الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين وقيوم السموات والأرضين، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله وعلى آله وأصحابه وأتباعه ومن دعا بدعوته واهتدى بهديه إلى يوم الدين.


أما بعد:


أن تحقيق التوحيد هو تخليصه من شوائب الشرك والبدع، وهو أساس الدين الصحيح الذي لا يقوم الدين إلا عليه, فإن الله تعالى خلقنا لعبادته وأمرنا بتوحيده وطاعته وبذلك أنزل كتبه وأرسل رسله : قال الله تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾

















فأن جميع الناس مخلوقون لعبادة الله تعالى وتوحيده وإقامة دينه وعنه يقع السؤال وعليه يقع الجزاء وبذلك أرسلت الرسل وأنزلت الكتب.




ولا شك أن كلمة التوحيد هي عنوان الدخول في الإسلام وتعتبر مفتاح الجنة


وقد جعلها الله من أسباب النجاة من النار، ولذلك بين الرسول e تحريم دخول النار على من أتى بالشهادتين فقال e: «ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة»














قال ابن عيينة: ما أنعم الله على عبد من العباد نعمة أعظم من أن عرفهم لا إله إلا الله، وأن لا إله إلا الله لأهل الجنة كالماء البارد لأهل الدنيا





فعلم التوحيد من أجل العلوم وأصل الأصول لأن موضوعه معرفة الله وإخلاص العبادة له وتوحيده بربويته وإلهيته وأسمائه وصفاته وهو الأساس الذي تبنى عليه جميع الأقوال والأعمال.

















والله ولي التوفيق




















http://www.t-elm.net/moltaqa/showthr...358#post282358