متى يكون الكلام صعباً والفعل سهلاً
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: متى يكون الكلام صعباً والفعل سهلاً

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي متى يكون الكلام صعباً والفعل سهلاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اشتهر عند الناس أن الكلام سهل والفعل صعب، ولكن لو أردنا أن نسأل متى يكون الكلام صعباً والفعال سهلاً .

    فأما من حاسب نفسه على صغيرة وكبيرة، وتذكر سؤال الله عنها يوم القيامة ، يقل كلامه، ويكثر ذكره لله، (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ) [سورة الزلزلة: 7،8].

    فعندما يتكلم عن الكذب فإنه يتذكر تساهله في الكذب توريةً أو هزلاً، أو عذراً بسيطاً.
    وعندما يتكلم عن قيام الليل يتذكر سهواته وسهراته وتناومه، وتعلله بأن هذا السهر في الطاعة، وتمضي الليالي ولا يقوم من الليل إلا نزراً يسيراً .
    وعندما يتكلم عن صلة الرحم يتذكر عمته في القرية الفلانية ولا يزورها في السنة إلا مرة، وخاله في الشارع الفلاني ولا يقابله إلا في الطريق، وأخاه في المدينة الأخرى يعمل فيها ولا يتصل عليه إلا للحاجة ، وهكذا .
    وعندما يتكلم عن الغيبة فالله المستعان!! لا يكاد ينجو منها أحد ولو في الاسبوع مرةً.

    فمن السهل أن تصدق في بعض حديثك وتصل رحمك، وتمتنع عن الغيبة، وتقوم الليل ، ولكن من الصعب أن تستديم على هذه الحال، وترعاها وتراقبها في حياتك، - اللهم وفقنا للعمل الصالح.

    كيف لا يصعب على المؤمن الحديث عن هذه المعالي من الأمور وغيرها وهو يخاف أن يقول غداً وهو في نار جهنم - أعاذنا الله وإياكم - : كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه وأنهاكم عن المنكر وآتيه.
    ولو لاقيت ربك دون ذنب**وناقشك الحساب إذاً هلكتا
    ولم يظلمك في عمـلٍ ولكن**عسير أن تقوم بما حمـلـتا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: متى يكون الكلام صعباً والفعل سهلاً

    جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    147

    افتراضي رد: متى يكون الكلام صعباً والفعل سهلاً

    جزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •