وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله

    كتب الشيخ علوي السقاف جزاه الله خيرا كلمة بعنوان ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ), وجعل " ظاهرة السفر إلى خارج البلاد المحافظة التي يعيشون فيها " أي أولئك الدعاة " إلى أخرى مغايرة تماماً لتلك الطبيعة المحافظة، لا لشيء غير مجرد ما يعرف بالسياحة، أو الترويح عن النفس " من " الظواهر السلبية "

    والبلاد التي يقصدها الشيخ هي البلاد التي " يكثر فيها الفساد والمنكر، من تبرج وسفور وتناول للخمور "

    والإشكال عند الشيخ أن " هذا الداعية والقدوة المسافر إلى تلك البلاد، يشهد ذلك كله أو بعضه، لكنه عاجز عن إنكار شيء منه ، بل قد يلجأ إلى المكوث في موقع حدوث المنكر – كالمطارات، وأماكن التسوق، وبعض المطاعم، والطرقات - ساعات طوال، مشاهداً، أو مستمعاً، ... "

    ويسوق الشيخ في مقاله" كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن حضور الأماكن التي تكثر فيها المنكرات، مع العجز عن إنكارها، -وهذا يشمل السفر والحضر- ، يقول رحمه الله في مجموع الفتاوى (28/239) : ((ليس للإنسان أن يحضر الأماكن التي يشهد فيها المنكرات ولا يمكنه الإنكار، إلا لموجب شرعي، مثل أن يكون هناك أمر يحتاج إليه لمصلحة دينه أو دنياه لا بد فيه من حضوره، أو يكون مكرهاً، فأما حضوره لمجرد الفرجة وإحضار امرأته تشاهد ذلك؛ فهذا مما يقدح في عدالته ومُروءته إذا أصرَّ عليه، واللّه أعلم)) انتهى. "

    ويعلل الشيخ هذا الحكم بأنه " مبنيٌ على ما هو مستقر ومعلوم من الشريعة بأن الأصل وجوب الإنكار باليد، أو اللسان، - والغالب أن ذلك متعذرٌ في أكثر تلك البلاد- فإن لم يمكن، فإنكار القلب هو أضعف الإيمان، والإنكار بالقلب كما قال العلماء يكون ببغض المنكر وهجرانه والبعد عنه لا بالذهاب إليه اختياراً دون مصلحة دينية أو دنيوية راجحة "

    ويرى الشيخ أن أقل ما يقال في هذا الأمر " أنه من المشتبهات المفضية إلى الحرام "

    هذه بعض المحتويات الرئيسة لذلك المقال ونصه الكامل على الرابط التالي:

    http://www.dorar.net/weekly_tip.php?tip_id=38

    والذي أريد بحثه هنا مع الإخوة الفضلاء, هو ما إذا كان المسلم يقصد بلدا إسلاميا يشتمل على مناطق لا تفشو فيها المنكرات بهذه الطريقة, بل فيها أماكن محافظة إلى حد كبير كالأرياف وبعض المناطق البعيدة عن صخب المدن والأسواق والشواطيء التي يكثر فيها العري ونحو ذلك, ولا شك أنه إذا صح توصيفي هذا فإنه يجوز السياحة بهذه الأماكن, لولا أنه يشكل على ذلك مر آخر.

    هذا الأمر هو أن الوصول لتلك الأماكن المحافظة يتطلب المرور بأماكن أخرى تفقد هذه الصفة ( المحافظ ), وذلك كالمطارات مثلا لمن يسافر بالطائرة, فالمطارات قد ذكرها الشيخ في مقاله كمثال على الأماكن التي تفشو فيها المنكرات, فهل يحرم هذا السفر بناءا على ذلك ؟

    هل يقال بأن هذه الأماكن ليست مقصودة للمسافر, وأنها قصدت تبعا لا استقلالا فلا يعطي السفر حكمها بل حكم المكان المقصود الذي سيكون فيه المسافر أغلب الوقت, وهو ذلك المكان المحافظ الذي يجوز المكث فيه لعدم فشو المنكر ؟

    أم يحرم السفر كاملا من أجل مكان يمر به هذا الإنسان ليس مقصودا له بالأصل ؟

    أتمنى من الإخوة التأمل وإبداء الرأي في هذا..

    بارك الله في الجميع..
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله

    مازال العلماء قديماً وحديثاً يجتازون أماكن فيها منكرات أثناء أسفارهم إما لطلب علم أو غرض مباح ، وبعض هذا مسطور في تراجمهم ، لعل من ينشط لنقلها يتحفنا ببعضها ، مع العذر. وكنت استمع قبل فترة لنبذة عن حياة تقي الدين الهلالي ، سافر إلى ألمانيا ، وبعض دول أوروبا وزار شكيب أرسلان ، وكان في المغرب ، موطنه . والسير للأوائل فيها الكثير حتى ان بعضهم كان يصف بعض المنكرات التي كان يشاهدها في طريقه.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله

    بارك الله فيك أخي عبد الله, كلام الشيخ حفظه الله في من سافر لمجرد السياحة, ولا يريد بكلامه من سافر لغرض صحيح كطلب العلم وغير ذلك, وهذا ورد على لسان الشيخ علوي كما ورد في كلام ابن تيمية المذكور أعلاه ونص الشاهد منه:

    " إلا لموجب شرعي، مثل أن يكون هناك أمر يحتاج إليه لمصلحة دينه أو دنياه لا بد فيه من حضوره "

    فليت الكلام بارك الله فيك يتركز في السفر للسياحة في بلد من بلاد المسلمين تفشو في بعض أماكنه المنكرات, والمسافر ذاهب لمكان لا تفشو فيه المنكرات ولكنه سيمر مرورا بتلك الأماكن التي تفشو فيها المنكرات وليست مقصودة له
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله

    وهذا مقال الشيخ علوي بارك الله فيه كاملا:

    -------------------------------------------

    الداعية القدوة والسفر للسياحة


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    وبعد:

    فقد ظهرت على بعض الدعاة في السنوات القليلة الماضية عددٌ من الظواهر السلبية، كان من أبرزها وربما أخطرها تراجع عدد منهم في أخذ الدين بقوة، ومجاهدة النفس على السير على خطى أسلافهم من أهل العلم والدعوة في القيام بأمر الشريعة، وتعظيم شعائر الله، الأمر الذي لا ينكره إلا مكابر، ولعل من أهم أسباب ذلك التراجع: تكالب أعداء الإسلام من خارج بلاد المسلمين ومن داخلها على شأن هذا الدين، وكثرة النقد اللاذع للمنهج الإسلامي الصحيح، ثم ما صاحب ذلك من نقدٍ آخر ذاتي، كان أكثر ميلاً إلى الهدم منه إلى البناء، لاسيما من بعض الدعاة الذين اعتورهم شيء من الهزيمة النفسية، ناهيك عن شيوع فتاوى برامج الفضائيات والمعتمدة على ما يسمى بالتيـــــسير بصرف النظر عن الدليل، الأمر الذي أنتج تراجعاً عند بعض الدعاة عن ذلك النهج الذي كانوا عليه إلى آخر هجين بين التميع والتميز؛ كل ذلك وغيره أدى إلى هذا الضعف العام الذي تشهده ساحة الدعوة، وخاصة فيما يتعلق بتميز أولئك الدعاة في عبادتهم وخلقهم ومظهرهم وربما طريقة تعاملهم مع قضايا الشريعة وأمور الدعوة، الأمر الذي أفرز كثيراً من الظواهر المتعددة والمؤلمة والتي لم تكن تُعهد من قبل، وما ظاهرة السفر إلى خارج البلاد المحافظة التي يعيشون فيها، إلى أخرى مغايرة تماماً لتلك الطبيعة المحافظة، لا لشيء غير مجرد ما يعرف بالسياحة، أو الترويح عن النفس إلا من هذه الظواهر.

    وهنا نقول، بأن مِن الدعاة إلى الله مَن لا يكترث لهذا التميز أصلاً، فليس هو مقصودنا بهذا الحديث، وإنما مقصودنا أولئك الإخوة الذين اعتادوا أخذ هذا الدين بقوة [فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا] (الأعراف:145)، وأقاموا الشريعة بمأخذ الجد، فحملوا همَّ هذه الدعوة شهورا متتابعة، طيلة العام باذلين أوقاتهم وجهدهم منشغلين بدعوتهم عن ترفيه أنفسهم وأهل بيتهم وأبنائهم ؛ فلا شك أن مثل هؤلاء قد يجدوا في أنفسهم، وفي من يعولون من أهلٍ وذرية، حاجة إلى شيء من الترفيه عن النفس بسفر أو نزهة أو ما شابه ذلك، وما من شك كذلك أن هذا أمر مباح لا بأس به، وقد يكون مطلوباً أحياناً، والأصل في السفر الإباحة، وقد يكون أحياناً مندوباً أو واجباً ، ومرادنا في هذه المقالة ذلك السفر والانتقال إلى بلاد يكثر فيها الفساد والمنكر، من تبرج وسفور وتناول للخمور، وغيرها مما لا يخفى على أحد، كل ذلك وهذا الداعية والقدوة المسافر إلى تلك البلاد، يشهد ذلك كله أو بعضه، لكنه عاجز عن إنكار شيء منه ، بل قد يلجأ إلى المكوث في موقع حدوث المنكر – كالمطارات، وأماكن التسوق، وبعض المطاعم، والطرقات - ساعات طوال، مشاهداً، أو مستمعاً، ...

    هذا، وترى كثيراً من هؤلاء الإخوة يتذرع بشبه واهية، لعل من أبرزها أنهم في رحلة إلى بلاد إسلامية، مع أن واقع كثيرٍ منها - للأسف - لا يختلف كثيراً عن أكثر بلاد الكفار من حيث مظاهر التبرج والسفور، والعري، وتناول الخمور، وفشوالمنكرات.
    ثم إن المرء ليعجب من قيام البعض منهم بحَث الآخرين على الذهاب إلى تلك البلاد متذرعين بحجة المساهمة في تحسين الوضع الاقتصادي للمسلمين هناك، ولم يفرق أولئك الإخوة بين ما يمكن أن يقال للمفرِّطين من المسلمين الذين يريدون الذهاب إلى بلاد الكفر، وبين ما لا ينبغي على الدعاة فعله لا سيما من هم في موطن القدوة ، وكم هو نفيس كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن حضور الأماكن التي تكثر فيها المنكرات، مع العجز عن إنكارها، -وهذا يشمل السفر والحضر- ، يقول رحمه الله في مجموع الفتاوى (28/239) : ((ليس للإنسان أن يحضر الأماكن التي يشهد فيها المنكرات ولا يمكنه الإنكار، إلا لموجب شرعي، مثل أن يكون هناك أمر يحتاج إليه لمصلحة دينه أو دنياه لا بد فيه من حضوره، أو يكون مكرهاً، فأما حضوره لمجرد الفرجة وإحضار امرأته تشاهد ذلك؛ فهذا مما يقدح في عدالته ومُروءته إذا أصرَّ عليه، واللّه أعلم)) انتهى. وهذا مبنيٌ على ما هو مستقر ومعلوم من الشريعة بأن الأصل وجوب الإنكار باليد، أو اللسان، - والغالب أن ذلك متعذرٌ في أكثر تلك البلاد- فإن لم يمكن، فإنكار القلب هو أضعف الإيمان، والإنكار بالقلب كما قال العلماء يكون ببغض المنكر وهجرانه والبعد عنه لا بالذهاب إليه اختياراً دون مصلحة دينية أو دنيوية راجحة، كما هو ظاهر من كلام شيخ الإسلام وغيره، فمن تلك المصالح الدينية طلب العلم والدعوة إلى الله، ومن الدنيوية العلاج المتعذر في بلاد تخلو من تلك المنكرات، والتجارة التي لا بد منها، ونحو ذلك، أمَّا مجرد الذهاب لغرض الفرجة، أو النزهة، أو السياحة، فليست من ذلك في شيء، فكيف بمن يذهب بزوجته وأبنائه وبناته الذين بلغ بعضهم سن ما يعرف بالمراهقة؟!

    هذا، ولو أن الداعية القدوة تأمل تلك المحاذير الشرعية والمفاسد الأخلاقية المترتبة على هذا النوع من السفر لأعاد النظر فيه، أو تردد قبل الإقدام عليه، لا سيما مع وجود نوع آخر من المنكرات، كاضطرار الداعية المسافر لوضع صور زوجته، وبناته، في جواز السفر ومن ثم رؤية الرجال لهن عند نقاط التفتيش، ومعابر الحدود وغيرها، ومن ذلك أيضا اعتياد أبناء الدعاة وبناتهم واستمراؤهم مشاهدة تلك المنكرات ، وهم مع ذلك يرون أباهم الداعية القدوة لا يحرك ساكناً، بل ربما اضطر أحيانا إلى محادثة نساء متبرجات و التعامل معهن!، ومن جهة أخرى فإن تكرار مثل هذا السفر، يولد لدى أسرة الداعية رغبة في مزيد منه حباً في التعرف على بلد جديد أو ثقافة مختلفة، ومما يؤسف له أن ترى كثيراً من أبناء أولئك الدعاة وبناتهم وأسرهم يتفاخرون بأسفارهم تلك، وربما حثوا غيرهم على القيام بها، ولنا أن نتخيل حال ذلك الجيل الذي يمثِّلُ فيه أبناءُ الدعاة وبناتهم محط النظر، ومقصد الاقتداء.

    وهنا نخاطب إخواننا الدعاة قائلين: إذا كان لا يسوغ لنا التوسع في فعل المباح في بعض الأوقات، فكيف يسوغ لنا الإقدام على فعلٍ، أقل ما يقال فيه، أنه من المشتبهات المفضية إلى الحرام؟! قال الأوزاعي رحمه الله: (كنا نمزح ونضحك فلما صرنا يقتدى بنا , خشيت ألا يسعنا التبسم) - سير أعلام النبلاء (7/132)- و قال ابن القيم في مدارج السالكين (2/26): ( قال لي يوماً شيخ الإسلام-قدس الله روحه-في شيء من المباح : هذا ينافي المراتب العالية وإن لم يكن تركه شرطاً في النجاة ).

    فنصيحتي لهؤلاء الدعاة أن يعيدوا النظر في أسفارهم تلك، وليتذكروا أن ثمَّت من يقتدي بهم، وربما قلدهم في أفعالهم وتصرفاتهم، وأنهم بتصرفهم هذا يسيئون لأنفسهم، ولأبنائهم وبناتهم، ولدعوتهم ولطلابهم ومن يقتدي بهم، وليبحثوا عن بدائل تتناسب مع مقامهم الذي وضعهم الله فيه، وهي كثيرة ومتوفرة ولله الحمد.

    وأخيراً قد يقول بعض هؤلاء إنَّ حجم التغيرات التي تشهدها الساحة تتجاوز الحديث في مثل هذه الموضوعات ، ففلسطين محاصرة، والعراق يحترق، وأفغانستان تُدَمَّر، وأنت تتحدث عن ظواهر سلبية عند بعض الدعاة وعن سفرهم للسياحة ، فأقول أولاً: إن كان الأمرُ كذلك –وهو كذلك- فكيف يسوغ لكم السفر للسياحة والنزهة وصرف الأموال فيها؟!، أما كان الأولى صرفها لرفع الحصار، وإخماد الحرائق، وبناء ما دُمِّر؟، ثم ثانياً: ألأن فلسطين محاصرة والعراق يحترق وأفغانستان تدمَّر، نترك دعاتنا و أبناءنا تحاصرهم الشهوات، وتحرقهم الشبهات، وتدمرهم التنازلات ، أم نسعى لإنقاذ هؤلاء وهؤلاء؟!
    والله من وراء القصد


    بقلم مشرف موقع الـدُّرَرُ السَّـنِيَّةُ
    aasaggaf@dorar.net


    عن موقع الـدُّرَرُ السَّـنِيَّةُ (http://www.dorar.net/weekly_tip.php?tip_id=38)
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    114

    افتراضي رد: وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله

    لا أظن أن هناك داعية يسافر لمجرد السياحة

    هذا داخل الوطن فضلا عن خارجه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: وقفة مع مقال ( الداعية القدوة والسفر للسياحة ) لفضيلة الشيخ علوي السقاف حفظه الله

    وما المانع أخي الحلم والأناة, أليس عنده أهل وأولاد يحبون ذلك ؟

    وهب أنه ليس داعية, فما الحكم في هذه المسألة ؟
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •