حب المدح وخطره على حبوط العمل
النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: حب المدح وخطره على حبوط العمل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي حب المدح وخطره على حبوط العمل

    شهوه تدخل النار والعياذ بالله
    منقول


    ماذا لو ذهبت أعمالك الصالحة بسبب إطراء ..
    بسم الله الرحمن الرحيم



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    في البداية لابـد من الإقرار بنقصنـا وأهليتنا للخطـأ كبشر مقصرين ..
    لذلك يجب علينـا تجنب كل ما من شأنـه التأثير على أعمالنـا الصالحة وانتقاص ثوابها أو ربما إحباطها بالكامل والعيـاذ بالله ..



    المؤمن يحاول جاهدا أن يتقرب إلى الله ويؤدي ماعليه من حقوقٍ تجاه مولاه .. ولكـن ..
    هل ينتهي دورنـا بتأدية العبادات ..!
    وهل تاكدنـا من صلاح اعمالنـا وقبولهـا عند الله ..
    هل تاكدنـا من درجة إخلاصنـا في العمـل ..
    وهل تأكدنـا من إكتمـال العمل وإتقانـه ..
    هل تجنبنـا أسباب نقص ثواب الاعمال أو فسادها والعياذ بالله ..



    أمـور كثيرة تجعل المرء في خوفٍ على نفسه وعلى أعماله الصالحة ..
    فكيف بهذه الاعمال المشوبة بالنقص والاخطاء البشرية اللامنتهية ( من غفلة في القلوب وضعفٍ في التفكر ومن استكثارٍ للعمل الصالح مما يصغره عند الله ومن تهاونٍ في الكثير من سقطات اللسان المهلكة وغير ذلك من صور التقصير والذنوب الكثيرة ) والتي لولا رحمة الله ومغفرته ومضاعفته للحسنات وتجاوزه عن الكثير من الاخطاء والسيئات ما بلغت أعمال المرء الصالحة شيئا يستحق الذكر ..
    لكنها برحمة الله تبلغ .. وبتيسيره على عباده تبلغ .. وبمغفرته لهم عن الكثير والكثير تبلغ ..
    وليس بأهليتنـا .. فلسنـا إلا اهل نقصٍ وتقصير ..
    فكيف بهذه الاعمال المشوبة بالكثير من النواقص تتوج بالشرك
    عن طريق إضافة الريـاء إليها والعياذ بالله ..
    والمصيبة تكمن فيمن يعزز الرياء في نفسه بالتهاون فيه و استدعاء مسبباته



    فليس المحك تأدية العمل .. بل الإخلاص فيه وإتقانه و المحافظة على ثوابه ..
    ومدافعة محبطاته وبذل أسباب المحافظة عليه حتى نكون جديرين برحمة الله ..
    فلا يجدر بأحدنـا ان يتلقى الإطراءات على أعماله الصالحة بكل فرح وسرور
    دون أن يستشعر نفورا في دواخله من ذلك وكرها له ويتوقع فساد عمله وضياع ثوابه
    عليه ان يطرد مشاعر الفرح ويدافعها ويبتعد عن أسباب حضورها في نفسه ويتذكر أن عمله لله ..




    جاء في موقع الإسلام سؤال وجواب أن (من ابتدأ العمل لله ثم طرأ عليه الرياء فإن (كرهه) و(جاهده) و(دافعه) صح عمله وإن(استروح)إليه و(سكنت)إليه نفسه فقد نص أكثر أهل العلم على بطلانه )
    وجاء أيضـا أن من عمل عبادة قصد بها الله والناس فعمله حابط كما جاء في الحديث القدسي: " أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه " رواه مسلم )



    فالله الله في أنفسنـا وفي أعمالنـا ..
    والله الله في مجاهدة النفس وتجنب أسباب الشرك ..



    ولنتأمل حديث النبي لأبي بكر رضي الله عنه ،وذلك أن رَسُولَ الله صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم ذَكَرَ الشِّرْكَ ، فَقَالَ : هُوَ أَخْفَى فِيكُمْ مِنْ دَبِيبِ النَّمْلِ ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : يَا رَسُولَ الله ، هَلِ الشِّرْكُ أَنْ لا يجْعَلَ مَعَ الله إِلَهًا آخَرَ ؟ فَقَالَ : ثَكَلَتْكَ أُمُّكَ يَا أَبَا بَكْرٍ ، الشِّرْكُ أَخْفَى فِيكُمْ مِنْ دَبِيبِ النَّمْلِ ، وَسَأَدُلُّكَ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتَهُ ذَهَبَ عَنْكَ صِغَارُ الشِّرْكِ وَكِبَارُهُ - أَوْ صَغِيرُ الشِّرْكِ وَكَبِيرُهُ - قُلْ : اللهمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ
    أُشْرِكَ بِكَ وَأَنَا أَعْلَمُ ، وَأَسْتَغْفِرُك َ لِمَا لاَ أَعْلَمُ - ثَلاَثَ مَرَّاتٍ



    فمن كان حريصا على عمله الصالح فليجتهد في إخفائه وكتمانه إلا ان يكون في إظهاره
    مصلحة كأن يمثل قدوة حسنة لغيره أوليشجع على عمل الخير والدعوة إليه مع مراعاة أن يكون الشخص قوي الإيمان قادرا على مدافعة الرياء وطرده من قلبه حتى لا يفسد عمله ..



    فما قيمة عملٍ يذهب حاصله للناس في مقابل بضع كلمات رخيصةٍ يمتدحك الآخرون بهـا
    ليحرموك ماهو خير من الدنيا ومافيها .. ألا وهو (الثواب) .



    إذن لنجتهد إخوتي في الله في إقفـال هذا الباب .. وتجنب مسببات فتحه من جديد ..
    وإيانـا والتساهل فالأمر جـد خطير .. ومن كـان محبـا لأخيه فليحفظ له عمله ولا يفتح له بابا
    للريـاء بكثرة الإطراء .. وخاصة تجـاه من نعلم في قلوبهم ضعفا وتأثرا بالإطراء ..



    نسأل الله أن يوفقنا لما يرضيه ويجنبنا أسباب غضبه
    ونسأل الله الذي جمعنـا على الخير في هذا الصرح ألا يحرمنا
    التناصح والذكر والاجتمـاع في جنـة الفردوس الأعلى ..
    وجميع المسلمين والمسلمات
    اللهم آمين يارب العالمين ..نختم بمقطع
    منقول
    يقول الامام بن القيم لا يجتمع الاخلاص و حب المدح فى قلب المؤمن
    يقول الامام الشافعى وددت ان الخلق تعلموا العلم ولم ينسب لى منه شيء
    نرجوا نشره للفائدة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    كتبه الاخ المسلم الحر هنا احببت ان انقله
    وله تعلق بالاخلاص
    سبحان الله ...
    بعض العلماء تجد لهم قبولا عظيما عند الناس ولو بحثت في سيرتهم لوجدت أن لهم أعمالا صالحة كثيرة من الإخلاص والخشية و المراقبة و الذكر و الصلاة و تلاوة القرآن و الحرص على نفع الناس ...

    و بعض المنسوبين للعلم تجد أن علمهم لا يجاوز مؤلفاتهم الذي تندرس بموتهم أو أن ذكرهم يخبوا بعد أن يتركوا مناصبهم فهؤلاء تجد أن خلواتهم غير عامرة بطاعة الله مثل جلواتهم و تجد علاقتهم بالله تعالى علاقة عمل و وظيفة و أستغفر الله من هذا التعبير... بل و الله بعضهم يجاهد الإنسان نفسه بعدم الدعاء عليهم ولو شئت لسميتهم لكن الله المستعان قد نهينا عن ذكر مساوئ موتانا و ذكرهم الآن ليس فيه مصلحة شرعية.

    إذا رأيت أثر شيخ الاسلام ابن تيمية وابن القيم و ابن كثير و من قبلهم النووي و ابن الجوزي و من بعدهم جميعا الشيخ ابن باز وابن عثيمين و الألباني رحمهم الله تعالى ... لوجدت أن القوم كانوا متفانين في خدمة دين الله وخدمة الناس و وجدت لهم أعمالا صالحة من دوام الذكر و الاخلاص لله تعالى في أعمالهم نحسبهم كذلك و لا نزكي على الله ...
    و الأمر نفسه أخي الكريم ... بعض إخواننا في الله تجد له في نفسك قبولا وحبا في الله لا تملك له تفسيرا و بعضهم ينقبض صدرك منه وإذا فتشت وجدت أن من أحبه الله تعالى نشر حبه بين الناس ...
    أذكر أني كنت أرى طالب علم و الناس يثنون على علمه لكني لم أرهم يثنون على أمور أخرى سوى علمه و كانت نفسي تنقبض منه بلا سبب وبعد سنوات اكتشفت أشياء فيه غير جيدة و بان لي سبب انقباض بعض الناس منه و هم مثلي لا يدرون سبب ذلك. ولست أنا أو الناس معيارا نقيس به محبة الله لإنسان و لكن أنا أعني ما ذكره النبي صلى الله عليه و سلم : أنتم شهود الله في الأرض ..

    عبارة شيخ الإسلام رحمه الله تعالى : إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الاخرة عبارة خطيرة جدا ينبغي التفكير فيها بشكل دائم ... فإن هذا الشعور الذي يتكلم عنه شيخ الاسلام تكلم عنه أئمتنا منذ زمن طويل: لو يعلم الملوك و أبناء الملوك ما نحن فيه لقاتلونا عليه بالسيوف ..
    هذا الشعور المحلق حول العرش والطمأنينة التي تحف بقلب المؤمن فتغمره بنعيم لا ينفد و قرة عين لا تنقطع هو أول منازل الجنة في الدنيا فمن داخله هذا الشعور و كان على إيمان و سنة و علم فهو في نعيم وقد تبوأ من الجنة منزلا فليحمد الله عليه و ليسأله الثبات على دينه و طاعته ..
    أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرزقنا هذا النعيم في الدنيا و الآخرة ... اللهم آمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    122

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    نسال الله العافية و الهداية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    254

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    جزاك الله خيرا
    ونعوذ بوجهه الكريم أن يكون للشيطان حظ في أعمالنا
    اللهم أجعلها خالصة لوجهك الكريم
    لا إله إلا أنت سبحـــانك إني كنت من الظالمين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    جزاك الله خيرا وبارك فيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    منقول
    تعريف الاخلاص :



    الاخلاص هو افراد الحق سبحانه في الطاعة بالقصد , وهو ان يريد بطاعته التقرب الى الله عز وجل دون شيء اخر , ومن تصنع لمخلوق او اكتساب صفة حميدة عند الناس او محبة مدح من خلق او معنى من المعاني سوى التقرب بة الى الله تعالى .
    ويصح ان يقال : هو تصفية الفعل عن ملاحظة المخلوقين .
    وقيل : الاخلاص : نسيان رؤة الخلق بدوام النظر الى الخالق . ومن تزين للناس بما ليس فيه سقط من عين الله .
    قال ابو عثمان سعيد بن اسماعيل : الاخلاص : ان تريد بقلبك وبعملك وعلمك وفعلك رضا الله تعالى , خوفا من سخط الله , كانك تراة بحقيقة علمك بانه يراك حتى يذهب الرياء عن قلبك . ثم تذكر منة الله عليك اذ وفقك لهذا العمل حتى يذهب العجب من قلبك , وتستعمل الرفق في عملك حتى تذهب العجلة من قلبك .
    وقال الامام ابن القيم رحمه الله في معنى الاخلاص العمل لله : اي لايمازج عملة ما يشوبه من شوائب ارادات النفس : اما طلب التزين في قلوب الخلق , واما طلب مدحهم , والهرب من ذمهم , او طلب تعظيمهم , او طلب اموالهم , او خدمتهم ومحبتهم , وقضائهم حوائجه , او غير ذلك من العلل والشوائب التي عقد متفرقاتها : هو ارادة ما سوى الله بعمله كائنا ما كان .
    الاخلاص في القران :

    1) وحديث القران عن الاخلاص يظهر فيه الامر والتاكيد الشديد , قال تعالى : ( وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ) البينه : 5 فبين الله تعالى ان اهم ما فرضه هو الامر باخلاص العبادة لله وحده .

    2) وبين سبحانه ان الاخلاص من الحق الذي نزل به الكتاب , والذي يقبل غيره فقال : ( انا انزلنا اليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين * الا لله الدين الخالص ) الزمر : 2-3

    3) ويتجاوز الامر بالاخلاص حدود الحياة ليشمل الممات كذلك , وقال تعالى ( قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين * لا شريك له وبذلك امرت ) الانعام 162

    4) واخلاص العبادة لله عز وجل وحده هو اصل الاصول الذي يجب اعلانه والجهر به , والدعوة اليه , واظهار البراءة من مخالفيه , فليس هناك مجال للتفريط فيه او المساومة عليه , قال تعالى ( قل الله اعبد مخلصا له ديني * فاعبدوا ما شئتم من دونه ) الزمر

    5) وتتجلى صورة البراءة من المشركين بسبب تفريطهم في هذا الاصل في قوله جل وعلا ( قل يا ايها الكافرون *
    لااعبد ما تعبدون * ولا انتم عابدون ما اعبد * ولا انا عابد ما عبدتم * ولا انتم عابدون ما اعبد * لكم دينكم ولي دين ) سورة الكافرون

    6) واخبر سبحانه عن حسن عبدة المخلص فقال : ( ومن احسن دينا ممن اسلم وجهه لله وهو محسن )
    قال ابن القيم رحمه الله فاسلام الوجه : اخلاص القصد والعمل لله , والاحسان فيه متابعة رسول الله وسنته .

    7) وقال تعالى مبينا جزاء التفريط في الاخلاص : ( وقدمنا الى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءا منثورا ) الفرقان
    قال ابن القيم رحمه الله : وهي الاعمال التي كانت على غير السنة , او اريد بها غير وجه الله عز وجل

    8) وبين تعالى ان الاخلاص يؤدي الى التقوى والى الجزاء الاوفى من الله تعالى فقال تعالى : ( وسيجنبها الاتقى * الذي يؤتى ماله تزكى * وما لاحد عنده من نعمة تجزى * الا ابتغاء وجه ربه الاعلى * ولسوف يرضى ) الليل .





    الاخلاص في السنة :
    وردت في السنة احاديث عدة تبين مكانة الاخلاص , وتحث على الالتزام به في كل عمل من الاعمال وم ذلك :

    1) عن عمر بن الخطاب رضي الله عنة قال : سمعت رسو الله صلى الله علية وسلم يقول : " انما الاعمال بالنيات , وانما لكل امرئ ما نوى , فمن كانت هجرته الى الله ورسوله فهجرته الى الله ورسوله , ومن كانت هجرته الى دنيا يصيبها او امراة ينكحها فهجرته الى ما هاجر اليه " متفق عليه

    2) عن انس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله " ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم : اخلاص العمل لله , ومناصحة امور الولاة الامر , ولزوم جماعة المسلمين "


    قال ابن القيم رحمه الله " اي لا يبقى في قلبة غل مع هذة الثلاثة بل تنفي عنه غله , وتنقيه منه , وتخرجه عنه فان القلب يغل على الشرك اعظم غل , وكذلك يغل الغش , وعلى خروجه عن جماة المسلمين بالبدعة والضلاله . فهذة الثلاثة تملؤة غلا ودغلا .
    ودواء الغل واستخراجه : بتجريد الاخلاص والنصح والمتابعة السنة

    5) عن ابي موسى الاشعري رضي الله عنه قال : سئل رسول الله عن الرجل يقاتل شجاعة , ويقاتل حمية , ويقاتل رياءا . اي ذلك في سبيل الله ؟ فقال الرسول " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله "

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    جزاك الله خيرا
    ونعوذ بوجهه الكريم أن يكون للشيطان حظ في أعمالنا
    اللهم أجعلها خالصة لوجهك الكريم
    بارك الله فيك

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    834

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    جزاكم الله خيراً
    أسأل الله السلامة من سيئة القلوب , أظن الأغلب الآن لا يتشوف للمدح بل يطلب السلامة من الناس ويرى هذه السلامة غنيمةً كبرى لا يعدلها شيء والله المستعان .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    بارك الله فيك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    تقبل الله منا ومنكم وخلص عملنا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,176

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل


    مالي وللمدح فإني لستُ أبغيه ــ ولست أصغي إلى من قام يُنشيه
    مالي وللمدح والأملاك قد كتبوا ــ سعيي جميعاً ورب العرش مُحصيه
    نظرت في دواوين السنة والأثر فلا أعلم امرأة صحابية ولا تابعية حُرّة ذكرت باسمها فلانة بنت فلان ثبت السند عنها صريحا أنها تَكشف وجهها للأجانبد.عبد العزيز الطريفي

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    بارك الله فيكم

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    ما أحلاه فى العشر الأول من ذى الحجة

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: حب المدح وخطره على حبوط العمل

    .............................. .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •