بما لايرضي الله، كفوا عنا غثاكم، واتركونا للعلم وطلابه، دعونا وشأننا، لا تعكروا صفونا، ولا تقلقونا بسفاسف الأمور، التي يخجل الإنسان من ذكرها" هذه رسالةٌ لهم، راجياً من الله أن يهدينا وإياهم لكل خير.
    وفي النهاية هذه دعوة جادة لكل راغب في الخير والعلم، هذا المجلس ما فتح الا للعلم وتدارسه، وتدريسه، فأهلاً بك معنا أخاً في الله، نستفيد منك وتفيد منا. لاحرم الله الجميع الأجر.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **

    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:

    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))

    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    موضع جميل وتذكرة نافعة بإذن الله
    نسأل الله أن يهدينا وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا خصوصا عند التطبيق؛ فإن كلامنا وقت السعة جميل، لكن فعالنا عند الضيق بخلاف ذلك!
    والموفق من وفقه الله، والناصح لنفسه لابد أن يتفقدها، ويلزمها الطريق، والناصح لإخوانه لابد أن يتعاهدهم بمثل هذه الموعظة فجزاك الله خيرا، وأحسن إليك.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    الشيخ الكريم / محمد آل عامر

    جزاك الله خير الجزاء ، وأجزله ، وأوفاه .

    لا فض فوك ، ولا عدمك محبوك .

    أسأل الله أن يصلح أحوالنا وقلوبنا .
    قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    168

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    بارك الله فيك أخي محمد وجزى الله الإخوة كل خير .
    وهنا أود أن أضيف إلى ما ذكره الإخوة الكرام أموراً منها :
    1 - ينبغي التفريق بين المسائل التي يتم النقاش فيها فليست المناظرة مثلاً في مسألة عقدية أو مسألة من مهمات المسائل كالمناظرة في مسألة دقيقة اجتهادية وإن المرء ليستغرب حينما يرى قوة الألفاظ في النقاش والمناظرة واللمز والتشكيك في النية في مسألة اجتهادية اختلف فيها أهل الشان من الأئمة المعتبرين كاختلاف الفقهاء في مسألة فقهية اجتهادية أو اختلاف المحدثين في تصحيح أو تضعيف حديث لا يقطع بأحدهما ، واختلاف في مسألة لفظية لا ثمرة لها وبعضنا عنده أسلوب المناظرة واحد لا يتغير سواء ناظر في توحيد الله تبارك وتعالى أو ناظر في مسألة دقيقة في مسائل الطهارة ظنية في الثبوت والدلالة ، أو حديث اختلف فيه تصحيحاً وتضعيفاً فيرجع القاريء ليتأكد من الموضوع حينما ترد هذه العبارات هل فعلا المناظرة في مسألة اجتهادية أو مسألة قطعية ، وبهذا يتبين ان الخلل في المناظرة ليس في ذات المسألة وإنما في تفكير وعقل المناظر وسجيته وطبيعته في الحوار وهذا لا ينبغي أن يعتمد عليه طالب العلم في المناظرات فحدة المرة وشدته وتعنته أو تساهله أو عجبه او كبره كل هذا ينبغي أن يكون بعيدا في ساحة المناظرة فالمناظرة علم .
    2 - بعضنا يظن أن الحدة تعني القوة العلمية وهذا جهل لم تكن الحدة يوماً من الدهر عمدة عند المحققين والعلماء ، وإنما هذا يؤثر في السذج من الناس وجهال الخلق ، ومن اتصف بالحدة من العلماء المشهورين ومن السلف الصالح فهو جبلي فيهم وهو عيب كانوا يشتكون منه ويبحثون عن علاجه لكنه مغتفر في حقهم ويعذرون به في مقابل سعة علمهم ونفعهم للأمة ، فلا يقلدون في ذلك بل حق طالب العلم أن يقلدهم فيما يمدحون فيه من العلم والصلاح لا فيما يخطئون فيه .
    والمرء قد يتقبل القسوة والغلظة والحدة من عالم مشهور محقق أقر بعلمه القريب والبعيد فيتحمل ذلك ويتتلمذ عليه ؛ لأن ما يحصله منه من علم يرجح كثيراً على ضرر القسوة ، لكنه لن يتقبل ذلك من طالب علم ؛ لأنه إن لم يأخذ ما عنده من حق برفق ولين وإلا فسيذهب إلى غيره فهو ليس مجبوراً على هذا الشخص .
    3 - لا يلزم أن تنتهي المناظرة باتفاق الطرفين أو الأطراف على قول واحد فلا زال الناس يختلفون فالمرء يذكر حججه وأدلته مع حسن العبارة ولطافة المنطق ، ولا يلزم بعد ذلك أن يقتنع صاحبك فيما تقول كما أنه لا يلزمك أن تقتنع بما يقول ، وكونك ترى هذا هو الحق والصواب والراجح الذي لا مرية فيه ولا شك فإنما هذا هو بفكرك وعقلك واجتهادك ونظرك وهو يختلف عن عقل واجتهاد غيرك فأنت تراه حقاً ؛ لأن اجتهادك أوصلك لهذا ولذلك لو أنك أعدت قراءة ما كتبت في أي موضوع في اليوم نفسه أو غداً فالغالب أنك ترى أن ما ذكرته هو أصوب الأقوال وتنظر إلى ما كتبه غيرك بأنه خطأ لأنك ما زلت تنظر بنفس العقل والتفكير إلا أن تغير ذلك بحصول علمٍ جديدٍ فاصلٍ في المسألة وإلا سيبقى الاجتهاد نفسه .
    والمقصود أنه ما زال العلماء يختلفون ويستمرون في الخلاف حتى بعد المناظرة ولا يلزم أن تنتهي مناظراتهم بقول فصل .
    والإمام أحمد تلميذ الشافعي والشافعي تلميذ مالك ولكل واحد من هؤلاء الأئمة الثلاثة مذهب مستقل عن شيخه يخالفه في عشرات المسائل ولم يترتب على ذلك أي شيء وذلك لسعة علمهم وعقولهم لكنهم متفقون على أصول العقيدة ، ولا يخفى على طلاب العلم أن لكل مذهب مفردات استقلوا بها وصنفوا فيها مصنفات وهم من قرون على رأيهم وينافحون عنه ويستدلون له .
    ومن ينظر أنه يلزم الناس ان يأخذوا بقوله أصبح هو بحد ذاته دليلاً شرعياً وحجةً ملزمةً للخلق وهذا لا يقول به عاقل فضلاً عن طالب علم .
    ثم لا يلزم أن كل مسألة أخالف فيها أن أذكر قولي المخالف في تلك المشاركة إلا على سبيل المدارسة والمباحثة والاستفادة لا على سبيل أن قولي هو الحق فأنا أعرض قولي على سبيل المناقشة لا على سبيل التقرير ، بل ولا يمنع أن يشارك المرء إخوانه من طلبة العلم حتى فيما يرى خلافه بدون عرض القول المخالف ولا يلزم من هذا الموافقة على ترجيح القول ما لم يصرح بالموافقة .
    وربما بعضنا لا يشارك في الموضوع لكونه مخالفا لكنه لا يطمئن حتى يضع مشاركة أخرى مستقلة تقرر القول المخالف وكأنه إن لم يبين رأيه فهو موافق وكأنه ملزم بإبداء رأيه والناس تنظر ما يبديه في المسألة .
    لو أراد أحد رأيك في المسألة فسيسألك شخصياً ، والكلام هنا فيما يكون على سبيل الاجتهاد لا على سبيل المسائل الواضحة .
    وهنا نجد مشكلة أخرى في تحديد كون المسألة اجتهادية أو ليست اجتهادية عند البعض وهذا أمر مهم لا بد أن يعلم المرء ما هو الاجتهاد وما مواطن الاجتهاد وما هو محله ؛ لأن بعضنا يرى أن فهمه للنص يعني أن المسألة نصية لا اجتهادية ؛ لأنه ورد فيها نص اي دليل ويغفل عن كون الاجتهاد يكون في الثبوت والدلالة .
    والكلام في هذا الأمر يطول لكني أحببت أن أذكر ما أراني أخطيء فيه أنا والإخوة هنا مما ينبغي استدراكه .
    والله الموفق

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    الشيخ آل عامر : بورك على هذا المقال البليغ ...

    و أقول ـ شهادة للحق ـ أن هذا المجلس العلمي هو من أحسن المنتديات علماً و أدباً ...

    و الفضل في هذا ـ بعد فضل الله ـ يعود إلى وجود ثلة طيبة من المشايخ و طلبة العلم في هذا المنتدى ـ إشرافاً و كتابةً ـ ، و لله الحمد ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    بارك الله فيك وهل تسمح لي برفع الموضوع إلى منتديات أخري نظرا لمايحويه من نصائح قيمة؟...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: تريث أخي !! قبل أن تشارك

    وفيك بارك الله أيها الكريم ...
    والأمر لك فيما أردت أخي الحبيب
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •