وها أنا كالخطيب وليس عيباً *** على الخطباء أثواب السوادِ
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وها أنا كالخطيب وليس عيباً *** على الخطباء أثواب السوادِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,431

    افتراضي وها أنا كالخطيب وليس عيباً *** على الخطباء أثواب السوادِ

    على لسان الغراب:
    أنوح على ذهاب العمر مني *** وحق أن أنوحوأن أنادي
    وأندب كلما عايَنْتُ ربْعَاً *** حدا بهم لِوَشكِ البيَنِحادي
    فقلت له: اتعظ بلسان حالي *** فإني قد نصحتك باجتهادي!
    وها أنا كالخطيبوليس عيباً *** على الخطباء أثواب السوادِ
    ألم ترني إذا عاينت ركباً *** أناديبالنوى في كل نادِ
    أنوح على الطلول فلم يجبني *** بساحتها سوى خرسالجمادِ
    فأُكثِر في نواحيها نُواحي *** من البين المفتت للفؤادِ
    تيقظ يا ثقيلالسمع وافهم *** إشارة ما تشير به العوادي
    فما من شاهدٍ في الكون إلَّا *** عليهمن شهود الغيب نادِ
    فما من شاهد في الكون إلا *** ويشهد بالمصير إلىالنفاد
    فكم من رائحٍ فيها وغادٍ *** ينادي من دنوٍّ أو بعادِ
    فكم من رائحفيها وغادي *** يناديني بقرب ٍ أو بعادي
    لَقَد أَسمَعت لَو نادَيت حَياً *** وَلَكن لا حَياةَ لِمَن تُنادي !
    وَلَو نارٌ نفختَ بها أَضاءَت *** وَلَكن أَنتَتنفُخُ في رَمَادِ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: وها أنا كالخطيب وليس عيباً *** على الخطباء أثواب السوادِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    على لسان الغراب:



    أنوح على ذهاب العمر مني *** وحق أن أنوح وأن أنادي


    وأندب كلما عايَنْتُ ربْعَاً *** حدا بهم لِوَشكِ البيَنِ حادي

    فقلت له: اتعظ بلسان حالي *** فإني قد نصحتك باجتهادي!

    وها أنا كالخطيب وليس عيباً *** على الخطباء أثواب السوادِ

    ألم ترني إذا عاينت ركباً *** أنادي بالنوى في كل نادِ

    أنوح على الطلول فلم يجبني *** بساحتها سوى خرسالجمادِ

    فأُكثِر في نواحيها نُواحي *** من البين المفتت للفؤادِ

    تيقظ يا ثقيل االسمع وافهم *** إشارة ما تشير به العوادي

    فما من شاهدٍ في الكون إلَّا *** عليه من شهود الغيب نادِ

    فما من شاهد في الكون إلا *** ويشهد بالمصير إلى النفاد

    فكم من رائحٍ فيها وغادٍ *** ينادي من دنوٍّ أو بعادِ

    فكم من رائح فيها وغادي *** يناديني بقرب ٍ أو بعادي

    لَقَد أَسمَعت لَو نادَيت حَياً *** وَلَكن لا حَياةَ لِمَن تُنادي !


    وَلَو نارٌ نفختَ بها أَضاءَت *** وَلَكن أَنتَ تنفُخُ في رَمَادِ
    جزاكِ الله خيرا ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •