الطعن في العلماء ( الأسباب - الآثار - العلاج )
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الطعن في العلماء ( الأسباب - الآثار - العلاج )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي الطعن في العلماء ( الأسباب - الآثار - العلاج )

    بسم الله الرحمن الرحيم يقول فضيلة الشيخ / محمد بن عبدالرحمن الخميس - حفظه الله وزاده علما - في كتابه القيم (( نظرات وتأملات من واقع الحياة )) :


    (( إن العلماء بالشريعة هم مفاتيح الهدى ، ومصابيح الدجى الذين ينيرون للناس الطريق ، وهم من دعامات الاستقرار الأساسية في البلاد ، وصلاحهم صلاح للأمة ، وفسادهم فساد لها ، ومن المعلوم أن الدولة السعودية ما تكونت في الأصل إلا على أساس التعاون وتضافر الجهود بين المصلح الديني الشيخ محمد بن عبدالوهاب – رحمه الله تعالى – والمصلح السياسي محمد بن سعود – رحمه الله تعالى - ، وباجتماع الإصلاح الديني والسياسي يكون الاستقرار والنهضة وغيرها . ولهذا فإن من مصلحة الأمة جمعاء أن تحفظ قدر العلماء ، وتعرف لهم مكانتهم ، فلا تنشر أخطاءهم ، ولا يشهر بهم ولا يقدح في أحد منهم ، أو يتهم بتهمة تشينه وتشين أهل العلم ، ولا يتجرأ على مقامهم ، فإنهم خلفاء الرسول صلى الله عليه وسلم على أمته ، والعلماء ورثة الأنبياء .


    قوله في : (( معرفة قدر العلماء / ص90 )) :

    (( وخصوصا في وقت أصبح العلماء فيه هدفا ( لطائفة ) من المتشددين الذين شنعوا على العلماء أو بعضهم ، ورموهم بالأباطيل واستحلوا ذكرهم بالسوء وإلصاق التهم بهم ، ورميهم بالنقائص ، فهم – عند ( هذه الطائفة ) – فقهاء حيض ونفاس ، لا علم عندهم بالواقع ، وأنهم علماء سلطة ……… إلى آخر هذه الترهات التي كان يجب على الجميع تنزيه ألسنتهم عن لوكها ، والوقوع في العلماء فإن لحومهم مسمومة ، ولهذا يجب توقيرهم ، واحترامهم ، والدعاء لهم ، والنصح لهم ، وتنبيههم على أي خطأ ، وستر زلاتهم ، وعدم التشهير بهم ، فإنهم خيار الأمة على الإطلاق . والله أعلم )) انتهى .



    قوله في : (( الطعن في العلماء / ص95 )) :

    (( حيث انتشر بين كثير من الناس القدح في العلماء ، ورميهم بالخيانة وأنهم عملاء السلطان ، وأنهم منافقون مداهنون ، وأنهم لا يفقهون الواقع ، وكان من نتيجة ذلك فقدان الثقة في العلماء ، والحط من شأنهم حتى بين العامة والدهماء ، وبالتالي وجدت هوة كبيرة ولازالت تتسع وتكبر بين العلماء ، وبين أهل الغلو ، بل إن بعض العلماء أحيانا قد يقف موقف العداء ضد المغالين لما وجده منهم من التسفيه والطعن والتجريح……… . )) انتهى .



    قوله في : (( ظاهرة سوء الظن بالعلماء والصالحين / ص123 )) :

    (( فإن إساءة الظن بالعلماء والصالحين وغيرهم مما حرمه الإسلام ، ونهى عنه ، كما قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ) ، ومما يؤسف له أن ظاهرة إساءة الظن بالمسلمين ، ولا سيما بالعلماء والصالحين منهم ، قد استشرت في زماننا الحاضر ، وأصبحت آفة خطيرة تهدد الترابط والوحدة الداخلية بين أفراد المجتمع المسلم ، وهذا مما يؤثر سلبا – ولا شك – على قوة المجتمع ، وقدرته على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية……… . )) انتهى .



    قوله في : (( الطعن في العلماء وتنقصهم / ص129 )) :

    (( فقد تفشت في بعض المجتمعات الإسلامية ظاهرة خطيرة جدا لها آثار وخيمة للغاية ، بل ومدمرة بالنسبة للمجتمعات الإسلامية ، هذه الظاهرة هي الطعن في علماء الشريعة والقدح فيهم ، ورميهم بالتهم والعظائم والبهتان وهذا أمر خطير جدا .

    إن الطعن في العلماء ، والقدح فيهم ، والتشهير بهم ونشر عيوبهم ، كل هذا غير جائز ، بل هو محرم أشد التحريم ، فلا يجوز للمؤمن أن يأكل لحم أخيه ، ولحم العلماء أشد حرمة ، قال الإمام ابن عساكر : ( اعلم أخي – رحمنا الله وإياك – أن لحوم العلماء مسمومة ، وسنة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ، ومن أطلق لسانه في العلماء بالثلب ، بلاه الله قبل موته بموت القلب ، ولذلك فلا يجوز أبدا الطعن في العلماء ولا يحل ذلك بحال ) )) انتهى .



    قوله في : (( أصناف الطاعنين في العلماء / ص130 )) :

    (( بعض من المنتسبين إلى الدعوة الإسلامية ، من أفراد الجماعات المختلفة ، وهؤلاء قد يوجد عند بعضهم قدح في بعض العلماء بسبب الجهل واتباع الهوى ونحو ذلك ، فيرمون هذا العالم بالعمالة والتهور ، وهذا بالجبن ، وهذا بأنه عالم سلطة ، وهذا بأنه عالم حيض ونفاس ولا علم له بالواقع ، وهذا بأنه عميل …… إلخ )) انتهى .



    قوله في : (( اتهام بعض العلماء بالمداهنة والنفاق / ص131 )) :

    (( ولا سيما إذا كانوا من العلماء الذين يرتبطون بمؤسسات رسمية أو حكومية ، فحينئذ يكثر اتهامهم بالمداهنة وتشجيع السلطة والنفاق وبيع الدين بالدنيا ، والحرص على المناصب والمكافآت ، وغير ذلك من التهم الشنيعة )) انتهى .



    قوله في : (( الآثار السيئة لظاهرة الطعن في العلماء / ص131 )) :

    (( إن الطعن في العلماء كما ذكرنا أمر محرم وظاهرة سيئة جدا ، ولها آثار سلبية خطيرة جدا أذكر منها :

    1- فقدان الثقة في العلماء : وهذه نتيجة خطيرة جدا ، ومرحلة متقدمة من مراحل الضلال ، فإن الناس إذا فقدوا الثقة في العلماء الذين هم ورثة الأنبياء ، وحملة الشريعة ، أقول : إذا فقدوا فيهم الثقة لم يقبلوا منهم كلاما ولا فتوى ، وقد يتطور الأمر إلى اتخاذ رؤوس جهال يفتون بغير علم ، أو أن يستقل كل واحد بنفسه ويعرض عن العلماء ، ويكون هذا من أهم أسباب الضلال والانحراف ، وقد يتطور الأمر إلى أن يفقد العلماء دور الريادة في الأمة .

    2- إشاعة العداوة والبغضاء في المجتمع : فإن من تكلم في أحد العلماء وشهر به ، فقد استجلب عداوة ذلك العالم وعداوة المتبعين له ، وبالتالي ينقسم المجتمع المسلم إلى أحزاب وشيع وفرق متنافرة متناحرة تدب بينها العداوة والبغضاء والكراهية والطعن بالتبادل ، وكل هذا فيه إضعاف لقوة المجتمع المسلم .

    3- تشتيت جهود العلماء : إذ قد يضطر الواحد منهم إلى الرد على من قدح فيه من خلال كتاب أو نحوه ، فيضيع بذلك وقته ، ولعله كان من الأنفع للأمة أن يغتنم العالم وقته في التعلم والتعليم وإفادة الأمة .

    4- جرأة السفهاء والسفلة على العلماء : فإنه لو شاع في المجتمع الطعن في أحد العلماء سواء من قبل غيره من العلماء أو طلبة العلم أو الإسلاميين أو حتى العلمانيين ونحوهم ، فإن ذلك يكون سببا في اجتراء العامة والسفهاء عليه ، والتطاول عليه والاستهانة به ، وهذا أمر خطير ، لأنه قد يجر إلى التطاول على الشريعة كلها بعد ذلك .

    5- إعراض الناس عن الدين : وذلك لأن العامة والجهال إذا فقدوا الثقة في العلماء فقد يعرضون عن الشريعة بالكلية ، ويستخفون بها ، ويكون ذلك سببا لتحللهم من تعاليم الشريعة بكاملها ، وفي هذا من الفساد ما لا يعلمه إلا الله تعالى )) انتهى .



    قوله في : (( وسائل العلاج / ص133 )) :

    (( إن من الواجب علينا أن نحرص على معالجة هذه الظاهرة الخطيرة ، والقضاء عليها ، ومن وسائل علاج هذه الظاهرة السيئة :

    1- معرفة قدر العلماء وأنهم أصحاب الريادة في الأمة ومصابيح الهدى فيها ، وأن صلاح الأمة بصلاحهم وفسادها بفسادهم ، وأنهم أولى الناس بالتقدير والاحترام والإجلال .

    2- معرفة مدى الإثم والحرمة المترتبة على الطعن في العلماء والقدح فيهم ، وذلك لشدة حرمة الكلام فيهم وغمزهم ولمزهم ، لأن لحومهم مسمومة كما سبق .

    3- معرفة الآثار الخطيرة المترتبة على القدح في العلماء كما سبق الكلام عنها .

    4- إشاعة جو الاحترام والتقدير للعلماء في أفراد المجتمع ونشر فضائلهم ، وتذكير الناس بوجوب احترامهم ومعرفة حقهم .

    5- كتمان عيوب العلماء وعدم نشرها بين الناس ، فإن ستر عيب المسلم واجب ، والعلماء أحق من غيرهم ، فالواجب مراعاة ذلك حرصا على حفظ مكانة العلماء .

    6- الدعاء للعلماء بأن يوفقهم الله – تعالى – في القول والعمل ، وأن يجنبهم الخطأ والزلل ، ويستر عوراتهم ، فإن الدعاء من أعظم أسباب التوفيق .

    7- النصح للعلماء ، فإن الدين النصيحة ، كما أخبر بذلك النبي – صلى الله عليه وسلم - والنصيحة للعلماء واجبة فيجب النصح لهم وتذكيرهم إذا نسوا أو أخطئوا وتعريفهم الصواب ، وذلك بالأسلوب الذي يتناسب مع مكانتهم .

    8- التماس المعاذير لهم إذا أخطئوا في أمر ، فهم بشر أولا وآخرا وليسوا معصومين ، وكل بني آدم خطاء ، ولو التمسنا لهم المعاذير لم نطعن فيهم أبدا .

    9- إحسان الظن بهم ، لأنهم أعلم الناس بالشريعة ، وأعلمهم بالكتاب والسنة ، فيجب إحسان الظن بهم ، وبما يصدر عنهم من أقوال وأفعال )) انتهى .



    والحمد لله رب العالمين .

    منقول
    لأي خدمة علمية من بلدي الإمارات لا تترد في الطلب

    ahalalquran@hotmail.com

    والله الموفق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: الطعن في العلماء ( الأسباب - الآثار - العلاج )

    جزاك الله خيرا موضوع طيب وكم أنا مشتاق لقراءة الكتاب كله (نظرات وتأملات من واقع الحياة ))
    جميل سأبحث عن الكتاب لعلى أجده طبعا النسخة الورقية إبتسامة
    إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    30

    افتراضي رد: الطعن في العلماء ( الأسباب - الآثار - العلاج )

    السلام عليكم
    هل يمكن الحصول على نسخة من الكتاب
    و أين يمكن أن نجدها تباع وفقك الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •