زواج المسيار.. الذي حيرّ الجميع!..
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 46

الموضوع: زواج المسيار.. الذي حيرّ الجميع!..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي زواج المسيار.. الذي حيرّ الجميع!..

    امتلأت المجالس والمنتديات بالحديث عن هذا لزواج، وكلٌّ يرى صواب رأيه، وما عداه خطأ!.

    ادخل مجالس عامة الناس من الرجال، واسمع لهذا يقول: إن في هذا الزواج إهانة للمرأة ولو كانت المرأة حرة لما قبلت به، وذاك يقول: بل هو زنا ( !! )، وآخر يقول: لن أسمح لأخواتي بهذا الزواج، وإن رغبن به. فأقول: ( رويدك يا أخي هذا ليس من صلاحياتك).

    ثم تعال واستمع لما يُقال في مجالس النساء ( ناقصات العقل والدين ) مع احترامي للمنصفات.

    فهذه تقول: المسيار خيانة فأقول: ( إن العبد ليتكلم بالكلمة، لا يلقي لها بالا تهوي به في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب) أو كما قال الحبيب عليه الصلاة والسلام.

    وأخرى تقول: إنما هو راحة للمرأة التي تقبل به؛ فهي لن تر من الزوج إلا ما يرى منها من الكلام الطيب والمظهر الحسن، بخلاف زوجته الأولى التي ترى منه السيء والحسن، بله المسئوليات الملقاة على عاتقها من خدمة الزوج والأولاد على مدار اليوم. فأقول: ( قليل من الإنصاف يا حُرمة!.. فزواجك طبيعي، وما من فتاة إلا وتتمنى أن تكون في مثل وضعك، بعكس زوجة المسيار فقد رضيت به رغما عنها، وليس لها إلا ظل الرجل، والانتظار الحارق لرؤيته في زيارات خاطفة، فعلام تحسدينها؟.. على اللاشيء )؟!!.

    وثالثة تقول: أريد أن أتزوج ولو مسيارا!!!.

    ثم لا تنس المرور على حظيرة العلمانيين، وانظر إلى خربشاتهم، ومَن شابههم، وابتليَ بشبهاتهم، لتكتشف مع ألف أسى وأسف، أن هؤلاء القوم نجحوا في دغدغة مشاعر المرأة، وكسب ودّها وثقتها، عبر التباكي على كرامتها التي ضيعها الرجل حينما تزوج عليها وأخفى أمر زواجه عنها، حتى صدقت المسكينة دعاواهم، واقتنعت بها ليكون المسيار أو تعدد الزوجات في نظرها زنا!.. والله المستعان!.

    ثم ألقِ نظرة سريعة ولا تُطل الوقوف على منتديات الرافضة – حتى لا تصاب بلوثة مزمنة تفقدك غيرتك – ولاحظ فرحهم واستبشارهم بزواج المسيار، حيث ظنوا أنه كزواج المتعة لديهم، والبركة فيمن سبق ذكرهم من عامة الناس ونسائهم، والعلمانيين بطبيعة الحال! فما من ثغرة يلج منها الرافضة ومَن شاكلهم إلا والعلمانيون لهم دور في ذلك.

    ثم عرج على مجالس العلماء والدعاة، وأطل الوقوف، وابكِ ضياع الكلمة الفصل منهم في إزالة اللبس عن هذا الزواج، واحزن على أفول الحق والحقيقة، فمن المسئول يا سادة عن هذه الفوضى؟!!.

    ( ولكن هناك من العلماء من أجازه في المجمع الفقهي وغيره)

    تجد من عامة الناس- من لديه ميل لتحريم هذا الزواج- يبحث عن فتوى تدعم رأيه، حتى إذا ما وجدها طار بها فرحا، ليقذف بها بنات المسلمين – ممَّن قبلن هذا الزواج – بالزنا!.. فأقول: { تحسبونه هينا وهو عند الله عظيم } و ( الحلال بين والحرام بين ) ولا تقل يا رفيقي: هذا الزواج من الأمور المشتبهات.

    لابد أن نعلم بحرمة الزواج إذا كان بنية الطلاق، ولابد أن نعلم أن ذلك ليس في زواج المسيار فقط!.. فمن الرجال من يتزوج لتأديب زوجته الناشز، حتى إذا ما حصل مراده طلق الثانية. ومنهم مَن يتزوج بدافع الفضول أو التحدي أو غيره.
    فالمطلوب إذن توعية الرجال، وتذكيرهم بحرمة الزواج بنية الطلاق، وأن المسيار ما سُمي مسيارا إلا لأن المرأة تتنازل عن بعض حقوقها وأبرزها المبيت، لا لأنه زواج مؤقت.

    ويعلم الله أني ما كتبت في هذا الموضوع إلا لبيان الحق، وإزالة اللبس، إن أردت إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب.
    ............................. دمتم بخير!.
    قال ابن حزم رحمه الله:{ مَن أراد الإنصاف فليتوهم نفسه مكان خصمه؛ فإنه يلوح له وجه تعسفه }.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي

    وماذا جلب المسيار لمجتمعنا غير الفساد والعبث بإسم هذا الزواج
    لماذا في كل شي يظهرون أو فتوى أو بلا
    يقولون ((درء المفاسد مقدم علي جلب المصالح))

    إلا المرةهذي ما وضعوها في بالهم

    لم تتعدي فتاوي علمائنا عن المرأة

    أم الجهاد وأهله وأحوال الأمة محد حولك

    الحمد لله بس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    248

    افتراضي

    السلام عليكم

    أخي تويكس/ الاختلاف في مثل هذه القضايا أمر وارد

    أشكرك على تعليقك

    أرجو من ( خلف الكواليس) قراءة هذا المقطع من خطبة الشيخ/ السديس , بالحرم المكي .


    وإنّ مِن المصائبِ الفادِحَة أن يتطاولَ بعض أهلِ الملّة الواحدةِ على مقاماتِ إخوانِهم مِن العلماءِ الأجلاّء والدّعاة النُّبَلاء، حطًّا مِن أقدارهم ووقيعةً في أعراضِهم وإيضاعًا خِلالَهم ونزعًا للثقة والمرجعيّة منهم.

    وإنّ الرّزِيّة لتعظُم حين يكون ذلك على قصدِ الازدِراء والتّعيير والثَّلبِ والتّشهير عبرَ قنواتٍ سيّارة من صُحفٍ ومجلات وفضائيّات وشبكاتِ معلومات، بكلّ تَخَلٍّ عن التورُّع والتأثُّم، يقول محذِّرًا ومتوعِّدًا: ((يا معشرَ مَن آمن بلسانِه ولم يدخلِ الإيمان قلبَه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتّبعوا عَوراتِهم، فإنّه من تتبّع عوراتِهم تتبّع الله عورتَه، ومن تتبّع الله عورتَه يفضحه ولَو في جوفِ بيتِه)) أخرجه أحمد وأبو داود والترمذيّ، وقال الإمام أحمد رحمه الله: "الوقيعةُ في أهلِ العِلم ـ ولا سيّما أكبارهم ـ مِن كبائِر الذنوب"، وقال مالك بن دينار: "كفى بالمرءِ شرًّا أن لا يكونَ صالحًا وهو يقَع في الصالحين".

    فما بال أقوامٍ مِن أهلِ الملّة الواحِدة ـ هداهم الله ـ من تكون غايةُ دنياه وأكبرُ همِّه ومُناه تتبّعَ العثراتِ وتصيُّدَ الزّلاّت والنّفخَ في الهِنَاتِ الهَيِّنات والتشهيرَ بها عبرَ المجالس والمنتديات؟! لا يفتؤون هَمزًا، ولا ينفَكّون لمزًا، ولا يبرَحونَ غمزًا. ديدنُهم التشويش، ومطيّتُهم التحريش، وسجيّتُهم الإثارةُ والتهويش. قاموسُهم سُوءُ الظنّ، ومعاجِمُهم الأذَى والمنّ، يبادِرون بالاتّهام، ويستَعجِلون بالجفاء والاصطلام، يكثِرون الوقيعةَ والعِتاب، ولا يتورّعون عن الشّتائم والسّباب. يطعَنون إخوانَهم فِي الخواصِر، ويصوِّبونَ سهامَهم تلقاءَ القفى. إذا رَأَوك في نعمةٍ حسَدوك، وإن توارَيتَ عنهم اغتابوك.

    إن يسمَعوا هَفوةً طاروا بِها فرحًا وما علِموا مِن صالحٍ كتَموا

    يعمَلون ليلَ نهارَ على الحطّ من الأقدار والنيلِ من الكفاءات وتَشويهِ صورةِ البُرآء الأخيارِ النّزهاء، يتحرّكون كالخفافيشِ في الظّلام، ويعمَلون خلفَ الكواليس، تنكّرت منهم الوجوه والقسمات، وتغيّرتِ البَسَمات، واصفرّت السُّبُحات. في الرّخاءِ أحبّة أخلاّء، وفي الشّدّة أعداءٌ ألدّاء، يستوي في ذلك الأقرباءُ والأصفِياء. لا يلتمِسون المعاذير، ويسعَون لإسقاطِ أهلِ الفضلِ والمشاهير، يبثّون عنهم الشائِعات، ويختلقون ضدَّهم الوِشايات، فسبحانَ ربّيَ العظيم، ألا يخافون الله ربَّ العالمين؟! إلى الله المشتَكى، ولا حولَ ولا قوّةَ إلاّ بالله العليِّ العظيم.

    بل يتحرّونَ لذلك بعضَ المواقِع العنكبوتيّة، بل سَمِّها الثعبانيّة الفتّاكة، زاعِمين بيانَ الحقِّ والإصلاح، والواقعُ أنّهم مثلُ الذّباب يراعِي موضعَ العِلَل. ولا يبالون أن يكونَ جمعُهم من قالةِ السوء والمجاهيل، أو مِن ثنايا مؤلّفاتٍ لم يَطَأها قلمُ التّنقيح، ولم يخطَّها يراعُ النّسخ والتّوضيح.

    وعلى إِثرِ تلك الأوهامِ والهفواتِ التي تقبَل التأويلَ والاغتفار في غَزيرِ الحَسَنات يكون الولاء والبراء والهجرُ والجفاء والوُدّ والعداء، عبرَ التصنيف والتعصُّب والتحيُّز والتحزّب.

    ويُشغَل بذلك طلبةُ العلمِ المبتدِئون والمثقّفون والمصلِحون بلهَ العوامّ، ويتلقّفُها في كلّ الأصقاعِ الشانِئون والمغرِضون، وتهدَر ملكاتٌ وأوقات بين رادٍّ ومردودٍ عليه، وتُعقَد المجالس فريًا في الأعراضِ بكلماتٍ جارِحة وعِبارات مسفّة قاسيَةٍ وقذائفَ كأنّها شواظٌ من نار، تشِي بسوءِ الدِّخلةِ والمأرب، ضاربةً بعفّةِ اللّسان نزاهةَ النفسِ كلَّ مضرَب، كان الأولى فيها صرفَها شطرَ الفِرق المنحرِفة المناوِئة لأهلِ الإسلام الساعيَةِ في تقويضِ أمنِها وخَلخَلة صفِّها، وإنّي أعيذ الأصفياءَ وطلاّبَ الخير وشداتَه أن يتشبّهوا بصِفةِ فرقةٍ ضالّة حذّرنا منها المعصومُ فيما أخرَجَه أحمد والشّيخان: ((قومٌ يقرؤون القرآنَ، لا يجاوِز حناجرَهم، يمرقون من الإسلامِ كما يمرُق السّهم مِن الرميّة، يقتلون أهلَ الإسلام ويَدَعون أهلَ الأوثان)).
    كلمات تُرسم وتُمحى...ومعانٍ تُحفر كأوسمة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسم المعاني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    أخي تويكس/ الاختلاف في مثل هذه القضايا أمر وارد
    أشكرك على تعليقك
    [align=center]وسم المعاني.. ماذا قصدت بالاختلاف؟..
    إذا كان الاختلاف في حكمه؛ فهذا غير مقبول البتة.. لأن مسألة العرض ليست بالهينة.
    هو زواج شرعي بلا شك..
    الدافع لكتابة هذا المقال: الرد على من يساويه بالزنا لمجرد وجود من أساء تطبيقه. وهذا كلام خطر جدا.
    الاختلاف يكون في تقبله، وتطبيقه، والإنسان حر في ذلك.
    وأشكرك لردك الوافي والشافي على خلف الكواليس.
    ........................ دمتم بخير!.
    [/align]
    قال ابن حزم رحمه الله:{ مَن أراد الإنصاف فليتوهم نفسه مكان خصمه؛ فإنه يلوح له وجه تعسفه }.

  5. #5
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي

    من يشرح لي زواج المسيار ، بشيء من التفصيل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    248

    افتراضي

    أقصد النزاعات والخلافات الكثيرة التي تحدث بين الناس حتى في النكاح الشرعي المعلن ,و الطلاق
    كلها قضاياها شائكة بعدد من نكح وطلق...

    فلا نستطيع مثلا أن نقيم دراسة كاملة في هذا الموضوع..


    ولاأقصد حكمه .. فالأمر لله ولااعتراض!
    كلمات تُرسم وتُمحى...ومعانٍ تُحفر كأوسمة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    93

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة
    من يشرح لي زواج المسيار ، بشيء من التفصيل
    باختصار،، زواج المسيار زواج اكتملت جميع شروطه، غير أن الزوجة فيه تتنازل بمحض إرادتها عن بعض حقوقها ‏كا‏لمبيت عندها دورياً بما يعادل زمن المبيت عند امرأة أخرى،‏ وحقها في النفقة‏. و الله أعلم.
    للتوضيح أكثر
    http://www.islamtoday.net/albasheer/...t.cfm?id=55122

  8. #8
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي

    طيب إذا كان هناك تراضي والمرأة تتنال ، لماذا هذه الضجة
    الحقيقة هذا يعود للمرأة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي

    [align=center]نعم يا وسيم المعاني إذا قلت الحق فأنا أزعم الحق كما يقول السديس
    يعني نحن أناس لا نفهم ولا نعرف الحق والعلماء والشيوخ هم أصحاب الحق دائماً
    ولا يخطئون سبحان الله
    منذ متى ونحن نقدس كالشيعة
    ياخي نحن نعرق الرجال بالحق ولا نعرف الحق بالرجال
    وأما هذه الخطبة الطويلة العريضه الذي فيها من التحقير والتشتيم ما أستحي أن أقوله
    فأنصح أن لا تنشرها لأنها لا تليق بإمام الحرم
    أنا أقول على الرجل رجل عندما يصدح بالحق فهمتني
    وعندما أقول على شخص أنه أخطأ فهذا ليس تحقير أو ذم [/align]

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    93

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة
    طيب إذا كان هناك تراضي والمرأة تتنال ، لماذا هذه الضجة
    قد يعود ذلك -والله أعلم- أن بعض من عوام الناس لم يُحسن فهم هذا الزواج ولا التعامل معه، وشبّهوه بالزواج العرفي وزواج المتعه!


    الفرق بين : زواج المسيار ..وزواج المتعة .. والزواج العرفي
    للشيخ : سليمان بن صالح الخراشي (حفظه الله)


    وجدتُ بعض الناس يخلط بين " زواج المسيار " و " زواج المتعة " و " الزواج العُرفي " ؛ فأحببتُ تعريف هذه الزواجات الثلاث ، وبيان الفرق - باختصار وعلى نقاط - بينها . ناقلا من رسالة " زواج المسيار " للشيخ عبدالملك المطلق . و " الزواج العرفي في ميزان الإسلام " للأستاذ جمال بن محمود - وفقهما الله - .
    التعريف :
    1- زواج المسيار : هو: أن يعقد الرجل زواجه على امرأة عقدًا شرعيًا مستوفي الأركان . لكن المرأة تتنازل عن السكن والنفقة .
    2- زواج المتعة : هو: أن يتزوج الرجل المرأة بشيئ من المال مدة معينة ، ينتهي النكاح بانتهائها من غير طلاق . وليس فيه وجوب نفقة ولا سُكنى . ولاتوارث يجري بينهما إن مات أحدهما قبل انتهاء مدة النكاح .
    3- الزواج العُرفي : وهو نوعان :
    أ - باطل ؛ وهو أن يكتب الرجل بينه وبين المرأة ورقة يُقر فيها أنها زوجته ، ويقوم اثنان بالشهادة عليها ، وتكون من نسختين ؛ واحدة للرجل وواحدة للمرأة ، ويعطيها شيئًا من المال ! وهذا النوع باطل ؛ لأنه يفتقد للولي ، ولقيامه على السرية وعدم الإعلان .
    ب - شرعي ؛ وهو أن يكون كالزواج العادي ؛ لكنه لايُقيد رسميًا عند الجهات المختصة ! وبعض العلماء يُحرمه بسبب عدم تقييده عند الجهات المختصة ؛ لما يترتب عليه من مشاكل لاتخفى بسبب ذلك .
    أوجه المشابهة بين الزواج العرفي – الموافق للشريعة - وزواج المسيار :
    1- العقد في كلا الزواجين قد استكمل جميع الأركان والشروط المتفق عليها عند الفقهاء، والمتوفرة في النكاح الشرعي، من حيث الإيجاب والقبول والشهود والولي.
    2- كلا الزواجين يترتب عليه إباحة الاستمتاع بين الزوجين، وإثبات النسب والتوارث بينهما، ويترتب عليهما من الحرمات ما يترتب على الزواج الشرعي.
    3- كلا الزواجين متشابهين في كثير من الأسباب التي أدت إلى ظهورهما بهذا الشكل، من غلاء المهور، وكثرة العوانس، والمطلقات، وعدم رغبة الزوجة الأولى في الزواج الثاني لزوجها، ورغبة الرجل في المتعة بأكثر من امرأة، وخوف الرجل على كيان أسرته الأولى... وغيرها.
    4- كلا الزواجين يغلب عليهما السرية عن عائلة الزوج !
    ويختلفان في النقاط التالية :
    1- زواج المسيار يوثق في الدوائر الحكومية، ولكن الزواج العرفي لا يوثق أبداً.
    2- في الزواج العرفي تترتب عليه جميع آثاره الشرعية بما فيها حق النفقة والمبيت، ولكن في زواج المسيار يُتفق على إسقاط حق النفقة والمبيت.
    أوجه الفرق بين زواج المسيار وزواج المتعة:
    1- المتعة مؤقتة بزمن، بخلاف المسيار، فهو غير مؤقت ولا تنفك عقدته إلا بالطلاق.
    2- لا يترتب على المتعة أي أثر من آثار الزواج الشرعي، من وجوب نفقة وسكنى وطلاق وعدة وتوارث، اللهم إلا إثبات النسب، بخلاف المسيار الذي يترتب عليه كل الآثار السابقة، اللهم إلا عدم وجوب النفقة والسكنى والمبيت.
    3- لا طلاق يلحق بالمرأة المتمتع بها، بل تقع الفرقة مباشرة بانقضاء المدة المتفق عليها، بخلاف المسيار.
    4- أن الولي والشهود ليسوا شروطاً في زواج المتعة، بخلاف المسيار فإن الشهود والولي شرط في صحته .
    5- أن للمتمتع في نكاح المتعة التمتع بأي عدد من النساء شاء، بخلاف المسيار ؛ فليس للرجل إلا التعدد المشروع ، وهو أربع نساء حتى ولو تزوجهن كلهن عن طريق المسيار.
    فتوى في زواج المسيار :
    من الذين قالوا بالإباحة: سماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز –رحمه الله- فحين سئل عن الرجل يتزوج بالثانية ، وتبقى المرأة عند والديها، ويذهب إليها زوجها في أوقات مختلفة تخضع لظروف كل منهما، أجاب رحمه الله : ( لا حرج في ذلك إذا استوفى العقد الشروط المعتبرة شرعاً، وهي وجود الولي ورضا الزوجين: وحضور شاهدين عدلين على إجراء العقد وسلامة الزوجين من الموانع، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : "أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج". وقوله صلى الله عليه وسلم: "المسلمون على شروطهم" فإن اتفق الزوجان على أن المرأة تبقى عند أهلها أو على أن القسْم يكون لها نهاراً لا ليلاً أو في أيام معينة أو ليالي معينة، فلا بأس بذلك بشرط إعلان النكاح وعدم إخفائه ) .
    من خلال تأمل أقوال من أباح زواج المسيار من العلماء نجد أنهم استدلوا على رأيهم هذا بعدة أدلة من أهمها:
    1- أن هذا الزواج مستكمل لجميع أركانه وشروطه، ففيه الإيجاب والقبول والتراضي بين الطرفين، والولي، والمهر، والشهود .
    2- ثبت في السنة أن أم المؤمنين سودة – رضي الله عنها – وهبت يومها من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها - . فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم لعائشة يومين: يومها، ويوم سودة. ( رواه البخاري ) .
    ووجه الاستدلال من الحديث: أن سودة بنت زمعة رضي الله عنها عندما وهبت يومها لعائشة رضي الله عنها وقبول الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك، دل على أن من حق الزوجة أن تُسقط حقها الذي جعله الشارع لها كالمبيت والنفقة، ولو لم يكن جائزاً لما قبل الرسول صلى الله عليه وسلم إسقاط سودة - رضي الله عنها - ليومها.
    3- أن في هذا النوع من النكاح مصالح كثيرة، فهو يُشبع غريزة الفطرة عند المرأة، وقد تُرزق منه بالولد، وهو بدون شك يقلل من العوانس اللاتي فاتهن قطار الزواج، وكذلك المطلقات والأرامل. ويعفُ كثيرًا من الرجال الذين لا يستطيعون تكاليف الزواج العادي المرهقة .
    المصدر:
    http://saaid.net/Warathah/Alkharashy/m/74.htm

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    93

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلف الكواليس مشاهدة المشاركة
    [align=center]يعني نحن أناس لا نفهم ولا نعرف الحق والعلماء والشيوخ هم أصحاب الحق دائماً
    [/align]
    {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون}

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي

    [align=center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون}
    أنا مع معرفتي البسيطة لكن أعرف الحق أين
    لكن أناس تعلم العلوم ولا تعرف الحق ولا تقوله
    يبدو العدوى الشيعية إنتقلت إلينا[/align]

  13. #13
    إدارة المجلس غير متواجد حالياً إدارة المجلس العلمي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    26

    افتراضي

    العضو خلف الكواليس وفقه الله
    نرجو التزام الأدب في الحوار، فالمجلس منتدىً للحوار العلمي
    وأما اتهام المخالف بالتقليد أو مشابهة الشيعة ونحو ذلك فأسلوب مرفوض في الحوار
    من حقك أن تذكر أدلتك على منع زواج المسيار
    ويناقشك من شاء من الأعضاء، وأما توزيع التهم فغير مقبول في هذا المجلس.

    وفقكم الله.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    23

    افتراضي

    أخي الحبيب أنظر إلى أركان الزواج وشروطه وموانعه فكلها متحققة في هذا الزواج وقدتكون الحاجة إليه في ظروف لأوناس لهم ظروف فماالمانع ؟؟؟؟ العوانس كثر والتعدد قليل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    63

    افتراضي

    سمعت سماحة الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ في شرح بلوغ المرام في باب النكاح وسئل عن زواج المسيار فقال: كلاما مفاده :
    أنه لا زال يبحث في الموضوع ولم يجزم برأي ويحتاج إلى تأمل فالأمر ليس بالسهل .
    فهل يستفيد الإخوة من هذا التريث لهذا العالم الكبير فلا يتعجلوا في الكلام في المسائل ولا يقطعوا بما يظهر لهم من احتمالات قد تكون مرجوحة ؟

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلف الكواليس مشاهدة المشاركة
    [align=center]
    أنا مع معرفتي البسيطة لكن أعرف الحق أين
    لكن أناس تعلم العلوم ولا تعرف الحق ولا تقوله
    يبدو العدوى الشيعية إنتقلت إلينا[/align]
    [align=justify]ها أنت تعترف يا خلف الكواليس ببساطة علمك؛ فعلام تقارع العلماء في شأن أكبر منك ومن علمك؟!!..
    مسألة اعتبار زواج المسيار ( زنا )، مسألة خطيرة.. والذي حملك على الاقتراب من هذا القول، وجود من أساء تطبيقه، حتى إن البعض يسميه: زواج المصياف، ومعلوم أن التسمية تدل على أنه مؤقت ( في الصيف فقط ).
    زواج المسيار معروف منذ عشرات السنين، فإحدى محارمي متزوجة مسيار منذ أكثر من 24عاما، فهل يتجرأ أحد باتهامها وزوجها بالزنا؟!.. قاتل الله الجهل!.
    والبعض يقول: أنه مثل الزنا في كون الرجل يخفيه، فأقول يحق للرجل إخفاء أمر زواجه عن زوجته وأهلها، درءا للمشكلات.. ومعلوم أن أهل الزوجة ( الثانية ) لديهم علم بزواج ابنتهم، بل وأعمامها وأخوالها، فكيف بالله نساويه بالزنا، ومَن خفي عنهم أمر هذا الزواج، هم أهل الزوجة الأولى فقط؟!!.
    اقرأ مشاركتي الأصلية؛ فقد بينت أن نية الطلاق من قبل الرجل، لا تقتصر على زواج المسيار.... ولا أريد أن أكرر ما ذكرتُه فارجع إليها.
    أنت تُذكرني بالكتاب العلمانيين!. عندما هاجموا عباءة المرأة السعودية وبالذات غطاء الوجه!.. لأنه بزعمهم يعين الإرهابيين على التخفي!!...
    أنصحك يا أخي الكريم أن تقرأ بتمعن كتاب: وصايا وتوجيهات لطلاب العلم. لمجموعة من العلماء.
    [/align]
    أشكر جميع مَن شارك في هذا الموضوع ( وسم المعاني، طويلبة علم، المتعلم، أبو معاذ الناصري، إدارة المجلس، أسامة بن الزهراء ). جعلنا الله وإياكم مفاتيحَ للخير مغاليق للشر.. آمين.
    قال ابن حزم رحمه الله:{ مَن أراد الإنصاف فليتوهم نفسه مكان خصمه؛ فإنه يلوح له وجه تعسفه }.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي

    ياليت تقول لي تويكس
    من هؤلاء العلماء ؟؟

    بعدين ليس من الجميل كل شخص قال شي يخالفكم يتم إتهامه علماني أو تذكرني بالعلمانين فنحن أعقل من ذلك

    نحن نبحث عن الحق

    أما تقول لا تقارع في شأن أكبر منك لماذا اليس فرد من المجتمع أم أرى مفاسد وأسكت وأقول أنا ليس لي شأن في الموضوع

  18. #18
    إدارة المجلس غير متواجد حالياً إدارة المجلس العلمي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    26

    افتراضي

    الأخ خلف الكواليس
    اذكر ما وقفتَ عليه من مفاسد، وحاور إخوانك بموضوعية وإنصاف
    فالغرض الوصول إلى الحق، وليس الانتصار للنفس

    وفقكم الله وبارك فيكم.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي

    حاضر أخي المشرف

    قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: (فصل ما بين الحلال والحرام الدف والصوت في النكاح) ...
    كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) ...

    ولمن لا يعرف ما هو زواج المسيار ... فهو عبارة عن اتفاق بين الرجل والمرأة بحيث يأتي الرجل إلى المرأة فقط ليمارس معها الجنس ثم يذهب ...

    مثل الجارية تماماً ... يأتي إليها فقط لكي يقضي حاجته ...

    ولا يوجد إمرأة تقبل بهذا النوع من الزواج إذا كان لديها ذرة من كرامة ...



    --------------------------------------------------------------------------------

    سئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن الفرق بين الزواج المسيار والزواج الشرعي والشروط الواجب توافرها لزواج المسيار في مجلة الدعوة عدد1693 في 12 / 2 / 1420 هـ
    فأجاب رحمه الله: الواجب على كل مسلم أن يتزوج الزواج الشرعي وأن يحذر ما يخالف ذلك سواء سمي زواج مسيار أو غير ذلك . ومن شرط الزواج الشرعي الإعلان فإذا كتمه الزوجان لم يصح ، لأنه والحال ما ذكر أشبه بالزنا ، والله ولي التوفيق . ا.هـ وقد نشر في مجموع فتاوى ومقالات الجزء 20 ص431

    وفي محاضرة عنوانها (صفات المؤمنين) وفي بعض التسجيلات (لتكن كذلك) قال السائل: ماحكم زواج مايسمى بزواج المسيار؟
    فأجاب الشيخ ابن باز رحمه الله: المسيار مايجوز زواج المسيار مايجوز لابد أن يكون الزواج شرعي يشتمل على الشروط والأركان والإعلان لابد من كونه زواجاً معلناً ليس فيه خفاء وأن يكون مشتمل على الشروط والأركان, أما زواج يسمى مسيار أو غير مسيار يكون فيه خلل ويكون فيه خفاء وسريه يشبه الزنا مايجوز هذا,,, انتهى الوجه ب من شريط (لتكن كذلك)

    وقد سئل الشيخ عدة أسئلة غير مرة عن حكم المسيار في دروس كتاب النكاح من بلوغ المرام فتوقف في ذلك.

    وقد سئل الشيخ عمر العيد عن إختيار الشيخ في ذلك آخر حياته فقال الشيخ: أن من مفاسده في وقتنا هذا - وهذا ما يعلمه أهل الحسبة - أن المرأة كلما دخل عليه مشبوه ولاحظ الجيران ذلك أجابت بأنه مسيار!



    --------------------------------------------------------------------------------

    وقد سئل الشيخ الألباني رحمه الله عنه فأفتى بحرمته وذلك لسببين:
    أ. تخلف القصد الأعظم من النكاح وهو السكن والمودة.
    ب. ضياع الأولاد في حال تقدير الله لذلك.



    --------------------------------------------------------------------------------

    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الشيخ عبد العزيز المسند، المستشار بوزارة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية والداعية المعروف بالمملكة. وحمل عليه بشدة وأوضح أنه ضحكة ولعبة ومهانة للمرأة، ولا يقبل عليه إلا الرجال الجبناء، فيقول: "زواج المسيار ضحكة ولعبة.. فزواج المسيار لا حقيقة له، وزواج المسيار هو إهانة للمرأة، ولعب بها..، فلو أبيح أو وجد زواج المسيار لكان للفاسق أن يلعب على اثنتين وثلات وأربع وخمس.. وهو وسيلة من وسائل الفساد للفساق... وأستطيع أن أقول: إن الرجال الجبناء هم الذين يتنطعون الآن بزواج المسيار.



    --------------------------------------------------------------------------------

    ومن الذين قالوا بعدم إباحة هذا الزواج أيضاً: الدكتور عجيل جاسم النشمي، عميد كلية الشريعة بالكويت سابقاً فهو يرى أن زواج المسيار عقد باطل وان لم يكن باطلاً فهو عقد فاسد. واستدل على ذلك بستة أدلة:
    1) أن هذا الزواج فيه استهانة بعقد الزواج، وإن الفقهاء القدامى لم يتطرقوا إلى هذا النوع، وأنه لا يوجد فيه أدنى ملمس من الصحة.
    2) أن هذا العقد قد يتخذ ذريعة إلى الفساد، بمعنى أنه ممكن أن يتخذه أصحاب المآرب شعارا لهم، فتقول المرأة أن هذا الرجل الذي يطرق الباب هو زوجي مسيار وهو ليس كذلك. وسد هذا الباب يعتبر من أصول الدين.
    3) أن عقد زواج المسيار يخالف مقاصد الشريعة الإسلامية التي تتمثل في تكوين أسرة مستقرة.
    4) أن عقد زواج المسيار يتم بالسر في الغالب، وهذا يحمل من المساوئ ما يكفي لمنعه.
    5) أن المرأة في هذا الزواج عرضة للطلاق إذا طالبت بالنفقة وقد تنازلت عنها من قبل.
    6) أن هذا الزواج يترتب عليه الإثم بالنسبة للزوج لوقوع الضرر على الزوجة الأولى، لأنه سيذهب إلى الزوجة الثانية دون علمها وسيقضي وقتاً ويعاشر هذه الزوجة على حساب وقت وحق الزوجة الأولى في المعاشرة.

    وأخيراً قال الدكتور أن هذا الزواج يشبه زواج المحلل وزواج المتعة من حيث الصحة شكلاً، والحرمة شرعاً.



    --------------------------------------------------------------------------------

    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الدكتور محمد الزحيلي، وساق أدلته لهذا الرأي فيقول: أرى منع هذا الزواج وتحريمه لأمرين: أولهما أنه يقترن ببعض الشروط التي تخالف مقتضى العقد وتنافي مقاصد الشريعة الإسلامية في الزواج، من السكن والمودة ورعاية الزوجة أولاً، والأسرة ثانياً، والإنجاب وتربية الأولاد، ووجوب العدل بين الزوجات، كما يتضمن عقد الزواج تنازل المرأة عن حق الوطء، والإنفاق وغير ذلك.. وثانيهما أنه يترتب على هذا الزواج كثير من المفاسد والنتائج المنافية لحكمة الزواج في المودة والسكن والعفاف والطهر، مع ضياع الأولاد والسرية في الحياة الزوجية والعائلية وعدم إعلان ذلك، وقد يراهم أحد الجيران أو الأقارب فيظن بهما الظنون.. ويضاف إلى ذلك أن زواج المسيار هو استغلال لظروف المرأة، فلو تحقق لها الزواج العادي لما قبلت بالأول، وفيه شيء من المهانة للمرأة.



    --------------------------------------------------------------------------------

    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الدكتور محمد عبد الغفار الشريف، عميد كلية الشريعة الإسلامية والدراسات الإسلامية بالكويت، وفي ذلك يقول: "زواج المسيار بدعة جديدة، ابتدعها بعض ضعاف النفوس، الذين يريدون أن يتحللوا من كل مسئوليات الأسرة، ومقتضيات الحياة الزوجية، فالزواج عندهم ليس إلا قضاء الحاجة الجنسية، ولكن تحت مظلة شرعية ظاهريا، فهذا لا يجوز عندي- والله أعلم- وإن عقد على صورة مشروعة".
    واستدل على رأيه هذا بأمور منها:
    أن هذا الزواج يتنافى ومقاصد الزواج، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} (الروم:21).
    وتساءل: فأين السكن بالنسبة للمرأة القلقة، التي لا تعلم متى سيطلقها هذا الزوج بعد قضاء شهواته ونزواته معها؟
    علاوة على ما فيه من سرية -تعود بالبطلان على العقد عند بعض الفقهاء- وهذه السرية تضع الإنسان في موضع ريبة، وقد تكون وسيلة لبعض ضعيفات النفوس أن يقعن في المحرمات، ثم إن سئلن عن جرمهن ادعين زواج المسيار.



    --------------------------------------------------------------------------------

    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضا الدكتور إبراهيم فاضل الدبو الأستاذ بكلية الشريعة والقانون بسلطنة عمان، وساق أدلته على عدم الإباحة وفي ذلك يقول: "أميل إلى القول بحرمة زواج المسيار لأنه لا يحقق الغرض الذي يقصده الشارع من تشريع الزواج، كما أنه ينطوي على الكثير من المحاذير إذ قد تتخذه بعض النسوة وسيلة لارتكاب الفاحشة بدعوى أنها متزوجة مسيار، وإذا قيل بأن زواج المسيار عقد استكمل أركانه وشروطه فلماذا يحرم؟ فإنه يجاب على ذلك بأن نكاح المحلل والمحلل له قد استكمل العقد فيه أركانه وشروطه أيضاً، إلا أن الفقهاء أفتوا بحرمته سدا للذرائع، وسد الذريعة أصل من أصول الشريعة قال به كثير من الفقهاء".



    --------------------------------------------------------------------------------

    وكذلك قال بعدم إباحته الدكتور جبر الفضيلات، والدكتور علي القرة داغي ويرى كل من الدكتور عبد الله الجبوري والدكتور عمر سليمان الأشقر عدم قبوله شرعاً. ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً الدكتور محمد الراوي- عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف. وفي ذلك يقول: "المسيار هذا.. ليس من الزواج في شيء!!! لأن الزواج: السكن، والمودة، والرحمة، تقوم به الأسرة، ويحفظ به العرض، وتصان به الحقوق والواجبات.

    وهذا الكلام ليس من تجميعي بل نقلته

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلف الكواليس مشاهدة المشاركة
    ياليت تقول لي تويكس
    من هؤلاء العلماء ؟؟
    بعدين ليس من الجميل كل شخص قال شي يخالفكم يتم إتهامه علماني أو تذكرني بالعلمانين فنحن أعقل من ذلك
    نحن نبحث عن الحق
    أما تقول لا تقارع في شأن أكبر منك لماذا اليس فرد من المجتمع أم أرى مفاسد وأسكت وأقول أنا ليس لي شأن في الموضوع
    الآن أنت تناقض نفسك!.
    هل نسيت ردك رقم رقم 12؟!.
    (( أنا مع معرفتي البسيطة لكن أعرف الحق أين
    لكن أناس تعلم العلوم ولا تعرف الحق ولا تقوله
    يبدو العدوى الشيعية إنتقلت إلينا ))
    أنا لم أتهمك بالعلمانية؛ بل قلتُ: أنت تذكرني بالعلمانيين.
    وأنت قلتَ بانتقال العدوى الشيعية إلينا؟..
    يا أخي.. شتان بين علمائنا وعلمائهم.. الشيعة يقدسون علماءهم، وضلالهم بيّن، لا يحار فيه عاقلٌ ولا مجنون!.

    وعلماء الشيعة هم الذين أجبروا عامتهم على تقديسهم!.

    وعلماؤنا هم ورثة الأنبياء بلا شك.. ولا ينكر ذلك إلا معاند أو مستكبر..

    علماؤنا فنيتْ أعمارهم في طلب العلم والتماس الحق، ودليلهم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    علماؤنا لم يقدموا أنفسهم على أنهم علماء، بل العلم الذي قدمهم من حيث لا يشعرون، ورفع من شأنهم من حيث لا يحتسبون.
    يا أخي .. الجـادة وإن طالت!..
    قال ابن حزم رحمه الله:{ مَن أراد الإنصاف فليتوهم نفسه مكان خصمه؛ فإنه يلوح له وجه تعسفه }.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •