( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قدّم.
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قدّم.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    291

    Post ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قدّم.

    { بِسْمِ اللهِ الرًّحمَنِ الرَّحِيمِ }



    ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ )




    حدَّثَ همَّام بنُ الهمَّامِ قَالَ : ذَاتَ يَوْمٍ مِنَ الأَيَام, حينَ انتشَر جَناحُ الظّلامِ, وحانَ ميقاتُ النِّيامِ, إذْ بِِي قَدْ رأيتُ فِي المَنام, جَمْعاً مِنَ الأَصْحَابِ وَالخلاَّنِ, في مسْجِدِ معَاوِيةَ بن أبِي سفيان, إذْ دخلتُ عليهمُ ومعي (مُعَاويةُ ابْنُ إحْسَانْ) وكلانا توأمانِ شجِيَّانِ, لا نَتفَارَقُ عَلَى مَدَى الأزْمانِ, وإن كُنّا فِي الأَحْلامْ.

    فَرأينَا النَّاسَ تفيضُ منهمُ الدُموع, ودمعُهُم يَبْرُقُ في الأَجفَانِ من الخُضُوُع, فَفَزعْنا وجَزِعْنا أنْ نعرفَ السبَبْ ؟ وقد طَالَ بِنَا العَجَبْ ؟
    فَرَأينَا في طائفةِ المَسْجِدِ " أبا خَالِد " والدَّمعُ مِنهُ يَسِيلْ : خافضاً رَأسَهُ كَالأَسير, منكِّصاً عقِبَه كالسَّفير.


    وَرَأيْنَا " خَالِداً " ونَظَراتُهُ تُوحِي إليْنَا بأمرٍ عَسِيِرْ, وسَكَناتُهُ تُلْهِمَنا المَسِيرْ..فَمَا زلْنَا –وقد مَلِلْنَا النَّظَرْ حَتَّى عَرَفْنا جَمِيعَ من حَضَرْ- .
    فقامَ رجُلٌ –وقَدْ أرْهَقتْهُ الدُّمُوعْ- وقال بصوتِ الشجيِّ الحَزينِ, بعدَ أنِ اضْطَرَبَ العَقْلُ الرًّزِينْ: أيها التوأمانِ؟ أما عَلمْتُمَا الخبَر؟

    فقُلتُ: وَرَبِّ مَن أنْظَرْ, قد أطَلْنَا النَّظَرْ, حتى جَزِعْنَا المَخْبَرْ, فهَلاَّ عَلَّمْتَنَا (؟)


    فرَدَّ –بسُخونةٍ في الجَبِينْ- : أيا توأما أبَيِكُمُا وأمِّكُمُا ؟ أبوكما قد ماتَ , أبوكما قد لاحه الفراق , فموتُهُ عَلَى النَّّاسِ منْ أَعظمِ الخُطوبِ، إِذْ تَركَ أجْراحاً فِي القُلوبْ.

    فانفَلَقَتْ عيْنَايْ, وخِرْتُ على قَدماِيْ, (ولمَّا أسْتَطِع الجَوابْ, إذ جَالَ أمْرِي فِي ارْتَيَابْ) .


    فقلتُ –وَحَبائِلُ صَوْتِي قَدِ انْقَطَعَتْ-: أحقَّا ما تعُول؟ وصِدقاً مَا تقُولُ ؟

    فأجابَنِي -بحزْنٍ ألَّمَّه الغَضَب- أما ترى النَّاسَ يا سَئُولْ !


    فما أنِ استَويتُ على الأرْضِ –وقد فاضتْ منّيَ الدموعَ- صرخْتُ بصوتٍ هزَّ أرْكَانَ الحيّْ, وقلتُ بصوتٍ أسمعَ الصُمّْ- يا أبَتَاهْ, أجابَ ربَّاً دَعاه, يا أبَتاهُ, إلى جبْريلَ ننْعاهُ, يا أبتاه إلى جنةِ الفِردَوْسِ مأْواهُ. وقلت –على غراره- أَرْثيهِ:


    رحلتَ وزادكَ لَوْعةٌ ومطيَّتي ... جوانحُ من جمرِ الفراق حِرارُ



    فهَدَّأنِيَ النَّاسُ بعدَ أن أرهَقَنِيَ الصِّيَاحْ, وقالوا: مَا لَنَا إلاَّ أنْ نقُولْ: هَذَا قضَاءٌ عِنْدَ ربِّكَ مكْتُوبْ .

    فَقَامَ أخي " عمرُ " من بُهْرةِ الحِلَقِ.. وقال: أيَا قومْ, أجزلوا وأجملوا..من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت.. ثم نظَرَ إليًّ وقالَ:


    " يا هَذا إنّ لبُكائِكَ سِرّاً, ووَراء تحرّقِكَ لأَمراً , فأطْلِعْني على بُرَحائِكَ , واتّخِذْني منْ نُصَحائكَ , فإنّكَ ستجِدُ مني طِباً آسِياً , أو عَوْناً مؤاسياً, فقلتُ: واللهِ ما تَأوُّهي منْ عيشٍ فاتَ. ولا منْ دهْرٍ افْتاتَ, بلْ لانقِراضِ العِلمِ ودُروسهِ, ومَوْتِ أقمارِهِ وشُموسِهِ " .

    فقال: صَدَقت العولَ, وأجْمَلتَ القولَ.

    فاسْتَيْقَظْتُ من المَنَامْ, وحَمِدتُ اللهَ على ما كانَ, وقُلْتُ: بئِسْتِ أيُّهـا الأحْلاَم, فالموتُ حاصلٌ حاصلْ, ولا ينازعه إلا منَاضِلْ, واستقبلتني أمي, فقلتُ لَهَا: يا أُمَّاه –أطَالَ اللهُ بقائَكِ وأعَزَّ اللهُ مقَامَكِ- لقد رأيتُ اللَّيلَةَ فَجِعَا, وأصْبَحْتُ مُنذُ الآنَ وَجِعَا, وأخبرتها رؤياي, وسألتها مَثْوايْ, فقالت: يا بنيّ خيراً تراه, وشراً ترعاه.

    وفي الخِتَام جعلتُ أتمثَّل بهذين البيتين:

    ألا فامهدْ لنفسكَ قبلَ موتٍ ... فإنَّ الشَّيْبَ تَمهيدُ الحِمامِ


    وقدْ جدَّ الرَّحيلُ فكنْ مُجِدّاً ... لحطِّ الرَّحلِ في دار المقامِ



    ثم سألتُ أحدُ مشايخِ الأعلامْ, ومفسِّر الأحلامْ, وراشدِ الأنامْ, عن رؤيايَ وفَحْواهَا, وَمَبدَأِهَا إِلَى مُنتَهَاهَا, بِبَيانٍ شافٍ ولَفظٍ مصيبْ, واخْتِصَارٍ كَافٍ ومعنًى سَدِيدْ, فَعبَّرَها بأحسنِ التعابيرْ, وأجْمَلِ التباشِيرْ, وقال: هيَ مُحتملةٌ لأَمرَينْ, وخَيرٌ في كِلا الحَالَيْن:

    أُولَاهُمَا: أبُوكَ يعيشُ باسْتِئْمَانْ, فِي أحَدِ مَوَاطِنِ البُلدان, ويَسْتَقِرُ بِها ويرتاحْ, فذاكَ فَرَجٌ بَعدَمَا عَنَاءْ .

    ثانيهما: دروسٌ تَرْجِعْ, ومشايخٌ تُولِعْ, بإلقاءِ الدروسْ, وإحضارِ النفوس, فِي مَسْجِدِكُم المَعْهُودْ, وَبَلدِكُم المَحْـبُوبْ, فذاك تعبري, وهذا ما بدرني, واللهَ نسْألُهُ الخَيْر, ولا نَرْجوه سِوَى العَونْ .

    فقلتُ: بَاركَ اللهُ فيكَ من شيخْ, وجَزَاكَ اللهُ عَنِّي أفْضَلَ الجَزَاءْ، فقد صَارَ كَلامُكَ عِنْدِي أَشْرَف العَزَاءْ.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين .



    هَــذَا وكتَبـَهَـا بـأنَـامِـلِه, وسـطَّـرَها بقـلَمِـهِ , صبيحةَ يومِ الاثنين , وأتمّها عصر يوم الاثنين : ... معـاذُ بـنُ إحسـان العتـيـبـي ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    ~¤ô¦¦ دار الممر ¦¦ô¤~
    المشاركات
    181

    افتراضي رد: ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قد

    غفر الله لك يا شيخ معاذ,
    أفزعتني والله يا رجل, (وصل قلبي لحلقي والله المستعان)
    نسأل الله أن تعود دروس الشيخ أعاد الله علينا من بركاته وبركات علومه.
    وأسأل الله أن يمتّعك به وباخوانك وأن يجمعكم جميعاً -وإياي : ) - في دار كرامته إنه جواد كريم.
    من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    291

    Arrow رد: ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد شبيب مشاهدة المشاركة
    غفر الله لك يا شيخ معاذ,
    أفزعتني والله يا رجل, (وصل قلبي لحلقي والله المستعان)

    أيها الشبيب أما عرفتَ من العنوانِ فحوى الموضوع يا لبيب ؟

    نسأل الله أن تعود دروس الشيخ أعاد الله علينا من بركاته وبركات علومه.

    آمين نسأله سبحانه ذلك فقد طالتِ المدة والله المستعان.

    وأسأل الله أن يمتّعك به وباخوانك وأن يجمعكم جميعاً -وإياي : ) - في دار كرامته إنه جواد كريم.
    آآمين نرجوه سبحانه ذلك .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    ~¤ô¦¦ دار الممر ¦¦ô¤~
    المشاركات
    181

    افتراضي رد: ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قد

    (يا رجل هو ظل فيها لبيب وشبيب)
    الشطر الأخير من العنوان أنساني الشطر الاول,
    ثم أين (لا يحدّث بها احدا..)؟
    وأكرر فأقول نسأل الله أن يتحقق التأويل الثاني (وليس الأول)
    من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    871

    افتراضي رد: ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قد

    قلت في نفسي منذ فترة شاهدته على التلفاز وشكل الشيخ شباب وما زال في عمر الورود, ولا حول ولا قوة إلا بالله
    ثم عرفت أن القصة كلها منام في منام, فوقعت بما وقع به الاخ احمد شبيب,
    لأن الكلمة لها وقع كبير في النفس والله المستعان.

    نغبطكم يا أهل الاردن على مشايخكم ودروسكم.
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    اللهم باركـ لنا في شـامنا
    المشاركات
    878

    افتراضي رد: ( المَقَامَةُ المَنَامِيَّةُ ) رحِمَ اللهُ الوالد رحمةً واسعةً فقد أفضى إلى ما قد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد شبيب مشاهدة المشاركة

    ثم أين (لا يحدّث بها احدا..)؟

    إن كانت حلما ً .
    أما هذه, فرؤيا .
    والدليل : تعبيرها
    يا رب !!

    اجْعلني من الرَّاسخين في العلم


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •