طلب : تصوير قصيدة من ديوان ابن النبيه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: طلب : تصوير قصيدة من ديوان ابن النبيه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    117

    Question طلب : تصوير قصيدة من ديوان ابن النبيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياكم الله وبارك فيكم ،

    هل مِن فاضل يتكرم على أخيه ويساعده بتصوير قصيدة في صفحتين تقريبا من ديوان ابن النبيه بتحقيق عبد الله فكري ؟ أو أي تحقيق جيد للديوان متوفر ؟

    أنا في حاجة ماسة إلى مصورة من هذه القصيدة التي مطلعها ( للذة العيش والأفراح أوقات فانشر لواء له بالنصر عادات ) ؛ لبحث لدي عاجل ..

    وجزاكم الله خيرا ونفع بكم .
    سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    117

    افتراضي رد: طلب : تصوير قصيدة من ديوان ابن النبيه

    ولو تيسر نقلها مضبوطة فجزاكم الله خيرا .
    سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,663

    افتراضي رد: طلب : تصوير قصيدة من ديوان ابن النبيه

    تفضل أخي الحبيب القصيدة، مضبوطة ضبطًا متقنًا:
    قال كمال الدين بن النبيه:
    [من البسيط]
    لِلَذَّةِ العَيْشِ وَالأَفْراحِ أَوْقاتُ && فَانْشُرْ لِواءً لَهُ بِالنَّصْرِ عاداتُ
    أَمامَ جَيْشِكَ أَنَّى سَارَ أَرْبَعَةٌ && نَصْلٌ وَنَصْرٌ وَآراءٌ وَراياتُ
    وَتَحْتَ غِيْلِ فُرْسانُ مَعْرَكَةٍ && لَها ثَباتٌ وَفِي الهَيْجاءِ وَثْباتُ
    أَهِلَّةٌ فِي سَماءٍ مَنْ مَغافِرِها && لَها التَّرائِكُ أَفْلاكٌ وَهالاتُ
    تَهْتَزُّ أَعْطافُهُمْ يَوْمَ الجِلادِ إِذْا && غَنَّتْ لَهُمْ مِنْ بَنَاتِ القَيْنِ قَيْناتُ
    صَفائِحٌ هِيَ إِذْ دَبّض الفِرندُ بِها && صَحَائِفٌ كُتِبَتْ فِيْهَا المَنِيَّاتُ
    إِنْ مَسَّ شَمْسَ الضُّحى مِنْ لَمْعِها رَمَدٌ && كَحَلْنَها بِالعَجاجِ الأَعْوَجِيِّات ُ
    جُرْدٌ كَرائِمُ تَلْقَى عَنْ فَوارِسِها && شَبا الأَسِنَّةِ أَعْناقٌ وَهاماتُ
    مُسْتَشْرِفاتٌ بِآذانٍ مُؤَلَّلَةٍ && لَها إِلَى الثَّغْرِ مِنْ دِمْياطَ حاجاتُ
    الوَيْلُ لِلْرّومِ وَالإِبْرِنْسِ مِنْ مَلِكٍ && لَهُ مِنَ النَّصْرِ وَالتَّأْيِيْدِ عاداتُ
    أَيْنَ المَفَرُّ لِسِرْبِ الرُّومِ مِنْ أَسَدٍ && ضارٍ لَهُ مِنْ رِماحِ الخَطِّ غاباتُ
    دِمْياطُ طُورٌ وَنارُ الحَرْبِ مُوقَدَةٌ && وَأَنْتَ موسى وَهَذا اليَوْمُ مِيقاتُ
    أَنْتَ الصَّباحُ فَمَزِّقْ لَيْلَ كُفْرِهِمُ && وَاصْبِرْ وَرَابِطْ فَلِلأَعْمالِ نِيَّاتُ
    أَلْقِ العَصا تَتَلَقَّفْ كُلَّ ما أَفِكُوا && وَلاَ تَخَفْ ما حِبالُ القَوْمِ حَيَّاتُ
    طَأْهُمْ بِجَيْشكَ لا تَحْفِلْ بِكَثْرَتِهِمْ && فَإِنَّهُمْ لِبُغاثِ الطَّيْرِ أَقْواتُ
    أَصَبْتَهُمْ بِسِهامِ الرَّأْيِ مِنْ حَلَبٍ && وَلِلْمَكَائِدِ مِنْ بُعْدٍ إِصاباتُ
    فَطَّهَر اللَّهُ ذَاكَ الثَّغْرَ مِنْ قَلَحٍ && أَصابَهُ وَانْجَلَتْ تِلْكَ الثَّنِيَّاتُ
    تَذَكَّرُوا يَوْمَ صافِيْثَا ومَا لَقِيَتْ && مِنْ حَدِّ سَيِفْكَ عَرْقَا وَالقُلَيْعاتُ
    قَتْلاً وَأَسْراً وَسَبْياً وَانْتِهابَ ثَرىً && لِلَّهِ كَمْ أَحْسَنَتْ تِلْكَ الإِساءاتُ
    شَنَتْهَا غارَةً كَالنَّارِ مُحْرِقَةً && لِلْكُفْرِ وَهْيَ عَلى الإِسْلامِ جَنَّاتُ
    أَثْلَجْتَ صَدْرَ رَسُولِ اللَّهِ وَانْكَشَفَتْ && عَنْ سَرْحَةِ الدِّينِ وَالدُّنْيَا غَماماتُ
    لِلَّهِ مِنْ ثَغْرِ دِمْياطٍ وَبَرْزَخِها && فَتْحٌ لَهُ تُفْتَحُ السَّبْعُ السَّماواتُ
    يَوْمٌ عَلى الرُّومِ تُنْشِي رِيْحُهُ سُحُباً && أَمْطارُهُنَّ مُصِيباتٌ مُصِيباتُ
    رَأَوْا جُيوشَ بَنِي أَيُّوبَ يَقْدُمُها && لَيْثٌ لَهُ فِي جُيوشِ الشِّرْكِ هَجْماتُ
    فلِلرِّماحِ كُلاهُمْ أَوْ صُدورُهُمُ && وَلِلصَّوارِمِ أَعْناقٌ وَلَبَّاتُ
    تَخَلقَ البَحْرُ ذاكَ اليَوْمَ مِنْ دَمِهِمْ && وَالمَوْجُ تُرْقِصُهُ فِيهِ المَسَرَّاتُ
    تَفاءَلُوا أَنَّ عِيسى نُصْرَةٌ لَهُمُ && فَقُلْتُ بَيْنَهُما فَرْقٌ وَأَشْتاتُ
    هذا تَموتُ بِهِ أَحْياؤُكُمْ أَبَداً && وَذاكَ يَحْيا بِهِ فِي التُّرْبِ أَمْواتُ
    بَوادِرٌ وَهَنُوا مِنْ مَسِّ صَدْمَتِها && فَكَيْفَ لَوْ قَدْ أَتَتْ مِنْها النِّهاياتُ
    ثِقْ يا أَبا الفَتْحِ بِالْفَتْحِ المُبِينِ فَلَمْ && تُخْلَقْ لِغَيْرِ أَبِيْهِنَّ الفُتُوحاتُ
    عَكّا وَصُورُ إِلَى رُؤْياكَ عاطِشةٌ && فَانْهَضْ فَقَدْ أَمْكَنَتْ مِنْهُنَّ خَلْواتُ
    وَاسْتَخْبِرِ الرِّيحَ مِنْها إِذْ تُسَيِّرُهُ && إِلَيْكَ فَهْوَ سَلامٌ أَوْ تَحِيّاتُ
    اللَّهُ أَكْرَمُ أَنْ تُمْسِي مَزامِرُهُمْ && تُتْلَى وَتُنْسَى مِنَ القُرْآنِ آياتُ
    وَأَنْ يَخورَ عَلى القُرْبانِ عِجْلُهُمْ && جَهْراً وَيَخْفَى أَذانٌ أَوْ تِلاواتُ
    زَلْزِل بِغارَتِكَ الشَّعْواءِ دَارَهُمُ && فَشِيْمَةُ النُّجُبِ الغُرِّ الإِغاراتُ
    ما كُلُّ مَنْ طَلَبَ العَلْياءَ أَدْرَكَهَا && وَوافَقَتْ سَعْيَةُ فِيها سَعاداتُ
    الديوان [ص: 104 - 106]
    ودمت بحفظ الله

    من أوسع أودية الباطل: الغلوُّ في الأفاضل
    "التنكيل" (1/ 184)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    117

    افتراضي رد: طلب : تصوير قصيدة من ديوان ابن النبيه

    أسأل الله أن يبارك فيك وأن يجزيك عني خيرا ، نفع الله بك وبارك .

    وددت لو ذكرت لي معلومات الطبعة كتاريخها ومحققها ومطبعتها وغيرها لأتمم التوثيق ، جزاك الله خيرا .

    أكرر شكري .
    سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    المغرب-مراكش
    المشاركات
    1,705

    افتراضي رد: طلب : تصوير قصيدة من ديوان ابن النبيه

    يبدو أن القصيدة منقولة من "موسوعة الشعر العربي" الإصدر الأول، فهي فيها بين الصفحتين 104 و106
    والله أعلم
    ولا بأس من الرجوع إليها والتوثيق منها، خصوصا وقد أصبحت المكتبة الإلكترونية تفرض نفسها في مجال البحث...
    والله الموفق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •