سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة
النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    البدعة و أثرها السيّئ في الأمة للشيخ المبارك سليم بن عيد الهلالي - حفظه الله تعالى -

    - البدعة لغة لها معنيان : 1 - الشيء المخترع على غير مثال سابق , و منه قول العزيز الحميد ( قل ما كنت بدعا من الرسل ) أي ما كنت أول المرسلين فقد أرسل قبلي رسل كثير , و جئت على فترة منهم , و يقال لمن أتى بأمر لم يسبقه إليه أحد : أبْدَع و ابتدَع و تَبَدَّع , أي : أتى ببدعة , و منه قول الله تعالى ( و رهبانيّة ابتدعواها ) , قال أبو بكر الطرطوشي : أصل هذه الكلمة من الإختراع , و هو الشيء يحدث من غير أصل سبق , و لا مثلا احتذى , و لا أُلف مثله , و هذا الإسم يدخل فيما تخترعه القلوب , و فيما تنطق به الألسنة , و فيما تفعله الجوارح .
    2 - التعب و الكلال , يقال : أبْدَعَتِ الإبل , إذا بركت في الطريق من هزال أو داء أو كلال .
    إلا أن المعنى الثاني يعود إلى الأول , لأن معنى أبدعت الراحلة : بدأ بها التعب بعد أن لم يكن بها , و قد أشار ابن منظور إلى هذا المعنى , فقال : كأنه جعل انقطاعها عما كانت مستمرة عليه من عادة السير إبداعا , أي : إنشاء أمر خارج عما اعتيد منها , إذن يتبين لنا مما سبق : أن البدعة اسم هيئة من الإبتداع , و هي كل ما أحدث على غير مثال سابق , و هي تطلق على عالم الشر و الخير , و أكثر ما تستعمل عرفا في الذَّمِّ , قال أبو شامة : ( و قد غلب لفظ البدعة على الحدث المكروه في الدين مهما أطلق هذا اللفظ , و مثله لفظ المبتدع لا يكاد يستعمل إلا في الذمِّ , و أما من حيث أصل الإشتقاق فإنه يقال ذلك في المدح و الذّمّ ) . ص 7 إلى ص 9

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - اختلفت كلمات العلماء في تحديد معنى البدعة شرعا , فمنهم من جعلها في مقابل السنة , و منهم من جعلها عامة تشمل كل ما أُحدث بعد عصر الرسول صلى الله عليه و سلم سواء أكان محمودا أم مذموما , و لعل أحسنها و أوضحها و أجمعها و أقومها ما اختاره الإمام الشاطبي رحمه الله تعالى - قال - : ( فالبدعة إذن عبارة عن طريقة في الدين مخترعة , تضاهي الشرعية , يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبّد لله سبحانه ) .

    و معنى تضاهي الشرعية : تشابه الطريقة الشرعية في الصورة الخارجية , و ليس في الحقيقة كذلك , بل هي مضادة لها من أوجه متعددة منها : إلتزام كيفيات و هيئات معينة دون إذن من الشارع بذلك , و منها : إلتزام عبادات معينة لم يوجد لها ذلك التّعيين في الشريعة .

    و يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله تعالى : لأن أصل الدخول فيها يحث على الإنقطاع إلى العبادة و الترغيب في ذلك , فكأن المبتدع لم يتبين له أن ما وضعه الشارع فيه من الشعائر كاف , فبالغ و زاد , و كرّر و أعاد , قلت : بهذا الحدّ الجامع خرجت البدع الدنيوية , كالسيارات و البارود و الطائرات , و تصنيف الكتب و أشباه ذلك فكلها وسائل مشروعة . ص 9 و 10

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - أنواع البدع : فهي الحقيقية و الإضافية و التركية :
    قال العلامة الشاطبي : البدعة الحقيقية : هي التي لم يدل عليها دليل شرعي , لا من كتاب و لا سنة و لا إجماع و لا استدلال معتبر عند أهل العلم لا في الجملة و لا في التفصيل .

    و أما البدعة الإضافية : فهي التي لها شائبتان : 1 - لها من الأدلة متعلق , فلا تكون من تلك الجهة بدعة 2 - ليس لها متعلق , إلا مثل ما للبدعة الحقيقية .
    و الفرق بينهما من جهة المعنى : أن الدليل عليها من جهة الأصل قائم , و من جهة الكيفيات أو الأحوال أو التفاصيل لم يقم عليها , مع أنها محتاجة إليه , لأن الغالب وقوعها في التعبدات , لا في العاديات المحضة .
    قال الشيخ محمد أحمد العدوي : و هذا القسم - و هو البدعة الإضافية - هو مثار الخلاف بين المتكلمين في السنن و البدع , و له أمثلة كثيرة : مثلا صلاة الرغائب و هي اثنتا عشرة ركعة من ليلة الجمعة الأولى من رجب بكيفية مخصوصة , و قد قال العلماء : إنها بدعة منكرة قبيحة , و كذا صلاة شعبان .
    ووجه كونها بدعة إضافية : أنها مشروعة باعتبار و غير مشروعة باعتبار آخر , فأنت إذا نظرت إلى أصل الصلاة , تجدها مشروعة , لحديث رواه الطبراني في الأوسط ( الصلاة خير موضوع ) " حسن لغيره " , و إذا نظرت إلى ما عرض لها من التزام الوقت المخصوص و الكيفية المخصوصة , تجدها بدعة , فهي مشروعة باعتبار ذاتها , مبتدعة باعتبار ما عرض لها , و قد قال النووي : ( صلاة رجب و شعبان بدعتان قبيحتنا مذمومتان ) .
    و من ذلك تَعْلَم أن من ينكر البدع المذكورة , إنما ينكرها بالإعتبار الثاني و هو جهة الإبتداع , هذا و إن صاحب البدعة الإضافية يتقرب إلى الله تعالى بمشروع و غير مشروع كما علمت من المثال الماضي , و التقرب يجب أن يكون بمحض المشروع , فكما يجب أن يكون العمل مشروعا باعتبار ذاته , يجب أن يكون مشروعا باعتبار كيفيته , كما يفيده حديث ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ّ ) رواه مسلم .
    فالمبتدع بدعة إضافية قد خلط عملا صالحا و آخر سيئا , و هو يرى أن الكل صالح .

    و أما التّركيّة : فمن المقرر عند ذوي التحقيق من أهل العلم : أن كل عبادة مزعومة لم يشرعها لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بقوله , و لم يتقرب هو بها إلى الله تعالى بفعله , فهي مخالفة لسنته , لأن السنة على قسمين : سنة فعلية , و سنة تركيّة , فما تركه صلى الله عليه و سلم من تلك العبادات فمن السنة تركها . ص 11 إلى 17

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى : ( .... فأما ما اتفق السلف على تركه , فلا يجوز العمل به , لأنهم ما تركوه إلا على علم أنه لا يعمل به ) . ص 18

    - تقسيم البدع إلى حسنة و قبيحة , أو محمودة و مذمومة , تقسيم لا مستند له في الشرع , و كيف يكون له أصل و هو ينافي صريح القرآن و صحيح الأحاديث , و هاك البيان على وجه التفصيل :

    1 - إعلم - أرشدك الله - أن من أصول الدين الواجب اعتقادها , و لا يصح إيمان المرء دونها , أن الإسلام دين أتقن الله بناءه و أكمله , فمجال الناس التطبيق و التنفيذ , السمع و الطاعة , و هذا أمر أدلته ظاهرة , قال اللطيف الخبير ( اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا ) و قال صلى الله عليه و سلم ( ما تركت شيئا مما أمركم الله به إلا وقد أمرتكم به , و لا شيئا مما نهاكم عنه إلا و قد نهيتكم عنه ) صحيح لغيره .

    2 - إن التشريع حق لرب العالمين , و ليس من حق البشر , و لئن جازت الزيادة في الإسلام جاز النقص , لذلك نهى صلى الله عليه و سلم عن الزيادة في الدين , فقال : ( إذا حدثتكم حديثا , فلا تزيدن علي ) صحيح .

    فإذا كان الأمر كذلك , فالمبتدع إنما محصول قوله - بلسان حاله أو مقاله - أن الشريعة لم تتم , و أنه بقي منها أشياء يجب أو يستحب استدراك عليها , و قائل هذا ضال عن الصراط المستقيم , لا أعلم خلافا فيه بين أهل السنة و قال الإمام الشوكاني رحمه الله تعالى : ( فإذا كان الله قد أكمل دينه قبل أن يقبض نبيه صلى الله عليه و سلم فما هذا الرأي الذي أحدثه أهله بعد أن أكمل الله دينه ؟! إن كان من الدين في اعتقادهم , فهو لم يكمل عندهم إلا برأيهم , و هذا فيه ردّ للقرآن و و إن لم يكن من الدين , فأي فائدة في الإشتغال بما ليس من الدين ) .

    3 - و لو كان التشريع من مدركات الخلق لم تتنزل الشرائع , و لم تبعث الرسل , و هذا الذي ابتدع في دين الله قد صيّر نفسه ندا لله , حيث شرع مع الشارع , و فتح للإختلاف بابا , و رد قصد الشارع في الإنفراد بالتشريع , و قد فهم السلف الصالح هذا , فقال الشافعي رحمه الله تعالى : ( من استحسن فقد شرع ) و هذا الإمام أحمد رحمه الله تعالى يقول : ( أصول السنة عندنا : التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم و الإقتداء بهم , و ترك البدع , و كل بدعة ضلالة ) و من قبلهم إمام دار الهجرة إمام علم و هدى قال : ( من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة , فقد زعم أن محمدا خان الرسالة , لأن الله تعالى يقول : " اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا " فما لم يكن يومئذ دينا لا يكون اليوم دينا ) .

    4 - و إنما أُتِيَ المبتدع من باب التحسين و التقبيح العقليين , و الحقيقة أن العقل غير مستقل ألبته , و لا ينبني على غير أصل , و إنما ينبني على أصل متقدم على الإطلاق , ففي الأمور الشرعية لا يستقل بإدراكها دون الوحي , و في الأمور الدنيوية لابد من معلومات سابقة . ص 23 إلى 30

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - لأهل العلم في حديث عائشة رضي الله عنها- من أحدث في أمرنا ماليس منه فهو رد - قولان - في حق المبتدع - أهونهما شرّ , و أحلاهما مرّ :

    1 - فهو ما تقدم آنفا , فيكون العمل مردودا , على صاحبه , فلا يقيم له الله وزنا , بل يجعله هباءا منثورا .

    2 - قد يكون المقصود : أن المبتدع ردّ أمر الله , لأنّه نصّب نفسه مضاهيا لأحكم الحاكمين , فشرع في الدين ما لم يأذن به الله . ص 34

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - القول بالبدعة الحسنة و السيئة قسمة ضيزى , بل هو في نفسه بدعة ضلالة , و من شر أنواع البدع للوجوه الآتية :

    1 - أن أدلة ذم البدع جاءت مطلقة عامة على كثرتها , لم يقع فيها استثناء ألبتة , و لم يأت فيها شيء مما يقتضي أن منها ما هو هدى , و لا جاء فيها : كل بدعة ضلالة إلا كذا و كذا .... , فلو هنالك بدع يقتضي النظر الشرعي فيها أنها حسنة , لذكر ذلك في آية أو حديث , لكنه لا يوجد .

    2 - أنه قد ثبت في الأصول العلمية : أن كل قاعدة كلية أو دليل شرعي كلي , إذا تكررت في مواضع كثيرة و أوقات متفرقة , و أحوال مختلفة , و لم يقترن بها قييد و لا تخصيص فذلك دليل على بقائها على مقتضى لفظها العام المطلق .

    3 - إجماع السلف الصالح من الصحابة و التابعين و من يليهم على ذمّها و تقبيحها و الهروب عنها و عمن اتسم بشيء منها , و لم يقع منهم في ذلك توقف و لا اسثناء .

    4 - أن متعلق البدعة يقتضي ذلك بنفسه , لأنه من باب مضادة الشارع و إطراح الشرع و كل ما كان بهذه المثابة , فمحال أن ينقسم إلى حسن و قبيح , و أن يكون منه ما يمدح , و منه ما يذم , إذ لا يصح في معقول و لا منقول استحسان مُشاقة الشرع .

    5 - أن القول بالبدعة الحسنة يفتح باب الإبتداع على مصراعيه , و لا يمكن معه رد أي بدعة , لأن كل صاحب بدعة سيدّعي أن بدعته حسنة .

    6 - ما الضابط في تحسين البدع ؟ و من المرجع فيه ؟ إن قيل : الضابط موافقة الشرع , قلنا : ما وافق الشرع ليس ببدع أصلا , و إن قيل : المرجع العقل , قلنا : العقول مختلفة و متباينة , فأيها المرجع في ذلك ؟ و أيها يقبل حكمه ؟ فكل صاحب بدعة يزعم بدعته حسنة عقلا ؟

    7 - يقال : لمحسّني البدع : إذا جازت الزيادة في الدين باسم البدعة الحسنة , جاز أن يستحسن مستحسن حذف شيء من الدين و نقصه باسم البدعة الحسنة كذلك , و لا فرق بين البابين , لأن البدعة قد تكون فعلية , و قد تكون تركية , فيضيع الدين بين الزيادة و النقص , و كفى بهذا ضلالا .

    8 - أن القول بالبدعة الحسنة يؤدي إلى تحريف الدين , و إفساده , إذ كلما جاء قوم , زادوا في الدين عبادة , و سموها بدعة حسنة , فتكثر البدع , و تزيد على العبادات الشرعية , فيتغير الدين , و يفسد كما فسدت الأديان السابقة , فيجب إغلاق باب الإبتداع كله , حماية للدين من التحريف و الإنتحال .

    9 - من عَلم أن الرسول صلى الله عليه و سلم هو أعلم الخلق بالحق , و أنصح الخلق في البيان و النطق , و أنصح الخلق للخلق , علم أنه قد اجتمع في حقه صلى الله عليه و سلم الكمالات كلها : كمال العلم بالحق و كمال القدرة على بيانه , و كمال الإرادة له , و مع كمال العلم و القدرة و الإرادة يجب وجود المطلوب على أكمل وجه , فيعلم أن كلامه صلى الله عليه و سلم أبلغ ما يكون , و أتم ما يكون و أعظم ما يكون بيانا لأمور الدين . ص 35 إلى ص 38

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال عبد الله بن مسعود : ( اتبعوا و لا تبتدعوا , فقد كفيتم وكل بدعة ضلالة ) . ص 41

    - قال عبد الله بن عمر : ( كل بدعة ضلالة , و إن رآها الناس حسنة ) . ص 42

    - قال التابعي الجليل حسان بن عطية : ( ما ابتدع قوم بدعة في دينهم , إلا نزع من سنتهم مثلها ) . ص 50

    - كثيرا ما يرد على أذهان العامة , بل على ألسنتهم : أن نياتهم في بعض المحدثاث و البدع حسنة , فهم لا يريدون مضادة الشرع , و لا يفكرون في الإستدراك على الدين , و لا يخطر على قلوبهم الوقوع في الإبتداع و الإحداث بل تجد أمثلهم طريقة يسدل بقوله صلى الله عليه و سلم : ( إنما الأعمال بالنيات ) .
    إن القول الصحيح في هذه المسألة المهمة أن قوله صلى الله عليه و سلم : ( إنما الأعمال بالنيات ) , إنما جاء لبيان أحد الأصلين اللذين تقوم عليهما العبادة و هما : 1 - الإخلاص في العمل , و الصدق في الباطن , حتى لا يكون لغير الله . 2 - أن يكون العمل موافقا للسنة , و هو ما تضمنه حديث ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) , و هو الصواب المطلوب من العبد تحقيقه في أعماله و أقواله كلها , و عليه فهذان الحديثان العظيمان يدخل فيهما الدين كله : أصوله و فروعه , ظاهره و باطنه .
    و هذا المعنى منقول عن الفضيل بن عياض في تفسير قوله تعالى ( ليبلوكم أيكم أحسن عملا ) , قال : ( أخلصه و أصوبه , إن العمل إذا كان خالصا و لم يكن صوابا , لم يقبل , و إذا كان صوابا و لم يكن خالصا لم يقبل , و الخالص إذا كان لله عز وجل و الصواب إذا كان على السنة ) . ص 53

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - ورد عن سعيد بن المسيب رحمه الله تعالى أنه رأى رجلا يصلي بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين , يكثر فيهما الركوع و السجود , فنهاه , فقال : يا أبا محمد ! يعذبني الله على الصلاة ؟! قال : ( لا , و لكن يعذبك على خلاف السنة ) . ص 57

    - ( ما رآه المسلمون حسنا , فهو عند الله حسن , و ما رآه المسلمون سيئا , فهو عند الله سيء ) هذا أثر ثابت عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه , قال ابن الجوزي : ( تفرد به النخعي , قال أحمد بن حنبل : كان يضع الحديث , و هذا الحديث إنما يعرف من كلام ابن مسعود ) , و قال العلامة ابن قيم الجوزية : ( ليس من كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم و إنما يضيفه إلى كلامه من لا علم له بالحديث , و إنما هو ثابت عن ابن مسعود , قوله , ذكره الإمام أحمد و غيره موقوفا عليه ) قال شيخنا العلامة الألباني : ( لا أصل له مرفوعا , و إنما ورد موقوفا على ابن مسعود ) قال الشيخ سليم الهلالي : ( فالحديث لا يصح مرفوعا فلا يجوز أن يحتج به في معارضة الأحاديث القاطعة في أن كل بدعة ضلالة ).
    قال العز بن عبد السلام : ( إن صحّ الحديث , فالمراد بالمسلمين أهل الإجماع , و الله أعلم ) , و المراد بهذا الأثر إجماع الصحابة , و اتفاقهم على أمر كما يدل عليه السياق : ( .....ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه و سلم , فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد , فجعلهم وزراء نبيه , يقاتلون على دينه , فما رأى المسلمون حسنا فهو عند الله حسن , و ما رأوا سيئا فهو عند الله سيئ ) و قد جاءت زيادة عند الحاكم تبين ذلك : ( و قد رأى الصحابة جميعا أن يستخلفوا أبا بكر رضي الله عنه ) , و هذه الجملة الأخيرة بيان للمراد , فقد استدل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه على استخلاف أبي بكر بإجماع الصحابة , قال ابن كثير : ( و هذا الأثر في حكاية إجماع عن الصحابة في تقديم الصديق و الأمر قاله ابن مسعود ) , قال الشاطبي : ( إن ظاهره يدل على أن ما رآه المسلمون حسنا , فهو حسن , و الأمة لا تجتمع على باطل فاجتماعهم على حسن يدل على حسنه شرعا لأن الإجماع يتضمن دليلا شرعيا , فالحديث دليل عليكم لا لكم ) . ص 59 إلى ص 64

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - السنة الحسنة : هي إحياء أمر مشروع لم يعهد العمل بين الناس لتركهم السنن . ص 73

    - قال عبد الله بن مسعود : ( الجماعة ما وافق الحق , و إن كنت وحدك ) . ص 80

    - قال بعض السلف الصالح : ( عليك طريق الحق , و لا تستوحش لقلة السالكين , و إياك و طريق الباطل , و لا تغتر بكثرة الهالكين ) . ص 80

    - قال سعيد بن جبير : ( لأن يصحب ابني فاسقا شاطرا سُنيا , أحب إليَّ من أن يصحب عابدا مبتدعا ) . ص 87

    - اصطلاح الشيخان عند أصحاب التاريخ يعني : أبا بكر و عمر رضي الله عنهما , و عند أهل الحديث يعني : البخاري و مسلم , و عند الشافعية يعني الرافعي و النووي . ص 108

    - قال قتادة : ( إن الرجل إذا ابتدع بدعة ينبغي لها أن تذكر حتى تحذر ) . ص 120

    - أسباب الإبتداع على كثرتها راجعة إلى ثلاثة أمور هي : 1 - الجهل بمصادر الأحكام و بوسائل فهمها 2 - متابعة الهوى في الأحكام 3 - تحسين الظن بالعقل في الشرعيات . ص 123 إلى 126

    - قال القاضي أبو يعلى رحمه الله تعالى : ( أجمع الصحابة و التابعون على مقاطعة المبتدعة ) . ص 138

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    الأخ عبد الحي جزاك الله خيراً ونفع الله بجهودكم
    لقد رفعت شريط معالم في المنهج للشيخ عدنان عرعور على النت وهي لاتعمل نرجوا رفعها مرة أخرى أو دلنا على كيفية تنزيلها بارك الله فيك


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذه سلسلة شريط معالم في المنهج للشيخ عدنان عرعور وهي سلسلة نادرة وغير موجودة أصلا على النت وهذه تعتبر أول مرة ينزل فيها هذا الشريط على النت وقد سبقت هذه السلسلة سلسلة فوائد منتقاة من هذه الأشرطة وقد وضعتها في المنتدى فلتراجع .
    وهذا العمل مجهود شخصي قاصر عن الكمال فقد حولت الأشرطة من أشرطة عادية إلى أشرطة تستعمل داخل الجهاز ولم يبقى عندي وقت لبرمجتها وتصغير حجمها وضم كل شق للشق المكمل فيمكنك أنتم تحويلها لو أحببتم وجمعها
    كذلك لو كان أي ضعف في الجودة فراجعة للشريط الأصلي ثم للعبد الضعيف فاللهم تقبل منا وتجاوز عنا اللهم أمين
    وسوف أضع النصف الأول لهذه السلسلة وأتبعها بالثاني إن شاء الله تعالى

    الشريط 1 أ

    http://rapidshare.de/files/18661721/1a.mp3.html

    الشريط 1 ب

    http://rapidshare.de/files/18662681/1b.mp3.html

    الشريط 2 أ
    http://rapidshare.de/files/18663603/2a.mp3.html

    الشريط 2 ب

    http://rapidshare.de/files/18664475/2b.mp3.html

    الشريط 3 أ

    http://rapidshare.de/files/18665768/3a.mp3.html

    الشريط 3 ب

    http://rapidshare.de/files/18666567/3b.mp3.html

    الشريط 4 أ

    http://rapidshare.de/files/18667553/4a.mp3.html

    الشريط 4 ب

    http://rapidshare.de/files/18668492/4b.mp3.html

    الشريط 5 أ

    http://rapidshare.de/files/18669419/5a.mp3.html

    الشريط 5 ب

    http://rapidshare.de/files/18670454/5b.mp3.html

    الشريط 6 أ

    http://rapidshare.de/files/18671649/6a.mp3.html

    الشريط 6 ب

    http://rapidshare.de/files/18672715/6b.mp3.html

    الشريط 7 أ

    http://rapidshare.de/files/18673627/7a.mp3.html

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بارك الله فيكم و أحسن إليكم

    إن شاء الله تعالى لما تتيسر الأمور أرفعها , و في حينها يمكن أن تسأل من رفعها في الموضوع الذي وضعت فيه , حتى لا يطول الإنتظار بكم

    شكرا لكم جزيلا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال الفضيل بن عياض : ( من جلس مع صاحب بدعة , فاحذروه , و من جلس مع صاحب البدعة , لم يعط الحكمة , و أحب أن يكون بيني و بين صاحب البدعة حصن من حديد ) . ص 138

    - قال يحيى بن أبي كثير : إذا لقيت صاحب بدعة في طريق فخذ في غيره . ص 138

    - قال ابن قدامة : ( كان السلف ينهون عن مجالسة أهل البدع , و النظر في كتبهم , و الإستماع لكلامهم ) . ص 140

    - و من لم يرض لنفسه بما قاله أئمة السلف , فإنه يخشى عليه من سوء العاقبة , و تأمل ما قاله الذهبي في ترجمة ابن الريوندي الزنديق : ( و كان يلازم الرافضة و الملاحدة , فإذا عوتب , قال : إنما أريد أن أعرف أقوالهم ) , ثم ماذا ... لقد صار ملحدا زنديقا , و حط على الدين و أهله . ص 141

    - قال الذهبي : ( أكثر أئمة السلف على هذا التحذير , يرون أن القلوب ضعيفة , و الشُبه خطّافة ) . ص 142

    الحمد لله تعالى , تمت هذه السلسلة بفضل من الله تعالى و كرمه

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : البدعة و أثرها السيّئ في الأمة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بارك الله فيكم و أحسن إليكم

    إن شاء الله تعالى لما تتيسر الأمور أرفعها , و في حينها يمكن أن تسأل من رفعها في الموضوع الذي وضعت فيه , حتى لا يطول الإنتظار بكم

    شكرا لكم جزيلا
    بارك الله فيك ونفع الله بك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •