فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3

    Lightbulb فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سأل أحدهم الشيخ د عبد الكريم الخضير


    هذا السؤال /

    نص الفتوى : فضيلة الشيخ/ عبدالكريم بن عبدالله الخضير-وفقه الله ، سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ، وبعد : "فأنا أعمل في مركز بحثي براتبٍ لدوامٍ كاملٍ(8)ساعاتٍ يومياً ، ومهمتي الأساسية في هذا المركز البحثي كتابة البحوث العلمية الشرعية ، حيث أتولى كتابة بحوث يرشح لي فقط عناوينها والمحاور العامة التي يراد أن تدور حولها الكتابة ، ثم يكون لي كل شيء في البحث بعد ذلك من حيث جمع المادة والجهد الفكري في التقرير والاستنتاج والتحقيق ثم الصياغة الأدبية والعلمية للبحث من غير أن يكون هناك أي تدخل من المشرف العام على المركز في هذه الأمور ، وإنما يختصر دوره على دور المشرف العلمي الذي لا يتعدى دور المشرف في الرسائل الجامعية في الدكتورة والماجستير . سؤالي الآن : هل يحق لهذا المشرف أن يطلب أن تكون هذه البحوث باسمه والحال هذه لمجرد أنه يوفر لي الراتب الشهري من جهات محسنة أخرى .. علما أن كافة الحقوق المالية من نشر تلك البحوث راجعةٌ له بتنازل تام من طرفي وطيب نفس . وهل يلحقني الإثم إذا أنا استمررت في العمل على شرطه هذا وتنازلت عن حقوقي الفكرية وظهر هو بما لم يعمله. "أفيدونا بارك الله فيكم ونفع بكم " أرجو أن تكون الفتوى مختومة بختم الشيخ الرسمي للأهمية القصوى ؟

    الجواب بصوت الشيخ ولم يفرغ بعد ..

    نرجوا تحميل المقطع من المرفقات

    ومن كان عنده وقت فليتكرم بتفريغ الفتوى ونشرها

    وجزاكم الله خيراً
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    • نوع الملف: zip _rm.zip‏ (1.23 ميجابايت, 105 مشاهدات)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

    بسم الله و الحمد لله و صلى الله و سلم على نينا محمد و آله و بعد

    هذا تفريغ لمحتوى الملف الصوتي المرفق و نرجو من الأفاضل مراجعته و تقويمه فالخلل وارد من الفرد .. كما نرجو أيضا تزويدنا بالكلمات التي وجدنا صعوبة في فهمها عن الشيخ فتركنا مكانها نقاط متقطعة لحين يتكرم علينا احد الافاضل بألفاظها..

    جاء في المقطع الصوتي ما نصه :

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    هذا يقول : أنا أعمل في مركز بحثي براتب لدوامٍ كامل ثمان ساعات يوميا و مهمتي الأساسية في هذا المركز البحثي كتابة البحوث العلمية الشرعية، حيث أتولى كتابة بحوث يُرشح لي فقط عناوينها و المحاور العامة التي يُراد أن تدور حولها الكتابة، ثم يكون لي كل شيء في البحث بعد ذلك من حيث جمع المادة و الجهد الفكري بالتقرير و الاستنتاج و التحقيق ثم الصياغة الأدبية و العلمية للبحث من غير أن يكون هناك أي تدخل من المشرف العام على المركز في هذه الأمور، و إنما يقتصر دوره على دور المشرف العلمي الذي لا يتعدى دور المشرف في الرسائل العلمية في الماجستير و الدكتوراه. سؤالي الآن هل يحق لهذا المشرف أن يطلب أن تكون هذه البحوث باسمه و الحال هذه لمجرد أنه يوفر لي الراتب الشهري من جهات محسنة أخرى، علما أن كافة الحقوق المالية من نشر تلك البحوث راجعة له بتنازل تام من طرفي و طيب نفس، و هل يلحقني الإثم إذا أنا اسمررت في العمل على شرطه هذا و تنازلت عن حقوقي الفكرية و ظهر هو بما لم يعمله، علما بأن هناك كثير من المؤسسات العلمية و الدعاة بالسعودية ينهجون هذا النهج. أفيدونا بارك الله فيكم و أرجو أن تكون الفتوى مختومة .

    واصل الشيخ كلامه قائلا :

    من حيث الجواب إجمالا يعني يوجد من هذا النوع كثير و هناك ما يُسمى بِوُرش بحثية تشتعل تحقق تؤلف ثم يكون الاسم لغيرها. هذا صاحب الاسم إذا اشترط مثل هذا الشرط أن يكون البحث باسمه و يشتهر بين الناس بأنه من تأليف فلان، هذا لا شك أن من التشبّع بما لم يُعط كلابس ثوبي زور لا يجوز له أن ينسب لنفسه ما لم يعمله فالعمل عمل من بَحَث، نعم يقال هيّأ له الظروف هيّأ له الكتب وفّر له الوقت و الجهد، ما يخالف و يكون أجره بقدر ذلك، أما البحث فلصاحبه و في مثل هذه الحالة لو يُقال اقترح الاسم فلان و وضع الخطة فلان و تولّى بحث جميع متطلبات الخطة فلان هذا البيان و الوضوح، لأنه لا يجوز للإنسان أن يتبنى عمل لغيره لا سيما إذا كان هذا العمل يُتقاضى عليه شيء من أمر الدنيا أو ذكر بين الناس شرف و ترفُع على الناس بسبب هذه الأمور التي لا يد له فيها، هذا مع الأسف الشديد انتشر في مكاتب و هذه المكاتب تشتمل على مجموعة و ثلة من طلاب العلم يحققون كتابا كبيرا ثم في النهاية يخرج اسم واحد هذا لا يجوز بحال. نعم لو قال حققه جمع من طلاب العلم و فٌصِّلت أسماؤهم في داخل الكتاب و لو بُيّن عمل كل واحد منهم بدقة ليتولى ما له و ما عليه هذا هو الأصل أما أن يُقال إنتاج أو تحقيق المكتب العلمي لفلان و بإشرافه و العمل لغيره هذا لا يجوز بحال هذا هو التشيُع، و إن اخذ في مقابله مالا فقد أخذه بغير حقه اخذ هذا المال بغير حقه
    أحدهم تدخل فقال للشيخ : و لو أشرف علميا على جميع التفاصيل ..؟

    فواصل الشيخ بقوله : لو أشرف علميا على جميع تفاصيله يكتب أنه اشرف و صحّح و عدّل و إن وُضع المصحَح في الأسفل و وُضع له رمز أو كُتب اسمه هذا هو الأصل. مع الأسف انه يوجد جهات تتعامل مع الباحثين سواءً كانوا في المرحلة الجامعية في البحوث الصفيّة أو في الشهادات العليا، يأتي الطالب بالخطة و يسلّمها لمركز بحث ثم في النهاية يُكتب اسمه عليه و يُناقش و هو لا يعرف عن البحث شيئا، هذا زور هذا، هذا كلابس ثوبي زور ما هو ثوب واحد، هذا تشبّع بما لم يُعط. وعلى الجهات الرسمية مسؤولية أمام هذه التصرفات و على المشرف أن يكشف أمثال هؤلاء و على المناقشين أن يبدؤوا بمناقشة الباحث فيما يظهر به جهدُه و تفاصيل عمله من أجل أن ينكشف هؤلاء المزورون، هذه الشهادة يأخذ عليها مقابل في ما بعد و يفتخر بها على الناس و يتقدم عليهم بسببها هذا لا يجوز بحال، نعم هناك أمور يسيرة يمكن أن يَسال عنها إذا أشكلت عليه أو يسال عن مظانّها هذه أشياء مغمورة، مقابلة النُسخ قد يُتسامح في شيء منها لأنه إذا تولاها شخص بمفرده قد يُخطئ لكن إذا استعان بأهل الخبرة و قابل معهم و وقف على بحثه بنُسخه بكل صغيرة و كبيرة و وثّق النصوص و رقّم الآيات و خرّج الأحاديث و درس المسائل هذا هو البحث،ما الفائدة من البحث، الفائدة أن يخرج كتاب يُضيف إلى الكمّ الهائل من الكتب التي تحتوي عليها المكتبات الخاصة و العامة هذا الهدف من البحث، الهدف من البحث أن يخرّج طالب علم ينفع الأمة و لن ينفع الأمة بهذه الطريقة و لن ينفع نفسه مستقبلا، و إن زاد راتبه و اشتهر ذكره بين الناس لكن سوف يُعاقب بنقيض قصده، سوف ينكشف في يوم من الأيام، سوف يكشفه صغار الطلبة فضلا عن كبارهم، قد يفتضح أمام زملائه و أقرانه إذا تولّى البحث غيره و نسبه لنفسه، لأن هذه البحوث هي فائدتها تكوين الشخص العلمي فإذا لم يتم هذا التكوين بهذه الدعوى فان الإنسان سوف يفتضح، ثم ماذا إذا قيل دكتور و هو ما يعرف شيء عن رسالته ما يعرف شيء عن الفن الذي تخصص فيه لأنه وكل العمل إلى غير هذا، هذا هو الزور نسأل الله العافية، و هذه الشهادة شهادة زور، و المتشبّع كما في الحديث الصحيح : (( المتشبّع بما لم يُعط كلابس ثوبي زور )) لأنه يقول انظروا هذا الكتاب من تصنيفي، ما دام كتب اسمه عليه فكأنه قال هذا الكتاب من تصنيفي و ليس له فيه شيء، و أيّ زور أعظم من تزوير العلم و ادّعاء ما .. والتشبع بما لم يُعط فيه في هذا الباب شأنه عظيم، يعني إذا شهد شهادة زور بمبلغ من المال المضرّة خاصة لكن التشيّع بمثل هذا و الزور في مثل هذا الباب أمره عام يضرّ الأمة كلها نسأل الله السلامة و العافية

    و واصل الشيخ كلامه كأنه يجيب أحد السائلين:

    لو باعه لا يستحق ثمن ( أو قال ثمنه)
    أنت وضّح كل شيء و بيع ما في إشكال، المسلمون على شروطهم المادة ما هي ....( كلمة غير مفهومة)
    لو قال في الكتاب أنه حققه ثلة من طلاب العلم بإشراف المكتب العلمي لفلان ثم بعد ذلك في الداخل بيّن هؤلاء و بيّن ما لكل واحد منهم من عمل ليكون له ....(كلمة غير مفهومة) و غُرمه ليُؤاخذ بما أخطأ فيه ليُقال له أحسنت فيما أحسن فيه، حتى مجرد عمل مشترك بحيث لا يٌعرف نصيب هذا من هذا ما يفيد لا بد من البيان بدقة لان المسألة مسؤولية، العلم مسؤولية ليس بالأمر السهل أن يُلقى العلم هكذا من مجهول و هذا العلم دين فانظر عمن تأخذ دينك و الله المستعان

    ـ انتهى المقطع ـ

    اذا كانت طريقة التفريغ غير سليمة فنرجو الإشارة الى الخلل و الافادة بالأسلم و الأحسن من باب الدلالة على الخير و التناصح

    و جزاكم الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

    جزاكم الله خيراً وبارك فيكم

    تم كتابة الكلمات الغير مفهومة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    هذا يقول : أنا أعمل في مركز بحثي براتب لدوامٍ كامل ثمان ساعات يوميا و مهمتي الأساسية في هذا المركز البحثي كتابة البحوث العلمية الشرعية، حيث أتولى كتابة بحوث يُرشح لي فقط عناوينها و المحاور العامة التي يُراد أن تدور حولها الكتابة، ثم يكون لي كل شيء في البحث بعد ذلك من حيث جمع المادة و الجهد الفكري بالتقرير و الاستنتاج و التحقيق ثم الصياغة الأدبية و العلمية للبحث من غير أن يكون هناك أي تدخل من المشرف العام على المركز في هذه الأمور، و إنما يقتصر دوره على دور المشرف العلمي الذي لا يتعدى دور المشرف في الرسائل العلمية في الماجستير و الدكتوراه. سؤالي الآن هل يحق لهذا المشرف أن يطلب أن تكون هذه البحوث باسمه و الحال هذه لمجرد أنه يوفر لي الراتب الشهري من جهات محسنة أخرى، علما أن كافة الحقوق المالية من نشر تلك البحوث راجعة له بتنازل تام من طرفي و طيب نفس، و هل يلحقني الإثم إذا أنا اسمررت في العمل على شرطه هذا و تنازلت عن حقوقي الفكرية و ظهر هو بما لم يعمله، علما بأن هناك كثير من المؤسسات العلمية و الدعاة بالسعودية ينهجون هذا النهج. أفيدونا بارك الله فيكم و أرجو أن تكون الفتوى مختومة .


    واصل الشيخ كلامه قائلا :

    من حيث الجواب إجمالا يعني يوجد من هذا النوع كثير و هناك ما يُسمى بِوُرش بحثية تشتعل تحقق تؤلف ثم يكون الاسم لغيرها. هذا صاحب الاسم إذا اشترط مثل هذا الشرط أن يكون البحث باسمه و يشتهر بين الناس بأنه من تأليف فلان، هذا لا شك أن من التشبّع بما لم يُعط كلابس ثوبي زور لا يجوز له أن ينسب لنفسه ما لم يعمله فالعمل عمل من بَحَث، نعم يقال هيّأ له الظروف هيّأ له الكتب وفّر له الوقت و الجهد، ما يخالف و يكون أجره بقدر ذلك، أما البحث فلصاحبه و في مثل هذه الحالة لو يُقال اقترح الاسم فلان و وضع الخطة فلان و تولّى بحث جميع متطلبات الخطة فلان هذا البيان و الوضوح، لأنه لا يجوز للإنسان أن يتبنى عمل لغيره لا سيما إذا كان هذا العمل يُتقاضى عليه شيء من أمر الدنيا أو ذكر بين الناس شرف و ترفُع على الناس بسبب هذه الأمور التي لا يد له فيها، هذا مع الأسف الشديد انتشر في مكاتب و هذه المكاتب تشتمل على مجموعة و ثلة من طلاب العلم يحققون كتابا كبيرا ثم في النهاية يخرج اسم واحد هذا لا يجوز بحال. نعم لو قال حققه جمع من طلاب العلم و فٌصِّلت أسماؤهم في داخل الكتاب و لو بُيّن عمل كل واحد منهم بدقة ليتولى ما له و ما عليه هذا هو الأصل أما أن يُقال إنتاج أو تحقيق المكتب العلمي لفلان و بإشرافه و العمل لغيره هذا لا يجوز بحال هذا هو التشيُع، و إن اخذ في مقابله مالا فقد أخذه بغير حقه اخذ هذا المال بغير حقه
    أحدهم تدخل فقال للشيخ : و لو أشرف علميا على جميع التفاصيل ..؟

    فواصل الشيخ بقوله : لو أشرف علميا على جميع تفاصيله يكتب أنه اشرف و صحّح و عدّل و إن وُضع المصحَح في الأسفل و وُضع له رمز أو كُتب اسمه هذا هو الأصل. مع الأسف انه يوجد جهات تتعامل مع الباحثين سواءً كانوا في المرحلة الجامعية في البحوث الصفيّة أو في الشهادات العليا، يأتي الطالب بالخطة و يسلّمها لمركز بحث ثم في النهاية يُكتب اسمه عليه و يُناقش و هو لا يعرف عن البحث شيئا، هذا زور هذا، هذا كلابس ثوبي زور ما هو ثوب واحد، هذا تشبّع بما لم يُعط. وعلى الجهات الرسمية مسؤولية أمام هذه التصرفات و على المشرف أن يكشف أمثال هؤلاء و على المناقشين أن يبدؤوا بمناقشة الباحث فيما يظهر به جهدُه و تفاصيل عمله من أجل أن ينكشف هؤلاء المزورون، هذه الشهادة يأخذ عليها مقابل في ما بعد و يفتخر بها على الناس و يتقدم عليهم بسببها هذا لا يجوز بحال، نعم هناك أمور يسيرة يمكن أن يَسال عنها إذا أشكلت عليه أو يسال عن مظانّها هذه أشياء مغمورة، مقابلة النُسخ قد يُتسامح في شيء منها لأنه إذا تولاها شخص بمفرده قد يُخطئ لكن إذا استعان بأهل الخبرة و قابل معهم و وقف على بحثه بنُسخه بكل صغيرة و كبيرة و وثّق النصوص و رقّم الآيات و خرّج الأحاديث و درس المسائل هذا هو البحث،ما الفائدة من البحث، الفائدة أن يخرج كتاب يُضيف إلى الكمّ الهائل من الكتب التي تحتوي عليها المكتبات الخاصة و العامة هذا الهدف من البحث، الهدف من البحث أن يخرّج طالب علم ينفع الأمة و لن ينفع الأمة بهذه الطريقة و لن ينفع نفسه مستقبلا، و إن زاد راتبه و اشتهر ذكره بين الناس لكن سوف يُعاقب بنقيض قصده، سوف ينكشف في يوم من الأيام، سوف يكشفه صغار الطلبة فضلا عن كبارهم، قد يفتضح أمام زملائه و أقرانه إذا تولّى البحث غيره و نسبه لنفسه، لأن هذه البحوث هي فائدتها تكوين الشخص العلمي فإذا لم يتم هذا التكوين بهذه الدعوى فان الإنسان سوف يفتضح، ثم ماذا إذا قيل دكتور و هو ما يعرف شيء عن رسالته ما يعرف شيء عن الفن الذي تخصص فيه لأنه وكل العمل إلى غير هذا، هذا هو الزور نسأل الله العافية، و هذه الشهادة شهادة زور، و المتشبّع كما في الحديث الصحيح : (( المتشبّع بما لم يُعط كلابس ثوبي زور )) لأنه يقول انظروا هذا الكتاب من تصنيفي، ما دام كتب اسمه عليه فكأنه قال هذا الكتاب من تصنيفي و ليس له فيه شيء، و أيّ زور أعظم من تزوير العلم و ادّعاء ما .. والتشبع بما لم يُعط فيه في هذا الباب شأنه عظيم، يعني إذا شهد شهادة زور بمبلغ من المال المضرّة خاصة لكن التشيّع بمثل هذا و الزور في مثل هذا الباب أمره عام يضرّ الأمة كلها نسأل الله السلامة و العافية

    و واصل الشيخ كلامه كأنه يجيب أحد السائلين:

    لو باعه لا يستحق ثمن ( أو قال ثمنه)
    أنت وضّح كل شيء و بيع ما في إشكال، المسلمون على شروطهم المادة ما هي بهدف لو قال في الكتاب أنه حققه ثلة من طلاب العلم بإشراف المكتب العلمي لفلان ثم بعد ذلك في الداخل بيّن هؤلاء و بيّن ما لكل واحد منهم من عمل ليكون له غنمه و غُرمه ليُؤاخذ بما أخطأ فيه ليُقال له أحسنت فيما أحسن فيه، حتى مجرد عمل مشترك بحيث لا يٌعرف نصيب هذا من هذا ما يفيد لا بد من البيان بدقة لان المسألة مسؤولية، العلم مسؤولية ليس بالأمر السهل أن يُلقى العلم هكذا من مجهول و هذا العلم دين فانظر عمن تأخذ دينك و الله المستعان



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

    الله يرضى عنك اخ الحبيشي ، يا ليت تغير نوع الخط قبل انتهاء مدة التعديل ، لأنه غير واضح بـ المرة ..
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان الحبيشي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً وبارك فيكم

    تم كتابة الكلمات الغير مفهومة


    جزاكم الله خيرا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    119

    افتراضي رد: فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

    جزى الله خيرا الأخ عدنان الحبيشي والأخت أمة القادر على صنيعهما هذا وبارك فيهما وحفظ الله الشيخ الدكتور عبد الكريم الخضير
    أشهد بالجهل في مجلسي***وعلمي في البيت مستودع
    إذا لم تكن حافظًا واعيًا***فجمعك للكتب لا تنفع

    بريدي الإلكتروني: chaguiri@windowslive.com

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: فتوى مهمة للشيخ د عبد الكريم الخضير تهم مؤسسات ومراكز الأبحاث والباحثين

    ترفع الفتوى لأهميتها

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •