حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 16 من 16
6اعجابات
  • 1 Post By أحمد القلي
  • 1 Post By سلمان بن محمد
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    19

    افتراضي حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له

    الحمد لله وبعد،
    فإنه قد استوقفني تصحيح الإمام ابن القيم لإسناد حديث العابد والرمانة في كتابه شفاء العليل ص114، ونص عبارة ابن القيم: وفي صحيح الحاكم حديث صاحب الرمانة ... رواه من طريق يحيى بن بكير حدثنا الليث بن سعد عن سليمان بن هرم ...... والإسناد صحيح، ومعناه صحيح لا ريب فيه، فقد صح عنه أنه قال :« لن ينجو أحد منكم بعمله » وفي لفظ :« لن يدخل أحد منكم الجنة بعمله» قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال :« ولا أنا الا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل» .اهـ
    فشرعت في البحث عن هذا الحديث وكلام العلماء فيه .
    والحديث أخرجه الحكيم الترمذي ح51، 52، والخرائطي في فضيلة الشكر ح59 والحاكم في المستدرك ج 4 ص 278 ح7637 ، وتمام في الفوائد (الروض 5/57) البيهقي في الشعب وابن الجوزي في المنتظم ، كلهم من طريق سليمان بن هرم القرشي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال :
    خرج علينا النبي فقال :« خرج من عندي خليلي جبريل آنفا فقال يا محمد والذي بعثك بالحق إن لله عبدا من عبيده عبد الله تعالى خمس مائة سنة على رأس جبل في البحر عرضه وطوله ثلاثون ذراعا في ثلاثين ذراعا والبحر محيط به أربعة آلاف فرسخ من كل ناحية وأخرج الله تعالى له عينا عذبة بعرض الأصبع تبض بماء عذب فتستنقع في أسفل الجبل وشجرة رمان تخرج له كل ليلة رمانة فتغذيه يومه فإذا أمسى نزل فأصاب من الوضوء وأخذ تلك الرمانة فأكلها ثم قام لصلاته فسأل ربه عز وجل عند وقت الأجل أن يقبضه ساجدا وأن لا يجعل للأرض ولا لشيء يفسده عليه سبيلا حتى بعثه وهو ساجد قال ففعل فنحن نمر عليه إذا هبطنا وإذا عرجنا فنجد له في العلم أنه يبعث يوم القيامة فيوقف بين يدي الله عز وجل فيقول له الرب أدخلوا عبدي الجنة برحمتي فيقول رب بل بعملي فيقول الرب أدخلوا عبدي الجنة برحمتي فيقول يا رب بل بعملي فيقول الرب أدخلوا عبدي الجنة برحمتي فيقول رب بل بعملي فيقول الله عز وجل للملائكة قايسوا عبدي بنعمتي عليه وبعمله فتوجد نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمس مائة سنة وبقيت نعمة الجسد فضلا عليه فيقول أدخلوا عبدي النار قال فيجر إلى النار فينادي رب برحمتك أدخلني الجنة فيقول ردوه فيوقف بين يديه فيقول يا عبدي من خلقك ولم تك شيئا فيقول أنت يا رب فيقول كان ذلك من قبلك أو برحمتي فيقول بل برحمتك فيقول من قواك لعبادة خمس مائة عام فيقول أنت يا رب فيقول من أنزلك في جبل وسط اللجة وأخرج لك الماء العذب من الماء المالح وأخرج لك كل ليلة رمانة وإنما تخرج مرة في السنة وسألتني أن أقبضك ساجدا ففعلت ذلك بك فيقول أنت يا رب فقال الله عز وجل فذلك برحمتي وبرحمتي أدخلك الجنة أدخلوا عبدي الجنة فنعم العبد كنت يا عبدي فيدخله الله الجنة قال جبريل عليه السلام إنما الأشياء برحمة الله تعالى يا محمد » . لفظ الحاكم .
    قال الحاكم –وقد رواه من طريق الليث عن سليمان-: هذا حديث صحيح الإسناد فإن سليمان بن هرم العابد من زهاد أهل الشام، والليث بن سعد لا يروي عن المجهولين .اهـ
    وتعقبه الذهبي بقوله : لا والله ، وسليمان بن هرم غير معتمد .اهـ
    وقال في الميزان بعد أن نقل الحديث من المستدرك: قلت لم يصح هذا .اهـ
    وسليمان بن هرم هذا سكت عنه ابن أبي حاتم في الجرح، وذكره العقيلي في الضعفاء وقال : مجهول في الرواية، حديثه غير محفوظ ... ثم ساق له حديث الرمانة .
    ونقل الذهبي عن الأزدي قوله: لا يصح حديثه .
    والحديث ذكره المنذري في الترغيب، ولم يمرضه، ولا تعقب تصحيح الحاكم بعد ما نقله .
    وذكره ابن رجب في جامع العلوم، ثم شفعه بكلام العقيلي .
    والحديث مخرج في السلسلة الضعيفة للشيخ الألباني 3/330 .
    وأما قول الحاكم : -: هذا حديث صحيح الإسناد فإن سليمان بن هرم العابد من زهاد أهل الشام، والليث بن سعد لا يروي عن المجهولين .اهـ
    فإن الحاكم نفسه لم يعتمد هذا قبل نحو بضع وعشرين صفحة فقط من حديث ابن هرم في نفس المجلد من مستدركه، حيث روى حديثاً من طريق الليث بن سعد عن إسحاق بن بزرج...، ثم قال: لولا جهالة إسحاق بن بزرج لحكمت للحديث بالصحة !.اهـ
    إضافة إلى أن أبا حاتم قد حكم بالجهالة على جماعة من شيوخ الليث، ومنهم :
    سهل بن ثعلبة المصري، وشداد بن الحارث، ومحمد بن سعيد الأموي، ويحيى بن عبد الواحد الثقفي . [الجرح : ج 4 ص 195، ج 4 ص 331، ج 7 ص 264، ج 9 ص 171] .
    ثم إن الحاكم استشهد لحديث الرمانة بما أخرجه من طريق إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة الأنصاري عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال قال رسول الله :« من قال لا إله إلا الله دخل الجنة ووجبت له الجنة ومن قال سبحان الله وبحمده مائة كتب الله له ألف حسنة وأربعا وعشرين حسنة » قالوا يا رسول الله إذا لا يهلك منا أحد قال :« بلى إن أحدكم ليجيء بالحسنات لو وضعت على جبل أثقلته ثم تجيء النعم فتذهب بتلك ثم يتطاول الرب بعد ذلك برحمته » .
    قال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد شاهد لحديث سليمان بن هرم ولم يخرجاه .اهـ
    وسكت عنه الذهبي، وفي إسناده جمع من الرواة، قال الشيخ الألباني: لم أعرفهم، ومن المحتمل أن يكون وقع فيهم تحريف أو تصحيف، .... .اهـ حاشية ضعيف الترغيب 1/468 .
    على أن مراد الحاكم بالاستشهاد هنا هو للمعنى العام الذي دلت عليه القصة، لا لخصوص ثبوتها .
    والخلاصة، أن الحديث لا يصح لجهالة ابن هرم القرشي، ويزداد الأمر سوءً لتفرده بالخبر .
    وأما تصحيح ابن القيم لهذا الحديث فلعل اهتمامه كان - بشكل أكبر -منصباً على معنى ما دلت عليه القصة، مما لم يتح له الفرصة للتحقق من حال إسناده، فالظاهر أن حكمه على الحديث إنما جاء عرضاً، بمعنى أنه لم يكن موجهاً كلامه لبحث درجة الحديث، والفحص عن رواته وعلله، ولذا فيجب التفريق بين قوة حكم الناقد على الخبر عندما يأتي في كلام له عارض، وبين حكمه عليه قصداً في بحث مستقل، كإجابة سائل، أو استخراج حكم مبني على درجة الخبر .
    وعند تعارض الحكمين فلا شك أنه يقدم حكمه في الثاني على الأول .
    والله أعلم .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    120

    افتراضي رد: حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له

    جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له

    وإياك ، أخي المحب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    162

    افتراضي رد: حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له

    شكر الله شيخي المبجل أبا عبد الله ..
    استفدتُ كثيراً مما سطرت ..
    وما أعظمَ هذه الفائدة !!
    ((ولذا فيجب التفريق بين قوة حكم الناقد على الخبر عندما يأتي في كلام له عارض، وبين حكمه عليه قصداً في بحث مستقل، كإجابة سائل، أو استخراج حكم مبني على درجة الخبر .
    وعند تعارض الحكمين فلا شك أنه يقدم حكمه في الثاني على الأول .))

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له

    حياك الله يا عصام وبارك فيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    162

    افتراضي رد: حديث ( العابد والرمانة) وتصحيح ابن القيم له

    للرفع , حتى تعم الفائدة ..

    رفع الله قدركم.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,498

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر زعلة مشاهدة المشاركة

    فيقول الله عز وجل للملائكة قايسوا عبدي بنعمتي عليه وبعمله فتوجد نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمس مائة سنة وبقيت نعمة الجسد فضلا عليه فيقول أدخلوا عبدي النار قال فيجر إلى النار فينادي رب برحمتك أدخلني الجنة فيقول ردوه فيوقف بين يديه فيقول يا عبدي من خلقك ولم تك شيئا فيقول أنت يا رب فيقول كان ذلك من قبلك أو برحمتي فيقول بل برحمتك فيقول من قواك لعبادة خمس مائة عام فيقول أنت يا رب فيقول من أنزلك في جبل وسط اللجة وأخرج لك الماء العذب من الماء المالح وأخرج لك كل ليلة رمانة
    سبحانه
    فيما سلف مشيت مع القوم الطيبين "التبليغ" أو "الأحباب" 47 يوماً, 40 يوما بناء على طلبهم و 7 أيام نافلة من عندي(أثرنا فيمن خالطنا ببعض العلم وأثروا فينا ببعض الرقاق)
    مانعرفه نعرفه ولكن غرائبهم نسيتها كلها الا أن حبة الرز ب 7 مليار ريال (يمكن لم انسى بسبب الرقم). كان أحدهم يعظ وضرب مثلاً بحبة الرز, كيف سنخلقها من دون الله.
    بأموال كل الدنيا لانستطيع خلق حبة رز واحدة.
    يمنون عليك ان أسلموا قل لاتمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم ان هداكم للإيمان إن كنتم صادقين.
    الحمد لله على الائه ونعمائه وأعظمها نعمة الإيمان.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    وأورده الذهبي في ميزان الاعتدال :
    3523 - سليمان بن هرم.
    عن محمد بن المنكدر.
    قال الأزدي: لا يصح حديثه.
    وقال العقيلي: مجهول، وحديثه غير محفوظ.
    حدثنا يحيى بن عثمان، وبكر ابن سهل، قالا: حدثنا عبد الله بن صالح، حدثني سليمان بن هرم، وحدثنا بكر ابن سهل، حدثنا عبد الرحمن بن أبي جعفر الدمياطي، عن أبيه، قال: كتب إلى الليث بن سعد يقول: حدثني سليمان بن هرم القرشي.
    قلت: ورواه الحاكم في المستدرك من طريق يحيى بن بكير، حدثنا الليث، عن سليمان بن هرم، أنبأنا المسلم وغيره، عن الخشوعى، أنبأنا طرخان، أخبرنا أحمد بن عبد الدائم، أخبرنا بركات الخشوعى، أخبرنا عبد الكريم بن حمزة، أخبرنا عبد العزيز بن أحمد، حدثنا تمام الحافظ، أخبرنا إسحاق بن إبراهيم الاذرعى، حدثنا هارون بن كامل
    القرشي بمصر، حدثنا أبو صالح كاتب الليث، حدثنا سليمان بن هرم، عن ابن المنكدر، عن جابر، قال: خرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم: فقال: خرج من عندي خليلي جبرائيل فقال: يا محمد إن عبدا لله عبد الله .....
    قلت: لم يصح هذا، والله تعالى يقول: ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون.
    ولكنه لا ينجى أحدا عمله من عذاب الله، كما صح، بلى، أعمالنا الصالحة هي من فضل الله علينا ومن نعمه، لا بحول منا ولا بقوة، فله الحمد على الحمد له.اهــ

    وتعقبه الحافظ في اللسان فقال:
    وفي استدلاله بما ذكر لعدم صحته نظر.
    ولما أخرج الحاكم في "المُستَدرَك" هذا الحديث قال: صحيح والليث بن سعد لا يروي عن المجهولين.اهــ

    قلت : وتعقب الحافظَ الشيخُ الألبانيُّ في الضعيفة ( 1183 ) حيث قال :
    وقول الحاكم عقب تصحيحه المذكور : " والليث لا يروي عن المجهولين " مجرد دعوى لا دليل عليها، والحاكم نفسه أول من ينقضها فقد روى في " المستدرك " ( 4/230 ) حديثا آخر من رواية الليث عن إسحاق بن بزرج بسنده عن الحسن بن علي، وقال عقبه : " لولا جهالة إسحاق لحكمت للحديث بالصحة " !
    وهذا مناقض تمام المناقضة لدعواه السابقة، ولذلك تعقبه الذهبي بقوله : " قلت : لا والله، وسليمان غير معتمد "...اهــ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,337

    افتراضي

    قلت: لم يصح هذا، والله تعالى يقول: ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون.
    ولكنه لا ينجى أحدا عمله من عذاب الله، كما صح، بلى، أعمالنا الصالحة هي من فضل الله علينا ومن نعمه، لا بحول منا ولا بقوة، فله الحمد على الحمد له.اهــ
    لا تعارض بين الآية وبين مدلول هذه القصة ان صحت وكذا للحديث الصحيح الموافق لها
    فالباء المقتضية للدخول هي ياء السببية , أي أن هذه الأعمال هي سبب دخول الجنة ولولاها لاستحال الدخول
    أما الباء النافية للدخول فهي باء المقابلة المستلزمة للمعاوضة , فلا يدخل الجنة أحد بعمله
    فالعمل مهما كان لن يصل الى معادلة نعمة واحدة , بل ان هذا العمل هو أيضا نعمة من الله وفضل
    وعلى هذا فالدخول لا يكون الا برحمة الله
    وهذا هو المعنى الموجود في هذه القصة والموافق للحديث الصحيح وهو الذي صححه ابن القيم
    (فذلك برحمتي وبرحمتي أدخلك الجنة أدخلوا عبدي الجنة فنعم العبد كنت يا عبدي فيدخله الله الجنة قال جبريل عليه السلام إنما الأشياء برحمة الله تعالى يا محمد »)
    قال الله (ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    لا تعارض بين الآية وبين مدلول هذه القصة ان صحت وكذا للحديث الصحيح الموافق لها
    فالباء المقتضية للدخول هي ياء السببية , أي أن هذه الأعمال هي سبب دخول الجنة ولولاها لاستحال الدخول
    أما الباء النافية للدخول فهي باء المقابلة المستلزمة للمعاوضة , فلا يدخل الجنة أحد بعمله
    فالعمل مهما كان لن يصل الى معادلة نعمة واحدة , بل ان هذا العمل هو أيضا نعمة من الله وفضل
    وعلى هذا فالدخول لا يكون الا برحمة الله
    وهذا هو المعنى الموجود في هذه القصة والموافق للحديث الصحيح وهو الذي صححه ابن القيم
    (فذلك برحمتي وبرحمتي أدخلك الجنة أدخلوا عبدي الجنة فنعم العبد كنت يا عبدي فيدخله الله الجنة قال جبريل عليه السلام إنما الأشياء برحمة الله تعالى يا محمد »)
    قال الله (ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا )

    كل هذا بينه شيخ الإسلام - وغيره - بيانا واضحا ، وهو معروف ، والمقصود من نقل كلام الذهبي فقط هو ما يتعلق بالحديث الذي نحن بصدد الكلام عنه ثم نقل كلام الحافظ في تعقبه ثم تعقب الشيخ الألباني ، وحديثنا - حديث الموضوع - لا يصح خلافا للحاكم ومن تبعه.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,337

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    كل هذا بينه شيخ الإسلام - وغيره - بيانا واضحا ، وهو معروف ، والمقصود من نقل كلام الذهبي فقط هو ما يتعلق بالحديث الذي نحن بصدد الكلام عنه ثم نقل كلام الحافظ في تعقبه ثم تعقب الشيخ الألباني ، وحديثنا - حديث الموضوع - لا يصح خلافا للحاكم ومن تبعه.
    هذا الكلام معروف عند من ؟
    وأنا لم أقرأ نهائيا كلام شيخ الاسلام الذي بين فيه هذا الأمر البيان الواضح
    ولو كان معروفا لما اضطرب الناس في شرحه والتوفيق بين ظاهر تعارضه
    حتى افترقت في تأويله طائفتان فكانتا على طرفي نقيض , كل واحدة تشبثت بنص ونبذت النص الآخر
    قال شيخ الاسلام ابن القيم (قَالَ وَهَذَا فَصْلُ الْخِطَابِ مَعَ الْجَبْرِيَّةِ الَّذِينَ أَنْكَرُوا أَنْ تَكُونَ الْأَعْمَالُ سَبَبًا فِي دُخُولِ الْجَنَّةِ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ
    وَالْقَدَرِيَّة ِ الَّذِينَ زَعَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ عِوَضُ الْعَمَلِ وَأَنَّهَا ثَمَنُهُ وَأَنَّ دُخُولَهَا بِمَحْضِ الْأَعْمَالِ وَالْحَدِيثُ يُبْطِلُ دَعْوَى الطَّائِفَتَيْن ِ)

    ولو كان معروفا لما ذكر ابن الجوزي في توجيهه أربعة أقوال
    ولو كان كذلك لما نفى الكرماني أن تكون هذه الباء باء السببية , وقال انهاللالصاق والمصاحبة
    وجمع ابن بطال بين الآية والحديث بجمع معين , ورأى النووي وجها مغايرا وذكر ابن حجر وجها آخر في الجمع بينهما.
    والمقصود من نقل كلام الذهبي فقط هو ما يتعلق بالحديث الذي نحن بصدد الكلام عنه
    وهذا هو الذي استهدفته بكلامي , ولم أقصد الا كلام الذهبي الذي ذكر الآية المبينة أن دخول الجنات سببه الأعمال الصالحات بعد أن نفى صحة القصة التي فيها أن العمل وحده لا يدخل الجنة ولا يكافئ نعمة واحدة
    ثم سارع في الاستدراك فقال
    (ولكنه لا ينجى أحدا عمله من عذاب الله، كما صح،)
    فأردت تبيين أن هذه الآية لا تعارض ماجاء في القصة , ولم أكن أعلم أن شيخ الاسلام قد بين كل هذا وانما هو شيء قد علق منذ فترة من كلام شيخ الاسلام ابن القيم المختص في هذه المسائل ,
    ثم نبهت أن هذا المعنى هو الذي صححه ابن القيم -وهذا هو مقصود الموضوع من أصله- وهذا هو المعنى الذي قال فيه الذهبي
    (كما صح)
    لكن ابن القيم رأى أن الذي صح في الحديث المشهور موافق لما جاء في القصة بخلاف الذهبي الذي لم يصحح القصة ولم يهتدي لما اهتدى اليه ابن القيم رحمهم الله تعالى
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    كل هذا بينه شيخ الإسلام - وغيره - بيانا واضحا ، وهو معروف ، والمقصود من نقل كلام الذهبي فقط هو ما يتعلق بالحديث الذي نحن بصدد الكلام عنه ثم نقل كلام الحافظ في تعقبه ثم تعقب الشيخ الألباني ، وحديثنا - حديث الموضوع - لا يصح خلافا للحاكم ومن تبعه.
    هل الطريق مأمون من الحاكم وحتى الليث؟
    وإذا وصل الى الليث, هناك احتمال أنه مدخل في كتب الليث, وقد كان للرجل الصالح عبد الله بن صالح كاتب الليث-محنة في هذا الأمر على ماذكر.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة

    هذا الكلام معروف عند من ؟
    وأنا لم أقرأ نهائيا كلام شيخ
    الاسلام الذي بين فيه هذا الأمر البيان الواضح
    ولم أكن أعلم أن شيخ الاسلام قد بين كل هذا
    أقصد أن هذا مشهور معروف عند أهل العلم وطلبته ، مع اختلاف الناس ومشاربهم في الجمع !
    وكلام شيخ الإسلام تبعه عليه تلميذه ابن القيم رحمهما الله .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى 8 /70 :
    وَلِهَذَا قَالَ بَعْضُهُمْ : الِالْتِفَاتُ إلَى الْأَسْبَابِ شِرْكٌ فِي التَّوْحِيدِ وَمَحْوُ الْأَسْبَابِ أَنْ تَكُونَ أَسْبَابًا نَقْصٌ فِي الْعَقْلِ وَالْإِعْرَاضُ عَنْ الْأَسْبَابِ بِالْكُلِّيَّةِ قَدْحٌ فِي الشَّرْعِ . وَمُجَرَّدُ الْأَسْبَابِ لَا يُوجِبُ حُصُولَ الْمُسَبَّبِ ؛ فَإِنَّ الْمَطَرَ إذَا نَزَلَ وَبُذِرَ الْحَبُّ لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ كَافِيًا فِي حُصُولِ النَّبَاتِ بَلْ لَا بُدَّ مِنْ رِيحٍ مُرْبِيَةٍ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَا بُدَّ مِنْ صَرْفِ الِانْتِفَاءِ عَنْهُ ؛ فَلَا بُدَّ مِنْ تَمَامِ الشُّرُوطِ وَزَوَالِ الْمَوَانِعِ وَكُلُّ ذَلِكَ بِقَضَاءِ اللَّهِ وَقَدَرِهِ وَكَذَلِكَ الْوَلَدُ لَا يُولَدُ بِمُجَرَّدِ إنْزَالِ الْمَاءِ فِي الْفَرْجِ بَلْ كَمْ مَنْ أَنْزَلَ وَلَمْ يُولَدْ لَهُ ؛ بَلْ لَا بُدَّ مِنْ أَنَّ اللَّهَ شَاءَ خَلْقَهُ فَتَحْبَلُ الْمَرْأَةُ وَتُرَبِّيهِ فِي الرَّحِمِ وَسَائِرُ مَا يَتِمُّ بِهِ خَلْقُهُ مِنْ الشُّرُوطِ وَزَوَالِ الْمَوَانِعِ . وَكَذَلِكَ أَمْرُ الْآخِرَةِ لَيْسَ بِمُجَرَّدِ الْعَمَلِ يَنَالُ الْإِنْسَانُ السَّعَادَةَ بَلْ هِيَ سَبَبٌ ، وَلِهَذَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { إنَّهُ لَنْ يَدْخُلَ أَحَدُكُمْ الْجَنَّةَ بِعَمَلِهِ قَالُوا : وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ : وَلَا أَنَا إلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ بِرَحْمَةِ مِنْهُ وَفَضْلٍ } . وَقَدْ قَالَ : { ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } فَهَذِهِ بَاءُ السَّبَبِ أَيْ : بِسَبَبِ أَعْمَالِكُمْ وَاَلَّذِي نَفَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَاءُ الْمُقَابَلَةِ كَمَا يُقَالُ : اشْتَرَيْت هَذَا بِهَذَا أَيْ : لَيْسَ الْعَمَلُ عِوَضًا وَثَمَنًا كَافِيًا فِي دُخُولِ الْجَنَّةِ بَلْ لَا بُدَّ مِنْ عَفْوِ اللَّهِ وَفَضْلِهِ وَرَحْمَتِهِ فَبِعَفْوِهِ يَمْحُو السَّيِّئَاتِ وَبِرَحْمَتِهِ يَأْتِي بِالْخَيْرَاتِ وَبِفَضْلِهِ يُضَاعِفُ الْبَرَكَاتِ . وَفِي هَذَا الْمَوْضِعِ ضَلَّ طَائِفَتَانِ مِنْ النَّاسِ :" فَرِيقٌ " آمَنُوا بِالْقَدَرِ وَظَنُّوا أَنَّ ذَلِكَ كَافٍ فِي حُصُولِ الْمَقْصُودِ فَأَعْرَضُوا عَنْ الْأَسْبَابِ الشَّرْعِيَّةِ وَالْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ وَهَؤُلَاءِ يَئُولُ بِهِمْ الْأَمْرُ إلَى أَنْ يَكْفُرُوا بِكُتُبِ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَدِينِهِ . وَفَرِيقٌ أَخَذُوا يَطْلُبُونَ الْجَزَاءَ مِنْ اللَّهِ كَمَا يَطْلُبُهُ الْأَجِيرُ مِنْ الْمُسْتَأْجِرِ مُتَّكِلِينَ عَلَى حَوْلِهِمْ وَقُوَّتِهِمْ وَعَمَلِهِمْ وَكَمَا يَطْلُبُهُ الْمَمَالِيكُ ،وَهَؤُلَاءِ جُهَّالٌ ضُلَّالٌ فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يَأْمُرْ الْعِبَادَ بِمَا أَمَرَهُمْ بِهِ حَاجَةً إلَيْهِ وَلَا نَهَاهُمْ عَمَّا نَهَاهُمْ عَنْهُ بُخْلًا بِهِ وَلَكِنْ أَمَرَهُمْ بِمَا فِيهِ صَلَاحُهُمْ وَنَهَاهُمْ عَمَّا فِيهِ فَسَادُهُمْ وَهُوَ سُبْحَانَهُ كَمَا قَالَ : { يَا عِبَادِي إنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضُرِّي فَتَضُرُّونِي وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي } فَالْمَلِكُ إذَا أَمَرَ مَمْلُوكِيهِ بِأَمْرِ أَمَرَهُمْ لِحَاجَتِهِ إلَيْهِمْ وَهُمْ فَعَلُوهُ بِقُوَّتِهِمْ الَّتِي لَمْ يَخْلُقْهَا لَهُمْ فَيُطَالِبُونَ بِجَزَاءِ ذَلِكَ وَاَللَّهُ تَعَالَى غَنِيٌّ عَنْ الْعَالَمِينَ فَإِنْ أَحْسَنُوا أَحْسَنُوا لِأَنْفُسِهِمْ وَإِنْ أَسَاءُوا فَلَهَا لَهُمْ مَا كَسَبُوا وَعَلَيْهِمْ مَا اكْتَسَبُوا { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ } .... إلخ.
    سلمان بن محمد و أحمد القلي الأعضاء الذين شكروا.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    وكلام شيخ الإسلام نقله عنه بعض أهل العلم ، منهم : الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة حيث قال تحت الحديث ( 2602 ) :
    واعلم أن هذا الحديث قد يشكل على بعض الناس ، و يتوهم أنه مخالف لقوله تعالى : ( وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون ) ونحوها من الآيات والأحاديث الدالة على أن دخول الجنة بالعمل ، وقد أجيب بأجوبة أقربها إلى الصواب : أن الباء في قوله في الحديث : " بعمله " هي باء الثمنية ، والباء في الآية باء السببية ، أي أن العمل الصالح سبب لابد منه لدخول الجنة ، و لكنه ليس ثمنا لدخول الجنة ، و ما فيها من النعيم المقيم و الدرجات .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في بعض فتاويه :
    " ولهذا قال بعضهم : الالتفات إلى الأسباب شرك في التوحيد ، ومحو الأسباب أن تكون سببا نقص في العقل ، ...... انتهى كلام شيخ الإسلام رحمه الله منقولا من " مجموعة الفتاوى " ( 8 / 70 - 71 ) ومثله في " مفتاح دار السعادة " لتلميذه المحقق العلامة ابن قيم الجوزية ( ص 9 - 10 ) و " تجريد التوحيد المفيد " ( ص 36 - 43 ) للمقريزي .اهــ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد القلي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان بن محمد مشاهدة المشاركة
    هل الطريق مأمون من الحاكم وحتى الليث؟
    وإذا وصل الى الليث, هناك احتمال أنه مدخل في كتب الليث, وقد كان للرجل الصالح عبد الله بن صالح كاتب الليث-محنة في هذا الأمر على ماذكر.
    قال الحاكم :
    7637- أَخْبَرَنِي أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَلَمَةَ الْعَنَزِيُّ ، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ سَعِيدٍ الدَّارِمِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ صَالِحٍ الْمُقْرِئُ ( هو كاتب الليث ) ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ هَرِمٍ الْقُرَشِيُّ (ح) وَحَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ حَمْشَاذَ الْعَدْلُ ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ شَرِيكٍ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ هَرِمٍ ، ...

    قلت : عُبَيد هو : ابن عبد الواحد بن شريك البزار.
    قال ابن حجر في لسان الميزان :أكثر عن يحيى بن بكير وطبقته وحدث وكان ثقة صدوقا.
    قال ابن المنادي في تاريخه: إنه تغير في آخر أيامه. قال: فكان على ذلك صدوقا.
    وقال أبو مزاحم: كان أحد الثقات ولم أكتب عنه في تغييره شيئا.
    قلت: فما ضره التغير ولله الحمد.
    مات سنة 285.
    وقال الخطيب: روى عن آدم بن أبي إياس وسعيد بن أبي مريم ودحيم ونحوهم.
    وعنه المحاملي، وَابن نجيح، وَابن السماك والشافعي وآخرون.
    وقال الدارقطني: صدوق.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة سلمان بن محمد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •