تنظير العلمانيين لعزل الشكل عن المضمون تكريس للإرجا العصري..!!
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تنظير العلمانيين لعزل الشكل عن المضمون تكريس للإرجا العصري..!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي تنظير العلمانيين لعزل الشكل عن المضمون تكريس للإرجا العصري..!!

    في برنامج امرأة وأكثر* كانت حلقة البارحة بعنوان : ( معايير المرأة المحافظة ) أو قريبا من هذا الاسم، تمحورت الحلقة حول تهميش الشكل الخارجي وأنه ليس معيارا للصلاح...!!!
    وأن الباطن أو المضمون هو المهم..!! وهو الذي يفترض أن يتم تقييم الآخرين من خلاله(1)..!!
    لا يخفى على ذي لب الغرض من مثل هذه الأطروحات السقيمة المستحدثة، والمخالفة لنصوص الشرع، لأنه لم يأت في النصوص الفصل والعزل للمضمون أو الباطن أو اللب عن الظاهر والشكل، بل العكس تماما فالنصوص الشرعية تؤكد على الارتباط الوثيق بين صلاح الباطن والظاهر، يقول صلى الله عليه وسلم:
    ( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري و مسلم
    هذا النوع من العزل بين الشكل والمضمون، أو لنقل بعبارة شرعية أدق وأوضح: "فصل عمل الجوارح عن اعتقاد القلب" هو مسلك من مسالك الإرجاء ومرتبة من مراتبه،
    ولكي تتجلى الصورة ويظهر لنا مدى خطورة تسريب فكر الإرجاء، لا بد من معرفته ولو بشكل مختصر، كي لا يُروِّج مرضى القلوب عباد الشهوات الانسلاخ من شعائر الدين الظاهرة تحت شعار الاهتمام بالباطن..!!!
    الإرجاء لغة هو: التأخير، يقال أرجأه أخره ومنه قوله تعالى: ﴿ قالوا أرجه وأخاه وأرسل في المدآئن حشرين﴾،
    وأطلق اسم المرجئة على من أخر العمل عن الإيمان، واول من قال به حماد بن أبي سليمان، وقيل سمو مرجئة لتغليبهم جانب الرجاء، فمن مقولات غلاتهم المشهورة أنه لا يضر مع الإيمان معصية، كما لا ينفع من الكفر طاعة ، وأن الناس في الإيمان سواسية برهم وفاجرهم..!!!
    قسم بعض اهل العلم المرجئة إلى ما يزيد عن العشر فرق، تتلخص مقولات هذه الفرق العشر في ثلاث فرق:
    الأولى: مرجئة الجهمية (2)ومن تابعهم، وهذا النوع هو أشدها وأعظمها حيث حصروا الإيمان في مجرد معرفة القلب لا غير، ويلزم من مذهبهم هذا أن فرعون مؤمن لأنه عرف ربه وكذا إبليس..!! (فالإيمان عندهم معرفة الرب بالقلب، والكفر جهل الرب بالقلب)،
    رأينا في بعض المنتديات من يروج لهذا النوع من الإرجاء ويجادل في كون الإيمان مجرد الاعتراف بربوبية الله..!!
    الثانية: المرجئة الكرامية (3) وهم الذين يقولون أن الإيمان مجرد نطق اللسان، وأنه لا يلزم عمل ولا قول القلب والجوارح، ولذا فهم يرون أن المنافقين مؤمنين..الخ مقولتهم الفاسدة.
    الثالثة : مرجئة الفقهاء وسموا بذلك لوقوع بعض الفقهاء في نوع من الإرجاء، ويتلخص في إخراج عمل الجوارح من مسمى الإيمان، فيقولون الإيمان شيئان الإقرار باللسان والتصديق بالقلب، أما الأعمال فليست من الإيمان لكنها مطلوبة، ومترتب عليها أثرها من ايقاع الحد في الدنيا واستحقاق المثوبة أو العقوبة في الآخرة،إلا أن الإيمان عندهم لا يزيد ولا ينقص، قال الطحاوي الحنفي: إيمان أهل الأرض وأهل السماء سواء، لا يزيد ولا ينقص..!!
    والصحيح أن الإيمان عند أهل السنة والجماعة: تصديق القلب وقول اللسان وعمل الجوارح، لا يتخلف أحد هذه الثلاثة بل هي جميعا أركان للإيمان ولا قيام للشيء عند تخلف أحد أركانه، وأنه يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
    من هنا يتضح لنا مدى خطورة التفريق بين صلاح الباطن وصلاح الظاهر، وتتأكد هذه الخطورة عند القول بأن الظاهر ليس معيارا للصلاح والتقوى،ولا يصح جعله مناطا للحكم على الشخص بالاستقامة..!!
    هذا الفكر والتنظير العجيب المخالف لمقتضى والنقل والعقل سيجر عوام الناس لاستمراء ترك الواجبات، وفعل المحرمات..!!
    وبالفعل شاهدنا أحد ضيوف حلقة البرنامج د. عبد الرحمن السلوم ذا التوجه اليبرالي المتحرر يحاول إقناع المشاهد بعبارته الركيكة وأسلوبه الرديء، أن إعفاء اللحية مجرد شكل لا يدل على حقيقة الشخص، ثم تبعته على نفس المسلك الكاتبة فاطمة الفقيه، أما هيفاء منصور فلها قصب السبق في ذلك، ثم اللقاءت مع بعض النسوة واللاتي يبدو واضحا عليهن التلقين، سواء تم تلقينهن من قبل معدة الحلقة سمر المقرن أو مقدمته..!!،
    حيث قالت إحداهن"بلهجة عامية": ترك الحجاب ما يعني إن الوحدة مهي كويسة وكمان مش ضروري الي لابسة عباءة على الراس تكون صالحة في كثير تلبس العباءة على الراس وهي فاسدة من جوه..!!! أو كلاما كهذا لكن للأمانة هذا هو المعنى .
    أقول: تسريب مثل هذا الفكر الخطير –عياذا بالله- سيؤدي إلى تفلت أبناء وبنات المسلمين من كثير من مظاهر الإسلام الثابتة والتي هي مما يميز المسلم عن غيره، و مما يدل دلالة واضحة على الاستقامة الظاهرة، التي لا نكلف بالحكم على أكثر منها تبعا لمحدودية العلم لدينا..!!
    سنرى من تخرج بالبنطال متبرجة بلا عباءة تحت ستار صلاح الباطن وأهميته وإهمال الظاهر لأنه قشور مجرد قشور..!!، والقشور لا حاجة للمؤمن صاحب السريرة النقية إليها..!!!!!!!
    سينفرون من أعمال بدنية كثيرة هي من صلب الإسلام ويدرجونها تحت الشكليات المهملة، ..!!
    ثم نستيقظ ذات ندم وألم –عياذا بالله- وقد تلاشت كثير من معالم ديننا وشعائره تحت ستار الاهتمام بنقاء القلب وطهر السريرة..!!،
    ويتم عزل شعائر الدين عن التطبيق،
    وكل ذلك بسبب تحييد الظاهر وعزله عن الباطن، ساعتها-عياذا بالله- سيحقق العلمانيون أو الليبراليون -تعددت الأسماء والمسمى واحد- مآربهم في نشر الفساد وممارسة الحريات المضادة للدين من إنحلال وتفسخ ومجون، وهم يترنمون بالبواطن النقية..!!
    فلا بد لطلاب العلم من ايضاح فداحة وخطأ ومخالفة مثل هذه الدعاوى للعقيدة الصحيحة، حتى لا يلبس على عامة الناس ويُضللوا عن دينهم الذي ارتضاهم لهم ربهم سبحانه، بمراتبه الثلاثة: "الإسلام والإيمان والإحسان.

    والله تعالى أعلم..
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــ
    * برنامج تقدمه المذيعة السعودية المتحررة ذات الزوج الأمريكي "هيفاء منصور" في قناة lbc
    (1)هذه من العجائب فاستحالة أن نحكم على شخص من خلال باطنه، وإلا لكان من تكليف المرء ما لا يستطيع، فعلم البواطن للذي يعلم السر وأخفى، ثم إن السلف الصالح كانوا يحكمون على الشخص بالعدالة أوالفسق لتقبل شهادته وروايته من خلال ظاهره.
    (2)نسبة للجهم بن صفوان رأس الجهمية.
    (3)نسبة إلى محمد بن كرام.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي رد: تنظير العلمانيين لعزل الشكل عن المضمون تكريس للإرجا العصري..!!

    بوركت على هذا المقال , وللأسف بعض الناس يظن أن الخطر والفساد لن يأتي إلا من القنوات الغربية , ولا يعلم أن هناك عرب بعقول غربية يحاولون نشر الالكفر والفساد الأخلاقي عبر القنوات العربية التي يشرف على أغلبها كفار عرب من نصارى ولا دينيين وللبرالييين .
    وقد اثبت اللبراليون حقيقة تخلفهم العلمي والدين بهذا البرنامج , فقد ثبت علميا بأن جسد وبشرة المرأة لايقوىعلىأشعة الشمس , فقد اثبتت الدراسة أن تعرض المرأة لأشعة الشمس يسبب لها سرطان في الجلد , وهذا دليل علمي على كمال ومناسبة الشريعة للجنس البشري وأن الخير كل الخير في تطبيق الشريعة الإسلامية والشر كل الشر في إتباع عقول اللبراليين المتخلفين دينيا وعلميا .

    وشكرا لك على المقال .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •