خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    93

    افتراضي خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    الحمد لله العزيز الجبَّـار القدير القهَّــار , والصلاةُ والسلامُ على النبي المنتقى المُـختـار وآله وصحابته الأطهـار والتابعين البررة الأخيار , وبعد:


    سبحــان الله , سبحانَ من ذلَّ كل عظيمٍ لسطوته , سبحانَ من خضعَ كل جبَّـارٍ لقُـدرته , سبْحَـانَ من لا يدفعُ دافعٌ ما نفذ من أمره ومشيئته وحـكمته.


    سُبحان من ينذِر عبادهُ بالآياتِ المُخوِّفـات , والدلائل الواضحات , تحذيراً وتبغيضاً للمآثم والجرائر , وتنبيهاً إلى ما هو أشدُّ من ذلك من عذاب الآخرة لمن أدمَـن غشيانَ ومُزاولة المناكر.


    فكم من آيةٍ يُخوِّفُ بها عباده استَـنْبَـتَتِ الإيمانَ في قلوبٍ هامدة قاحلة , وكم من نذارةٍ كونيةٍ بينَـةٍ استلحقَ بها السَّـاهون رُكَّـاب القافلة , آياتٌ باهرةٌ تُقلقُ المطمئنين , وتخوِّفُ المُتقين , ويُستتابُ بها العصاةُ من الكفرةِ والفاسقين.


    آياتٌ تشدهُ وتخطِفُ أبصارَ اوقلوبَ لخلقِ فلا يملكونَ لها دفعاً , ولا يجدونَ فيها حيلةً ولا يستطيعونَ مقاومةً ولا رفعاً , لينطقَ منهمُ الحالُ والمقالُ فيقولانِ مـلئ أسماعِ الكون (المُـلكُ لله الواحد القهار).!


    فلا إله إلا الله لا تقومُ السماوات والأرضونُ وعامرُهما إلا به , ولا حاجةَ بهِ لمن في أقطارها , غنـيٌّ عن كل شيء , ومفتقرٌ إليه كل شيء , لا يُبدَّلُ أمرهُ ولا معقِّب لحكمه ولا مُشير عليه ولا وزير لديه , عزَّ فقـهر , وعظمَ وقدر وأمَـر.


    أيها القارئُ المؤمنُ (وغيرُ المؤمن):


    هاهي كُبرياتُ دُول العالمِ بصناعاتها وأساطيلها ومعاملها وجامعاتها ومختبراتها وإمكانياتها ومُقدراتها وتحالفاتها تقفُ عاجزةً حسيرةً كسيرةً لا تملكُ أمام الغُبار البُركاني إلا ما يملكهُ الذبابُ في وجه الملتويات العوج والعواصف الهُـوج.


    طيرانٌ في الأرضِ قابعٌ ينتظرُ الفرج , ودولٌ صناعيةٌ متقدمةٌ وكبرى طاغيةٌ تعترفُ بحلول الضرر وتمكُّـن العجز والحرج , ولعلَّ الله تعالى أراد بحكمةٍ منهُ لفتَ الأبصار التي أرهقها التطلع لحضارة الغرب المادية الخاوية من المعالي والكمالاتِ فيعلموا أنَّ فوقَ كل ذي علمٍ عليماً قادراً عظيما فيرهبوهُ , ولا عجب فهو القائلُ في محكم كتابه (وَإِيَّـايَ فَارْهَـبُـونِ) و (وَخافُـونِ إنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِـينَ) و (وَيُحَـذِّرُكُ مُ اللهُ نَفْسَـهُ).


    يقولُ ابنُ القيم رحمه الله عن منزلة الخوفِ إنَّـها فرضٌ على كُـل أحدٍ.


    والمُـتأمِّـلُ للسبعة الأصنافِ النَّـاجينَ من حرِّ القيامةِ وشمسها الدَّانيةِ يجدُ القاسمَ الذي استوجبوا به ظلَّ العرشِ على اختلاف أعمالهم خوفَ الله تعالى.


    أيُّـها القارئ: إنَّ هذا الغُـبارَ البُركانيَّ ينبغي معهُ أن يتأمَّل المؤمنونَ جلالَ الله تعالى الذي يُفنـي كل موجود ويبقى هُـو ذو الجلال والإكرام.


    كيفَ لو أصبحَ الخلائقُ وقد ملُحَ ماءُ الدنيا بأسره فمن يأتيهم بالماء غير الله.؟


    كيف لو أمسوا عاجزينَ عن ممانعة الأتربة في الليل ومُدافعتها.؟


    كيفَ لو سلبَهُم الله الكهرباء التي بها معاشُهم وأعيتهم حِيَـلُ استردادها.؟


    أيها الأحبة:


    نَّ عجْـزَ أمَـمِ الأرضِ عن وقوفها في وجهِ هذه الظاهرة الكونيةِ ليدُلُّ بصدقٍ لا لبس معهُ ولا مريةَ على أنَّ الله تعالى وتقدَّسَ لو رفع عنايتهُ عن الكونِ أقلَّ من طرفة العينِ لهلك عُـمَّـارُ السماواتِ والأرضِ ولم يجدوا للوجود واستمرار الحياةِ سبيلاً , ولذلك بين لنا تعالى في كتابه أنَّ معصومَ الخلائقِ وخطَّاءَها وبرَّ البريَّـةِ وفُجارها ورفيعَ القدر ووضيعهُ من العباد وسائسهم ومسُوسَهم وكبيرهم وصغيرَهم وعاقلهم ومجنونهم كُـلُّ أولئك يسألون الله تعالى ما يحتاجونهُ في معاشهم وحياتهم الدنيوية إما سؤالَ مقالٍ كما نفعلُ نحنُ المسلمين أو سؤالَ لسانِ الحالِ كما يفعلُ الكفرةُ والملاحدة وصدق الله حين بيَّـن ذلك بقوله (يسألهُ من في السماواتِ والأرضِ كُـلَّ يومٍ هُـو في شَـأنٍ).


    أيها المسلمُ: يا من كُـنتَ ولا تزالُ تركَـبُ الطائرات ثم تعصي اللهَ بين سمائه وأرضه بالنَّظر المُحرَّم والوجهة المُحرَّمة والأغراضِ المُحرَّمة أأمنتَ من في السماء أن يحبسكُـم بغُبارٍ بركاني مفاجئٍ لا تتنبأ به الأرصادُ ولا الأبراجُ ..؟


    هل ستفعلُ فعلَ فرعون حينَ يُدركك الغبار وغازاته السامة لتقول : آمنتُ أنَّـهُ لا إله إلا الله , أو تقولَ مقالةَ المذمومين المردودة توبتهم وقد رأوا الموت: إنَّـي تُبتُ الآن.؟


    أيتها المُسلمةُ التي لا يحلوا لها تضييقُ اللباسِ ولا إبرازُ المفاتنِ وتحجيمُـها لإغراء المحصَنينَ والأيامي , أما آنَ لكِ وقد حدثَ هذا المشهدُ الكونيُّ الفظيعُ أن تتقي الله وقد سخر لكِ الجوَّ لتركبيهِ آمنةً بما أحاطكِ اللهُ به من الكلاءةِ..؟


    أيتها المتبرجةُ السافرةث الفاتنةُ المفتونةُ المائلةُ المميلةُ المتعطرة المتكسرةُ المتغنجةُ أأمنتِ من في السماء أن يحبسكُـم وأنتم تعصونهُ بين أرضه وسمائه فيصيبكم بغُبارٍ بركاني مفاجئٍ لا تتنبأ به الأرصادُ ولا الأبراجُ ..؟


    هل ستفعلين فعلَ فرعون حينَ يُدرككِ الغبار وغازاته السامة لتقولي : آمنتُ أنَّـهُ لا إله إلا الله , أو تقولي مقالةَ المذمومين المردودة توبتهم وقد رأوا الموت: إنَّـي تُبتُ الآن.؟


    هذه الحادثةُ الآنيةُ التي شلَّـت حركةَ الطائراتِ هي رسولٌ إلى كل طاغيةٍ فرداً كانَ أو جماعةً أو دولةً يقولُ (إنَّ ربَّـكَ لبالمرصاد).


    إنَّـها رسولٌ إلى الخلقِ كُـلهم يكلمهم إنَّ جُـنود الله تعالى لا حصرَ لها , ولا رادَّ ولا مقاومَ لبأسها , جنودٌ في السماوات وفي الأرضِ وفيما بينهما وفي البحار وتحت الثرى.
    جنودٌ لا تنتظرُ إلا أن يقالَ لها كوني فتكونَ بأمر الله على ما يريدُ الله من الإرسال والابتلاء والقهر والتخويف.


    جنودٌ عدَّ الله بعضَـها في استعراضِ القُرآنِ لأخبار الماضين من فجرة الأمم وعُتاتها (فكُلّاً أخَذنَا بذَنبِـهِ فمِنهُم مَنْ أرْسَلْنا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُـمْ مَن أَخَـذَتْهُ الصَّـيْحَـةُ وَمِنْهُـمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَـا).


    اللهمَّ إنا نسألُـكَ بقدرتكَ عليناَ وخُضُوعِنا لقهركَ وسُلطانكَ وغِناكَ عَنَّا وفقرنا إليكَ أن تكشِفَ عَنَّا كُلَّ بلاءٍ وأن تُرينا في محاربيكَ أبلغَ العظاتِ وأن تُنجي المسلمينَ في كل أرضٍ , نعوذُ بنُـور وجهكَ أن تُـرَدَّ علينا توبتُـنا وقد داهمنا البلاءُ , اللهم ارزقنا خشيتكَ في الأمن والخوف والصحة والمرض والغنى والفقر والمنشط والمكره والرغبة والرهبة , اللهم أحي في قلوب المُسلمين إعظامَك وإجلالَكَ ومُراقبَتَكَ واهدِ ضالَّ المُسلمينَ أجمعين , ومن لا تُريدُ به ذلك اللهمَّ فلا تؤاخذنا بعصيانه وأرحنا منهُ بما شئتَ يا الله يا ذا الجلالِ والإكرام.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    بارك الله فيك اخي وشكر الله لك حروفك
    لكن
    عفوا أخي أظن أنني لم افهم مقالك جيدا
    عند قرنك بين حالة فرعون والذين فعلوا المنكرات والمعاصي بالوانها بل لعلهم لايصلون ايضا حتى اذا رأوا " الغازات السامة " وهم في الطائرة ثم اعلنوا توبتهم حينئذ أفيكونون كتوبة فرعون وتكون بهذا توبتهم مردودة لا مقبوله كما تنص على هذا انت ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    بارك الله فيك وملكتك الشعرية
    ونفع بها الاسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر بن سليمان مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخي وشكر الله لك حروفك
    لكن
    عفوا أخي أظن أنني لم افهم مقالك جيدا
    عند قرنك بين حالة فرعون والذين فعلوا المنكرات والمعاصي بالوانها بل لعلهم لايصلون ايضا حتى اذا رأوا " الغازات السامة " وهم في الطائرة ثم اعلنوا توبتهم حينئذ أفيكونون كتوبة فرعون وتكون بهذا توبتهم مردودة لا مقبوله كما تنص على هذا انت ؟
    أيها المُباركُ:
    ليتك توقَّفتَ عندَ قولي (رأوا الموتَ)
    أنا أشيرُ بذلك إلى قوله تعالى (وليست التوبةُ للذينَ يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهمُ الموتُ قال إني تُبتُ الآنَ).
    ومعلومٌ أنَّ الله تعالى إنما يثيبُ على الإيمانِ بالغيب , أمَّـا من كُشِفت لهُ الحُجُـبُ وعاينَ ملائكة الله وقد حضرهُ النَّـزعُ فلا تُقبَـلُ توبتهُ كما دلت عليه الآيةُ.
    ولا أعني بذلك أن التوبةَ عند حلول المصائب والكوارثِ مردودةٌ مطلقاً , بل العبرةُ بتكشُّف الغيب.

    يقولُ الإمام الطبري رحمه الله:

    القول في تأويل قوله : ( وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن )
    يعني بذلك - جل ثناؤه - : وليست التوبة للذين يعملون السيئات من أهل الإصرار على معاصي الله حتى إذا حضر أحدهم الموت ، يقول : إذا حشرج أحدهم بنفسه ، وعاين ملائكة ربه قد أقبلوا إليه لقبض روحه ، قال وقد غلب على نفسه ، وحيل بينه وبين فهمه ، بشغله بكرب حشرجته وغرغرته إني تبت الآن ، يقول : فليس لهذا عند الله تبارك وتعالى توبة ، لأنه قال ما قال في غير حال توبة.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    255

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    عفى الله عني وعنك اخي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    كلامك واضح
    وموعظتك بليغة وءانية
    جازاك الله عنا خير الجزاء

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    رُزقتَ قريحةً شعريةً أدبيةً مُتألقة ..
    نفع الله بكم ، وأجرى على قلمك ولسانك الحقَّ ..
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    عمان-الأردن
    المشاركات
    514

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    جزيت خيرًا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    سبحان الله

    سمعت مقابلة مع أحد المزارعين الذي يملك مزرعة كبيرة بالقرب من البركان وهذه المزرعة كانت في حوزة له من عائلته لأجيال وقد سقط الغبار البركاني على مزرعته بالكامل ففقد كل محاصيله لهذا الموسم. وعندما سئل عن التأملات له حول هذا الحدث قال المزارع الايسلندي بطريقة صادقة متدبرة في هذه اللحظة : " ما هو السبب الذي نحن من المعاقبين ؟ " وكان من الكافرين .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    جزاك الله خيراً
    وأذن لنا في نشرها
    لئن كان المرء محتاجا للتقييم من حين لآخر فإنه يحتاج إلى التشجيع في كل حين حتى إذا ما أردت منه قبول التقييمَ وأن يقبل نقد الآخرين له عليك بتشجيعه أولا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: خاطرةٌ شرعيةٌ حول: (الغُـبارِ البُركانيِّ في أوروبا )

    جزاك الله كل الخير ونسأل الله أن يعفو عنا ويرحمنا برحمته في الدنيا والآخرة إنه سميع مجيب الدعاء
    ولما قـسا قلبي وضاقـت مذاهـبي
    جعلـت الرجـا ربي لعفـوك سلمـا
    تعـاظــمني ذنبي فلمـا قرنتـه
    بعفـوك ربي صـار عفـوك أعظمـا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •