هل الملائكة يعرفون مصير بني آدم؟
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هل الملائكة يعرفون مصير بني آدم؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    191

    افتراضي هل الملائكة يعرفون مصير بني آدم؟

    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
    إخوة الإيمان! كلّي إيمان بأنه لا يعلم ملك مقرب ولا نبي مرسل الغيب، بل الله سبحانه هو المطلع على السرائر والضمائر هو وحده...
    ولكن لما نقرأ في النصوص لنبوية الصحيحة وتحديدا في حديث ابن مسعود رضي الله عنه وفيه(.........ويؤمرأ ربع كلمات بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد..)
    وغيره من النصوص...
    فهل يعني أن الملائكة أو بعض منهم بموجب دلك يطلعون على مصير بني آدم ويستطيعون الحكم عليهم؟؟؟
    يخاطبني السفيه بكل قبح ** فأكره أن أكون له مجيبا
    يزيد سفاهة فأزيد حلما ** كعود زاده الإحراق طيبا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: هل الملائكة يعرفون مصير بني آدم؟

    للملائكة عليهم أحوال مع البشر و أمور
    كل منهم لا يعلم إلا ما هو موكل به
    { وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) }
    و لا يملك أحدهم أن يتصرف إلا بأمره عز و جل
    و العلم لله وحده

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    191

    افتراضي رد: هل الملائكة يعرفون مصير بني آدم؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحبروك مشاهدة المشاركة
    للملائكة عليهم أحوال مع البشر و أمور
    كل منهم لا يعلم إلا ما هو موكل به
    { وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) }
    و لا يملك أحدهم أن يتصرف إلا بأمره عز و جل
    و العلم لله وحده
    بورك فيك أخي الحبروك وأجزل لك المثوبة...
    أما التصرف ..فهو كما قال حضرتك..
    ولكن قصدي هو العلم، فإن كنا مثلا نقول بأن لا يعلم عاقبة الأمور إلا الله تعالى فهل يستثنى من دلك الملائكة أو بعض منهم أم لا استثناء البتة!!!
    أو بعبارة أخرى هل من الملائكة من يعرفون -ولا أقول من يتصرفون- حياة الإنسان مفصلة، رزقه، أجله، شقاءه، سعادته...
    لأن حديث ابن مسعود السالف يدل على دلك، إلا إدا كان دلك قابلا للتغيير والتبديل وإن كان كدلك فمن المأمور بتبديله أليس ملكا إدن هو أيضا مطلع على أبجديات حياة الإنسان حتى عاقبته..
    فهل لك من تفصيل زائد بارك الله فيك
    يخاطبني السفيه بكل قبح ** فأكره أن أكون له مجيبا
    يزيد سفاهة فأزيد حلما ** كعود زاده الإحراق طيبا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: هل الملائكة يعرفون مصير بني آدم؟

    مصير الإنسان و عاقبة الأعمال غير قابلة للتبديل و فى الحديث
    ( عن جابر أنه ، قال : قلت : يا رسول الله ، أنعمل لأمر قد فرغ منه ، أم لأمر نأتنفه ؟ ، قال : " لأمر قد فرغ منه " ، قال : ففيم العمل إذا ؟ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كل عامل ميسر لعمله " )
    رواه الترمذى و الحاكم و ابن حبان و غيرهم و صححه الألبانى
    الله عز و جل أخبرنا بعاقبة الأمور
    نحن نعلم من له فى الدنيا الخزى و فى الآخرة العذاب
    و نعلم من تأتيه الدنيا وهى راغمة
    نعلم عاقبة حب الدنيا و عاقبة حب الآخرة
    نعلم أن الإستغفار يزيد الرزق
    و صلة الرحم تطيل العمر
    نحن أخبرنا الله عز و جل
    أما الملائكة عليهم السلام فكل يعلم فقط ما وكل إليه من عمل
    و لا نقول أنه يعلم رزق الإنسان أو أجله
    ببساطة لأن ملك الموت عليه السلام لو كان يعلم أجل كل إنسان
    لما إنتظر أمرا مستقلا من الله عز و جل "أن إقبض روح فلان"
    كذا ميكائيل عليه السلام لو كان يعلم رزق كل فرد لما انتظر كذلك !
    الملك بالضبط كالمرسال الذى ترسل معه صندوقا لا يعلم ما به و لكنه يعلم إلى من يسلمه
    الملك يفعل ما يؤمر به فقط فلن يعلم إلا إذا أمره الله عز و جل (إعلم)
    الإنسان الذى لا يعلم يطلب العلم
    الملك الذى لا يعلم يبقى كذلك حتى يقول له عز و جل (إعلم)
    الإنسان مكلف أن يتعلم ، فيتعلم طاعة لربه و إصلاحا لدنياه
    الملك غير مكلف أصلا
    إقرأ إن شئت { وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) }
    لقد ظن الملائكة بالبشر ظنهم على قدر علمهم فأسائوا
    الإنسان يتعلم بما إستودعه الله من أمانه (العقل)
    ليست تلك الأمانه لدى الجن و لا الملائكة
    لذا الإنسان الذى يطيع ربه مقدم على الملائكة ، هو يخلد فى الجنه و تفنى الملائكة
    و الذى يعصاه دون الشياطين ( إن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار )
    الإنسان يعقل و لا يحفظ و الجن يحفظ و لا يعقل
    أما الملائكة فيفعلون فقط ما يؤمرون لا يعصون الله ما أمرهم
    الإنس و الجن مكلفون بما استودعهم الله من قدرة ذهنيه و تفكير و استنباط
    ليس ذلك للملائكة
    أمر الله عز و جل الملائكة و الجن بالسجود لآدم
    و نهى بنى آدم عن السجود لغيره
    فتبارك الله أحسن الخالقين
    هذا و الله أعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •