تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) . - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 28 من 28

الموضوع: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    340

    افتراضي رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريف شلبي مشاهدة المشاركة
    أخزنا المقدادي - جزاك الله خيراً - ولكنني لا أرى مبرراً فيما ذكرت يجعلنا نقدم قول شيخ الاسلام على قول غيره في حكاية مذهب السلف ، لا سيما إذا كانوا بحجم اين حجر والنووي .
    فإذا أردنا الحق مجرداً من غير تعصب لأشخاص مهما أحببناهم ، فلماذا لا يتم تقصي أقوال علماء المسلمين المعتبرين - الذين نأخذ عنهم علو م الشريعة - في حكايتهم لمذهب السلف دون أن نقسمهم الى سلفيين وأشعريين وغير ذلك حتى نتعرف على الحق من غير تعصب أو تحيز أو غلو .
    لماذا لا نتتبع أقوال المفسرين من أمثال ابن جرير في مثل ذلك وهو شيخ المفسرين وأقدمهم وأقربهم الى أقوال السلف ؟
    لماذا لا نجمع أقوال القرطبي وابن دقيق العيد والسيوطي وابن العربي وغيرهم في حكايتهم لمذهب السلف ؟
    لا يقال أن منهم من اشتهر بانه أشعري العقيدة - فنحن لا نأخذ عنه عقيدته هو ولكن ننظر فيما يحكيه عن السلف .
    ولا يقال انهم سيحكون عن السلف ما يعتقدونه هم وإلا وجب ان نرميهم بالكذب والضلال وهو ما لا يقبله أي منا ؟

    سبحان الله ! كأنني أنفخ في قربة مثقوبة !

    أخي الكريم : سبق وقلتُ " أن أردت أن تعرف هذه المسألة جليا - أي مسألة التفويض - فراجع كتاب الإمام الحافظ قوّام السنة الأصبهاني الشافعي - ت 535 هـ - المسمى : الحجة في بيان المحجة و عقيدة أهل السنة " فانظر الى تقريراته في مسألة إثبات المعنى و تفويض الكيفية لتعرف أن ابن تيمية لا اختصاص له بهذا و أن هذا الإمام الشافعي - و غيره كثير - سار قبله على نفس النسق كيف لا و هو تلميذ الإمام الأثري السمعاني الشافعي !؟ " اهـ كلامي

    فهل قرأته حفظك الله ؟؟؟

    ثم هل تظننا أخذنا بكلام ابن تيمية لانه كلام ابن تيمية ؟ إن كنتَ تظن هذا فراجع نفسك , فلم يأخذ أهل السنة كلامه إلا لأنه وافق السلف الصالح و لو كان مخالفا لهم لما أخذوا كلامه

    هذه واحدة

    أما قولك لماذا لا نجمع قول المفسرين كابن جرير ؟ فجوابه : هو مجموع معروف احتج به غير واحد من أهل السنة و كلامه في الصفات واضح جلي و تفسيره للإستواء - مثلا - معروف لا يُنكر و كتابه التبصير في معالم الدين من أوضح كتبه العقدية التي نسف بها أهل التأويل والتجهيل و قد قُرئ على الإمام ابن باز رحمه الله و ذكره الحافظ الذهبي في كتابه العلو بعد أن ساق كلامه في الصفات من تفسيره



    فكيف تقول ما قلت ؟

    أما حكاية تقصي كلامهم : فهو معروف لكل سني سلفي , فهل قرأت يوما كتاب عقيدة أهل السنة للامام اللالكائي الشافعي لتعرف جملة مذهب السلف ؟
    أو هل قرأت كتاب السنة للإمام ابن أبي عاصم ؟
    أو هل قرأت كتاب الرد على الجهمية للإمام أحمد بن حنبل ؟
    أو هل قرأت كتاب خلق أفعال العباد و الرد على الجهمية للإمام البخاري ؟ - و هذا الكتاب عمدة في نقض مذهب الجهمية -

    أو هل قرأت كتاب التوحيد لابن مندة ؟ و غير ذلك من الكتب السلفية ؟

    إن كان الجواب : لا , و هو المتوقع و أرجو أن أكون مخطئاً : فلا تلمنا أخي الكريم بل راجع نفسك فأنت لم تحقق مذهب السلف رحمهم الله و لا شك و يكفي قراءة هذه الكتاب و أمثالها لمعرفة جملة عقيدة السلف رحمهم الله

    و لتعلم علم اليقين : ان شيخ الإسلام رحمه الله قرأ أضعاف هذه الكتب مما ذكرتُ و مما لم أذكر بل قرأ بعض الكتب السلفية المفقودة و التي لا نجد الا نقولات منها ذكرها جزاه الله خيرا , و في المقابل إذا طالعنا كلام الأشاعرة لم نجد هذه الوفرة في المصادر السلفية التي ينقل منها شيخ الإسلام ! فهل سألت نفسك ما السبب ؟؟ و لماذا تنكبوا عن كتب السلف و عقيدتهم ؟ الجواب : لأنها كتب شرك و تجسيم كما يصفها الجهمي الكوثري !



    أما كلام ابن العربي و من سار على نهج الأشاعرة فهم على علو كعبهم في العلوم إلا أنهم لم يتلقوا العقيدة من كتب السلف و هي كثيرة جدا , بل أخذوها من كتب الأشاعرة بل هم يعترفون بأن مذهب الخلف أحكم فلماذا نلبسهم زي السلف و هم لا يريدونه بل و هم يعترفون بملئ أفواههم أن مذهب السلف شيء و مذهب الخلف شيء آخر ؟؟

    فالمعوّل إذاً على من تلقى عقيدة السلف لا الخلف

    أما قولك :
    "فلماذا لا يتم تقصي أقوال علماء المسلمين المعتبرين - الذين نأخذ عنهم علو م الشريعة - في حكايتهم لمذهب السلف دون أن نقسمهم الى سلفيين وأشعريين وغير ذلك حتى نتعرف على الحق من غير تعصب أو تحيز أو غلو "

    مذهب السلف معلوم قبل وجود ابن تيمية و ابن حجر و ابن العربي و جميع من ذكرت

    و لا يحتاج الى من يتقصاه لأنه مدوّن في الكتب السلفية و التي ذكرت لك طرفا منها
    نعم , من لم يطالعها وجب عليه أن يطالع المصادر الأصيلة السلفية ليتعرف على مذهب السلف أما تحقيقه فهو محقق عند أهل السنة على مر العصور و الذي حدث في عصر ابن تيمية أن الأشاعرة تفاخروا بكتب أهل الكلام و نبذوا كلام السلف فدعوا الى العقليات و ترك النقليات فلهذا أخذ يرد عليهم بالنقل و العقل ثم كان أن حسدوه فرموه بالتجسيم و البدع و هو بريء منه إلى أن نصره الله عليهم

    يقول العلامة البهوتي رحمه الله في كشاف القناع - و هو شرح لمتن الإقناع - :

    ( وَمُرَادِي بِالشَّيْخِ ) حَيْثُ أَطْلَقْتُهُ ( شَيْخُ الْإِسْلَامِ ) بِلَا رَيْبَ ( بَحْرُ الْعُلُومِ ) النَّقْلِيَّةِ وَالْعَقْلِيَّة ِ ( أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ ) تَقِيُّ الدِّينِ بْنُ عَبْدِ الْحَلِيمِ بْنِ شَيْخِ الْإِسْلَامِ مَجْدُ الدِّينِ أَبِي الْبَرَكَاتِ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي الْقَاسِمِ الْخَضِرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْخَضِرِ بْنِ عَلِيِّ ( بْنِ تَيْمِيَّةَ ) الْحَرَّانِيِّ وُلِدَ يَوْمَ الِاثْنَيْنِ عَاشِرَ - وَقِيلَ ثَانِيَ عَشَرَ - رَبِيعٍ الْأَوَّلِ سَنَةَ إحْدَى وَسِتِّينَ وَسِتّمِائَةٍ ، وَتُوُفِّيَ لَيْلَةَ الِاثْنَيْنِ عَشْرَ ذِي الْقَعْدَةِ سَنَةَ ثَمَانٍ وَعِشْرِينَ وَسَبْعمِائَةٍ كَانَ إمَامًا مُفْرَدًا أَثْنَى عَلَيْهِ الْأَعْلَامُ مِنْ مُعَاصِرِيهِ فَمَنْ بَعْدَهُمْ ، وَامْتُحِنَ بِمِحَنٍ وَخَاضَ فِيهِ أَقْوَامٌ حَسَدًا ، وَنَسَبُوهُ لِلْبِدَعِ وَالتَّجْسِيمِ ، وَهُوَ مِنْ ذَلِكَ بَرِيءٌ ، وَكَانَ يُرَجِّحُ مَذْهَبَ السَّلَفِ عَلَى مَذْهَبِ الْمُتَكَلِّمِي نَ ، فَكَانَ مِنْ أَمْرِهِ مَا كَانَ ، وَأَيَّدَهُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ بِنَصْرِهِ ، وَقَدْ أَلَّفَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ فِي مَنَاقِبِهِ وَفَضَائِلِهِ قَدِيمًا وَحَدِيثًا رَحِمَهُ اللَّهُ وَنَفَعَنَا بِهِ ." اهـ


    فهذا هو خلاصة ما جرى لشيخ الإسلام رحمه الله فلم يخترع مذهبا جديدا بل دعا الناس الى عقيدة السلف و العجب ان كتبه مليئة بالنقل من كتب السلف رحمهم الله ! و مع ذلك يريد البعض تحقيق كلام السلف ممن لا يعرفه أصلا و لم يشم رائحته ! سبحان الله !

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    Lightbulb رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    بل أبلغ من ذلك أن شيخ الإسلام ينفي اختصاص الإمام أحمد بهذا الاعتقاد ، وقال في ذكرياته :

    "وكان مقصودي تقرير ما ذكرته على قول جميع الطوائف، وأن أبين إتفاق السلف ومن تبعهم على ما ذكرت، وأن أعيان المذاهب الأربعة والأشعري وأكابر أصحابه على ما ذكرته، فإنه قبل المجلس الثاني اجتمع بي من أكابر علماء الشافعية والمنتسبين إلى الأشعرية والحنفية وغيرهم ممن عظم خوفهم من هذا المجلس وخافوا انتصار الخصوم فيه وخافوا على نفوسهم أيضًا من تفرق الكلمة فلو أظهرت الحجة التي ينتصر بها ما ذكرته أو لم يكن من أئمة أصحابهم من يوافقها لصارت فرقة، ولصعب عليهم أن يظهروا في المجالس العامة الخروج عن أقوال طوائفهم بما في ذلك من تمكن أعدائهم من أغراضهم‏.
    فإذا كان من أئمة مذاهبهم من يقول ذلك وقامت عليه الحجة وبان أنه مذهب السلف‏:‏ أمكنهم إظهار القول به مع ما يعتقدونه في الباطن من أنه الحق حتى قال لي بعض الأكابر من الحنفية وقد اجتمع بي لو قلت هذا مذهب أحمد وثبت على ذلك لا انقطع النزاع‏. ومقصوده أنه يحصل دفع الخصوم عنك بأنه مذهب متبوع ويستريح المنتصر والمنازع من إظهار الموافقة‏.‏
    فقلت‏:‏ لا والله، ليس لأحمد بن حنبل في هذا اختصاص، وإنما هذا اعتقاد سلف الأمة وأئمة أهل الحديث، وقلت أيضًا‏:‏ هذا اعتقاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل لفظ ذكرته فأنا أذكر به آية أو حديثا أو إجماعا سلفيا، وأذكر من ينقل الإجماع عن السلف من جميع طوائف المسلمين، والفقهاء الأربعة والمتكلمين وأهل الحديث والصوفية‏.‏
    وقلت لمن خاطبني من أكابر الشافعية لأبين أن ما ذكرته هو قول السلف وقول أئمة أصحاب الشافعي، وأذكر قول الأشعري وأئمة أصحابه التي ترد على هؤلاء الخصوم، ولينتصرن كل شافعي وكل من قال بقول الأشعري الموافق لمذهب السلف، وأبين أن القول المحكي عنه في تأويل الصفات الخبرية قول لا أصل له في كلامه وإنما هو قول طائفة من أصحابه فللأشعرية قولان ليس للأشعري قولان‏.‏"

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    عندي كلام أريد الرد به - بيد أني سأرجئ ذلك إلى ما بعد عيد الأضحى - إن شاء الله - وحتى انتهي بأمر الله من قراءة كتاب التبصير في معالم الدين لابن جرير الطبري 00 بارك الله في الجميع

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريف شلبي مشاهدة المشاركة
    لماذا لا نجمع أقوال القرطبي وابن دقيق العيد والسيوطي وابن العربي وغيرهم في حكايتهم لمذهب السلف ؟
    لا يقال أن منهم من اشتهر بانه أشعري العقيدة - فنحن لا نأخذ عنه عقيدته هو ولكن ننظر فيما يحكيه عن السلف .
    ولا يقال انهم سيحكون عن السلف ما يعتقدونه هم وإلا وجب ان نرميهم بالكذب والضلال وهو ما لا يقبله أي منا ؟
    بل اشتهر عن أحد هؤلاء الأئمة رحمه الله و غفر لنا و له قوله في بعض كتبه صراحة "وأظهر هذه الأقوال -وإن كنت لا أقول به ولا أختاره- ما تظاهرت به الآي والأخبار إن الله سبحانه على عرشه كما أخبر في كتابه وعلى لسان نبيه بلا كيف بائن من جميع خلقه هذا جملة مذهب السلف الصالح فيما نقل عنهم الثقات حسب ماتقدم" و هذا يبين لك الضغط الكبير الذي كانت تفرضه العقيدة الأشعرية على كبار العلماء من أمثال ابن حجر و النووي رحمهما الله

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    206

    افتراضي رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    لدي سؤال : لماذا نقول دائما أن الأشاعرة يقرُّون بالأسماء وسبع صفات، مع أنهم يحرفون هذه الصفات التي أقروا بها عن معانيها الظاهرة، ويؤولونها تأويلات باطلة ؟!!
    فكيف يُقال بإقرارهم مع تحريفهم ؟!!!
    ومامن كاتب إلا ويفـنى ... ويُبقي الدهر ماكتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء ... يسرك في القيامة أن تراه

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    في كتاب العلم للشيخ: محمد العثيمين رحمه الله:

    98ـ سئل الشيخ ـ غفر الله له ـ: ما قولكم فيما يحصل من البعض من قدح في الحافظين النووي وابن حجر وأنهما من أهل البدع؟
    وهل الخطأ من العلماء في العقيدة ولو كان عن اجتهاد وتأويل يلحق صاحبه بالطوائف المبتدعة؟
    وهل هناك فرق بين الخطأ في الأمور العلمية والعملية؟
    فأجاب فضيلته بقوله:
    إن الشيخين الحافظين( النووي ابن حجر) لهما قدم صدق ونفع كبير في الأمة الإسلامية ولئن وقع منهما خطأ في تأويل بعض نصوص الصفات إنه لمغمور بما لهما من الفضائل والمنافع الجمة ولا نظن أن ما وقع منهما إلا صادر عن اجتهاد وتأويل سائغ ـ ولو في رأيهما وأرجو الله تعالى أن يكون من الخطأ المغفور وأن يكون ما قدماه من الخير والنفع من السعي المشكور وأن يصدق عليهما قول الله تعالى)ِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ )(هود: من الآية114).
    والذي نرى أنهما من أهل السنة والجماعة، ويشهد لذلك خدمتهما لسنة رسوله الله صلى الله عليه وسلم وحرصهما على تنقيتها مما ينسب إليها من الشوائب، وعلى تحقيق ما دلت عليه من أحكام ولكنهما خالفا في آيات الصفات وأحاديثها أو بعض ذلك عن جادة أهل السنة عن اجتهاد أخطئا فيه، فنرجو الله تعالى أن يعاملهما بعفوه.
    وأما الخطأ في العقيدة: فإن كان خطأ مخالفاً لطريق السلف، فهو ضلال بلا شك ولكن لا يحكم على صاحبه بالضلال حتى تقوم عليه الحجة، فإذا قامت عليه الحجة، وأصر على خطئه وضلاله، كان مبتدعاً فيما خالف فيه الحق، وإن كان سلفيًّا فيما سواه، فلا يوصف بأنه مبتدع على وجه الإطلاق، ولا بأنه سلفي على وجه الإطلاق، بل يوصف بأنه سلفي فيما وافق السلف، مبتدع فيما خالفهم، كا قال أهل السنة في الفاسق: إنه مؤمن بما معه من الإيمان، فاسق بما معه م العصيان، فلا يعطي الوصف المطلق ولا ينفى عنه مطلق الوصف، وهذا هو العدل الذي أمر الله به، إلا أن يصل المبتدع إلى حد يخرجه من الملة فإنه لا كرامة له في هذه الحال .
    وأما الفرق بين الخطأ في الأمور العلمية والعملية: فلا أعلم أصلاً للتفريق بين الخطأ في الأمور العلمية والعملية لكن لما كان السلف مجمعين فيما نعلم على الإيمان في الأمور العلمية الحيوية والخلاف فيها إنما هو في فروع من أصولها لا في أصولها كان المخالف فيها أقل عدداً وأعظم لوماً. وقد اختلف السلف في شيء من فروع أصولها كاختلافهم، هل رأى النبي صلى الله عليه وسلم ربه في اليقظة واختلافهم في اسم الملكين اللذين يسألان الميت في قبره، واختلافهم في الذي يوضع في الميزان أهو الأعمال أم صحائف الأعمال أم العامل؟ واختلافهم هل يكون عذاب القبر على البدن وحده دون الروح؟ واختلافهم هل يسأل الأطفال وغير المكلفين في قبورهم؟ واختلافهم هل الأمم السابقة يسألون في قبورهم كما تسأل هذه الأمة؟ واختلافهم في صفة الصراط المنصوب على جهنم؟ واختلافهم هل النار تفنى أو مؤبدة، وأشياء أخرى وإن كان الحق مع الجمهور في هذه المسائل، والخلاف فيها ضعيف.
    وكذلك يكون في الأمور العملية خلاف يكون قويًّا تارة وضعيفاً تارة.
    وبهذا تعرف أهمية الدعاء المأثور: اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

    انتهى كلام الشيخ غفر الله له ولابن حجر والنووي.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    ههنا مسألتان فيما يتعلق بهذا الموضوع أطرحهما بين الإخوة للنقاش:
    أولاً: مما تقرر في مذهب أهل السنة فيما يتعلق بفاعل الكبيرة انه لا يعطى اسم الإيمان المطلق، ولا يسلب عنه مطلق الاسم. كما قرره ابن تيمية في العقيدة الواسطية،
    ‏(‏فلا يعطى الاسم المطلق‏)‏ أي‏:‏ اسم الإيمان الكامل ‏(‏ولا يسلب مطلق الاسم‏)‏ أي‏:‏ الإيمان الناقص---كما في شرح الشيخ الفوزان للواسطية

    على هذا التقرير، ألا يمكن أن يقال بمثل هذا القول في حق من خالف السنة في مسائل معينة، ولم يستقم نسبته إلى مذهب البدعة بالإطلاق، من أمثال ابن حجر والنووي ونحوهما.
    آي يقال عنهم: لا يعطون الاسم المطلق لـ(أهل السنة والجماعة)، ولا يسلب عنهم مطلق الاسم، أي السنة الناقصة، أو أقل درجة من درجات هذا الاسم.
    أو أن يقال عنهم: لا يعطون اسم البدعة المطلق، ولا يسلب عنهم مطلق الاسم.

    المسألة مطروحة للنقاش، ولقراءة رأي الإخوة الكرام حولها.
    ثانياً: مما يتصل بهذه المسألة أن التفريق واجب بين الكلام على المذاهب أو الكلام على الأعيان، فليس من اللازم أن يُنزِّل حكم الشخص المعين –أنى بلغ قدره- على حكم المذهب الذي نسب إليه، فقد كفر السلف بعض الطوائف، كالجهمية والرافضة، إلا أنهم لم يلتزموا تكفير كل من انتسب إليها من الأعيان.
    وهذه المسألة قد تبدو بينة، إلا أنه لزم التكلم عنها عند الكلام على ابن حجر والنووي ونحوهما لما جرى في الآونة الأخيرة من تكلم البعض حول مذهب الأشاعرة، حيث زعموا أنهم من أهل السنة والجماعة(بالإطل ق الخاص)، وكان مما يدندنون حوله أننا كيف نخرج الأشاعرة من أهل السنة وفيهم ابن حجر وفيهم النووي وفيهم ... وفيهم....
    وهؤلاء يجابون بأجوبة عديدة، ليس هذا محلها، ولكن الذي يتعلق بموضوعنا أن يُقال إن نسبة ابن حجر للأشعرية –لو سُلِّم بها- فإنها ليست على الإطلاق، إي أنه لا يعطى اسم الأشعرية التام، وبالتالي فحتى لو قال قائل في حق ابن حجر أو غيره أنه من أهل السنة فليس من لازم ذلك أبداً أن يُجرى ذلك الحكم على الأشعرية.
    والعكس كذلك، فالقول بأن الأشعرية من الفرق الضالة المبتدعة المتوعدة بالنار لا يستلزم إجراء هذا الحكم على كل من نُسِب إليها.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تحقيق نسبة ابن حجر وأمثاله لمذهب الأشاعرة .( الشيخ سفر الحوالي ) .

    الذي قرره الشيخ المدقق سفر الحوالي دقيق وواف..لو تأملتموه
    وهو كاف في تحرير النزاع المنشأ..عقب النقل الذي تفضل به الأخ المسيطير مجزيا خيرا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •