هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    28

    Post هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

    الجواب: اختلف العلماء رحمهم الله في هذا، والراجح من أقوالهم في ذلك أنها آية منها، لما جاء عند الدارقطني وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم:" إذا قرأتم الحمد لله فاقرأوا:(بسم الله الرحمن الرحيم) إنها أم القرآن، وأم الكتاب، والسبع المثاني، و(بسم الله الرحمن الرحيم) إحداها". وهذا حديث إسناده صحيح، رجاله كلهم ثقات، ولا يضر أنه جاء في بعض الروايات موقوفا، إذ الموقوف لا يعل المرفوع، لأن الراوي قد يوقف الحديث أحيانا لأمر ما، فإذا رواه مرفوعا ـ وهو ثقةـ فهو زيادة ثقة يجب قبولها منه.
    وإذا ثبت هذا فإنه نص في محل النزاع فيجب المصير إليه، ولا عبرة بمن خالفه، وإنما ذهب إلى خلافه من لم يبلغه، أومن لم يصح عنده، والحديث صحيح بلا ريب، فثبت أن البسملة آية من سورة الفاتحة والله أعلم.
    ولا يرد على هذا أنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يكن يجهر بها فيما يجهر فيه من الصلوات الجهرية مع الفاتحة، فإن ذلك لا يعني أنه لا يقرأ بها، بل يقرأ بها ولكن سرا، كما هو ثابت في الأحاديث الصحيحة ومنها حديث أم سلمة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقطع قراءته "بسم الله الرحمن الرحيم". "الحمد لله رب العالمين". "الرحمن الرحيم". "مالك يوم الدين". وهو حديث صحيح رواه أحمد وأبو داود وغيرهما، وهذا هو القول الراجح الذي تدل عليه الأدلة ويقتضيه الجمع بين الأحاديث الصحيحة، ويتعين المصير إليه لمن نظر بإمعان في نصوص الأحاديث وخلع ربقة التقليد عن عنقه، ونحن متعبدون بما شرع لنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، نجهر حيث جهر بما جهر، ونسر حيث أسر بما أسر، وللمسألة بسط في غير هذا الموضع، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

    الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيد المرسلين, سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:
    قال الإمام الشنقيطي رحمه الله ((مذكرة أصول الفقه – 66)):
    ((اختلف العلماء في البسملة، هل هي آية من أول كل سورة؟، أو من الفاتحة فقط؟، أو ليست آية مطلقاً؟.
    أما قوله في سورة النمل " إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم" فهي آية من القرآن إجماعاً وأما سورة براءة فليست البسملة آية منها إجماعاً.
    واختلف فيما سوى هذا، فذكر بعض أهل الأصول أن البسملة ليست من القرآن, وقال قوم هي منه في الفاتحة فقط، وقيل هي آية من أول كل سورة, وهو مذهب الشافعي رحمه الله تعالى.
    قال مقيده عفا الله عنه:
    ومن أحسن ما قيل في ذلك الجمع بين الأقوال، بأن البسملة في بعض القراءات كقراءة ابن كثير آية من القرآن وفي بعض القرآن ليست آية، ولا غرابة في هذا.
    فقوله في سورة الحديد " فإن الله هو الغني الحميد" لفظة (هو) من القرآن في قراءة ابن كثير وأبي عمرو وعاصم وحمزة والكسائي, وليست من القرآن في قراءة نافع وابن عامر لأنهما قرءا " فإن الله الغني الحميد" وبعض المصاحف فيه لفظة (هو) وبعضها ليست فيه وقوله " فأينما تولوا فثم وجه الله فإن الله واسع عليم وقالوا اتخذ الله ولداً" الآية . فالواو من قوله (وقالوا) في هذه الآية من القرآن على قراءة السبعة غير ابن عامر، وهي في قراءة ابن عامر ليست من القرآن لأنه قرأ " قالوا اتخذ الله ولداً" بغير واو وهي محذوفة في مصحف أهل الشام، وقس على هذا.
    وبه تعرف أنه لا أشكال في كون البسملة آية في بعض الحروف دون بعض, وبذلك تتفق أقول العلماء.
    وأشار إلى هذا الجمع في المراقي بقوله:
    وليس للقرآن تعزى البسمله @@@ وكونها منه الخلاف* نقله
    وبعضهم إلى القرآن نظر @@@ وذاك للوفاق رأي معتبر)). اهـ
    *قال الشيخ معلقا في الحاشية:
    الخلاف: أي المخالف, أي أن المخالف نقل كون البسملة من القرآن الكريم.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ((مجموع الفتاوى - 13/399)):
    ((بَلْ قَدْ يُقَالُ مَا قَالَهُ طَائِفَةٌ مِنْ الْعُلَمَاءِ إنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْ الْقَوْلَيْنِ حَقٌّ وَإِنَّهَا آيَةٌ مِنْ الْقُرْآنِ فِي بَعْضِ الْقِرَاءَاتِ وَهِيَ قِرَاءَةُ الَّذِينَ يَفْصِلُونَ بِهَا بَيْنَ السُّورَتَيْنِ وَلَيْسَتْ آيَةً فِي بَعْضِ الْقِرَاءَاتِ وَهِيَ قِرَاءَةُ الَّذِينَ يَصِلُونَ وَلَا يَفْصِلُونَ بِهَا بَيْنَ السُّورَتَيْنِ)) . اهـ

    قال الأمام السيوطي رحمه الله ((الإتقان- 2/449)):
    ((البسملة نزلت مع السورة في بعض الأحرف السبعة من قرأ بحرف نزلت فيه عدها ومن قرأ بغير ذلك لم يعدها)). اهـ
    وصلى الله على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

    فائدة:

    قال الشيخ العلامة محمد بن قاسم جسوس في (شرح توحيد الرسالة) رحمه الله:
    [اختلف: هل هي آية من الفاتحة؟ وهو قول الشافعي رضي الله عنه، ومن حجة هذا القول: ما روي أنه صلى الله عليه وسلم كان يقرأ: "بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين".
    أو ليست بآية أصلاً ألا في سورة النمل في قوله: {إنه من سليمان} الآية؛ وهو قول مالك وأبي حنيفة وأحمد رضي الله عنهم، وصححه القرطبي في تفسيره قائلاً: (لأن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر القطعي لا بخبر الآحاد).
    ابن العربي: (ويكفيك أنها ليست من القرآن اختلاف الناس فيها، والقرآن لا يختلف فيه).
    والأخبار الصحاح التي لا مطعن فيها دالة على أن البسملة ليست بآية من الفاتحة ولا من غيرها؛ إلا في النمل وحدها. ومن أدلة هذا القول:
    ما ورد من قوله صلى الله عليه وسلم: "أنزلت عليّ سورة ليس في التوراة ولا في الإنجيل ولا في القرآن مثلها"؛ ثم قال: "الحمد لله رب العالمين"، ولم يذكر البسملة.
    وما ورد في صحيح مسلم من قوله عليه الصلاة والسلام فيما يرويه عن الله عز وجل: "قَسَمْتُ الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ، فنصفها لي ونصفها لعبدي، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ، إِذَا قَالَ الْعَبْدُ: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}، يقول اللَّهُ: حَمِدَنِي عَبْدِي، وَإِذَا قَالَ: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، يقول اللَّهُ: أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي، وَإِذَا قَالَ: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}، يقول الله: مَجَّدَنِي عَبْدِي، وَقَالَ مَرَّةً: فَوَّضَ إِلَيَّ عَبْدِي، وإِذَا قَالَ: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}، يقول الله: هَذَا بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ، وإِذَا قَالَ: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} الآية، يقول: هَذَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ".. فلو كانت البسملة منها لبدأ بها.
    وقوله في هذا الحديث: "قسمت الصلاة" أي: قراءتها، وهي الفاتحة بدليل آخر الحديث.
    وقوله: "نصفين" أي: باعتبار المعنى لا اللفظ، لأن قوله: {الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين} ثلاث آيات لله، وقوله: {اهدنا الصراط المستقيم} إلى قوله: {ولا الضالين} ثلاث آيات للعبد، وما بينهما بين العبد ومولاه؛ قاله المناوي.
    وبيان ذلك: أن الآيات الثلاث الأول = ثناء، والآيات الثلاث الأخر = مسألة، وما بينهما آية واحدة وهي: {إياك نعبد وإياك نستعين} بعضها ثناء كالذي قبله؛ وهو قوله: {إياك نعبد}؛ لأنها إخلاص وتوحيد، وأنه تعالى واحد في ألوهيته لا يستحق أن يعبد أحد سواه، وبعضها سؤال كالذي بعده وهو قوله: {وإياك نستعين} وذلك ظاهر.
    وقد أشار إلى هذا الأبي؛ نقله عن عياض ونصه: (قوله: "نصفين" عياض يحتج به لكون البسملة ليست منها، إذ لم يختلف أنها سبع آيات؛ ثلاث ثناء وثلاث مسألة؛ والسابعة وهي {إياك نعبد وإياك نستعين} وسط بين النوعين؛ نصفها إخلاص متصل بما قبله، ونصفها مسألة متصل بما بعده، فلو كانت منها لم تكن القسمة نصفين. انتهى
    ولكون البسملة ليست آية من سورة الفاتحة كره في مشهور مذهب مالك قراءتها في الفريضة، وقال الشافعي ببطلان صلاة تاركها بناءً على مذهبه أنها آية منها.
    وكان الإمام المازري من شيوخ المالكية يبسمل في الفرض سراً؛ فقيل له في ذلك؛ فقال: (قولٌ واحدٌ في مذهب مالك = أن البسملة لا تبطل الصلاة، وقولٌ واحدٌ في مذهب الشافعي = أن تركها مبطل للصلاة، ولأن تكون صلاتي صحيحة باتفاق المذهبين أحب إليّ من أن تكون باطلة على مذهب باتفاق؛ صحيحة على مذهب آخر).. فالورع فعلها بقصد الخروج من الخلاف لا بنية فرض ولا نفل، لأن الكراهة في مشهور المذهب إنما هي إذا قرأت بنية الفرض، فإذا قرأت بنية الخروج من الخلاف كانت صحيحة جائزة باتفاق المذهبين؛ إذ الشافعي لا يشترط نية الفريضة في صحة الصلاة].

    أقول: وما ذهب إليه الإمام المازري هو الصحيح الصواب إن شاء الله.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

    الخلاصة في هذه المسألة هي ما قرره الإمام ابن الجزري في النشر (1/271) بقوله :( وهذه الأقوال ترجع إلى النفي والإثبات، والذي نعتقده أن كليهما صحيح، وأن كل ذلك حق؛ فيكون الاختلاف فيها كاختلاف القراءات.)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

    الحجة والمرد ليس إلى إختلاف القرآءات . وإلا فكيف يرد الحديث عند الدارقطني وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم:" إذا قرأتم الحمد لله فاقرأوا:(بسم الله الرحمن الرحيم) إنها أم القرآن، وأم الكتاب، والسبع المثاني، و(بسم الله الرحمن الرحيم) إحداها".
    بحجة تعدد القرآءات والحديث نص قاطع في المسألة.

    أما حديث (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي ...) وأن البسملة لم ينصص عليها في الحديث فهذا يحمل على ما اختلفت به الفاتحة عن سور القرآن بأن البسملة منها.

    أما أخي السكران التميمي : فذكر أن قول المازري هو الصواب . لكني لم أفهم من كلامه هل "بسم الله الرحمن الرحيم" من الفاتحة أم لا؟

    بارك الله فيكم أخوتي .. وأفيدونا بمشاركاتكم جزاكم الله خيرا .

    خالد والسكران التميمي وأبي مجاهد.والجميع.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

    تعقيب مهم:
    قول أو مانقله أخي السكران التميمي في مشاركته أعلاه : ( فالورع فعلها بقصد الخروج من الخلاف لا بنية فرض ولا نفل، لأن الكراهة في مشهور المذهب إنما هي إذا قرأت بنية الفرض، فإذا قرأت بنية الخروج من الخلاف كانت صحيحة جائزة باتفاق المذهبين؛ إذ الشافعي لا يشترط نية الفريضة في صحة الصلاة )

    في الحقيقة ترد تساؤلات عند قرآءة هذا النص من حيث الإشتراطات الواقعة على صحة العبادة وعدمها لأجل الخروج من الخلاف. وهل كل مسألة يختلف فيها نرجع إلى هذه الإشتراطات أم أنها خاصة بهذا الخلاف ؟
    والمعلوم أن مسآئل الخلاف بين العالم وطالب العلم والمقلد والمتبع والعامي لاترجع لهذه الإشتراطات والله أعلم .

    أقول : أستفيد من توجيهاتكم .. فلا تبخلوا علىَ.. بارك الله فيكم.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟

    أرى أن خلافا فى هذا
    لا تحكمه كتب القراءات و علوم القرءان
    لكن يحكمه فقط المصاحف
    هناك مصاحف بقراءة ورش و الدورى و قالون و ابن كثير ... الخ
    هل تجد مصحفا مطبوعا أو مخطوطا لا يثبت البسملة آية من الفاتحه ؟
    أنا لم يسبق لى أن رأيت هذا
    لذا أرى أن الخلاف فى المسألة غير جاد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    السودان
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: هل بسم الله آية من الفاتحة أو لا ؟



    (إذا قرأتم ( الحمد لله ) فاقرءوا ( بسم الله الرحمن الرحيم ) إنها أم القرآن و أم الكتاب و السبع المثاني و ( بسم الله الرحمن الرحيم ) إحدى آياتها).
    ( صحيح ) من صحيح الجامع الصغير للالباني
    (قط هق) عن أبي هريرة.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •