لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    سؤالي واضح

    لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة ماذا ستعمل

    هل تقتدي بمصلي؟

    ام تعمل جماعة ثانية؟

    ارجو ذكر الادلة مع القول الراجح ان وجد وشكرا لكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    إذا أتيت والإمام لم يسلم بعد :
    كنت قد سألت العلامة الأصولي الشيخ أ.د. عمر بن عبدالعزيز الشيلخاني - شفاه الله و لطف به وأتم عليه العافية - فأجابني بأن الشيخ ابن باز رحمه الله يقول : يدخل مع الإمام ولا ينتظر . الجواب كما أتذكر .
    .................
    الاقتداء بمصل بعض أهل العلم يقول : لا يقتدي بمصلٍ إلا إذا كان المقتدى به لم يدرك ركعة ( حكم الجماعة ) مع الإمام فيصح الاقتداء به .
    والمالكية يقولون : إذا جاء ت مجموعة والإمام في التشهد الأخير : فإن واحداً منهم يدخل مع الإمام ويقتدي به البقية بعد سلام الإمام .
    .........
    والحديث يقول " فما أدركتم فصلوا " يشمل أي جزء من الصلاة يدركه المأموم فلا بد من دخوله مع الإمام .
    والله أعلم .

    طبعاً ما سطر أعلاه لا يعدو المدارسة مع الإخوة .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    285

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    والمالكية يقولون : إذا جاء ت مجموعة والإمام في التشهد الأخير : فإن واحداً منهم يدخل مع الإمام ويقتدي به البقية بعد سلام الإمام
    أخي ليتك توثق نقلك ، لان أئمتنا المالكيين يقول بخلاف هذا الذي نقلت فليت أخي تنقل لنا الكتاب الذي اعتمدت في النقل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصر المازري الجزائري مشاهدة المشاركة
    أخي ليتك توثق نقلك ، لان أئمتنا المالكيين يقول بخلاف هذا الذي نقلت فليت أخي تنقل لنا الكتاب الذي اعتمدت في النقل
    هذا القول سمعته قبل مدة في كلام أهل العلم المطلعين على المذاهب .
    ثم سألت أمس أحد الفقهاء المالكيين فأقره , وليتك أخي الكريم تنقل لي أقوال المالكية لتدارسها , والله يرعاك .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    285

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    افعل باذن الله ، لكن الذي قاله لك هذا الرجل غير صواب

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    285

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    لعل في هذا النقل ما يفيد الاخ الكريم -هذا النقل لا اعتمد كل ما جاء فيه ...

    ما هي الأدلة على عدم جواز الجماعة الثانية في المسجد الواحد، ولماذا لم يجز هذا الأمر؟




    السؤال 114: ما هي الأدلة على عدم جواز الجماعة الثانية في المسجد الواحد، ولماذا لم يجز هذا الأمر؟
    الجواب: الأصل في المسجد الذي فيه إمام راتب أن يجتمع المسلمون فيه على إمام واحد في صلاة واحدة، فكما أنهم يتجهون إلى قبلة واحدة، ويتبعون نبياً واحداً ويعبدون رباً واحداً، فالمطلوب منهم أن يصلوا صلاة واحدة.
    والمتخلف عن الجماعة، واحد من اثنين: إما أنه قد قصر، فلو صلى جماعة وراء جماعة، فلن يسد تقصيره، وإما أنه معذور، فإن رأى الجماعة قد انتهت فيصلي منفرداً [ويكون قد أخذ أجر الجماعة كما جاء في الحديث {من توضأ فأحسن وضوءه ثم راح فوجد الناس قد صلوا أعطاه الله مثل أجر من صلاها وحضرها لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً}]
    وقد ثبت في صحيح ابن خزيمة وسنن أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {إن الله يحب أن تكون صلاة المؤمنين واحدة} وثبت في معجم الطبراني الأوسط أن النبي صلى الله عليه وسلم رجع من ناحية من نواحي المدينة ومجموعة من أصحابه، ووجد الجماعة قد انتهت فقفلوا إلى بيوتهم وصلوا في بيوتهم فرادى، وما صلوا جماعة ثانية.
    فماذا يوجد تصريح أشد من هذا التصريح؟ ترك صحبه الصلاة خلفه صلى الله عليه وسلم وتركوا الصلاة في مسجده والركعة بألف وصلوا في بيوتهم،.
    وثبت عن عبد الله بن مسعود أنه دخل هو ومجموعة من أصحابه المسجد، ووجد الجماعة قد فرغت فصلوا فرادى، أخرج ذلك الطبراني في المعجم الكبير بإسناد جيد .
    فالأصل الحرص على الجماعة بعد الأذان، فالنبي يقول عمن ترك صلاة الفجر وتخلف عنها مع الجماعة يقول: منافق معلوم النفاق، فلو أن رجلاً صلى الفجر الجماعة الثانية دوماً في المسجد فهل هذه الجماعة الثانية ترفع عنه صفة النفاق؟ لا ترفع عنه النفاق ، ولذا لم تعرف الجماعة بعد الجماعة أبداً إلا في القرن السابع وما بعد ، كما قال الزركشي في كتاب "إعلام الساجد في أحكام المساجد" وكما قال ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية وهذا مذهب جماهير أهل العلم، فهذا مذهب أبي حنيفة ومالك والشافعي رحمهم الله ،
    وللمسألة نظائر ، فلو أن جماعة أتوا والإمام قد فرغ من الجمعة فلا يصلون الجمعة بعد الجمعة، وأيضاً لو أنهم دخلوا والإمام قد جمع بين الصلاتين فلا يجمعون بعد جمع الإمام، فنظائر المسألة تؤكد كراهية الجماعة الثانية.
    ونص الإمام مالك في (المدونة) على أن صلاة الناس فرادى أحب إلى الله من صلاتهم في الجماعة الثانية قال: لو أن الإمام أذن وتمهل الإمام في المدة المعتادة ، ولم يأت أحد يقيم ويصلي، فلو جاءت جماعة بعد صلاته أكره لهم أن يصلوا جماعة ، وصلاة الإمام وحده هي الجماعة ، ذلك أنه لا يوجد في الإسلام جماعات فيجتمعون على إمام واحد، ولا يعرفون الفرقة، فلا يتفرقون على الأئمة،
    وعاب الله على أقوام باتخاذهم مسجداً ضراراً، وبين السبب فقال: {كفراً وتفريقاً بين المؤمنين} وفي تكرار الجماعة يحدث تفريق،
    وقد ذكر ابن العربي المالكي في "أحكام القرآن": وقد استنبط بعض فقهائنا من هذه الآية كراهية الجماعة الثانية؛ لأن الله علل منع اتخاذ مسجد الضرار بالتفريق والجماعة الثانية فيها تفريق.
    وقال صلى الله عليه وسلم : {لقد هممت أن آمر بالصلاة ثم آمر رجلاً فيصلي بالناس ثم انطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار} فقوله {لا يشهدون الصلاة} الألف واللام فيها للعهد وليست للجنس، أي الصلاة المعهودة وهي التي أمر المنادي أن ينادي بها، ولو كانت جنس الصلاة لقالوا : نصلي في بيوتنا، فكان الواجب أن يشهدوا تلك الصلاة وغيرها لا يجزئ عنها، ولو كانت الجماعة الثانية مشروعة لما كان هنالك معنى للأذان ، فالمؤذن على من ينادي؟ ولقد أثر عن بعض السلف أنه كان الواحد منهم إذا رفع المطرقة وسمع الأذان لم يضعها وكان بعضهم يقول: ما فاتتني تكبيرة الإحرام منذ أربعين سنة وقال آخر ما أذن المؤذن إلا وأنا في المسجد .
    فجمهور علماء المذاهب والأئمة الفقهاء لا يرون جواز الجماعة الثانية؛ فأبو حنيفة نقل كراهيتها عنه تلميذه محمد بن الحسن الشيباني،
    ومالك نقل عنه الكراهية تلميذه ابن القاسم، والشافعي نصص على عين المسألة في كتابه "الأم" بل أورد نقلاً لم أظفر به مسنداً، ولو وجدناه مسنداً لكان نقله هذا قاضياً على أصل المسألة فقد قال الشافعي في "الأم": {وقد ورد أن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم تخلفوا عن صلاة الجماعة فصلوا على مرأى منه ومسمع فرادى ولم ينكر عليهم النبي صلى الله عليه وسلم}، وياليتنا نجد كتاب الإمام البيهقي"تخريج أحاديث الأم" حتى لا يبقى هذا الأثر مبهماً معمىً ، ونرجو الله أن نجده والأيام حبالى وما ندري ماذا ستلد.
    ومن الناحية الأصولية فإن مسألة الجماعة الثانية يتوجب المنع على القاعدة [الأمر المحدود بين طرفين إن فات فلا يجب قضاؤه بالأمر الأول، وإنما قضاؤه يحتاج إلى أمر جديد] هذا على قول أهل التحقيق من علماء الأصول، وعلمنا هذا من استقراء النصوص، ولذا قال الله تعالى: {فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر} فلو كان عرف الشرع أن من فاته الأمر يجب عليه القضاء لكان هذا الأمر لغواً وحشواً ولا فائدة منه، فمن فاتته الجماعة وهي واجبة، ولها حدان، فقضائها لا يحتاج إلى الأمر الأول؛ أي مرغبات الجماعة ، كما احتج بذلك جمع من الحنابلة ممن يجوزون الجماعة الثانية وعلى رأسهم ابن قدامة في كتابه "المغني".
    وأما ما يستدل به الذين يجوزون الجماعة الثانية من أن النبي صلى الله عليه وسلم، لما رأى رجلاً دخل المسجد فوجد الجماعة قد انتهت فقال: {من يتجر [أو يتصدق] على هذا} ففيه دليل للمانعين وليس للمجوزين، فقد ورد في بعض رواياته: {فانصرف كي يصلي وحده} فقال بعض الشراح: (في هذا إشارة إلى أن المعهود عند الصحابة أن من فاتته الجماعة صلى وحده ، فلما دخل ذلك الرجل وانصرف كي يصلي وحده ونظر النبي صلى الله عليه وسلم إليه ورأى الحزن في وجهه وعلم حرصه على الجماعة وأنه ما تعود ولا تعمد التخلف عن صلاة الجماعة قال النبي صلى الله عليه وسلم لمن حضر الجماعة: {من يتجر على هذا} وفي رواية {من يتصدق}، ويتجر ويتصدق فعل مضعف العين ، بمعنى أنه فعل متعد ويحتاج إلى فاعل ومفعول به، فهذه الحادثة تحتاج إلى متصدق ومتصدق عليه، فلما تصدق عليه هذا الرجل تصدق عليه بأربع وعشرين أو ست وعشرين ركعة، [فالذي يتصدق ويتجر هو المليء] أما لما يدخل جماعة متأخرون، وقد تعودوا أو تعمدوا التخلف فوالله لو أنهم صلوا مرات ومرات جماعة بعد جماعة بعد جماعة ما نالوا الأجر الذي أدركه من صلى مع الإمام الرتب فهذه صورة خاصة لمن لم يتعمد ولم يتعود التخلف عن الجماعة ومن أدرك الصلاة مع رجل له صلة بالجماعة الأولى .
    وأما من يصلي في هذه الصورة إماماً؟ أقرؤهم للقرآن وصلاة الجماعة مع من أدرك الصلاة مع الإمام الراتب أفضل من الرجوع إلى البيت والصلاة فرادى في المسجد أفضل من الصلاة فرادى في البيت؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: {أفضل الصلاة صلاة الرجل في بيته إلا المكتوبة} فصلاة المكتوبة في المسجد أفضل ولو كانت فرادى، لكن لو رجع إلى بيته وصلى مع أهله جماعة أو مع من تخلفوا مثله فالصلاة في البيت جماعة أفضل من الصلاة في المسجد فرادى، فهذه الصورة نقول بها ونقول بعمومها على الضوابط والقيود الواردة فيها من غير توسع ولا مدعاة لصلاة الكسالى.
    أما أثر أنس الذي علقه البخاري، فقد وصله غيره، إذ قد ورد عند البيهقي في "المعرفة" و "الخلافيات" : ((أن أنس دخل وعشرين من أصحابه في مسجد بني رفاعة أو بني ثعلبة أن مسجد الساج، فصلوا ثم انطلقوا)) وفي رواية: ((أذن ثم أقام ثم صلى بهم ثم ركبوا وانطلقوا)) فهذا المسجد الذي فيه أنس بمن معه من أصحابه كان مسجداً على الطريق وكان على سفر ولذا أذن فيه، وعامل هذا المسجد معاملة من يصلي فيه أول مرة والمساجد التي على الطرقات وليس لها أئمة راتبون يجوز الصلاة فيه جماعة على إثر جماعة ولا حرج في ذلك، والله أعلم ..




    منقول

    http://www.almenhaj.net/broad22/mashhoor-display.php?linkid=685

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    ( جمهور أن المسبوق الذي فاتته ركعة فأكثر لا يصح أن يتخذ إماما لقوله : إنما جعل الإمام ليؤتم به.
    السؤال على هذا القول: لو أن رجلا دخل المسجد بعد سلام الإمام واتخذ مسبوقا إماما له فدخل في الصلاة مقتديا به من السجود، هل تصح صلاة المأموم الجديد أم لا؟ مع رجاء ذكر كتب العلماء التي فصلت في هذه المسألة؟


    الفتوى



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فما ذكرته من منع الاقتداء بالمسبوق هو مذهب المالكية ووجه عند الشافعية والحنابلة. ومأخذ هذا القول أن المسبوق مأموم فلا يجوز الاقتداء به؛ لارتباط صلاته بصلاة إمامه، والمأموم لا يكون إماما. وعلى هذا القول فمن اقتدى بالمسبوق وائتم به فصلاته باطلة، وقد نص الفقهاء الذين تبنوا هذا المذهب على بطلان صلاة من ائتم بالمسبوق -كما في صورة السؤال-. ويمكنك أن تراجع كلامهم مفصلا في كتب الفروع الفقهية المنتشرة كشروح مختصر خليل. ونحن نسوق لك بعض ما يدل على هذا، فقد ذكر خليل في مختصره من تبطل الصلاة بالاقتداء بهم فقال: وبطلت باقتداءٍ بمن بان كافرا أو امرأةً أو خنثى مشكلاً أو مجنونا أو فاسقا بجارحة أو مأموما. اهـ

    قال الدردير في شرحه لقوله "أو مأموما": بأن يظهر أنه مسبوق أدرك ركعة كاملة وقام يقضي، أو اقتدى بمن يظن أنه الإمام، فإذا هو مأموم، وليس منه من أدرك دون ركعة فتصح إمامته وينوي الإمامة بعد أن كان نوى المأمومية لأن شرطه ألا يكون مأموما. اهـ
    هذا فيما يتعلق بجواب مسألتك. ونحب أن ننبهك إلى أن الصحيح عند الشافعية والحنابلة جواز الاقتداء بالمسبوق لأنه فيما يقضيه من صلاته في حكم المنفرد بدليل أنه لو سها فيما سُبِق به سجد للسهو ولم يحمله عنه إمامه. وهذا القول هو المفتى به عندنا ورجحه جمع من المحققين، قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: إذا دخل المسبوق المسجد وقد صلى الناس ووجد مسبوقاً يصلي شُرِعَ له أن يصلي معه ويكون عن يمين المسبوق حرصاً على فضل الجماعة ، وينوي المسبوق الإمامة ولا حرج في ذلك في أصح قولي العلماء ، وهكذا لو وجد إنساناً يصلي وحده بعد ما سلم الإمام شُرِعَ له أن يصلي معه ، ويكون عن يمينه تحصيلاً لفضل الجماعة ، وإذا سلم المسبوق أو الذي يصلي وحده قام هذا الداخل فكمل ما عليه ؛ لعموم الأدلة الدالة على فضل الجماعة ، ولما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه لما رأى رجلاً دخل المسجد بعد انتهاء الصلاة قال: ألا رجل يتصدق على هذا فيصلي معه. انتهى.
    وأطال في تقريره الشيخ العثيمين رحمه الله في الشرح الممتع بما تحسن مراجعته.
    والله أعلم. )


    منقول من الشبكة الإسلامية




    http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...ption=FatwaId&
    lang=A&Id=119955

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    بارك الله فيكم
    سؤالي كان بعد سلام الامام الاول

    وهل هناك فرق بين قبل سلام الامام او بعده
    يعني الانتظار للمسبوق ماحكمه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    إذا جاء المسبوق والإمام في التشهد الأخير ، هل ينتظر أم أنه يكبر ويدخل مع الإمام ؟
    قولان لأهل العلم :
    فمنهم من قال : تنتظر ولا تدخل معه إذا كنت ترجو مسبوقا مثلك يصلي معك جماعة باعتبارك لم تدرك الجماعة ، فانتظارك لتحصيل جماعة مع مسبوق آخر أولى من دخولك مع الإمام الذي لم تدرك معه شيئا من الصلاة.
    وممن اختار هذا من المعاصرين : العلامة العثيمين.
    والقول الثاني: قالوا : تدخل مع الإمام على كل حال ، لعموم قوله (ما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا).
    واختار هذا من المعاصرين العلامة الألباني .
    والأخير هو الذي يسانده الدليل فهو الراجح-إن شاء الله تعالى-.
    والله أعلم.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصر المازري الجزائري مشاهدة المشاركة
    افعل باذن الله ، لكن الذي قاله لك هذا الرجل غير صواب
    ؟؟!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: لو اتيت متأخراً الى صلاة الجماعة-تقتدي بمصلي؟ ام تعمل جماعة ثانية

    الرجاء من الأخ الذي أجاز الاقتداء بالمأموم المسبوق واتخاذه إماما عرض أدلة المجيزين لذلك حتى تعم الفائدة ونقل أدلة المانعين كذلك ..................بارك الله فيكم ....................ولكن هنا سؤال وهو :إذا دخل ثالث ووجد هذا المؤتم بالمسبوق قد قام ليكمل ما فاته فهل يجوز له أن يأتم به ؟ وهل يجوز التسلسل في هذا الأمر؟ الرجاء سرعة الرد المشفوع بالأدلة وأقوال العلماء .................بارك الله فيكم ونفع بكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •