السلفيون إلى أين!!؟
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: السلفيون إلى أين!!؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي السلفيون إلى أين!!؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد
    بإختصار شديد الشباب السلفي اليوم إلى أين يتجهون وإلى من يرجعون وهم يرون دعاة ومشائخ بل وممن شهد لهم بالعلم والفضل وهم كل يوم يسمعون أن الشيخ الفلاني أنزل شريط في الشيخ الفلاني وأن الداعية الفلاني قام برد على فلان وعلان...
    أحبتي في الله والله إن القلب ليتقطع ألما وهو يرى شباب كل همهم نقل كلام فلان في فلان فإليك أولئك الذين أشغلوا أنفسهم في القيل والقال وضيعوا أعمارهم فيما لا فائدة فيه
    إخواني في الله ليس كل من قال أنا سلفي لزمه الكلام في أهل البدع والتحزب لا وألف لا إن الواجب على الشباب السلفي أن يشغل نفسه بطلب العلم أما الكلام في أهل البدع والأحزاب وغيرها من الفرق فهذا شأن أهل العلم وممن لديهم الكفاءة والمشكلة أصبحت بين السلفيين أنفسهم يرمون بعضهم بعضا تارة بالبدع والتحزب وتارة بالإرجاء وتارة بالحدادية وغيرها من الأسماء التي يطلقها أبناء الملة الواحدة
    إليكم بعض النصائح من علماء أهل السنة والجماعة وعلى رأسهم سماحة الوالد عبد العزيز بن باز
    أسلوب النقد بين الدعاة والتعقيب عليه
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد النبي الأمين ، وعلى آله وصحبه ومن اتبع سنته إلى يوم الدين . أما بعد :
    فإن الله عز وجل يأمر بالعدل والإحسان وينهى عن الظلم والبغي والعدوان ، وقد بعث الله نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بما بعث به الرسل جميعا من الدعوة إلى التوحيد وإخلاص العبادة لله وحده . وأمره بإقامة القسط ونهاه عن ضد ذلك من عبادة غير الله ، والتفرق والتشتت والاعتداء على حقوق العباد .
    وقد شاع في هذا العصر أن كثيرا من المنتسبين إلى العلم والدعوة إلى الخير يقعون في أعراض كثير من إخوانهم الدعاة المشهورين ، ويتكلمون في أعراض طلبة العلم والدعاة والمحاضرين . يفعلون ذلك سرا في مجالسهم . وربما سجلوه في أشرطة تنشر على الناس ، وقد يفعلونه علانية في محاضرات عامة في المساجد ، وهذا المسلك مخالف لما أمر الله به ورسوله من جهات عديدة منها :
    أولا : أنه تعد على حقوق الناس من المسلمين ، بل خاصة الناس من طلبة العلم والدعاة الذين بذلوا وسعهم في توعية الناس وإرشادهم وتصحيح عقائدهم ومناهجهم ، واجتهدوا في تنظيم الدروس والمحاضرات وتأليف الكتب النافعة .
    ثانيا : أنه تفريق لوحدة المسلمين وتمزيق لصفهم . وهم أحوج ما يكونون إلى الوحدة والبعد عن الشتات والفرقة وكثرة القيل والقال فيما بينهم ، خاصة وأن الدعاة الذين نيل منهم هم من أهل السنة والجماعة المعروفين بمحاربة البدع والخرافات ، والوقوف في وجه الداعية إليها ، وكشف خططهم وألاعيبهم . ولا نرى مصلحة في مثل هذا العمل إلا للأعداء المتربصين من أهل الكفر والنفاق أو من أهل البدع والضلال .
    ثالثا : أن هذا العمل فيه مظاهرة ومعاونة للمغرضين من العلمانيين والمستغربين وغيرهم من الملاحدة الذين اشتهر عنهم الوقيعة في الدعاة والكذب عليهم والتحريض ضدهم فيما كتبوه وسجلوه ، وليس من حق الأخوة الإسلامية أن يعين هؤلاء المتعجلون أعداءهم على إخوانهم من طلبة العلم والدعاة وغيرهم .
    رابعا : إن في ذلك إفسادا لقلوب العامة والخاصة ، ونشرا وترويجا للأكاذيب والإشاعات الباطلة ، وسببا في كثرة الغيبة والنميمة وفتح أبواب الشر على مصاريعها لضعاف النفوس الذين يدأبون على بث الشبه وإثارة الفتن ويحرصون على إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا .
    خامسا : أن كثيرا من الكلام الذي قيل لا حقيقة له ، وإنما هو من التوهمات التي زينها الشيطان لأصحابها وأغراهم بها وقد قال الله تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا﴾
    والمؤمن ينبغي أن يحمل كلام أخيه المسلم على أحسن المحامل ، وقد قال بعض السلف : (لا تظن بكلمة
    خرجت من أخيك سوء وأنت تجد لها في الخير محملا) .
    سادسا : وما وجد من اجتهاد لبعض العلماء وطلبة العلم فيما يسوغ فيه الاجتهاد فإن صاحبه لا يؤاخذ به ولا يثرب عليه إذا كان أهلا للاجتهاد ، فإذا خالفه غيره في ذلك كان الأجدر أن يجادله بالتي هي أحسن ، حرصا على الوصول إلى الحق من أقرب طريق ودفعا لوساوس الشيطان وتحريشه بين المؤمنين ، فإن لم يتيسر ذلك ، ورأى أحد أنه لا بد من بيان المخالفة فيكون ذلك بأحسن عبارة وألطف إشارة ، ودون تهجم أو تجريح أو شطط في القول قد يدعو إلى رد الحق أو الإعراض عنه . ودون تعرض للأشخاص أو اتهام للنيات أو زيادة في الكلام لا مسوغ لها . وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في مثل هذه الأمور "ما بال أقوام قالوا كذا وكذا" .
    فالذي أنصح به هؤلاء الأخوة الذين وقعوا في أعراض الدعاة ونالوا منهم أن يتوبوا إلى الله تعالى مما كتبته أيديهم ، أو تلفظت به ألسنتهم مما كان سببا في إفساد قلوب بعض الشباب وشحنهم بالأحقاد والضغائن ، وشغلهم عن طلب العلم النافع ، وعن الدعوة إلى الله بالقيل والقال والكلام عن فلان وفلان ، والبحث عما يعتبرونه أخطاء للآخرين وتصيدها ، وتكلف ذلك .
    كما أنصحهم أن يكفروا عما فعلوا بكتابة أو غيرها مما يبرؤون فيه أنفسهم من مثل هذا الفعل ويزيلون ما علق بأذهان من يستمع إليه من قولهم ، وأن يقبلوا على الأعمال المثمرة التي تقرب إلى الله وتكون نافعة للعباد ، وأن يحذروا من التعجل في إطلاق التكفير أو التفسيق أو
    التبديع لغيرهم بغير بينة ولا برهان وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "من قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما" متفق على صحته .
    ومن المشروع لدعاة الحق وطلبة العلم إذا أشكل عليهم أمر من كلام أهل العلم أو غيرهم أن يرجعوا فيه إلى العلماء المعتبرين ويسألوهم عنه ليبينوا لهم جلية الأمر ويوقفوهم على حقيقته ويزيلوا ما في أنفسهم من التردد والشبهة عملا بقول الله عز وجل في سورة النساء ﴿وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَ هُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلا قَلِيلًا﴾
    والله المسؤول أن يصلح أحوال المسلمين جمعيا ويجمع قلوبهم وأعمالهم على التقوى ، وأن يوفق جميع علماء المسلمين ، وجميع دعاة الحق لكل ما يرضيه وينفع عباده ، ويجمع كلمتهم على الهدى ويعيذهم من أسباب الفرقة والاختلاف ، وينصر بهم الحق ويخذل ، بهم الباطل إنه ولي ذلك والقادر عليه . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه ، ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين .
    السؤال الأول :
    صدر عن سماحتكم بيان قبل أسابيع حول أسلوب النقد بين الدعاة فتأوله بعض الناس بتأويلات مختلفة ، فما قول سماحتكم في ذلك؟- السائل : ع . ف . ع .
    الجواب :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن
    اهتدى بهداه أما بعد : فهذا البيان الذي أشار إليه السائل أردنا فيه نصيحة إخواني العلماء والدعاة بأن يكون نقدهم لإخوانهم فيما يصدر من مقالات أو ندوات أو محاضرات أن يكون نقدا بناء بعيدا عن التجريح وتسمية الأشخاص؛ لأن هذا قد يسبب شحناء وعداوة بين الجميع .
    وكان من عادة النبي صلى الله عليه وسلم وطريقته إذا بلغه عن بعض أصحابه شيء لا يوافق الشرع نبه على ذلك بقوله صلى الله عليه وسلم : "ما بال أقوام قالوا كذا وكذا" ثم يبين الأمر الشرعي عليه الصلاة والسلام
    ومن ذلك أنه بلغه أن بعض الناس قال أما أنا فأصلي ولا أنام ، وقال الآخر أما أنا فأصوم ولا أفطر ، وقال آخر أما أنا فلا أتزوج النساء فخطب الناس صلى الله عليه وسلم وحمد الله وأثنى عليه ثم قال : "ما بال أقوام قالوا كذا وكذا لكني أصلي وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني"
    فمقصودي هو ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم أي أن التنبيه يكون بمثل هذا الكلام ، بعض الناس قال كذا ، وبعض الناس يقول كذا ، والمشروع كذا ، والواجب كذا فيكون الانتقاد من غير تجريح لأحد معين ، ولكن من باب بيان الأمر الشرعي ، حتى تبقى المودة والمحبة بين الإخوان وبين الدعاة وبين العلماء .
    ولست أقصد بذلك أناسا معينين وإنما قصدت العموم جميع الدعاة والعلماء في الداخل والخارج .
    فنصيحتي للجميع أن يكون التخاطب فيما يتعلق بالنصيحة والنقد
    من طريق الإبهام لا من طريق التعيين إذ المقصود التنبيه على الخطأ والغلط وما ينبغي من بيان الصواب والحق من دون حاجة إلى تجريح فلان وفلان . وفق الله الجميع .
    عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية
    والإفتاء والدعوة والإرشاد
    المصدر : موقع سماحة العلامة إبن باز رحمه الله تعالى
    المجلد السابع من الفتاوى ص 316
    ملاحظة: قد نقلت في هذا المنتدى نفس الموضوع أعنى أسلوب النقد بين الدعاة ولكنني كررت الموضوع لأن عندنا هنا في اليمن لا يزال السلفييون متشتتون ومتفرقون ولا حولا ولا قوة إلا بالله
    وما خبر جريدة الأيام عنا ببعيد حيث نقلت لنا الخبر التالي
    خلافات في دار الحديث بدماج تؤدي إلى طرد عشرات الطلاب
    صعدة «الأيام» خاص:
    اندلعت منذ عدة أيام في دار الحديث بدماج بمحافظة صعدة خلافات كبيرة بين الطلاب البالغ عددهم أكثر من ثلاثة آلاف طالب انقسموا إلى فريقين على خلفية سوء التفاهم الذي وقع بين اثنين من كبار مشايخ الدار الشيخ يحيى الحجوري إمام دار الحديث والشيخ عبدالرحمن العدني بسبب إعلان الشيخ العدني عزمه على فتح مركز للسنة في منطقة الوهط أو الفيوش بمحافظة لحج وسارع المئات من طلاب ومشايخ دار الحديث إلى حجز أراض لهم في المكان الذي سيقام فيه المركز ودفعوا مبالغ مالية تقدر بمائة ألف ريال عن كل واحد منهم حيث سيقيمون عليها منازلهم وهو الأمر الذي أثار غضب الشيخ الحجوري فوجه أصابع الاتهام إلى الشيخ العدني واتهمه بالخروج على منهج أهل السنة معتبرا أن ما يقوم به العدني من تصرف ينطبق عليه صورة الجمعيات والحزبية التي يحرمها منهج أهل السنة والجماعة ما أدى إلى انقسام الطلاب في دار الحديث بدماج ما بين مؤيد ومعارض لكلام الحجوري واتسعت رقعة الخلافات بينهم ما دفع بالشيخ الحجوري إلى اتخاذ قرار بطرد كل من يؤيد الشيخ العدني وقام بطرد العشرات من الطلاب والمشايخ بمن فيهم خمسة من كبار المدرسين الإندونيسيين الذين غادروا اليمن قبل عدة أيام.
    كما كان قد اتخذ قرارا بطرد الطالب الفرنسي الذي أصيب في أحداث صعدة الأخيرة بجراح لكن معظم الطلاب والمشايخ أبدوا تعاطفهم معه وطلبوا من الشيخ الحجوري تقدير ظروفه وماتزال المفاوضات جارية حول ذلك الأمر، كما وصل إلى دار الحديث عدد من كبار مشايخ أهل السنة في اليمن ويحاولون منذ وصولهم الأسبوع الماضي حل الإشكال القائم لكنهم لم يتوصلوا إلى نتيجة بعد. وأبدى الكثير من طلاب الدار مخاوفهم من اتساع رقعة الخلافات المتزايدة التي قد تؤدي إلى حدوث شرخ عميق في صفوف المسلمين خصوصا وأن الخلافات بدأت تطغى عليها الصبغة المناطقية أكثر من اعتبارها مجرد سوء تفاهم أو فهم مغلوط لتناول المسألة فقهيا وينتظر بعض الطلاب والمشايخ المتفهمين والعقلاء من علماء ومشايخ أهل السنة في الشقيقة السعودية وإخوانهم في دول الخليج سرعة التدخل لحل الخلافات وإنقاذهم من الفتنة
    ملاحظة: أساس الخلاف الذين بين الشيخ يحيى الحجوري والشيخ عبد الرحمن مرعي هو ( إقامة مركز علمي في لحج والذي سيديره الشيخ عبد الرحمن مرعي مما أغضب الشيخ يحيى وطلب عبد الرحمن مرعي بإغلاق المركز.
    أسالكم بالله وهل هذا يسوغ للشيخ يحيى أن يشن حملة شرسة ضد إخوانه ...
    http://al-ayyam.info/Default.aspx?Ne...e-9ddb8fd0d663

  2. #2
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    991

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    بارك الله فيك أخي الكريم، ونفع بك، والله أنه كلام الصميم، ونصائح نحن وغيرنا في حاجة ماسة إليها، ومايحصل في الساحة حالياً الا من مرضى القلوب، ومن في قلوبهم مرض، أو تشفي، أو طمع، أو حب ظهور، وحب الظهور على أكتاف علماء الأمة، أو دعاتها المخلصين، ومع الأسف الشديد تجد أناس لا يكادون يعرفون، وإن عرفوا لا يعرفون الا في القيل والقال، تجدهم يطعنون أو يحاولون الطعن في علماء الأمة الذين قضوا أعمارهم لخدمة العلم وأهله، بين تعلم وتعليم وغير ذلك، فإنا لله وإنا إليه راجعون.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **
    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:
    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))
    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    66

    Arrow رد: السلفيون إلى أين!!؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كم نحن في حاجة لمثل هذه النصائح، ورحم الله الشيخ ابن بازا رحمة واسعة، فقد كان سمحاً حتى مع مخالفيه، وجزاكم الله خيرا

  4. #4
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,100

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    (بارك الله فيك ابا معاذ
    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    هداك الله يا أبا عبد الرحمن اليمني !!

    لماذا تفتح هذا الموضوع وأنت تعلم وكل سلفي في اليمن أنه قد عُقد مجلس صلح بحضور المشايخ وأعتذر عبدالرحمن بن مرعي وأخوه عبدالله من الشيخ يحي وتأسفا على مابدر منهما كتابيا وانتهت المشكلة ثم تأتي لتثيرها هنا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    294

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    هل إنشاء مركز آخر للدعوة السلفية في اليمن يعد تحزبا وسيرا في سبيل الشرذمة التي تنظر لها بعض الجماعات الإسلامية حتى يغضب الشيخ يحيى هذه الغضبة التي يطرد فيها الطلاب ويحرمون من هذا الخير؟
    لست أريد الحديث عن جماعة الجرح والتجريح التي تستعمل أسلوب إما معي أو أنت ضدي، ولكن للأسف الدعوة السلفية عانت كثيرا من التشرذم بسبب هؤلاء المجرحين، والله وحده يعلم كم استغل المبتدعة والحزبيون هذه الفرقة الحاصلة بين السلفيين.
    نصائحك في محلها أخي أبا عبد الرحمن اليمني،جزاك الله خيرا.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    اللهم آمين
    ولكن أخي أبو عبد الرحمن الأحداث التي تدور في اليمن خلاف ما تقول !!!!
    وكما قال الأخ فوزي هل إنشاء مركز آخر للدعوة السلفية في اليمن يعد تحزبا وسيرا في سبيل الشرذمة التي تنظر لها بعض الجماعات الإسلامية حتى يغضب الشيخ يحيى هذه الغضبة التي يطرد فيها الطلاب ويحرمون من هذا الخير؟
    أخي الكريم والله أننا نفرح بإجتماع أهل السنة وإن كانوا فيهم أهل غلوا وتشدد وهم قلة لا تكاد تذكر في (خارج اليمن) ومع هذا بارك الله إن كنت تقصد بالصلح الذي تم في معبر فلا داعي لإنقلك ماذا قال الحجوري عن هذا الصلح !!!
    أما إن كنت تقصد بالصلح الذي من المتوقع أن يتم في صعدة( دماج) فقد فشل وذلك بإنزل الحجوري شريط يبدع فيه الأخوين عبد الله وعبد الرحمن مرعي والمشكلة أنكم نحصرون السلفية في (دماج) وسمعت خبرا والله أعلم بصحته ولا أحب أن أنقله حتى أتأكد من ذلك
    أصبحت الدعوة عندنا في اليمن ولا حولا ولا قوة إلا بالله كل طائفة تبدع الأخرى إلا من رحم الله وإن دل على الشيء فإنما يدل على الجهل لدى كثير من الشباب وياليتهم يرجعون إلى العلماء أمثال المفتى والفوزان واللحيدان والعجلان والراجحي والخضير يا ليتهم يقرؤون كتب أهل العلم بدلا من الإنشغال في الكلام في فلان وعلان ...
    أخي لا تحاول أن تغطي وتلف وتدور وتقول أن عبد الرحمن مرعي قد اعتذر وووو...
    تريد الصدق أصلا لا توجد مشكلة نرجع إلى السؤال الأخ فوزي هل إنشاء مركز آخر للدعوة السلفية في اليمن يعد تحزبا وسيرا في سبيل الشرذمة التي تنظر لها بعض الجماعات الإسلامية حتى يغضب الشيخ يحيى هذه الغضبة التي يطرد فيها الطلاب ويحرمون من هذا الخير؟
    هذه هي المشكلة وهذه هي التي جعلت من الحجوري يغضب ويتشدد
    أسال الله أن يهدي الجميع إنه سميع قريب
    فإن أصبت فمن الله وحده وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان والهوى وفق الله الجميع إلى ما يحبه ويرضاه

    أخوك أبو عبد الرحمن اليمني

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    أحسن الله إليك أخي ( أبا عبد الرحمن ) ....

    وهذا ما نعني نحن في ليبيا من تبديع وتفسيق وهذا ماربي وهذا قطبي وهذا سروري وهذا وهذا وأن أخذت الحق من سيد قطب وغيره يبدعونك لأنك تأخذ من شخص مبتدع حتي ولو حق .

    و الله المستعان .


    وهذا المنهج الذي طلع علينا جديد الذي لم يكن عند علماؤنا الكبار مثل ابن باز وابن العثيمين والألباني عليهم رحمة الله وألن تروكو العلماء الكبار مثل الشيخ ابن جبرين وبكر أبو زيد بل وصل بهم الحد إلي أن يبدعو هؤلاء المشايخ الطيبين وهذا كله بسبب عدم تقريظ الشيخ لرسالة لربيع المدخلي الله يهدي .

    ويكفي الأن أن شبكتهم الخربه الحزبية حجبوه التي فيه تقطيع لحوم العلماء وحسبنا الله ونعم الوكيل .

    ونسأل الله ان يحافظ علماؤنا الكابر وأن يرحم الأموات منهم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,353

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    الله المستعان !

    هل فتح فرع آخر للجامعة الإسلامية التي في المدينة يعد تحزبا وتفرقة للمسلمين !

  10. #10
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    991

    افتراضي رد: السلفيون إلى أين!!؟

    أعتذر من الإخوة الكرام لغلق الموضوع؛ إبتعاداً عن الشحناء والبغضاء، والله يحفظكم ويرعاكم.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **
    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:
    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))
    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •