أين بحث الفقهاء مسألة: الاعتبار في الحول من الأيام والشهور والسنين (هجرية وميلادية)؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أين بحث الفقهاء مسألة: الاعتبار في الحول من الأيام والشهور والسنين (هجرية وميلادية)؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    33

    افتراضي أين بحث الفقهاء مسألة: الاعتبار في الحول من الأيام والشهور والسنين (هجرية وميلادية)؟

    السلام عليكم
    مسألة
    ( الاعتبار في الحول من الأيام والشهور والسنين ، الهجرية والميلادية )
    أين اجدها في كتب الفقهاء المتقدمين

    وفقكم الله للعلم النافع والعمل الصالح

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,725

    افتراضي رد: أين بحث الفقهاء مسألة: الاعتبار في الحول من الأيام والشهور والسنين (هجرية وميلادي

    مظان هذه المسألة:
    باب الأَيمان.
    باب العدَّة، والإيلاء.
    وجاء في "المغني" في باب السلم:
    "في كون الأجل بالسلم معلوما بالأهلة
    الفصل الثالث: في كون الأجَل معلومًا بالأهلَّة، وهو أن يسلم إلى وقتٍ يُعْلَم بالهلال نحوه أول الشَّهر أو أوسطه أو آخره، ويوم معلوم منه؛ لقول الله تعالى: {يسألونك عن الأهلَّة قُل هي مواقيتُ للنَّاس والحجّ} ولا خلاف في صحَّة التَّأجيل بذلك.
    ولو أسْلم إلى عيد الفطر أو النحر أو يوم عرفة أو عاشوراء أو نحوها جازَ؛ لأنَّه معلوم بالأهلَّة.
    وإن جعل الأجل مقدَّرا بغير الشهور الهلالية فذلك قسمان، أحدهما: ما يعرفه المسلمون وهو بينهم مشهور، ككانون وشباط، أو عيد لا يختلف كالنَّيروز والمهرجان عند مَن يعرفهما، فظاهر كلام الخرقي وابن أبي موسى أنَّه لا يصحّ؛ لأنَّه أسْلم إلى غير الشّهور الهلاليَّة، أشبه إذا أسلم [إلى] الشعانين وعيد الفطير، ولأنَّ هذه لا يعرفها كثيرٌ من المسلمين أشبه ما ذكرنا.
    وقال القاضي: يصح، وهو قول الأوزاعي والشَّافعي.
    قال الأوزاعي: إذا أسلم إلى فِصْح النَّصارى وصومهم جاز؛ لأنَّه معلوم لا يختلف أشبه أعياد المسلمين وفارق ما يختف فإنه لا يعلمه المسلمون.
    القسم الثاني: ما لا يعرفه المسلمون كعيد الشَّعانين وعيد الفطير ونحوِهما، فهذا لا يجوز السلم إليه؛ لأنَّ المسلمين لا يعرِفونه، ولا يجوز تقْليد أهل الذمَّة فيه؛ لأنَّ قولهم غير مقبول ولأنَّهم يقدِّمونه ويؤخِّرونه على حساب لهم لا يعرفه المسلمون.
    وإن أسلم إلى ما لا يختلف مثل كانون الأوَّل ولا يعرفه المتعاقِدان أو أحدهما - لَم يصحَّ؛ لأنه مجهول عنده".
    والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: أين بحث الفقهاء مسألة: الاعتبار في الحول من الأيام والشهور والسنين (هجرية وميلادي

    يقول ابن الفرس الاندلسسي الامام الاصولي الفقيه -في احكام القران-3\153-ويؤخذ من قوله تعالى0((ان عدة الشهور عند الله-----الاية ان الواجب تعليق الاحكام من العبادات وغيرهابالشهور العربية دون الشهرالتي تعتبرها فارس والروم))

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •