الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 74

الموضوع: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    وهل سمى الحافظ ابن بطوطة؟؟

    وهل ابن بطوطة ثقة ؟؟

    أم كان كذب حكايته الظاهر في تاريخ دخوله لدمشق غير شائع ولا معروف وهو بين يدي الحافظ في الكتاب نفسه ؟

    وكيف صارت درجة ابن بطوطة درجتين عند ابن حجر؟

    وكيف صار قول ابن بطوطة يُكثر فيقال في حكايته : ((ذكروا..))

    ولو كان تبع الأقشهري في النقل عن ابن بطوطة فأين هو من التحري والاحتياط خاصة في مستشنعات التهم الملقاة على العلماء الصالحين؟؟

    وإن كان تبعه= فلم يعد الأقشهري هو الناقل الأول الذي لا يحتاج معه لإسناد وتبقى الجناية على حالها وزيادة..

    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    868

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    نعم و لكن المفترض من سياق ابن حجر أن النقل برمته عن الأقشهري..و السياق ليس مختلفا فيما ذكرتم فقط و انما أيضا في ان هذا يحكيه حكاية غائب و الآخر يحكيه حكاية حاضر و شاهد...و ان يقفز ابن حجر باختلاق سياق و تأكيده...دون حتى الاشارة الى ذلك ففيه انواع من التلاعب تقدح في ثقة الرجل و عدالته...و لا يقتصر الأمر هنا فقط على تلبيس او خطأ غير مقصود...فهي تهمة خطيرة تحتاج الى دليل صريح اما بالاطلاع على رحلة الأقشهري و عدم ورود النقل فيها و اما بدليل من نفس كتاب ابن حجر ان ذلك من كلامه لا من كلام الأقشهري....

    و أصل ابن حجر الذي طبقه هنا واضح قد فصله بقوله

    فالأول هو الذي تقدم تفصيل حاله , و الثاني يلزمه تحري الصدق في النقل , و لا يعتمد على مجرد التشنيع من كل أحد, فان للناس أغراضا متفاوتة . بل ينظر في الناقل له , فان كان ثقة , ليس بمتهم في المنقول عنه فليعتمده, و ان سماه فهو أبرأ لساحته , و ان شك فيه , فليقتصر على الاشارة . و لا يجزم بما يتردد فيه , بل يأتي بصيغة التمريض و ان كان الناقل له ممن ينسب الى المجازفة , او كان بينه و بين المنقول عنه حظ نفس فليجتنب النقل عنه ..فان اضطر الى ذلك .فليكشف أمره

    فقد سمى عمن نقل...و أبرأ ساحته بذلك ..و لو افترضنا شكه في الأقشهري فقد بين هو نفسه انه يجب ان لا يجزم بما نقله..وهذا ما فعله ابن حجر فلم يتعرض اصلا لاتباث النقل فضلا عن الجزم به..و صنيعه من نقل التعديل من المشهورين سواء اصحابه ام خصومه يدل على انه ينفي عنه ذلك...ثم جل ذلك فيما نقله نفس الأقشهري بصيغة التمريض...فماذا يراد بعد هذا من الانصاف؟؟؟
    من أجمل ما قرأت في الحب:
    "وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته"

  3. #43
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,544

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    لا تتجه هذه الأسئلة حتى يظهر لنا أن هذا النقل عن ابن بطوطة وليس من رحلة الأقشهري

    ومما يؤيد أنه من رحلة الأقشهري الاختلاف المذكور
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    بارك الله فيك..

    أنا لا أمنع أن يكون الحافظ نقل عن الأقشهري سياقه بتمامه وأن الأقشهري هو الذي حكى نخعة ابن بطوطة بسياقه فنقله الحافظ بل لعل هذا هو الأقرب..

    ولكن هذا يبقي الجناية كما هي من حيث الاستخفاف بحكاية المستشنعات والقبائح في عالم صالح تقدح هذه المستشنعات فيه من غير احتياط ولا تثبت ولا تحر ..

    وابن بطوطة معروف ورحلته بين يدي الحافظ واتهام ابن بطوطة بالكذب يعرفه الحافظ وكون ابن بطوطة هو مصدر حكاية النزول لا يخفى على الحافظ ومع ذلك (لا حس ولا خبر)..

    وهذه جناية يُستحى من إنكار تسميتها جناية..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    88

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    أخواي أمجد وابن الرومية
    أقول: ولستُ من مكثري الكلام!
    ولكن أطلب منكما أخواي الكريمان، -وخاصة بعدما تجنبتما الإجابة على الشق الرابع من سؤالي!-، أن تقيسا المسألة على نفسيكما قبل أن تقيساها على شيخ الإسلام ابن تيمية فأقول: هل يقبل أحدكما أن يقوم الأوزاعي أو أُسامة مستقبلا في نشر الكثيير الكثيير من الأكاذيب التي كذبها بعض المغرضين عليكما، كأن يطعن في عقيدتكما وبأنكما قُلتما كذا وفعلتما كذا وكذا وكذا!!
    ثم آتي أنا ومن باب كتابة التاريخ برقي ليس كمثله رقي فأكتب ما قاله فلان وعلان من الناس عنكما دونما إحالة لمصدر الكلام أو حتى دونما تثبت!!، وخاصة إذا ما علمنا بأني فيما سأكتب سأتجنى عليكما بنشر تلكم الأكاذيب وقد أتسبب بحرمان الكثير من الناس من علمكما!!
    عداك عما سأسببه من عناء لهؤلاء الذين يعلمون كذب تلكم الدعايات المنسوبة إليكما إذ سيجاهد هؤلاء بتبرئة جنابكما!!
    وقد يأتي في النهاية من يقول: لا داعي لك هذا الدفاع والتعصب!!!!
    فأقول أخواي وإني لصادق فيما أقول: لو أني جندت نفسي للدفاع عن شيخ الإسلام ابن تيمية فقط، دونما فعل أي أمر آخر!، لكفى!
    ولا أقول هذا تعصبا لشيخ الإسلام، أبداً!
    ولكن لعلمي ويقيني بأن أكثرنا عالة على علم هذا الأسد رحمه الله رحمة واسعة!
    فإن الدفاع بالحق عنه إنما هو دفاع عن ذلكم الإرث العظيم الذي خلفه لنا! فتأملوا.
    والله الموفق.


  6. #46
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,544

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    لم نستنكر الدفاع أخي الأوزاعي
    بل هو يسعدنا
    كما لم نستنكر نقد الحافظ
    إنما استنكرنا أن يكون الطعن في أهل العلم والفضل والإزراء بهم جسرا للدفاع عن شيخ الإسلام.
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    868

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    دونما إحالة لمصدر الكلام
    أخي الكريم و من قال انه لم يحل للمصدر؟؟؟ هذا الذي ما زلنا نعجب منه جميعا...لا انا و لا أمجد و لا أبو المظفر ...فياسيدي ..سيدي ابن حجر قد أحال على المصدر...و من اسندك فقد أحالك...ثم لم يكتف حتى عقب على ما ينسف كلام هذا المصدر بكلام الخصوم و الأصحاب على السواء...و عن نفسي و اعجابا مني بأسلوب الحافظ الذكي و الراقي أقول كما قال أحدهم في تاريخ الخطيب الذي ظلم فيه ابو حنيفة بحسب أحدهم أيضا : ليته ذكرني في تاريخه و لو بين الكذابين
    من أجمل ما قرأت في الحب:
    "وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته"

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    صدقني يا مولانا كنت هتعيط ساعتها وتقول : والله أنا مش كذاب ده ظلم وافترا
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  9. #49
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,544

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    واتهام ابن بطوطة بالكذب يعرفه الحافظ
    كونه يعرف أنه متهم لا يعني انه يتهمه بالكذب أو يعده كذابا
    خاصة وأنه قال :"وكان البلفيقي يتهمه بالكذب فبرأه ابن مرزوق وقال إنه بقي إلى سنة سبعين ومات وهو متولي القضاء ببعض البلاد قال ابن مرزوق ولا أعلم أحدا جال البلاد كرحلته وكان مع ذلك جوادا محسنا."

    وأيضا لا يستطيع أحد أن يجزم أن الحافظ كان يعد خبر ابن بطوطة من الخرافات والأكاذيب
    وكما قلتُ سابقا:
    وقد قدمت أن هذه الأقوال المنسوبة لشيخ الإسلام كانت شائعة في ذلك العصر ولم يكن ظهور كذبها واضح ومعلوم كما هو في هذا الزمان
    فلا يصح قياس درجة علم الحافظ بها على درجة علمنا بها من الظن والقطع والصدق والكذب
    ثم يحاسب على أساس هذا القياس
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    88

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    لم نستنكر الدفاع أخي الأوزاعي
    بل هو يسعدنا
    كما لم نستنكر نقد الحافظ
    إنما استنكرنا أن يكون الطعن في أهل العلم والفضل والإزراء بهم جسرا للدفاع عن شيخ الإسلام.
    جميل، نفع الله بك...!
    ونحن معكم في الإستنكار من أن يكون الطعن في أهل العلم والفضل سلما أو جسرا بحجة الدفاع عن شيخ الإسلام ابن تيمية..!
    ولكن ومع ذلك فإنا نُقر بخطئ ابن حجر ولسنا نعد ذلك طعنا فيه!، ولكن نقول أخطأ وما كان ينبغي له أن يصنع ذلكم مع شيخ الإسلام مع حفظنا لمكانته...!
    أما أن نبرر فعلته!، فهذه ما لا أجد لها تفسيرا مقنعا بصراحة!.
    فكما أننا لا نقبل أن يجعل الأول سلما للطعن في أهل العلم، فكذلك لسنا نقبل تبرير الخطئ الذي وقع فيه ابن حجر وغيره خاصة إذا ما علمنا بأن صنيعهم كان وسيكون سلما للطعن في ابن تيمية.
    فالخطأ خطأ!


  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    868

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    صدقني يا مولانا كنت هتعيط ساعتها وتقول : والله أنا مش كذاب ده ظلم وافترا
    أضحك الله سنك...و الشيء بالشيء يذكر و ان كان خارج الموضوع...ذكرتني بما رمى به النور الهيثمي ولي الدين بن خلدون من القول بالمقولة الشهيرة ان الحسين قتل بسيف جده ..و قعد يعيط و يشنع بها عليه..و صدقه ابن حجر و جعل ابن خلدون من أشباه النواصب ..مع ان المقدمة بين يديه و الرجل شيخه فكان يمكنه الرجوع اليها و التحقق منها و انه انما حكاها عن ابن العربي و رد عليه ردا قويا...فسبحان من لا يسهو...
    من أجمل ما قرأت في الحب:
    "وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته"

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    قد لا يكون سهواً بقدر ما يكون قلة تثبت وقلة احتياط كالذي وقع له مع خبر رجل يعرف تهمته بالكذب- ومجرد التهمة أدعى للتحري- ثم هو لا يتثبت في مستشنعة تنسب لعالم فاضل،أما كونه لا يعدها من الخرافات وهي خبر رجل كاذب يحكي مالم يره بدليل تاريخ دخوله لدمشق وتاريخ سجن الشيخ وكلاهما يعرفه الحافظ= فهذا زيادة في الجناية على عدم التثبت والتحري ،وكل ذلك جناية لاشك فيها وليس إثبات كونها جناية بإزراء ولا نحوه وإنما الإزراء أن يُنافح عن قلة التثبت والتحري واستخفاف التحديث بكل ما يسمع المرء من غير تثبت وعدم تحري ما دلائل كذبه ظاهرة ،والترجمة للرجال بمستغربات ما يوقع به فيهم من غير تحقيق،وهذا عند الحافظ معيب وفي دين الله حرام،يُستغفر لفاعله ويُعتذر عنه ولا يبرر له ..

    بورك فيك أخي ابن الرومية على مباحثتك اللطيفة..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    805

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك..

    أنا لا أمنع أن يكون الحافظ نقل عن الأقشهري سياقه بتمامه وأن الأقشهري هو الذي حكى نخعة ابن بطوطة بسياقه فنقله الحافظ بل لعل هذا هو الأقرب..

    ولكن هذا يبقي الجناية كما هي من حيث الاستخفاف بحكاية المستشنعات والقبائح في عالم صالح تقدح هذه المستشنعات فيه من غير احتياط ولا تثبت ولا تحر ..

    وابن بطوطة معروف ورحلته بين يدي الحافظ واتهام ابن بطوطة بالكذب يعرفه الحافظ وكون ابن بطوطة هو مصدر حكاية النزول لا يخفى على الحافظ ومع ذلك (لا حس ولا خبر)..

    وهذه جناية يُستحى من إنكار تسميتها جناية..
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    جوزيتم خيرًا على هذا الحوار المفيد الممتع...
    أخي أبا فهر:
    هل يُفهَم من كلامك أنّ الآقْشِهْري أخذ الخبر عن ابن بطَوطة؟

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    إنت فين يا مولانا من زمان ؟!!

    وحشتني..

    هذذا هو المترجح عندي -نظرياً- حتى الآن..

    وحجة هذا النظر : أن هذه النخعة لم يذكرها سوى ابن بطوطة وقد ذكرها كشاهد عيان..

    ولما كانت هذه النخعة كذبة صلعاء،كان احتمال أن الأقشهري نقلها من ابن بطوطة مباشرة أو بواسطة أقرب من احتمال أن يكون قد شركه في الكذب..

    وفي المسألة احتمال طريف : وهو أن تكون هذه تشنيعة كانت تفترى على الشيخ ذكرها الأقشهري ،وتلقفها ابن بطوطة من المشنعين فحكاها كرؤية عين فيكون مصدر ابن بطوطة والأقشهري هو تلك التشنيعة الشائعة..

    ولكن يطعن في هذا الاحتمال ويهدره-عندي- أن التشنيعات على الشيخ معروفة مزبورة في كتب المؤرخين ولو كانت هذه منها لوجب أن يذكرها ولو واحد فلما انفرد بذكرها الكذاب= ترجح أنه هو مصدرها..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    ولو كان تبع الأقشهري في النقل عن ابن بطوطة فأين هو من التحري والاحتياط خاصة في مستشنعات التهم الملقاة على العلماء الصالحين؟؟

    وإن كان تبعه= فلم يعد الأقشهري هو الناقل الأول الذي لا يحتاج معه لإسناد وتبقى الجناية على حالها وزيادة..
    إذا كنتَ تعترف بكون الحافظ قد أحال بذكر مصدر تلك الشقشقات في حق شيخ الإسلام. ثم لا تزال تأخذه بها لقلة التحري والتثبت فيما ينقل!
    يلزمك ولا بد : أن تصف الطبري- مثلا - بالجناية هو الآخر! لأنه ذكر في ( تاريخه ) أخبارا فيها منقصة للصحابة وغيرهم من أهل الخير.
    ولم يفعل الطبري ما تأخذه أنت على الحافظ : ( من التحري والاحتياط خاصة في مستشنعات التهم الملقاة على العلماء الصالحين؟؟).
    فعلى أي شيء كان دفاعك سابقا عن ابن جرير؟!
    وإذا كان قد بان لك بأخرة أن ابن جرير قد وقع في الجناية هو الآخر! لسكوته عن تلك الرزايا التي ينقلها في ( تاريخه) في حق العلماء والصالحين= فقد اتسع الخرق على الراقع جدًا!
    ولم يسلم لنا أحد من مؤرخي العصور المتقدمة في وصف أعماله بالجناية! يعني لكونه غضَّ طرفه عما ينقله بأسانيده في حق هذا وذاك من الكبار!
    وإذا كان ذلك كذلك = كان الكوثري مصيبا فيما رمى الخطيب البغدادي بكل سوء، لسكوته عن تلك المصائب التي أوردها بأسانيده في ترجمة أبي حنيفة!
    وتأمل معي كلام أبي بكر ابن ثابت الحافظ بعد أن ساق جملة من ثناء النقاد على أبي حنيفة في ( تاريخه ) قال: ( وقد سقنا عن أيوب السختياني وسفيان الثوري وسفيان بن عيينة وأبي بكر بن عياش وغيرهم من الأئمة أخبارا كثيرة تتضمن تقريظ أبي حنيفة والمدح له والثناء عليه والمحفوظ عند نقله الحديث عن الأئمة المتقدمين وهؤلاء المذكورون منهم في أبي حنيفة خلاف ذلك وكلامهم فيه كثير لأمور شنيعة حفظت عليه متعلق بعضها بأصول الديانات وبعضها بالفروع نحن ذاكروها بمشيئة الله ومعتذرون إلى من وقف عليها وكره سماعها بأن أبا حنيفة عندنا مع جلالة قدره أسوة غيره من العلماء الذين دونا ذكرهم في هذا الكتاب وأوردنا أخبارهم وحكينا أقوال الناس فيهم على تباينها ! ).
    فتبصَّر فيما علَّمناه باللون الأحمر في كلام الخطيب = وستعلم أنه هو نفسه اعتذار الحافظ عما أورده في ترجمة شيخ الإسلام من الأباطيل!
    هذا مع التفاوت العظيم فيما تجده في ترجمة أبي حنفية من الدواهي، وما تجده في ترجمة شيخ الإسلام من المغامز؟
    فالحاصل: أنه ما يكون من اعتذارك عن الطبري والخطيب فيما نقلاه بأسانيدهما من البواقع في تاريخ الأئمة وأخبارهم = هو نفسه اعتذارنا عما نقله الحافظ من ( رحلة الآقشهري ) في حق شيخ الإسلام. والسلام.

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    لو دققت وتخلصت من السوابق لرأيته غير متكلف
    صبرتُ ولم أُبدِ اكْتِئاباً ولا تَرَى ... أخا جَزَعٍ إلاَّ يصيرُ إلى الصَّبرِ
    وإنِّي وإنْ أبديتُ صبراً لمُنطوٍ ... على حَرّ أحزانٍ أحرَّ من الجمرِ
    وأملِكُ من عَيني الدُّموعَ وربَّما ... تبادرَ عاصٍ من سوابقها يجرِي

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    قياس مع الفارق ولا بأس من وقوعه ممن ربما كان لا يمارس القياس فلا يُستغرب ألا يحسنه

    فالحافظ رحمه الله لم يُسند ،بل دلس تدليساً قبيحاً فعلى تسليم أنه حكى نخعة ابن بطوطة بسياق الأقشهري = فقد كان واجباً عليه أن يبين أن هذه النخعة من حكاوي ابن بطوطة وحكاويه بين يدي الحافظ، ولا يخفى على مثله سياق الحكاية عنده ؛ليتبين الناظر موضعها عند ابن بطوطة وموضع الكذب فيها ،والذي لا يبين إلا بمطالعة السياق عند ابن بطوطة ليبين تاريخ دخول الحاكي لدمشق،أما وقد سُتر السياق بنقل سياق الأقشهري، والأقشهري لم يُبن سياق ابن بطوطة الذي يبين به الكذب، والأقشهري لا يعرف بكذب يورث الريبة في الخبر = فقد سقط الخبر في بئر بعيدة تحول بين قارئه وبين إدراك موضع كذبه..

    أفيُقاس هذا بمن أبرز إسناد حكايته رجلاً رجلاً ليُعلم المفسد من المصلح ؟

    لا والله بل هو من مضحكات القياس التي جعلها أبو محمد الفارسي هزأة للساخر إلى أبد آبد..

    وقل مثل ذلك فيما نقله ابن حجر من ألفاظ المحضر الأشعري وعزاه لتاريخ البرزالي (وإن كنتُ في ريب من أن الحافظ يقصد بهذه الإحالة المحضر الأشعري وأميل إلى أن الحافظ ذكر الخبر بدون إحالة)وليس فيه حرف منه وإنما هو سياق ابن المعلم والنويري ولم يعزه لهما رغم أنهما تفردا بذكر ألفاظ المحضر وأعلمُ منهم ومَن كتبهم بيدي الحافظ كالذهبي= لم يذكروا تلك الألفاظ ومع ذلك فقد آثر ذكر ألفاظ المحضر عنهما-كما أظن- ولم يُشر أدنى إشارة للروايات الأخرى الأقرب والأوثق والخالية من تلك الألفاظ..وتلك جناية أخرى..

    ورحم الله الحافظ إذ يقول ناصحاً نصيحة لم يوفق للعمل بها هاهنا :

    ((و لا يكتفي بالنقل الشائع و لا سيما ان ترتب على ذلك مفسدة من الطعن في حق أحد من أهل العلم و الصلاح .. و ان كان في الواقعة أمر قادح في حق المستور , فينبغي أن لا يبالغ في افشائه و يكتفي بالاشارة ..لئلا يكون المذكور وقعت منه فلتة . فاذا ضبطت عليه لزمه عارها أبدا)).

    ((و لا يعتمد على مجرد التشنيع من كل أحد, فان للناس أغراضا متفاوتة)).
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    قياس مع الفارق ولا بأس من وقوعه ممن ربما كان لا يمارس القياس فلا يُستغرب ألا يحسنه


    وحاشاهُ إني غالطٌ حينَ قستهُ ...وَذاكَ قِياسٌ تَرْكُهُ كانَ أقيَسَا!
    والحقيقة: أنني ما قستُ، وما كان لي إلى القياس سبيل، وإنما ألزمت الغريم بسلوك جادة منطقه في تقويم جنايات الرجال!
    فالحافظ رحمه الله لم يُسند ،بل دلس تدليساً قبيحاً فعلى تسليم أنه حكى نخعة ابن بطوطة بسياق الأقشهري = فقد كان واجباً عليه أن يبين أن هذه النخعة من حكاوي ابن بطوطة وحكاويه بين يدي الحافظ، ولا يخفى على مثله سياق الحكاية عنده ؛ليتبين الناظر موضعها عند ابن بطوطة وموضع الكذب فيها ،والذي لا يبين إلا بمطالعة السياق عند ابن بطوطة ليبين تاريخ دخول الحاكي لدمشق،أما وقد سُتر السياق بنقل سياق الأقشهري، والأقشهري لم يُبن سياق ابن بطوطة الذي يبين به الكذب، والأقشهري لا يعرف بكذب يورث الريبة في الخبر = فقد سقط الخبر في بئر بعيدة تحول بين قارئه وبين إدراك موضع كذبه..

    أفيُقاس هذا بمن أبرز إسناد حكايته رجلاً رجلاً ليُعلم المفسد من المصلح ؟

    يَرِدُ عليك: أن الخطيب البغدادي- مثلا - قد أورد في ترجمة أبي حنيفة مثالب وأباطيل بأسانيد فيها من جرحهم الخطيب نفسه! بل ورمى بعضهم بالأفيكة!
    ثم سكت الخطيب عن نقد تلك الأسانيد وبيان فُشارها!
    ومن ثم: أخذه الكوثري بمثل ما أخذتَ أنت الحافظ به في هذا المقام!
    مع كون الخطيب قد اعتذر عن تلك المثالب في مقدمة تاريخه قائلا: ( ومعتذرون إلى من وقف عليها وكره سماعها بأن أبا حنيفة عندنا مع جلالة قدره أسوة غيره من العلماء الذين دونا ذكرهم في هذا الكتاب وأوردنا أخبارهم وحكينا أقوال الناس فيهم على تباينها )!
    وأعود ثانية وأقول: ما تجده من الاعتذار عن الخطيب بالسكوت عن نقد تلك الأسانيد التي اتهم هو نفسه بعض رجالها = فهو اعتذارنا عن الحافظ هو الآخر ولا بد!
    ولا يلزم من سكوت الخطيب والحافظ عن تلك الأباطيل: أن يكونا مقريْن بصحتها!
    بل نلتمس لهما من وجوه الأعذار ما يحجب عنهما أبواب العار والشنار!
    أما وصْفُ صنيعهما بالجناية: فتلك جناية الجناية!


  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    هو اسمه قياس يا مولانا إن شاالله تسميه عتريس

    اما ما أوردته علي فليس بوارد والمسألة بحالها : فليذكر الحافظ ابن بطوطة وسياقه وليُبرزه للناظر ولا يستر موضع العيب ،وتبقى بعد ذلك مسألة التعليق على ما أُبرز من الإسناد مسألة أخرى..

    فليست مشكلتنا إسناد لم ينقد بل إسناد لم يُذكر كله وستر موضع العيب فيه..

    فليست مشكلتنا مع الحافظ مجرد السكوت عن نقد الأسانيد بل مشكلتنا معه نقص التحري وضعف الاحتياط في حكاية المستشنعات مستورة الأسانيد معماة موضع العيب،ومخالفته لنصيحة نفسه الشريفة :

    ((و لا يكتفي بالنقل الشائع و لا سيما ان ترتب على ذلك مفسدة من الطعن في حق أحد من أهل العلم و الصلاح .. و ان كان في الواقعة أمر قادح في حق المستور , فينبغي أن لا يبالغ في افشائه و يكتفي بالاشارة ..لئلا يكون المذكور وقعت منه فلتة . فاذا ضبطت عليه لزمه عارها أبدا)).

    ((و لا يعتمد على مجرد التشنيع من كل أحد, فان للناس أغراضا متفاوتة)).



    تنبيه : صنيع طوائف من أهل الحديث مع أبي حنيفة هو عندي جناية من جوانب شتى وقد كتبتُ في هذا موضوعاً فلستُ أعتذر عن الخطيب مطلقاً كما تظن..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: الحافظ ابن حجر بين الإقرار بإمامته و تبرير أخطائه للشيخ مختار طيباوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    هو اسمه قياس يا مولانا إن شا الله تسميه عتريس


    ليس سَوْقي لهذا ( العتريس ) على سبيل الاحتجاج في معارك الاستدلال، ولكنه من قبيل إلزام الخصم بمنطقه وحسب، كما أشرتُ سابقًا.
    اما ما أوردته علي فليس بوارد والمسألة بحالها : فليذكر الحافظ ابن بطوطة وسياقه وليُبرزه للناظر ولا يستر موضع العيب ،وتبقى بعد ذلك مسألة التعليق على ما أُبرز من الإسناد مسألة أخرى..
    وهل أنت تستطيع الجزم بكون الحافظ قد وقف على تلك الكذبة في ( تحفة النظار ) أصلا!
    وهل أنت تستطيع الجزم بكون الحافظ كان يرى من ابن بطوطة كذابًا ذا قُرون؟!
    وكلامك كله: قائم على أن الحافظ كان يعلم تلك الفرية من ابن بطوطة! فأخذتَه أنت بذلك ! ولا نسلم لك بهذا على طريق أهل الجدل!
    فكيف والحافظ: قد أحالنا على الكذاب أو ناقل الكذب!

    فليست مشكلتنا إسناد لم ينقد بل إسناد لم يُذكر كله وستر موضع العيب فيه..
    بل نقله الحافظ كله!
    ولا يزال كلامك مبناه على كون الحافظ كان يعلم بوجود فرية ابن بطوطة!
    وهذا يلزمك إقامة البرهان عليه! ولستُ إخالك تجده إلا بعد ركوب المجرَّة!

    فليست مشكلتنا مع الحافظ مجرد السكوت عن نقد الأسانيد بل مشكلتنا معه نقص التحري وضعف الاحتياط في حكاية المستشنعات مستورة الأسانيد معماة موضع العيب،
    وهذا النقص والضعف: وقع فيه الطبري أيضًا في تلك المثالب التي ساق أسانيدها في حق جماعة من الصحابة! فلماذا سكتَّ عنه؟!
    لكنك: مصر على أن الحافظ قد ستر الأسانيد! وهو لم يفعل ذلك إلا عندك وعند من لم يتأمل كلامه هناك!
    أما التعمية عن كشف مواطن العيب في النقل: فقديما قالوا ( من أسند إليك فقد أحالك ) .
    فالأولى بك: أن تعقد محاكمة للآقشهري وسائر الجناة الذين نقل عنهم الحافظ ما نقل!
    وحاكي الكفر ليس بالكافر أيها الناقد البصير.

    فلستُ أعتذر عن الخطيب مطلقاً كما تظن..


    لعلك تجهر بمثلها في حق ابن جرير أيضًا! وإلا تنكبتَ سبيل الإنصاف!

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •